منتديات قبائل شمران الرسمية


المنتدى العام مخصص للمشاركات العامة والمتنوعة)(تطوير الذات)(سوق الأسهم)

 

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 08-14-2023, 04:44 PM   #1
مساعد للمدير العام ومستشار للمنتدى
 
الصورة الرمزية الحمدان
 

الحمدان is on a distinguished road
افتراضي البوح بالمشاعر

أحد أكثر الأخطاء تكرارًا
والتي نتعايش معها في
حياتنا، هو ذلك الخطأ
المتعلق بالبوح بالمشاعر
الجميلة والأحاسيس
الوجدانية، فمعظمنا يعتقد
أنه ما دام يحب شخصًا
ويحمل له مشاعر طيبة
فإن هذه المشاعر ما تلبث
تُعلن عن نفسها بنفسها
وأن الشخص الآخر إن لم
يراها فهو مخطئ ولا يقدر
قيمة مشاعرنا النبيلة
وهذا خطأ كبير، يُحذرنا
علماء النفس من الوقوع
فيه، فلا زالت مدارس علم
النفس تؤكد على أنه يجب
تعليم اللسان البوح
بالجميل من المشاعر
والأحاسيس، ويحذرون من
الاتكال على أن المشاعر
الجميلة الطيبة الساكنة
في القلب ستعلن عن
نفسها وحدها.

إننا نعيش في زمن ندر فيه
البوح بالكلم الطيب
والاعتراف بالجميل من
المشاعر والأحاسيس التي
تسكن الوجدان، فكثير من
الأزواج والزوجات خاصةً
تجدهم اليوم يدمنون
الصمت تجاه عواطفهم
وحجتهم
"إنه يعرف أني أحبه".!
ولا يدركان أن المعرفة
شيء والبوح شيء آخر تمامًا
فإذا رغبت أن يدوم حبك
فأحسن أدبك، أي أهتم
دائمًا بسلوكك الجميل
تجاه من تحب لتعبر دائمًا
جوارحك عما يسكن قلبك
من المشاعر والأحاسيس
الجميلة
وأعلن عن حبك لمن يغمر
حبه وجدانك ومشاعره
أحاسيسك، ومن تجدهم
من محبيك أخبرهم
بحبك وعمق مشاعرك
تجاههم، ورغبتك الحارة
في أن تراهم أفضل
وأنجح بشر في الحياة
فالحياة تحتاج إلى اعتراف.

والحُب يحتاج إلى اعتراف
وبوح وتأكيد، فالمشاعر
تحتاج تحريك الأحاسيس
الراكدة في عمق الفؤاد
لتسيل الكلمات الجميلة
على اللسان وليسمعها
أذن وقلب المحبوب
وعلى هذا الأثر يجب
أن لا نخفي الحُب داخل
نفوسنا، ونتعامل بالحُب
مع المقربين منّا، ونعبر
عن مشاعر الحُب التي
في قلوبنا تجاه الأهل
والأصحاب والأصدقاء
والزملاء وخاصةً بين
الزوجين، ويجب أن لا
نتعلل بأن الآخر يعرف
حقيقة مشاعرك
فقلوبنا كقارورة عطر
مغلقة لن نستطيع أن نشم
شذاها، ونستمتع بعطرها
إلا إذا فتحناها وتنسمنا
من عبقها، فافتح قلبك!
وأعلن حبك!
وانثره على أذن وقلب
من تحب!
كان عليه الصلاة والسلام
يقول لزوجته عائشة رضي
الله عنها:
(حبك كعقدة الحبل، ثم
يخبرها بين الحين والآخر
أن العقدة على حالها
أي أنه لا زال يحبها كأول الأمر)
هذا حاله مع حبيبته
ولا يختلف حاله مع
أصحابه، فنراه يقول:
(لو كان لي أن أتخذ خليلًا
لاتخذت أبا بكر خليلًا)
ونراه في إحدى الغزوات
يقول: (لأعطين الراية غدًا
رجل يحبه الله ورسوله)
ثم يعطيها لابن عمه وزوج
ابنته علي بن أبي طالب
رضي الله عنه.

يقول سيد البشر محمد
صل الله عليه وسلم
للرجل الذي أتاه يخبره أنه
يحب صاحبه فسأله النبي:
هل أخبرته؟ ـ أي هل قلت
له أنك تحبه ـ وعندما
أجابه الرجل بالنفي
قال له النبي عليه الصلاة
والسلام إذًا أذهب وقل له
أنك تحبه ثم التفت النبي
إلى أصحابه وقال:
(إذا أحب أحدكم أخاه
فليخبره).



الحمدان متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

مواقع النشر



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شمران الرسمية