الرئيسية مركز التحميل
اتصل بنا
الدخـول
هل نسيت كلمة المرور ؟

العودة   منتديات قبائل شمران الرسمية > منتديات شمران الأدبية > الخواطر والقصص والروايات

الخواطر والقصص والروايات يهتم بالخواطر والقصص والنثر التي من نزف الأعضاء

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 10-27-2007, 09:52 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


فتاة من ارض الأحلام غير متواجد حالياً
 


المستقبــــــــــــل البعيد

المستقــــبـــــــــــــــــــل البعيد ..... البعيد ....


عاد من غربته يحمل حقائبه بشيئ من التعب والانجاز عاد وهو ليس هو من كان يعتقد احس بشيء غريب وهو يقترب من باب المنزل خلف هذا الباب اناس اهتم لاجلهم رحل بعيدا عنهم ليحقق ويقدم لهم شيء بسيط مما يستحقون ..ان حنى ببطء ليكمل مشواره أليهم لاكن ا نفتح الباب باندفاع قوي اخافه
جعله يتراجع للخلف دون ادراك منه نضر للامام وجد فراغ كيف فتح الباب لايهم .. مد يديه للأسفل ليحمل حقائبه ...أثناء انحنائه نضر متفاجاء لطفل صغير كان هو من فتح الباب باندفاع ضحك بسخرية تركي وتسأل من يكون هذا المخلوق القصير لايتجاوز 4 سنوات من العمر .. وكان الطفل يحدق اليه بعينيه الواسعتين ويرفع يديه للأعلى طالب من تركي حمله وبشيء من التعب حاول تركي تجاهله لاكنه استمر برفع يديه بأصرار و لم يكن تركي من الأشخاص الذين يخذلون من حولهم او من
يكسر مشاعر الأخرين سواء كانو مقربين منه او غرباء فما منه ان دنى باعياء واضح وحمل الطفل بين يديه وهو حتى الان يتسائل من هو الطفل ؟؟؟ ترك حقائبه خلفه ودخل للمنزل وجد امامه اخته الكبرى نور تبتسم وتصرخ باعلى صوتها تركي حبيبي وتركض اليه وتحتضنه بقوه رغم ان الطفل كان عائق كبير للاحتضان لاكن احس تركي بمشاعر الأشتياق والحنين وصرخ بتلقائيه امي امي أين
ونور تنادي بصوت الفرح امي امي .... امها تاتي مهروله ماذا يانور تقف بشيء من الصدمه وتبتسم اوتبكي ثم تتراجع للأبتسامه واخيرا واجدت نفسي اضع الطفل غير مباليا به واركض لاحضان امي اه امي امي أحتضنيني أصرخ من أعماقي أحضنيني عندها احسست بحنانها ازال عني غربتي ارجعني للخلف قبل 5 سنين عندما كنت أعيش باحضان امي كم أفتقدها بت انسى هذا الحضن ملئت جبينها من قبلاتي الحزينه مسكت بيداي اجلستني قربها ونور ذهبت لتقول للجميع وتخبرهم بقدومي ولم يبقى سواي انا ووالدتي الحبيبة ولحضة الصمت سادت في زوايا المكان لم تبقى غير النظرات نتبادلها انا ووالدتي كانت تنضر لي بعينين تتفجر قوة من الحب والحنان والفرح لوجودي وانا كنت اتاملها بشيء من الألم لااعلم لماذا ؟ لايهم بعد عدة دقائق اجتمعت العائلة وجميع اخوتي تحدثنا وضحكنا كثيرا وكان الطفل مازال يلعب امامي كان مشاكس الطباع ونور كانت تنادي مازن مازن أذهب بعيدا عن خالك تركي ازعجته .... حاولت ان اتمالك نفسي والدهشة تملئني ماذا انه أبن اختي انني خال للمرة الثانيه وسأكون قريبا خال للمرة الثالثه فأختي ايضا شذى تزوجت في السنة الفائته والان تنتظر مولودها الجديد قد فاتني الكثيراما عن اخي ماجد فكان يثرثر لأبي ويتكلم عن رحلتهما هو وزوجته حول المدن الأروبيه يحكي عن خططهما بشغف واضح ..اما عن والدي ووالدتي تحقق ماكنا ينتظرانه من الأحلام أصبح لديهما احفاد وحققت لهما ماكن يحلمان به وان ممتن لهما وقدمت شيء بسيط لاكن انا ماذا انتظر .. انا أنا ماذا قدمت لنفسي وثبت من مكاني عندما احسست بالوحده بينهم والألم نعم الألم الا تصدقون أنني كنت انتظر اليوم الذي ساكون هنا بينهم كنت أخطط مدى فرحتي للقائهم لاكن وجدت نفسي لاشيء امامهم أبي وامي يتفاخران بما قدمت من انجاز لمستقبلي وحققت لاكن ذلك لهم ليس لي .. مشاعري تقتلني انسحبت بأعياء واضح وحملت حقائبي وصعدت لغرفتي
هل يعقل ان تكون هي السبب ...؟ خطوات بسيطه وفتحت باب بغرفتي بشيء من الرهبه دخلت غرفتي وجلست بهدوء على السرير ووضعت حقائبي امامي ... لا أصدق الاماكن موحشه ......
هنا وهناك.... لم اجد مايربطني هناك في غربتي... فعدت بعد ان وصل الصبر في نهايه الحد...
هنا عدت لادراجي حامل هما كبير ملئت به حقائب عودتي بعد ان عشت في مستنقع ملوث بمشاعر الظلم والالم تاره والحب والهجر تارة اخرى...هربت راكض لهنا باحث عن شي اسمه الأسره والطمائنينه والامل ... لكن لم استطيع ان افتح حقائبي لم يعد لي مكان لا هنا ولا هناك لم اجد سريري كما كنت اظن فالصقيع يملئه لم يعد دافئااضنه اعتاد على غيابي لم يعد يستلطف جلد جسمي
لم يعد يحس بعروقي ونبض فؤادي كست زواياه اشباك العنكبوت .. هناك ضيوف اخرين استأنسوه بدلا مني.. تحركت من جمودي واتجهت الى نافذتي الصغيره بعد ان احسست بلاختناق ... تنفست بهدووء حاولت تمالك اعصابي وتمايل جسدي قرب النافذه للأمام وروحي وعقلي هناك بعيد عن هذه المدينه أنني فعلا ًلا أصدق مايحصل معي ؟ هل أيام احلامي اصبحت الان ذكرى ؟ ام غفوة لزمن قصير وأفقت منه..انني اتذكر كل شيئ بوضووح .. وكأنه كان بالأمس ذاك الحلم الطويل الذي عشته بل عشقته وهمت به .. أتذكر جيدا بيتي الصغير وحبي الوحيد وحلمي العريق وأملي القتيل ... أتذكر أهاتي التي تتعانق مع شدة ألمي حتى أصبحت معزوفة حزينة الأنغام .. فأه ً حبيبتي وأنتِ لم أنساكِ فأنتِ سر حياتي القتيل ربما لم تكوني تستحقينني لاكن أنا أستحق أن احمل ذكراك كرجل وأنت حبه المرهق والوحيد
. أما أنت يا حبيبتي الصغيرة.. أتذكرك جيدا و أتذكر حماقاتنا وهفواتنا وأخطائنا ماأغباني وآنا أعيش لحضاتي معك في الخفاء حتى لايفشى سري ويضنون بي عائلتي انني ككل المراهقين المغتربين. أعلم جيدا أنني عشت لحضات كثيرة مفرحة وحزينة لاكن هناك كان شيء بداخلي دائما فوق الغريب يحمل رائحة الحنين للحب ولكل أمل يرتسم لي حزين بقدوم مستقبل بعيد وبعيد فداخلي فنان مجنون يتعبني. بذاك الجنون يرسم بفرشاته مدارات عالمي بالنوع الشجون لماض أصبحت به شخص مسجون لم اعد أرى مستقبلي... متعلق ببراءة فكر طفولتي متمسك بأقلامي الخشبية التي كتبت فيها أول حروفي . احمل غبار أيام حباً مضى وبقايا جرح أوراقي التي تغنت لمراحل تجاربي حبا وعتاباو ألما .. وبداخلي وتر حساس يدق بين حين وأخر يقتلني في اليوم مائة مره ..ياليتني اعود كما كنت عندما تمر نسمات صفحات حياتي أمامي بشكل قاتل يدمرني تمر بلحضات سريعه وتذكرني بالأماكن والأزمنه بشكل دقيق وتبحث بطياتها رائحة الحنين فلكل يوم وحين له لون مختلف هنا صرختي فرحا فله رائحة ولون الوردالبنفسجي وهنا وقعتي ارتطاما بصدمة قوية فكانت كالون ورائحة الزئبق الأسود وهنااختبئت هربا من عقاب أمي وكنت بحينها اشتم رائحة خبز امي ما ألذه في ذاك الصبح المنجلي .. وصبحي ا لمدرسي الجميل ارتشق بعطري الذي طالما اعتبرته رخيص وهاأنا الان اتمنى عند يمر بي الحنين أن امتلكه ولو ذرة من ذراته وأطلقه في هواء وفسحة غرفتي الواسعه واعود لتلك المرحلة فأرتمي على السرير..وعقلي لايملئه سوى فكرة متى سيكون مستقبلي قريب واحقق حلما والداي وأرى فرحتهما ..كنت أضن ذلك سيضيف شيء لي
لاكن الأن لم احس بذلك الشيء








رد مع اقتباس
قديم 10-27-2007, 09:53 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


فتاة من ارض الأحلام غير متواجد حالياً
 


افتراضي

جعلني احس بذلك الفراغ من دونك حبيبتي ... اعلم أنني انا من رحل عنك متلبس بشيء من القسوة لاكن لم أكن ذلك القاسي في تلك اللحضه انها الظروف ألتبستي أغتصبت حياتي أحــــــــــــــلامي . كنت دوما أعلم أنه سيأتي هذا اليوم كنت عندما أكون بقربك فأنتهز الفرصه لأمليك حنانا وحبا من فيض قلبي . كنت تسأليني لماذا أنا كثير الغفيان ولماذا أحاول جاهداً أن أعطيك وان لا لأخذ شيئا . لأنني أحسست ببراءة حبك لي وأحسست بظلم الحياة التي عشتها فمن وقتها اخذت عهدا على نفسي أن أمنحك مالم تجديه في حياتك . أتذكرجيدا حبيتبي في بادء الأمر عند معرفتي بك كنتِ تخبئين في طيات قلبكِ ألم وحزنا كبير لاتسطيعين ولم تستطيعين أن تفشي به لي خوفا علي وتمسك بي حتى لا تفقديني عندما تفشيه لي. لاكن انا أحسست بذلك نعم . وأكملت مشواري معك رغم تجاهلك لسر في حياتك . أنني اعلم ماعشته في حياتك وسبب رفضك الحياة لأنها لم تمد يدها لك.. لاكن لم أتوانا أو أتأخر عن مساعدتك لأنني بكل سهولة احببتك وببساطه تملكين قلبا لم يملكه أنسان عرفته تملكين شيء غريب أجهلة . حبيتبي أحببتك بكل مالدي وضحيت بالغالي والرخيص من أجلك . انني أذكر ذاك اليوم عندما قررت مواجهتك بعد مرور سنة تقريبا فقررت ان أبداء أنا وأنتزع وامزق الستار لن أفتحة لأنني حاولت فتح ستار قلبكِ دائما وفشلت محاولاتي وعندما خسرت كل الطرق والحيل أنفجرت و تقدمت اليك وقمت بضربي عندما قلت لك اني سأتركك أن لم تخبريني بأوقى مالدي صرخت بصوت عال أعترفي قولي ام اخبر ك ما تخبئيه عني أنني أحسست بك ولامسني ألمك هيا قولي فانا احبك اعلم مدى قوة جرحك وعذاب ألمك هل خوفك أن تفقديني انني احبك بجميع حالاتك سواء كنت ........ او............. ووقفت فجاءة ولم أستطيع ان أكمل ووقفت يداها ا لصغيرتين عن ضربي كنت صامدا لم أوقفها لم أمسك يداها رغم ألم وقوة قبضة يداها لم أفعل شيئ دنوت برأسي لأانظر اليها وجدتها تتأملني بنظرات أخترقت قلبي اهزت جسدي أصابتني قشعريرة ... أصبحت تائة في تلك اللحضة لم أتكلم .. ولم أقوى ان أتكلم .. هل جرحتها ..؟ لا لاأضن فنضراتها توحي بشيء أخر .. لاكن تكلمي ارجوك
أنني ضائع .. الوقت وكأنة توقف من سيأتي ويقطع مايحصل معي ... لم ترفض كلماتي من دواخلها لم أغضبها أو أجرحها متاكد انها تعرفني انني أحبها اهتم لأمرها وماأصابها ؟ لن تفكر بطريقة أخرى فتصرفي تصرف بريء ... ضلت واقفة وضللت واقف. افكر بماذا تفكر ولماذا تنضرني بتلك النضرة.. وماذا يحصل بي ماذا فعلت تسؤالات عدة قتلت الدقائق وجعلتها تتوقف لتقتلني تلك اللحظات. اه ماذا؟ فجاء تحرك يديها وتمسك بيداي وانا في جمود تام وترفعهما وتقبلهما بلطف وتبتسم بحنان وعينيها تذرف دموع فدنوت رأسي وقبلت جبينها قبلة امحت جميع ماحدث بهدوؤ غريب وأنستني ماكنت اتيا من اجلة . أسرعت ودمجت مشاعر حبها بدواخل جسدي وقمت بحضنها بقوة العالم أجمع فأنا احبها أكثر من روحي لروحي وبعدها أمسكت بيدها الصغيره وجعلتها تنام في راحت يدي لأستشعربدفئها وعدت لأدراجي كما ذهبت لم اعرف سرما تحملة صغيرتي.... أنستني ماحصل وما أتيت من أجله........... أنها تحمل حبا رهيب
وصفات فريده و فكر مبدع .. مبهره تجعلك تغيب وتغيب بقربها هي سرنجاحي هناك بغربتي ... بعدها بيومين أتتني بقوة وشجاعة لتخبرني بسر أهلكها من سنين بمرضها القاتل اللعين بعد اخباري
أنني أتذكر ذاك اليوم كنت مجنون خفت كثير ولم انم لعدة أيام ولم يكن مني سوى القبول بالقدر وهي حبيبتي الوحيده سواء اغتصبها المرض او ان لم يكن ...ولم تطلب مني سوى ان اكون لها الحبيب ولم تطمح للكثير ولم تحلم للبعيد ... ..أستلقيت على سريري باكيا معزي نفسي على فقدانها ... أنني أتالم عندما أجد رسائلها لدي مرتدية وشاح الحزن والوحدة وتخبرني كم تحبنني وكانت تحكي رسائلك عن طر ائفك ومغامراتنا اين ومتى سنلتقي بعيدا عن عيون عائلتك . انني أتـــــالم عندما لا اعلم اليوم ماأن كنت بخير ام مريضه وأنا بعيدا عنك غافل .. أنني أتالم لأنني لم اقف معك للأخر لاطمن نفسي بعدما أعياك المرض هل قمت بالعملية التي طالما كان أمنيتك ان تتحق القليل للعيش.... أنني أتألم من قوة كلاماتك التي وجهتها لي بعد رحيلي ومن دموع التي لم أرها الا في يوم كئيب قتلني ... أنني أتألم .... أنني أتألم .......كانت تلك جميعها افكار أغتصبت عقلي قبل الرحيل .. قمت من سريري مفزوع واصرخ وأبكي وأردد بصوت عالي انني أتالم أنني أتألم ....أه مأقسى الحياة .. انها علمتني الجبروت والقسوة لاتخاذ قرار كهذا
الرحيل
وأصبحت أعيش حياتي بمشاعر لم تكتمل .... فقررت من بعدها في كل شيء ابداء به لا اجعلة يكتمل .. فأنا جسدا ناقص لم يكتمل ولن يكتمل من دونك ِ حبيبتي ......


(( فهل أصدق الأن انا ماأسترجعته أصبح ذكرى ...... وانا في المستقبل الذي طالما قلت له انه بعيد بعيد بعيد ......الخ


...... سمعت صوت في غرفتي قطع تفكيري تلفت يمين وشمال لم اجد مصدر الصوت نضرت بلأسفل
وجدت الصغير المشاكس مازن يمد يديه كالعاده فحملته وكان ينادي حرف واحد خ خ خ ازعجني حينها وكنت افكر ماذا يقصد ادركت انهامحاوله فاشلة لينادي خالي جعلني ابتسم حينها احسست انا عودتي لهم وسماع حرف الخاء يستحق العناء ..........

النــهـــــــــــايـــــــــه





هذه احدى بداياتي في تأليف القصه .....

(( أنشالله تعجبكم وتعطوني رئيكم فيها سواءكان أنتقاد سلبي او هادف ... ))




تحياتي








رد مع اقتباس
قديم 10-27-2007, 10:05 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


بحرالعلوم غير متواجد حالياً
 


افتراضي

يسلموووووووووووووووووووووووووووو
يالغاليه



شكرا لك








رد مع اقتباس
قديم 10-27-2007, 10:07 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو شرف قدير

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


علي بن محمد غير متواجد حالياً
 


افتراضي

اقتباس:
هذه احدى بداياتي في تأليف القصه .....
ماشاء الله تبارك الله إذا كانت هذه البدايه فما شاء اللهـ

===================================

بصراحهـ اعجبني رائحه الخبز في الصباح والمشاكس مازن يوم قطع تفكيرهـ خ خ خ

=================================

السلبيات شي واحد بس اللون الزهري اعمى عيوني هههه

======
فناهـ من أرض الأحلام

ماشاء الله تبارك الله

بصراحة قصهـ حلوهـ وتجذب للإنتباهـ وحب الإطلاعـ من أول ماقريت الأسطر الأولى

الله يعطيك العافيه

ولا تحرمينا من جديدكـ

لكي مني الاحترا م والتقدير








رد مع اقتباس
قديم 10-27-2007, 10:09 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو شرف قدير

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


علي بن محمد غير متواجد حالياً
 


افتراضي

تم تقييم الموضوع مني


لكي مني الاحترام والتقدير








رد مع اقتباس
قديم 10-27-2007, 10:19 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


فتاة من ارض الأحلام غير متواجد حالياً
 


افتراضي

يسلموووووووووووو اخوي بحر العلــــــــوم

وانت كمان يارحال مشكور على تقييمك وانشالله اكون عند حسن ضن الجميع وأفيدكم
وللأسف راح تكون كتاباتي ومشاركاتي بعشقي اللون الوردي
ههههههههههه








رد مع اقتباس
قديم 10-27-2007, 10:27 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو شرف قدير

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


علي بن محمد غير متواجد حالياً
 


افتراضي

مشكورهـ على تعقيبكـ

مو مشكلة راح اسوي له نسخ وافتح صفحة وورد والصق الموضوع واغير اللون اللي ابي بكيفي وارجع ارد

ذكي انا ( دايم يسموني في الحارهـ يالذكي ومره ينادوني يالدافور ) هههههههههههههههه


لكي مني صادق احترامي وتقديري

وتقبلي مروري للمرهـ الثانية








رد مع اقتباس
قديم 10-29-2007, 04:50 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


أبـو رفـيــع غير متواجد حالياً
 




مشكوررررررررررررررررررررره اختي علي القصه ..

ولكي مني التوفيق








رد مع اقتباس
قديم 10-29-2007, 05:14 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


حوفان 16 غير متواجد حالياً
 


افتراضي

مشكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــور علي القصه








رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر




(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0 :
لا يوجد أعضاء
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرب البعيد يوحد الصف يحمود البندر الشمراني المنقولات الأدبية 3 02-15-2016 08:00 AM
غاب عني ولم يسأل ما أفعل.. في طريقه إلى البعيد D_najah الخواطر والقصص والروايات 2 05-15-2010 12:06 PM
الملك وزجاتة الاربعة اللي يبي يتزوج او يحب التعدد الانامل منتدي الكتب والاشرطه والمقاطع الاسلاميه 10 10-20-2008 02:21 PM

دعم فني و ارشفة : سعودي ويب 

الساعة الآن 02:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO Trans by
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شمران الرسمية