منتديات قبائل شمران الرسمية


منتدى المقال خاص بمقالات رواد منتديات قبائل شمران

 

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 05-06-2021, 04:21 AM   #1
 
الصورة الرمزية فتى بلاد شمران
 

فتى بلاد شمران is on a distinguished road
Post ليلة الشبار🍀🍃🍀





ليلة الشبار



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


( ليلة الشّبار ) للكاتب / علي بن سعيد الشمراني
ليلة الشَّبار : وهي مساء يوم ٣٠/ رمضان أي قبل صباح يوم العيد وقد تكن مساء يوم ٢٩ رمضان اذا كان الشهر ناقص وكان الصآئمون يعتمدون على مصادر إخبارية عن وقت حلول العيد بعدة طرق منها سماع مدافع بالجرشي أو سماع أخبار الراديو وقبل ذلك الإعتماد على أصحاب الحذاقة في التمكن الفلكي من أبناءالبادية أوبعض المجتهدون من أبناءالحاضرة والكل يجتهد في التحقق من نهاية شهر رمضان وعماَّاذا كان الشهر كامل أو ناقص و بعدة طرق وكذلك رؤية هلال شهر شوال وفي كل هذه الحالات قد يصيبون وقد يخطيؤن نظراً لبدآئية الحياة العصريةفي تلك الأيام وما قبلها وان شاء الله إن مغفرته واسعة ولاسيماإذا أجتهد عباده في إحقاق الحق . نعود إلى موضوع هذا المقال وهي( القلقلة ) التي أنا عايشتها ولطالما تزعمت مجموعة أولاد أثناء ممارستها . و هي عندما يثبت بأن غداً هو العيد نقوم بالتجمع والدوران على المنازل بيت بيت دون هوادة ونضرب الباب الخشبي ذو الهيبة والشكل المميز بالقطران وهي مادة زيتية تستخرج من أعواد الزيتون اليابسة بطرق تعرف لدى البعض .وأثناء طرق ذلك الباب نقول بعض الكلمات التي توحي لصاحبة البيت بأننا نرغب في شيئاً من الأكل فمثلاً نقول (قلي قلي يا أهل البيت بما معناه أعطونا أي شئ المهم أن لا نعود خآئبين فإن أعطت صاحبة البيت ولو شيئاً قليل غادرنا مشيدين بها بأنشودة وإذ لم تعطى وأبقت الباب مقفول في وجيهنا غادرنا بعد عدة محاولات إستجداء منشدين بأهازيج بما يشبه الذم لكنه ليس جارحاً وإنما يوحي بأننا مصابين بخيبة أمل وقد تشتهر تلك المرأة مما يجعلنا نتجنَّب منزلها بالسنين القادمة ولكن دون عتب .هكذا كانت ليلة الشَّبار وأعتقد إنها بهذا الأسم تعني الأشتبار أي طلب المساعدة لإن أهل القراء كانوا يقولون لمن يطلب شئ هو في حاجته فلان يشتبر بما يسمى عند البادية (مسترفد) أتوقع إنه هكذا سميت تلك الليلة الجميلة بهذا الأسم (ليلة الشَّبار) في الوقت الذي ليس هنآك بؤس لدى أطفال القرية ولكن تلك العادة كانت تمارس بالوراثة من القدماء ولها فرحتها الخاصة وذآت طقوس تظفي على النفس شيئاً من السعادة وتأصيل العلاقة بين الجيران وتنزه الأنفس .هكذا كانت عادة (القلقلة) وقد أكن أخفقت في إيراد بعض التفاصيل والله أعلم لكنه حد علمي تحياتي للجميع ومثلما قال أبو العتاهية .(ألا ليت الشباب يعود يوماً /فأخبره بما فعل المشيب
بقلم الكاتب/ علي بن سعيد بن سعد آل مسفَّر الشمراني )الرياض
صحيفة شمران الاخبارية
https://www.shmran.net/inf/44155.html




التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فتى بلاد شمران غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

مواقع النشر



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شمران الرسمية