منتديات قبائل شمران الرسمية


الصحافة المحلية والعالمية المملكه العربيه السعوديه

إضافة رد

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 06-27-2023, 02:38 AM   #1
 
الصورة الرمزية ابو فيصل الزهراني
 

ابو فيصل الزهراني is on a distinguished road
Arrow الرئيس الروسي: خيانة وغدر.. وطعنة في الظهر

الرئيس الروسي: خيانة وغدر.. وطعنة في الظهر

موسكو - عواصم -
تاريخ النشر: 24 يونيو 2023




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فاجنر تتمرد.. وبوتين يتوعد

A A


شهدت روسيا أمس نقلاباً مفاجئاً من قائد مجموعة فاجنر، يفجيني بريجوجين على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي وصف هذا التحرك بـ »طعنة في الظهر»، متهما بريغوجين بـ »خيانة» روسيا بدافع «طموحات شخصية»، مشدداً على أن المتمردين «سيعاقبون حتماً».

وفيما أعلن بريجوجين أن مجموعته، البالغ عددها 25 ألفاً، «مستعدة للموت» من أجل «الوطن الأم» و »تحرير الشعب الروسي» من التسلسل الهرمي العسكري، معلناً تمرده من مدينة روستوف، 200 كلم شمال موسكو، حيث تتواجد مجموعته، قال حاكم منطقة فورونيج الروسية إن خدمات الطوارئ تحاول إخماد نيران اندلعت في خزان وقود داخل مستودع نفط، فيما يتأهب الجيش الروسي في المدينة للتصدي للتمرد الذي تنفذه قوات فاجنر. وقال ألكسندر جوسيف حاكم المنطقة على تلغرام إن أكثر من 100 رجل إطفاء و30 وحدة من المعدات تعمل في موقع الحريق.

ونقلت وكالة «رويترز»، أمس عن شاهد عيان قوله، إن طائرات هليكوبتر تابعة للجيش الروسي فتحت النار على قافلة تابعة لشركة فاجنر على طريق إم4 السريع خارج مدينة فورونيج.

وأفادت رويترز في وقت سابق بأن رتلاً عسكرياً تابعاً لمجموعة «فاجنر» قد مر عبر مدينة فورونيج الروسية بعد ظهر أمس.

وكانت الوكالة قد نقلت عن مصدر أمني روسي قوله إن مقاتلي فجنر سيطروا على جميع المنشآت العسكرية في مدينة فورونيج على بعد 500 كيلومتر إلى الجنوب من موسكو.

وكانت الاستخبارات العسكرية لوزارة الدفاع البريطانية قد أكدت أن قوات فاجنر التي سيطرت على مواقع عسكرية في روستوف «تتحرك إلى الشمال عبر فورونيج أوبلاست، وتستهدف بشكل شبه مؤكد الوصول إلى موسكو».

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في كلمة متلفزة استثنائية «التمرد المسلح» لمجموعة «فاجنر» العسكرية الخاصة بأنه «خيانة وغدر»، مشدداً على أن أي شخص يحمل السلاح ضد الجيش الروسي سيعاقب.

أما بريجوجين فأعلن صباح أمس أنه داخل مقر قيادة الجيش الروسي في روستوف، مشيراً إلى أنه يسيطر على مواقع عسكرية.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



ودعا بريجوجين، أمس الأول إلى انتفاضة على قيادة الجيش الروسي بعدما اتّهمها بقتل عدد كبير من عناصره في قصفٍ استهدف مواقع خلفيّة لهم في أوكرانيا، وهو اتّهام نفته موسكو مُطالبةً مقاتلي بريجوجين باعتقاله بتهمة الدعوة إلى تمرّد مسلّح.

وأكد بوتين أنه سيفعل كل شيء لحماية روسيا، مشدداً على أنه سيتم اتخاذ إجراء حاسم لتحقيق الاستقرار في روستوف، المدينة الجنوبية التي أعلن يفجيني بريغوجين أن قواته سيطرت على جميع المنشآت العسكرية فيها.

وظلت الكثير من الأسئلة تحيط بمليشيا مجموعة فاجنر الروسية المنتشرة في أكثر من بلد بينها سوريا، ليبيا، مالي، وأوكرانيا وغيرها.

وفيما حاولت تحقيقات صحافية الإجابة عن البعض منها، أدى ثلاثة صحافيين مستقلين روس الثمن من أرواحهم في أفريقيا الوسطى، في صيف 2018، عندما حطوا الرحال بها في سياق تحقيق ميداني حول المجموعة.

وكان أبرز هذه الأسئلة: من يقف وراء هذه المجموعة التي ساندت النظام في سوريا، ووفرت دعماً عسكرياً في مرحلة من مراحل النزاع الليبي لقوات حفتر في شرق البلاد في حربها على حكومة الوفاق في طرابلس؟ إلا أن الكرملين كان دائماً يتمسك ببراءته منها، وينفي على لسان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصياً علاقته بها.

وحاول بوتين أن يبرئ الدولة الروسية من تحركات المجموعة العسكرية، معتبراً أن ما يحركها أساساً هو «مصالحها»، إذ اضطر للحديث عنها أمام سيل الاتهامات التي وجهت للكرملين بخصوصها، معتبراً أنها مجرد شركة، لديها «مصالح خاصة مرتبطة باستخراج موارد الطاقة ومختلف الموارد» مثل الذهب والأحجار الكريمة.

وأكد بوتين، حينها، أنه إذا تضاربت أنشطة فاغنر مع «مصالح الدولة الروسية... بالتأكيد يجب أن نتصرف»، دون أن يشرح أين تبتدئ وتنتهي هذه المصالح، علماً أن هذه الميلشيا المسلحة تتدخل في دول ذات سيادة، ويشتبه في أنها تنفذ منذ سنوات مهمات سرية للكرملين على مسارح عمليات مختلفة.

رئيس الشيشان: جاهزون لإحباط التمرد


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



قال رمضان قديروف رئيس جمهورية الشيشان أمس إن قواته مستعدة لتقديم العون في إحباط تمرد يفغيني بريغوجين رئيس مجموعة فاجنر العسكرية الروسية الخاصة ولاستخدام أساليب قاسية إن لزم الأمر. ووصف قديروف في بيان تحرك بريجوجن بأنه طعنة في الظهر، مناشداً الجنود الروس عدم الاستسلام لأي استفزازات.

وقال الرئيس الشيشاني إنه يؤيد تماماً كل كلمة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشدداً أنه يجب القضاء على التمرد المسلح الذي أعلنه بريجوجين. وأضاف: «لدينا قائد أعلى منتخب من قبل الشعب يعرف الوضع برمته بأدق التفاصيل بشكل أفضل من أي إستراتيجي».

وتابع أن «مقاتلي وزارة الدفاع والحرس الروسي في جمهورية الشيشان قد غادروا بالفعل إلى مناطق التوتر.

وسنبذل قصارى جهدنا للحفاظ على وحدة روسيا وحماية دولتها».

من هو بريجوجين؟


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



برز اسم بريجوجين، 61 عاماً، في وسائل الإعلام الغربية خاصة في 2016 بعد أن فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية، لدور إحدى شركاته «وكالة الأبحاث على الإنترنت» في التأثير بالانتخابات الأمريكية التي أدت إلى وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض. كما فرض الاتحاد الأوروبي عليه عقوبات لدوره في مجموعة فاغنر العسكرية بأوكرانيا. ويعتبر اليوم إحدى الشخصيات الأكثر إثارة للجدل في نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وصار على لسان وسائل الإعلام داخل روسيا وخارجها، ولا سيما أنه انطلق من لا شيء ليتحول لأحد كبار الأغنياء في بلاده، بل وكسب مكانة خاصة في مربع القرار حتى إنه يصنف ضمن الشخصيات التي تشكل الدائرة الضيقة جداً للرئيس الروسي.

وإذا كان اسم بريجوجين قد ارتبط في الخارج بأنه رجل الدعاية الرقمية السامة لموسكو، فقد تميز في روسيا أيضاً بدهائه في تشويه سمعة الحركات المعارضة. فبحسب تصريح ليوبوف سوبول، الناشط في مؤسسة أليكسي نافالني لمكافحة الفساد لصحيفة نيويورك تايمز: «إنه لا يخشى أن تتسخ يداه ليصل إلى هدفه».

وينحدر بريجوجين من مدينة سان بطرسبورج الروسية، التي عرف بها في مرحلة من سنوات شبابه كمنحرف، حكم عليه خلالها بالسجن 12 عاماً، قضى منها عشر سنوات بتهم تتعلق بالسرقة والانتماء إلى عصابة. ومع انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991، وظهور نظام جديد في روسيا، حاول استغلال الفرص المتاحة للعمل في التجارة.

وارتبطت مسيرته التجارية بتسويق الطعام والمواد الغذائية، فبدأها ببيع سندويشات النقانق قبل أن يخلق سلسلة متاجر للبقالة، ثم انتقل بعد ذلك إلى إحداث مطاعم، أشهرها موجود على المياه في مدينته الأصلية سان بطرسبورغ، حيث سبق أن استضاف الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى جانب نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الذي فتح له بوابة الكرملين، ليصبح «طباخه» عبر شركته.

أبرز ردود فعل الدول الغربية

فرنسا

دعت العديد من العواصم الأوروبية السبت رعاياها المتواجدين في روسيا إلى توخي «الحيطة والحذر» بعد «التمرد المسلح» الذي أعلن عنه قائد مجموعة فاجنر العسكرية في مدينة روستوف.

من جهته، أكد الإليزيه أمس أن الرئيس إيمانويل ماكرون يتابع الأوضاع عن «كثب» مضيفاً أن «تركيزنا لا يزال على دعم أوكرانيا».

أوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كان من الأوائل الذين تفاعلوا مع هذا الحادث إذ قال إن «التمرد المسلح الذي أطلقته مجموعة فاغنر دليل على ضعف روسيا وعدم الاستقرار السياسي فيها».

وأضاف في بيان على وسائل التواصل الاجتماعي «ضعف روسيا واضح. ضعف واسع النطاق.

إيطاليا

أكدت جورجيا ميلوني، رئيسة وزراء إيطاليا أن تمرد يفجيني بريغوجين رئيس مجموعة فاجنر العسكرية الروسية الخاصة يظهر أن «غزو روسيا لأوكرانيا جاء بنتائج عكسية على الرئيس فلاديمير بوتين».

فيما أشار مكتبها في بيان إلى أنها «تراقب عن كثب تطور الأحداث في روسيا والذي يظهر كيف أن العدوان على أوكرانيا يتسبب في زعزعة الاستقرار داخل روسيا الاتحادية».

ألمانيا

دعت ألمانيا التي تربطها علاقات اقتصادية قوية بروسيا، مواطنيها إلى «تجنب» السفر إلى مدينة روستوف والمناطق المحيطة بها إلى إشعار آخر «بسبب الأحداث التي تجري في هذه المدينة».

كما حثت أيضاً وزارة الخارجية الألمانية رعاياها المتواجدين في موسكو إلى «تجنب منشآت الدولة وخصوصاً العسكرية فيها إضافة إلى وسط المدينة».

بريطانيا

حذرت الخارجية البريطانية، من حدوث اضطرابات في أنحاء روسيا قائلة «هناك تقارير عن توتر عسكري في منطقة روستوف وخطر حدوث مزيد من الاضطرابات في أنحاء البلاد.

بالإضافة إلى ذلك هناك نقص في الخيارات المتاحة لرحلات الطيران للعودة إلى المملكة».

بولندا

في بولندا المجاورة لأوكرانيا والتي تدعمها بقوة، قال الرئيس أندريه دودا إنه أجرى مشاورات مع رئيس الوزراء ووزارة الدفاع حول الموقف في روسيا، مضيفاً أن وارسو تراقب الموقف.

إستونيا

قالت رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس إن بلادها تعزز أمن حدودها وناشدت المواطنين عدم السفر إلى أي جزء من روسيا المجاورة.

وقالت كالاس على تويتر «يمكنني التأكيد أنه ليس هناك أي تهديد مباشر لبلدنا».
المصدر المدينة



التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ابو فيصل الزهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2023, 12:52 PM   #2
مشرف قسم / الرياضه والرياضيين
 
الصورة الرمزية ليث محمد الشمراني
 

ليث محمد الشمراني is on a distinguished road
افتراضي رد: الرئيس الروسي: خيانة وغدر.. وطعنة في الظهر

شكرا على الخبر
سلمت يمناك ولا عدمناك..
دمت برضى الله تعالى...



التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ليث محمد الشمراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2023, 02:32 AM   #3
مراقب عام وأداري للمنتديات
 
الصورة الرمزية ريحانة شمران
 

ريحانة شمران is on a distinguished road
افتراضي رد: الرئيس الروسي: خيانة وغدر.. وطعنة في الظهر

شكرا على الخبر
بارك الله فيك وفي عملك
ولك اجمل تحياتي واطيبها
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ريحانة شمران متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2023, 02:14 PM   #4
عضو شرف قدير
 
الصورة الرمزية فتى بلاد شمران
 

فتى بلاد شمران is on a distinguished road
افتراضي رد: الرئيس الروسي: خيانة وغدر.. وطعنة في الظهر

شكرا على المشاركة
بارك الله فيك
تقديري وتحياتي



التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فتى بلاد شمران متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2023, 05:58 PM   #5
 
الصورة الرمزية ياقوت شمران
 

ياقوت شمران is on a distinguished road
افتراضي رد: الرئيس الروسي: خيانة وغدر.. وطعنة في الظهر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ياقوت شمران متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شمران الرسمية