منتديات قبائل شمران الرسمية


بـوح الـقـصيد للشعراء الأعضاء يختص بالشعر الغير منقول للاعضاء المسجلين

إضافة رد

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 10-27-2012, 09:41 PM   #1
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

معجم الأفعال المتعدية بحرف :

مقدمة الكتاب
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد ( لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤا أحد ) والصلاة والسلام على سيدنا محمد ( الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراط مستقيم ) وعلى آله وصحابته الأبرار الصفوة من أمته الأخيار
وبعد فإنه لما كانت الأفعال المتعدية بالحرف لا ضابط يضبطها ولا قاعدة تحدد الحرف الذي يتعدى به كل منها وكان الكشف عنها يستلزم العودة إلى أكثر من معجم من معاجم اللغة وكان الغوص في خضم زاخر من الحالات والأوجه يتطلب مراجعة كل مادة وما تفرع عنها رأيت أن أجمع بعض الأفعال المتعدية بحروف الجر المختلفة وأبين اختلاف الحروف لاختلاف معنى الفعل الواحد كرغب فيه ورغب عنه وصبر عليه وصبر عنه إلى غير ذلك
وقد أخذت هذه الأفعال المتعدية بحروف الجر من معاجم موثوق بصحتها كمختار الصحاح للرازي وأساس البلاغة للزمخشري والمصباح المنير للفيومي وتهذيب الصحاح للزنجاني ومعجم متن اللغة لأحمد رضا وغيرها
تلك هي مراجعي التي اعتمدتها ولم أنقل تلك المفردات مجردة مبتورة بل أثبتها مصوغة في جمل مفسر معناها ممثلة لما تتعدى به كل مادة منها كما جاءت في مظانها من المعاجم
وللأمانة العلمية أنبه إلى أنه ليس لي من هذا العمل المتواضع إلا جمع ما تفرق في تلك المعاجم ليكون في كتاب واحد بدلا من كتب مختلفة وليسهل للباحث مراجعته
ولقد ألجأتني ضرورة الاختصار إلى أن أقتصر على ما هو شائع في الاستعمال وما ينبغي للطالب أن يعرفه من تلك الأفعال المتعدية مرة بنفسها وأخرى بالحرف
ولا يفوتني أن ألفت هنا النظر إلى أنني رميت إلى توفير الكثير من وقت القارى ء الكريم وإلى أن أجنبه مشاق البحث والتنقيب وأرجو من ذوي الهمم أن يكملوا ما فاتني ويتداركوا ما غاب عني وعسى أن يكون هذا العمل حافزا لهم وقد بذلت ما في وسعي ولم آل جهدا فيما قصدت إليه من النفع ( ومبلغ نفس عذرها مثل منجح ) والله المستعان
الألف أ - 1
أب
( أب ) للذهاب يؤب ويئب أبا وأبيبا وأبابا وأبابة تهيأ وتجهز وأب يده إلى السيف ردها ليستله وأب إلى وطنه اشتاق وتأبب به
أبت أبد
تبجح تعجب ( أبت ) من الشراب يأبت أبتا انتفخ ( أبد )
أبل
بالمكان يأبد بالكسر أقام به ( أبل ) الرجل عن امرأته إذا امتنع عن غشيانها وفي الحديث ( لقد تأبل آدم عليه السلام على ابنه
أبن
المقتول كذا وكذا عاما لا يصيب حواء ) ( أبن ) أبنه بشيء يأبنه
أبه
أبنا اتهمه ( أبه ) يأبه أبها وأبه يأبه أبها له وأبه به فطن بعد
أتن
نسيان وأبهه بكذا اتهمه وتأبه عن كذا تنزه وتعظم ( أتن )
أتى
بالمكان أقام به ( أتى ) عليه يأتي أتيا مر به وأتى عليه الدهر أهلكه وأتيت إليه جئته وآتى إليه الشيء ساقه إليه وجعله يأتيه وتأتى له الأمر تسهل وتأتى لمعروفه تعرض وتأتى للأمر ترفق
أثر
له ترصد أتاه من وجهه ( أثر ) على أصحابه في القسم يأثر أثرا أخذ الأجود كاستأثر وأثر على الأمر عزم وأثر للشيء تفرغ وأثر في الشيء ترك فيه أثرا واستأثر إليه بأمر اصطنعه عنده واستأثر به استبد به وانفرد واستأثر به على غيره خص به نفسه
أثا
والاسم الأثرة ( أثا ) به وأثا عليه يأثو أثوا وأثيا واثاوة وشى به أو
أخذ
عند السلطان خاصة أو مطلقا ( أخذ ) أخذه وأخذ به يأخذ أخذا وتأخاذا تناوله حازه وحصله وأخذ على يده منعه عما يريد أن يفعله وأخذ في كذا بدأ وأخذت الساحرة زوجها وأخذت عنه حبسته بالرقى عن غيرها من النساء والأسم الأخذة والتأخيذ وأخذه بذنبه عاقبه بالاستئصال وانتخذوا في القتال تصارعوا
أدى
أخذ بعضهم بعضا ( أدى ) أدى الأمانة إلى أهلها يؤديها تأدية إذا أوصلها وأدى إليه استمع وهو آذى للأمانة على التفضيل والأسم الأداء وآدى للسفر تهيأ قوي وآدوا بالمكان أخصبوا
أذن
( أذن ) لفلان بكذا يأذن إذناوأذنا أطلق له عمله وأذن إليه وأذن له استمع قال قعنب بن أم صاحب
( إن يأذنوا ريبة طاروا بها فرحا
مني وما أذنوا من صالح دفنوا )
( صم إذا سمعوا خيرا ذكرت به وإن ذكرت بشر عندهم أذنوا ) بسيط
وفي الحديث ( ما أذن الله لشيء كأذنه لنبي يتغنى بالقرآن ) ومنه قوله تعالى ) وأذنت لربها ( أي سمعت سماع طاعة وتأذن الأمير في الناس أي نادى فيهم وأعلم وأذن لرائحة الطعام اشتهاه وأذن إذنا وأذينا بالشيء أباحه له وآذنه بالأمر أعلمه
به وأذن له في الشيء يفعله إذنا أباحه وأجازه له يقال إيذن
أرب
لي على الأمير ( أرب ) إلى كذا يأرب أربا احتاج إليه وأرب به كلف وأرب في الحاجة ضن بها وأرب في الأمر بلغ منه مهده فطن له وأرب على الأمر قوي وأرب بالأمر صار بصيرا
أرم
به ماهرا فهو أريب جمع أرباء ( أرم ) ما على المائدة يأرم أرما أكله فلم يدع منه شيئا والشيء مأروم وأرم على الشيء عض
أري
( أري ) صدره علي اغتاظ وتأرى بالمكان أقام فيه وتأرى عنه
أزج
تخلف ( أزج ) عني يأزج أزوجا وأزج يأزج أزجا تثاقل حتى
أزر
أستعنته ( أزر ) أزره يأزره أزرا أعانه وقواه وأزر به أخاط
أزم
( وهو أصل المعنى ) وتأزر بالإزار لبسه ( أزم ) عليه وأزمه يأزم أزما وأزوما عضه بفمه كله أو أشد العض فهو آزم وأزوم جمع أزم وأزم وأزم بالسكين قطع وأزم بصاحبه وأزم بالمكان لزم وأزم عن الشيء أو الطعام والشراب خاصة أمسك لم يدخل طعاما على طعام ويقال أزم علينا الدهر يأزم أزما إذا
أسد
أشتد وقل خيره وأزم عليه حافظ ( أسد ) الكلب بالصيد يأسد أسدا وأسد وآسد إيسادا هيجه وأغراه به واستأسد عليه اجترأ
أسر
( أسره ) يأسره أسرا وإسارا وإسارة شده بالإسار وتأسر عليه
أسف
أعتل أبطأ وأستأسر له أوقع نفسه أسيرا له ( أسف ) عليه يأسف أسفا جزع وحزن وتلهف على ما فات وأسف عليه غضب ( الأسف أشد الحزن واللهف وهو على من لا يقدر عليه حزن
أسا
وجزع وعلى من يقدر عليه غضب وأنتقام ) ( أسا ) يأسو أسوا
وأسا الجرح داواه الرجل عزاه وآسيته بمالي جعلته أسوتي فيه
أش
وآساه بفلان جعله أسوته وأئتسى به أقتدى ( أش ) على غنمه
أض
يؤش أشا وأشاشا وأشاشة هش ( أضه ) إليه يؤض أضا ألجأه
أطر
وأحوجه وأضت النعامة إلى أدحيها أرادته ( أطر ) يأطر أطرا العود قبض على أحد طرفيه فعوجه وأطر منه ثناه وقصر من
أطم
طوله وتأطر بالمكان تحبس ( أطم ) بيده يأطم أطما عض عليها
أفك
وأطم بسلحه رمى به وأطم على البيت أرخى ستوره ( أفكه ) عن رأيه يأفك أفكا صرفه وقلب رأيه وأفك المكان يأفك أفكا لم
ألب يصبه مطر وائتفكت القرية بأهلها انقلبت ( ألب ) إليه القوم يألب ويألب ألبا أتوه من كل جانب وألب إليه عاد وألب على
ألز
العدو دبر أمره من حيث لا يعلم ( ألز ) في مكانه يألز ألزا ثبت
أل
وألزه وألز به ألزا لزمه ( أل ) في مشيه يؤل ويئل ألا أسرع وأهتز
أله
وأضطرب وأله على كذا حمله عليه ( أله ) على فلان يأله ألها وإلاهة وله وأشتد جزعه وأله إليه فزع سكن إليه وأله بالمكان
أمر
أقام ( أمر ) على القوم يأمر إمارة وإمرة صار أميرهم وائتمر رأيه أستبد وشاور عقله وأئتمر بالشيء هم به وأئتمر القوم
أمل
بفلان أمر بعضهم بعضا بالفتك به وأذيته ( أمله ) يأمله أملا وأمله
أمن
تأميلا رجاه وتأمل الأمر وتأمل في الأمر نظر فيه مليا ( أمنه ) على الشيء يأمن أمنا وثق به وجعله أمينا عليه وأمن الأسد ومن الأسد سلم وأمنه على الشيء جعله أمينا عليه وأمن على
الدعاء قال آمين وآمن إيمانا بالله تعالى أسلم له وآمن بالشيء وآمن له صدقه فهو مؤمن به وأستأمن إليه دخل في أمانه طلب
أنس
منه الأمان ( أنس ) يأنس أنسا وأنس يأنس أنسا وأنس يأنس أنسا وأنسة فرح وأطمأنت نفسه ولم يستوحش ( وهو الأصل في المعنى ) وأنست بك آنس إنسا زالت وحشتي بك وأنس إليه ألفه وسكن قلبه به وأنسه أحس به علمه وأنس منه كذا علم
أنف
أبصره شيئا لم يعهده ( أنف ) الشيء وأنف منه كرهه وأنف من
أنق
الشيء استنكف ( أنق ) بالشيء يأنق أنقا أعجب به وآثره على ما سواه وتأنق في الكلام أو العمل عمله بالإتقان والحكمة وتأنق
أنى
في الأمور تجود وما آنقه في كذا ما أشد طلبه له ( أنى ) يأني أنيا دنا وقرب وحضر ألم يأن لك أن تعمل الخير وتأنى تثبت وتأنى به ترفق فهو متأن وأستأنى به انتظر به ولم يعجل
أهب أهل
( أهب ) وتأهب للأمر تهيأ وأستعد ( أهل ) به يأهل أهلا أنس وأهل به قال له أهلا وسهلا وأهل الرجل لأمر رآه أهلا له
آب
زوجه وأهله للشيء جعله له أهلا ( آب ) إلى الشيء يؤوب أوبا وأوبة وأيبة رجع إليه فهو آيب وآئب وأبت إلى بني فلان وتأوبتهم إذا أتيتهم ليلا ويقال آبك وآب لك بمعنى ويلك وويل
آس
لك وآب من السفر رجع وآب إلى الله تاب ( آس ) فلانا بخير
آض
يؤوس أوسا أصابه وأيسه وأيس به احتقره ( آض ) الشيء إلى كذا يئيض أيضا تحول وآضت النعامة إلى أدحيها أرادته وفعلت
كذا أيضا أي زيادة مأخوذ من آض بمعنى عاد ونصب أيضا إما على المفعولية وإما على الحال يقال ( آض سواد شعره بياضا ) أي
آل
صار بياضا ( آل ) إليه يؤول أولا ومآلا رجع وآل على القوم ولي أمرهم وأوله إليهم رجعه صيره وأول الله عليك رد ضالتك
آن
( آن ) به وآن عليه يؤون أونا رفق به وآن في السير لم يعجل
أوى
( أوى ) البيت وأوى إلى البيت يأوي أويا واواء نزله بنفسه وسكنه جاءه مع الليل وأوى إلى الله رجع وأوى له يأوي أوية وأية وإية ومأواة ومأوية رق له ورثى وأوى لنفسه رحمها وآواه إليه ضمه إليه
الباء ب
بأى بتع ( بأوت ) على القوم أبأى بأوا فاخرت ( بتع ) في الأرض يبتع بتوعا تباعد وبتع منه فانبتع انقطع وبتع بالأمر يبتع بتعا لم
بتل
يؤامره فيه وقطعه دونه ( بتل ) يبتل بتلا بتلت النخلة من أمها أفردت عن أمها فهي بتول وتبتل إلى الله أخلص وانقطع وانبتل
بث
إلى الله تبتل وانبتل في السير مضى وجد ( بث ) المتاع في البيت يبث بثا بسطه في جوانبه ومنه بث الخيل في الغارة والكلاب في
بحث
الصيد ( بحث ) عن الأمر يبحث بحثا أستقصى وبحث في الأرض حفرها وفي التنزيل ) فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ( ومنه المثل ( كالباحث عن حتفه بظلفه ) وبحث عنه
بحر
فتش سأل كأبتحثه وتبحثه واستبحثه ( بحر ) في العدو يبحر بحرا أجتهد طالبا أو مطلوبا فضعف وانقطع حتى أسود وجهه وتغير فهو بحر وتبحر في المال كثر ماله وتبحر في العلم تعمق وتوسع وتبحر الراعي في رعي كثير توسع واستبحر في العلم
بخ
وغيره تعمق وتوسع ( بخ ) من غضبه يبخ بخا سكن وبخ في
بخع
النوم غط ( بخع ) له نصحه يبخع بخعا وبخوعا بالغ له فيه وبخع
بخل بخوعا بالحق أقر به إقرار مذعن وخضع له ( بخل ) بماله عن مستحقه يبخل بخلا قال أبو النجم
( والضامنين عثرات الدهر
إذا السماء بخلت بالقطر ) رجز
بدأ
وبخل عليه وبخل عنه أمسك ومنع فهو باخل وبخل ( بدأ ) الشيء وبدأ به يبدأ بدأ وابتدأ وتبدأ فعله ابتداء قدمه في العمل وبدأ
بدح
بفلان قدمه وابتدأ الشيء وابتدأ به بدأ ( بدحه ) بالعصا يبدح
بد
بدحا ضربه بها وبدحه بالأمر بدهه وبدح بالسر باح به ( بد ) الرجل عن الشيء يبد بدا وبددا أبعده وكفه وباد القوم في السفر أخرج كل منهم شيئا من النفقة ثم يجمع فينفقونه بينهم وابتد الرجلان فلانا بالضرب أخذا يضربانه من جانبيه واستبد بكذا تفرد به دون غيره واستبد بأمره غلب عليه فلا يسمع إلا منه
بدر
واستبد الأمر فيه غلب عليه فلم يقدر أن يضبطه ( بدر ) إلى الخير يبدر بدورا وبدارا أسرع وسبق وبدرت الناقة في النتاج جادت به أول الزمان وبدرت عيناه بالدموع سالتا وبدرت منه بادرة غضب سبقت وبادر إلى الشيء عجل إلى فعل ما يرغب فيه
بدع
أسرع إليه ( بدع ) يبدع بدعا أبدع بفلان قطع به وخذله ولم يكن عند ظنه به وأبدع بالسفر عزم عليه وأبدع به ضربه وأبدع به
بدل
عطبت ركابه فانقطع به أبطل ( بدل ) يبدل بدلا بدله وبدل منه اتخذ منه بديلا حرفه غيره من حال إلى حال غير هيئته والعين واحدة وأبدل الشيء بالشيء أزال عينا بعين غير هيئته وأبدل به واستبدله واستبدل به وأبدله غيره اتخذ منه بدلا
بدا
وبادله بكذا أعطاه مثل ما أخذ منه ( بدا ) له في هذا الأمر بداء أي نشأ له فيه رأي قال
( لعلك والموعود حق لقاؤه
بدا لك في تلك القلوص بداء )
وبدا وبدي بالشيء ابتدأ وبادى القوم بالعداوة تجاهروا بها
برى ء
( برى ء ) من الدين ومن فلان ومن الأمر يبرأ وبرأ يبرأ براءة وبروءا وبرءا تبرأ منه وبرى ء من مرضه شفي وبراه من الدين جعله بريئا مما عليه وبرأه من التهمة رفعها عنه وتبرأ من
برح
الذنب تخلص وتبرأ من حقه خلا منه ( برح ) من المكان يبرح براحا وبرحا زال عنه وبرح به الأمر أتعبه وأجهده وآذاه أذى شديدا وبرح الله عنك كشف البرح ونفس عنك ولقي منه البرحين والبرحين بكسر الباء وضمها أي الشدائد وأبرح به
برد
أعجب وبالغ ( برد ) الحق عليه يبرد بردا وبرد يبرد برودة وجب ولزم وبرد علينا الليل أصابنا برده وأبرد إليه البريد أرسله واستبرد عليه لسانه أرسله كالمبرد وبرد عنه خفف وأبرد له سقاه باردا وأبرد بصلاة الظهر صلاها عند انكسار وهج الحر أو
بر
أول وقتها وتبرد بالماء استنقع فيه اغتسل بالماء البارد ( بر ) بوالديه يبر ( كضرب ) وبر يبر ( كعلم ) برا وبرورا أحسن إليهما ووصلهما وأبر في يمينه أمضاها على الصدق وأبر عليهم غلبهم وفاق عليهم وهو مبر بالشيء أي ضابط له وتبرر بالأمر تحرج
برع
( برع ) يبرع وبرع يبرع وبرع يبرع براعة وبروعا فاق أصحابه في العلم وغيره وتبرع بالعطاء تفضل بما لايجب عليه أو غير طالب
برق عوضا
( برق ) يبرق برقا برق عينيه وبعينيه وسعهما وأحد النظر وأبرق بسيفه لمع به وأبرق عن وجهه كشف وبرق في المعاصي
بترك
لج ألح وبرق لي الأمر أعيا علي وأبرق عن الأمر تركه
( برك ) بالمكان يبرك بروكا وتبراكا أقام فيه وبرك فيه دعا له بالبركة وأبرك في العدو أسرع مجتهدا وابتركوا في الحرب جثوا على الركب فاقتتلوا وابترك الرجل في عرض أخيه وابترك عليه شتمه ونقصه واجتهد في ذمه وبارك الله الشيء وبارك فيه وبارك عليه وضع فيه البركة وبارك فلانا وبارك له وبارك عليه وبارك فيه جعله ذا بركة وبارك على الشيء واظب وبارك الله على محمد وآله أثبت له ولهم وأدام ما أعطاه وأعطاهم من التشريف
برم
والكرامة وتبارك بالشيء تفاءل به
( برم ) بحجته يبرم برما نواها فلم تحضره وأبرم عليه في الجدال ألح قاصدا إفحامه وبرم
برى
بالشيء سئم وضجر منه
برى
( برى ) له يبري ويبرو بروا وبريا تعرض وصنع مثل ما صنع باراه وتبرى لفلان تعرض له وتبرى
بز
لمعروفه تعرض له وانبرى له عرض له
( بز ) الشيء منه يبز بزا
وبزيزى أخذه بجفاء وقهر وابتز منه الشيء أخذه قهرا
بزم
( بزم ) بالعبء يبزم ويبزم بزما نهض به حمله فاستمر به وبزم عليه
بسأ
عضه بمقدم أسنانه
بسأ
( بسأ ) بالأمر يبسأ بسأ وبساء وبسوءا مرن عليه فلم يكترث بما يقبحه وبما يقال فيه أنس به وبسأ بسوءا به
بس
تهاون
( بس ) فيهم المرض يبس بسا كثره وبس إليه من يتعرف خبره دسه إليه وبس بالغنم دعاها للحلب وبس في الأمر جهد وبس فلان في ماله ذهب منه شيء وبس بالرجل قال له
بسط بس
( بسط ) فلانا عليه يبسط بسطا فضله وبسط فلان من فلان أزال الاحتشام وبسط فلان علي يده تسلط وبسط يده في الرزق جاوز القصد وتبسط في الأرض وفي الشيء توسع تنزه في الأرض البساط وتبسط في الأرض سار فيها طولا
بسق
وعرضا وانبسط إليه باسطه ( بسق ) النخل يبسق بسقا طال وباسق
بسل
أصحابه وعلى أصحابه علاهم بالفضل ( بسله ) عن الحاجة يبسله بسلا أعجله وأبسله لكذا عرضه ورهنه رهقه أو أسلمه للهلكة وأسلمه لعلمه وبعمله وكله إليه وأبسل نفسه للموت أو للضرب وطنها عليه ويقال بسلا له أي ويلا له
بسم
وبسلا وأسلا دعاء عليه ( بسم ) يبسم بسما وتبسم وابتسم يقال
بشر
ما بسمت في الشيء أي ما ذقته ( بشر ) يبشر بشرا وبشر يبشر وأبشر واستبشر به سر وبشرني بوجه حسن أي لقيني طلق
بشش
الوجه وتباشروا بالأمر بشر بعضهم بعضا به ( بششت ) به
بالكسر أبش بشاشة سررت به وبششت له لقيته بوجه طلق مقبلا عليه لطيفا فرحا به وأنا باش وبشاش وتبشبش به
بشم
تبشش آنسه وواصله ( بشم ) من الطعام بالكسر تخم منه
بصر
( بصره ) بالسيف يبصربصرا قطعه وبصر بالشيء يبصر بصارة وبصارة علمه رآه صار مبصرا وتبصر في رأيه تبين ما يأتيه
بص
من خير أو شر وتبصر في الشيء تأمل ( بص ) يبص بصا وبصيصا الشيء برق وتلألأ ضوؤه وبص له بكثير أعطاه
بض
وبصبص بسيفه لوح به
( بض ) أبض له أعطاه قليلا وبضض
بضع
عليه بالسيف حمل وأبتض نفسه له استزادها له ( بضع ) الكلام وبضعه به يبضع بضعا بينه له فبضع بضوعا فهم وبضع من فلان سئم وبضع به وبضع منه أمره بشيء فلم يفعل فسئم أن يأمره بشيء آخر وبضع منه سئم من تكرير نصحه فقطعه وبضع يبضع بضعا وبضوعا وبضاعا وبضاعا من الماء روي وامتلأ وأبضعه عن المسألة شفاه وابتضع منه أخذ بضاعة
بطؤ
( بطؤ ) يبطؤ بطأ وبطاء تأخر ( ضد أسرع ) وبطأ وأبطأ عليه بالأمر تأخر وأبطأ به أخره وتبطأ وتباطأ في سيره أبطأ
بطش
وتباطأ به أخره ( بطش ) به يبطش ويبطش بطشا فتك به وأخذه بصولة وشدة وبطش عليه سطا وانقض عليه وبطش فلان من الحمى أفاق وهو ضعيف وتبطشت الركاب بأحمالها
بعث
مشت مثقلة تزجف لا تكاد تتحرك ( بعثه ) يبعثه بعثا أرسله وحده وبعث به أرسله مع غيره قال صاحب المصباح ( كل
شيء لا ينبعث بنفسه كالكتاب والهدية فإن الفعل يتعدى إليه بالباء فيقال بعثت به ) وبعثه بعثا على الشيء حمله على فعله وبعثه من نومه أيقظه وبعث الله على الخلق البلاء أحله وانبعث في السير وغيره اندفع أسرع وانبعث فلان لشأنه ثار ومضى ذاهبا لقضاء حاجته وتباعثوا على الخير تواصوا
بعج
به وحمل بعضهم بعضا على صنيعه ( بعج ) بطنه بالسكين يبعجه بعجا شقه وبعج المطر في الأرض فحص الحجارة لشدة وقعه وتبعجت السماء أو السحاب بالمطر انفرج عن الودق والوبل الشديد
بعد
( بعد ) به يبعد بعدا ضد قرب وأبعد عن كذا بمعنى تباعد وأبعد فلان في السوم اشتط وأبعد في الأرض أمعن ذهب بعيدا وباعده وتباعد منه وابتعد عنه بمعنى واحد ويقال بعدا له ( في الدعاء ) أي أبعده الله والأفصح أن بعد ( بالضم ) يبعد بعدا في خلاف القرب وبعد ( بالكسر ) يبعد بعدا في الهلاك كقول فاطمة بنت الأجحم
( إخوتي لا تبعدوا أبدا
وابلى والله قد بعدوا ) مديد
بعق ( بعق ) يبعق بعاقا الرجل صوت شديدا وانبعق عليك الشيء جاء فجأة من حيث لا تشعر وانبعق بالكلام اندفع توسع وتكثر
بعل
( بعل ) بأمره يبعل بعلا دهش وفرق وبرم وثبت مكانه ثبوت النخل فلم يدر ما يصنع وهو بعل وهي بعلة وبعل بالشيء ضاق
بعا
به ضرعا بطر ( بعاه ) بالعين يبعي ويبعوا بعوا وبعى يبعي بعيا أصابه
بغض
بها وبعا عليهم شرا ساقه إليهم بغض وبغض يبغض بغاضة وبغض يبغض ( ككرم وفرح ) صار بغيضا أي شديد البغض تقول ( ما أبغضه إلي ) تخبر أنه مبغض عندك وما أبغضني إليه إذا كان هو المبغض لك وبغضه الله إلى الناس جعله
بغى
بغيضا وتبغض إليه ضد تحبب إليه ( بغى ) الرجل على الرجل استطال وبغى عليه يبغي بغيا اعتدى وظلم فهو باغ وبغى في
بقظ
أذانه طرب وهو من تجاوز الحد ( بقط ) يبقط بقطا الشيء فرقه وبقط في الجبل صعد فيه وبقط في الكلام والمشي
بقي
أسرع وبقطه بالكلام بكته ( بقي ) يبقى بقاء وبقى يبقى بقيا ( لغة للحرث بن كعب ) ثبت ودام على ما كان فهو باق وهي باقية وأبقى عليه رعى حرمته ورحمه وهم مباق على قومهم وأبقى من
بكر
الشيء ترك بعضه ( بكر ) عليه وبكر إليه يبكر بكورا أتاه بكرة وبكر في الشيء فعله بكرة وبكر في صلاته أتى بها لأول وقتها وبكر إلى الشيء أسرع وأبكر إلى الشيء بادر إليه وبكرهوأبكره على أصحابه جعله يبكرعليهم
بكل
( بكل ) علينا حديثه أو أمره يبكل بكلا جاء به على غير وجهه والاسم البكيلة وتبكل عليهم وتبكل في كلامه خلط وتبكل عليه علاه بالشتم
بكى
والضرب والقهر وتبكل في مشيه اختال ( بكى ) يبكي بكاء وبكى حزن وسال دمعه وأعول ( أو القصر للحزن وللدموع وخروجها والمد للصوت مع البكى ) فهو باك ج بكاة وبكي
( وأصله بكى منه ) وبكى عليه وبكى له رثاه وحزن له ( أو أن بكاه للتألم والحزن وبكى عليه للرقة ) وبكى عليه وبكاه بكاه
بلج ( بلج ) يبلج بلوجا وبلج يبلج بلجا وبلج بلج بالشيء فرح وتبلج
بلخ
إلى فلان ضحك له وهش ( بلح ) بالأمر يبلح بلحا جحده وبلح علي يبلح بلوحا لم أجد عنده شيئا وبلح الرجل بشهادته كتمها
بلد
( بلد ) بالمكان يبلد بلودا أقام به واتخذه بلدا ولزمه فهو بالد
بلس
وأبلد بالمكان لزمه وأبلد به ألزمه إياه ( أبلس ) من رحمة الله
بلغ
أي يئس ومنه إبليس ( بلغ ) مني كلامك يبلغ بلوغا أي أثر في تأثيرا شديدا بلغه وأبلغه إليه أوصله وبلغ عنه الرسالة أوصلها إليهم وبالغ في الأمر اجتهد فيه ولم يقصر وتبلغ بالشيء اكتفى وقنع به وتبلغت به العلة اشتدت وتبالغ فيه المرض تناهى واشتد وتبالغ الرجل في كلامه تعاطى البلاغة وما هو ببليغ وبلغ الشيب في رأسه ظهر أول ما يظهر وأبلغ إليه فعل به ما بلغ
بل
به الأذى والمكروه البليغ ( بله ) بالماء يبله بلا وبلة وبللا نداه وبل الله فلانا بثناء حسن أثنى عليه وبل يبل بلا وبلولا من مرضه صح وبرا وبل بالشيء لهج به وبل بالرجل بلا لزمه ودام على صحبته وبللت بفلان إذا ظفرت به وصار في يدك وأبل عليه غلبه وأبلت مطيته على وجهها همت ضالة واستبل
بلي
من مرضه أبل ( بلي ) يبلى بلى وبلاء ( تكسر الباء مع القصر وتفتح مع المد ) بالى مبالاة وبلاء وبالة وبالا الأمر وبالأمر اهتم
به واكترث له وأبلى في الحرب بلاء حسنا أظهر فيها بأسه حتى بلاه الناس وامتحنوه وابتلاه بكذا كلفه اختبره امتحنه
بنق
( بنق ) يبنق بنقا الشيء وصله وبنق ظهره بالسوط قطعه وبنق
تبنك
بالمكان أقام ( تبنك ) بالمكان وتبنك فيه أقام به وتأهل وتبنك
بنى
في عزه تمكن
( بنى ) فلان بيتا يبني بنيا وبناء وبنيانا وبناية من البنيان وبنى على أهله وبأهله بناء فيهما أي زفها إليه دخل عليها وبنى على كذا احتذاه وبنى بزوجته دخل بها
بهأ
وتبناه وتبنى به اتخذه ابنا ( بهأ ) الرجل وبهئ به بهئا وبهوءا أنس به وأحب قربه أنس به حتى قلت هيبته في قلبه ويقال ما بهأت له كما يقال
بهج
ما أبهت وما بهأت أي ما فطنت له ( بهج ) به وبهج له يبهج بهجا وبهجة وبهاجا فرح به وسر فهو
وبهج
بهش
وبهج وهي بهجة ( بهش ) عن الشيء يبهش بهشا بحث عنه وبهش إليه ارتاح خف إليه بارتياح فهو باهش وبهوش وبهش إلى الشيء أسرع إلى أخذه نالته يده أو قصرت عنه وبهش إليه أقبل ( وهو أصل المعنى ) وبهش إليه حن وبهش للبكاء تهيأ
بهل
( بهله ) يبهله بهلا خلاه وما يريد وابتهل إلى الله اجتهد في الدعاء مع إخلاص وابتهل الدهر في القوم استرسل فيهم فأفناهم
بهم
واستبهل الوالي على رعيته أهملهم يركبون ما شاءوا ( بهم ) بالمكان أقام به ولم يبرحه وأبهمه عن الأمر نحاه وتبهم واستبهم الأمر عليه اشتبه واستغلق واستبهم عليه أرتج عليه فلم يقدر
باء على الكلام ( باء ) إليه يبوء بوءا وباء به إليه أرجعه وباء بذنبه
احتمله واعترف به وباء بحقه اعترف به ( وأصل المعنى اللزوم ) وفي الحديث ( فقد باء به أحدهما ) أي التزمه ورجع به وباء بوءا وبواء دمه وبدمه عدله وكان كفؤا له ويقال في الأمر بؤ به أي كن ممن يقتل به ومنه قول المهلهل لبجير ( بؤ بشسع نعل كليب ) وبوأه فيه أنزله ومكن له فيه وبوأه له هيأه له وباؤا
باح
بغضب من الله رجعوا به ( باح ) بالسر يبوح بوحا وبؤوحة وبؤوحا أظهره فهو بائح به وبيح به أشعره سرا لا جهرا وأباحه الشيء وأباحه له أطلقه له ضد حظره عليه خلى بينه
بوص
وبين طلبه ( بوص ) باصه وباص منه يبوص بوصا هرب واستتر
بيض
وباص في الأمر ألح ( باض ) مني فلان يبيض بيوضا هرب
بيع
وباض بالمكان أقام ( باع ) الفرس في جريه أبعد خطوه جرى جريا لينا وتثنى وتلوى فهو بيع وبائع وبوع في سيره مد باعه وتبوع في سيره مد باعه وملأ ما بين خطوه وتبوع للمساعي انطلق مادا فيها باعه وتبوع بالمال بسط يده وباعه وباع منه وباع له بيعا ومبيعا ( شاذ ) ( والقياس ) مباعا الشيء أخرجه له من ماله بثمن وباعه من السلطان سعى به إليه وباع على بيعه قام مقامه ونزل منزلته ظفر به وباع عليه القاضي أي من غير رضاه وبايعه على الشيء عاهده فتبايعا وانباع لي سامح في البيع أجاب إليه وإن لم يسامح وفي الحديث ( لا يبع الرجل على بيع أخيه ) يعني لا يشتري على شراء أخيه فإن النهي يقع على
بيغ
المشتري لا على البائع ( باغ ) يبيغ بيغا بيغت به انقطعت به وبيغ اختلط به اختلط عليه الأمر وأباغ عليه بغى وتبوغ بصاحبه
بوق
غلبه وتبيغ به الدم هاج به فقتله ( باق ) به يبوق بوقا حاق طلع عليه من غيبة وتبوق الوباء في الماشية وقع فيها الموت وفشا وانباق به ظلمه وانباقت عليه بائقة أو مطرة اندفعت
بين
وانباق على القوم هجم بغير إذنهم ( بان ) عنه يبين بينا وبينونا
باه
وبينونة انقطع عنه وفارقه وأبان عليه أعرب وشهد ( باه ) له يبوه ويبيه بوها وبيها تفطن وتنبه ويقال ما بهت وما بهت له أي ما تفطنت
التاء ت
تأر
( تأر ) يتأر تأرا أتأر إليه النظر أحده إليه وحققه وأدامه تارة بعد
تبر
أخرى وأتاره بالعصا ضربه ( تبر ) يتبر تبرا وتبر يتبر تبارا هلك وأتبر عن الشيء انتهى وتأخر وتبرك بالمكان أقام
تبع
( تبعه ) يتبع تبعا وتباعا مشى خلفه أو مضى معه وأتبع عليه أحاله وأتبع في الكلام ألحقه بما شاكله مثل قولهم حسن بسن وشيطان ليطان وأتبعه بفلان جعله تابعا له وأتبع فلان بفلان أحيل له عليه وتابعه على الأمر وافقه وتابع عليه أسعده وتابعه
ترع
بمال طلبه واتبع للقرآن ائتم به وعمل بما فيه ( ترعه ) عن وجهه يترع ترعا ثناه وصرفه وترع يترع ترعا إلى الشرر أسرع
تل
( تله ) يتله تلا صرعه ألقاه على عنقه وخده فهو تليل ومتلول وتله للجبين كبه لفيه وتل الشيء في يده دفعه إليه أو ألقاه
تلي
وتله بتلة سوء رماه بأمر قبيح ( تلي ) من الشهر كذا يتلى تلى
تم
وتلى بقي وتليت له من حقه تلاوة وتلية بقيت له بقية ( تم ) به وتم عليه يتم تما وتماما جعله تاما وتم على كذا استمر وتم إلى موضع كذا بلغه وتم عنه العين دفعها بتعليق التميمة وتمم على الجريح أي أماته وأتم إلى المحل قصد ومضى وتمم على كل
تنأ
شيء أكمله وأتم إلى قومه نفذ ( تنأ ) بالمكان يتنأ تنوءا أقام
تنخ
به وقطن فهو تانى ء وتنأ على الأمر لزمه لا يفارقه ( تنخ ) بالمكان يتنخ تنوخا أقام فهو تانخ وتنخ في الأمر رسخ فيه
تاب
وثبت وتانخه في الحرب ثابته ( تاب ) إلى الله يتوب توبا وتوبة ومتابا رجع عن معصيته إليه وتاب الله عليه غفر له وأنقذه من
تاح
المعاصي فهو تواب ( تاح ) له الشيء وأتيح له الشيء وأتاحه الله له أي قدره عليه خيرا أو شرا وتاح في مشيته إذا تمايل
تاز
وأتاحه له هيأه ( تاز ) يتوز ويتيز توزا وتيزا غلظ وتاز السهم من الرمية اهتز فيها وتتيز في مشيه تقلع تقلعا من الأرض
تاق
وتيز إلى كذا تلفت ( تاقت ) نفسه إلى الشيء تتوق توقا وتوقانا اشتاقت إليه وتاق إلى الغاية أسرع فهو تائق وتواق وتاقت عينه بالدموع فاضت وتاق منه أشفق وتاق بنفسه جاد بها وتتوق
تاه
إلى الشيء تشوق إليه ( تاه ) في الأرض يتوه ويتيه توها وتيها وتيهانا ضل وتحير فهو تائه وتياه وتيهان
الثاء ث
ثأر
( ثأر ) القتيل وثأر به يثأر ثأرا قتل قاتله طلب بدمه فهو ثائر والقتيل مثئور به وثأره بكذا أدرك به الثأر منه وأثأر وأثأر
ثبت
بالقوم طلب بثأرهم ( ثبت ) في المكان وثبت على كذا يثبت ثباتا وثبوتا دام وأستقر وثبت على الأمر داومه وواظبه فهو ثابت وثبيت وثبت وثبته عن الأمر ثبطه وأثبته بالوثاق شده وأثبت الكاتب الأسم في الديوان كتبه وأثبت الرمح فيه أنفذه وتثبت في الرأي وتثبت في الأمر تأنى ولم يعجل شاور فيه
ثبج
وفحص عنه ( ثبج ) وتثبج الراعي بالعصا جعلها على ظهره وجعل يديه من ورائها وثبجت الإبل بالرحال وضعت على أثباجها
ثبر
( ثبره ) عن الأمر يثبر ثبرا وثبرة صده ومنعه وأثبار عنه تثاقل وثابر على كذا واظب وداوم عليه حرص على القول والفعل
ثبط
وملازمتهما وتثابرت الرجال في الحرب تواثبت ( ثبطه ) عن الأمر يثبطه ثبطا وثبطه وأثبطه ريثه وثبته شغله وثبطه عليه
ثبا
حبسه ووقفه عليه ( ثبا ) له خيرا بعد خير يثبو ثبوا وجهه إليه وثبى على فلان مدحه فذكر متفرقات محاسنه وثبى الله لك
ثخن
النعم ساقها وثبيت على الرجل أثنيت عليه في حياته ( ثخن )
يثخن ثخنا وثخن يثخن ثخانة وثخونة وثخنا كثف وصلب وغلظ فهو ثخين وأثخن في الأمر بالغ واثخن في العدو بالغ وغلظ في قتلهم وأثخن في الأرض أكثر القتل فيها وأثخنه بالجراح أوهنه وأثخن في البيت بالغ في أخذ العدة واستثخن
ثرب
الرجل وأستثخن منه النوم ثقل من إعياء أو نوم وغلباه ( ثرب ) عليه يثرب ثربا قبح عليه فعله وثرب عليه وثربه لامه وعنفه
ثري
عيره بذنبه وبخه بفعله ( ثري ) به يثري ثرى غني به عن غيره
ثعب
فهو به ثري وثر وثريى ء وثري به فرح وسر ( ثعب ) عليهم الغارة
ثقل
يثعب ثعبا شنها وانثعب إليه وثب يجري إليه ( ثقل ) إلى الأرض يثقل ثقلا وثقالة أخلد إليها وأطمأن وأثاقل عن الشيء تباطأ بعد أن أستنهض له وتثاقل عنه تباطأ وتهامل وأستثقل
ثكم
بفلان شعر بثقله ( ثكم ) بالمكان يثكم ثكما أقام وثكم له الأمر
ثمل
بينه وأوضحه وثكم بالمكان يثكم ثكما أقام ( ثمل ) بالمكان يثمل ثمولا وثملا أقام ويقال ما ثمل شرابه بشيء من طعام أي ما أكل طعاما قبل أن يشرب وما ثمل طعامه بشيء من شراب أي
ثمثم ما شرب بعده وتثمل ما في الإناء تحساه ( ثمثم ) عن الشيء
ثنى
توقف غطى رأس إنائه ( ثنى ) يثني ثنيا الشيء عطفه ورد بعضه على بعض ( وهو الأصل في المعنى ) وثنى فلانا عن حاجته صرفه وثنى على وجهه رجعه حيث جاء ويقال ثنى عليه بضربة ثانية أي أرتد عليه بها وثنى بالأمر فعله ثم ضم إليه أمرا آخر وأثنى على فلان قال فيه خيرا أو شرا أغتابه وأثنى عليه مدحه
( وهو الأكثر في الاستعمال ) وتثنى في مشيته تأود وتمايل وثنى
ثوب
رجله عن دابته ضمها إلى فخذه فنزل ( ثاب ) إلى الله يثوب ثوبا وثوبانا تاب ورجع إلى الطاعة وثاب إلى العليل جسمه حسنت
ثول
حاله وثوبه من كذا عوضه وجازاه ( ثال ) يثول ثولا جن أو بدأ به الجنون ولم يستحكم وتثول عليه علاه بالشتم والضرب والقهر وانثال عليه التراب انصب وانثال عليه القول تتابع وكثر فلم يدر بأيه يبدأ وأنثال عليه الناس من كل وجه أنصبوا
ثوى
( ثوى ) بالمكان وثوى يثوي ثواء وثويا أقام فهو ثاو وفي التنزيل ) وما كنت ثاويا في أهل مدين (
الجيم ج
جأجأ
( جأجأ ) بالإبل جأجأة دعاها للشرب بقوله جى ء جى ء وجأجأ
جبأ
عن كذا كف وأمتنع وتجأجأ من فلان هابه ( جبأ ) عنه يجبأ جبأ وجبوءا أرتدع وخنس هاب وجبأ على القوم طلع عليهم مفاجأة ( ولا يكون إلا أن يفزعك ) وجبأ عن الشيء توارى وجبأت العين عن كذا نبت كارهة وأجبأ عليهم أشرف وأجبأ
جبر
إبله عن التصدق واراها ( جبره ) على الأمر يجبر جبرا وجبورا
جبل
وجبارة ألزمه بفعلع وأجبر نصاب الزكاة بكذا عادله به ( جبل ) الله فلانا على الكرم يجبل جبلا خلقه وفطره وطبعه عليه ( وهو
جثا
الأصل ) وأجبل في حاجته أخفق ( جثا ) على ركبتيه يجثو جثيا وجثوا من باب علا ورمى جلس على ركبتيه أو قام على أطراف أصابعه فهو جاث وفي التنزيل ( وترى كل أمة جاثية )
جحد
( جحده ) حقه وجحد بحقه يجحد جحدا وجحودا أنكره مع علمه
جحر
به فهو جاحد ( جحر ) عنا الخير يجحر جحرا تخلف وأجحره إلى كذا ألجأه إليه وأجحر عنا خيره تخلف فلم يصبنا
جحش وأجتحر حجرا لنفسه اتخذه ( جحش ) عن القوم يجحش جحشا تنحى ( والظاهر أن الأصل في المعنى المزاحمة والمدافعة )
جحف
وجاحش عن نفسه وعن خيط رقبته دافع ( جحفه ) برجله يجحفه جحفا رفسه حتى يرمي به وجحف معه على غيره مال وجحف لنفسه جمع وجحف الكرة عن الأرض خطفها وجحف له الطعام غرف وأجحف به ذهب به وأجحف بالطريق قاربه ودنا منه ولم يخالطه وجحفت به الفاقة أذهبت ماله وأفقرته وأجحف بهم كلفهم ما لا يطيقون وأجحف الدهر بهم استأصلهم وأجحفبهم السيل أو العدو أو نحو ذلك دنا منهم وأخطأهم وأجحف بالأمر قارب الإخلال به وجاحفه وجاحف به دناه
جحم
وزاحمه قاتله وجاحف عنه دافع ( جحمه ) عن الأمر يجحم جحما كفه وجحمه بعينيه أحد إليه النظر وأجحم عن الأمر
جخ
كف ( جخ ) برجله يجخ جخا نسف بها التراب وجخ في صلاته رفع بطنه وفتح عضديه متجافيا عن جنبيه في السجود وجخجخ
جد
به عرض تعرض له ( جد ) في الأمر يجد ويجد جدا اجتهد وحقق ( ضد هزل ) وجد فلان في عيني عظم وجد به الأمر أشتد وجد في السير أهتم وأسرع وجددت بالأمر حظيت به
جدر
خيرا أو شرا ( جدر ) بالشيء يجدر جدارة كان خليقا به وأهلا له فهو جدير يقال ( هو جدير بكذا أو لكذا ) ج جديرون وجدراء م
جدف جديرة ج جديرات وجدائر ( جدفت ) السماء بالثلج رمت به وجدف الرجل في مشيه أسرع وجدف بصوته في الحداء قطعه
وجدف بنعمة الله كفرها أستقلها ولم يقنع بها وهو مجدف عليه
جدل
العيش أي مضيق ( جدل ) الحب في السنبل يجدل جدولا وقع
جدا
فيه ( جدا ) عليه يجدو جدوا أعطاه الجدوى أي العطية وأجداه عن كذا أغناه يقال ما يجدي عنك كذا أي ما يغني
جذب
والاسم الجداء ( جذب ) من الماء نفسا أو نفسين يجذب جذبا أوصله إلى الخياشيم وكرع فيه وأنجذب في السير وأنجذب به السير سار سيرا بعيدا وأجتذبه إليه فأنجذب ضد دفعه عنه
جذا
وجذب المهر عن أمه فطمه ( جذا ) على الشيء يجذو جذوا ثبت عليه فهو جاذ وأجذاه عن الشيء
جرأ
منعه ( جرأ ) فعلت ذلك من جرائك ومن جراك أي من أجلك
جرد
( جرد ) يجرد جردا وجرد تجرد للأمر تفرغ له وجد فيه وتجرد من ثيابه تعرى وتجرد في السير وألعبادة ونحو ذلك جد فيها وتجرد فلان بالحج أفرده ولم يقرن تشبه بالحاج وإن لم يكن حاجا وأنجرد من ثيابه تعرى وأنجرد بفلان السير أمتد
حردم
وطال من غير لي على شيء ( جردم ) الطعام وجردم عليه وجردم فيه أكل بيمينه وحرص على الباقي بشماله ( لغة في جردب )
جر
( جر ) على نفسه جريرة يجر جرا أرتكب إثما وجر الشيء وجر به جذبه ( وهو الأصل في المعنى ) وجرت الحامل بولدها جاوزت مدة الحمل فيه وجرره وجرر به جره شديدا وأستجر
جرز
له أمكنه من نفسه وأنقاد له ( جرزه ) بالشتم يجرز جرزا رماه به يقال جرز ما على المائدة أي أكله ولم يترك منه شيئا
جرس
( جرس ) يجرس جرسا جرس بالقوم سمع بهم وندد والأسم
جرش
الجرسة وأجرس به نقله ( جرش ) رأسه بالمشط حكه حتى
جرض
أثار هبريته ( جرض ) بريقه يجرض جرضا أبتلعه بالجهد على هم وحزن وأجرضه بريقه أغصه ويقال فلان يجرض عليك
جرم
ريقه غيظا ويقال هو يجرض بنفسه أي يكاد يقضي ( جرم ) لأهله يجرم جرما أكتسب وهو جريمتهم أي كاسبهم وجرم إليه وجرم عليه جريمة جنى عليه جناية فهو جارم وجريم وجرم منه أخذ منه وجرم الدم فيه لزق وتجرمه وتجرم عليه أدعى عليه
جرن
الجرم وإن لم يجرم ( جرن ) على الأمر يجرن جرونا تعود
جرى
وتمرن عليه ويقال جرنت يده على العمل أي مرنت ( جرى ) إلى كذا وجرى في الخلاف قصد وأسرع وأجرى عليه رزقا وظف له جراية أدام عليه الرزق وأجرى له الحساب قيده له وأجرى عليه الحساب قيده عليه وأجرى الأمر إلى فلان فوضه
جزأ
أو نسبه إليه وجاراه في الأمر وافقه وأتفقا فيه ( جزأ ) وجزى ء بالشيء يجزأ جزأ وجزأ وجزوءا أكتفى وأقتنع وأجزأ جزأ من المال أخذه منه وأجزأ الخاتم في إصبعه أدخله وأجتزأ
جزع
بكذا أكتفى به وتجزأ بالشيء أكتفى به ( جزع ) له من ماله جزعة يجزع جزعا قطع له قطعة وجزع منه يجزع جزعا وجزوعا لم يصبر عليه فأظهر الحزن أو الكدر وجزع عليه
جزف
3 أشفق فهو جزع وأجزع منه جزعة أبقى بقية ( جزف ) له في
الكيل يجزف جزفا أكثر وجازف بنفسه خاطر بها وجازف
جزل
في كلامه أي تكلم من غير قانون ومن دون تبصر ( جزل ) يجزل جزلا الشيء جعله قطعتين وأجزل العطاء وأجزل في
جزم
العطاء وأجزل من العطاء لفلان وعليه أوسعه وأكثره ( جزم ) على الأمر يجزم جزما سكت عزم وجزم عنه جبن وعجز وجزم على كذا وكذا أوجبه وأجتزم من المال جزمة أخذ بعضه
جزى
وترك بعضه ( جزى ) الرجل بكذا وجزاه على كذا كافأه وجزى عنه الأمر قضاه وأجزى هذا عن كذا قام مقامه وأغنى عنه وجاز وجاز به وجاز عليه كافأ وتجازى دينه وتجازى
جسر
بدينه تقاضاه فهو متجاز ( جسر ) على كذا يجسر جسارة وجسورا أقدم والأسم الجسارة وتجاسر على كذا أقدم أجترأ وتجاسر له بالعصا تحرك وتجاسر في سيره سار مقدما عليه
جس
وتجاسرت الخيل بالكماة مضت وعبرت ( جس ) الشخص بعينه يجس جسا أحد النظر إليه ليستثبته ويستبينه وتجسس فلانا
جشأ
وتجسس منه تفحص وفتش عنه ( جشأ ) على نفسه يجشأ جشوءا
جشر
ضيق وجشأ القوم من بلد إلى بلد نهضوا وخرجوا ( جشر ) فلان
جع
عن أهله يجشر جشرا غاب وتباعد عنهم سافر ( جع ) يجع جعا فلان أكل الطين وجعجع بالمكان نزل به وجعجع به حبسه على مكروه ضيق عليه بالمطالبة وجعجع بهم شردهم أزعجهم أناخ بهم وألزمهم الجعجاع وجعجع بالبعير نحره
جعل
في الجعجع ( جعل ) له على كذا يجعله جعلا سمى له جعالة عليه وجعلت فلانا عرضة لكذا أي نصبته له وجعل له على كذا شارطه عليه وأجعل له جعلا وأجعله جعلا أعطاه إياه
جفأ
( جفأ ) به الأرض يجفأ جفأ خبط به الأرض ضربها به وجفأ البرمة في القصعة كفأها وأمالها فصب ما فيها وأجفأ به
جفر
طرحه صرعه ( جفر ) من المرض يجفر جفورا برى ء وجفر
جفل
عن المرأة أنقطع وجفر ما كان فيه تركه ( جفل ) القناص الوحش عن مراعيها نفرها وأنجفل عن دابته سقط وأنقلب
جفن جفا
( جفن ) نفسه عن الشيء يجفن جفنا كفها ومنعها ( جفا ) عليه كذا يجفو جفوا وجفاء ثقل وجفا السرج عن الفرس رفعه وأجفأ السرج عن ظهر الفرس رفعه وأزاله عن مكانه وجافى جنبيه عن الفراش باعدهما وتجافى جنبه عن الفراش لم يطمئن
جلب
عليه ( جلبه ) وجلب به يجلب جلبا وجلبا أستحثه للسبق بصوت ووخز ركاب وجلب لأهله كسب وأحتال وجلب عليه جمع الجموع توعد بالشر كأجلب في الكل وجلبه عن كذا منعه وأجلب القوم عليه تألبوا وتجمعوا وجلبوا وجلب الفرس إلى السوق ساقها وجاء بها إليها وجلب على فرسه وأجلب صاح
جلح
به من خلفه وأستحثه للسبق ( جلح ) يجلح جلحا وجلح يجلح جلحا الشيء قشره وكشفه ( وهو الأصل في المعنى ) وجلح على الشيء أقدم إقداما شديدا وجلح في الأمر صمم وركب رأسه
وجلح السبع على القوم حمل عليهم وهجم وجالح بالشيء
جلخ
جاهر به ( جلخ ) به يجلخ جلخا صرعه وجلخ فلانا بالسيف بضع من لحمه وأجلخ في السجود جافى بين عضديه على
جلد
جنبيه ( جلد ) به الأرض يجلد جلدا صرعه ضربه بها وجلده على الأمر أكرهه وجلده بالسياط ضربه بها وجلد به نوما غلبه النوم حتى وقع وجلد به كذب وإنه ليجلد بكل خير يظن به ( وروي بالخاء ) وجالده بالسيف ضاربه به وأجلده إليه أحوجه وألجأه وتجالدوا بالسيوف تضاربوا وأجتلد ما في
جلز
الإناء شربه كله ( جلز ) في الأرض يجلز جلزا ذهب مسرعا وجلز رأسه بردائه ضمه وجلز الشيء إلى الشيء ضمه إليه وتجلز للأمر تهيأ وتشمر له وجلز على الأمر نفسه ربط له
جلس
جأشه ( جلس ) يجلس جلوسا ومجلسا ضد قام وهو أعم من قعد والقعود للقائم والجلوس للنائم وجلس النبت في الأرض كذا سنة أي أقام ولم يتعطل وتجالسوا في المحاكم
جلط
تحاكموا وتحاوروا ( جلط ) الجلد عن البدن يجلط جلطا كشطه وجلط البعير بسلحه رمى به وجلط الشيء عن الشيء جرده وأجتلط الشيء من يده أختلسه وأجتلط ما في الإناء
جلف
شربه أجمع ( جلفه ) بالسيف يجلف جلفا ضربه وجلف ظفره عن إصبعه كشطه وجلف الطين عن رأس الدن نزعه وجلف
جلا
فلان في ماله جلفة ذهب منه شيء ( جلا ) عن بلاده وجلا من
بلاده يجلو جلاء خرج إلى بلد غيرها مهاجرا وجلا عنه الهم أذهبه وجلا عينه بالكحل قوى بصرها وأجتلى العروس على زوجها عرضها عليه مجلوة وجالى فلانا بالأمر جاهر به وجلا له الخبر وضح وجلا بثوبه يجلو جلوا رمى به وجلا فلان عن نفسه عبر عما في ضميره وجلى ببصره رمى به وأجلى الناس عن القتيل أنفرجوا وأجتلى العمامة عن رأسه رفعها مع طيها
جمح
عن جبينه ( جمحت ) المرأة عن زوجها تجمح جماحا خرجت من بيته إلى أهلها قبل أن يطلقها وجمحت المفازة بالقوم طرحت بهم لبعدها وجمح به مراده لم ينله وجمح إليه يجمح جموحا أسرع ولم يرد وجهه وجمح الصبي الكعب وجمح بالكعب رماه حتى أزاله من مكانه وتجامح الصبيان بالكعاب رموا كعبا بكعب حتى يزيله عن موضعه وجمح الفرس تغلب على راكبه وذهب به لا ينثني أستعصى
جمد
فهو جامح ( جمده ) بالسيف يجمد يجمد جمودا قطعه وأجمد
جمع
حقي عليه أوجبه ( جمع ) عليه ثيابه لبس الثياب التي يبرز بها إلى الناس وجمع القوم لعدوهم تشددوا لقتاله وجمع في الصلاة صلى الظهر والعصر في وقت واحد والمغرب والعشاء كذلك ويقال ما جمعت بزوجة وعن زوجة أي ما بنيت بها وأجمع بالناقة صر أخلافها جمع وأجمع القوم على كذا أتفقوا عليه وأجمع على الأمر عزم عليه وأستجمع له الأمر تم حسب
جمل
مرامه ( جمل ) يجمل جملا الشيء جمعه وجمل الله عليك جعلك جميلا ( دعاء ) وأجمل في الطلب أتأد وأعتدل فلم
جمهر
يفرط وأجمل في العمل أحسن ( جمهر ) له وجمهر عليه الخبر عرفه بعضه وكتم البعض الآخر أخبره بطرف له على غير وجهه وترك الذي يريد وتجمهر على فلان حقره وأستطال عليه
جنأ
( جنأ ) على الشيء يجنأ جنوءا أكب عليه يقيه وجنأ في عدوه ألح وجنى ء على الشيء يجنأ جنأ جنا وأجنأ وأجتنأ وجانأ
جنب
وتجانأ على الشيء جنأ ( جنب ) يجنب جنبا وجنب يجنب جنبا إلى لقائه قلق أشتاق إليه وجنب يجنب جنابة في بني
جنح
فلان نزل بهم غريبا فهو جانب ج جناب ( جنح ) للسلم وجنح إليه يجنح جنوحا وجنحا مال وجنح على مرفقيه أعتمد عليهما وقد وضعهما بالأرض أو على الوسادة وجنح يجنح جنوحا على الشيء أقبل يعمله وحنى صدره عليه وجنح إليهم وجنح لهم تابعهم وخضع لهم وأجتنح في السجود أعتمد على راحتيه مجافيا لذراعيه غير مفترشهما مال على أحد شقيه
جنف
( جنف ) يجنف جنفا أنحنى ظهره وأجنف في الأمر وأجنف في الوصية وأجنف على فلان جار ومال عدل عن الحق فهو
جن
مجنف وتجانف عن طريقه عدل تمايل ( جنه ) وجن عليه يجن جنا وجنونا ستره وواراه وجن الذباب في الروض ترنم في طيرانه وكثر صوته وأجن الشيء في صدره أكنه وأجن
جنى
عنه أستتر ( جنى ) على قومه يجني جناية أذنب ذنبا يؤاخذ به وجنى الثمرة وجناها له يجني جنى وجنيا ناوله إياها وتجنى عليه رماه بإثم لم يفعله وجانى عليه وجاناه مجاناة
جهد
أدعى عليه الجناية ( جهد ) في السير يجهد جهدا بالغ وجهد في الأمر جد وتعب وجهد بالرجل أمتحنه وأجهد فيه الشيب بدا وكثر وأجهد في الأمر أحتاط وأستجهد تبصر وتنبه له وأجهدت لك الأرض برزت وأجهد العدو علينا جد في العداوة وأجهد له القوم أشرفوا وأجهد لك الأمر أمكنك
جهر
( جهر ) بالقراءة يجهر جهرا رفع بها صوته وجاهر بالعداوة مجاهرة وجهارا أظهرها وجهر بالأمر أعلنه وجاهر بالشيء مجاهرة وجهارا كاشفه به ولم يخفه وجاهر القوم بالأمر غلبهم
جهز
( جهز ) على الجريح يجهز جهزا إذا أتمم عليه وأسرع قتله
جهش
وتجهز للسفر تهيأ له وأتم لوازمه ( جهش ) من الشيء يجهش جهشانا خاف أو هرب وجهشت إليه جهوشا نفسه نهضت وفاضت تسرعت أو قاربت ( وهو أصل المعنى ) فهي مجهشة وهو مجهش وأجهش بالبكاء إذا تهيأ له وجهشه عن الأمر أعجله
جهض
( جهض ) فلانا عن الأمر يجهض جهضا غلبه ونحاه عنه وأجهض الصائد على صيده غلبه عليه ونحاه عنه وأجهضه عن الأمر غلبه ونحاه عنه وأجهضه عنه أعجله وجهضه عن مكانه
جهل
أنهضه وأجهضوا عنه غلبوا حتى أخذ منهم ( جهل ) من فلان
وجهل به يجهل جهلا لم يختبر حاله وجهل عليه أظهر الجهل وهو يجهل على قومه يتسافه عليهم قال عمرو بن كلثوم
ألا لا يجهلن أحد علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا
من الوافر
وفي مثل ( كفى بالشك جهلا ) وتجاهل له وتجاهل عليه أرى
جاء
من نفسه الجهل وليس به ( جاء ) به يجيء جيئا وجيئة ومجيئا أتى به فهو جاء وجائئ وجاء به الى كذا ألجأه واضطره وأجاءت ثوبها إلى خديها حدرته وأجاءت على قدميها أرسلت فضول ثيابها وجاياني الرجل من قرب أي قابلني ومر بي
أجاب
مجاياه أي مقابلة ( أجاب ) سؤاله وعن سؤاله وإلى سؤاله يجيب إجابة رد له الجواب يقال ( أجابه إلى حاجته ) أي ارتاح إلى
جاد
قضائها ( جاد ) بالمال يجود جودا أعطاه فهو جواد وجاده الى كذا ساقه وجاد إليه مال وجاد بنفسه دخل في السياق أي قارب أن يقضي وجود في عدوه قتله وجود في عدوه جاء به جيدا وتجود في صنعته تنوق فيها وإني لأجاد إلى لقائك
جار
وإنه ليجاد إلى فلانة يشتاق إليها كما تقول يظمأ ( جار ) عليه في الحكم يجور جورا ظلمه ولم يحكم له بالحق وجار عن الطريق مال فهو جائر وجار على غريمه صاح أعلى صياحه وتجور على فراشه اضطجع وجاور في أحد الحرمين الشريفين
أقام وجاور في المسجد أعتكف وأستجار به طلب جواره
جاز
( جاز ) المكان وجاز به يجوز جوزا وجوازا ومجازا سلكه وسار فيه وجوز له ما كان منعه سوغه وأجاز البيت من الشعر أتم مصراعه أو أتى ببيت آخر معه وأجاز له البيع أمضاه وأجاز له ماء أعطاه وأجزت على أسمه إذا جعلته جائزا وجاوزت الشيء إلى غيره وتجاوزته بمعنى وتجوز في صلاته خفف وأسرع وتجوز في كلامه تكلم بالمجاز وتجوز في الشيء أفرط وجاز بي العقبة وأجازنيها وأجازه بجائزة سنية وبجوائز وأصله من أجازه ماء يجوز به الطريق أي سقاه وأسم ذلك الماء الجواز ويقال أستجزته ماء لأرضي أو لماشيتي
جاض
فأجازني ( جاض ) عن الشيء يجوض ويجيض جوضا وجيضا وجيضة مال عنه وحاد ( وهو أصل المعنى ) وجاض في القتال
جاظ
فر وجاض في مشيته تبختر ( جاظ ) جاظ فلانا بالغصة يجوظ جوظا وجوظا وجيظا وجوظانا أشجاه بها وجاظ بحمله مشى
جاع
متثاقلا ( جاع ) إليه يجوع جوعا ومجاعة عطش إليه وأشتاق وأستجاع إلى العلم لم يشبع منه وأني لأجوع إلى أهلي وأعطش وإنك لجائع إلى فلان عطشان قال بعض الهذليين
( وإني لأمضي ألهم عنها تجملا
وقلبي إلى أسماء ظمآن جائع ) من ألطويل
جال
( جال ) به يجول جولا وجولانا أداره وجال القوم في الحرب
أنكشفوا ثم كروا قال ألنابغة
وألخيل تعلم أنا في تجاولنا
يوم ألحفاظ أولو بؤسى وإنعام
بسيط
وجول في البلاد طوف وأكثر التجوال وأجال بالسهم جعله يجول وأجال بألقداح أدارها وأستجلاه عن الشيء صرفه إلى ضده
الحاء ح
حبب
( حبب ) إلي هذا الشيء يحبب حبا حببه وهو حبيب إلي وأحبب إلي بفلان وحبب الله له الإيمان وحببه إلي إحسانه وهو يتحبب إلى الناس وهو محبب إليهم متحبب وأستحبوا الكفر على الإيمان آثروه وحب إلي بأن تزورني قال
( وحب بها مقتولة حين تقتل
) طويل وتحبب إليه تودد أظهر الحب وتحبب من الشراب أمتلأ حتى
حبس
تحبب أي أنتفخ كألحب ( حبسه ) عن الشيء يحبسه حبسا ومحبسا منعه أخره وحبس الشيء وقفه في سبيل الله وألشيء محبوس وحبيس ج حبس وهي حبيسة ج حبائس والأسم الحبس وحبس الفراش بالمحبس ستره به وتحبس وأحتبس في الكلام توقف وتحبس على كذا حبس نفسه عليه وبفلان حبسه وهي ثقل يمنع من البيان فإن كان الثقل من العجمة فهو حكلة وحبس فلان في السجن طلقا أي بغير
حبط
قيد ( حبط ) جلده بالسياط يحبط حبطا ظهرت آثارها فيه
حبق
وأحبط عن فلان أعرض ( حبق ) ظلوا يحبقون على فلان إذا سبوه وجهلوا عليه وقد تحابقوا عليه وفلان حبقة من قوم
حبك
حبقات بوزن شجرة وهو السفيه الجاهل ( حبك ) فلانا بالسيف ضربه على وسطه ضرب عنقه وقيل هو ضرب في اللحم دون العظم وحبكه في البيع راده وتحبكت المرأة بنطاقها تنطقت به وتحبك بثيابه تلبب بها وأحتبك بالإزار أحتزم
حبا
به ( حبا ) يحبو حبوا وحبوة أحبى في مرماه وقع سهمه دون الرمية وزحف إليها وأحتبى بالثوب أشتمل وحبوت للخمسين دنوت منها
حت
( حت ) الشيء عن الثوب يحت حتا فركه وقشره وحكه وحته عن الشيء رده وأنحت الورق عن الشجر تناثر وسقط عن
حتم
الغصون ( حتم ) عليه الأمر يحتم حتما أوجبه جزما وحتم الحاتم بكذا أي حكم الحاكم بكذا قضى وتحتم الشيء على نفسه جعله حتما أي لازما وتحتم لفلان بخير تمنى له خيرا
حث
وتفاءل له وتحتم لكذا هش فهو ذو تحتم أي هشاش ( حثه ) على الشيء يحثه حثا حرضه عليه وحث الفرس على العدو صاح به أو وكزه برجل أو ضرب وحثحث الميل في العين حركه والتقوى أفضل ما تحاث الناس عليه وتداعوا إليه
حثم
وتحاثوا على الأمر تداعوا وتحاضوا عليه ( حثم ) له يحثم حثما
حثى
أعطاه وحثم له الشيء دلكه بيده دلكا شديدا ( حثى ) له ثلاث حثيات من تمر وحثى في وجهه الرماد إذا خجله وحثى في وجهه التراب إذا سبقه قال أبو ألنجم
حثى في وجوه ألشك تربا لمزمع
يقطع أقران الأمور ألخوالج
طويل
وهي ألتي تخلجه عن رأيه يعني خلف الشك لرأي مزمع
حجأ
وعزم قوي ( حجأ ) بالأمر يحجأ حجأ فرح به وحجئت بألشيء ( بالكسر ) إذا كنت مولعا به وحجئه عنه كفه وصرفه وهن حجايا بكذا خليق وهو حجى ء إلى بني فلان لاجيء إليهم
حجب ( وأصل المعنى يدل على الملازمة ) ( حجبه ) عن كذا يحجبه حجبا منعه والإخوة تحجب الأم عن الثلث فتنقلها إلى السدس وحجب للأمير تولى له الحجابة وأحتجبت الحامل بيوم أو يومين من تاسعها إذا مضى من تاسع شهورها يوم أو يومان وهو محجوب عن الخير وقد احتجب عن الناس
( حج )
واحتجبت الشمس في السحاب ( حج ) عن الشيء يحج حجا كف واحتج على خصمه بحجة شهباء وبحجج شهب وحج العظم من الجرح استخرجه واحتج بالشيء اتخذه حجة
حجر
( حجر ) القاضي على اليتيم وغيره يحجر حجرا وحجرانا منعه من التصرف بماله واحتجر الشيء واحتجر به وضعه في حجره واحتجر بفلان التجأ واستعاذ وتحجر عليه ضيق وتحجر على
حجز
ما وسعه الله ضيقه وحرمه واستحجر به اجترأ عليه ( حجز ) عليه المال أو العقار يحجز حجزا حبسه تحت الدعوى واحتجز بإزاره لاقى بين طرفيه يشده على وسطه ورأيته محتجزا
حجم
بإزاره واحتجز به امتنع ( حجم ) فلانا عن حاجته منعه وكفه وحجم عنه طرفه صرفه وأحجم عن كذا نكص هيبة جبن
حجن
( حجن ) عليه وحجن به يحجن حجنا ضن وحجن بالدار أقام وأحجن على عياله ضيق فقرا أو بخلا واحتجنه عن الشيء
حجا
صرفه واحتجن عليه حجر ( حجا ) بالمكان يحجو حجوا أقام فثبت سبق إليه فلزمه وحجا بالأمر ظنه فأدعاه على الظن ولم يستيقنه وحجا بالسر كتمه وحجى به حجى أولع به ولزمه فهو حج وحجي وحجا أي جدير وخليق وهو أحجى وما أحجاه وأحج به وتحجى له تفطن وتحجى به تمسك وتحاجوا بالشيء تداعوا به تطارحوا الأحجية وهي صنف من الألغاز وحاجيتك بكذا محاجاة وأحاجيك ما في يدي وحجياك ما في يدي وتحجيتكم إلى هذا المكان أي سبقتكم إليه ولزمته قبلكم وحجوت بالشيء ضننت به وما حجوت منه
حدأ
شيئا أي ما حفظت منه شيئا ( حدأ ) عليه يحدأ حدأ حدب وأشفق وحدى ء عليه وحدى ء إليه يحدأ حدأ عطف نصره ومنعه من الظلم حدب وأشفق وحدى ء بالمكان لزق به
حدب
وحدى ء إليه لجأ وحدى ء عليه غضب ( ضد ) ( حدب ) عن فلان يحدب حدبا دافع عنه ومنعه وحدب عليه عطف عليه تعلق به ولازمه وحدبت المرأة على ولدها أشبلت عليهم أي أقامت
حدث
بغير زواج شفقة عليهم ( حدث ) الحديث وحدث به أخبر به
ورواه وهو حدث من الأحداث وأستحدثوا منه خبرا أي أستفادوا منه خبرا حديثا جديدا قال ذو الرمة
استحدث الركب من أشياعهم خبرا
أم عاود القلب من أطرابه طرب
بسيط
وحدثه بكذا وتحدثوا به وهو يتحدث إلى فلانة وتحدث
حدج
بالشيء وعن الشيء تكلم وأخبر ( حدجه ) بالسهم يحدجه حدجا رماه وحدجه بالذنب نسبه إليه وحدج وحدج ببصره حدق وحدجه بالمحدج رماه به وحدجه بالعصا وبالسهم وببصره وبذنب غيره رماه به وحدجه ببيع سوء أو متاع سوء ألزمه بيعا غبنه فيه
حد
( حده ) عن الأمر يحده حدا منعه وحبسه ( وأصل المعنى المنع والفصل بين الشيئين ) وحد الله عن فلان الشر كفه وحدت المرأة على زوجها تحد وتحد حدا وحدادا لبست الحداد فهي حاد ( بغير هاء ) وحدد إليه قصده وتحدد بهم تحرش وداري محادة لداره وفلان حديدي في الدار أي محادي وأحتد عليه غضب وحد الشيء عن الشيء ميزه وأحد إليه النظر بالغ في
حدر
النظر إليه ( حدر ) عن حنكه اللثام يحدره ويحدره حدرا وحدورا أماله وحدر في القراءة أسرع فيها وحدرته من علو
إلى سفل فأنحدر ونظرت إليه وإن دموعه لتتحادر على لحيته وحدروا السفينة من أعلى واد أو نهر إلى أسفله وحدر الحجر من
حدس
الجبل دحرجه وكأنه الحيدرة أي الأسد ( حدس ) على فلان وحدس فيه يحدس حدسا ( وكنصر لغة ) ظن ظنا لم يحققه ظن ظنا مؤكدا فهو حداس وحدس بالسهم رمى به ( وهو أصل المعنى ) وحدسه بالرجل صرعه ضرب به الأرض فهو حدس ومحدوس وحدس في سيره أسرع ومضى على طريقة مستمرة أو غير طريقة مستمرة وحدس في الأرض ذهب فيها على غير هداية وحدس بها الشاة أضجعها للذبح وحدس الناقة بها أناخها ثم وجأ بشفرته في نحرها ويقال حدس لهم بمطفئة الرصف إذا ذبح لهم شاة مهزولة تطفى ء النار ولا تنضج وحدس الكلام على عواهنه تعسفه ولم يتوقه وتحدس الأخبار وتحدس عنها بحث عنها وأراغها ليعلمها من حيث لا يعلم به وحدس قال ذلك بالحدس وهو الفراسة وحدس في نفسه وحدس الشيء حزره وحدس في الأمر ظن وخمن توهم وحدس الشيء
حدق
برجله وطئه ( حدق ) بالشيء يحدق حدقا أستدار بشه به وأحاط ( وأصل معناه الأستدارة ) وحدقه بعينه نظر إليه وفلان قد أحدقت به المنية وحدق القوم به أطافوا وأحاطوا به من كل
حدل
جهة ( حدل ) علي يحدل حدلا وحدولا جار وهو حدل غير عدل وحدل علي يحدل حدلا ظلمني وتحادل على القوس
أنحنى ومال عليها فأمرق السهم من جفرة الرمية وهي وسطها
حدم
( حدمه ) بحر النار أو الشمس يحدمه حدما أحماه شديدا وهو
حدا
يحتدم غلي يتغيظ ( حدا ) بالإبل يحدو حدوا وحداء وحداء ساقها حثها على السير بالحداء غنى لها لتسير زجرها من خلفها فهو حاد وحداء ج حداة وحداه على كذا بعثه وحدي بالمكان يحدى حدى لزمه وأحدى عليه غضب وأنا حدياك في هذا الأمر أي أبرز لي وحدك وجارني قال ( من مجزوء الرجز )
( أنا حديا كل من
يمشي بظهر العفر )
وتحدى رسول الله {صلى الله عليه وسلم} العرب بالقرآن
حذر
( حذره ) وحذر منه يحذر حذرا بمعنى واحد أي أحترز وتيقظ
حذف
منه وتحذر منه وأحتذره حذره ( حذفه ) بالعصا يحذفه حذفا رماه بها ويقال الحذف بالعصا والخذف بالحصى وحذفه من شعره أخذه وحذف في مشيه حرك جنبه وعجزه أو تدانى خطوه وحذفه بالجائزة وصله بها وحذف رأسه بالسيف ضربه
حذق
فقطع منه قطعة ( حذق ) الرجل في صنعته ( من بابي ضرب وتعب ) يحذق حذقا وحذاقا وحذاقة مهر فيها وعرف غوامضها ودقائقها وإنه ليتحذلق علينا إذا أظهر الحذق وأدعى أكثر مما
حذم
عنده تظرف وتكيس واللام زائدة ( حذم ) في مشيته يحذم حذما وحذمانا مشى مشيا خفيفا وكأنه مع هذا يهوي بيديه إلى
حذا
خلف أو مشى شبه مشي الأرانب ( حذا ) لي النعال نعلا يحذو حذوا قطعها على مثال وحذا النعل بالنعل قدرها بها وقطعها على مثالها وحذا لي فلان حذوة وحذية من لحم أي حزة وحذا له نعلا ألبسه إياها وحذا التراب في وجوههم حثاه ومنه الحديث ( مد رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يده إلى الأرض عند أنكشاف المسلمين يوم حنين فأخذ منها قبضة من تراب فحذا بها في وجوههم ) وحذيت يده بالسكين قطعتها وأحتذى على مثاله وأحتذى به أقتدى به
حرج
( حرج ) إليه يحرج حرجا لجأ عن ضيق ( والأصل في المعنى الضيق ) وحرجت الصلاة على الحائض حرمت وحرج عليه السحور أصبح قبل أن يتسحر فحرم عليه لضيق وقته وحرج على نفسه وعلى غيره ضيق وأحرجني إلى كذا ألجأني فحرجت إليه وأحرج السبع إلى مضيق حتى أخذه وتحرج من كذا تأثم وأحرج كلبه من صيده أسهم له وأطعمه نصيبه منه وأحرج أمرأته بطلقة حرمها وحلف فلان بالمحرجات وهي الأيمان التي تضيق مجال الحالف وكسعها بالمحرجات أي بالطلاقات الثلاث ودونه حراج من الظلام قال أبن ميادة
( ألا طرقتنا أم أوس ودونها
حراج من الظلماء يعشى غرابها ) طويل
حرد
( حرد ) عليه يحرد حردا غضب وهو حرد عليه وحارد وحرد له من سنام البعير حردة قطع له قطعة وأحرد في المشي أسرع
حرز
( حرزه ) إلى المكان ألجأه إليه وجعله له حرزا واحترز وتحرز من الشيء تحفظ وتوقى منه جعل نفسه في حرز منه وأحرز
حرس
الشيء في وعائه وفلان حريز من هذا الأمر نزيه ( حرسه ) من البلاء يحرسه حرسا حفظه فهو حارس والجمع حرس وحراس وفلان حارس من الحراس أي سارق وهو مما جاء على طريق التهكم والتعكيس ولأنهم وجدوا الحراس فيهم السرقة كما قال
( ومحترس من مثله وهو حارس
فواعجبا من حارس هو محترس ) طويل
وحرسني شاة من غنمي سرقني ومضى عليه حرس من الدهر ومضت عليه أحراس وأحرس بالمكان أقام به حرسا
حرش
وأحترست منه تحفظت ( حرش ) البعير بالعصا يحرش حرشا وتحراشا حك غاربه ليمشي وتحرش به تعرض له وتحرش
حرص
بالضب أصطاده وأحترش لعياله أكتسب وجمع ( حرص ) عليه يحرص حرصا إذا أجتهد وحرص على الدنيا إذا رغب رغبة مذمومة وما أحرصك على الدنيا وحرص عليه شفق ورؤف وأحترص على الشيء أشتد شرهه إليه وعظم تمسكه وبخله به
حرض
فهو حريص ( حرضه ) على الأمر حثه وأحماه وحارضوا على
القتال داوموا وواظبوا وغسل يده بالحرض وهو الأشنان قال زهير
كأن بريقه برقان سحل
جلا عن متنه حرض وماء
وافر
حرف
( حرفه ) عن وجهه يحرفه حرفا صرفه وغيره وحرف يحرف حرفا لعياله كسب وحرف عن الشيء عدل وحرف حرفة في ماله ذهب منه شيء وحارف الجرح بالمحراف قايسه بالمسبار حتى عرف حد غوره قال القطامي
( إذا الطبيب بمحرافيه عالجها
زادت على النغر أو تحريكها ضجما ) بسيط
وهو على حرف من أمره أي على طرف وحارفت فلانا بفعله كأفأته ولا تحارف أخاك بالسوء لا تكافئه وأصفح عنه ومنه الحديث ( إن المؤمن تبقى عليه الخطايا فيحارف بها عند
حرق
الموت ) ( حرقه ) بالنار يحرقه حرقا جعل النار تؤثر فيه أثرها المعهود بقدرة الله وحرقه بالنار حرقه ( شدد للكثرة ) وأحرقه بالنار حرقه وأحرقه بلسانه عابه وتنقصه أهلكه وآذاه مثل قوله ( وجرح اللسان كجرح اليد ) وأحرق له في قصبة نارا قبسه وحرقني باللوم وإنه ليحرق عليك الأرم أي يسحق
بعضها ببعض فعل الحارق بالمبرد كناية عن شدة الغيظ قال
نبئت أحماء سليمى أنما
باتوا غضابا يحرقون الأرما
رجز
حرم
أي الأضراس ( حرم ) الشيء عليه يحرم حرما وحرما وحراما لم يحل له منع منه وحرمت الصلاة على المرأة منعت منها وحرمت المرأة على زوجها حرما وحراما لم تحل له بعد وحرم عليه السحور ( وحرم لغة ) منع منه وأحرم عن الشيء أمسك وتحرم به وتحرم منه بحرمة تمنع وتحمى عاشره حتى تأكدت بينهما الحرمة وتحرمت بطعامك ومجالستك أي حرم عليك
حرن
بسببهما ما كان لك أخذه ( حرن ) في البيع يحرن حرونا وقف ولم يزد ولم ينقص تأخر وحرن بالمكان لزمه فلم يفارقه وحرن النحل في الخلية أو على الشهد لزق فعسر نزعه على
حري
المشتار ( تحرى ) بالمكان تمكث وإنه لحري بذلك أي لخليق بذلك وهو حر به وحري وما أحراه به وهو أحرى به من غيره وهو محراة لكذا وتحريت في ذلك مسرتك وتحريت في الأمر
حزب
طلبت أحرى الأمرين وهو أولاهما ( حزب ) من القوم الأحزاب جمعهم وقواهم وشد منهم وتحازب له تعصب في القراءة وحزن
حزق
في قراءته رقق صوته ( حزق ) بالشيء يحزق حزقا أحاط وحزقه بالحبل شده
حزن
( حزن ) له وحزن عليه يحزن حزنا ضد سر وفرح فهو حزين جمع
حس
حزناء ( حس ) يحس حسا وأحس بالشيء علمه وشعر به وأدركه يقال حس وأحس منه خبرا أي رأى وحس يحس ويحس حسا وحسا بالخبر أيقن به وحس لفلان رق له وأحسست منه مكرا وأحسست منه بمكر وهل تحس من فلان بخبر وألحقوا الحس بالإس أي الشر بأهله واخرج فتحسس لنا وحسحس له توجع وتشكى وأحس الشيء وأحس به علمه بأحد حواسه ظنه أيقن به وجده وتحسس القوم وتحسس منهم تسمع
حسر
حديثهم طلب خبرهم في الخير ( حسر ) عن ذراعيه يحسر حسرا كشف عنهما وحسر عمامته عن رأسه وحسر كمه عن ذراعه وحسرت المرأة درعها عن جسدها وكذلك كل شيء كشف فقد حسر وتحسر عليه تلهف وانحسر عنه الظلام وتحسر وتحسر الوبر عن الإبل والريش عن الطائر وحسرت على كذا
حسف
وتحسرت عليه ويا حسرتا عليه ( حسف ) على فلان حقد وغضب وتحسف ما على المائدة لم يدع منه شيئا إلا أكله
حسل
( حسل ) من الشيء أبقى بقية رذالا وحسل به ألحق به الذل
حسن
والأمتهان وحسل بنفسه قصر ركب الدناءة ( أحسن ) إليه وأحسن به ضد أساء أعطى فوق ما وجب عليه أنعم وسر عمل عملا حسنا فهو محسن ومحسان وإني أحاسن الناس بك أي أباهيهم بحسنك ( وهو من أفعال المغالبة ) وأحسن إلى أخيه
حشأ
وأحسن به وتحسن بكذا تزين به ( حشأه ) بالعصا يحشأه حشأ ضرب بها جنبه وبطنه وخشأه بسهم رماه فأصاب جوفه
حشد
( حشدوا ) للأمر يحشدون ويحشدون حشدا أجتمعوا له ( وقلما يقال للواحد حشد ) وحشدوا لفلان بالغوا في إلطافه وإكرامه وأحتشد له بكذا أعده له وأحتشد للضيافة أحتفل بها وعندي حفل من الناس ( بوزن فلس ) أي جماعة ( وأصله المصدر ) وتحاشد القوم على الأمر أجتمعوا عليه متعاونين وبت في ليلة
حشر
تحشد علي الهموم ( حشر ) عن الوطب كثر وسخ اللبن عليه فقشر عنه وحشر وأحتشر في رأسه أو غيره من بدنه كان ضخما عظيما بين يديه وأنحشر من البادية إلى الحضر نزل وحشره عن
حش
وطنه يحشره حشرا جلاه ( حش ) المال بمال غيره يحش حشا كثره به وحش له به قواه وحشه ببعير أعطاه إياه وحش عليه قطع له الحشيش وحش على غنمه هش أي ضرب أغصان الشجر لينتثر ورقه قطع لها الحشيش وحش الودي من النخل يحش حشا يبس وحشه عن حاجته أعجله وإنك بمحش صدق فلا تبرح وهو الموضع الذي يحش فيه وأحتش لدابته
حشم
( حشمت ) الدابة في أول الربيع تحشم حشوما أصابت منه فسمنت وصلحت وعظم بطنها وقالوا ما حشم من طعامنا أي ما أصاب منه وما حشم في صيده صافرا أي ما أصاب وأحتشم منه وأحتشم عنه ( ولا تقل أحتشمه ) أستحى وأنقبض وهو محتشم
وحشيم وأحتشم لأمره أهتم له وتحشم منه تذمم أستحى
حشا
وأنقبض وأنا أحتشم منك أي أستحي ( حشاه ) بسهم يحشو حشوا أصاب حشاه وأحتشت المرأة بالحشية لبستها وحاشى منهم وتحشى أستثنى وتحشى من فلان تذمم وأحتشى من الطعام وأحتشت المستحاضة بالكرسف واحتشت الرمانة
حصأ
بالحب ( حصأ ) وحصى ء الرضيع من اللبن يحصأ حصأ رضع
حصب
حتى امتلأ بطنه وحصأ من الماء روي ( حصب ) عن حاجته أو عن صاحبه يحصب حصبا تولى عنه مسرعا وحصب في الأرض ذهب وحصبته عن كذا أقصيته وحصب عنه أسرع في الهرب وحصبت الريح بالحصباء وأحصب الفرس في عدوه
حصر
أثار الحصى ( حصره ) عن السفر وغيره منعه فهو محصور وحصير وحصر بالسر يحصر حصرا كتمه فهو حصر وحصور وحصر عن المرأة أمتنع عن إتيانها وحصر عن الشيء أستحى منه فتركه أو تعذر عليه الوصول إلى مراده منه والله حاصر الأرواح في الأجسام وحصر في كلامه وفي خطبته عي
حص
( حصه ) من الشيء كذا صار في حصته وأحصه بالمكان أنزله
حصل به وأحصه عن أمره عزله ( حصل ) عليه كذا يحصل حصولا ومحصولا وجب وثبت وحصل له كذا حصولا وحصل عليه من حقي كذا أي بقي وما حصل في يدي شيء منه أي ما رجع وما حصلت منه على شيء ومضى الكرام فحصلت بعدهم
على ناس لئام وحصل المال في يده وحصل العلم واجتهد فما تحصل له شيء وحصل الدقيق بالمحصل وهو المنخل وحصلوا الناس في الديوان ميزوا بين شاهدهم وغائبهم وحيهم وميتهم قال ذو الرمة
ندى وتكرما ولباب لب
إذا الأشياء حصلت الرجالا
وافر أي ميزت خيارها من شرارها وحصل له كذا وقع وحصل على الشيء أحرزه وملكه وتحصل من المسألة كذا استخلص
حض
( حضه ) على الأمر يحضه حضا حمله عليه وأغراه به وحثه عليه واحتضضت نفسي لفلان استزدتها له
حضن
وتحاض القوم على الشيء تحاثوا عليه ( حضن ) الطائر على بيضه يحضن حضنا وحضانا وحضانة وحضونا ضمه تحت جناحه للتفريخ وحضن حضنا وحضانة معروفه من جيرانه نحاه وصرفه إلى غيرهم وحضنه عن حاجته حبسه عنها ومنعه منها وأحضنه من الأمر أخرجه منه وحضنت الهدية والمعروف عني صرفتهما وأحضنه وأحضن به أزرى وأحضن بحقه ذهب به وأحتضنه عن الأمر نحاه ومنعه واستبد به دونه
حطأ
( حطأ ) به الأرض يحطأ حطأ ضربها به صرعه شديدا وحطأ سلحه رمى وحطأه عن رأيه صرفه وحطأت الأم بولدها ألقته
حطب
بزحرة واحدة ( حطب ) في كلامه يحطب حطبا حلط وحطب
به سعى به وحطب في حبله نصره وأعانه مال إلى هواه واحتطب له جمع له حطبا أو أتاه به واحتطب عليه في الأمر
حط
احتقب وحطبت علينا بخير ( حط ) عنه وزره يحط حطا ألقى عنه ثقله وحط في عرضه شتمه وحط في الطعام أكله كثيرا وحطوا الأحمال عن ظهور الدواب يقال حطوا عنها وحطت الناقة في سيرها وانحطت أسرعت فيه وحط في عرض فلان إذا اندفع في شتمه وحط في هواه وانحط فيه ويقال أكل من حلوائهم فانحط في أهوائهم قال الكميت
( حطوطا في مسرته ومولى
إلى مرضاة خالقه سريعا ) وافر
حطم
واشترى سلعة فاستحط من الثمن مائة ( حطم ) عليهم المرتع يحطم حطما رعى عندهم فأفسد المرعى وتحطم البيض عن الفراخ تكسر قال كعب ابن زهير
( روايا فراخ بالفلاة توائم تحطم عنها البيض حمر الحواصل ) طويل
حظب
وانحطم عليه الناس تزاحموا ( حظب ) من الماء يحظب حظبا وحظوبا وحظب يحظب حظابة وحظبا تملأ وحظب يحظب
حظر
حظبا على العمل لزمه وصبر عليه ( حظر ) عليه يحظر حظرا حجر ومنع وحظر على الغنم جعل لها حظيرة واحتظر به
حظي
احتمى ( حظي ) بالرزق يحظى حظوة وحظوة نال حظا منه
وأحظاه بالمال جعله يحظى به وأحظاه على فلان فضله عليه ويقال ما حلي بطائل ولا حظي بنائل وأحظاه الله بالمال
حفد
والبنين ( حفد ) فلان في الأمر واحتفد أسرع فيه وخف في
حفر
القيام به ( حفر ) النهر بالمحفار يحفر حفرا واحتفره وحفر عن الضب واليربوع ليستخرجه ويتوسع فيه فيقال حفرت الضب
حفز
وأحتفرته ( حفزه ) بالرمح يحفزه حفزا طعنه وحفزه عن الأمر أعجله أزعجه وأحتفز في مشيه أجتهد وأحتث وأحتفز في صلاته تضام في سجوده وأجتمع في جلوسه وحفزوا علينا الخيل أي صبوها
حفش
( حفش ) لك الود يحفش حفشا أخرج لك كل ما عنده وحفش القوم عليه أجتمعوا وتألبوا وحفشوا علينا الخيل والركاب صبوها وحفشت المرأة لزوجها الود أجتهدت فيه وتحفشت المرأة على زوجها أكبت عليه ولزمته وتحفشت في بينها لم
حفظ
تبرحه وحفش في الأمر جد ( حافظ ) على الشيء وهو محافظ على سبحة الضحى مواظب عليها ( حافظوا على الصلوات ) وأحتفظ بالشيء وتحفظ به عني بحفظه وأحتفظ بما أعطيتك فإن له شأنا وعليك بالتحفظ من الناس وهو التوقي وحفظه القرآن وهو حفيظ عليه رقيب وحافظ على العهد ثابر وحرص على الوفاء به وحافظ عنه دافع وذيب وتحفظ عنه
حف



يتبع



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 09:47 PM   #2
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

ومنه أحترز وأحتفظ بالشيء لنفسه أختصها به ( حف ) القوم بالشيء أحدقوا به وأستداروا عليه فهم حافون وحففه بكذا حفه وأحتف به أحاط وأحتف ما في القدر أكله كله وأستحف أموالهم في الغارة أخذها بأسرها وحففته بالناس جعلتهم حافين به و ( حفت الجنة بالمكاره ) ) وحففناهما بنخل ( ودخلت عليه وهو محفوف بخدمه وهودج محفوف بالديباج قال أمرؤ القيس
( رفعن حوايا وأقتعدن قعائدا
وحففن من حوك العراق المنمق ) طويل وهو رجل محفوف بثوب وهو في حفوف من العيش وحفيف
حفل
( حفل ) الوادي بالسيل يحفل حفلا وحفولا جاء بملء جنبيه وحفل به بالاه بالي به وأحتفل بالأمر أهتم به وقام وحفل الماء في الوادي وأحتفل في الأمر إذا أحتشد وأجتهد وأحتفل الفرس في حضره جد فيه كما يقال جمع نفسه قال أمرؤ ألقيس
( كأنها حين فاض الماء وأحتفلت صقعاء لاح لها بالصرحة الذيب ) بسيط وأحتفلت بفلان قمت بأمره ولا تحتفل بأمره أي لا تباله ولا
حفن
تهتم به وأحتفل ألمجلس بألناس أمتلأ ( حفن ) له حفنتين وثلاث حفنات من الدقيق يحفن حفنا وحفن الماء على رأسه ألقاه بحفنته وحفن للقوم أعطى لكل حفنة وأحتفن من
حفي
الشيء أستكثر منه ( حفي ) به حفوا وحفاوة بالغ في إكرامه فهو حاف به وحفي وأحفى في السؤال ألحف وأحفيت إليه في الوصية بالغت وهو حفي عن الأمر بليغ في السؤال عنه ( كأنك حفي عنها ) وقال الأعشى
( فإن تسألي عني فيارب سائل
حفي عن الأعشى به حيث أصعدا ) طويل وأستحفيته عن كذا أستخبرته على وجه المبالغة وتحفى بي فلان وحفي بي حفاوة إذا تلطف بك وبالغ في إكرامك وهو حسن التحفي بقومه وحفي بهم وأنشد الأصمعي
( فتحفى به ووحى قراه فأتاه به غريضا نضيجا ) خفيف
حقد
وأحتفى به أزرى أجهد وألح عليه وبرح في الإلحاح ( حقد ) عليه يحقد وحقد يحقد حقدا وحقدا أنطوى على عداوته وبغضه أمسك العداوة في قلبه وتربص فرصة الإيقاع به من حقد المعدن وأحقد إذا لم يخرج منه شيء وقلبه حاقد على
أخيه ومحتقد وتقول رئيس القوم محسود أو حاسد ومحقود
حقر
عليه أو حاقد ( حقر ) في عيني حقارة وتحاقرت إليه نفسه تصاغرت ويقال في الدعاء حقرا له وعقرا ويقال محقرة وحقارة له
حق
( حق ) عليه كذا يحق ويحق حقا وحقوقا وجب وحق عليه القول وحقت عليه كلمة العذاب كله بمعنى اللزوم والثبوت وحق لك أن تفعل وحققت أن تفعل كله بمعنى وجب ويقول الرجل لأصحابه إذا بلغهم خبر فلم يستيقنوه أنا أحق لكم هذا الخبر أي أعلمه لكم وأعرف حقيقته وأحققت عليه القضاء أوجبته وفلان حقيق بكذا بمعنى خليق وهو مأخوذ من الحق
حقل
ألثابت ( حقل ) الرجل في الركوب لزم ظهر الراحلة وأحقل له
حقن
الشراب جعل له ما دون ملء القدح ( حقن ) الماء في السقاء واللبن في القربة جمعه فهو محقون وحقين ( وأصل المعنى ينظر إلى الجمع والحبس ) وحقن اللبن في السقاء صبه ليخرج زبدته
حكر
( حكر ) بالشيء يحكر حكرا أستبد به وأستقل ( وأصل المعنى
حك
الجمع وألإمساك ) وتحكر عليه تحسر ( حكه ) بيده وغيرها يحك حكا قشره وحك جرما على جرم أمره حكا فهو حاك والشيء محكوك وحكيك وحك الشيء في صدري ونفسي يحك حكا وأحك وأحتك عمل وهو ما يقع في الخلد وتقول ما حك في صدري كذا أي لم ينشرح له وأحتك بالشيء حك نفسه عليه كأحتكاك الأجرب بالخشبة وتحكك به تعرض له وتحرش به
للشر والمثل ( تحككت العقرب بالحية ) يضرب لمن ينازع من هو
حكل
أقوى منه ( حكل ) بالمشي يحكل حكلا تباطأ وتثاقل وحكل بالعصا ضرب ( هذلية ) وأحكل عليهم أثار عليهم شرا واحتكل
حكم
الأمر عليه أشكل والتبس ولم يظهر ( حكم ) عليه القاضي يحكم حكما قضى وفصل وحاكمه إلى القاضي رافعه وتحاكمنا واحتكمنا وحكمه في ماله فاحتكم وتحكم ولا تحتكم علي وفي الحديث ( إن الجنة للمحكمين ) وهم الذين حكموا في القتل والإسلام فاختاروا الثبات على الإسلام وحاكمه إلى الله والى القرآن إذا دعاه إلى حكمه واستحكم عليه كلامه التبس وحكم يحكم ويحكم حكما وحكومة له وعليه قضى وحكمه في الأمر فوض إليه الحكم وأمره أن يحكم أجاز حكمه وأحكمه عن الأمر أرجعه ومنعه وتحكم في الأمر حكم فيه وفصل برأي نفسه من غير أن يبرز وجها للحكم جاز فيه حكمه تصرف فيه
حكى
وفق مشيئته ( حكى ) عنه الحديث يحكي حكاية نقله كما هو فهو حاك للحديث والحديث محكي ومحكو وأحكى عليهم غلبهم وما احتكى في صدري أي ما وقع فيه وحكى عليه نم
حلأ
( حلأه ) بالسوط يحلأه حلأ جلده وحلأ به الأرض صرعه وضربها به وحلأه عن الماء تحليئا وتحلئة طرده ومنعه عن وروده
حلج
وحلأه بالسيف ضربه ( حلج ) فلان في سيره يحلج ويحلج حلجا مر سريعا مشى قليلا قليلا ( وكأنه من الأضداد ) وحلج في عدوه باعد بين خطاه وحلج بالعصا ضرب وتحلجت البارقة من
السحاب تبرقت واضطربت فهي حلوج وتحلج الشيء في صدري تردد وشككت فيه وحلج القطن على المحلجة بالمحلاج وحلج الخبزة بالمحلاج دورها بالمرقاق
حلز
( حلز ) يحلز حلزا تحلز الشيء بقي وتحلز للأمر تشمر له وتحلز بالمكان أقام به وتحالزنا بالكلام قال لي وقلت له
حلس
واحتلز منه حقه أخذه ( حلس ) بكذا يحلس ويحلس حلسا لزمه فهو حلس به وقد حلس في هذا الأمر واستحلس الليل بالظلام تراكم وحلس الرجل بالشيء تولع وأحلسه في البيع غبنه
حلط
وتحلس لكذا طاف له وحام به ( حلط ) في الأمر يحلط حلطا لج وأسرع وحلط عليه يحلط حلطا غضب وحلط منه ضجر
حلف
( حلف ) بالله على كذا يحلف حلفا وحلفا أقسم به وحالفه على
حلق
كذا عاهده وفلان محالف لفلان لازم له ( حلق ) الطائر في الهواء أرتفع في طيرانه وأستدار كالحلقة وحلق الإناء من الشراب أمتلأ وحلق بالشيء إليه رمى وحلق إلي بعينه أشتد
حل
إلي نظره وحلق به الشراب نفخ بطنه ( حل ) عليه أمر الله يحل حلا وجب وحل بالمكان يحل ويحل حلا وحللا وحلولا نزل فيه وحل به في المكان أنزله فيه وأحل بنفسه أستوجب العقوبة وأحل عليه الأمر أوجبه وتحلل من يمينه خرج منها بكفارة وحل له كذا فهو حل وحلال وتحلل في يمينه أستثنى
حلا
وحل بالقوم وأحتل بهم ( حلا ) له الشيء يحلو حلاوة لذ فهو حلو وحلي فلان في صدري وفي عيني يحلى حلاوة قال
( طويل ) ( فلم يحل في العينين بعدك منظر ) وحليت الشيء في عين صاحبه وأستحليت هذه الجارية وأحلولت لي وتحلى فلان بما ليس فيه تكلف وتحلى فلان بالحلي تزين وحلوت الرجل على كذا أحلوه حلوا وحلوانا إذا وهبت له شيا على شيء يفعله لك غير الأجرة وفي الحديث ( نهي عن حلوان الكاهن )
حمد
( حمده ) على أمر يحمد حمدا جزاه ويقال ( حمدت إليك الله ) أي أحمد معك الله أو أشكر إليك ومعك أياديه ونعمه وتحمد بالشيء على فلان أمتن ويقال ( إنه يتحمد الناس بفضله ) أي يريهم أنه محمود وأحمد الله بجميع محامده قال النابغة
( وألفيت في العبسي فضلا ونعمة
ومحمدة من باقيات المحامد ) طويل ومن أنفق ماله على نفسه فلا يتحمد به على الناس وأستحمد الله إلى خلقه بإحسانه إليهم وإنعامه عليهم وحمدته على شجاعته
حمس
وإحسانه أثنيت عليه ( حمس ) بالشيء يحمس حمسا علق وتولع فهو حمس وأحمس وهي حمساء جمع حمس وتحمست
حمض
به الركاب تحرمت وأستغاثت ( حمضت ) تحمض حمضا وحموضا الإبل رعت الحمض فهي حامضة جمع حوامض وحمضت عنه كرهته وحمضت به أشتهته وحمض لنا في القرى قلل وحمضه عنه حركه وأحمضه عن الأمر حوله
حمل
( حمل ) الشيء على ظهره أو رأسه أو دابته يحمل حملا وحملانا رفعه وأستقل بثقله فهو حامل جمع حملة وهي حاملة والشيء محمول وحميل وحملت المرأة الولد وحملت به علقت به أولا يقال حملت به أو هو قليل فهي حامل وحاملة وحمل الحقد على فلان أكنه في نفسه وأضطغنه وحمله على كذا فأنحمل أغراه به وحمل على قرنه حملة منكرة شديدة صادقة قال المقنع الكندي
( ولا أحمل الحقد القديم عليهم
وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا ) طويل
وحمل عنه حلم فهو حمول أي ذو حلم وحمل به حمالة كفل فهو حميل وحمل نفسه على السير جهدها فيه وحمل على بني فلان أرش ( أفسد ) وحمله وحمل به وحمل عليه في الشفاعة والحاجة أعتمد وحمله في السفر يحمله حملانا أعطاه ما يركبه وأنحمل على الأمر غري به لما أغري وتحامل في الأمر وتحامل به وتحامله تكلفه على مشقة وإعياء وتحامل عليه مال كلفه ما لا يطيق تكلف الحمل بالأجرة وحملت إدلاله علي وأحتملته قال
( أدلت فلم أحمل وقالت فلم أجب لعمر أبيها إنني لظلوم ) طويل
وأنا أحمله على أمر فلا يتحمل عليه وفلان حمل على أهله إذا كان ثقيل المرض قال
ألا هل أتى أم الصبيين أنني
على نأيها حمل على الحي مقعد
طويل
وقلت لفلان كلمة فأحتمل منها أي أستفز وغضب ويقولون للرجل عند كلمة تسؤه محتملا لها لا محتملا منها أي
حم
أحتملها ولا تستخفنك ( حم ) له كذا يحم حما قضاه وأحم نفسه وبنفسه غسلها بالماء الحار أو البارد وهو محام على كذا أي ثابت عليه وحم الله له كذا قدره وقضاه له وحم له كذا قدر
حمي
ويقال ( ما له حم عن ذلك أو منه ) أي بد ( حمي ) من الشيء يحمى حمية ومحمية أنف أن يفعله وحمي عليه غضب وحامى عنه محاماة وحماء منع ودافع عنه وحامى على ضيفه أحتفل له وأحتمى الرجل من كذا أتقاه قال
( يذب عن حريمه بنبله
ورمحه وسيفه ويحتمي ) رجز
وقال حسان
( حمت كل واد من تهامة وأحتمت بصم ألقنا وألمرهفات البواتر ) طويل
حنث
وأحتمى فلان في الحرب حميت نفسه ( حنث ) في يمينه يحنث
حنثا وحنثا لم يبر فيها أثم مال إلى هواه ( وأصل الباب الميل ) وتحنث من كذا تأثم وتحرج ( وكان رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يتحنث بحراء ) أي يتعبد ويتأثم وقالوا تحنث بصلتك
حن
وبرك ( حن ) عنه شره يحن حنا كفه وصرفه وحن عليه يحن حنا أشفق وحن عنه صد وقالوا أثر لا يحن عن الجلد أي لا يزول وتحنن عليه ترحم وتعطف والعرب تقول حنانك يا رب وحنانيك أي رحمتك قال الشاعر
( أبا منذر أفنيت فأستبق ودنا
حنانيك بعض الشر أهون من بعض ) طويل وحنت الوالدة على ولدها تعطفت وأستحنه الشوق إلى وطنه جعله يحن إليه وحن إلى وطنه وحن عليه حنانا ترحم عليه وجرحه جرحا لا يحن على عظم
( ولا بد من قتلى فعلك منهم وإلا فجرح لا يحن على عظم )
حنا
وحن إليه أشتاق ( حنا ) هو يحنو على حنو الأب البر ويتحنى علي وحنت المرأة على ولدها حنوا إذا لم تتزوج بعد أبيه
حاب
وأحنى على قرابته رئم ( حاب ) بكذا يحوب حوبا وحوبا وحوبة وحابا وحيابة أثم وأذنب وتحوب منه توجع وتحزن وتحوب
حات
في دعائه تضرع وهو يتحوب من القبيح يتحرج منه ( حات ) الطائر على الشيء وحات به يحوت حوتا وحوتانا حام حوله
وحاته عن كذا دافعه ومانعه وتقول حاوتني فلان عن كذا إذا خادعك عنه وراوغك وظل فلان يحاوتني بخدعه ومعناه يداورني فعل الحوت في الماء قال
ظلت تحاوتني ربداء داهية
يوم التوبة عن أهلي وعن مالي
بسيط
حاج
( حوج ) له يحوج تحويجا ترك طريقه في هواه وحوج به عن الطريق عوج وأحوجه إلى كذا جعله ذا حاجة إليه أفقره وأحتاج إليه أنعاج وتحوج إلى الشيء احتاج إليه وأراده وأحوجني إليكم زمان السوء ولا أحوجني الله إلى فلان وحوج
حاد
به عن الشيء عدل به عنه ( حاد ) عنه يحيد حيدا وحيدانا ومحيدا صد خوفا أو أنفة وحاد عن الطريق مال عنه وعدل
حار



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 09:47 PM   #3
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

وحاد عن الشيء تنحى وبعد ( حار ) عن الشيء وحار إليه وحار عليه يحور حورا وحؤورا ومحارا ومحارة رجع ( وأصل الحور الرجوع إلى النقص ) وأحار عليه جوابه رده وما أحار بكلمة أي ما رد وحار في أمره جهل وجه الصواب فيه فهو حيران م حيرى ج حيارى وحيارى وتحير المكان بالماء أمتلأ وأستحار
حاز
المكان وبالمكان نزله أياما ( تحوز ) عنه تنحى وأنفرد أراد القيام فأبطأ ذلك عليه وأنحاز الرجل إلى القوم بمعنى تحيز إليهم أي مال إليهم وأنحاز عن القوم أعتزلهم وأنحاز على كذا
حاس
جمع نفسه وأكب عليه ( حاسه ) على الفتنة يحوس حوسا حركه
وحثه على ركوبها وتحوس له توجع وتحوس في الكلام تأهب
حاش
له ( حاش ) الصيد على الصائد يحوش حوشا أعانه على صيده وحاوشته على الأمر داورته وحرضته عليه تقول ظللت أحاوشه وأحاوته حتى فعل ولا ينحاش من شيء لا يكترث له وتحوش عنه تنحى وتحوش منه أستحيا وأنحاش عنه أنفرد وأنحاش له الصيد أنساق وتحاوشوا عليه جعلوه في وسطهم وتحوشت المرأة من زوجها تأيمت وحاش لله وحاشى لك ( ولا تقل حاش
حاص
لك ) وحاشاك تنزيه لله ولك ( حاص ) عن الحق يحيص حيصا وحيوصا ومحيصا ومحاصا حاد عنه وعدل وفي التنزيل ) ما لهم من محيص ( أي من معدل يلجئون إليه وحاص عن الشر
حاط
حاد فسلم منه ( حاطت ) به الخيل تحوط حوطا وحيطة وحياطة أحدقت به وحاط القوم بالبلد استداروا بجوانبه وأحاط به طوقه من جميع جهاته وأحاط به علما بلغ علمه به أقصاه وأحيط بفلان أتي عليه وفلان محاط به إذا كان مقتولا مأتيا عليه ( وأحيط بثمره ) ) والله محيط بالكافرين ( وأحيط به أتي عليه ودنا هلاكه واحتاط على الشيء حافظ
حاف
واحتاط لنفسه أخذ بالثقة ( حاف ) عليه يحيف حيفا جار ومال فهو حائف ج حيف وحافة وحيف وحاف الرجل في نحلة
حاق
أولاده فضل بعضهم على بعض ( حاق ) به العذاب يحيق حيقا وحيوقا وحيقانا أحاط به ونزل وجب عليه وحاق به الجوع حيقا وحاقا لزمه واشتد وحاق بهم السيف حاك وحاق بهم الأمر وجب عليهم ونزل وأحاق الله بهم مكرهم أنزله بهم وأحاق به أحاط واحتاقوا ماله من ورائه أتوا عليه واحتاق على الشيء احتاط عليه وحوق فلان على فلان إذا عرقل عليه كلامه أي عوجه وخلطه عليه ومعناه جعله مثل الحواقة في
حاك
اختلاطه ( حاك ) في مشيته يحيك حيكا وحيكانا وحيكى تبختر وتبسط مختالا مشى وحرك منكبيه وجسده وحرك أليتيه اشتدت وطأته على الأرض فهو حائك وحياك وحاك فيه السيف والمدية قطع وحاك في القلب أخذ واحتاك وتحوك بثوبه احتبى به والتف وتحيك في مشيته اختال وتبختر وكلمه فما حاك فيه كلامه وفلان لا يحيك فيه النصح
حال
ولا يحيك وما حاك في صدري منه شيء وما حك ( حال ) عن العهد يحول حولا انقلب وحال عن المكان إلى آخر تحول وحال في ظهر دابته وثب واستوى راكبا وحال عليه الحول يحول حولا مر وأحلت عليه بالسوط والرمح سددته إليه وأقبلت به عليه وحال في متن فرسه وثب عليه وحال عنه سقط وأحال بالمكان الحول بلغه وأحال بالمكان أقام به وأحال عليه أقبل وأحال عليه الماء من الدلو أفرغه وأحال عليه استضعفه وأحال الأمر على فلان جعله مطلوبا منه
مقصورا عليه وأحول بالمكان أقام حولا واحتال عليه بالدين قبل الحوالة تحول من ذات نفسه وتحول عن الشيء زال عنه
حام إلى غيره ( حام ) الطير على الشيء يحوم حوما وحومانا دار ودوم فهو حائم ج حوم وهي حائمة ج حوائم وحام على الأمر يحوم حوما وحؤوما وحومانا رامه وطلبه وحام على قرابته عطف وحوم في الأمر استدام
الخاء خ
خبأ
( أختبأ ) منه أستتر ويقال ( أختبأ له خبيئا ) أي عمى له شيئا ثم
خب
سأله عنه وأختبأت من فلان أستترت منه ( خبب ) على فلان غلامه أو صديقه أفسده عليه وأخب من ثوبه خبة أخرج قطعة كالعصابة وخب الفرس في عدوه خبا وخبيبا وخببا وأختب راوح بين يديه ورجليه أي قام على إحداهما مرة وعلى الأخرى مرة وجاؤوا تخب بهم الدواب وخبب عليه عبده وأمته
خبر
وأمرأته أفسد ( خبر ) بالشيء يخبر وخبر يخبر خبرا وخبرا علمه بحقيقته وكنهه وخبره بالشيء وأخبره أعلمه إياه وأنبأه به وأستخبرته عن كذا فأخبرني به وخبرني وأختبر فلان
خبز
لأهله أشترى لهم خبرة أي إداما أو لحما ( خبزه ) برجله يخبز
خبس
خبزا خبطه وضربه ( خبس ) الشيء بكفه يخبس خبسا أخذه
خبص
وغنمه وما تخبست من شيء ما أغتنمت ( خبص ) الشيء بالشيء
خبط
يخبص خبصا خلطه وأقلب الخبيص بالمخبصة ( خبط ) البعير بيده الأرض يخبط خبطا ضربها ضربا شديدا وتخبطها وخبط القوم بسيفه وخبط في قومه بخير إذا نفعهم قال عمرو
ابن شأس يخاطب الملك
وفي كل حي قد خبطت بنعمة
فحق لشأس من نداك ذنوب
طويل
خبع
وأختبط له حت له ورق الشجر ( خبع ) بالمكان يخبع خبعا
ختأ
أقام وخبع فيه دخل ( ختأه ) عن كذا يختأ ختأ كفه ومنعه واختتأ من فلان استتر واختبأ خوفا أو حياء تغير لونه في
ختع
خوف ذي سلطان واختتأ له ختله ( ختع ) عليهم يختع ختوعا
ختم
هجم وختع في الأرض ذهب وانطلق هرب ( ختم ) ختم الشيء وختم عليه يختم ختما وختاما طبعه ومنه الخاتم بفتح التاء وكسرها والكسر أشهر وقال الأزهري الخاتم بالكسر الفاعل وبالفتح ما يوضع على الطينة ويقال ما خاتمك طينة أم شمعة وتختم بالعقيق وختم الله على سمعه وقلبه جعله لا يفهم شيا ولا يخرج منه شيء وختم له بخير بلغه آخرته بخير وختم عليه بابه أعرض عنه وختم له بابه آثره على غيره وتختم عنه تغافل وسكت وتختم بأمره كتمه تعمم وختم الكتاب وعلى الكتاب طبعه وتختم بعمامته تنقب بها
خجأ
( خجأه ) بالعصا يخجأ خجأ ضربه وتخاجأ في المشي تباطأ
خجل
( خجل ) فلان بأمره يخجل خجلا إذا بعل به لا يدري كيف يصنع وخجل البعير بحمله ثقل عليه وخجل الجمل في الطين والوعث أرتطم وتحير قال
قلت بلى إني إذا الليل شمل
ولزم الفتيان أثباج الإبل
قد يهتدي بصوتي الحادي الخجل
مشطور الرجز
أي المتحير وخجل من كذا ضجر وخجل في طلب الرزق
خدب
توانى ( خدبه ) بالسيف يخدبه خدبا ضربه أو ضرب رأسه وخدبه بنابه شق الجلد مع اللحم
خد
( خد ) الدمع في خده وخد الفرس في الأرض بحوافره وخد في
خدر
الشيء يخد خدا أثر ( خدر ) فلان في أهله يخدر خدرا أقام وخدرت الظبية خشفها في الخمر سترته هناك وخدر الظبي تخلف عن القطيع وخدر الأسد في عرينه لزمه وخدر بالمكان أقام به وأختدرت القارة بالسراب أستترت به
خدع
( خدع ) منك يخدع خدعا وخدعا وخدعة وخديعة توارى أستتر وخدع الضب في جحره دخل وأمعن فيه جعل في ذنابه عقربا يمتنع به من الحارش ( صائده ) فهو خدع دخل جحره ملتويا وتخدع له تكلف الخداع وخدع الريق في الفم قل وجف وما خدعت في عيني نعسة قال راشد بن شهاب
( أرقت فلم تخدع بعيني نعسة
ووالله ما دهري بعشق ولا سقم ) طويل
خذف
( خذفه ) بالحصى يخذف خذفا رماه به من بين أصبعيه ورمى بالمخذفة وهي المقلاع وتسميه العامة ( المعقال ) وخذف ببوله
خذل
رمى به فقطعه وتخاذفت العينان بالدمع أسرعتا ( خذله ) وخذل عنه يخذل خذلا وخذلانا ترك نصرته تأخر عنها فهو خاذل وخذول وتخذل عنه ثبط عن نصرته دعا لخذلانه أو لما فيه خذلانه وخذلت الوحشية عن القطيع تخلفت عنه على ولدها قال النمر
( وكأنها عيناء أم خويدر
خذلت له بالرمل خلف صوارها ) كامل
وخذل عني أصحابي ثبطهم ( ولذلك سمي الأحنف بن قيس المخذل لتخذيله الناس عن عائشة - رضي الله عنها - يوم
خرج
الجمل ) وخذل عني أصحابي تأخروا ( خرج ) به يخرج خروجا ومخرجا أخرجه وخرج فلان في العلم والأدب نبغ فهو خريج وخرج من دين فلان قضاه إياه وخرج عليه نبذ طاعته بعد بيعته وتخرج على فلان تأدب وتعلم أنواع العلوم وخرج فلان من موضعه برز وخرج عليه برز لقتاله وخرجت الرعية على الملك تمردت وخرجه من المكان جعله يخرج
خر
منه ( خرت ) الريح في القصب وخر العقاب يخر ويخر خريرا سمع لهما حفيف وخر يخر خرا وخريرا لوجهه وقع وخررت من يديك سقطتا من مكروه يصيبهما من قطع أو وجع ويكون كناية عن الخجل وأخر يده بالسيف أسقطها وخر من السقف
( فكأنما خر من السماء ) وعصفت الريح فخرت الأشجار للأذقان والأعراب يخرون من البوادي إلى القرى أي يسقطون إليها ويطرأون وخر لله ساجدا يخر بالكسر خرورا أي سقط
خرس
( خرس ) المرأة وخرس عنها وخرس عليها وخرسها خرستها أطعم
خرش
في ولادتها ( خرش ) منه يخرش خرشا أخذ وخرش لعياله كسب وأحتال لهم في الرزق وأخترش منه الشيء أخذه على كره وفلان يخرش من فلان الشيء بعد الشيء ويخترشه أي يأخذه
خرص
( خرص ) في الأمر يخرص ويخرص خرصا حدس وقال بالظن وتخرص عليه أفترى وتكذب بالباطل وأخترص عليه الباطل
خرط
أفتعله ( خرط ) في العدو أسرع فهو خارط وخرط الإبل في المرعى وخرط الفحل على الشول وخرط البازي من يده وخرط الدلو في البئر أرسله وتخرط وأنخرط في الأمر ركب رأسه جهلا وأنخرط علينا بالقبيح أندرأ وأقبل وأخروط بهم الطريق والسفر طال وأمتد وأخروط في السير أسرع وأشتد مضاؤه وأستخرط في البكاء لج وأشتد بكاؤه وبينا نحن قعود إذ أنخرط علينا فلان بالشر والمكروه وأنخرطت الخرزة في السلك أنتظمت وأنخرط في المكان دخل مسرعا وأنخرط
خرف
من المكان خرج ( خرف ) القوم في حائطهم أقاموا وقت أختراف النخل وأخرف فلان نخلة لفلان جعلها خرفة له
وأخترف في مكان أقام فيه الخريف وأخرفي لنا يا جارية
خرق
وأخرفنا بالأرض أقمنا في الخريف ( خرق ) فلانا بالرمح يخرق خرقا طعنه وخرق البناء وفي البناء فتح فيه نافذة وخرق في البيت أقام ولم يبرح وخرق بالشيء جهله ولم يحسن عمله وتخرق في الكرم توسع في السخاء وتخرقت الريح
خز
بالمكان عصفت وهو منخرق الكف بالنوال ( خز ) الشوك في الحائط غرزه لئلا يتسلق إليه وخزه بالرمح أصابه وطعنه وخزه ببصره أخذته عينه وخززته بسهم وأختزرته أصبته وأنفذته وطعنته فأحتزرته قال بعض السعديين
( فأحتزه بسلب مدري
عاري الكعوب غير ذي شظي )
( كأنما أختز بزاعبي ) مشطور الرجز
خزع
( خزع ) اللحم وغيره يخزع خزعا قطعه ( والظاهر أنه أصل المعنى ) وخزعه منه أخذه وخزع من عرضه نال منه بهجاء ونحوه وخزع فلان عن أصحابه تخلف عنهم قال حسان
( فلما هبطنا بطن مر تخزعت خزاعة عنا بالجموع الكراكر ) طويل
وأختزع عودا من الشجرة وأختزع شيئا من مال فلان وأختزع
من جوالقك تمرا وأجعله في الآخر حتى يتعادلا وأختزعه عن
خزق
القوم قطعه عنهم ( خزقه ) بالرمح يخزق خزقا طعنه طعنا خفيفا وخزقه ببصره حدده إليه ورماه به وخزقه في الأرض رزه وكل شيء حاد رززته في الأرض وغيرها فأرتز فقد
خزل
خزقته وخزقته ببصري حدجته ( خزله ) عن حاجته يخزل ويخزل خزلا عوقه وأنخزل في مشيته أسترخى كأن الشوك شاك قدمه وهي تنخزل في مشيتهأ تنقطع إذا رفلت وأقدم على الأمر ثم أنخزل عنه أي أرتد وضعف وأنخزل عن جواب ما قلت له لم يعبأ به وأختزل شيئا من المال أقتطعه وأختزل
خزن
برأيه أنفرد وأختزله عن قومه أقتطعه وأفرده ( خزن ) المال في الخزانة يخزن خزنا أحرزه وأختزنه لنفسه وأخزن لسانك وسرك قال أمرؤ القيس
( إذا المرؤ لم يخزن عليه لسانه
فليس على شيء سواه بخزان ) طويل
خزي
( خزي ) فلانا ومن فلان يخزى خزاية وخزى أستحيا فهو خزيان وهي خزيا ج خزايا وهي خزيانة وتقول أخزها بالبر
خسر
ولا تخزها بالشر ( خسر ) التاجر في بيعه يخسر خسرا وخسرانا
خش
نقص رأس ماله غبن ( خشه ) وخش فيه يخش خشا دخل فيه وغاب مضى ونفذ وأختش من الأرض أكل من خشاشها وأختش بكذا كذا وطئه فعرف خبره وأنخش في الشيء وأنخش في
الأرض أستتر بها دخل وغاب وأنخش في القوم دخل فيهم
خشف
( خشف ) في السير يخشف ويخشف خشفا أسرع فهو خشوف وخشف رأسه بالحجر شدخه وخشفت المرأة بالولد رمت به وخشف في الشيء دخل فيه فهو مخشف وخشوف وخشيف وخاشف في ذمته سارع في إخفارها ونقضها وخشف بالقوم
خشن
يخشف خشافة سار بهم ودلهم ( خشن ) عليه صدره يخشن خشنا وخشونة وجد عليه وفلان خشن في دينه إذا كان متشددا فيه
خص
( خص ) فلانا بالشيء يخص خصا وخصوصا وخصوصا وخصوصية وخصوصية ( والفتح أفصح ) فضله به وأفرده يقال خصه بالود أي أحبه دون غيره واختصصت الشيء لنفسي اخترته وأخص به أزرى واختص بالشيء انفرد به واختصه به أفرده به وفضله دون غيره وتخصص لكذا انفرد له دون مشاركة غيره
خصف
) والله يختص برحمته من يشاء ( ( خصف ) قدمه بقدمه يخصف خصفا مشى على أثره يطبق موطئه على موطئه وخصف العريان الورق على بدنه ألزق بعضه على بعض يستر به عورته وخصف في الحمام ستر عورته بيده وهو خصاف ومخصف
خضع
وأخصف في عدوه أسرع والصواب بالحاء المهملة ( خضع ) له يخضع خضوعا انقاد وخضعه إلى السوأة دعاه وأخضعته الحاجة إلى كذا ألجأته وخضع لله خضوعا واختضع وخضع لغريمه ذل
خضم واستكان فهو خاضع وخضعت الإبل في سيرها جدت ( خضم ) له
خطأ
من ماله يخضم خضما أعطاه وأخضم له في العطاء أكثر ( خطأ ) عنك السوء يخطأ خطأ أخطأك فلم يصبك ( دعاء له ) وأخطأ في المسألة وفي الرأي لم يصب وأخطأ في عمله حاد عن الصواب وأخطأ له في المسألة وأخطأ بها تصدى له طالبا خطأه وخطأت القدر بزبدها عند الغليان قذفت به وأخطأ به عثر به غلط به أو خطى ء في الدين وأخطأ في كل شيء عامدا أو غير عامد وأخطأه في المسألة أراه أنه مخطى ء فيها
خطب
( خطب ) على المنبر وعلى القوم يخطب خطابة وخطبة ألقى خطبة وخطب إليه المرأة وخطبها عليه يخطب خطبا وخطبة وخطيبي طلب أن يتزوجها وقال صاحب المصباح ( خاطبه مخاطبة وخطابا وهو الكلام بين متكلم وسامع ومنه أشتقاق الخطبة بضم الخاء وكسرها بأختلاف معنيين فيقال خطب القوم وعليهم من باب قتل خطبة بالضم وهو فعلة بمعنى مفعولة نحو نسخة بمعنى منسوخة وغرفة بمعنى مغروفة وجمعها خطب مثل غرفة وغرف فهو خطيب والجمع الخطباء وهو خطيب القوم إذا كان هو المتكلم عنهم وخطب المرأة إلى القوم إذا طلب أن يتزوج منهم وأختطبها والأسم الخطبة بالكسر فهو خاطب
خطر
وخطاب ) ( خطر ) بباله وخطر على باله يخطر ويخطر خطورا ذكره بعد نسيان وقع في وهمه وخطر ويخطر خطورا ذكره بعد نسيان وقع في وهمه وخطر في مشيه يخطر ويخطر
( والكسر أعرف ) تبختر رفع يديه ووضعهما وهو يتمايل فهو خاطر وخطر وخطر الرجل برمحه إذا مشى به بين الصفين كما يخطر الفحل قال
( علي من الأعداء درع حصينة
إذا خطرت حولي تميم وعامر ) طويل
وخطر بالسيف هزه معجبا به وخطر بالسيف والسوط والرمح رفعه مرة ووضعه أخرى وخطر بإصبعه إلى السماء حركها في الدعاء وخطر الفحل بذنبه يخطر خطرا وخطرا وخطرانا ضربه يمينا وشمالا عند الصيال كأنه يتهدد وخطر البعير بالميسم كواه في باطن الساق وخاطر بنفسه وبقومه وأخطر
خط
بهم عرضهم للخطر وخاطره على كذا راهنه ( خط ) بالقلم يخط خطا كتب وخط الخطة لنفسه اتخذها وأعلم عليها وخط على الشيء رسم خطا أو علامة وخط الزاجر في الأرض عمل فيها خطا بإصبعه ثم زجر وخط برجله الأرض مشى وخط له مضجعا إذا حفر له ضريحا قال مالك بن الريب
( وخط بأطراف الأسنة مضجعي ورد على عيني فضل ردائيا ) طويل
خطف
واختط له دارا ضرب لها حدودا ليعلم أنها له ( اختطف ) لي فلان من حديثه شيئا ثم سكت إذا أخذ يحدثك ثم بدا له
خطل
فسكت واختطفت عنه الحمى أقلعت ( خطل ) في كلامه يخطل خطلا تكلم كلاما فاسدا فهو خطل وأخطل وخطل في مشيه تبختر وتلوى وخطل في الطعن أسرع وعجل وخطل في منطقه أو رأيه أخطأ كقول الطغرائي
( أصالة الرأي صانتني من الخطل
) بسيط
خطم
وأخطل في كلامه أفحش ( خطمه ) بالخطام جعله على أنفه فهو مخطوم وخطمه بالكلام قهره ومنعه حتى لا ينبس ولا يحير وخطم القوس بالوتر يخطم خطما وخطاما علقه عليها وخطم بلحيته صارت في خديه وخطمه باللوم وعذره قال الجعدي
( إذا أدلج السعدي أدلج سارقا وأصبح مخطوما بلوم معذرا ) طويل
خطى
( خطي ) عنك السوء دفع وأميط وتخطى إلى كذا تجاوزه
خفت
وسبقه وتخطى إليه بالمكروه تجاوزه ( خفت ) من النعاس يخفت خفتا وخفوتا سكن وخافت صوته وخافت به أخفاه خفضه أسر منطقه وخفت الرجل بصوته إذا لم يرفعه وخافت
خفز
بقراءته مخافتة إذا لم يرفع صوته بها ( خفره ) وخفر به وخفر عليه يخفر ويخفر خفرا أجاره وحماه وأمنه وخفر بعهده وفى به وتخفرت به استجرته وخفرت على بني فلان فأدوا خفارتي
إذا حميت رجلا فلم ينقضوا حمايتك ولم يتعرضوا له قال ابن مقبل
خفرت على قيس فأدوا خفارتي
فوارس منهم غير ميل ولا عسر
طويل
خفس
وخفر به خفرا وخفورا نقض عهده وغدره ( خفس ) قرنه بالصراع يخفس خفسا غلبه وخفس الشراب وخفس له فيه
خفش



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 09:48 PM   #4
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

خفش
قلل ماءه وأكثر لبنه أو نبيذه ( خفش ) به يخفش خفشا رمى وخفش الرجل في أمره يخفش خفشا ضعف وخفش بالأرض
خفض لبد ( خفض ) بالمكان يخفض خفضا أقام فهو بالمكان خافض وخفض عليك هون الأمر على نفسك وسهله قال
( وخفض عليك القول وأعلم بأنني
من الأنس الطاحي عليك العرمرم ) طويل
وخفض من جأشك سكن وخفض رأس البعير إلى الأرض قال
( يكاد يستعصي على مخفضه ) رجز
وخفض له جناحه تواضع له وخفض الحرف في الإعراب إذا
خفع
جعله مكسورا ( خفع ) يخفع وخفع به خفعا وخفوعا دار رأسه من جوع أو مرض فسقط أحترقت كبده جوعا وخفع على
خف
فراشه غشي عليه أو كاد وخفعه بالسيف ضربه به ( خف ) في عدوه يخف خفوفا أسرع وخف القوم عن وطنهم ارتحلوا مسرعين وخفف عنه أذهب من ثقل حمله واستخفه عن رأيه حمله على الجهل والخفة واستخف بغه استهان به وخف فلان على الملك إذا قبله واستأنس به وخف فلان في عمله وفي خدمته وخف فلان لفلان أطاعه وجاءت الإبل على خف واحد وعلى وظيف واحد إذا تبع بعضها بعضا كالقطار وخفت
خفق
الأتن للفحل ذلت وانقادت ( خفق ) الطائر بجناحيه يخفق خفقا وخفوقا صفق بهما وخفقه بالسيف ضربه به ضربا خفيفا وخفق الأرض بنعله ضربها وخفقه بالدرة خفقة وخفقات وهي السوط وأخفق برأسه خفقة أو خفقتين إذا أخذته سنة من النعاس فمال رأسه دون سائر جسده وأخفق بثوبه ألمع به
خفي
( خفي ) عليه الأمر يخفى خفاء لم يظهر وأستخفيت منك تواريت ولا تقل أختفيت ولا تخفى على الله خافية وهو أخف
خلب
من الخافية وأخف عنا أي أستر الخبر لمن سألك عنا ( خلبه ) بظفره يخلب خلبا جرحه أو خدشه أو قطعه أو شقه وخلب بالمنجل عمل به وقطع وخلبه بمنطقه خلابة خدعه بلطيف
خلج
الكلام فهو خالب وخلوب وخلاب ( خلج ) الشيء من يده يخلج
ويخلج خلجا نزعه وأخذت بيده فخلجته من بين أصحابه وخلج الطاعن رمحه من المطعون قال
ينوء بصدره وألرمح فيه
ويخلجه خدب كالبعير
وافر
ويقال لا تخلج الفصيل عن أمه فإن الذئب عالم بمكان الفصيل اليتيم أي لا تفرده عنها فإنه إذا رآه وحده أكله وأختلج الشيء في صدري أحتكأ مع شك وخلجتني فلانة بعينها غمزتني لميعاد تضربه أو أمر تحاوله وتخلج المجنون في
خلد
مشيته تمايل وتفكك كأنه يجتذب شيئا ( خلد ) بالمكان وخلد إليه يخلد ويخلد خلدا وخلودا أقام وخلد إلى كذا سكن وأطمأن ( والأشهر أخلد ) وخلد في السجن وخلد في النعيم بقي فيه أبدا خلودا وأخلد بصاحبه لزمه وأخلد إلى الأرض
خلس
سكن إليها وأطمأن وأخلد إليه مال وركن ( خلس ) الشيء من يده يخلسه خلسا أختطفه بسرعة على غفلة وأختلسه كذلك
خلص ( خلص ) من الهلاك يخلص خلوصا وخلاصا نجا وسلم وخلص الماء من الكدر صفا وخلص إلى المكان وبالمكان وصل وخلص من القوم أعتزلهم وأخلص لله الدين ترك الرياء فيه فهو مخلص وأخلص له النصيحة محضها له خالصة لا يشوبها شيء وأستخلص الشيء لنفسه أستخصه وأختاره وأخلصناهم بخالصة أخلصناها لهم أي جعلناها لهم خالصة وأخلص له المودة أصفاها
إياه وأخلص له الحب أو القول خلصهما من الغش وخلص من الورطة خلاصا سلم منها سلامة الشيء الذي يصفو من كدره
خلط
وتخلص الظبي والطائر من الحبالة ( خلطه ) بغيره يخلطه خلطا مزجه مائعا أو غير مائع ( وأصل المعنى تداخل أجزاء الشيء بعضها في بعض ) وخلط في أمر أفسد فيه وأختلط القوم في الحرب وتخالطوا تشابكوا وفلان خليط فلان في التجارة أي شريكه وأختلط السيف من غمده أستله ويقال أختلط الحابل بالنابل وأختلط الخاثر بالزباد وأختلط المرعي بالهمل وأختلط الليل بالتراب كلها تقال عند أستبهام الأمر وهو في تخليط من أمره وجمع ماله من تخاليط وفلان يتحبب إلى الناس ويختلط بهم وقد خالطهم وخالفهم قال طرفة
( خالط الناس بخلق واسع
لا تكن كلبا على الناس تهر ) رمل
وخلط في الكلام هذى وخولط في عقله أضطرب عقله
خلع
وأختل ( خلع ) عليه يخلع خلعا ألبسه خلعة نزع ثوبه وطرحه عليه وخلع الربقة عن عنقه نقض عهده وخلع اليد من الطاعة خرج منها وتخلع فلان في مشيه تفكك فهز يديه ومنكبيه متبخترا وتخلع في الشرب واللهو أستهتر وتهتك أسترخت مفاصله وتفككت من السكر وأنخلع من ماله خرج منه
خلف
وتصدق خالعه قامره ( خلف ) لأهله يخلف خلفا أستقى لهم
ماء وخلف له بالسيف جاءه من خلفه فضرب عنقه وخلف فلان بعقب فلان خالفه إلى أهله وخلف عن أصحابه لم يخرج معهم وخلف بعقبه فارقه على أمر ثم جاء من ورائه فجعل شيئا آخر بعد فراقه وأخلف الله عليك رد عليك مثل ما ذهب منك وأخلف الله عليك مالك وأخلف لك مالك وتخلف عن القوم إذا قعد عنهم ولم يذهب معهم وخلفه على فلانة تزوجها بعده وخلف الله عليك خيرا وبخير أي عوض وخلف عن خلق أبيه تغير عنه وخلف بناقته صر من أخلافها خلفا واحدا وأخلفت النجوم عن أنوائها أمحلت ولم تمطر وأخلف لنفسه ذهب منه شيء فوضع مكانه آخر وأختلف خلفة وأختلافا إلى الشيء كثر ترداده وأختلف إلى الخلاء فسدت معدته فكثر ترداده على المتوضأ وخلفه بخير أو شر ذكره به من غير حضرته وخالف عن أمره ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره ) وخالفه إلى كذا ( أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه ) قال زهير
( طباها ضحاء أو خلاء فخالفت
إليه السباع في كناس ومرقد ) طويل
أي إلى ولد المسبوعة وقال أيضا
غفلت فخالفها السباع فلم تجد
إلا الإهاب تركنه بالمرقد
كامل
ولما رأى العدو أخلف بيده إلى السيف أي ضرب بها إليه فأستله وبقيت في الحوض خلفة من ماء بقية بعد ذهاب
خلق
معظمه وعلينا خلفة من النهار بقية منه ( خلق ) بكذا وخلق له وخلق منه يخلق خلاقة صار به خليقا وجديرا ويقال ( أخلقت له ديباجتي ) أي أطلعته على دخيلة أمري الذي أستنكف من كشفه وخلقت الأديم للسقاء إذا قدرته له وخلقت المرأة
خلل
بالخلوق تخليقا فتخلقت هي به ( خلل ) في دعائه وغيره خصص وخلل أصابعه ولحيته في الوضوء أسال الماء بينها وأخله الله إلى كذا أحوجه وأخل فلان وأخل به أفتقر فهو مخل وأخل بمركزه وأخل بمكانه غاب عنه وتركه وأخل بالشيء أجحف به وأخل الوالي بالثغور قلل بها الجند وأخل بفلان لم يف له وأختله بالرمح طعنه ونفذه وأختل إليه
خلا
أحتاج فهو مختل ( في الكل ) ( خلا ) المنزل من أهله وخلا عن أهله يخلو خلوا وخلاء رحل ساكنوه فهو خال وخلا الرجل بنفسه وخلا بزيد خلوة أنفرد به وخلا من العيب خلوا برى ء منه فهو خلي وخلا عن الأمر وخلا منه تبرأ وخلا به سخر منه وخدعه وخلا عن الشيء أرسله وخلا بأمره أنفرد به
وتفرغ له وخلا على بعض الطعام أقتصر وخلا عليه أعتمد وخلوت على اللبن وعلى اللحم إذا أكلته وحده ليس معه غيره من تمر أو خبز وخليته وخليت عنه أرسلته والمخلاء في المخلاة وهو ما يقطع به الخلى وأخلى لك الشيء فرغ وأختلى يده بالسيف قطعها وتخلى لكذا تفرغ له وتخلى من الدنيا وتخلى عنها تركها وخلوت بفلان وإلى فلان وأخلى لي مجلسه وخلا لك الجو وزيد خلي من الهم وخلا إليه أجتمع به وخلا بالمكان لزمه وخلا باله أطمأن وأستراح وأستخلى به أستقل به وأنفرد وأستخلاه البكاء أنفرد به وأستخلى به
خمر
سأله أن يجتمع به في خلوة ( خمر ) عليه يخمر ويخمر خمرا حقد وأخمرته الأرض عني وأخمرته مني وأخمرته علي سترته ووارته وتخمر بالخمر تكسر به وخامر بالمكان لزمه فلم
خمص
يبرح وخمر عنه الخبر خفي ( خمص ) يخمص خمصا وخموصا وخمص يخمص خمصا وخمص يخمص خماصة وخمصا جاع وتخامص عنه تجافى وكره قربه وتخامص لفلان عن حقه أعطاه إياه وتقول مسسته بيدي وهي باردة فتخامص عن برد يدي قال الشماخ
( تخامص عن برد الوشاح إذا مشت
تخامص جافي الخيل في الأمعز الوجي ) طويل
خنس
( خنس ) الرجل من بين القوم يخنس ويخنس خنوسا إذا تأخر
وأختفى وخنس بالشيء واراه وخنس بفلان غاب به وخنس الطريق عنا إذا جازوه وخلفوه وراءهم قال البغيث
وصهباء من طول الكلال زجرتها
وقد جعلت عنها الأحزة تخنس
طويل
وخنس عني حقي وأخنسه أخره وغيبه وخنس من ماله أخذ وخنس الفرس في عدوه أستقام في حضره ثم خنس كأنه يرجع القهقري فهو خنوس وتخنس به تغيب وأنخنس عنهم تخلف
خنع
( خنع ) إليه وخنع له يخنع خنوعا ضرع إليه مال إليه خضع له طلب إليه وليس بأهل أن يطلب إليه فهو خانع ج خنعة وخنع
خنف
به غدر وأخنعته الحاجة له وإليه أخضعته ( خنفت ) الناقة بيدها وأنفها في السير تخنف خنوفا وخنافا ضربت بهما نشاطا وفيه بعض الميل فهي خنوف ج خنف وهي مخناف وخنف الفرس في عدوه خنفا وخنافا أمال رأسه إلى فارسه ثنى يديه ورأسه في شق نشاطا فهو خانف ج خوانف وخنف الرجل
خنا
بأنفه تكبر وخنف عني بوجهه صرفه ولواه ( خنا ) في منطقه يخنو وخني يخنى خنا تكلم بالفحش وأخنى عليه الدهر طال مال عليه أهلكه وأخنى به أسلمه وخفر ذمته وأخنى عليه في
خار
كلامه أفحش عليه ( خاره ) على صاحبه يخير خيرا وخيرة وخيرة فضله فوض إليه الخيار وخار الله لك في الأمر جعل لك فيه الخير وخار له عطف وخيره على غيره فضله فوض إليه الخيار وأخاره إلى كذا صرفه وعطفه وخاره من الرجال وخاره
خاس
عليهم أنتقاه وأصطفاه ( خاس ) به يخوس ويخيس خوسا وخيسا
وخيسانا غدر وخان وخاس بعهده أخلف وخاسه بالرمح طعنه ولاء وخوس في الورد أرسل الإبل إلى الماء بعيرا بعيرا فلا تزدحم وخاس بوعده وبعهده إذا نكث وأخلف وخاس بما ان عليه قال أبن ألدمينة
فيارب إن خاست بما كان بيننا
من الود فأبعث لي بما فعلت صبرا
طويل
خاش
( خاش ) منه كذا يخوش خوشا أخذه وخاش في الوعاء حثا فيه وخاش ما في الوعاء أخرجه وخاوش جنبه عن الفراش
خاص
جافاه وخاشه بالرمح طعنه ( خاصه ) عن حاجته يخوص خوصا حبسه عنها وخوص في العطاء قلله وخوص في بني فلان قسم لهم يسيرا وخوص فلانا الشيب وخوص به بدا فيه وقع منه شيء بعد شيء أستوى سواد شعره وبياضه وخوص من
خاض
ماله أعطى الشيء المقارب ( خاض ) في الكلام يخوض خوضا أتى بالباطل وكذب وخاض بالفرس أورده الماء وخاضه بالسيف وضعه في أسفل بطنه ثم رفعه إلى فوق حركه في المضروب وخاض القوم في الحديث تفاوضوا فيه وتخوض في الأمر تلبس وتصرف في تحصيله كيف أمكن وخاوض في
خاط
البيع عارضه ( خاط ) بعيرا في بعير يخيط خيطا قرن بينهما وخيط الشيب في رأسه ولحيته جعل فيهما شبه الخيوط وخيط شعره بالبياض قال بدر بن عامر الهذلي
أقسمت لا أنسى منحة واحد
حتى تخيط بالبياض قروني
كامل
خاف
( خاف ) فلانا وخاف منه وخاف عليه يخاف خوفا ومخافة وتخوف فهو خائف ج خوف وخاف خوفا من فلان ألجنف والميل علم منه ذلك وتخوف عليه كذا خافه عليه وخيفت المرأة بأولادها جاءت بهم أخيافا مختلفي الآباء وخيف عن القتال نكص وتخيفت الإبل في المرعى وغيره أختلفت وجوهها
خيل
( وأخوف ما أخاف عليكم ضعف الإيمان ) ( خيل ) عليه تخيلا وتخييلا شبه وجه التهمة إليه وخيل فيه الخير تفرسه وخيل للناقة وضع لولدها خيالا ليفزع منه الذئب فلا يقربه وخيل عنهم كع ضعف جبن عند القتال وخيل على الميت ألقى الخال ( ثوبا ) على سريره ليستره به وأخال فيه خالا من الخير تفرس واختالت الأرض بالنبات أزدانت وتخوله بالموعظة تعهده بها وتخيل له الشيء تشبه له تصور خياله في النفس وأستخول فيهم أتخذهم أخوالا كأستخالهم وأستخال فيهم وتخيل في السحاب مطرا وأختال في مشيته وتخيل قال بشر
( بصادقة الهواجر ذات لوث
مضبرة تخيل في سراها ) وافر
ولا يخيل ذاك على أحد لا يشتبه قال
ألحق أبلج لا يخيل سبيله
وألحق يعرفه ذوو الألباب
كامل وخيل إليه أنه دابة فإذا هو إنسان وأفعل ذلك على ما خيلت أي على ما أرتك نفسك وشبهت وأوهمت قال المرقش
إنا ذممنا على ما خيلت
سعد بن زيد وعمر وعمرو من تميم
بسيط مذال وفلان يمضي على المخيل أي على ما خيلت وتخيل لي خيال فلانة في المنام قال ذو الرمة
ألا خيلت مي وقد نام ذو الكرى
فما نفر التهويم إلا سلامها
طويل
خام
( خام ) عن القتال وخام في القتال يخيم خيما وخياما وخيمانا نكص وجبن لم يظفر بخير كاد كيدا فرجع عليه فهو خائم وخام بالمكان أقام وخوم على فرسه رفع غاشية سرجه إلى فوق وعقد عليها الركاب وخيم بالمكان أقام ضرب خيمة فيه دخل الخيمة بنى خيمة قال زهير
فلما وردنا الماء زرقا جمامه
وضعن عصي الحاضر المتخيم
طويل
وتخيمت الريح الطيبة في الثوب والبيت بقيت فيه وخيم الوحشي في كناسه أقام فلم يبرح
الدال د
دأب
( دأب ) الرجل في عمله دأبا ودأبا ودؤوبا جد وأجتهد فيه فهو دائب ودئب ودؤوب ودأبت الدابة في سيرها تعبت والليل والنهار يدأبان في أعتقابهما ) وسخر لكم الشمس والقمر دائبين ( ( دأدأ ) في أثره دأدأة ودئداء تبعه مقتفيا له ودأدأ في
دبأ
مشيه تمايل ودأدأ عنه مال ودأدأ عن فرسه سقط ( دبأه ) بالعصا يدبأ دبأ ضربه بها ودبأه ودبأ عليه غطاه وداراه
دب
( دب ) الشراب في عروقه يدب دبا ودبيبا سرى وقال ذو الرمة
( كأنه في الضحى ترمي الصعيد به
دبابة في عظام الرأس خرطوم ) بسيط
وهو يدب بين القوم بالنمائم ودبت عقاربه علينا وهو يدب علينا عقاربه ويجرش علينا أقاربه وأدب إلى أرضه جدولا قال الكميت
حتى طرقن خليجا دب جدوله
من المعين عليه البتر تصطخب
بسيط
وقال الأخطل
إذا خاف من نجم عليها ظماءة
أدب إليها جدولا يتسلسل
طويل
دبج
( دبج ) الرجل في ركوعه يدنج تدبيجا إذا بسط ظهره وطأطأ رأسه فيكون رأسه أشد أنحطاطا من أليتيه وفي الحديث ( أنه نهى أن يدبج الرجل في الركوع كما يدبج الحمار ) ودبج في
دبر
بيته لزمه ولم يبرح ( دبر ) بالشيء يدبر دبرا ودبورا ذهب به ودبر الحديث عن فلان حدث عنه بعد موته وأستدبر من أمره ما لم يكن أستقبل أي عرف في آخره ما لم يعرف في أوله ودبر
دبق
على هلاكه أحتال وسعى فيه وأدبر عنه ولى ( دبق ) في معيشته يدبق دبقا لزق ودبق به ضري به فلم يفارقه وأدبقه الله به
دجن
ألصقه ( دجن ) بالمكان يدجن دجونا أقام به وألفه فهو داجن وهي داجنة ج دواجن ودجن في فسقه دام ودجن في اللؤم ألفه ودجنت الشاة على سخال غيرها دجونا ودجانا لم تمنعها ضرعها فهي دجون وداجنة ومدجان وأدجن بالمكان أقام
دحس
( دحس ) فلان ما في الإناء يدحس دحسا حساه ودحس الثوب في الوعاء أدخله ودحس بالشر دسه من حيث لا يعلم ودعس
دحص
برجله فحص ( ألظاهر أن أصل المعنى الدس ) ( دحص ) المذبوح
دحض
برجله يدحص دحصا فحص وحرك بها التراب ( دحضت ) الشمس عن بطن السماء تدحض دحضا زالت ودحض برجله
دحق
فحص بها ودحض عن الأمر بحث ( دحقت ) الحامل بولدها تدحق دحقا أجهضته ودحقت الأم بولدها ولدته ودحقت بولدها ولدت بعضهم إثر بعض فهي دحوق ودحقت الرحم
دخس
بماء الفحل رمت به فلم تقبله ( دخست ) الأثفية في التراب
دخل
تدخس دخسا أندست فهي داخس ج دواخس ( دخل ) بالشيء يدخل دخولا ومدخلا نقيض خرج ودخل دخولا بأمرأته أمتلكها لأول مرة فهي مدخول بها ودخل بعضهم في بعض أندمجوا ودخل بفلان أدخله وتدخل في الأمر تكلف الدخول وتداخلني منه شيء دخلني قليلا قليلا وهو دخيل في بني فلان إذا أنتسب معهم وليس منهم وهم دخلاء فيهم ودخل
درأ
عليه زاره وواجهه ( درأ ) عنه البلاء يدرأ درأ دفعه ودرأ السيل عليهم أندفع وتدرأ عليه تطاول وتجبر ودرأ فلان علينا طلع فجأة ودرأ عنه الحد أخره ودرأ الشيء بالشيء جعله له ردأ ودرأ الحائط بالبناء ألصقه به وأدرأت الناقة بضرعها أسترخى فهي مدرى ء وتدرأوا تعاونوا وتدرأوا عليهم تطاولوا واتخذ دريئة للصيد وهي الذريعة وأتخذوا دريئة
درب
للطعن وهي حلقة يتعلمون عليها الطعن ( درب ) بالأمر يدرب دربا ودربة كان عاقلا وحاذقا بصناعته ودربه بالشيء ودربه
عليه ودربه فيه عوده إياه فتعوده ودرب البازي على الصيد عوده ودرب بالحرب صبر وقت الفرار والأسم التدريب
درج
وتدرب بالأمر ضري به وأعتاده تهدأ ( درج ) يدرج دروجا ودرجانا درجه إلى كذا عوده إياه درجة درجة ودرج الشيء بالشيء لفه وطواه فيه وهو أفصح من درجه ودرجه وأدرج بالناقة صر أخلافها بالدرجة وأدرج الميت في كفنه أو قبره أدخله وتدرج إلى كذا تقدم إليه شيئا فشيئا وأستدرجه إلى
در
كذا قربه إليه رقاه من درجة إلى درجة ( درت ) السماء بالمطر تدر وتدر درا ودرورا هطلت فهي مدرار والأسم الدرة ودرت الناقة بلبنها أجرته كثيرا فهي درور وأدر عليه الضرب تابعه ودرت الدنيا على أهلها كثر خيرها ودر الله لك أخلاف الرزق أي أكثر الرزق عليك وعلاه بالدرة ضربه بها ودر بما عنده
درك
أخرجه ( أدرك ) منه حاجته وأدرك بثأره أخذه وأدرك الشيء ببصره رآه وتداركه الله برحمته وتدارك ما فرط منه بالتوبة وتدارك خطأ الرأي بالصواب واستدركه واستدرك عليه قوله واستدرك الشيء بالشيء حاول إدراكه به وادرك عليه خطأه
دره
أصلحه ( دره ) على القوم يدره درها هجم من حيث لم يحتسبوا فهو داره ( وهو مبدل من درأ ) ودره عن القوم ودرأ لهم تكلم
درى
عنهم ودافع ودره عليه نيف وزاد ( درى ) الشيء وبالشيء يدري دريا ودراية توصل إلى علمه وأدراه بالشيء أعلمه به وما
دس
أدراك بكذا وما يدريك أي ما تدري ( دسه ) في التراب يدسه
دسا دفنه فيه وكل شيء أخفيته فقد دسسته واندس له
دسع
تحسس يأتيه بالنمائم وتدسس إلى أعدائه دس عليه ( دسع ) البعير بجرته يدسع دسعا ودسيعة ودسوعا دفعها من جوفه إلى
دعا
فيه وأفاضها ودسع بقيئة رمى به ( دعا ) إلى الشيء يدعو دعاء رغب فيه وقرب إليه ودعا دعوا ودعاء إلى الصلاة أذن فهو داع جمع داعون ودعاة ودعا دعاء له طلب له الخير ودعا عليه طلب له الشر ودعا بفلان ناداه وصاح به ودعاه إلى القتال ودعاه إلى الوليمة ودعا الله بالعافية والمغفرة وتداعوا للرحيل وتداعوا في الحرب أعتزوا أي أنتسبوا إلى آبائهم وأجدادهم أفتخارا ودعاه الله بما يكره أنزله به قال
( دعاك الله من رجل بأفعى
إذا نام العيون سرت عليكا ) وافر
ودعاه زيدا ودعاه بزيد سماه ودعاه دعوة ومدعاة طلب إليه أن يأكل عنده ودعا بالكتاب أستحضره ) يدعون فيها بفاكهة ( وما دعاك إلى أن فعلت كذا وتداعت عليهم القبائل من كل جانب أجتمعت عليهم وتألبت بالعداوة وفلان يدعي بكرم فعاله يخبر عن نفسه بذلك قال
( فلم يبق إلا كل خوصاء تدعي بذي شرفات كالفنيق المخاطر ) طويل
أي بهاديها وما أشرف منها إذا رئيت عرفت بذلك فكأنها تخبر عن نفسها به وما يدعو فلان بأسم فلان أي ما يذكره بأسمه من بغضه له ولكن يلقبه بلقب قال
لعمرك ما تدعو ربيعة بأسمنا
جميعا ولم تنبى ء بإحساننا مضر
طويل وتداعينا عليهم الحيطان من جوانبها هدمناها عليهم وأدعيت الشيء تمنيته وأدعى عليه حاكمه عند القاضي وأدعى إلى غير
دفع
أبيه أنتسب وكنا في دعوة فلان أي ضيافته وطعامه ( دفع ) إليه أمانته يدفع دفعا ودفاعا ومدفعا ردها إليه ودفعته عني ودفعت في صدره ودفع الله عنك المكروه ودفع الله عنك أحسن الدفاع ودفع إليه مالا وهو مدفع عن المكارم وأنصبت دفعة من المطر وهذا طريق يدفع إلى مكان كذا أي ينتهي إليه وأنا مدفوع إليه مضطر وجاءني دفاع من الناس للكثير قال أبن أحمر
( حتى صليت بدفاع له زجل
يواضخ الشد والتقريب وألخببا ) بسيط وأندفع في الأمر مضى فيه ودفعت الناقة على رأس ولدها إذا عظم ضرعها وهي حامل ودفع عنه الأذى حماه منه ودفع من مكان كذا أبتدأ سيره منه وتدافع القوم في الحرب دفع بعضهم
بعضا وأندفع في الحديث أفاض فيه ودفعه في كذا أدخله فيه ودفع عن الموضع رحل عنه ودافع عنه حامى عنه وأنتصر له
دف
ودافعه عن حقه ماطله وأندفع الفرس في سيره أسرع ( دف ) الطائر بجناحيه يدف دفا ودفيفا مر على وجه الأرض يحرك جناحيه ورجلاه في الأرض ثم يستقل طيرانا ودف الماشي على وجه الأرض خف ودفه ودف عليه دفيفا أجهزه ودفت عليه الأمور تدافعت وأستدف وأسدف لك الشيء أمكن وتسهل
دقس
وأستدف بالموسى أستحد وحلق عانته ( دقس ) في الأرض يدقس دقسا ودقوسا أوغل فيها ودقس الوتد في الأرض مضى ويقال ما أدري أين دقس ودقس به أي أين ذهب وذهب به
دقع
( دقع ) له ودقع إليه في الشتم وغيره يدقع دقعا ودقوعا بالغ ولم يتكرم عن القبيح من القول وأدقع في الشتم وغيره
دقم
دقع ( دقمت ) عليه الريح وألخيل تدقم دقما دخلت ودقمه
دقن
عليهم دفعه مفاجأة وأندقمت عليه الريح دخلت ( دقن ) في لحيه يدقن دقنا لكزه بجمع كفه ويقال للمحروم دقن في
دكم
لحيه ( دكم ) في صدره يدكم دكما دفع ودكم فلانا برأسه نطحه
دلس
في حاق وتداكموا عليه تدافعوا وأندكم عليهم أنقحم ( دلس ) فلان لفلان في البيع ودلس عليه إذا كتم عيب السلعة ودلس علي كذا أخفى علي عيبه ودلس في الحديث أغفل من سمعه منه وذكر الأعلى ليوهم أنه سمعه منه وتدلس بالشيء تكتم
دلف
( دلفت ) الناقة بحملها تدلف دلفا ودليفا ودلوفا نهضت ودلف إليه قرب منه وأقبل إليه وأدلف له القول أغلظه وتدلف إليه
دلق
تمشى ودنا وأندلف عليه أنصب ( دلق ) السيف من غمده يدلق دلقا ودلوقا خرج من غير أن يسل وبينما هم آمنون إذ دلق عليهم السيل ودلقت عليهم الخيل وأندلقت ودلقوا عليهم الغارة
دلص
شنوها ( اندلص ) الشيء من يدي يندلص اندلاصا انملص وسقط
دلك من يدي واندلص عن الشيء انملص بسرعة ( دلك ) النعل بالأرض يدلك دلكا مسحها بها وتدلك بالشيء تخلق به دلك جسمه عند الاغتسال ودلك وجهه بالطيب طلاه وضمخه
دل
ودلكه الدلاك في الحمام ( دله ) على الطريق وإلى الطريق يدل دلالة أرشده وهداه وتدللت المرأة على زوجها تجرأت عليه في تغنج وتشكل كأنها تخالفه وما بها من خلاف وأدل على أقرانه أخذهم من فوق ودل عليه تدلل وتبسط وثق بمحبته وبصحبته فأفرط عليه واستدل به على كذا اتخذه دليلا ويقال له عليه دالة أي جرأة بسبب وجاهته عنده وأدل على قريبه وعلى من له عنده منزلة والدال على الخير كفاعله ودله
دله
على الصراط المستقيم ( دله ) عنه يدله دلها سلا ودلهت المرأة
دلي
على ولدها ودلهت ( دلى ) الشيء في المهواة أرسله ومنه دلى الدلو في البئر ودلاه بغرور أوقعه فيما أراد من تغرير وأدلى الدلو وأدلى بها أرسلها البئر ليستقي بها وأدلى بالمال إليه دفعه وأدلى بالحجة أحضرها واحتج بها وأدلى إليه بالرحم
مت بها وتوسل وأدلى بفلان استشفع وأدلى في فلان قال قولا قبيحا ودلى بنفسه ودلى رجليه من السرير ودلاه بحبل من سطح أو جبل وتدلت الثمرة من الشجرة وتدلى علينا فلان من أرض كذا أتانا يقال من أين تدليت علينا قال لبيد
فتدليت عليه قافلا
وعلى الأرض غيابات الطفل
رمل
وفلان يتدلى على الشر وينحط عليه وتدلى من الجبل نزل قال محمد بن ذؤيب
وحوض الحجيج المستغاث بمائه
إذا الركب من نجد تدلوا فتهموا
طويل
دمث
ودالاه عامله برفق وداراه ( دمث ) الشيء بيده مرسه حتى يلين ودمث لخبزتك وطى ء مكانها وفي مثل
( دمث لنفسك قبل النوم مضطجعا
) شطر بيت من البسيط
أي أستعد للأمر قبل وقوعه ويقال دمث لي ذلك الحديث حتى أطعن في حوصه أي أذكر لي أوله حتى أعرف وجهه فأعلم كيف
دمج
آخذ فيه ( دمج ) الوحشي في الكناس يدمج دمجا وأندمج دخل ودامجتك على هذا الأمر وافقتك عليه وتدامجوا عليه
توافقوا وتدامج القوم علي وتضافروا وتعاونوا تألبوا ووجد البرد فتدمج في ثيابه تلفف ودمج عليهم تعلى وأندمج في الشيء دخل والتأم ودامجه عليهم كان إلبا له عليهم وأدمج
دمس
الشيء في الثوب لفه فيه ( دمسه ) في الأرض يدمس ويدمس دمسا دفنه أو دفنه حيا كان أو ميتا ودمس عليه الخبر أو السر
دمغ
كتمه ( دمغ ) القوم بمطفئة الرضف ذبح لهم شاة مهزولة أو سمينة ودمغ الثريدة بالدسم لبقها به وأدمغه إلى كذا
دمق
أحوجه ( دمق ) القوم في الخمر يدمقون دموقا تهافتوا في شربها وأنبسطوا وأكثروا منه ودمق الشيء في الشيء يدمق ويدمق أدخله فهو دميق ومدموق وأندمق في كذا أنخرط والصياد في
دنا
قترته دخل خرج منها ( ضد ) ( دنا ) للشيء ودنا منه ودنا إليه يدنو دنوا قرب فهو دان ودانى له القيد ساقيه قال ذو الرمة يصف جملا
( دانى له القيد في ديمومة قذف
قينيه وأنحسرت عنه الأناعيم ) بسيط ودنى في الأمور تتبع صغيرها وكبيرها ودنى في بيته أواه الليل
دهن
فلم يبرح ضعيفا ودنت الشمس للغروب دنت ( دهن ) غلامه بالعصا يدهن دهنا ضربه برفق وأدهن عليه أبقى ويقال ما أدهنت على نفسك أي ما أبقيت وأدهن في الأمر وداهن صانع ولاين ( دار ) في البيت ودار به يدور دورا ودورانا ومدارا
طاف حوله وعاد إلى الموضع الذي أبتدأ منه ودار به أداره ودارت الدوائر عليه ودارت به الدواهي نزلت ودير به ودير عليه وأدير به أصابه الدوار في رأسه ودور به طاف حوله وأستدار به أحاط وأستدار بما في قلبي عرفه كله وأستدار بالشيء طاف حوله أتخذ شكل دائرة وأدار العمامة على رأسه لفها وعصبها وسوى الدائرة بالدوارة وهي الفرجار ودار الفلك في مداره ودارت به دوائر الزمان وهي صروفه وأدرته على هذا الأمر أي حاولت منه أن يفعله وأدرته عنه حاولت منه أن يتركه قال عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما
يديرونني عن سالم وأديرهم
وجلدة بين العين والأنف سالم
طويل
وداور على الأمر عالجه وفلان يدور على أربع نسوة ويطوف عليهن أي يسوسهن ويرعاهن قال
واحدة أعضلكم أمرها
فكيف لو درت على أربع
سريع
هو عبد سأل مواليه أن يزوجوه أي غلبكم أمر واحدة فكيف لو
داس
سألتكم أن تزوجوني أربعا ( داس ) الشيء برجله يدوسه دوسا ودياسا وطئه والخيل تدوس القتلى بالحوافر دوسا وداس الطعام في البيدر دياسا درسه وجر عليه المدرس فهو دائس
داص
وأدوسوا على الشيء تنازعوه بشدة ( داص ) عن الطريق يديص
ديصا وديصانا عدل وداص عن الحرب فر فهو دائص ج داصة وأنداص علينا بالشر فاجأ وأنهجم وداصت السمكة في الماء وأخرجت السمكة من مداصها قال عبيد بن الأبرص
بنات الماء ليس لها حياة
إذا أخرجتهن من المداص
وافر
دال



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 09:50 PM   #5
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

( أداله ) الله من عدوه كانت له الغلبة والنصرة والدولة عليه وأديل عليه غلبه وأندال ما في بطنه من معى أو صفاق طعن فخرج ذلك من بطنه ودالت له الدولة ودالت الأيام بكذا وأدال الله بني فلان من عدوهم جعل الكرة لهم عليه وفي مثل ( يدال من البقاع كما يدال من الرجال ) وأديل المؤمنون على المشركين يوم بدر وأديل المشركون على المسلمين يوم أحد وأستدلت من فلان لأدال منه ودال الرجل في مشيه أسرع وخف في تقارب خطوه وأدال الله زيدا من عمرو نزع الدولة من
دام
عمرو وحولها إلى زيد ( دام ) على الأمر يدوم دوما ودواما وداوم عليه ثبت وأمتد وأستمر ودوم الطائر في الهواء وتدوم ودومت الشمس في كبد السماء ودوم الزعفران في الماء خلطه وأداره فيه ودوم بالدوامة لعب بها ودومت الخمر بشاربها سكر بها
دان
فدار ( دان ) بالدين الإسلامي يدين دينا وديانة تعبد به فهو دين ودينه في القضاء وفيما بينه وبين الله صدقه وتدين بكذا
تعبد به فهو متدين ودينته وكلته إلى دينه ودنته بما صنع جزيته ( كما تدين تدان ) أي كما تفعل يفعل بك وهم دائنون إلى فلان ودين له وأنشد المفضل
( ويوم الحزن إذ حشدت معد
وكان الناس إلا نحن دينا ) وافر
وأنشد لعبد المطلب
( إنا أناس لا ندين بأرضنا ) كامل
الذال ذ
ذأب
( ذأب ) في السير يذأب ذأبا أسرع وتذأب وتذاءب للناقة أستخفى لها متشبها بالذئب ليعطفها على غير ولدها وتذاءبت
ذب
الريح عليه هبت مرة كذا ومرة كذا ( ذب ) عن حريمه يذب ذبا وذبب عنه دفع عنه ومنع وحامى قال الطرماح
( أذبب عن أحساب قحطان إنني
أنا أبن بني بطحائها حيث حلت ) طويل
وذبت شفتاه من العطش جفتا قال الشاعر
( هم سقوني عللا بعد نهل من بعد ما ذب اللسان وذبل ) رجز
ذر
وذبب في السير جد وأسرع وذبب عنه أكثر الذب ( ذر ) الحب في الأرض يذر ذرا بذره وذر الشيء بدده وفرقه وذر الذرور في العين وذر على القرح طرحه وداواه به وذر الله
ذرع
عباده في الأرض نشرهم وذر الملح في الطعام نثره ( ذرع ) له عنده يذرع ذرعا شفع وذرعت الثوب بذراعي وهي من طرف المرفق إلى طرف الوسطى ثم سمي بها العود المقيس بها وذرع
في سيره وباع فيه إذا مد ذراعه وباعه وتذرع الرجل في سعيه تذريعا أستعان بيده وذرع في سباحته أتسع في مد ذراعيه وذرع في المشي حرك ذراعيه وفلان ذريعتي إلى فلان وقد تذرعت به إليه أي توسلت وسألته عن أمره فذرع لي منه شيئا أي وطش ( بين طرفا منه ) وذرع لي خبره خبرني به وذرع بكذا أقر به وذرع بعيره وذرع له قيده بفضل خطامه في ذراعه وأذرع في الكلام أكثر وأفرط فيه وأنذرع في السير
ذرى
أنبسط فيه وأستذرع به أستتر جعله ذريعة ( ذرى ) الطعام بالمذراة خلصه ونقاه من تبنه في الريح وطعنته فأذريته عن فرسه ألقيته وأذراه الفرس عن ظهره رمى به وبلغني عنه ذرو من قول طرف لإ منه وأخذ في ذرو من الحديث إذا عرض ولم يصرح قال صخر بن حبناء
( أتاني عن مغيرة ذرو قول
وعن عيسى فقلت له كذاكا ) وافر وأستذرى بالحائط من ريح أو برد أستكن وصار في دفئه وتذريت من برد الشمال بصخرة أويت إليها وأستذرى به ألتجأ إليه وأستذرى بالشجرة أستظل بها وتذرى بالشيء
ذف
أستتر ( ذف ) على الجريح يذف ذفا وذفافا وذففا أجهز عليه وأثبت قتله وذف يذف ذفا وذفافا في الأمر أسرع ( ولعله الأصل في المعنى ) وذفف على الجريح بالسيف تمم وأجهز عليه وأذفه
وأذفف عليه وذافه وذاف عليه وذاف له أجهز عليه وذفف على
ذكر
راحلتك جهازا خففه ( ذكر ) لفلان حديثا يذكر ذكرا وتذكارا قاله له وذكره الشيء وذكره به جعله يذكره وعقد رتيمة ليستذكر بها الحاجة وأستذكر بدراسته طلب بها الحفظ قال الحارث بن حرجة الفزاري
( فأبلغ دريدا وأنت أمرؤ
متى ما تذكره يستذكر ) متقارب
ذكي
وتذاكروا في الأمر تفاوضوا ( أذكى ) عليه ألعيون أرسل عليه الجواسيس وأستذكر الفحل على الأتن أشتد عليها وتوقد
دلق
( دلق ) من العطش يدلق دلقا جهده حتى خرج لسانه غلق
ذل
وأضطرب وأستذلق الضب من جحره أذلقه أخرجه ( ذلت ) له القوافي تذل ذلا سهل عليه تقوال الشعر وفلان ذلول لأصحابه إذا كان متذللا لهم وذل الكلام للخطيب سهل وتذلل له خضع وتواضع وقوم ذلل لمن أذل عليهم وشمر ذلاذلك لهذا الأمر تجلد لكفايته قال ذو الرمة
( قطعت بنهاض إلى صعدائه إذا شمرت عن ساق حمس ذلاذله ) طويل
ذمر
ولحقنا ذلاذل من الناس وذليذلات أواخر منهم ( ذمره ) على الأمر يذمر ذمرا حضه مع لوم ليجد فيه يقال القائد يذمر أصحابه في الحرب يسمعهم المكروه ليشحذهم وتذمر على فلان
تنكر له وهدده ورأيتهم يتذامرون في الحرب وهو ذمر من
ذم
الأذمار شجاع ( أذم ) عليه أخذ له الذمة وأذم به تهاون تركه مذموما في الناس وأذم له أخذ له الذمة والعهد وتذمم لفلان حفظ ذمامه وأستذم إليه فعل ما يذم على فعله ورجل ذام وذمام لأصحابه وأردت ضربه ثم تذممت من أجل حق أو حرمة أي ذممت نفسي وأنتهيت ويقال تذمم منه أستنكف وأستحيا وإني أتذمم من القوم أن أتحول من عندهم إلى غيرهم ولم أر منهم إلا ما أحب وأذهب مذمتهم بشيء أي أعطهم ما تقضي به حق ذمامهم ووفى فلان بما أذم أي بما أعطى من الذمة قال المسيب
( أنت الوفي بما تذم وبعضهم
تودي بذمته عقاب ملاع ) كامل وأذم لي على فلان وأستذممت به وتذممت به فأذم لي
ذهب
( ذهب ) من داره إلى المسجد يذهب ذهابا وذهوبا ومذهبا مر وراح وذهب في الأرض مضى إلى الأبد وذهب في الدين مذهبا رأى فيه رأيا وذهب به أستصحبه وذهب معه وذهب علي كذا نسيته وذهب الرجل في القوم ضل وفلان يذهب إلى قول أبي حنيفة أي يأخذ به وذهب الماء في اللبن ونحوه تلاشى وضل وأذهبه وأذهب به أزاله وذهبت به الخيلاء
ذهل
وخرج إلى المذهب وهو المتوضأ عند أهل الحجاز ( ذهله )
وذهل عنه يذهل ذهولا فهو ذاهل غفل عنه ونسيه لشغل تناساه على عمد أنصرف عنه إلى غيره سلاه وطابت نفسه عنه ذهلته وذهلت عنه ذهلا وذهولا لغة في ذهل وأذهله عن الشيء
ذهن
جعله عنه ذاهلا ( ذهنه ) يذهن ذهنا وذهنه عنه أنساه وألهاه عنه وذهنت عن الشيء فههت عنه وأذهن إلى كذا أفطن
ذاب
( ذاب ) لي عليه حق يذوب ذوبا وذوبانا ثبت ووجب وذاب عليهم العدو أغار وأنتهب وما ذاب في يدي منه خير أي ما
ذاد
حصل ( ذاد ) الإبل عن الماء يذود ذودا وذيادا ساقها وطردها وفلان يذود عن حسبه وذاد عني ألهم دفعه والثور يذود عن نفسه بمذوده وهو قرنه والفارس يذود بمذوده وهو مطرده وألمتكلم يذود بمذوده وهو لسانه قال زهير
( لساني وسيفي صارمان كلاهما
ويبلغ ما لا يبلغ السيف مذودي ) طويل
ذاع
( أذاع ) ألناس والإبل ما في الحوض وأذاعوا بما فيه شربوه كله وأذاع بالشيء ذهب به وكل ما ذهب به فقد أذيع وأذاع الخبر أو السر وأذاع به أفشاه وأظهره أو نادى به في الناس وتركت متاعي بمكان كذا فأذاع به الناس ذهبوا به وأذاع
ذال
الرجل بماله ذهب به ( ذال ) بذنبه يذيل ذيلا شال نشره على فخذيه وشال إليه أنبسط وأذال بنفسه ذيلا وجاءنا أذيال من الناس وذيول أي أواخر منهم وقد تذيل في أستنانه حرك ذنبه نشاطا وتذيل في كلامه وتسرح تبسط فيه غير محتشم
الراء ر
رأد
( ترأدت ) من النعمة والجارية الممشوقة ترأد في مشيها وترأدت الحية في أنسيابها وترأد الشيخ في قيامه ترؤدا شديدا إذا
رأس
أخذته رعدة وتميل حتى يقوم عندي ( رأس ) من غنم وترأس عليهم ورأسوه على أنفسهم وأعطني رأسا من ثوم وسنا منه
رأف
وكم في رأسك من سن ( رأف ) به يرأف رأفة ورؤف يرؤف رآفة رحمه أشد رحمة فهو رؤوف وترأف الوالد بولده والله تعالى رؤوف بعباده وقد رؤف بهم ورأف وترأف به أظهر له الرأفة
رأم
وهي أشد الرحمة وأرقها ( رأمت ) الناقة على ولدها ترأم رأما ورئمت ترأم رأما حنت وفلان رؤوم للضيم ذليل راض قال
( رئمت لسلمى بو ضيم وإنني
قديما لآبي الضيم وأبن أباة ) طويل
وأرأمه على كذا أكرهه وترأمه وترأم عليه ترحم وحن رأى
( رأيته ) بعيني رؤية ورأيته في المنام رؤيا وتراءت لنا فلانة تصدت لنا لنراها وهو يتراءى في المرآة وفي السيف ينظر فيهما وفي الحديث ( لا يتراءى أحدكم في الماء وهو يرائي الناس ) مراآة ورياء واسترأيت بالمرآة ورأرأت بعينها دارت بالحدقتين للمغازلة والمهازلة قال
( ولما رأتني رأرأت ثم أقبلت
تهازلني والهزل داعية العهر ) طويل وفلان يرى لفلان إذا اعتقد فيه وأرني برأيك قال نهار بن توسعة
( فلمن أقول إذا تلم ملمة أرني بريك أو إلى من أفزع ) كامل
وأرتأيت رأيا في كذا أرتئيه وفلان يتراءى برأي فلان أي يميل إلى رأيه ويأخذ به وتراءى له الأمر ويتراءى لي أن الأمر كيت وكيت أي ظهر لي وتقول العرب أرى الله بفلان نكل به ومعناه أرى عدوه فيه ما يشمت به قال الأعشى
وعلمن أن الله عمدا
خسها وأرى بها
مجزوء الكامل
ربأ
وتراءى لي ظهر حتى رأيته ( ربأ ) على حبل يربأ ربأ أشرف وربأ في الأمر نظر فيه وفكر وفعل في تأمله فعل الربيئة قال الشاعر
( فليت عن العلا وربأت فيها
فلم أر كالصنائع في الكرام ) وافر
وربأ للقوم وربأهم كان لهم ربيئة أي عينا يرقب لهم قال كعب الغنوي
( كأن أبا المغوار لم يوف مرقبا إذا ربأ القوم الغزاة رقيب ) طويل وإني لأربأ بك عن هذا الأمر أرفعه عنك ولا أرضاه لك وأربأ به أي أحفظه وأحرص عليه وربأت بنفسي عن عمل كذا وفلان فعل بي ما لم أكن أربأ ربأه أي ما لم أكن أرتقبه وأتوقعه ولا يعبأ بهذا الأمر ولا يربأ به أي لا يكترث له وفلان يربأ
ماله يحفظه ويصلحه قال
ولا أحفظ المال من حبه
ولا للفخار ولا للبخل
ولكن لحق إذا نابني
وإكرام ضيف إذا ما نزل
متقارب
أرب
وربأ ربأ له جمع من كل طعام ولبن وتمر وغيره ( أرب ) الرجل بمكان كذا وألب أقام وألطير مربة بالوكور وأرب من الشيء
ربث
دنا منه وأرتبت المرأة شعرها بالدهن أصلحته ( ربثه ) عن كذا يربث ربثا وربثه منعه وحبسه وثبطه وربثه في الأمر فتربث لبثه فتلبث وفيهم ربيثة عن الخير نكوص عنه وأربث القوم
ربح
في منازلهم ورأيهم تفرقوا ( ربح ) في تجارته يربح ربحا وربحا ورباحا كسب ورابحته على سلعته أعطيته عليها ربحا
ربص
( ربص ) يربص ربصا بفلان أنتظر به خيرا أو شرا يحل به
ربض
وتربص به ما يحل به أنتظر وتلبث والاسم الربصة ( ربض ) الكبش عن الغنم يربض ربضا وربوضا ترك سفادها وعدل أو عجز عنها وفي الحديث ( فأربض في دارهم ظبيا ) أي أقم في دارهم آمنا لا تبرح كأنك ظبي في كناسه قد أمن حيث لا يرى إنسيا وربض في المكان لصق به وأقام ملازما له وربض الأسد على فريسته والقرن على قرنه برك ويقال للأفطس أرنوبته رابضة على وجهه ويقال للنعجة إذا حملت قد ربض عنها وإنه
لربض - بضم الراء والباء - عن الحاجات والأسفار لا ينهض
ربط
فيها ( ربط ) الله على قلبه يربط ربطا ألهمه الصبر وقواه وربط عليه تأخر عنه وأرتبط في الحبل نشب وأعتلق ورابط في الثغر ارتبط الخيل وأعدها لزم الثغر والجهاد وربط على الأمر واظب وأصبح قد ربط الله عنه وجعه وترابط الماء في مكان كذا إذا لم يخرج من مجتمعه وركد فيه
ربع
( ربع ) بالمكان يربع ربعا اطمأن أقام أيام الربيع ( وهو الأصل ثم عم ) ويقال ( اربع عليك أو على نفسك أو على ضلعك ) توقف وربع عنه كف وربع عليه عطف وربعت عليه الحمى جاءته ربعا أي كل رابع يوم وتربع في جلوسه ثنى قدميه تحت فخذيه مخالفا لهما وأقاموا في ربعهم وربوعهم ورباعهم وربعت على فعل فلان لم أتجاوزه واقتديت به فيه وفلان مستربع للحمل وغيره مطيق له وربع الفرس على قوائمه إذا عرقت من ربع المطر الأرض ويقال ( اللهم اربعني من دين علي ) أي
ربق
انعشني وهو من الربع بمعنى الرفع ( ربقه ) في الأمر يربقه ربقا وربقه أوقعه فيه ويقال تربقت الشيء في عنقي أي تقلدته وارتبقت في حبالته نشبت في خديعته وربق الشيء لنفسه
ربك
ارتبطه ( أرتبك ) في الوحل سقط فيه وأرتبك في الأمر وقع فيه ولم يكد يتخلص منه وأرتبك في كلامه تعتع فيه وأرتبك الصيد في الحبالة أضطرب وأرباك عن الأمر وقف عنه
ربا
وأرباك عنه رأيه أختلط ( ربا ) برأسه يربو ربوا أشار بنعم وربوت في بني فلان ربوا وربوا وربوا نشأت ونموت وأربى على كذا زاد وربى التفاح بالسكر عقده ومرت بنا ربوة من الناس جماعة وكلمته فما ربا برأسه إذا لم يعبأ به ولم أزل أسأله حتى أربيته بالمسألة أي مللته وربيت عنه نفست من خناقه وأربى فلان على فلان في السباب زاد وهذا يربي على ذاك وربوت في حجره وربيت قال
( فمن يك سائلا عني فإني
بمكة منزلي وبها ربيت ) وافر
رتب
( رتب ) على كذا يرتب رتوبا أقام ورتب في الصلاة أنتصب قائما ورتب في الأمر حتى كفاه ورتب الطلائع في المراتب
رتخ
والمراقب وهي مواضع الرقباء في الجبال ( رتخ ) بالشيء يرتخ رتوخا لصق ورتخ عن الأمر تخلف ورتخ بالمكان أقام
رتع
وثبت ( رتع ) يرتع رتعا ورتوعا في المكان أقام وتنعم وأكل فيه وشرب ما شاء في خصب وسعة ورغد فهو راتع ورتع فلان في مال فلان تقلب فيه أكلا وشربا ورتع فلان في الحمى إذا أغتابك قال سويد
( ويحييني إذا لاقيته وإذا يخلو له لحمي رتع ) رمل
رتم
ورأيت أرتاعا من الناس أي كثرة منهم ( رتم ) في بني فلان
يرتم رتما نشأ ويقال ما رتم بكلمة أي ما تكلم بكلمة وألرتيمة ج رتائم خيط يعقد على الإصبع أو الخاتم لتستذكر بها الحاجة قال الشاعر
إذا لم تكن حاجاتنا في نفوسكم
فليس بمغن عنك عقد الرتائم
طويل
ووعدت فلانا وأرتتمت له وتقول المستذكر بالرتائم مستهدف للشتائم وكان الرجل إذا سافر عقد غصني شجرة برتمة فإذا رجع فرآها منحلة قال قد خانتني أمرأتي قال الشاعر
هل ينفعنك اليوم إن همت بهم
كثرة ما توصي وتعقاد الرتم
رجز
رتا
( رتا ) الدلو ورتا بها يرتو رتوا مد بها مدا رقيقا وجذبها جذبا رفيقا ورتا رتوا ورتوا برأسه أشار وأومأ بنعم أو تعال ورتي
رثأ
في ذرعه فت في عضده ورتاه إليه ضمه ( رثأ ) الشيء بالشيء يرثأ رثأ خلطه وأرتثأ في رأيه خلط وأرتثأ عليه الأمر أختلط ورثأ بالعصا ضرب ورثأ القوم ورثأ لهم عمل لهم رثيئة
رثى
( رثى ) يرثي رثيا ومرثاة له رحمه ورق له وتوجع عليه ورثى عنه حديثا رثاية حفظه وذكره عنه ورثيت الميت بالشعر
ورثيت لفلان رققت له مرثاة وأنا أرثى لك مما أنت فيه
رجب
( رجب ) منه يرجب رجبا أستحيا ورجبه بكلام سيء رماه به
رجح
ورجب منه فزع وأستحيا ( رجحت ) إحدى الكفتين على الأخرى ترجح رجحانا ورجوحا مالت ورجح أحد قوليه على الآخر وترجح في القول تميل فيه وترجحت الأرجوحة بالغلامين مالت ورجح يرجح في مجلسه ثقل ولم يخف ورجح الشيء بيده وزنه ونظر ما ثقله ورجح وأرجح له أعطاه
رجز
راجحا وأرتجحت الإبل في سيرها أهتزت ( رجز ) به يرجز رجزا أنشده أرجوزة ورجز بفلان نظم فيه رجزا وأرتجز
رجع
بكذا فهو مرتجز ( رجع ) الشيء عنه يرجع رجوعا ومرجعا أنصرف ورجع إليه عاد ورجع في صوته ردده في حلقه وترجع في المصيبة قال ) إنا لله وإنا إليه راجعون ( وترجع في صدري كذا تردد وأرتجعت المرأة جلبابها ردته على وجهها وتجللت به وأرتجع على ألغريم طالبه وأسترجع منه الشيء طلب منه رجوعه ورجع ألحوض إلى إزائه إذا كثر ماؤه قال الشاعر
( قد رجع الحوض إلى إزائه
كأنه مخايل بمائه )
( كرجعة ألشيخ إلى نسائه ) ورجع إلى رجوعا ورجعى ومرجعا وخالفني ثم رجع إلى قولي
وما رجع إليه في خطب إلا كفي ورجع ألعلف في الدابة ونجع تبين أثره فيها وإياك وألرجيع من ألقول وهو المعاد وأرتجع بإبله إبلا أستبدلها يبيعها ويشتري بثمنها غيرها وراجعه في مهماته حاوره ورجعت الدابة يديها في السير ردتهما ورجع رجعا الكلب إلى قيئه عاد فأكله ورجعت ترجع رجوعا ألمرأة إلى أهلها بعد موت زوجها ورجع عليه كر ورجع في الأذان كرر الشهادتين جهرا بعد إخفاتهما وأرتجع إلي الأمر رده إلي
رجف
( أرجف ) القوم بالشيء وأرجفوا فيه خاضوا فيه وأرجفوا في المدينة بكذا إذا أخبروا به على أن يوقعوا في الناس الاضطراب من غير أن يصح عندهم وأسترجعت الإبل رؤسها
رجل
في السير حركتها ( رجل ) في سفره يرجل رجلا ورجلة مشى ولم يكن له ظهر يركبه فهو رجل وأرتجل برأيه أنفرد وترجلوا في القتال نزلوا عن دوابهم للمنازلة ورآه فترجل له
رجم
وترجلت في البئر نزلت فيها على رجلي لم أدل فيها ( رجمه ) بالقول يرجمه رجما رماه بألفحش وقال رجما بالغيب أي ظنا من غير دليل ولا برهان وراجمت عن قومي وراديت عنهم ناضلت عنهم ورجم بالغيب أي تكلم بما لم يعلم ورجم في الكلام والعدو والحرب بالغ بأشد مساجلة وتراجموا بالكلام
رجن
تشاتموا ( رجن ) بالمكان يرجن رجونا أقام فلم يبرح ورجن في الطعام لم يعف شيئا منه وأرتجن عليهم الأمر فسد
رجا
وأختلط ( أرجو ) من الله المغفرة رجاء ورجوا ورجاة ومرجاة ورجاوة ورجاءة ورجوت في ولدي الرشد ورجي عليه أرتج
رحل
( رحل ) عن البلد يرحل رحلا ورحيلا وترحالا تركه ورحل إلى المكان أنتقل ورحله بسيفه إذا علاه به ورحلت له نفسي
رخص
صبرت على أذاه وترحل القوم عن المكان أنتقلوا ( رخص ) له كذا وفي كذا أذن له فيه بعد النهي عنه وترخص في الأمر أخذ فيه بالرخصة وترخص في حقه أخذ كل ما طف له ولم يستقص وترخص الشرع بكذا يسره وسهله
رخا
( رخا ) ورخو يرخو ورخي يرخى رخاء العيش أتسع وتراخى عني فلان تباطأ وتراخى عن الأمر تقاعس عنه ورخى الشيء بالشيء جعله رخوا وأرخى الفرس وأرخى له طول له من حبله خلاه وشهوته في العدو غير متعب له وراخى له من خناقه رفه عنه وراخيته عني باعدته وأسترخى به الأمر وقع في رخاء بعد شدة وأسترخت به حاله حسنت وسهلت بعد
ردأ
الشدة والضيق وأرخى الستر على معايبه ( ردأ ) الشيء بالشيء يردأ ردأ جعله له ردأ وقوة وعمادا وردأه بحجر رماه به وأردأ هذا الأمر على غيره أربى وأردأ على الستين من السنين
رد
زاد عليها وأردأته على عدوه أعنته ( رده ) عن حاجته يرده ردا صرفه عنها ورد عليه الهبة ورد عليه القول لم يقبله وخطأه ورد إليه جوابا أرجعه وأرتد عن دينه حاد وتردد
في الأمر أشتبه فيه فلم يثبت وتردد إليه جاءه المرة بعد الأخرى وما يرد عليك هذا أي ما ينفعك قال عمرو
( ما إن جزعت ولا هلعت ولا يرد بكائي رندا ) مجزوء الكامل المرفل وهذا أمر لا رادة فيه لا فائدة وراده في الكلام راجعه إياه
ردس
وتراد في الجواب تعثر لسانه وتراجع ( ردس ) بالشيء يردس ردسا ذهب به وردس الحجر بالحجر كسره به وردس برأسه
ردع
دفع به وتردس من مكانه سقط ( ردعه ) عن كذا يردع ردعا كفه ورده وردع به الأرض ضربها به وردع الزعفران ونحوه على الثوب أو الجلد نفض صبغه وردعه بالطيب والخلوق لطخه به فهو رادع ج ردع وردع ردعة لكذا وجم له حتى تغير
ردف
لونه إلى الصفرة ( ردفه ) يردف وردف له يردف ردفا ركب خلفه وردفه وردف له تبعه وصار له ردفا وأردف الشيء بالشيء وعليه أتبعه عليه وأردف له جاء بعده ويقال ( نزل بهم أمر فردف لهم آخر أعظم منه ) ورداه بحجر يردي رديا ورديانا رماه وأقبلوا والخيل تردي بهم تعدو رديانا وردى في البئر سقط وأرداه في البئر أسقطه فيها وأرتدى بالثوب وتردى به توشح وردى في الهوة تردى وتردى من الجبل
رزم
سقط منه وهو يرادي عن قومه يناضل عنهم ( رزم ) الأسد على فريسته يرزم ويرزم رزاما برك عليها ورزم بالشيء أخذ به
ورزمت به أمه ولدته وأرزمت الناقة والشاة على ولدها حنت وأرزمت الريح في الجوف صاتت وترزم في الأمور لم يثبت
رسب
على أمر واحد لأنه حذر ( رسب ) الشيء في الماء ورسب يرسب رسوبا ورسبا سقط إلى أسفله ورسب السيف في الضريبة
رسخ
غاب ( رسخ ) الحبر في الصحيفة يرسخ رسوخا ثبت وألزق الدهين لا يرسخ فيه الحبر ورسخ العلم في قلبه وفلان راسخ في ألعلم أي متمكن فيه وهو من الراسخين فيه ورسخ حبه في قلبي ورسخ المطر في داخل الأرض حتى ألتقى منه
رس
ألثريان ورسخ في موضعه ثبت ( رس ) له الخبر يرس رسا ذكره له ورسه في بئر أو قبر دسه ودفنه ورس الحب في قلبه ورس السقم في جسمه رسا ورسيسا دخل وثبت ورس الحديث في نفسه إذا حدث به نفسه ورس به رس الحمى ورسيسها أبتداؤها قبل أن تشتد وتقول بدأت برسها وأخذت في مسها وأرتس الخبر في الناس جرى وفشا ورأسه بالأمر فاتحه به
رسغ
( رسغ ) المطر في الأرض يرسغ رسغا كثر حتى يغيب فيه الرسغ ثراها حتى بلغ يد الحافر عنه إلى أرساغه ورسغ عليه العيش وسعه كرسغه ( فيهما ) وأرتسغ على عياله وسع عليهم
رسل
النفقة ( رسل ) يرسل رسلا ورسالة ألبعير سهل سيره فهو رسل ( أرسله في رسالة فهو مرسل ورسول وألجمع رسل ورسل والرسول أيضا الرسالة وقوله تعالى ) إنا رسول رب العالمين ( ولم يقل رسولا رب العالمين لأن فعولا وفعيلا يستوي فيهما
المذكر والمؤنث والواحد والجمع مثل عدو وصديق ) ورسل في القراءة تمهل فيها وتعقل وراسله في الأمر وعلى الأمر وبالأمر بعث إليه رسالة لأجله وأرسل فلانا عليه سلطه عليه وأرسل به إليه رسالة لأجله وأرسل به إليه وجهه وترسل في الركوب بسط رجليه على الدابة وأرخى ثيابه على رجليه وترسل في ألقعود تربع وأرخى ثيابه على رجليه وحوله وأسترسل في الكلام أتسع وانبسط وأرسلت إليه أن افعل كذا وأرسل الله في الأمم رسلا وأرسل كلبه وصقره على الصيد وأرسل يده عن يده بعد المصافحة وأرسل الله عليهم العذاب وأرسله الله عن يده خذله وظلنا نتراسل بالألحاظ وأرسل الفحل في الإبل أطلقه وخلى عنه أهمله ولا يجب غسل ما استرسل من شعر اللحية ومن الذؤابة وأنا أسترسل إلى فلان أنبسط إليه وراسل
رسم
في عمله تابعه فهو رسيل ( رسم ) له كذا يرسم رسما أمره به ورسم على كذا كتب وخط ورسمت له أن يفعل كذا فأرتسمه وأنا أترسم من ذلك الأمر شيئا أي أتذكره ولا أحققه ورسم الغيث في الأرض غاب فيها
رسا
( رسا ) عنه حديثا يرسو رسوا ورسوا حدث به عنه ورسا له الحديث ذكر له طرفا منه ورست قدماه في الحرب ثبتت ورسا الفحل بالشول إذا تفرقت فصاح بها فأستقرت وأرسوا
رشح
السفينة بالمرساة وهي الأنجر ( رشحت ) القربة بالماء ترشح
رشحا تحلب منها الماء وترشح فلان للأمر تأهل له وأصابني بنفحة من عطائه ورشحة من سمائه ( وكل إناء يرشح بما فيه ) ورشح له أعطاه ورشحت الأم ولدها باللبن القليل جعلته في فيه شيئا بعد شيء حتى يقوى على المص وتقول لرشحه في الجبين أحسن من شمم في ألعرين ( أرشده ) إلى كذا يرشده رشدا ورشادا هداه وأسترشد لأمره أهتدى له وأسترشدته
رش
فأرشدني إلى الشيء وأرشدني عليه وأرشدني له ( رش ) البيت بالماء يرش رشا وترشاشا نضحه ورشه بثناء حسن أتبعه بقول حسن واسترش الفصيل للرضاع مد عنقه بين فخذي أمه ورش
رشق
عليه الماء وترشش عليه الماء نزل متفرقا ( رشقه ) بالنبل وغيره يرشقه رشقا رماه ورشقه ببصره أحد النظر إليه ورشقه بلسانه طعن عليه ومنه ( إياك ورشقات اللسان ) وترشق في الأمر أحتد وأرشقت ألظبية إلى ما رابها أحدت النظر إليه قال ذو الرمة
( كما أشرقت من تحت أرطى صريمة
إلى نبأة الصوت الظباء الكوانس ) طويل
رشا
( أسترشى ) في حكمه طلب الرشوة عليه وأرشى القوم في دم فلان شاركوا فيه وأرشوا بسلاحهم فيه أشرعوه فيه وأرتشى منه رشوة أخذها وأسترشى ما في الضرع أخرجه وأسترشى
رصد
لفلان أطاعه وتابع مسرته ( أرصد ) له شيا أعده له وأرصد له
خيرا أو شرا كافأه وترصد له قعد له على طريقه يترقبه وقعدت له بالمرصد والمرصاد والمرتصد والرصد وفلان يخاف رصدا من قدامه وطلبا من ورائه أي عدوا يرصده وقد أرصدت هذا الجيش للقتال وهذا الفرس للطراد وهذا المال لأداء الحقوق إذا أعددته لذلك وأرصد له العقوبة أعدها له وأنا لك مرصد بإحسانك إلي حتى أكافئك وأنا لك بالمرصد وألمرصاد أي لا تفوتني وفلان يرصد الزكاة في صلة إخوانه
رصع
أي يضعها فيها على أنه يعتد بصلتهم من الزكاة ( رصعه ) بيده يرصعه رصعا ضربه ورصعه بالرمح طعنه طعنا شديدا غيب فيه السنان كله ورصع السنان في المطعون غيبه فيه ورصع الطائر عشه بالقضبان والريش قارب بعضه من بعض ونسجه ورصع الذهب بالجواهر أنزلها فيه ورصع بالشيء لصق به ورصع بالمكان رصوعا أقام به ورصع بالطيب عبق به
رصف
( رصف ) إحدى قدميه إلى الأخرى يرصف رصفا ضمها وهذا أمر لا يرصف بك أي لا يليق وهو راصف بفلان لائق به وتراصف القوم في الصف تراصوا وقام بعضهم إلى لزق بعض
رصن ( رصنه ) بلسانه يرصن رصنا شتمه ويقال رصن لي هذا الخبر
رضح
بمعنى حققه ( رضح ) رأسه بالحجر يرضح رضحا رضه وأرتضح من كذا أعتذر وبلغنا رضح من خبر أي يسير منه ووقعت
رضخ
رضحة من المطر أي قليل منه ( رضخ ) رأس الحية بالحجر يرضخ رضخا دقه ورضه ورضخ من ماله أعطى قليلا ورضخ
رضم
به الأرض جلده بها ( رضم ) عليه الصخر يرضم رضما ألقاه عليه ورضم في المشي ثقل في عدوه ورضم بالمكان أقام ورضم رضوما في بيته أقام لا يبرحه ولا يخرج منه ورضم به الأرض جلدها به ورضم في قعوده ثبت ولزم وبنى بناء قد
رضي
رضم فيه الحجارة وضع بعضها فوق بعض ( رضيت ) الشيء ورضيت به رضا اخترته ورضيت عن زيد ورضيت عليه لغة لأهل الحجاز قنعت ضد سخطت ورضيه للأمر رآه أهلا له وارتضاه لصحبته ولخدمته رضيه ورضي الله عن فلان ورضي
رطب
عنه أي قبله الله وأراد ثوابه ( رطب ) لساني بذكر الله يرطب رطوبة وترطب وما زلت أرطبه به وهو رطيب به وما رطب
رطم
لساني بذكرك إلا ما بللتني به من برك ( رطمه ) في الوحل يرطمه رطما أوقعه فتخبط وارتبك أوحله في أمر لا يخرج منه ورطم وأرطم في قعوده ثبت ولزم وارتطم في الطين وقع فيه فتخبط وارتطم عليه الأمر عي فيه فسدت عليه مذاهبه ولم يقدر على الخروج منه إلا بمشقة وارتطم به فرسه ساخت
رطن
قوائمه ( رطن ) له يرطن كلمه بالعجمية ولا ترطن له لا تكلمه
رعف
بها ( رعف ) به صاحبه يرعف رعفا قدمه وبينما نحن نذكرك رعف بك الباب وفلان يرعف أنفه علي غضبا إذا اشتد غضبه
رعى
( رعى ) له عهده وحرمته يرعى رعيا ورعاية ومرعى حفظها له ورعى الأمر حفظه ونظر إلى ماذا يصير وما أرعاك للعهود
وأرعى عليه أبقى وارعوى عن القبيح كف عنه وفلان يرعى على أبيه أي يرعى غنمه وراعى إلى قول فلان التفت
رغب
( رغب ) الشيء ورغب فيه يرغب رغبا ورغبا ورغبة أراده وأحبه حرص عليه وطمع فيه فهو راغب فيه ورغب عنه لم يرده وزهد فيه ورغب إليه ابتهل وضرع له سأله ورغب عنه له ورغب به عنه كرهه له ورغب بنفسه عنه ترفع عنه رأى لنفسه فضلا عليه وارتغب الشيء وارتغب فيه أراده ورغبته
رغم
في صحبته وتراغبوا في الخير ( رغم ) يرغم رغما ( بتثليث الراء ) ورغم يرغم ورغم يرغم رغما أنفه ذل عن كره وانقاد ما ترغم من فلان ما تنقم منه قال أبو ذئب يصف زبربا
( وكن بالروض لا يرغمن واحدة
من عيشهن ولا يدرين كيف غد ) بسيط
رغن
وما أرغم منه إلا الكرم ( رغن ) إليه يرغن رغنا أرغن ورغن فيه طمع وأرغن إليه مال وسكن أصغى إليه راضيا بقوله
رفأ
وأرغن لفلان أطاعه ( أرفأ ) إليه جنح ومال لجأ دنا ورافأه في البيع حاباه وترافؤوا على الأمر تواطؤوا توافقوا
رفث
وتمالؤوا وهذا مرفأ السفن وقد أرفؤوها إلى الشط ( رفث ) في كلامه يرفث رفثا ورفث يرفث رفثا وأرفث أفحش وأفصح بما يجب أن يكنى عنه من ذكر النكاح ورفث إلى امرأته أفضى إليها وفي التنزيل ) أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى (
نسائكم ) وقيل ( الرفث ) بالفرج الجماع وباللسان المواعدة
رفض
للجماع وبالعين الغمز للجماع ( ارفض ) الناس عنه أي تفرقوا ويقال دهمني من ذلك ما انفض منه صدري وارفض منه صبري ورفض في القربة ترك فيها قليلا من الماء والناس
رفع
أرفاض في السفر أي متفرقون ( رفعه ) على السرير يرفعه رفعا وضعه فوقه ورفع القيد بالرفاعة وهي الخيط الذي يرفع به المقيد قيده إليه ورفع البعير في سيره بالغ فيه فهو رافع ورفع فلان على فلان كذا أي أذاع خبر ما احتجبه ورفع القوم القرآن على السلطان تأولوه ورأوا الخروج به عليه ورفعه رفعا ورفعانا إلى الحاكم قربه منه وقدمه إليه يقال ( هذاى أمر يرفع الرأس ) أي يعطي مجدا وكرامة ورفع المال في خزانته خبأه ورفع القلم عن فلان أي لا تكليف عليه ورفع فلانا على صاحبه في المجلس قدمه ورفع فلانا إلى الحاكم قدمه إليه ليحاكمه و ( فلان لا يرفع العصا عن عاتقه ) كناية عن كثرة الأسفار ورفع له الشيء أبصره عن بعد ورفعت السنبل إلى البيدر ورفع في رفيعته كذا أي في قصته التي رفعها ويقال للخل ارتفع إلي تقدم ومنه قول النابغة
خلت سبيل أتي كان يحبسه
ورفعته إلى السجفين فالنضد
بسيط
رف
أي قدمته وترفعت به همته عن كذا تعلى ( رف ) فلانا ورف به يرف رفا أحسن إليه وأكرمه هش إليه في تحبب حاطه وعطف عليه ورف يرف رفوفا ورفيفا له سعى بما عز وهان من خدمته ورف قلبه لكذا أو إلى كذا ارتاح ورف رفوفا به القوم أحدقوا وأحاطوا ورفت عليه النعمة حفت ورفت الدجاجة على البيض بسطت عليه جناحها ورفرف على ولده إذا تحنى عليه قال الطائي
( ورحمة رفرفت منه على الرحم ) بسيط
رفق
ودخلت عليه فرف لي رفيقا إذا هش لك واهتز ( رفق ) يرفق رفقا ومرفقا ومرفقا بالأمر ورفق له ورفق عليه لطف به فهو رفيق ورافق ورفق به يرفق رفقا نفعه وأولاه ورفق في السير قصد ورافقه في السير صاحبه وارتفق بالشيء انتفع وترفق عليه اتكأ واسترفقته فأرفقني بكذا نفعني وهذا الأمر رافق بك وعليك وهذا أرفق بك ورافقته في السفر وارتفقنا
رفل
وترافقنا ( رفل ) في ثيابه يرفل رفلا أطالها وجرها متبخترا
رفه
وترفل عليه ترأس وتسود ( رفه ) الإبل ورفه عنها أرفهها ورفه
عنه رفق به كان في ضيق عيش فنفس عنه ورفه عنه أزيل
رفأ
وأزيح الضيق عنه ( ترافى ) القوم على الأمر توافقوا وتعاونوا ورافاني في البيع سامحني وحاباني وأرفى إليه جنح
رقب
( رقب ) لفلان يرقب رقوبا ورقابة حرس له وفلان لا يراقب الله في أموره لا ينظر إلى عقابه فيركب رأسه في المعصية وأنا
رقد
أرقب لكم هذه الليلة أحرس لكم ( رقد ) عن الأمر يرقد رقودا ورقدا ورقادا غفل ورقد عن ضيفه لم يتعهده قال
( شتوم لشيخه سروق لجاره
وعن ضيفه سخن الفراش رقود ) طويل وأرقد بالمكان أقام به وتراقد القوم على فلان تناصروا عليه وأرقد في سيره أسرع قال ذو الرمة
( يرقد في ظل عراص ويطرده حفيف نافجة عثنونها حصب ) بسيط
رقص
( أرقص ) القوم في سيرهم إذا كانوا يرتفعون وينخفضون وفلان يرقص في كلامه يسرع وله رقص في القول عجلة ولقد سمعت رقص الناس علينا أي سوء كلامهم قال أبو وجرة
( فما أردنا بها من خلة بدلا ولا بها رقص الواشين يستمع ) بسيط
رقط
( رقط ) على الثوب رشش عليه مدادا ونحوه فصار عليه نقط
رقع
سواد أو بياض ( رقعه ) بسهم يرقع رقعا أصابه به قال الشماخ
( تزاور عن ماء الأساود أن رأت
به راميا يعتام رقع الخواصر ) طويل ورقعه بقوله إذا رماه بلسانه ورقع الناقة بالهناء ترقيعا تتبع رقاعها أي نقبها به ومر يرقع الأرض بقدميه وهذه رقعة من الكلاء وما وجدنا غير رقاع من العشب ولهم رقعة من الأرض قطعة وما ارتقعت بهذا الأمر ما اكترثت له ولم أبال به قال
( ناشدتنا بكتاب الله حرمتنا ولم تكن بكتاب الله ترتقع ) بسيط
وما ترتقع منى برقاع ما تقبل نصيحتي ورقع في السير أسرع ورقع دنياه بآخرته قال
( نرقع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع ) طويل
ورقعه بسوطه أوبكفه ضربه وترقع فلان في البلاد تكسب أو تكسب فيها في الخصب ( وتقلح تكسب في الجدب ) والصاحب
رق
كالرقعة في الثوب فاطلبه مشاكلا ( رق ) يرق رقة له رحمه ورقرق الثريد بالدسم أدمه به وكثره ورقرق الطيب في الثوب أجراه فيه قال الأعشى
وتبرد برد رداء العروس
بالليل رقرقت فيه العبيرا
متقارب
رقم
وماء السيف يترقرق في صفحتيه - هو ( يرقم ) في الماء رقما مثل في الذي يعمل مالا يعمله أحد لحذقه ورفقه قال
( سأرقم في الماء القراح إليكم
على نأيكم إن كان في الماء راقم ) طويل
وما وجدت في الأرض إلا رقمة من كلإ أي إلا قليلا منه
رقي
( رقي ) يرقى رقيا ورقيا الشيء ورقي فيه ورقي إليه ارتقاه فهو راق ورقي في العلم والملك صعد فيه درجة فدرجة ورقى عليه كلاما رفع ورقى فلان على الباطل تقول ما لم يكن وزاد فيه وارتقى الشيء وارتقى فيه وارتقى إليه وارتقى عليه صعد فيه وتراقى أمرهم إلى فساد ترامى وتدرج في سبيل الفساد وما زال فلان يترقى به الأمر حتى بلغ غايته والجود مرقاة إلى الشرف وارتقى القراد في جنب البعير وارتقى في السلم
ركب
صعد ورقي إلى سمعه كذا ( ركب ) ركب الدابة وركب عليها يركب ركوبا ومركبا علاها وركب الفص في الخاتم والسنان
ركح
في القناة فتركب فيه وركبه بالمكروه وارتكبه ( ركح ) على الشيء وإليه يركح ركحا وارتكح اعتمد عليه واستند إليه
ركز
وتركح في الدار توسع وتركح في المكان أقام وثبت ( ركز ) الرمح في الأرض يركز ويركز ركزا غرزه فيها وارتكز على
العصا اعتمد عليها وركز الله المعادن في الجبال ودخل علينا فلان فارتكز في مكانه لا يبرح وارتكز على قوسه جنح على
ركس
سيتها معتمدا ( ركس ) الثوب في الصبغ أعده فيه وأركسه في الشر رده فيه - وفي التنزيل ) كل ما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها ( وارتكس فلان في أمر كان نجا منه وارتكس في
ركض
مكانه أقام وثبت ركل الدابة برجل و ( ركضها ) برجلين يركضها ركضا ضربها ليستحثها للعدو وركض الطائر بجناحيه حركهما وردهما على جسده وركض النار وركض النار بالمركض موقد النار قال البريق الهذلي
( فأنت الذي يتقى شره
كما تتقى النار بالمركض ) متقارب
وركضت النجوم في السماء سارت وارتكض في أمره
ركع
اضطرب تقلب فيه وحاوله ( ركع ) إلى الله يركع ركعا وركوعا أي اطمأن إليه خالصة قال النابغة
( سيبلغ عذرا أو نجاحا من امرى ء إلى ربه رب البرية راكع ) طويل
رك
( رك ) الأمر في عنقه يرك ركا أي ألزمه إياه ورك الشيء بيده
ركل غمزه ليعرف حجمه وارتك في أمره شك ( ركله ) برجله يركله ركلاوركله ضربه برجل واحدة وتركل الحافر بالمسحاة
وعليها ضربها برجله لتغيب في الأرض قال الأخطل
ربت وربا في كرمها ابن مدينة
يظل على مسحائه يتركل
طويل
ركن
( ركن ) إليه يركن وركن يركن ركونا مال إليه وسكن ووثق به وركن يركن ركنا في المنزل ضن به فلم يفارقه وأركن إليه
ركا
وثق به واستأمنه وهو راكن إلى فلان وساكن إليه ( ركا ) الحمل على البعير يركو ركوا ضاعفه عليه أثقله به وركا بالمكان أقام وركا على فلان أثنى عليه قبيحا وركا إليه التجأ ومال وراكى على الأمر عول عليه وتركى وارتكى عليه اعتمد وعول وأركى عليه وعنه أسمعه مكروها وأركى في الأمر تأخر وأركى عليه الذنب جعله في عنقه وإن لم يجنه وأركى
رمأ
لهم جندا هيأه لهم ( رمأ ) بالمكان يرمأ رمأ ورموءا أقام ورمأ إليه الخبر أتاه ظنا بلا حقيقة وأرمأ على الخمسين من العمر
رمث
زاد وأرمأ إليه دنا ( رمثه ) بالشيء يرمثه رمثا خلطه ورمث على الخمسين ونحوها زاد عليها وأرمث على كذا أربى وزاد وأرمث فلان في ماله أبقى - وأرمث في الضرع أبقى فيه
رمز
شيئا ( رمز ) يرمز ويرمز رمزا إليه أشار وكلمه رمزا بشفتيه وحاجبيه ويقال جارية غمازة بيدها همازة بعينها لمازة بفمها رمازة بحاجبها وضربه حتى خر يرتمز للموت يتحرك
حركة ضعيفة وهي حركة الوقيذ ورمزه بكذا أغراه به وارتمز
رمس
الفرس بفارسه وثب ( رمس ) عليه الخبر يرمس رمسا لواه وكتمه ورمسه بالتراب كبسه ورمس الحب في القلب أستحكم وأشتد ورمسه بحجر رماه به وأرتمس في الماء أنغمس فيه
رمش
حتى يغيب رأسه وجميع جسده فيه ( رمشه ) بالخجر يرمش ويرمش رمشا رماه به ورمشت المرأة بعينها أدارتها لغمز الرجل وأرمش الرجل بعينه طرف كثيرا بضفف ورمشه بيده
رمض
طمسه ( رمض ) للأمر يرمض رمضا أحترق له غيظا وأرتمض لفلان حزن له وأرتمضت الفرس به وثبت وأرتمض فلان من
رمع
كذا أشتد عليه فأقلقه ( رمعت ) عينه بالدموع ترمع رمعا ورمعانا سالت ورمع بيده أشار ورمع برأسه وبيديه سئل فقال لا ورمعت الأم بالصبي ولدته وترمع في طمته تسكع
رمق
في ضلاله وتلطخ في خرئه ( رمقه ) ببصره يرمق رمقا أتبعه بنظره يتعهده ويراقبه ويقال هو يرمق في الشيء أي لا يبالغ في عمله ويقال هذه النخلة ترامق بعرق أي لا تحيا ولا تموت
رمك
وإنما يمسك رمقها عرق ( رمك ) بالمكان يرمك رموكا أقام به ورمكت الإبل على الماء عكفت وأرمكه بالمكان جعله يقيم
رمل
به ورمك في الطعام لم يعف منه شيئا ( رمل ) الثوب بالدم وترمل به وأرتمل تلطخ قالت كبشة
( ولا تردوا إلا فضول نسائكم
إذا أرتملت أعقابهن من الدم ) طويل
وأرمل له في قيده وسع وأرملت المرأة ورملت - من زوجها
رم
ولا يكون إلا مع الحاجة وأرمل السهم بالدم تلطخ ( رم ) السهم بعينه يرم رما نظر إليه وعالجه حتى سواه وأرم إلى أللهو مال - وأرتمت البهيمة من الأرض رمت وأكلت تناولت
رمى
العيدان بفمها ورممت من البنيان ما أسترم منه ( رمى ) الشيء وبالشيء يرمي رميا ورماية ألقاه ويقال رماه عن القوس بالمرماة وبالمرامي رمية صائبة ورميات صوائب ورأيت المتاع مرمى به في كل موضع ورمي في عينه بالقذى وخرجوا يرتمون ويترامون في الغرض ورماه بعينه ورماه بالفاحشة ورمى بحبله على غاربه تركه وخلاه قال ذو الرمة
( أطاع الهوى حتى رمته بحبله
على ظهره بعد العتاب عواذله ) طويل
وهو مرام عن قومه مناضل وطعنه فرمى به ورمى بالعدل عن ظهر البعير وأرماه ألقاه وأكل التمر ورمى بالنوى ورمت الأرمية أي بالأسمية أي السحاب بالأمطار ورمى الله لك نصرك ورميت على الخمسين وأرميت زدت وهو يرمي على صاحبه ويرمي قال
( حنيك ملي بالأمور إذا عرت طوى مائة عاما وقد كاد أو رمى ) طويل
وفي هذا رمية على ما قيل لي أي زيادة وفيه رمي على ما
سمعت أي فضل ورميت الشيء من يدي ألقيته ورميت عن القوس ورميت عليها ( ولا تقل رميت بها ) وترامى الجرح والأمر إلى الفساد ورمى بفلان من بلد إلى بلد أخرجه منه وأرمى زيدا عن فرسه قلعه من موضعه وألقاه وترامى الأمر إلى كذا صار وأفضى وترامت به البلاد تقاذفت به أخرجته
رنأ رنح
( رنأ ) إليه يرنأ رنأ نظر ورنأ في مشيه تثاقل ( رنح ) ورنح به وترنح الرجل وغيره مال وأستدار أعتراه وهن من سكر أو فزع ونحوهما فتمايل ورنح عليه غشى عليه وترنح عليه تطاول وترفع قال أبو الغريب البصرى
( ترنح بألكلام علي جهلا
كأنك ماجد من آل بدر ) وافر
رنق
( رنق ) القوم بالمكان أقاموا واحتبسوا به ورنقت ألمنية منه دنا وقوعها قال
( ورنقت المنية فهي ظل على الأبطال دانية الجناح ) وافر
ورنق النظر إليه أطاله ورنقت السنة في عينه خالطتها ولم
رن
ينم ورنق القوم في الأمر خلطوا الرأي ( رن ) وأرن إليه يرن رنينا أصغى ورن وأرن وأسترن لكذا ألتهى به ورنت وأرنت الحمامة في سجعها وأرنت المرأة في نوحها وأرنت القوس في
رهب
إنباضها صاتت حزينة فهى مرنة ومرنان ( رهب ) به يرهب رهبة
ورهبا استراب وأرهب الإبل عن الحوض ذادها وأرهب عنه الناس بأسه ونجدته قال رجل من جرم
إنا إذا الحرب نساقيها المال
وجعلت تلقح ثم تحتال
يرهب عنا الناس طعن إيغال
شزر كأفواه المزاد الشلشال
من ضرب السريع الخامس
رهك أي ننفق عليها المال ( رهك ) بالمكان يرهك رهكا أقام وأرتهك في مشيه ضعف وأسترخى وماج في مشيته أسترخت
رهن



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 09:51 PM   #6
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

مفاصله وضعف وأضطرب ( رهن ) بالمكان يرهن رهونا دام وثبت فهو راهن ورهنه عنه جعله رهنا بدلا منه وإنى لك رهن بكذا ورهينة به أي ضامن له وأنشد أبو زيد
( إنى ودلوي لها وصاحبي
وحوضها الأفيح ذا النضائب )
( رهن لها بالري غير الكاذب ) من مشطور الرجز
وأرهن الطعام لهم وأرهن لهم الشر ونحو ذلك أدامه وأثبته وأرهن بالسلعة وأرهن فيها غالى - وبذل لها ماله حتى أدركها وأرهنه للموت أسلمه وأرتهن الشيء منه أخذه رهنا وهذا الشيء راهن لك معد وأرهن لضيفه الطعام والشراب أدامهما
رها
( رها ) في السير يرهو رهوا رفق وأرهى على نفسه ترفق بها وسكنها وأرهى لهم الطعام والشراب - أدامه وأرهى لك
ريب
الشيء أمكنك منه وأمكنه لك ( أرتاب ) في الأمر شك وأرتاب فلانا وأرتاب به أتهمه وأستراب به رأى منه ما يريبه وتريب منه تخوف وتريب به رأى منه ما يريبه ولا تربه
راح
بشى ء لا تفعل به ما يشك له في الأمن والسلامة ( راح ) القوم وإلى القوم يروح روحا ورواحا سار إليهم وراح للشيء يراح رواحا وراحة نشط له وأخذته له خفة وأريحية وأشرق له وسر به والأسم الرياحة وراحت يده لكذا خفت له وراحت يده بالسيف خفت إلى الضرب به وراح منك معروفا ناله وراح يراح ريحا للمعروف أرتاح له وأروحت منه طيبا وأحيا النار بروحه بنفسه قال ذو الرمة
( فقلت له أرفعها إليك وأحيها
بروحك وأقتته لها قيتة قدرا ) طويل
وروح عليه بالمروحة حرك يده يستجلب له الريح وتروح بنفسه وقعد بالمروحة وهي مهب الريح ومن يروح بالناس في مسجدكم يصلى بهم التراويح وقد روحت بهم ترويحا وأرحته من التعب فأستراح وأستروحت إلى حديثه وراحوا الى بيوتهم رواحا وتروحوا إليها وتروحوها وراح على فلان حقه رده
رود
عليه وأرتاح الله إلى فلان نظر إليه ورحمه ( راد ) لأهله الشيء
من منزل أو كلأ يرود رودا وريادا طلبه لهم فهو رائد ج رادة ورادت ريادا الإبل في المرعى أختلفت فيه مقبلة ومدبرة وأراد الشيء إرادة وأراد له وعليه شاءه وأراده إلى الكلام ألجأه وراوده على كذا أراده أن يفعله راجعه وراده وراود عن الأمر داراه وراودها عن نفسها طلب منها الوصال وأستراد
روض
لأمره لان وأنقاد ( راوضه ) على الأمر داراه حتى يدخله فيه وتراوض القوم في الأمر تناظروا فيه وتراوضوا في البيع والشراء تجاذبوا وهو ما يجرى بين المتبايعين من الزيادة والنقصان ورض نفسك بالتقوى وراض الشاعر القوافي الصعبة
راع
فأرتاضت له ( راع ) فؤاده بشربة ماء برد غلة روعه وراع في يدي كذا زاد وأفاد وروع خبزه بالسمن رواه وأروع الراعي بالغنم إرواعا زجرها وأرتاع وتروع منه وله فزع وتفزغ وأرتاع للخبر أرتاح إليه وراع منه يريع ريعا وريوعا ورياعا وريعانا خاف وراع عنه وإليه رجع يقال هربت الإبل فصاح بها الراعي فراعت إليه رجعت وفلان ما يريع لكلامك ولا يريع لصوتك أي لا ينقاد قال لبيد
( لزجرت قلبا لا يريع لزاجر
إن الغوي إذا نهي لم يعتب ) كامل وقال آخر
طمعت بليلى أن تريع وإنما
تقطع أعناق الرجال المطامع
طويل
وراع عليه القيء رجع في حلقه وتريعت يداه بالجود جادتا
راغ
بسيب بعد سيب ( راغ ) يروغ روغا وروغانا عن الشيء مال حاد ذهب أقبل ( وكل ذلك في خفاء ) وراغ روغا فلان حاجته إلى فلان بغاها بغيا وشيكا وأراغه عن الشيء وأراغه عليه راوده خادعه وفلان يروغ عن الحق ومالي أراك زائغا عن المنهج رائغا عن الحق الأبلج ومازلت أراوغه على هذا الأمر فما راغ إليه أي أداوره وأرغتك في منزلك فلم أجدك وهو طلب شديد كطلب من يستفلت منه المطلوب وهو لا يخليه ويقال تمرغ في التراب وتروغ في الطين وروغ اللقمة في الدسم قلبها فيه حتى شربها إياه وراغ عليه بالضرب أندرأ
راق
عليه يضربه ومازلت أريغ حاجة لي أي أطلب ( راق ) فلان على فلان يروق
روقا وروقانا تقدمه وعلاه فضلا قال
( أبى الله إلا أن سرحة مالك
على كل أفنان العضاه تروق ) طويل
وقال أبن الرقيات
( راقت على البيض الحسا ( م ) ن بحسنها وبهائها ) مجزوء الكامل
وراق ريقا وريوقا بنفسه جاد بها عند ألموت وروق لفلان في سلعته دفع له في ثمنها وهو لا يريدها وجاءنا روق من الناس كما تقول رأس منهم وأنشد الأصمعي
وأصعد روق من تميم وساقه
من الغيث صوب أسقيته مصائره
طويل
روم
( روم ) بالمكان لبث وأقام ورومه وروم به جعله يطلب الشيء
ران
وتروم به تهزأ وهم روم له غير نوم عنه ( ران ) الموت به وران عليه غلبه وغطاه وهو مرين على قلبه أي مغطى وقد رين به ورين به رينا وقع فيما لا يستطيع الخروج منه ولا قبل له به مات أنقطع به وقع في غم وران عليه الشراب وألنعاس وران به إذا غلب على عقله ورين بفلان ونظيره الغين وقولك إنه
روى
ليغان على قلبي ( روى ) يروي ريا وريا القوم وروى على أهله وروى لهم أستقى لهم وروى على الرجل شده على ظهر البعير بالرواء ( وهو الحبل الذي تشد به الأحمال ) لئلا يسقط من النعاس وروى على الراوية شد عليها الرواء وروي يروى ريا وريا وروى من الماء ونحوه نقع غلته وأرتوى وهو ريان وهي ريا ج رواء والاسم الري وروى في الأمر نظر فيه وتفكر وأرتويت قلوصا من الإبل جعلتها راوية وهو ريان من العلم وهم رواء منه ورويت من النوم إذا مللته وكرهته وهو راوية للحديث وروى عليه الكذب كذب عليه وفلان لا يروى عليه كذب
الزاي ز
زأم
( زأم ) لي زأمة طرح لي كلمة لا أدري أحق هي أم باطل وزئم به صاح وأزأمه على الأمر أكرهه وأزأم الجرح بدمه غمزه حتى لزق جلدته ويبس عليه الدم داواه حتى برى ء ويقال ما
زبق
زأم بحرف أي ما تكلم ( زبقه ) في الشيء أدخله وزبق الشيء بالشيء خلطه وزبقت المرأة بولدها رمت به وأنزبق في الحبالة نشب وأنزبق في البيت دخل وزبقه في السجن
زبن
حبسه وضيق عليه ( زبن ) يزبن زبنا الشيء وزبن به دفعه وأراد حاجة فزبنه عنها فلان دفعه والناقة تزبن ولدها عن ضرعها تدفعه برجلها عند الحلب وزبنت عنا هديتك ومعروفك إذا زواها وكفها وأزبنوا بيوتكم عن الطريق
زجر
نحوها ( زجره ) يزجره زجرا عن الشيء منعه نهاه وانتهره ( وأصله الطرد بصوت ) وزجرت الناقة بما في بطنها رمت به ودفعته وتزاجروا عن المنكر تناهوا قال الحارث بن عباد
( لا بجير أغنى فتيلا ولا ره ( م ) ط
كليب تزاجروا عن ضلال ) خفيف
زجل
وزجر الكلب وبالكلب نهنهه وصاح به ( زجله ) زجلا وزجل به رماه ودفعه وزجلت الحامل بما في بطنها رمت به يقال ( لعن الله أما زجلت به ) وزجله بالحربة وزجه بها رماه
زجم
و ( للملائكة زجل بالتسبيح ) ( زجم ) يزجم ويزجم زجما نبس وما زجم إلي بحرف وما زجم إلي كلمة وزجم له بشيء ما فهمه
زحر
وكلها بمعنى نبس إليه وكلمه ( زحرت ) به وتزحرت به أمه ولدته وزحره بالرمح شجه به وفلان يتزحر بماله شحا كأنه
زحف
يتشدد ويئن ( زحف ) إليه يزحف زحفا وزحوفا وزحفانا مشى قليلا قليلا ومنه الزحف إلى الحرب وزحف في المشي أعيا فجر فرسنه وأزحف إليه زحف وأزحف لنا القوم صاروا زحفا صاروا يزحفون ليقاتلونا وأزحفت عليه راحلته وقفت وتزحف إليه تمشى وتزاحفوا في القتال تدانوا ومشى بعضهم إلى بعض والصبي يزحف على الأرض ويتزحف وأطربه النشيد فزحف عن دسته ومشى الزحف إلى الزحف والزحوف
زحل
إلى الزحوف ( أزحله ) إلى كذا ألجأه وزحوله عن مكانه أزله
زحن
وأزاله ودخل عليه فزحل له عن مكانه ( زحن ) عن مكانه يزحن زحنا تحرك وزحنه عنه أزاله وتزحن عنه فعله مع كراهية له وتزحن الشراب وتزحن عليه تكاره عليه بلا شهوة زر
وزحنه عن المكان أبعده ( زر ) الكتائب بالسيف يزر زرا شلها وإن عينيه لتزران في رأسه تتوقدان وإنه لزر من أزرار
زرع
الإبل لازم لها حسن الرعية وزره بالرمح طعنه ( زرع ) الله ولدي للخير يزرع زرعا وزراعة جعله لذلك وزرع الحب لك في القلوب كرمك وحسن خلقك وازدرع لنفسه وزارعه على الثلث ونحوه مزارعة وأعطني زرعة أزرع بها أرضي بذرا وزرع لفلان بعد شقاوة أصاب مالا وخيرا بعد الحاجة والفقر وتزرع إلى
زرف
الشر تسرع ( زرف ) يزرف زروفا وزريفا إليه دنا قفز وزرف في حديثه زاد فيه وزرف على كذا أربى وزاد وزرف في
زرق
كلامه زاد فيه ( زرقه ) يزرق زرقا بالمزراق رماه به وزرقه بعينه وببصره أحدهما نحوه ورماه بهما وانزرق إليهم نفذ ومرق وانزرق في الجحر دخل فيه وكمن مر فجاوز وذهب
زرى
وزرق الطائر والسبع بسلحه رمى به ( زرى ) عليه عمله يزري زريا وزراية عابه وعنقه وعاتبه وهو الزاري أي العاتب الساخط وأزرى عليه زرى ( لغة قليلة ) وأزرى به قصر به وحقره وهونه تهاون به أدخل عليه عيبا أو أمرا يريد أن يلبس عليه وتزرى عليه وزاره زرى وترك إكرامه إزراء به وازدراء له وزراية عليه قال النابغة
( نبئت نعما على الهجران زارية
سقيا ورعيا لذاك العاتب الزاري ) بسيط
زعب
( زعب ) بحمله يزعب زعبا مر مثقلا أو تدافع مر سريعا وزغبه عنه دفعه وزعب له من المال دفع له قطعة منه وزغب في
قيئة زعبا أكثر حتى يدفع بعضه بعضا ( وأصل الزعب الدفع والقسم ) وازدعب بحمله مر به مثقلا وتزعب في أكله وشربه
زعج
أكثر ( زعجه ) من مكانه يزعجه زعجا وأزعجه أقلقه لم يدعه يستقر وأزعجه عن موضعه أزاله طرده وأزعجه إلى المعصية
زف
ساقه اليها ( زف ) العروس إلى بعلها يزف زفا وزفوفا وزفيفا أهداها وزف القوم في مشيهم أسرعوا وفي القرآن ) فأقبلوا إليه يزفون (
زكأ
( زكأ ) يزكأ إليه لجأ واستند وزكأت الناقة بولدها رمت به عند رجليها رمت به عند الطلق وازدكأ منه
زكن
حقه أخذه ( زكن ) منه زكنا وزكانة كذا حدس وفطن وزكن زكونا فلان إلى فلان لجأ إليه وخالطه وكان معه وزكن عليهم
زلج
شبه ولبس ( زلج ) الماء عن الحنجرة انحدر عنها إلى الجوف قال ذو الرمة
( حتى إذا زلجت عن كل حنجرة
إلى الغليل ولم يقصعنه نغب ) بسيط
وزلج في مشيه أسرع وزلج من فمه كلام وزلج من فيه كلاما ثم ندم عليه وتقول رب كلمة عوراء زلجت من فيك ثم زلجت
زلع
قدمك في مقام تلافيك ( زلع ) الماء من البئر يزلع زلعا أخرجه وزلع جلده بالنار أحرقه وزلع له من ماله زلعة قطع له قطعة
وأزلع فلانا في كذا أطمعه في شيء يأخذه وتزلع الجلد بالنار
زلف
احترق ( زلف ) إليه يزلف زلفا دنا منه وزلف في حديثه زاد وازدلف إليه دنا واقترب قال الشاعر
( وكل يوم مضى أو ليلة سلفت
فيها النفوس من الآجال تزدلف ) بسيط
وتزلف إليه ازدلف ومضت زلفة من الليل أي طائفة منه
زلق
( زلق ) يزلق زلقا وزلق يزلق زلقا زل وزلق بمكانه مل منه فتنحى عنه وزلقه يزلق عن مكانه نحاه أزله وزلق رأسه بالأدهان ونحوها صبغه حتى صار للونه بريق وبصيص وأزلقه عن مكانه أبعده ونحاه وأزلق فلانا ببصره أحده إليه نظر إليه متسخطا
زل
( زل ) الماء في حلقه ذهب فهو زلال وزل زليلا منه إلى فلان نعمة انتقلت وزلها إليه أسداها ونقلها وزل من الشهر كذا مضى وزل عن الصخرة وزل في الطين زليلا وهذه مزلة من المزال وزل في قوله ورأيه زلة وزللا وأزله الشيطان عن الحق واستزله وزل السهم عن الرمية قال
( وحصداء كالنهي مسرودة تزل المعابل عنها زليلا ) متقارب
زمر
( زمر ) يزمر زمرا بالحديث أذاعه وأفشاه وزمر فلان بفلان أغراه به وتزمر للأمر تهيأ ونهض والزمار يزمر في المزمار
زمع
ينفخ فيه ( زمع ) على الأمر ثبت عزمه عليه وأزمع الأمر وأزمع به وأزمع عليه أجمع عليه مضى فيه وثبت عزمه عليه ( وقال
زم
الكسائي أزمعته ولا يقال أزمعت عليه ) ( زم ) يزم زما البعير بأنفه رفع رأسه لألم به وزم فلان بأنفه أو برأسه رفع رأسه كبرا وشمخ وهو زام وهم زمم وازدم إليه مده إليه وهو على
زمن
زمام من أمره على شرف من قضائه ( أزمن ) بالمكان أقام فيه زمانا وأزمن عني عطاؤه أبطأ علي قال الكميت ( مسرح ) للنسوة العاطلات والصبية المزمن عنهم ما كان يكتسب
زنأ ( زنأ ) يزنأ زنأ وزنوءا إليه لجأ وزنأ في الجبل صعد فيه فهو زانئ وزنأ للخمسين وزنأ إليها دنا وزنأ عليه ضيق وأزنأه
زند إلى الأمر ألجأه وأزنأه في الجبل أصعده ( زند ) على أهله يزند زندا شدد عليهم وقالوا ما يزندك وما يزندك وما يزندك أحد على فضل زيد أي ما يزيدك وأزند في وجعه أو رجعه رجع وتزند في المسألة ضاق بالجواب عنها وغضب قال عدي
( إذا أنت فاكهت الرجال فلا تلع
وقل مثلما قالوا ولا تتزند ) طويل
زهد
( زهد ) في الشيء رغب عنه وزهده في الشيء رغبه عنه
زهر
( زهر ) زهورا بك زنادي ورت وازدهر بالشيء احتفظ به فرح به والأزدهار بالشيء أن تأمر صاحبك أن يجد فيما أمرته
وزهرت بك ناري أي قويت بك واعتززت وازدهر بهذا فإن له
زهف
شأنا أي احتفظ به ولا تضيعه ( أزهف ) بالشر أغرى وأزهف إليه الطعن أدناه وأزهفه بما طلب أسعفه به وأزهفت فلانة إليه أعجبته وأزهف بالخبر أخبر القوم من أمره بأمر لا يدرون أحق هو أم باطل وأزهف وازدهف إليه حديثا أسند إليه قولا ليس بحق وأزهف في الخبر زاد فيه وأزهف له بالسيف بادهه وعاجله وما ازدهف منه شيئا ما أخذ وازدهف للموت دنا وازدهف في قوله تشدد فيه ورفع صوته وازدهف
زهق
فلانا بالقول أبطل قوله وأضله ( أزهق ) السهم من الهدف جاوزه جاوز به الهدف وأزهق في السير أغذ وأزهقت بيديها في الحفرة وقعت فيها وهذا الجمل مزهقة لأرواح المطي
زها
يجهدن أنفسهن ولا يلحقنه ( زها ) يزهو زهوا الشيء بعينك ولعينك حسن وزها بالسيف لمع به وزها بالعصا ضرب بها وزها المروح بالمروحة حركها وزهي لعينك حسن منظره وازدهى الشيء وازدهى به تهاون واستخف وازدهاه على الأمر أجبره وزهي الرجل بكذا تاه وتكبر وهو أزهى من الغراب وقال طفيل
( عقارا يظل الطير يخطف زهوه
وعالين أعلاقا على كل مفأم ) طويل
زوج
( زوجه ) بامرأة أو لامرأة عقد له عليها وزوج الشيء وزوج الشيء
إليه قرنه به وتزوج أمرأة وبأمرأة تأهل بها وتزوج في قوم
زود
أخذ أمرأة منهم وتزوج إليهم وتزوج بهم صاهرهم ( تزودوا ) من الدنيا للآخرة وتزود من الأمير إلى عامله أي حمله منه إليه ليستعين به وتزود مني طعنة بين أذنيه أي أصيب بها وتزيدت الإبل في سيرها تكلفت فوق طاقتها وتزيد في كلامه وفعله تكلف الزيادة وتجاوز ما ينبغي كذب وتزايد القوم في
زور
السلعة بيعت فيمن يزيد تكلف الزيادة ( زور ) عليه قال عليه الزور وزور عنه مال عنه وزور فلانا على نفسه أتهمه عليها وزور الشيء لنفسه أستخلصه لها أستحسانا له وأزوار عنه عدل وأنصرف ورماني بالزوراء بالقوس وهو أزور عن مقام الذل
زاغ
( زاغ ) عن الطريق يزوغ ويزيغ زيغا وزوغا وزيغانا عدل ومال وزاغ عن الحق جار فهو زائغ ج زاغة وزاوغة في المنطق مال عن الاستقامة
زال
( زال ) عنه ملكه يزول زولا وزوالا تنحى وأزلته عن مكانه نحيته عنه وزالت له زائلة شخص له شخص وزالت الخيل بركبانها نهضت وزيل بنعشه رفع نعشه عبارة عن موته وهذا زول من الأزوال عجب من العجائب وزال به السراب ظهر شخصه فيه خيالا وزاله يزيله زيلا عن مكانه أزاله مازه وتزيل عنه أحتشم وأزال عنه يده وتصرفه وهو ممارس
زوى
للأعمال مزاول لها ( زوى ) المال عن وارثه يزويه زيا نحاه عنه
ويقال زويت به إذا طردته وزوى عنه الشر طواه وصرفه وزوى عنه حقه منعه إياه وأسمعه كلاما فأنزوى له ما بين عينيه تقبض وزويت لي الأرض طويت وقد أنزويت عنا أي أنقبضت فلا تباسطنا وزوى عنه سره طواه وزوى فلان في نفسه كلاما هيأه وزوره وأنزوى القوم بعضهم إلى بعض تدانوا وتضاموا وأنزوت الجلدة في النار أجتمعت وتقبضت وتزوى في الزاوية
السين س
سأر
( سأر ) الشارب في الإناء أبقى فيه بقية وأسأر ألحاسب من حسابه أفضل ولم يستقص وهذه سؤرة من القرآن وسؤر منه
سأسأ
لأنها قطعة منه وأسأرت الإبل في الحوض ( سأسأ ) سأسأة بالحمار زجره ليحتبس أو دعاه ليشرب أو يمضي وتسأسأت
سأل
الأمور علي أحتفلت ( سألته ) عن كذا سؤالا ومسألة وسألته عنه مساءلة وتساءلوا عنه وهو سألتي من الدنيا وقال الشاعر
( وناديت يا رباه أول سألتي
إليك سليمى ثم أنت حسيبها ) طويل
وألسؤل ما يسأله الإنسان وقرى ء ( أوتيت سؤلك يا موسى ) بالهمز وغيره وسأله الشيء وسأله عن الشيء سؤالا ومسألة وقوله تعالى ) بعذاب واقع ( أي عن عذاب واقع قال الأخفش يقال خرجنا نسأل عن فلان وبفلان وقد تخفف همزته فيقال سال يسال والأمر منه سل قال الراغب السؤال إذا كان
للتعريف تعدى إلى المفعول الثاني تارة بنفسه وتارة بعن وهو أكثر نحو ) ويسألونك عن الروح ( وإذا كان لأستدعاء مال فإنه يتعدى بنفسه وبمن وبنفسه أكثر نحو ) وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ( - واسألوا ما أنفقتم - وأسألوا
سئم
الله من فضله وسأله من معروفه استعطاه ( سئم ) من الشيء
سبأ
وسئمه يسأمه سأمة وسآمة مله وضجر منه وهو سؤوم ( سبأ ) الجلد بالنار يسبأ سبأ وسباء ومسبأ أحرقه وسبأ على يمين كاذبة حلف مر عليها كاذبا غير مكترث بها وأسبأ وأسبأ لأمر الله أخبت وأسبأ على الشيء أخبت له قلبه وأنخضع له وسبأ الخمر
سب
واستبأها لنفسه شراها للشرب لا للبيع ( تسبب ) إليه جعله إليه سببا وأستسب لأبويه سب آباء الناس فسبوا أبويه وهذه سبة عليك وعلى عقبك وأنت سبة على قومك وسبب الله لك سبب خير وسببت للماء مجرى سويته ومضت سبة من الدهر قال الشاعر
( والدهر سبات فحر وخصر
) رجز
لأن الدهر أبدا مشكو وتسبب إليه توسل وتسبب بالأمر كان
سبح
سببا له واستسب له الأمر أستوى ( سبح ) يسبح سبحا وسباحة بالماء وسبح فيه عام وسبح فلان في الأرض تقلب وأنتشر
وتصرف في المعاش أبعد في السير وسبح اليربوع في الأرض حفر فيها وسبح في الكلام أكثر منه وسبح في حوائجه تصرف فيها وأسبحه في الماء عومه وسبح عن الأمر فرغ وسبحت الله وسبحت له وفي يده السبح يسبح بها والنجوم تسبح في الفلك وسبحان من فلان تعجب منه قال الأعشى
أقول لما جاءني فخره
سبحان من علقمة الفاخر
سريع
وأسألك بسبحات وجهك الكريم بما تسبح به من دلائل عظمتك
سبخ
وجلالك ( سبخ ) الله عنك الحمى خففها وسبخ عنا الحر خفف وسبخ في الأرض تباعد وسبخ عنه الهم خففه كشفه
سبط
وأسبخ في الحفر بلغ السباخ ( سبط ) بالمعروف أسترسل وسبط يسبط سبطا فلان على ذلك يمينا حلف عليه وأسبط بالأرض لصق بها وقع على الأرض وأمتد وأنبسط عليها من مرض او ضرب أو شرب دواء وقع فلم يقدر أن يتحرك وأسبط
سبغ
في نومه أغمض وأسبط عن الأمر تغابى عنه ( سبغ ) إلى وطنه يسبغ سبوغا مال إليه وأسبغ الله عليه النعمة أتمها ووسعها وأسبغ له النفقة وسع عليه وأنفق تمام ما يحتاج إليه
سبق
( سبقه ) إلى كذا يسبقه سبقا تقدمه وخلفه وسبقه على كذا غلبه وسبق على قومه علاهم كرما فهو سابق وأسبق القوم إلى
الأمر بادروا إليه وهما سبقان في كذا إذا أستبقا فيه وسبقه في الكرم إلى غايته وأردت كذا فسبقني به فلان وسبقت عليه غلبت ( وما نحن بمسبوقين على أن نبدل أمثالكم ) وبفلان سباق عن السباق من سباقي الطائر وهما قيداه
سبل
( أسبل ) علي فلان إذا أكثر عليك كلامه كما يسبل المطر ووقفت على الدار فأسبلت مني عبرة قال النابغة
( وأسبل مني عبرة فرددتها
على النحر منها مستهل ودامع ) طويل
سكع
( تسكع ) في الظلمة خبط فيها قال
( أيادي بيضا بيضت وجه مطلبي وقد كنت في ظلمائه أتسكع ) طويل
وفلان يتسكع في أمره لا يهتدي لوجهه وأراك متسكعا في
سكن
ضلالك ( سكن ) الدار وسكن فيها يسكن سكنا وسكونا أقام فيها وسكن إليه أرتاح وسكن عنه الوجع فارقه وساكنه في دار واحدة سكنها وإياه وفلان سكني من الناس وسكن
سلت
الصعدة بالنار قومها ( سلت ) أنفه بالسيف يسلت سلتا جدعه وسلت القذر عن الشيء وسلت الدم عن اليد أماطه وسلت بسلحه رمى وسلتت المرأة الخضاب عن يديها مسحته وأنسلت
سلخ
عنا أنسل من غير أن يعلم به ( سلخ ) الله النهار من الليل
سلط
وأنسلخ منه وسلخت المرأة عنها درعها نزعته ( سلطه ) عليه وأطلق له عليه القدرة والقهر وتسلط عليه صار مسلطا عليه
سلف
( سلف ) القوم وسلف لهم قدم لهم السلفة قبل الغداء وسالفه في
سلق
الأرض سايره فيها ( سلق ) اللحم عن العظم يسلق سلقا قشره وسلقه بالسوط نزع جلده وأخذته فسلقته لقفاه قال
( حتى إذا قالوا تيفع مالك
سلقت أميمة مالكا لقفاه ) كامل
وسلق الرأس في الماء الحار حتى ذهب شعره وسلق اللحم عن العظم أنتجاه عنه وسلقه بلسانه آذاه وسلقه بالرمح طعنه وسلق العود في العروة أدخله وسلقت القدم في الطريق أثرت فيها وسلقه الطبيب على ظهره مده وتسلق على فراشه تقلب
سلك
ظهرا لبطن قلقا وهما أو وجعا ( سلك ) الطريق وسلك فيها يسلك سلكا وسلوكا دخل فيه وسلك يده في جيبه أدخلها وأسلكه الطريق وأسلكه فيه وأسلكه عليه أدخله فيه وسلك الخيط في الإبرة وسلك السنان في المطعون ) ما سلككم في سقر ( وأسلك الشيء في الشيء أدخله فيه كما يسلك الخيط في الإبرة
سل
وأنسلك في الشيء دخل فيه ( سل ) السيف من غمده وأستله وانسل منه وسل الشعرة من العجين فانسلت انسلالا وانسل من
المضيق والزحام و ) ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ( وأسل من المغنم وأستل بكذا ذهب به خفية وأنشد أبن الأعرابي
إذ بينوا الحي فاستلوا بجاملهم
ونحن يسعى صريخانا إلى الداعي
بسيط
سلم
وسل السخيمة من قلبه ( سلم ) يسلم سلامة من العيوب والآفات كان منها بريئا سواء في ذلك المنزه عنها أم كانت جائزة عليه وسلم من كذا نجا فهو سالم ( ولا يقال هو سالم إلا لمن يجوز عليه ) وسلمت له الضيعة خلصت لا يشركه فيها غيره وسلمه الله من الآفات والعيوب وقاه أذاها ونجاه منها وسلم الشيء له أخلصه له وسلمه إليه أعطاه إياه وسلم الأمر لله رضي بحكمه وسلم بالدعوى اعترف بصحتها وأسلم إليه الشيء دفعه وأسلم عن الشيء تركه بعد أن كان فيه وأسلم الأمر لله سلمه وفلان سلم لفلان وحرب له وهو سلم في يد العدو مسلم
سلا
( سلا ) الشيء وسلا عنه يسلو وسلي يسلى سلوا وسلوا وسلوانا نسيه وذهل عن ذكره وإنه لفي سلوة من عيشه في رغد يسليه ولقد سقيتني سلوة من نفسك رأيت منك ما سلوت به عنك
سمت
وأسلاه عن همه كشفه عنه وفيه مسلاة عن الكرب ( سمت ) يسمت سمتا حسنت هيئته ومنظره في الدين وسمت لهم يسمت
سمتا هيأ لهم وجه العمل ووجه الرأي والكلام وسمت على
سمح
الشيء ذكر اسم الله عليه ( سمح ) يسمح سماحة لي بكذا وافقني على المطلوب وسمح له أعطاه وسامحه بذنبه صفح
سمط
عنه وتسامح في كذا وتسمح تساهل فيه ( سمط ) على الشيء يسمط سموطا حلف عليه ووكد اليمين وسمط غريمه وسمط لغريمه أرسله وهو مسمط وذاك مسمط وسمطت فلانا يمينا على حقي استحلفته ورأيت سميطا من الآجر وهو القائم بعضه
سمع
على بعض وتسمط الشيء به تعلق به ( سمعه ) وسمع له وسمع إليه أصغى إليه وتسمع له أي أصغى ولا يكون إلا بقصد وسمع يكون بقصد وبدونه وسمعته وسمعت به وأستمعوه وتسامعوا به واستمع إلى حديثه وألقى إليه سمعه وسمع به نوه به وذهب سمعه في الناس صيته و ( أسمع من سمع ) وهو ولد الذئب من الضبع و ( سمع الله لمن حمده ) أجاب وقبل
وسمعت بالشيء أذعته ليقوله الناس وسمع الله به أسامع خلقه شهره وشنع عليه وفي الحديث ( من سمع بعبد سمع الله به ) وسمع به رفعه من الخمول ونوه بذكره وتسمع إليه وأسمع إليه بالإدغام سمعه وقالوا سمعك إلي أي اسمع مني و ( السمع سمع الإنسان يكون واحدا وجمعا كقوله تعالى ) ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم ( لأنه في الأصل مصدر قولك سمع الشيء - بالكسر - سمعا وسماعا وقد يجمع على أسماع
سما
وجمع الأسماع أسامع ) ( سما ) به يسموا سموا أعلاه وسما لي شخصه ارتفع حتى استبنته قال الشاعر
( سما لي فرسان كأن وجوههم
مصابيح تبدو في الظلام زواهر ) طويل
وسما على المائة زاد وسما إلى المعالي تطاول إليها وسماه فلانا وسماه بفلان سماه وسماه فلانا وسماه بفلان جعل له اسما وأسماه فلانا وبفلان سماه وأسماه من بلد إلى بلد أشخصه وسمت نفسه إلى كذا وهمته تسمو إلى معالي الأمور وسما في الحسب والشرف وسموت إليه ببصري وسما إليه بصري قال جرير
( سمت لي نطرة فرأيت برقا تهاميا فراجعني أدكاري ) وافر
وما سموت لكم لم أنهض لقتالكم وسما لي شوق بعد ما أقصر قال امرؤ القيس
سما لي شوق بعد ما كان أقصرا
طويل
وتساموا على الخيل ركبوا وتسمى بالقوم انتسب إليهم
سنح
( سنح ) لي في كذا رأي يسنح سنوحا وسنحا وسنحا عرض لي وسنح لي بكذا عرض ولحن ولم يصرح وسنح فلانا عن رأيه رده وصرفه وسنح الرأي وسنح الشعر لي تيسرا وسنح به وسنح عليه أحرجه وأصابه بشر فسمع به تسميعا وتسنح
وتسانح
سنخ
من الريح استذرى منها واستسنحه عن كذا استفحصه ( سنخ ) في العلم يسنخ سنوخا رسخ فيه وعلا وسنخ فلان من الطعام
سند
أكثر منه ( سند ) إليه يسند سنودا واستند وتساند اعتمد عليه وسند للخمسين قارب لها وسند في الجبل صعد ورقي وسانده على العمل كافأه وسانده إلى الشيء جعل الشيء متكأ له وأسند في عدوه اشتد وجد وأسند الحديث إلى فلان عزاه ورفعه إليه وأسندت إليه أمري وخرجوا متساندين على رايات شتى كل على حاله وكان فلان في مشربة فأسندت إليه أي صعدت وساند في شعره أتى بالسناد أي خالف الحركات
التي تلي الإرداف ونزلنا في سند الجبل والوادي وهو مرتفع من
سن
الأرض في قبله والجمع أسناد ( سن ) الماء على وجهه يسن سنا صبه صبا سهلا واستن بسنته تبعها وفلان على سنن واحد أي على طريق ويقال استقام فلان على سنن واحد ويقال امض على سننك وسننك أي على وجهك وسن سكينه بالمسن والسنان حدها وصقلها وسن أسنانه بالسنون وهو السواك وهذا مما يسنك على الطعام أي مما يشحذك على أكله ويشهيه إليك وسن الله على يد فلان قضاء حاجتي أجراه وسن عليه درعه صبها واستن به الهوى حيث أراد إذا ذهب به كل مذهب قال
( دعاني إلى ما يشتهي فأجبته
وأصبح بي يستن حيث يريد ) طويل
يعني الهوى وفي المثل يقال ( اسننت الفصال حتى القرعى ) وسن الشيء للقوم شهاه لهم وسن سنة وسننا للقوم جعلها لهم ليعملوا بها سار عليها فاتبعوه وسنن إليه الرمح سدده واستن في عدوه مضى على وجهه
واستن الفرس في مضماره جرى في نشاطه ومرحه على سننه في جهة واحدة عدا لمرحه ونشاطه شوطا أو شوطين ولا راكب
سنا
عليه ( سنا ) القوم لأنفسهم يسنون سنوا وسناية وسناوة استقوا وسنا الدلو من البئر جرها وسنا على الدابة استقى عليها وسني يسنى سناء إلى كذا وسني في حسبه فهو سني الحسب ومنه يقال جائزة سنية أي عالية كبيرة وأسنى القوم في المكان لبثوا فيه سنة وسنت تسنو وتسني سنوا وسنيا السحابة بالمطر هطلت وسنيت لك الأمر يسرته قال الشاعر
( فلا تيأسا واستغورا الله إنه
إذا الله سنى عقد أمر تيسرا ) طويل
سهل
( سهله ) الله عليه وسهله له يسره وصيره له سهلا وما تسهل لي أن
سها
أفعل ذلك وتساهل الأمر عليه ضد تعاسر عليه ( سها ) يسهو سهوا وسهوا عن الشيء وسها في الشيء غفل عنه وسها فيه تركه عن غير علم وسها عنه تركه مع علم فهو ساه وسهوان وسها في صلاته زاد أو نقص من غير عمد بل عن غفلة وذهاب قلب وسها إليه نظر ساكن الطرف ومنه قولهم سهت عينه للنوم الخفيف وفي المثل ( إن الموصين بنو سهوان )
ساء
( ساء ) به ظنا يسوء سوءا وسوءا وسواء وأساء به الظن ( بالتعدية مع الألف فقط ) ظن به السوء وأساء به وأساء له وأساء إليه وأساء عليه بمعنى واحد واستاء بمكاني أساءه ذلك وساءني أمرك وقصت على رسول الله {صلى الله عليه وسلم} رؤيا فاستاء إليها وسوأت
ساخ
على فلان ما صنع إذا قلت له أسأت ( ساخت ) الأقدام في الأرض تسوخ وتسيخ سوخا وسيوخا غاصت وهذه أرض تسوخ فيها الأقدام وساخت بهم الأرض انخسفت وساخ الشيء في
سار
الماء رسب ( سار ) عليه يسور سورا وثب وسار الشراب في رأسه دار وارتفع فيه وله سورة في الحرب وهو ذو سورة فيها وتسورت إليه الحائط وسرته اليه قال
( سرت إليه في أعالي السور
) رجز
وهو سوار في الشراب معربد وله سورة في المجد رفعة وله سورة عليك فضل ومنزلة قال الشاعر
( فما من فتى إلا له فضل سورة عليك وإلا أنت في اللؤم غالبه ) طويل
سار
وعنده سور من الإبل كرام فاضلة ( سار ) من بلد إلى بلد يسير سيرا وسيرورة وتسيارا ومسيرا ومسيرة ذهب وسار الطريق وسار فيه سلكه وسار فيه وفي المثل ( سر عنك ) أي جز وامض ( ولا معنى لعنك إلا على سبيل الإضمار ) وسير الجل عن
ساط
الدابة نزعه وألقاه وتساير عنه الغضب زال ( ساط ) الهريسة بالمسوط والمسواط خلطها ووردنا على سوط من الماء وهي فضلة غدير ممتدة كالسوط وسيط حبك بدمي ومن دمي قال كعب بن زهير في بانت سعاد
لكنها خلة قد سيط من دمها
فجع وولع وإخلاف وتبديل
بسيط
ساغ
وسوط في أمره خلط واستوط عليه أمره اضطرب ( ساغ ) له الطعام والشراب يسوغ ويسيغ سوغا سهل مدخله في الحلق فهو سائغ وساغت تسوغ به الأرض ساخت وساغ له ما فعل جاز له وأساغ فلان بفلان تم به أمره وبه كان قضاء حاجته وأساغ
سام
لي غصتي أمهلني ولم يعجلني ( سام ) يسوم سوما بالسلعة عرضها للبيع وسامها المشتري ذكر سومها قال له أتأخذها بكذا وسام ناقته على الحوض عرضها عليه غير مستقص وسام الطير على الشيء حام عليه وسومه في المال حكمه وسوم على القوم أغار عليهم وعاث فيهم وأسام السامة على البئر حفرها وأسام إليه ببصره رماه به واستام بالسلعة واستام عليها غالى واستام مني بها واستام علي بها ذكر لي ثمنها وتسوم للحرب تعلم لها
سوى
بعلامة يعرف بها ( سوى ) الشيء وسواه به جعله مثله وسوى على الشيء استقر واستوى وسوى إليه صعد وعلا وسوت به الأرض وتسوت وسويت عليه هلك فيها واستوى إلى الشيء صعد واستوى على ظهر الدابة استقر وفلان يساويك في العلم وساويت هذا بهذا وسويته قال الراعي
( بجرد عليهن الأجلة سويت
بضيف الشتاء والبنين الأصاغر ) طويل
أي يصونها صيانة الضيوف والأطفال وإذا صليت الفجر استويت إليك قصدتك قصدا لا ألوي على شيء ( ثم استوى إلى السماء )
الشين ش
شئف
( شئف ) يشأف شأفا علي صدره غمر وحقد وشئفته وشئفت منه وشئفت له شأفا وشآفة أبغضته أو شئفته خفت أن يصيبني
شأم
بعين أو دللت عليه من يكره وشئف من فلان أبغضه ( شأم ) عليهم يشأم شأما جر عليهم الشؤم فهو شائم أي أصابهم الشؤم من قبله وتشاءم به القوم رأوا فيه الشؤم يجره عليهم وشائم
شب
بأصحابك ياسر وشاءم مشاءمة به أخذ به ذات الشمال ( شب ) لي كذا أو أشب أتيح قال الشاعر
( أشب لها القلوب من بطن قرقرى
وقد يجلب الشيء البعيد الجوالب ) طويل
وفي المثل ( أعييتني من شب إلى دب ) ( ومن شب إلى دب ) أي من لدن شببت إلى أن دببت هرما وأشب لي كذا أتيح
رفعت طرفي فرأيته من غير أن أحتسب رؤيته وشبب قصيدته بفلانة قال عمر بن أبي ربيعة
فبتلك أهذي ما حييت صبابة
وبها الحياة أشبب الأشعارا
كامل
وشب له الشيء أتيح أو قدر له من الله وشبب الشاعر بالفتاة قال
شبح
فيها النسيب ووصف محاسنها ( شبح ) لك الشيء يشبح شبحا بدا وشبح لنا فلان مثل والحرباء يشبح على العود أي يمد
شبع
يديه كالداعي ( شبعت ) من هذا الأمر ورويت إذا مللته وكرهته وتشبع بأكثر مما عنده وأشبع الثوب من الصبغ رواه صبغا وتشبعت المرأة لضرائرها ادعت الحظوة عند زوجها
شبل
بأكثر مما عنده لتغيظهن ( شبل ) في بني فلان يشبل شبولا نشأ فيهم وأشبل عليه عطف أعانه وأشبلت المرأة على ولدها
شبه
أقامت عليهم بعد زوجها فلم تتزوج ( شبهه ) إياه وشبهه به مثله به وشبه عليه الأمر لبسه عليه وما أشبهه بأبيه وفي الحديث
شتر
( اللبن يشبه عليه ) ( شتر ) به تنقصه وشتره وشتر به تنقصه
شتا
وسبه نثرا ونظما أسمعه القبيح ( شتا ) يشتو شتوا وشتوة بالبلد أقام أيام الشتاء وشتى بالبلد أقام فيه شتاء وتشتى البلد
شج
وتشتى به أقام شتاء ( شجه ) في رأسه أو وجهه شجة منكرة وشج الخمر بالماء مزجها قال كعب بن زهير في بانت سعاد
شجت بذي شبم من ماء محنية
صاف بأبطح أضحى وهو مشمول
بسيط وشج الأرض براحلته سار بها سيرا شديدا ويقال شجه قصاص شعره وشجه على قصاص شعره ويقال هو يشج بيد ويأسو
شجر
بأخرى إذا أفسد مرة وأصلح مرة ( شجره ) بالرمح يشجر شجرا طعنه وشجره عن الأمر صرفه ونحاه وتشاجروا بالرماح تطاعنوا وهذه الأرض أشجر من هذه وما شجرك عن كذا ما
شجي
صرفك ( شجي ) يشجى شجا به كان له شجا في حلقه وغصته فهو شج وتشاجت عليه تمنعت وتحازنت وشجي بالعظم وغيره شجى قال الشاعر
( في حلقكم عظم وقد شجينا
) رجز
وتقول عليك بالكظم وإن شجيت بالعظم وفي المثل ( ويل
شح
للشجي من الخلي ) ويل للمهموم من الفارغ ( شححت )
وشححت تشح ( مثلثة ) شحا بالشيء وشححت عليه ضننت وبخلت وشاح عليه ضن به وتشاحا على الأمر تنازعاه لا يريدان أن يفوتهما وشاحوا في الأمر شح به بعضهم على بعض تبادروا إليه حذر فوته وقالوا لا مشاحة في الاصطلاح والمشاحة ( هنا ) الضنة وهو يشح بماله وهو يشاحني بكذا وقوم
شحذ
شحاح وأشحة على الخير ( شحذه ) بعينه أحدها إليه ورماه بها حتى أصابه وشحذ عليه في المسألة ألح واشحذ له غرب ذهنك وهذا الكلام مشحذة للفهم أي يحد الفهم وهو مشحوذ عليه أي
شحط
مغضوب عليه ( شحط ) فلان في السوم يشحط شحطا وشحوطا استام بسلعته وتجاوز القدر وشحط يشحط شحطا في السوم شحط وتشحط فلان في دمه اضطرب وتمرغ وتشحط الولد في
شحن
السلى اضطرب فيه ( شحن ) البلد بالخيل يشحن شحنا ملأه وشحن يشحن شحنا عليه حقد وعاداه وأشحن له بسهم استعد
شحا
له ليرميه به وهو مشاحن لأخيه ( شحا ) يشحو شحوا في الشيء أمعن وتوسع وشحا فوه بنفسه وتقول شحافاه فحشا لهاه
وتشحى في السوم استام سلعته وتباعد عن الحق وشحا فلان
شخص
على فلان بسط لسانه فيه و ( أصله التوسع في كل شيء ) ( شخص ) الميت ببصره يشخص شخوصا إذا رفعه ولم يطرف وشخص عن قومه خرج منهم وشخص إليهم رجع وشخص من بلد إلى بلد ذهب أو سار في ارتفاع وشخصت الكلمة من الفم لم يقدر على خفض صوته بها وارتفعت نحو الحنك وشخص به أتاه أمر أقلقه وأزعجه وأشخصه من البلد جعله يشخص أزعجه وأقلقه
شد
وأشخص إليه تجهمه وأشخص به اغتابه ( شد ) على يده أعانه وقواه أوثقه وشد شدا وشدودا على القوم حمل وشدوا عليهم شدة صادقة قال خداش بن زهير
( يا شدة ما شددنا غير كاذبة
على سخينة لولا الليل والحرم ) بسيط
شدا
وشدد عليه ضد خفف واشتد في عدوه أسرع ( شدا ) شيئا من علم أو غناء أو غيرهما يشدو شدوا أخذ طرفا وذروا منه قال الشاعر
( فاطم ردي لي شدا من نفسي ) من ثاني رجز وشدا منه بعض المعرفة لم يعرفه معرفة جيدة وهو يشدو بكذا
شذب
يغني به وذكره يشدو به الشداه ويحدو به الحداه ( شذب ) عنه يشذب شذبا ذب ودفع ونحى وشذبه عن الخير طرده وفي الأرض شذب من كلإ بقية منه وبقي عنده شذب من مال وما
شذا
بقي له إلا شذب من العسكر ( شذا ) بالخبر يشذو شذوا وشذى
شرب
به علم به وفهمه وأشذاه عنه نحاه وأقصاه ( شرب ) من الحوض وشرب به وأشرب به كذب عليه وتشرب الصبغ في الثوب سرى واشرأب له إذا رفع رأسه كالمقامح عند الشرب
شرج
( شرج ) على الكلمة أشروجة بنى عليها وتشرج وانشرج اللحم بالشحم تداخلا وأشرج صدره على كذا ضمه عليه وكتمه
شرح
( شرح ) صدره للحق يشرح شرحا وسعه وانشرح صدره للحق اتسع وشرح الله صدره للإسلام فانشرح وفلان يشرح إلى الدنيا
شرد
ومالي أراك تشرح إلى كل دنية وهو إظهار الرغبة إليها ( شرد ) على الله يشرد شردا وشرودا خرج عن طاعته وفارق الجماعة وشرده وشرد به طرده فهو مشرد مطرد وشرد به سمع بعيوبه وشرد القوم وشرد بهم فرق جمعهم وبددهم وشرد عني فلان نفر وقد شردته عني وشردت به وقال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم لخوات ( رضي الله عنه ) ( أما يشرد بك بعيرك ) فقال
شرط
أما منذ قيده الإسلام فلا ( شرط ) له وشرط عليه كذا جعله له
أو عليه شرطا يلزم به أشرط نفسه لكذا من الأمر أعلمها وأعدها قال أوس يصف فرسا
فأشرط فيها نفسه وهو معصم
وألقى بأسباب له وتوكلا
طويل
وأشرطه لعمل كذا يسره وجعله يليه وأشرط الرجل طائفة من ماله عزلها وأعلم أنها للبيع وتشرط في عمله تأنق تكلف شروطا ما هي عليه وأشرط إليه رسولا إذا قدمه وأعجله
شرع
وشرطه الحجام بمشرطه ( شرع ) يشرع شرعا وشروعا في الأمر أخذ فيه وشرع يشرع شرعا الله لعباده سن لهم سنة وشريعة وأشرع يده إلى المطهرة أدخلها فيها وأشرع الرمح إليه سدده فهو مشرع وشرع الباب إلى الطريق أنفذه إليه وشرع في الماء شروعا دخل فيه أو شرب بكفيه منه وشرع في الأمر خاض
شرف
فيه وشرع فلان علينا دنا وأشرف ( شرف ) عليه يشرف شرفا فاقه وغلبه بالشرف وأشرفه وأشرف عليه علاه وأشرف لك أمكنك وأشرف عليه اطلع عليه من فوق وأشرفت عليك نفسه أشفقت وحرصت وأشرف المريض على الموت أشفى وتشرف بكذا حصل له به الشرف عد به شريفا وتشرف على الشيء علاه وهو شريف من الأشراف وقد شرفت فلانا وشرفت عليه فهو مشروف ومشروف عليه وهو على شرف من كذا إذا كان مشارفا يقال في الخير والشر وأشرفت نفسه على الشيء حرصت
عليه وتهالكت قال الكميت لمسلمة بن هشام
( وعليك إشراف النفو ( م ) س
غدا وإلقاء الشراشر ) من مجزؤء الكامل المرفل
شرق
يعني يحرص الناس على بيعتك بالخلافة ( شرق ) يشرق شرقا بالماء أو بالريق غص فهو شرق وشرق المكان بأهله امتلأ فضاق وشرق لونه من الخجل وشرقت عينه أو شرق الدم في عينه أحمرت وأشرق الثوب بالصبغ بالغ في حمرته وشرق اللحم في الشمس ومنه أيام التشريق وجفنه شرق بالدمع وشرق بهم الوادي وشرق ما بينهم بشر إذا وقع الشر بينهم
شرك
( أشركه ) في الأمر أدخله معه فيه ( وشركه أفصح ) وأشرك بالله تعالى شرك في عمله غير الله كفر به وجعل له شريكا في خلقه
شرى
أطاع الشيطان وعبده مع الله ( شرى ) يشري شرى في الأمر لج وشرى بنفسه عن القوم تقدم أمامهم فقاتل عنهم وشريت عينه بالدمع تابعت الهملان وشري الفرس في سيره بالغ ومضى وأجد من غير فتور ولا إنكار فهو شري وشري الفرس في لجامه مده وشري به كفري به زنة ومعنى وأشراه بالأمر أغراه وشاراه في الأمر لاجه وجادله ( وأشتروا الضلالة بالهدى )
شزر
استبدلوه ( يشرون الحياة الدنيا بالآخرة ) ( شزر ) إليه نظر
شزن
منه في إحدى شقيه ولم يستقبله بوجهه ( تشزن ) في الأمر تصعب وأشتد وتشزن له انتصب له في خصومة وغيرها وتشزن لكذا تهيأ وأستعد ونزلوا شزنا من الأرض غلظا قال الأعشى
( تيممت قيسا وكم دونه
من الأرض من مهمه ذي شزن ) متقارب
شطأ
وهو في شزن من العيش ( شطأ ) يشطأ شطأ وشطوءا بالحمل قوي عليه أثقله وشطأت به أمه طرحته وشطأ الرجل في أمره
شطب
ورأيه ضعف وأشطأ الشجر بغصونه أخرجها ( شطب ) الشيء عن الشيء بعد وشطب عنه عدل وشطب لها قد كالشطبة وهي السعفة الخضراء وأعطني شطبة من السنام ومن الأديم وهي
شط
قطعة تقطع طولا ( شط ) يشط شططا وشطاطا في السوم أبعد وشط في حكمه جار وأشتط الحاكم في القضية أي بعد عن
شعب
الحق وأشط في الطلب أمعن وأشط في المفازة ذهب ( شعبه ) عني يشعب شعبا شغله وشعب إليه رسولا أرسله وشعبته عني العوادي صرفته وشعب له شعبة من مال أعطاه قطعة منه وشعبه إلى الشيء ضمه وشعب إليهم نزع وفارق صحبه
وأشعب به القول أخذ به من معنى إلى معنى مفارق للأول وأنا
شعث
شعبة من دوحتك وغصن من سرحتك ( شعث ) من الطعام أكل قليلا وشعثه بخير أصابه وشعث عنه نضح وذب وشعث
شعر
منه غض منه ( شعر ) يشعر وشعر يشعر شعرا وشعورا بالشيء علم به وشعر له فطن له عقله وشعر له قال شعرا ( أو شعر أعم وشعر أجاده خاصة ) فهو شاعر ج شعراء وهي شاعرة ج شواعر وأشعر الأمر وأشعره به أعلمه إياه وأدراه به وأشعرت لفلان
شع
اطلعت عليه وأشعرت به أطلعت عليه ( شع ) الغارة عليهم
شعف
صبها وانشع الذئب في الغنم أغار عليها وأنشل فيها ( شعف ) البعير بالقطران طلاه وشفع اليبيس من النبات نبت فيه
شعل
أخضره ( شعل ) يشعل شعلا في الشيء أمعن وأشعل إليه بالقطران كثره عليها وعمها بالهناء وأشعلت النار في الحطب
شغب
فأشتعلت وأشعلت الخيل في الغارة بثثتها ( شغب ) يشغب شغبا بهم وشغب فيهم وشغب عليهم هيج عليهم الشر والفتنة وشغب
شغر
عن الطريق مال وشغب عن الحق عانده ( شغر ) يشغر شغرا المحدث برجله وشغرت رجله في الغريب علا الناس في حفظه وشغره يشغره شغرا عن بلده طرده ونفاه وأشغر الحساب عليه أنتشر وكثر فلم يهتد له وأشغر في الفلاة أبعد وأشتغر علينا تطاول وأفتخر واشتغر القوم على فلان كثروا وتشغر فلان في القبيح تمادى وتعمق وأشتغرت عليه ضيعته فشت و ( الإشغار
في الإسلام ) وهو أن يزوجه أخته على أن يزوجه الآخر أخته
شغف
ولا مهر إلا ذاك ( شغف ) يشغف شغفا به علق به شغف فهو مشغوف أولع وفي حديث أبن عباس ما هذه الفتيا التي تشغفت بها قلوب الناس أي وسوستهم وفرقتهم وكأنه دخل
شغل
شغاف قلوبهم ( شغله ) يشغله شغلا وشغلا وأشغله بكذا جعله مشغولا به وشغله عنه ألهاه وشغل عنه بكذا التهى به عنه وتشغل وتشاغل وأشتغل بكذا كان مشغولا به وشغلتني عنك الشواغل وهو ( أشغل من ذات النحيين ) وأشتغل فيه السم
شفع
سرى ( شفعت ) له إلى فلان وأنا شافعه وشفيعه وتشفعت له إليه فشفعني فيه واستشفعني إليه فشفعت له واستشفع بي وإن فلانا ليستشفع به قال الأعشى
( وأستشفعت من سراة الحي ذا ثقة
فقد عصاها أبوها والذي شفعا )
وشفعت لي الأشباح رأيت الشخص شخصين لانتشار بصري ولضعفه وشفع لي أو علي في العداوة أعان علي وضادني وشفع يشفع شفعا وشفاعة في الأمر طالب بوسيلة أو ذمام وشفع فيه طلبه بالشفعة وشفعه في كذا قبل شفاعته وتشفع له إلى فلان
شف
سأله قضاء حاجته ( شف ) يشف شفيفا عليه الثوب رق فحكى ما وراءه وشف الثوب عنه قصر وشف شفا وشفوفا في السلعة ربح وشف له الشيء دام وثبت وشفف عليه زاد نقص
( ضد ) وشفف في السلعة ربح وأشف عليه فضله في الحسن وفاقه وأشتف ما في الإناء شربه حتى الشفافة وتشاف ما في الإناء وتشافاه ( من محول التضعيف ) تقصى شربه ولم يسئر ومنه المثل ( ليس الري عن التشاف ) أي لأن القدر الذي يسئره الشارب ليس مما يروي وكذلك الاستقصاء في الأمور وقيل
شفق
معناه ليس من لم يشرب جميع ما في الإناء لا يروى ( شفق ) يشفق شفقا من الأمر أشفق وشفق على الزاد بخل به وشفق وأشفق عليه من أن يناله مكروه وأنا مشفق عليه وشفوق وشفق قال الشاعر
( قل للأمير أمير آل محمد
قول أمرى ء شفق عليك محامي ) كامل
وأنا مشفق من هذا الأمر خائف منه خوفا يرق القلب ويبلغ منه
شفه
( شفه ) يشفه شفها فلانا عن كذا شغله ضرب شفته ألح عليه في
شفى
المسألة حتى أنفذ ما عنده وشافهته بحديثي مشافهة ( شفى ) يشفي شفاء الله فلانا من مرضه أبرأه وأذهب مرضه وأشفى على الشيء أشرف لا يكاد يقال إلا في الشر وأستشفى وتشفى من غيظه وتشفى من عدوه أنكى فيه نكاية تسره وأستشفى بكذا نال به الشفاء وأستشفى المريض من علته برأ وأستشفى برأيه
شقأ
( شقأه ) بالمشط ونحوه فرقه وشقأه بالعصا أصاب مشقأه
شق
( مفرقه ) ( شق ) يشق شقا ومشقة علي الأمر صعب وثقل وشق عليه أوقعه في المشقة وأشتق الشيء من الشيء أخذه منه كأشتقاق الحرف من الحرف وأشتق الفرس في عدوه ذهب يمينا وشمالا وأشتق الطريق في الفلاة مضى فيها قال الشماخ
( وأغبر وراد العداد كأنه
إذا أشتق في جوز الفلاة فليق ) طويل
واستشق بالجوالق حرفه على أحد شقيه حتى يتعدى الباب
شكر
( شكر ) له وشكره يشكره شكرا وشكورا وشكرانا كافأه على نعمه ثناء باللسان أو تقديرا في الجنان أو عملا بالأركان وشكر الله وشكر لله وشكر بالله وشكر نعمة الله وشكر بنعمة الله
شك
اعترف بنعمته اعتراف حمد وتشكرت له ما صنع ( شك ) يشك شكا فلان في الأمر وشك علي الأمر إذا شككت فيه ولم تستيقنه قال الركاض الدبيري
يشك عليك الأمر ما دام مقبلا
وتعرف ما فيه إذا هو أدبرا
طويل
وشك في سلاحه لبسه تماما ولم يدع منه شيئا وهو شاك السلاح وشاك فيه ج شكاك وشك يشك الثوب الخياط باعد بين الغرزتين وشكه عليه جمعه وزره بشوكة أو خلال وشكه بالرمح خرقه وأدخله في اللحم وشك الجلد بالمسرد وقال عنترة
فشككت بالرمح الأصم ثيابه
كامل
وشكه به أنتظمه وشككته وشككت إليه ركنت وشككه
شكل
في الأمر جعله يشك فيه وشكك في الشيء شك فيه ( شكلت ) دابتي بالشكال شددت قوائمها به وأشكلت علي الأخبار
شكا
التبست وتشكل بموضع كذا تلبث ( شكا ) يشكو شكوى وشكوا وشكاة وشكاية إليه زيدا تظلم إليه من زيد وأخبره بسوء فعله فالمخبر شاك والمخبر عنه مشكو وشكا مرضه للطبيب شرحه له وشكا أمره إلى الله وشكاه وشكا منه بمعنى واحد وقالوا هو يشكى بكذا أي يتهم ويزن وأشكى فلانا وجده شاكيا وأشكاه من فلان أخذ له منه ما يرضيه
شل
وشكوت إليه وأشتكيت وتشكيت ( شل ) الدرع وشلها عليه يشل
شمت
شلا لبسها وانشل الذئب في الغنم غار فيها ( شمت ) يشمت شماتا وشماتة بفلان فرح ببليته وأشمت به العدو ( فلا تشمت
بي الأعداء ) وشمت العاطس وشمت عليه دعا له بقوله رحمك الله أي فلا يكون بحالة يشمت به فيها فهو مشمت ( والسين لغة ولكن الشين أعلى وأفشى ) وأشمته الله به جعله
شمر
شامتا به ( شمر ) عن ساقه وشمر في أمره خف ونهض وشمر في الشر والباطل انكمش وتجرد له وجد فيه وشمر للأمر أراده وأجتهد فيه وشمر إلى موضع كذا قصد وصمم وشمر للأمر أذياله وشمرت الحرب عن ساقها قال بشر
( إذا ما شمرت حرب عوان
يخاف الناس عرتها كفاها ) وافر
وأشمره بالسيف أدرجه وتشمر للأمر تهيأ له وانشمر للأمر
شمس
جد فيه واجتهد ( شمس ) له يشمس ويشمس شماسا بسط له العداوة وأبداها له وشمس لي فلان بدت لي عداوته فلم يقدر على كتمها قال الشاعر
( شمس العداوة حتى يستقاد لهم وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا ) بسيط
شمل
وشمس علينا بخل ( شمل ) به أخذه ذات الشمال وشمل الإبل لنا بعيرا دخل في غمارها وأشتمل الشملة الصماء وهو أن يدير الثوب على جسده كله لا يخرج منه يده قال
أوردها سعد وسعد مشتمل
ما هكذا تورد يا سعد الإبل
رجز
وأشتمل عليه أحاط به وقاه بنفسه وانشمل في حاجته انشمر فيها وأنا مشمول بنعمة الله تعالى والرحم مشمولة على الولد وهو مشتمل على داهية وعجبت من حاله وأشتماله على أخلاق
شنى ء
جميلة وسير مرضية ( شنئ ) يشنأ شنأة حقه وبحقه وشنئ إليه أقر به وأعطاه إياه طابت نفسه به ولا أبا لشانئك ومشنوء من يشنؤك وشنئت حقك وشنئت لك هذا فلا أرجع فيه أبدا إذا طابت له نفسه وهو من قولهم أبغض حق أخيك لأنه إذا أحد
شنع
منعه وإذا أبغضه أعطاه ( شنع ) يشنع شنعا بالأمر رآه شنيعا وشنع عليه الأمر قبحه ( شدد للكثرة ) وتشنع فلان لكذا تهيأ له
شنف
واستشنع بفلان جهله خف به ( شنف ) يشنف شنفا وشنوفا إليه نظر بمؤخر عينه نظرة فيها اعتراض فهو شانف وشنف بأنفه
رفع فهو شانف وشنفه يشنف شنفا وشنف له أبغضه وتنكره
شنق
وشنف له وشنف به فطن فهو شنف ( شنق ) الناقة بالزمام أو الخطام إذا جذب به رأسها ليكفها كما تكبح الدابة بالعنان
شن
وشنق عليه زينه قطعه ( شن ) يشن شنا الماء على الشراب وغيره صبه وفرقه رشه رشا متفرقا وهو صب شبه النضح وشن الغارة عليهم بثها وفرقها من كل وجه وشن بسلحه وبذرقه رمى به رقيقا وشن يشن شنا الجمل من العطش يبس وانشن الذئب في الغنم أغار فيها ( لغة في انشل ) واستشن فلان
شهد
إلى اللبن اشتهاه ( شهد ) له يشهد شهادة أدى ما عنده من الشهادة فهو شاهد ج شهد وشهد الشهر في المصر حضره على غير سفر وأشهدته على إقرار الغريم سألته أداء شهادته جعلته يشهد وشوهدت منه حال جميلة والله يشهد لي وشهدت بكذا
شهق
وشهدت عليه ( شهقت ) عيني عليه إذا أعجبك فأدمت النظر إليه قال مزاحم
( إذا شهقت عيني عليه عزوته
لغير أبيه لست أبرح راقيا ) طويل
شهي
أي أقول هو هجين لأكسر الناظر إليه حتى لا يعان ( تشهى ) على فلان كذا اقترح شهوة بعد شهوة ويقال في التعجب ما أشهاه
شيأ
وما أشهاني له وتشهت عليه امرأته فأشهاها ( شيأه ) على الأمر حمله وأشاءه إلى كذا ألجأه وفي المثل ( شر ما يشيئك إلى
مخه عرقوب ) أي يلجئك
شاب
( شاب ) شوبا عنه وراب دافع ونضح ولم يبالغ أي يدافع مر ويكسل أخرى وفي المثل ( هو يشوب ويروب ) لمن يخلط
شاح
في القول والعمل ( شاح ) يشيح شيحا على حاجته حذر وجد في الحذر وأشاح على حاجته شاح وأشاح في الأمر جد وأشاح الفرس بذنبه أرخاه وكلمته فأشاح بوجهه أعرض
شاد
( شاد ) بالإبل دعاها وأشاد ذكره وأشاد بذكره رفعه بالثناء عليه وأشاد عليه أفشى عليه مكروها ويقال أشاد عليه قبيحا وبقبيح وفي الحديث ( من أشاد على مسلم عورة يشينه بها شانه الله تعالى بها يوم القيامة ) وقال الشاعر
أتاني أن داهية نآدا
أشاد بها على خطل هشام
وافر
شار
وأشاد صوته وبصوته رفعه وأشاد بالضالة عرفها ( شور ) إليه بيده أومأ ولوح كأشار ويكون بالكف والعين والحاجب وشوره وشور به خجله فعل به فعلا يستحيا منه وشور بالنار رفعها وأشار العسل اشتاره وأشاره على العسل أعانه على اجتنائه وأشار إليه أومأ وأشار عليه بكذا أراه وجه الرأي والاسم الإشارة وأشار النار وأشار بها وأشور بها رفعها وأشر على كذا وضع عليه إشارة ( فعل مولد على توهم أصالة همزة
شاس
الإشارة ) وشور للأمر نهض وتهيأ ( شاس ) يشوس شوسا فمه بالسواك أمره على أسنانه عرضا وهو ألين من الشوص وهو يتشاوس في نظره إذا نظر بمؤخر عينيه ومال بوجهه في شق
شاط
العين التي ينظر بها وتشوس عليه الأمر اختلط ( شاط ) في الأمر عجل وشاط به الغضب احتدم وشيط فلان من الهبة نحل من كثرة الجماع وأشاط بدمه أذهبه وأبطله واستشاط عليه التهب غضبا وتشيط فلان من الهبة شيط واستشاط له خف وشيط اللحم في الشيء إذا دخنه وأحرق بعضه ولم ينضجه واستشاط في الحرب استقتل قال الشاعر
( أشاط دماء المستشيطين كلهم
وغل رؤوس القوم فيها وسلسلوا ) طويل
شاظ
( شاظ ) يشوظ شوظا به سبه وقذعه وشاظ به الغضب احتدم ( لغة في شاط ) وشاظت به شوظة من مرض وخزته وخزة وشاظت تشيظ شيظا في يدي شظية من قناتك دخلت فيها
شاع
( شاع ) بالسر أشاعه وأظهره وشاع الصدع في الزجاجة استطار وشاعت القطرة في الماء تفرقت وشايعتك على كذا تابعتك عليه وشيع بالإبل وشايع بها صاح بها فتبع بعضها بعضا وشايع بهم الدليل فأبصروا الهدى نادى بهم وشيعنا صوم رمضان بصوم الستة وشيعت النار بالحطب وشيع هذا بهذا قوه به قال الراعي
( إليك يقطع أجواز الفلاة بنا
نص تشيعه الصهب المراسيل ) بسيط
ورجل مشيع القلب للشجاع وقد شيع قلبه بما يركب كل هول وشاع في رأسه الشيب وشاعكم الله بالسلام وشيع الراعي بالشياع المزمار ردد صوته فيه وشيعه بالنار أحرقه
شاف
( شاف ) الجمل بالقطران يشوف شوفا طلاه لإن الهناء يشوفه أي يجلوه وأشاف عليه أشرف وأشاف منه خاف وتشوفت المرأة للخطاب طمحت وتطلعت وتشوف إلى الخبر تطلع إليه
الصاد ص
صأصأ
( صأصأ ) من فلان فرق منه واسترخى وذل له وصأصأ به
صبأ
صوت وتصاصأ من فلان صأصأ ( صبأ ) من دين إلى دين خرج وصبأت على القوم هجمت وقال الشاعر
( أقيمي في تهامة لا تصيفي
إلى نجد فقد صبأ الشتاء ) وافر
وقال
( وكنت إذا ما خلة لا تواتني صبأت على هجرانها غير حافل ) طويل
وصبأ فلان عليهم طلع وصبأ عليهم خرج ومال بالعداوة
صب
( صب ) الله عليهم العذاب رماهم به من فوق وصب درعه عليه لبسها وصب في المهاوي انحدر وصبت رجلا فلان بالقيد قيد وصب الذئب على الغنم عاث فيها واصطب الماء لنفسه صبه ليشربه وصب إليه صبابة وهو صب بها كلف وهي صبة به ورأيت عنده صبة من الخيل وصبة من الدراهم والغنم وهي القطعة وقال الشاعر
قليل جهازي غير صبة أسهم
وصفراء من نبع وأبيض مذود
طويل
وهو يصب إلى الخير وانصب البازي على الصيد وصبت الحية
صبر
على الملدوغ ( صبر ) به يصبر صبرا وصبارة كفل به وهو به صبير أي كفيل وصبره يصبره صبرا عن الشيء حبسه ( وهو أصل المعنى ) وصبره على القتل أو الحبس نصبه ليقتله حبسه حتى يموت وأصبره الحاكم من خصمه أقصه وأقاده وأصبره على اليمين أكرهه وصبرت على ما أكره وصبرت عما أحب وصابرته على كذا مصابرة والصبر أمر من الصبر وصبرت بفلان كلفت به وعنده صبرة من طعام وصبر و ( هو
صبع
أصبر على الضرب من الأرض ) ( صبع ) يصبع صبعا به وصبع عليه أشار نحوه بإصبعه مغتابا أو أراده بشر والآخر غافل لا يشعر وصبع عليه دل عليه بالإشارة وصبع عليهم طلع وصبع ما في الإناء أراقه بين إصبعيه لئلا يتدفق وما صبعك علينا
صبغ
أي ما دلك ( صبغوني ) في عينك - غيروني عندك بإساءة قولهم في قال الشاعر
( دع الشر وانزل بالنجاة تحرزا
إذا أنت لم يصبغك بالشر صابغ ) طويل
( ولكن اذا ما الشر أرخى قناعه عليك فجود دبغ ما أنت دابغ ) طويل
وصبغ يده في الماء وبالماء غمسها فيه وكل ما غمس فقد صبغ وصبغ الثوب بصباغ حسن وصبغ وهو ما يصبغ به وكثرت الأصبغة على مائدته وصبغ يده بالعمل وبفن من العلم وقال الله تعالى ) صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ( وتصبغ
صبن
فلان في الدين إذا حسن دينه وتمكن فيه ( صبن ) يصبن عنا المعروف وصبن الكأس عن من هو أحق بها صرفه وصرفها قال عمرو بن كلثوم
( صبنت الكأس عنا أم عمرو وكان الكأس مجراها اليمينا ) وافر
صبا
( صبوت ) إليه صبوا وبي صبوة إليه وفلان يصبو إلى معالي الأمور وأصبته المكارم وبه صبوة إليها وإن نفسه لتصبو إلى الخير
صح
( صح ) يصح صحة وصحا وصحاحا من علته وصح من العيب ونحوه برئ فهو صحيح وصحاح ( هذا هو الأصل ) ( واستعير لكل عمل خال مما يبطله أو يعيبه كصحت الصلاة إذا أسقطت القضاء وصح العقد إذا ترتب عليه أثره وصح القول إذا صدق وطابق الواقع ) واستصح فلان من علته برئ وصح لي على
صحن
فلان كذا ( صحنه ) برجله رمحه وصحنت الحالب برجلها
صحا
رمحت بها فهي صحون ( صحا ) من سكره صحوا وصحوا وأصحيته أنا من سكره قال الشاعر
( وجدتني ألوى بعيد القسر
شغبا وأصحي نشوات الخمر ) الرجز
وصحا العاشق من عشقه إذا سلا وتقول فيه مسلاة من كرب الهم ومصحاة من سكر الغم وصحا من هواه أو نومه أفاق فهو صاح وصحوان وصحت السماء من الغيم تفرق غيمها وانقشع
صد
ذهب برده وأصحاه من سكره أو غفلته أو نومه نبهه ( صد ) يصد صدا وصدودا عن الشيء أعرض هجره فهو صاد ج صداد وهي صادة ج صواد وذاك مصدود عنه وفلان مصدود عن
صدر
الخير ( صدر ) القوم إلى المكان صاروا إليه وصدروا عن المكان رجعوا عنه وصدر عن بعيره شد حبلا ( ويسمى السناف ) من حزامه إلى ما وراء الكركرة وتصدر في المجلس جلس في صدره وصادره على كذا طالبه به وصدروا عن الماء
صدورا وصدرا وصادرت فلانا من هذا الأمر على نجح
صدع
وتصادروا على ما شاءوا وصدر كتابه بكذا ( صدع ) بالحق يصدع صدعا جهر به وصرح مفرقا بينه وبين الباطل ( فاصدع بما تؤمر ) ويقال هو أصدعهم بالصواب في أسرع جواب وقال ذو الرمة
( صدوع بحكم الله في كل شبهة
ترى الناس في ألباسها كالبهائم ) طويل
وصدع الطريق في أرض كذا دخل ذهب طولا وصدعه عن الأمر صرفه وصدع بالأمر أصاب به موضعه وجاهر به وصدع صدوعا إليه مال وتصدعت به الأرض تغيب فيها فارا
صدغ
وانصدعت الأرض بالنبات ( صدغ ) يصدغ صدغا عن طريقه مال وصدغه عنه صرفه ورده وصدغ يصدغ صدوغا وصدغا
صدف
إلى الشيء مال ( صدف ) يصدف ويصدف صدفا وصدوفا عن الشيء انصرف ومال وصدف يصدف عنه أعرض وصدفه عنه صرفه وأصدفه عن كذا أماله صرفه عنه وعدل به وتصدف
صدق
عنه أعرض عدل تعرض وفيه صدوف عن الفحشاء ( صدقه ) الحديث وصدقه في الحديث أنبأه بالصدق وصدق القوم القتال وصدقوا في القتال اشتدوا فيه وقالوا صدقت في يمينك وبررت ( بالفتح والكسر ) وأما في بررت والدي فالكسر وحده
وتصدق بكذا أخرجه من ماله صدقة وتصدق عليه أعطاه
صدى
صدقة ( تصدى ) له تعرض ( وهو من محول المضاعف ) أو من الصدى وهو العطش أي تعرض له كتعرض الصديان للماء وتصدى للأمر رفع إليه رأسه وصدره وتصدى عن كذا تلهى
صرح
وتغافل وصدى بيده صفق ولي أحشاء صواد إليك ( صرح ) يصرح صرحا الشيء وصرح به وصرح به ( بمعنى واحد ) كشفه وصرح بالشيء أظهره وبينه ومن أمثالهم ( صرحت بجدان وجلدان ) إذا أبدى الرجل أقصى ما يريده ( وصرح الحق عن محضه ) مثل انكشف الأمر بعد خفائه وتصرخ الزبد عن اللبن انجلى فخلص وصارح بما في نفسه أبداه وأظهره
صر
( صر ) يصر صرا الحلوبة وصر بها شد ضرعها بالصرار ترك حلابها وصر الحمار أو الفرس أذنه وصر بأذنه سواها ونصبها للاستماع وأصر على الأمر عزم عليه وثبت ودام ( وأكثر ما يستعمل في الشر ) وصاره على الشيء أكرهه وصر الدراهم في الصرة والصرر وصر فلان على الطريق فلا أجد مسلكا وصرت
صرف



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 09:57 PM   #7
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

لحيه ( دكم ) في صدره يدكم دكما دفع ودكم فلانا برأسه نطحه
دلس
في حاق وتداكموا عليه تدافعوا وأندكم عليهم أنقحم ( دلس ) فلان لفلان في البيع ودلس عليه إذا كتم عيب السلعة ودلس علي كذا أخفى علي عيبه ودلس في الحديث أغفل من سمعه منه وذكر الأعلى ليوهم أنه سمعه منه وتدلس بالشيء تكتم
دلف
( دلفت ) الناقة بحملها تدلف دلفا ودليفا ودلوفا نهضت ودلف إليه قرب منه وأقبل إليه وأدلف له القول أغلظه وتدلف إليه
دلق
تمشى ودنا وأندلف عليه أنصب ( دلق ) السيف من غمده يدلق دلقا ودلوقا خرج من غير أن يسل وبينما هم آمنون إذ دلق عليهم السيل ودلقت عليهم الخيل وأندلقت ودلقوا عليهم الغارة
دلص
شنوها ( اندلص ) الشيء من يدي يندلص اندلاصا انملص وسقط
دلك من يدي واندلص عن الشيء انملص بسرعة ( دلك ) النعل بالأرض يدلك دلكا مسحها بها وتدلك بالشيء تخلق به دلك جسمه عند الاغتسال ودلك وجهه بالطيب طلاه وضمخه
دل
ودلكه الدلاك في الحمام ( دله ) على الطريق وإلى الطريق يدل دلالة أرشده وهداه وتدللت المرأة على زوجها تجرأت عليه في تغنج وتشكل كأنها تخالفه وما بها من خلاف وأدل على أقرانه أخذهم من فوق ودل عليه تدلل وتبسط وثق بمحبته وبصحبته فأفرط عليه واستدل به على كذا اتخذه دليلا ويقال له عليه دالة أي جرأة بسبب وجاهته عنده وأدل على قريبه وعلى من له عنده منزلة والدال على الخير كفاعله ودله
دله
على الصراط المستقيم ( دله ) عنه يدله دلها سلا ودلهت المرأة
دلي
على ولدها ودلهت ( دلى ) الشيء في المهواة أرسله ومنه دلى الدلو في البئر ودلاه بغرور أوقعه فيما أراد من تغرير وأدلى الدلو وأدلى بها أرسلها البئر ليستقي بها وأدلى بالمال إليه دفعه وأدلى بالحجة أحضرها واحتج بها وأدلى إليه بالرحم
مت بها وتوسل وأدلى بفلان استشفع وأدلى في فلان قال قولا قبيحا ودلى بنفسه ودلى رجليه من السرير ودلاه بحبل من سطح أو جبل وتدلت الثمرة من الشجرة وتدلى علينا فلان من أرض كذا أتانا يقال من أين تدليت علينا قال لبيد
فتدليت عليه قافلا
وعلى الأرض غيابات الطفل
رمل
وفلان يتدلى على الشر وينحط عليه وتدلى من الجبل نزل قال محمد بن ذؤيب
وحوض الحجيج المستغاث بمائه
إذا الركب من نجد تدلوا فتهموا
طويل
دمث
ودالاه عامله برفق وداراه ( دمث ) الشيء بيده مرسه حتى يلين ودمث لخبزتك وطى ء مكانها وفي مثل
( دمث لنفسك قبل النوم مضطجعا
) شطر بيت من البسيط
أي أستعد للأمر قبل وقوعه ويقال دمث لي ذلك الحديث حتى أطعن في حوصه أي أذكر لي أوله حتى أعرف وجهه فأعلم كيف
دمج
آخذ فيه ( دمج ) الوحشي في الكناس يدمج دمجا وأندمج دخل ودامجتك على هذا الأمر وافقتك عليه وتدامجوا عليه
توافقوا وتدامج القوم علي وتضافروا وتعاونوا تألبوا ووجد البرد فتدمج في ثيابه تلفف ودمج عليهم تعلى وأندمج في الشيء دخل والتأم ودامجه عليهم كان إلبا له عليهم وأدمج
دمس
الشيء في الثوب لفه فيه ( دمسه ) في الأرض يدمس ويدمس دمسا دفنه أو دفنه حيا كان أو ميتا ودمس عليه الخبر أو السر
دمغ
كتمه ( دمغ ) القوم بمطفئة الرضف ذبح لهم شاة مهزولة أو سمينة ودمغ الثريدة بالدسم لبقها به وأدمغه إلى كذا
دمق
أحوجه ( دمق ) القوم في الخمر يدمقون دموقا تهافتوا في شربها وأنبسطوا وأكثروا منه ودمق الشيء في الشيء يدمق ويدمق أدخله فهو دميق ومدموق وأندمق في كذا أنخرط والصياد في
دنا
قترته دخل خرج منها ( ضد ) ( دنا ) للشيء ودنا منه ودنا إليه يدنو دنوا قرب فهو دان ودانى له القيد ساقيه قال ذو الرمة يصف جملا
( دانى له القيد في ديمومة قذف
قينيه وأنحسرت عنه الأناعيم ) بسيط ودنى في الأمور تتبع صغيرها وكبيرها ودنى في بيته أواه الليل
دهن
فلم يبرح ضعيفا ودنت الشمس للغروب دنت ( دهن ) غلامه بالعصا يدهن دهنا ضربه برفق وأدهن عليه أبقى ويقال ما أدهنت على نفسك أي ما أبقيت وأدهن في الأمر وداهن صانع ولاين ( دار ) في البيت ودار به يدور دورا ودورانا ومدارا
طاف حوله وعاد إلى الموضع الذي أبتدأ منه ودار به أداره ودارت الدوائر عليه ودارت به الدواهي نزلت ودير به ودير عليه وأدير به أصابه الدوار في رأسه ودور به طاف حوله وأستدار به أحاط وأستدار بما في قلبي عرفه كله وأستدار بالشيء طاف حوله أتخذ شكل دائرة وأدار العمامة على رأسه لفها وعصبها وسوى الدائرة بالدوارة وهي الفرجار ودار الفلك في مداره ودارت به دوائر الزمان وهي صروفه وأدرته على هذا الأمر أي حاولت منه أن يفعله وأدرته عنه حاولت منه أن يتركه قال عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما
يديرونني عن سالم وأديرهم
وجلدة بين العين والأنف سالم
طويل
وداور على الأمر عالجه وفلان يدور على أربع نسوة ويطوف عليهن أي يسوسهن ويرعاهن قال
واحدة أعضلكم أمرها
فكيف لو درت على أربع
سريع
هو عبد سأل مواليه أن يزوجوه أي غلبكم أمر واحدة فكيف لو
داس
سألتكم أن تزوجوني أربعا ( داس ) الشيء برجله يدوسه دوسا ودياسا وطئه والخيل تدوس القتلى بالحوافر دوسا وداس الطعام في البيدر دياسا درسه وجر عليه المدرس فهو دائس
داص
وأدوسوا على الشيء تنازعوه بشدة ( داص ) عن الطريق يديص
ديصا وديصانا عدل وداص عن الحرب فر فهو دائص ج داصة وأنداص علينا بالشر فاجأ وأنهجم وداصت السمكة في الماء وأخرجت السمكة من مداصها قال عبيد بن الأبرص
بنات الماء ليس لها حياة
إذا أخرجتهن من المداص
وافر
دال
( أداله ) الله من عدوه كانت له الغلبة والنصرة والدولة عليه وأديل عليه غلبه وأندال ما في بطنه من معى أو صفاق طعن فخرج ذلك من بطنه ودالت له الدولة ودالت الأيام بكذا وأدال الله بني فلان من عدوهم جعل الكرة لهم عليه وفي مثل ( يدال من البقاع كما يدال من الرجال ) وأديل المؤمنون على المشركين يوم بدر وأديل المشركون على المسلمين يوم أحد وأستدلت من فلان لأدال منه ودال الرجل في مشيه أسرع وخف في تقارب خطوه وأدال الله زيدا من عمرو نزع الدولة من
دام
عمرو وحولها إلى زيد ( دام ) على الأمر يدوم دوما ودواما وداوم عليه ثبت وأمتد وأستمر ودوم الطائر في الهواء وتدوم ودومت الشمس في كبد السماء ودوم الزعفران في الماء خلطه وأداره فيه ودوم بالدوامة لعب بها ودومت الخمر بشاربها سكر بها
دان
فدار ( دان ) بالدين الإسلامي يدين دينا وديانة تعبد به فهو دين ودينه في القضاء وفيما بينه وبين الله صدقه وتدين بكذا
تعبد به فهو متدين ودينته وكلته إلى دينه ودنته بما صنع جزيته ( كما تدين تدان ) أي كما تفعل يفعل بك وهم دائنون إلى فلان ودين له وأنشد المفضل
( ويوم الحزن إذ حشدت معد
وكان الناس إلا نحن دينا ) وافر
وأنشد لعبد المطلب
( إنا أناس لا ندين بأرضنا ) كامل
الذال ذ
ذأب
( ذأب ) في السير يذأب ذأبا أسرع وتذأب وتذاءب للناقة أستخفى لها متشبها بالذئب ليعطفها على غير ولدها وتذاءبت
ذب
الريح عليه هبت مرة كذا ومرة كذا ( ذب ) عن حريمه يذب ذبا وذبب عنه دفع عنه ومنع وحامى قال الطرماح
( أذبب عن أحساب قحطان إنني
أنا أبن بني بطحائها حيث حلت ) طويل
وذبت شفتاه من العطش جفتا قال الشاعر
( هم سقوني عللا بعد نهل من بعد ما ذب اللسان وذبل ) رجز
ذر
وذبب في السير جد وأسرع وذبب عنه أكثر الذب ( ذر ) الحب في الأرض يذر ذرا بذره وذر الشيء بدده وفرقه وذر الذرور في العين وذر على القرح طرحه وداواه به وذر الله
ذرع
عباده في الأرض نشرهم وذر الملح في الطعام نثره ( ذرع ) له عنده يذرع ذرعا شفع وذرعت الثوب بذراعي وهي من طرف المرفق إلى طرف الوسطى ثم سمي بها العود المقيس بها وذرع
في سيره وباع فيه إذا مد ذراعه وباعه وتذرع الرجل في سعيه تذريعا أستعان بيده وذرع في سباحته أتسع في مد ذراعيه وذرع في المشي حرك ذراعيه وفلان ذريعتي إلى فلان وقد تذرعت به إليه أي توسلت وسألته عن أمره فذرع لي منه شيئا أي وطش ( بين طرفا منه ) وذرع لي خبره خبرني به وذرع بكذا أقر به وذرع بعيره وذرع له قيده بفضل خطامه في ذراعه وأذرع في الكلام أكثر وأفرط فيه وأنذرع في السير
ذرى
أنبسط فيه وأستذرع به أستتر جعله ذريعة ( ذرى ) الطعام بالمذراة خلصه ونقاه من تبنه في الريح وطعنته فأذريته عن فرسه ألقيته وأذراه الفرس عن ظهره رمى به وبلغني عنه ذرو من قول طرف لإ منه وأخذ في ذرو من الحديث إذا عرض ولم يصرح قال صخر بن حبناء
( أتاني عن مغيرة ذرو قول
وعن عيسى فقلت له كذاكا ) وافر وأستذرى بالحائط من ريح أو برد أستكن وصار في دفئه وتذريت من برد الشمال بصخرة أويت إليها وأستذرى به ألتجأ إليه وأستذرى بالشجرة أستظل بها وتذرى بالشيء
ذف
أستتر ( ذف ) على الجريح يذف ذفا وذفافا وذففا أجهز عليه وأثبت قتله وذف يذف ذفا وذفافا في الأمر أسرع ( ولعله الأصل في المعنى ) وذفف على الجريح بالسيف تمم وأجهز عليه وأذفه
وأذفف عليه وذافه وذاف عليه وذاف له أجهز عليه وذفف على
ذكر
راحلتك جهازا خففه ( ذكر ) لفلان حديثا يذكر ذكرا وتذكارا قاله له وذكره الشيء وذكره به جعله يذكره وعقد رتيمة ليستذكر بها الحاجة وأستذكر بدراسته طلب بها الحفظ قال الحارث بن حرجة الفزاري
( فأبلغ دريدا وأنت أمرؤ
متى ما تذكره يستذكر ) متقارب
ذكي
وتذاكروا في الأمر تفاوضوا ( أذكى ) عليه ألعيون أرسل عليه الجواسيس وأستذكر الفحل على الأتن أشتد عليها وتوقد
دلق
( دلق ) من العطش يدلق دلقا جهده حتى خرج لسانه غلق
ذل
وأضطرب وأستذلق الضب من جحره أذلقه أخرجه ( ذلت ) له القوافي تذل ذلا سهل عليه تقوال الشعر وفلان ذلول لأصحابه إذا كان متذللا لهم وذل الكلام للخطيب سهل وتذلل له خضع وتواضع وقوم ذلل لمن أذل عليهم وشمر ذلاذلك لهذا الأمر تجلد لكفايته قال ذو الرمة
( قطعت بنهاض إلى صعدائه إذا شمرت عن ساق حمس ذلاذله ) طويل
ذمر
ولحقنا ذلاذل من الناس وذليذلات أواخر منهم ( ذمره ) على الأمر يذمر ذمرا حضه مع لوم ليجد فيه يقال القائد يذمر أصحابه في الحرب يسمعهم المكروه ليشحذهم وتذمر على فلان
تنكر له وهدده ورأيتهم يتذامرون في الحرب وهو ذمر من
ذم
الأذمار شجاع ( أذم ) عليه أخذ له الذمة وأذم به تهاون تركه مذموما في الناس وأذم له أخذ له الذمة والعهد وتذمم لفلان حفظ ذمامه وأستذم إليه فعل ما يذم على فعله ورجل ذام وذمام لأصحابه وأردت ضربه ثم تذممت من أجل حق أو حرمة أي ذممت نفسي وأنتهيت ويقال تذمم منه أستنكف وأستحيا وإني أتذمم من القوم أن أتحول من عندهم إلى غيرهم ولم أر منهم إلا ما أحب وأذهب مذمتهم بشيء أي أعطهم ما تقضي به حق ذمامهم ووفى فلان بما أذم أي بما أعطى من الذمة قال المسيب
( أنت الوفي بما تذم وبعضهم
تودي بذمته عقاب ملاع ) كامل وأذم لي على فلان وأستذممت به وتذممت به فأذم لي
ذهب
( ذهب ) من داره إلى المسجد يذهب ذهابا وذهوبا ومذهبا مر وراح وذهب في الأرض مضى إلى الأبد وذهب في الدين مذهبا رأى فيه رأيا وذهب به أستصحبه وذهب معه وذهب علي كذا نسيته وذهب الرجل في القوم ضل وفلان يذهب إلى قول أبي حنيفة أي يأخذ به وذهب الماء في اللبن ونحوه تلاشى وضل وأذهبه وأذهب به أزاله وذهبت به الخيلاء
ذهل
وخرج إلى المذهب وهو المتوضأ عند أهل الحجاز ( ذهله )
وذهل عنه يذهل ذهولا فهو ذاهل غفل عنه ونسيه لشغل تناساه على عمد أنصرف عنه إلى غيره سلاه وطابت نفسه عنه ذهلته وذهلت عنه ذهلا وذهولا لغة في ذهل وأذهله عن الشيء
ذهن
جعله عنه ذاهلا ( ذهنه ) يذهن ذهنا وذهنه عنه أنساه وألهاه عنه وذهنت عن الشيء فههت عنه وأذهن إلى كذا أفطن
ذاب
( ذاب ) لي عليه حق يذوب ذوبا وذوبانا ثبت ووجب وذاب عليهم العدو أغار وأنتهب وما ذاب في يدي منه خير أي ما
ذاد
حصل ( ذاد ) الإبل عن الماء يذود ذودا وذيادا ساقها وطردها وفلان يذود عن حسبه وذاد عني ألهم دفعه والثور يذود عن نفسه بمذوده وهو قرنه والفارس يذود بمذوده وهو مطرده وألمتكلم يذود بمذوده وهو لسانه قال زهير
( لساني وسيفي صارمان كلاهما
ويبلغ ما لا يبلغ السيف مذودي ) طويل
ذاع
( أذاع ) ألناس والإبل ما في الحوض وأذاعوا بما فيه شربوه كله وأذاع بالشيء ذهب به وكل ما ذهب به فقد أذيع وأذاع الخبر أو السر وأذاع به أفشاه وأظهره أو نادى به في الناس وتركت متاعي بمكان كذا فأذاع به الناس ذهبوا به وأذاع
ذال
الرجل بماله ذهب به ( ذال ) بذنبه يذيل ذيلا شال نشره على فخذيه وشال إليه أنبسط وأذال بنفسه ذيلا وجاءنا أذيال من الناس وذيول أي أواخر منهم وقد تذيل في أستنانه حرك ذنبه نشاطا وتذيل في كلامه وتسرح تبسط فيه غير محتشم
الراء ر
رأد
( ترأدت ) من النعمة والجارية الممشوقة ترأد في مشيها وترأدت الحية في أنسيابها وترأد الشيخ في قيامه ترؤدا شديدا إذا
رأس
أخذته رعدة وتميل حتى يقوم عندي ( رأس ) من غنم وترأس عليهم ورأسوه على أنفسهم وأعطني رأسا من ثوم وسنا منه
رأف
وكم في رأسك من سن ( رأف ) به يرأف رأفة ورؤف يرؤف رآفة رحمه أشد رحمة فهو رؤوف وترأف الوالد بولده والله تعالى رؤوف بعباده وقد رؤف بهم ورأف وترأف به أظهر له الرأفة
رأم
وهي أشد الرحمة وأرقها ( رأمت ) الناقة على ولدها ترأم رأما ورئمت ترأم رأما حنت وفلان رؤوم للضيم ذليل راض قال
( رئمت لسلمى بو ضيم وإنني
قديما لآبي الضيم وأبن أباة ) طويل
وأرأمه على كذا أكرهه وترأمه وترأم عليه ترحم وحن رأى
( رأيته ) بعيني رؤية ورأيته في المنام رؤيا وتراءت لنا فلانة تصدت لنا لنراها وهو يتراءى في المرآة وفي السيف ينظر فيهما وفي الحديث ( لا يتراءى أحدكم في الماء وهو يرائي الناس ) مراآة ورياء واسترأيت بالمرآة ورأرأت بعينها دارت بالحدقتين للمغازلة والمهازلة قال
( ولما رأتني رأرأت ثم أقبلت
تهازلني والهزل داعية العهر ) طويل وفلان يرى لفلان إذا اعتقد فيه وأرني برأيك قال نهار بن توسعة
( فلمن أقول إذا تلم ملمة أرني بريك أو إلى من أفزع ) كامل
وأرتأيت رأيا في كذا أرتئيه وفلان يتراءى برأي فلان أي يميل إلى رأيه ويأخذ به وتراءى له الأمر ويتراءى لي أن الأمر كيت وكيت أي ظهر لي وتقول العرب أرى الله بفلان نكل به ومعناه أرى عدوه فيه ما يشمت به قال الأعشى
وعلمن أن الله عمدا
خسها وأرى بها
مجزوء الكامل
ربأ
وتراءى لي ظهر حتى رأيته ( ربأ ) على حبل يربأ ربأ أشرف وربأ في الأمر نظر فيه وفكر وفعل في تأمله فعل الربيئة قال الشاعر
( فليت عن العلا وربأت فيها
فلم أر كالصنائع في الكرام ) وافر
وربأ للقوم وربأهم كان لهم ربيئة أي عينا يرقب لهم قال كعب الغنوي
( كأن أبا المغوار لم يوف مرقبا إذا ربأ القوم الغزاة رقيب ) طويل وإني لأربأ بك عن هذا الأمر أرفعه عنك ولا أرضاه لك وأربأ به أي أحفظه وأحرص عليه وربأت بنفسي عن عمل كذا وفلان فعل بي ما لم أكن أربأ ربأه أي ما لم أكن أرتقبه وأتوقعه ولا يعبأ بهذا الأمر ولا يربأ به أي لا يكترث له وفلان يربأ
ماله يحفظه ويصلحه قال
ولا أحفظ المال من حبه
ولا للفخار ولا للبخل
ولكن لحق إذا نابني
وإكرام ضيف إذا ما نزل
متقارب
أرب
وربأ ربأ له جمع من كل طعام ولبن وتمر وغيره ( أرب ) الرجل بمكان كذا وألب أقام وألطير مربة بالوكور وأرب من الشيء
ربث
دنا منه وأرتبت المرأة شعرها بالدهن أصلحته ( ربثه ) عن كذا يربث ربثا وربثه منعه وحبسه وثبطه وربثه في الأمر فتربث لبثه فتلبث وفيهم ربيثة عن الخير نكوص عنه وأربث القوم
ربح
في منازلهم ورأيهم تفرقوا ( ربح ) في تجارته يربح ربحا وربحا ورباحا كسب ورابحته على سلعته أعطيته عليها ربحا
ربص
( ربص ) يربص ربصا بفلان أنتظر به خيرا أو شرا يحل به
ربض
وتربص به ما يحل به أنتظر وتلبث والاسم الربصة ( ربض ) الكبش عن الغنم يربض ربضا وربوضا ترك سفادها وعدل أو عجز عنها وفي الحديث ( فأربض في دارهم ظبيا ) أي أقم في دارهم آمنا لا تبرح كأنك ظبي في كناسه قد أمن حيث لا يرى إنسيا وربض في المكان لصق به وأقام ملازما له وربض الأسد على فريسته والقرن على قرنه برك ويقال للأفطس أرنوبته رابضة على وجهه ويقال للنعجة إذا حملت قد ربض عنها وإنه
لربض - بضم الراء والباء - عن الحاجات والأسفار لا ينهض
ربط
فيها ( ربط ) الله على قلبه يربط ربطا ألهمه الصبر وقواه وربط عليه تأخر عنه وأرتبط في الحبل نشب وأعتلق ورابط في الثغر ارتبط الخيل وأعدها لزم الثغر والجهاد وربط على الأمر واظب وأصبح قد ربط الله عنه وجعه وترابط الماء في مكان كذا إذا لم يخرج من مجتمعه وركد فيه
ربع
( ربع ) بالمكان يربع ربعا اطمأن أقام أيام الربيع ( وهو الأصل ثم عم ) ويقال ( اربع عليك أو على نفسك أو على ضلعك ) توقف وربع عنه كف وربع عليه عطف وربعت عليه الحمى جاءته ربعا أي كل رابع يوم وتربع في جلوسه ثنى قدميه تحت فخذيه مخالفا لهما وأقاموا في ربعهم وربوعهم ورباعهم وربعت على فعل فلان لم أتجاوزه واقتديت به فيه وفلان مستربع للحمل وغيره مطيق له وربع الفرس على قوائمه إذا عرقت من ربع المطر الأرض ويقال ( اللهم اربعني من دين علي ) أي
ربق
انعشني وهو من الربع بمعنى الرفع ( ربقه ) في الأمر يربقه ربقا وربقه أوقعه فيه ويقال تربقت الشيء في عنقي أي تقلدته وارتبقت في حبالته نشبت في خديعته وربق الشيء لنفسه
ربك
ارتبطه ( أرتبك ) في الوحل سقط فيه وأرتبك في الأمر وقع فيه ولم يكد يتخلص منه وأرتبك في كلامه تعتع فيه وأرتبك الصيد في الحبالة أضطرب وأرباك عن الأمر وقف عنه
ربا
وأرباك عنه رأيه أختلط ( ربا ) برأسه يربو ربوا أشار بنعم وربوت في بني فلان ربوا وربوا وربوا نشأت ونموت وأربى على كذا زاد وربى التفاح بالسكر عقده ومرت بنا ربوة من الناس جماعة وكلمته فما ربا برأسه إذا لم يعبأ به ولم أزل أسأله حتى أربيته بالمسألة أي مللته وربيت عنه نفست من خناقه وأربى فلان على فلان في السباب زاد وهذا يربي على ذاك وربوت في حجره وربيت قال
( فمن يك سائلا عني فإني
بمكة منزلي وبها ربيت ) وافر
رتب
( رتب ) على كذا يرتب رتوبا أقام ورتب في الصلاة أنتصب قائما ورتب في الأمر حتى كفاه ورتب الطلائع في المراتب
رتخ
والمراقب وهي مواضع الرقباء في الجبال ( رتخ ) بالشيء يرتخ رتوخا لصق ورتخ عن الأمر تخلف ورتخ بالمكان أقام
رتع
وثبت ( رتع ) يرتع رتعا ورتوعا في المكان أقام وتنعم وأكل فيه وشرب ما شاء في خصب وسعة ورغد فهو راتع ورتع فلان في مال فلان تقلب فيه أكلا وشربا ورتع فلان في الحمى إذا أغتابك قال سويد
( ويحييني إذا لاقيته وإذا يخلو له لحمي رتع ) رمل
رتم
ورأيت أرتاعا من الناس أي كثرة منهم ( رتم ) في بني فلان
يرتم رتما نشأ ويقال ما رتم بكلمة أي ما تكلم بكلمة وألرتيمة ج رتائم خيط يعقد على الإصبع أو الخاتم لتستذكر بها الحاجة قال الشاعر
إذا لم تكن حاجاتنا في نفوسكم
فليس بمغن عنك عقد الرتائم
طويل
ووعدت فلانا وأرتتمت له وتقول المستذكر بالرتائم مستهدف للشتائم وكان الرجل إذا سافر عقد غصني شجرة برتمة فإذا رجع فرآها منحلة قال قد خانتني أمرأتي قال الشاعر
هل ينفعنك اليوم إن همت بهم
كثرة ما توصي وتعقاد الرتم
رجز
رتا
( رتا ) الدلو ورتا بها يرتو رتوا مد بها مدا رقيقا وجذبها جذبا رفيقا ورتا رتوا ورتوا برأسه أشار وأومأ بنعم أو تعال ورتي
رثأ
في ذرعه فت في عضده ورتاه إليه ضمه ( رثأ ) الشيء بالشيء يرثأ رثأ خلطه وأرتثأ في رأيه خلط وأرتثأ عليه الأمر أختلط ورثأ بالعصا ضرب ورثأ القوم ورثأ لهم عمل لهم رثيئة
رثى
( رثى ) يرثي رثيا ومرثاة له رحمه ورق له وتوجع عليه ورثى عنه حديثا رثاية حفظه وذكره عنه ورثيت الميت بالشعر
ورثيت لفلان رققت له مرثاة وأنا أرثى لك مما أنت فيه
رجب
( رجب ) منه يرجب رجبا أستحيا ورجبه بكلام سيء رماه به
رجح
ورجب منه فزع وأستحيا ( رجحت ) إحدى الكفتين على الأخرى ترجح رجحانا ورجوحا مالت ورجح أحد قوليه على الآخر وترجح في القول تميل فيه وترجحت الأرجوحة بالغلامين مالت ورجح يرجح في مجلسه ثقل ولم يخف ورجح الشيء بيده وزنه ونظر ما ثقله ورجح وأرجح له أعطاه
رجز
راجحا وأرتجحت الإبل في سيرها أهتزت ( رجز ) به يرجز رجزا أنشده أرجوزة ورجز بفلان نظم فيه رجزا وأرتجز
رجع
بكذا فهو مرتجز ( رجع ) الشيء عنه يرجع رجوعا ومرجعا أنصرف ورجع إليه عاد ورجع في صوته ردده في حلقه وترجع في المصيبة قال ) إنا لله وإنا إليه راجعون ( وترجع في صدري كذا تردد وأرتجعت المرأة جلبابها ردته على وجهها وتجللت به وأرتجع على ألغريم طالبه وأسترجع منه الشيء طلب منه رجوعه ورجع ألحوض إلى إزائه إذا كثر ماؤه قال الشاعر
( قد رجع الحوض إلى إزائه
كأنه مخايل بمائه )
( كرجعة ألشيخ إلى نسائه ) ورجع إلى رجوعا ورجعى ومرجعا وخالفني ثم رجع إلى قولي
وما رجع إليه في خطب إلا كفي ورجع ألعلف في الدابة ونجع تبين أثره فيها وإياك وألرجيع من ألقول وهو المعاد وأرتجع بإبله إبلا أستبدلها يبيعها ويشتري بثمنها غيرها وراجعه في مهماته حاوره ورجعت الدابة يديها في السير ردتهما ورجع رجعا الكلب إلى قيئه عاد فأكله ورجعت ترجع رجوعا ألمرأة إلى أهلها بعد موت زوجها ورجع عليه كر ورجع في الأذان كرر الشهادتين جهرا بعد إخفاتهما وأرتجع إلي الأمر رده إلي
رجف
( أرجف ) القوم بالشيء وأرجفوا فيه خاضوا فيه وأرجفوا في المدينة بكذا إذا أخبروا به على أن يوقعوا في الناس الاضطراب من غير أن يصح عندهم وأسترجعت الإبل رؤسها
رجل
في السير حركتها ( رجل ) في سفره يرجل رجلا ورجلة مشى ولم يكن له ظهر يركبه فهو رجل وأرتجل برأيه أنفرد وترجلوا في القتال نزلوا عن دوابهم للمنازلة ورآه فترجل له
رجم
وترجلت في البئر نزلت فيها على رجلي لم أدل فيها ( رجمه ) بالقول يرجمه رجما رماه بألفحش وقال رجما بالغيب أي ظنا من غير دليل ولا برهان وراجمت عن قومي وراديت عنهم ناضلت عنهم ورجم بالغيب أي تكلم بما لم يعلم ورجم في الكلام والعدو والحرب بالغ بأشد مساجلة وتراجموا بالكلام
رجن
تشاتموا ( رجن ) بالمكان يرجن رجونا أقام فلم يبرح ورجن في الطعام لم يعف شيئا منه وأرتجن عليهم الأمر فسد
رجا
وأختلط ( أرجو ) من الله المغفرة رجاء ورجوا ورجاة ومرجاة ورجاوة ورجاءة ورجوت في ولدي الرشد ورجي عليه أرتج
رحل
( رحل ) عن البلد يرحل رحلا ورحيلا وترحالا تركه ورحل إلى المكان أنتقل ورحله بسيفه إذا علاه به ورحلت له نفسي
رخص
صبرت على أذاه وترحل القوم عن المكان أنتقلوا ( رخص ) له كذا وفي كذا أذن له فيه بعد النهي عنه وترخص في الأمر أخذ فيه بالرخصة وترخص في حقه أخذ كل ما طف له ولم يستقص وترخص الشرع بكذا يسره وسهله
رخا
( رخا ) ورخو يرخو ورخي يرخى رخاء العيش أتسع وتراخى عني فلان تباطأ وتراخى عن الأمر تقاعس عنه ورخى الشيء بالشيء جعله رخوا وأرخى الفرس وأرخى له طول له من حبله خلاه وشهوته في العدو غير متعب له وراخى له من خناقه رفه عنه وراخيته عني باعدته وأسترخى به الأمر وقع في رخاء بعد شدة وأسترخت به حاله حسنت وسهلت بعد
ردأ
الشدة والضيق وأرخى الستر على معايبه ( ردأ ) الشيء بالشيء يردأ ردأ جعله له ردأ وقوة وعمادا وردأه بحجر رماه به وأردأ هذا الأمر على غيره أربى وأردأ على الستين من السنين
رد
زاد عليها وأردأته على عدوه أعنته ( رده ) عن حاجته يرده ردا صرفه عنها ورد عليه الهبة ورد عليه القول لم يقبله وخطأه ورد إليه جوابا أرجعه وأرتد عن دينه حاد وتردد
في الأمر أشتبه فيه فلم يثبت وتردد إليه جاءه المرة بعد الأخرى وما يرد عليك هذا أي ما ينفعك قال عمرو
( ما إن جزعت ولا هلعت ولا يرد بكائي رندا ) مجزوء الكامل المرفل وهذا أمر لا رادة فيه لا فائدة وراده في الكلام راجعه إياه
ردس
وتراد في الجواب تعثر لسانه وتراجع ( ردس ) بالشيء يردس ردسا ذهب به وردس الحجر بالحجر كسره به وردس برأسه
ردع
دفع به وتردس من مكانه سقط ( ردعه ) عن كذا يردع ردعا كفه ورده وردع به الأرض ضربها به وردع الزعفران ونحوه على الثوب أو الجلد نفض صبغه وردعه بالطيب والخلوق لطخه به فهو رادع ج ردع وردع ردعة لكذا وجم له حتى تغير
ردف
لونه إلى الصفرة ( ردفه ) يردف وردف له يردف ردفا ركب خلفه وردفه وردف له تبعه وصار له ردفا وأردف الشيء بالشيء وعليه أتبعه عليه وأردف له جاء بعده ويقال ( نزل بهم أمر فردف لهم آخر أعظم منه ) ورداه بحجر يردي رديا ورديانا رماه وأقبلوا والخيل تردي بهم تعدو رديانا وردى في البئر سقط وأرداه في البئر أسقطه فيها وأرتدى بالثوب وتردى به توشح وردى في الهوة تردى وتردى من الجبل
رزم
سقط منه وهو يرادي عن قومه يناضل عنهم ( رزم ) الأسد على فريسته يرزم ويرزم رزاما برك عليها ورزم بالشيء أخذ به
ورزمت به أمه ولدته وأرزمت الناقة والشاة على ولدها حنت وأرزمت الريح في الجوف صاتت وترزم في الأمور لم يثبت
رسب
على أمر واحد لأنه حذر ( رسب ) الشيء في الماء ورسب يرسب رسوبا ورسبا سقط إلى أسفله ورسب السيف في الضريبة
رسخ
غاب ( رسخ ) الحبر في الصحيفة يرسخ رسوخا ثبت وألزق الدهين لا يرسخ فيه الحبر ورسخ العلم في قلبه وفلان راسخ في ألعلم أي متمكن فيه وهو من الراسخين فيه ورسخ حبه في قلبي ورسخ المطر في داخل الأرض حتى ألتقى منه
رس
ألثريان ورسخ في موضعه ثبت ( رس ) له الخبر يرس رسا ذكره له ورسه في بئر أو قبر دسه ودفنه ورس الحب في قلبه ورس السقم في جسمه رسا ورسيسا دخل وثبت ورس الحديث في نفسه إذا حدث به نفسه ورس به رس الحمى ورسيسها أبتداؤها قبل أن تشتد وتقول بدأت برسها وأخذت في مسها وأرتس الخبر في الناس جرى وفشا ورأسه بالأمر فاتحه به
رسغ
( رسغ ) المطر في الأرض يرسغ رسغا كثر حتى يغيب فيه الرسغ ثراها حتى بلغ يد الحافر عنه إلى أرساغه ورسغ عليه العيش وسعه كرسغه ( فيهما ) وأرتسغ على عياله وسع عليهم
رسل
النفقة ( رسل ) يرسل رسلا ورسالة ألبعير سهل سيره فهو رسل ( أرسله في رسالة فهو مرسل ورسول وألجمع رسل ورسل والرسول أيضا الرسالة وقوله تعالى ) إنا رسول رب العالمين ( ولم يقل رسولا رب العالمين لأن فعولا وفعيلا يستوي فيهما
المذكر والمؤنث والواحد والجمع مثل عدو وصديق ) ورسل في القراءة تمهل فيها وتعقل وراسله في الأمر وعلى الأمر وبالأمر بعث إليه رسالة لأجله وأرسل فلانا عليه سلطه عليه وأرسل به إليه رسالة لأجله وأرسل به إليه وجهه وترسل في الركوب بسط رجليه على الدابة وأرخى ثيابه على رجليه وترسل في ألقعود تربع وأرخى ثيابه على رجليه وحوله وأسترسل في الكلام أتسع وانبسط وأرسلت إليه أن افعل كذا وأرسل الله في الأمم رسلا وأرسل كلبه وصقره على الصيد وأرسل يده عن يده بعد المصافحة وأرسل الله عليهم العذاب وأرسله الله عن يده خذله وظلنا نتراسل بالألحاظ وأرسل الفحل في الإبل أطلقه وخلى عنه أهمله ولا يجب غسل ما استرسل من شعر اللحية ومن الذؤابة وأنا أسترسل إلى فلان أنبسط إليه وراسل
رسم
في عمله تابعه فهو رسيل ( رسم ) له كذا يرسم رسما أمره به ورسم على كذا كتب وخط ورسمت له أن يفعل كذا فأرتسمه وأنا أترسم من ذلك الأمر شيئا أي أتذكره ولا أحققه ورسم الغيث في الأرض غاب فيها
رسا
( رسا ) عنه حديثا يرسو رسوا ورسوا حدث به عنه ورسا له الحديث ذكر له طرفا منه ورست قدماه في الحرب ثبتت ورسا الفحل بالشول إذا تفرقت فصاح بها فأستقرت وأرسوا
رشح
السفينة بالمرساة وهي الأنجر ( رشحت ) القربة بالماء ترشح
رشحا تحلب منها الماء وترشح فلان للأمر تأهل له وأصابني بنفحة من عطائه ورشحة من سمائه ( وكل إناء يرشح بما فيه ) ورشح له أعطاه ورشحت الأم ولدها باللبن القليل جعلته في فيه شيئا بعد شيء حتى يقوى على المص وتقول لرشحه في الجبين أحسن من شمم في ألعرين ( أرشده ) إلى كذا يرشده رشدا ورشادا هداه وأسترشد لأمره أهتدى له وأسترشدته
رش
فأرشدني إلى الشيء وأرشدني عليه وأرشدني له ( رش ) البيت بالماء يرش رشا وترشاشا نضحه ورشه بثناء حسن أتبعه بقول حسن واسترش الفصيل للرضاع مد عنقه بين فخذي أمه ورش
رشق
عليه الماء وترشش عليه الماء نزل متفرقا ( رشقه ) بالنبل وغيره يرشقه رشقا رماه ورشقه ببصره أحد النظر إليه ورشقه بلسانه طعن عليه ومنه ( إياك ورشقات اللسان ) وترشق في الأمر أحتد وأرشقت ألظبية إلى ما رابها أحدت النظر إليه قال ذو الرمة
( كما أشرقت من تحت أرطى صريمة
إلى نبأة الصوت الظباء الكوانس ) طويل
رشا
( أسترشى ) في حكمه طلب الرشوة عليه وأرشى القوم في دم فلان شاركوا فيه وأرشوا بسلاحهم فيه أشرعوه فيه وأرتشى منه رشوة أخذها وأسترشى ما في الضرع أخرجه وأسترشى
رصد
لفلان أطاعه وتابع مسرته ( أرصد ) له شيا أعده له وأرصد له
خيرا أو شرا كافأه وترصد له قعد له على طريقه يترقبه وقعدت له بالمرصد والمرصاد والمرتصد والرصد وفلان يخاف رصدا من قدامه وطلبا من ورائه أي عدوا يرصده وقد أرصدت هذا الجيش للقتال وهذا الفرس للطراد وهذا المال لأداء الحقوق إذا أعددته لذلك وأرصد له العقوبة أعدها له وأنا لك مرصد بإحسانك إلي حتى أكافئك وأنا لك بالمرصد وألمرصاد أي لا تفوتني وفلان يرصد الزكاة في صلة إخوانه
رصع
أي يضعها فيها على أنه يعتد بصلتهم من الزكاة ( رصعه ) بيده يرصعه رصعا ضربه ورصعه بالرمح طعنه طعنا شديدا غيب فيه السنان كله ورصع السنان في المطعون غيبه فيه ورصع الطائر عشه بالقضبان والريش قارب بعضه من بعض ونسجه ورصع الذهب بالجواهر أنزلها فيه ورصع بالشيء لصق به ورصع بالمكان رصوعا أقام به ورصع بالطيب عبق به
رصف
( رصف ) إحدى قدميه إلى الأخرى يرصف رصفا ضمها وهذا أمر لا يرصف بك أي لا يليق وهو راصف بفلان لائق به وتراصف القوم في الصف تراصوا وقام بعضهم إلى لزق بعض
رصن ( رصنه ) بلسانه يرصن رصنا شتمه ويقال رصن لي هذا الخبر
رضح
بمعنى حققه ( رضح ) رأسه بالحجر يرضح رضحا رضه وأرتضح من كذا أعتذر وبلغنا رضح من خبر أي يسير منه ووقعت
رضخ
رضحة من المطر أي قليل منه ( رضخ ) رأس الحية بالحجر يرضخ رضخا دقه ورضه ورضخ من ماله أعطى قليلا ورضخ
رضم
به الأرض جلده بها ( رضم ) عليه الصخر يرضم رضما ألقاه عليه ورضم في المشي ثقل في عدوه ورضم بالمكان أقام ورضم رضوما في بيته أقام لا يبرحه ولا يخرج منه ورضم به الأرض جلدها به ورضم في قعوده ثبت ولزم وبنى بناء قد
رضي
رضم فيه الحجارة وضع بعضها فوق بعض ( رضيت ) الشيء ورضيت به رضا اخترته ورضيت عن زيد ورضيت عليه لغة لأهل الحجاز قنعت ضد سخطت ورضيه للأمر رآه أهلا له وارتضاه لصحبته ولخدمته رضيه ورضي الله عن فلان ورضي
رطب
عنه أي قبله الله وأراد ثوابه ( رطب ) لساني بذكر الله يرطب رطوبة وترطب وما زلت أرطبه به وهو رطيب به وما رطب
رطم
لساني بذكرك إلا ما بللتني به من برك ( رطمه ) في الوحل يرطمه رطما أوقعه فتخبط وارتبك أوحله في أمر لا يخرج منه ورطم وأرطم في قعوده ثبت ولزم وارتطم في الطين وقع فيه فتخبط وارتطم عليه الأمر عي فيه فسدت عليه مذاهبه ولم يقدر على الخروج منه إلا بمشقة وارتطم به فرسه ساخت
رطن
قوائمه ( رطن ) له يرطن كلمه بالعجمية ولا ترطن له لا تكلمه
رعف
بها ( رعف ) به صاحبه يرعف رعفا قدمه وبينما نحن نذكرك رعف بك الباب وفلان يرعف أنفه علي غضبا إذا اشتد غضبه
رعى
( رعى ) له عهده وحرمته يرعى رعيا ورعاية ومرعى حفظها له ورعى الأمر حفظه ونظر إلى ماذا يصير وما أرعاك للعهود
وأرعى عليه أبقى وارعوى عن القبيح كف عنه وفلان يرعى على أبيه أي يرعى غنمه وراعى إلى قول فلان التفت
رغب
( رغب ) الشيء ورغب فيه يرغب رغبا ورغبا ورغبة أراده وأحبه حرص عليه وطمع فيه فهو راغب فيه ورغب عنه لم يرده وزهد فيه ورغب إليه ابتهل وضرع له سأله ورغب عنه له ورغب به عنه كرهه له ورغب بنفسه عنه ترفع عنه رأى لنفسه فضلا عليه وارتغب الشيء وارتغب فيه أراده ورغبته
رغم
في صحبته وتراغبوا في الخير ( رغم ) يرغم رغما ( بتثليث الراء ) ورغم يرغم ورغم يرغم رغما أنفه ذل عن كره وانقاد ما ترغم من فلان ما تنقم منه قال أبو ذئب يصف زبربا
( وكن بالروض لا يرغمن واحدة
من عيشهن ولا يدرين كيف غد ) بسيط
رغن
وما أرغم منه إلا الكرم ( رغن ) إليه يرغن رغنا أرغن ورغن فيه طمع وأرغن إليه مال وسكن أصغى إليه راضيا بقوله
رفأ
وأرغن لفلان أطاعه ( أرفأ ) إليه جنح ومال لجأ دنا ورافأه في البيع حاباه وترافؤوا على الأمر تواطؤوا توافقوا
رفث
وتمالؤوا وهذا مرفأ السفن وقد أرفؤوها إلى الشط ( رفث ) في كلامه يرفث رفثا ورفث يرفث رفثا وأرفث أفحش وأفصح بما يجب أن يكنى عنه من ذكر النكاح ورفث إلى امرأته أفضى إليها وفي التنزيل ) أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى (
نسائكم ) وقيل ( الرفث ) بالفرج الجماع وباللسان المواعدة
رفض
للجماع وبالعين الغمز للجماع ( ارفض ) الناس عنه أي تفرقوا ويقال دهمني من ذلك ما انفض منه صدري وارفض منه صبري ورفض في القربة ترك فيها قليلا من الماء والناس
رفع
أرفاض في السفر أي متفرقون ( رفعه ) على السرير يرفعه رفعا وضعه فوقه ورفع القيد بالرفاعة وهي الخيط الذي يرفع به المقيد قيده إليه ورفع البعير في سيره بالغ فيه فهو رافع ورفع فلان على فلان كذا أي أذاع خبر ما احتجبه ورفع القوم القرآن على السلطان تأولوه ورأوا الخروج به عليه ورفعه رفعا ورفعانا إلى الحاكم قربه منه وقدمه إليه يقال ( هذاى أمر يرفع الرأس ) أي يعطي مجدا وكرامة ورفع المال في خزانته خبأه ورفع القلم عن فلان أي لا تكليف عليه ورفع فلانا على صاحبه في المجلس قدمه ورفع فلانا إلى الحاكم قدمه إليه ليحاكمه و ( فلان لا يرفع العصا عن عاتقه ) كناية عن كثرة الأسفار ورفع له الشيء أبصره عن بعد ورفعت السنبل إلى البيدر ورفع في رفيعته كذا أي في قصته التي رفعها ويقال للخل ارتفع إلي تقدم ومنه قول النابغة
خلت سبيل أتي كان يحبسه
ورفعته إلى السجفين فالنضد
بسيط
رف
أي قدمته وترفعت به همته عن كذا تعلى ( رف ) فلانا ورف به يرف رفا أحسن إليه وأكرمه هش إليه في تحبب حاطه وعطف عليه ورف يرف رفوفا ورفيفا له سعى بما عز وهان من خدمته ورف قلبه لكذا أو إلى كذا ارتاح ورف رفوفا به القوم أحدقوا وأحاطوا ورفت عليه النعمة حفت ورفت الدجاجة على البيض بسطت عليه جناحها ورفرف على ولده إذا تحنى عليه قال الطائي
( ورحمة رفرفت منه على الرحم ) بسيط
رفق
ودخلت عليه فرف لي رفيقا إذا هش لك واهتز ( رفق ) يرفق رفقا ومرفقا ومرفقا بالأمر ورفق له ورفق عليه لطف به فهو رفيق ورافق ورفق به يرفق رفقا نفعه وأولاه ورفق في السير قصد ورافقه في السير صاحبه وارتفق بالشيء انتفع وترفق عليه اتكأ واسترفقته فأرفقني بكذا نفعني وهذا الأمر رافق بك وعليك وهذا أرفق بك ورافقته في السفر وارتفقنا
رفل
وترافقنا ( رفل ) في ثيابه يرفل رفلا أطالها وجرها متبخترا
رفه
وترفل عليه ترأس وتسود ( رفه ) الإبل ورفه عنها أرفهها ورفه
عنه رفق به كان في ضيق عيش فنفس عنه ورفه عنه أزيل
رفأ
وأزيح الضيق عنه ( ترافى ) القوم على الأمر توافقوا وتعاونوا ورافاني في البيع سامحني وحاباني وأرفى إليه جنح
رقب
( رقب ) لفلان يرقب رقوبا ورقابة حرس له وفلان لا يراقب الله في أموره لا ينظر إلى عقابه فيركب رأسه في المعصية وأنا
رقد
أرقب لكم هذه الليلة أحرس لكم ( رقد ) عن الأمر يرقد رقودا ورقدا ورقادا غفل ورقد عن ضيفه لم يتعهده قال
( شتوم لشيخه سروق لجاره
وعن ضيفه سخن الفراش رقود ) طويل وأرقد بالمكان أقام به وتراقد القوم على فلان تناصروا عليه وأرقد في سيره أسرع قال ذو الرمة
( يرقد في ظل عراص ويطرده حفيف نافجة عثنونها حصب ) بسيط
رقص
( أرقص ) القوم في سيرهم إذا كانوا يرتفعون وينخفضون وفلان يرقص في كلامه يسرع وله رقص في القول عجلة ولقد سمعت رقص الناس علينا أي سوء كلامهم قال أبو وجرة
( فما أردنا بها من خلة بدلا ولا بها رقص الواشين يستمع ) بسيط
رقط
( رقط ) على الثوب رشش عليه مدادا ونحوه فصار عليه نقط
رقع
سواد أو بياض ( رقعه ) بسهم يرقع رقعا أصابه به قال الشماخ
( تزاور عن ماء الأساود أن رأت
به راميا يعتام رقع الخواصر ) طويل ورقعه بقوله إذا رماه بلسانه ورقع الناقة بالهناء ترقيعا تتبع رقاعها أي نقبها به ومر يرقع الأرض بقدميه وهذه رقعة من الكلاء وما وجدنا غير رقاع من العشب ولهم رقعة من الأرض قطعة وما ارتقعت بهذا الأمر ما اكترثت له ولم أبال به قال
( ناشدتنا بكتاب الله حرمتنا ولم تكن بكتاب الله ترتقع ) بسيط
وما ترتقع منى برقاع ما تقبل نصيحتي ورقع في السير أسرع ورقع دنياه بآخرته قال
( نرقع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع ) طويل
ورقعه بسوطه أوبكفه ضربه وترقع فلان في البلاد تكسب أو تكسب فيها في الخصب ( وتقلح تكسب في الجدب ) والصاحب
رق
كالرقعة في الثوب فاطلبه مشاكلا ( رق ) يرق رقة له رحمه ورقرق الثريد بالدسم أدمه به وكثره ورقرق الطيب في الثوب أجراه فيه قال الأعشى
وتبرد برد رداء العروس
بالليل رقرقت فيه العبيرا
متقارب
رقم
وماء السيف يترقرق في صفحتيه - هو ( يرقم ) في الماء رقما مثل في الذي يعمل مالا يعمله أحد لحذقه ورفقه قال
( سأرقم في الماء القراح إليكم
على نأيكم إن كان في الماء راقم ) طويل
وما وجدت في الأرض إلا رقمة من كلإ أي إلا قليلا منه
رقي
( رقي ) يرقى رقيا ورقيا الشيء ورقي فيه ورقي إليه ارتقاه فهو راق ورقي في العلم والملك صعد فيه درجة فدرجة ورقى عليه كلاما رفع ورقى فلان على الباطل تقول ما لم يكن وزاد فيه وارتقى الشيء وارتقى فيه وارتقى إليه وارتقى عليه صعد فيه وتراقى أمرهم إلى فساد ترامى وتدرج في سبيل الفساد وما زال فلان يترقى به الأمر حتى بلغ غايته والجود مرقاة إلى الشرف وارتقى القراد في جنب البعير وارتقى في السلم
ركب
صعد ورقي إلى سمعه كذا ( ركب ) ركب الدابة وركب عليها يركب ركوبا ومركبا علاها وركب الفص في الخاتم والسنان
ركح
في القناة فتركب فيه وركبه بالمكروه وارتكبه ( ركح ) على الشيء وإليه يركح ركحا وارتكح اعتمد عليه واستند إليه
ركز
وتركح في الدار توسع وتركح في المكان أقام وثبت ( ركز ) الرمح في الأرض يركز ويركز ركزا غرزه فيها وارتكز على
العصا اعتمد عليها وركز الله المعادن في الجبال ودخل علينا فلان فارتكز في مكانه لا يبرح وارتكز على قوسه جنح على
ركس
سيتها معتمدا ( ركس ) الثوب في الصبغ أعده فيه وأركسه في الشر رده فيه - وفي التنزيل ) كل ما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها ( وارتكس فلان في أمر كان نجا منه وارتكس في
ركض
مكانه أقام وثبت ركل الدابة برجل و ( ركضها ) برجلين يركضها ركضا ضربها ليستحثها للعدو وركض الطائر بجناحيه حركهما وردهما على جسده وركض النار وركض النار بالمركض موقد النار قال البريق الهذلي
( فأنت الذي يتقى شره
كما تتقى النار بالمركض ) متقارب
وركضت النجوم في السماء سارت وارتكض في أمره
ركع
اضطرب تقلب فيه وحاوله ( ركع ) إلى الله يركع ركعا وركوعا أي اطمأن إليه خالصة قال النابغة
( سيبلغ عذرا أو نجاحا من امرى ء إلى ربه رب البرية راكع ) طويل
رك
( رك ) الأمر في عنقه يرك ركا أي ألزمه إياه ورك الشيء بيده
ركل غمزه ليعرف حجمه وارتك في أمره شك ( ركله ) برجله يركله ركلاوركله ضربه برجل واحدة وتركل الحافر بالمسحاة
وعليها ضربها برجله لتغيب في الأرض قال الأخطل
ربت وربا في كرمها ابن مدينة
يظل على مسحائه يتركل
طويل
ركن
( ركن ) إليه يركن وركن يركن ركونا مال إليه وسكن ووثق به وركن يركن ركنا في المنزل ضن به فلم يفارقه وأركن إليه
ركا
وثق به واستأمنه وهو راكن إلى فلان وساكن إليه ( ركا ) الحمل على البعير يركو ركوا ضاعفه عليه أثقله به وركا بالمكان أقام وركا على فلان أثنى عليه قبيحا وركا إليه التجأ ومال وراكى على الأمر عول عليه وتركى وارتكى عليه اعتمد وعول وأركى عليه وعنه أسمعه مكروها وأركى في الأمر تأخر وأركى عليه الذنب جعله في عنقه وإن لم يجنه وأركى
رمأ
لهم جندا هيأه لهم ( رمأ ) بالمكان يرمأ رمأ ورموءا أقام ورمأ إليه الخبر أتاه ظنا بلا حقيقة وأرمأ على الخمسين من العمر
رمث
زاد وأرمأ إليه دنا ( رمثه ) بالشيء يرمثه رمثا خلطه ورمث على الخمسين ونحوها زاد عليها وأرمث على كذا أربى وزاد وأرمث فلان في ماله أبقى - وأرمث في الضرع أبقى فيه
رمز
شيئا ( رمز ) يرمز ويرمز رمزا إليه أشار وكلمه رمزا بشفتيه وحاجبيه ويقال جارية غمازة بيدها همازة بعينها لمازة بفمها رمازة بحاجبها وضربه حتى خر يرتمز للموت يتحرك
حركة ضعيفة وهي حركة الوقيذ ورمزه بكذا أغراه به وارتمز
رمس
الفرس بفارسه وثب ( رمس ) عليه الخبر يرمس رمسا لواه وكتمه ورمسه بالتراب كبسه ورمس الحب في القلب أستحكم وأشتد ورمسه بحجر رماه به وأرتمس في الماء أنغمس فيه
رمش
حتى يغيب رأسه وجميع جسده فيه ( رمشه ) بالخجر يرمش ويرمش رمشا رماه به ورمشت المرأة بعينها أدارتها لغمز الرجل وأرمش الرجل بعينه طرف كثيرا بضفف ورمشه بيده
رمض
طمسه ( رمض ) للأمر يرمض رمضا أحترق له غيظا وأرتمض لفلان حزن له وأرتمضت الفرس به وثبت وأرتمض فلان من
رمع
كذا أشتد عليه فأقلقه ( رمعت ) عينه بالدموع ترمع رمعا ورمعانا سالت ورمع بيده أشار ورمع برأسه وبيديه سئل فقال لا ورمعت الأم بالصبي ولدته وترمع في طمته تسكع
رمق
في ضلاله وتلطخ في خرئه ( رمقه ) ببصره يرمق رمقا أتبعه بنظره يتعهده ويراقبه ويقال هو يرمق في الشيء أي لا يبالغ في عمله ويقال هذه النخلة ترامق بعرق أي لا تحيا ولا تموت
رمك
وإنما يمسك رمقها عرق ( رمك ) بالمكان يرمك رموكا أقام به ورمكت الإبل على الماء عكفت وأرمكه بالمكان جعله يقيم
رمل
به ورمك في الطعام لم يعف منه شيئا ( رمل ) الثوب بالدم وترمل به وأرتمل تلطخ قالت كبشة
( ولا تردوا إلا فضول نسائكم
إذا أرتملت أعقابهن من الدم ) طويل
وأرمل له في قيده وسع وأرملت المرأة ورملت - من زوجها
رم
ولا يكون إلا مع الحاجة وأرمل السهم بالدم تلطخ ( رم ) السهم بعينه يرم رما نظر إليه وعالجه حتى سواه وأرم إلى أللهو مال - وأرتمت البهيمة من الأرض رمت وأكلت تناولت
رمى
العيدان بفمها ورممت من البنيان ما أسترم منه ( رمى ) الشيء وبالشيء يرمي رميا ورماية ألقاه ويقال رماه عن القوس بالمرماة وبالمرامي رمية صائبة ورميات صوائب ورأيت المتاع مرمى به في كل موضع ورمي في عينه بالقذى وخرجوا يرتمون ويترامون في الغرض ورماه بعينه ورماه بالفاحشة ورمى بحبله على غاربه تركه وخلاه قال ذو الرمة
( أطاع الهوى حتى رمته بحبله
على ظهره بعد العتاب عواذله ) طويل
وهو مرام عن قومه مناضل وطعنه فرمى به ورمى بالعدل عن ظهر البعير وأرماه ألقاه وأكل التمر ورمى بالنوى ورمت الأرمية أي بالأسمية أي السحاب بالأمطار ورمى الله لك نصرك ورميت على الخمسين وأرميت زدت وهو يرمي على صاحبه ويرمي قال
( حنيك ملي بالأمور إذا عرت طوى مائة عاما وقد كاد أو رمى ) طويل
وفي هذا رمية على ما قيل لي أي زيادة وفيه رمي على ما
سمعت أي فضل ورميت الشيء من يدي ألقيته ورميت عن القوس ورميت عليها ( ولا تقل رميت بها ) وترامى الجرح والأمر إلى الفساد ورمى بفلان من بلد إلى بلد أخرجه منه وأرمى زيدا عن فرسه قلعه من موضعه وألقاه وترامى الأمر إلى كذا صار وأفضى وترامت به البلاد تقاذفت به أخرجته
رنأ رنح
( رنأ ) إليه يرنأ رنأ نظر ورنأ في مشيه تثاقل ( رنح ) ورنح به وترنح الرجل وغيره مال وأستدار أعتراه وهن من سكر أو فزع ونحوهما فتمايل ورنح عليه غشى عليه وترنح عليه تطاول وترفع قال أبو الغريب البصرى
( ترنح بألكلام علي جهلا
كأنك ماجد من آل بدر ) وافر
رنق
( رنق ) القوم بالمكان أقاموا واحتبسوا به ورنقت ألمنية منه دنا وقوعها قال
( ورنقت المنية فهي ظل على الأبطال دانية الجناح ) وافر
ورنق النظر إليه أطاله ورنقت السنة في عينه خالطتها ولم
رن
ينم ورنق القوم في الأمر خلطوا الرأي ( رن ) وأرن إليه يرن رنينا أصغى ورن وأرن وأسترن لكذا ألتهى به ورنت وأرنت الحمامة في سجعها وأرنت المرأة في نوحها وأرنت القوس في
رهب
إنباضها صاتت حزينة فهى مرنة ومرنان ( رهب ) به يرهب رهبة
ورهبا استراب وأرهب الإبل عن الحوض ذادها وأرهب عنه الناس بأسه ونجدته قال رجل من جرم
إنا إذا الحرب نساقيها المال
وجعلت تلقح ثم تحتال
يرهب عنا الناس طعن إيغال
شزر كأفواه المزاد الشلشال
من ضرب السريع الخامس
رهك أي ننفق عليها المال ( رهك ) بالمكان يرهك رهكا أقام وأرتهك في مشيه ضعف وأسترخى وماج في مشيته أسترخت
رهن
مفاصله وضعف وأضطرب ( رهن ) بالمكان يرهن رهونا دام وثبت فهو راهن ورهنه عنه جعله رهنا بدلا منه وإنى لك رهن بكذا ورهينة به أي ضامن له وأنشد أبو زيد
( إنى ودلوي لها وصاحبي
وحوضها الأفيح ذا النضائب )
( رهن لها بالري غير الكاذب ) من مشطور الرجز
وأرهن الطعام لهم وأرهن لهم الشر ونحو ذلك أدامه وأثبته وأرهن بالسلعة وأرهن فيها غالى - وبذل لها ماله حتى أدركها وأرهنه للموت أسلمه وأرتهن الشيء منه أخذه رهنا وهذا الشيء راهن لك معد وأرهن لضيفه الطعام والشراب أدامهما
رها
( رها ) في السير يرهو رهوا رفق وأرهى على نفسه ترفق بها وسكنها وأرهى لهم الطعام والشراب - أدامه وأرهى لك
ريب
الشيء أمكنك منه وأمكنه لك ( أرتاب ) في الأمر شك وأرتاب فلانا وأرتاب به أتهمه وأستراب به رأى منه ما يريبه وتريب منه تخوف وتريب به رأى منه ما يريبه ولا تربه
راح
بشى ء لا تفعل به ما يشك له في الأمن والسلامة ( راح ) القوم وإلى القوم يروح روحا ورواحا سار إليهم وراح للشيء يراح رواحا وراحة نشط له وأخذته له خفة وأريحية وأشرق له وسر به والأسم الرياحة وراحت يده لكذا خفت له وراحت يده بالسيف خفت إلى الضرب به وراح منك معروفا ناله وراح يراح ريحا للمعروف أرتاح له وأروحت منه طيبا وأحيا النار بروحه بنفسه قال ذو الرمة
( فقلت له أرفعها إليك وأحيها
بروحك وأقتته لها قيتة قدرا ) طويل
وروح عليه بالمروحة حرك يده يستجلب له الريح وتروح بنفسه وقعد بالمروحة وهي مهب الريح ومن يروح بالناس في مسجدكم يصلى بهم التراويح وقد روحت بهم ترويحا وأرحته من التعب فأستراح وأستروحت إلى حديثه وراحوا الى بيوتهم رواحا وتروحوا إليها وتروحوها وراح على فلان حقه رده
رود
عليه وأرتاح الله إلى فلان نظر إليه ورحمه ( راد ) لأهله الشيء
من منزل أو كلأ يرود رودا وريادا طلبه لهم فهو رائد ج رادة ورادت ريادا الإبل في المرعى أختلفت فيه مقبلة ومدبرة وأراد الشيء إرادة وأراد له وعليه شاءه وأراده إلى الكلام ألجأه وراوده على كذا أراده أن يفعله راجعه وراده وراود عن الأمر داراه وراودها عن نفسها طلب منها الوصال وأستراد
روض
لأمره لان وأنقاد ( راوضه ) على الأمر داراه حتى يدخله فيه وتراوض القوم في الأمر تناظروا فيه وتراوضوا في البيع والشراء تجاذبوا وهو ما يجرى بين المتبايعين من الزيادة والنقصان ورض نفسك بالتقوى وراض الشاعر القوافي الصعبة
راع
فأرتاضت له ( راع ) فؤاده بشربة ماء برد غلة روعه وراع في يدي كذا زاد وأفاد وروع خبزه بالسمن رواه وأروع الراعي بالغنم إرواعا زجرها وأرتاع وتروع منه وله فزع وتفزغ وأرتاع للخبر أرتاح إليه وراع منه يريع ريعا وريوعا ورياعا وريعانا خاف وراع عنه وإليه رجع يقال هربت الإبل فصاح بها الراعي فراعت إليه رجعت وفلان ما يريع لكلامك ولا يريع لصوتك أي لا ينقاد قال لبيد
( لزجرت قلبا لا يريع لزاجر
إن الغوي إذا نهي لم يعتب ) كامل وقال آخر
طمعت بليلى أن تريع وإنما
تقطع أعناق الرجال المطامع
طويل
وراع عليه القيء رجع في حلقه وتريعت يداه بالجود جادتا
راغ
بسيب بعد سيب ( راغ ) يروغ روغا وروغانا عن الشيء مال حاد ذهب أقبل ( وكل ذلك في خفاء ) وراغ روغا فلان حاجته إلى فلان بغاها بغيا وشيكا وأراغه عن الشيء وأراغه عليه راوده خادعه وفلان يروغ عن الحق ومالي أراك زائغا عن المنهج رائغا عن الحق الأبلج ومازلت أراوغه على هذا الأمر فما راغ إليه أي أداوره وأرغتك في منزلك فلم أجدك وهو طلب شديد كطلب من يستفلت منه المطلوب وهو لا يخليه ويقال تمرغ في التراب وتروغ في الطين وروغ اللقمة في الدسم قلبها فيه حتى شربها إياه وراغ عليه بالضرب أندرأ
راق
عليه يضربه ومازلت أريغ حاجة لي أي أطلب ( راق ) فلان على فلان يروق
روقا وروقانا تقدمه وعلاه فضلا قال
( أبى الله إلا أن سرحة مالك
على كل أفنان العضاه تروق ) طويل
وقال أبن الرقيات
( راقت على البيض الحسا ( م ) ن بحسنها وبهائها ) مجزوء الكامل
وراق ريقا وريوقا بنفسه جاد بها عند ألموت وروق لفلان في سلعته دفع له في ثمنها وهو لا يريدها وجاءنا روق من الناس كما تقول رأس منهم وأنشد الأصمعي
وأصعد روق من تميم وساقه
من الغيث صوب أسقيته مصائره
طويل
روم
( روم ) بالمكان لبث وأقام ورومه وروم به جعله يطلب الشيء
ران
وتروم به تهزأ وهم روم له غير نوم عنه ( ران ) الموت به وران عليه غلبه وغطاه وهو مرين على قلبه أي مغطى وقد رين به ورين به رينا وقع فيما لا يستطيع الخروج منه ولا قبل له به مات أنقطع به وقع في غم وران عليه الشراب وألنعاس وران به إذا غلب على عقله ورين بفلان ونظيره الغين وقولك إنه
روى
ليغان على قلبي ( روى ) يروي ريا وريا القوم وروى على أهله وروى لهم أستقى لهم وروى على الرجل شده على ظهر البعير بالرواء ( وهو الحبل الذي تشد به الأحمال ) لئلا يسقط من النعاس وروى على الراوية شد عليها الرواء وروي يروى ريا وريا وروى من الماء ونحوه نقع غلته وأرتوى وهو ريان وهي ريا ج رواء والاسم الري وروى في الأمر نظر فيه وتفكر وأرتويت قلوصا من الإبل جعلتها راوية وهو ريان من العلم وهم رواء منه ورويت من النوم إذا مللته وكرهته وهو راوية للحديث وروى عليه الكذب كذب عليه وفلان لا يروى عليه كذب
الزاي ز
زأم
( زأم ) لي زأمة طرح لي كلمة لا أدري أحق هي أم باطل وزئم به صاح وأزأمه على الأمر أكرهه وأزأم الجرح بدمه غمزه حتى لزق جلدته ويبس عليه الدم داواه حتى برى ء ويقال ما
زبق
زأم بحرف أي ما تكلم ( زبقه ) في الشيء أدخله وزبق الشيء بالشيء خلطه وزبقت المرأة بولدها رمت به وأنزبق في الحبالة نشب وأنزبق في البيت دخل وزبقه في السجن
زبن
حبسه وضيق عليه ( زبن ) يزبن زبنا الشيء وزبن به دفعه وأراد حاجة فزبنه عنها فلان دفعه والناقة تزبن ولدها عن ضرعها تدفعه برجلها عند الحلب وزبنت عنا هديتك ومعروفك إذا زواها وكفها وأزبنوا بيوتكم عن الطريق
زجر
نحوها ( زجره ) يزجره زجرا عن الشيء منعه نهاه وانتهره ( وأصله الطرد بصوت ) وزجرت الناقة بما في بطنها رمت به ودفعته وتزاجروا عن المنكر تناهوا قال الحارث بن عباد
( لا بجير أغنى فتيلا ولا ره ( م ) ط
كليب تزاجروا عن ضلال ) خفيف
زجل
وزجر الكلب وبالكلب نهنهه وصاح به ( زجله ) زجلا وزجل به رماه ودفعه وزجلت الحامل بما في بطنها رمت به يقال ( لعن الله أما زجلت به ) وزجله بالحربة وزجه بها رماه
زجم
و ( للملائكة زجل بالتسبيح ) ( زجم ) يزجم ويزجم زجما نبس وما زجم إلي بحرف وما زجم إلي كلمة وزجم له بشيء ما فهمه
زحر
وكلها بمعنى نبس إليه وكلمه ( زحرت ) به وتزحرت به أمه ولدته وزحره بالرمح شجه به وفلان يتزحر بماله شحا كأنه
زحف
يتشدد ويئن ( زحف ) إليه يزحف زحفا وزحوفا وزحفانا مشى قليلا قليلا ومنه الزحف إلى الحرب وزحف في المشي أعيا فجر فرسنه وأزحف إليه زحف وأزحف لنا القوم صاروا زحفا صاروا يزحفون ليقاتلونا وأزحفت عليه راحلته وقفت وتزحف إليه تمشى وتزاحفوا في القتال تدانوا ومشى بعضهم إلى بعض والصبي يزحف على الأرض ويتزحف وأطربه النشيد فزحف عن دسته ومشى الزحف إلى الزحف والزحوف
زحل
إلى الزحوف ( أزحله ) إلى كذا ألجأه وزحوله عن مكانه أزله
زحن
وأزاله ودخل عليه فزحل له عن مكانه ( زحن ) عن مكانه يزحن زحنا تحرك وزحنه عنه أزاله وتزحن عنه فعله مع كراهية له وتزحن الشراب وتزحن عليه تكاره عليه بلا شهوة زر
وزحنه عن المكان أبعده ( زر ) الكتائب بالسيف يزر زرا شلها وإن عينيه لتزران في رأسه تتوقدان وإنه لزر من أزرار
زرع
الإبل لازم لها حسن الرعية وزره بالرمح طعنه ( زرع ) الله ولدي للخير يزرع زرعا وزراعة جعله لذلك وزرع الحب لك في القلوب كرمك وحسن خلقك وازدرع لنفسه وزارعه على الثلث ونحوه مزارعة وأعطني زرعة أزرع بها أرضي بذرا وزرع لفلان بعد شقاوة أصاب مالا وخيرا بعد الحاجة والفقر وتزرع إلى
زرف
الشر تسرع ( زرف ) يزرف زروفا وزريفا إليه دنا قفز وزرف في حديثه زاد فيه وزرف على كذا أربى وزاد وزرف في
زرق
كلامه زاد فيه ( زرقه ) يزرق زرقا بالمزراق رماه به وزرقه بعينه وببصره أحدهما نحوه ورماه بهما وانزرق إليهم نفذ ومرق وانزرق في الجحر دخل فيه وكمن مر فجاوز وذهب
زرى
وزرق الطائر والسبع بسلحه رمى به ( زرى ) عليه عمله يزري زريا وزراية عابه وعنقه وعاتبه وهو الزاري أي العاتب الساخط وأزرى عليه زرى ( لغة قليلة ) وأزرى به قصر به وحقره وهونه تهاون به أدخل عليه عيبا أو أمرا يريد أن يلبس عليه وتزرى عليه وزاره زرى وترك إكرامه إزراء به وازدراء له وزراية عليه قال النابغة
( نبئت نعما على الهجران زارية
سقيا ورعيا لذاك العاتب الزاري ) بسيط
زعب
( زعب ) بحمله يزعب زعبا مر مثقلا أو تدافع مر سريعا وزغبه عنه دفعه وزعب له من المال دفع له قطعة منه وزغب في
قيئة زعبا أكثر حتى يدفع بعضه بعضا ( وأصل الزعب الدفع والقسم ) وازدعب بحمله مر به مثقلا وتزعب في أكله وشربه
زعج
أكثر ( زعجه ) من مكانه يزعجه زعجا وأزعجه أقلقه لم يدعه يستقر وأزعجه عن موضعه أزاله طرده وأزعجه إلى المعصية
زف
ساقه اليها ( زف ) العروس إلى بعلها يزف زفا وزفوفا وزفيفا أهداها وزف القوم في مشيهم أسرعوا وفي القرآن ) فأقبلوا إليه يزفون (
زكأ
( زكأ ) يزكأ إليه لجأ واستند وزكأت الناقة بولدها رمت به عند رجليها رمت به عند الطلق وازدكأ منه
زكن
حقه أخذه ( زكن ) منه زكنا وزكانة كذا حدس وفطن وزكن زكونا فلان إلى فلان لجأ إليه وخالطه وكان معه وزكن عليهم
زلج
شبه ولبس ( زلج ) الماء عن الحنجرة انحدر عنها إلى الجوف قال ذو الرمة
( حتى إذا زلجت عن كل حنجرة
إلى الغليل ولم يقصعنه نغب ) بسيط
وزلج في مشيه أسرع وزلج من فمه كلام وزلج من فيه كلاما ثم ندم عليه وتقول رب كلمة عوراء زلجت من فيك ثم زلجت
زلع
قدمك في مقام تلافيك ( زلع ) الماء من البئر يزلع زلعا أخرجه وزلع جلده بالنار أحرقه وزلع له من ماله زلعة قطع له قطعة
وأزلع فلانا في كذا أطمعه في شيء يأخذه وتزلع الجلد بالنار
زلف
احترق ( زلف ) إليه يزلف زلفا دنا منه وزلف في حديثه زاد وازدلف إليه دنا واقترب قال الشاعر
( وكل يوم مضى أو ليلة سلفت
فيها النفوس من الآجال تزدلف ) بسيط
وتزلف إليه ازدلف ومضت زلفة من الليل أي طائفة منه
زلق
( زلق ) يزلق زلقا وزلق يزلق زلقا زل وزلق بمكانه مل منه فتنحى عنه وزلقه يزلق عن مكانه نحاه أزله وزلق رأسه بالأدهان ونحوها صبغه حتى صار للونه بريق وبصيص وأزلقه عن مكانه أبعده ونحاه وأزلق فلانا ببصره أحده إليه نظر إليه متسخطا
زل
( زل ) الماء في حلقه ذهب فهو زلال وزل زليلا منه إلى فلان نعمة انتقلت وزلها إليه أسداها ونقلها وزل من الشهر كذا مضى وزل عن الصخرة وزل في الطين زليلا وهذه مزلة من المزال وزل في قوله ورأيه زلة وزللا وأزله الشيطان عن الحق واستزله وزل السهم عن الرمية قال
( وحصداء كالنهي مسرودة تزل المعابل عنها زليلا ) متقارب
زمر
( زمر ) يزمر زمرا بالحديث أذاعه وأفشاه وزمر فلان بفلان أغراه به وتزمر للأمر تهيأ ونهض والزمار يزمر في المزمار
زمع
ينفخ فيه ( زمع ) على الأمر ثبت عزمه عليه وأزمع الأمر وأزمع به وأزمع عليه أجمع عليه مضى فيه وثبت عزمه عليه ( وقال
زم
الكسائي أزمعته ولا يقال أزمعت عليه ) ( زم ) يزم زما البعير بأنفه رفع رأسه لألم به وزم فلان بأنفه أو برأسه رفع رأسه كبرا وشمخ وهو زام وهم زمم وازدم إليه مده إليه وهو على
زمن
زمام من أمره على شرف من قضائه ( أزمن ) بالمكان أقام فيه زمانا وأزمن عني عطاؤه أبطأ علي قال الكميت ( مسرح ) للنسوة العاطلات والصبية المزمن عنهم ما كان يكتسب
زنأ ( زنأ ) يزنأ زنأ وزنوءا إليه لجأ وزنأ في الجبل صعد فيه فهو زانئ وزنأ للخمسين وزنأ إليها دنا وزنأ عليه ضيق وأزنأه
زند إلى الأمر ألجأه وأزنأه في الجبل أصعده ( زند ) على أهله يزند زندا شدد عليهم وقالوا ما يزندك وما يزندك وما يزندك أحد على فضل زيد أي ما يزيدك وأزند في وجعه أو رجعه رجع وتزند في المسألة ضاق بالجواب عنها وغضب قال عدي
( إذا أنت فاكهت الرجال فلا تلع
وقل مثلما قالوا ولا تتزند ) طويل
زهد
( زهد ) في الشيء رغب عنه وزهده في الشيء رغبه عنه
زهر
( زهر ) زهورا بك زنادي ورت وازدهر بالشيء احتفظ به فرح به والأزدهار بالشيء أن تأمر صاحبك أن يجد فيما أمرته
وزهرت بك ناري أي قويت بك واعتززت وازدهر بهذا فإن له
زهف
شأنا أي احتفظ به ولا تضيعه ( أزهف ) بالشر أغرى وأزهف إليه الطعن أدناه وأزهفه بما طلب أسعفه به وأزهفت فلانة إليه أعجبته وأزهف بالخبر أخبر القوم من أمره بأمر لا يدرون أحق هو أم باطل وأزهف وازدهف إليه حديثا أسند إليه قولا ليس بحق وأزهف في الخبر زاد فيه وأزهف له بالسيف بادهه وعاجله وما ازدهف منه شيئا ما أخذ وازدهف للموت دنا وازدهف في قوله تشدد فيه ورفع صوته وازدهف
زهق
فلانا بالقول أبطل قوله وأضله ( أزهق ) السهم من الهدف جاوزه جاوز به الهدف وأزهق في السير أغذ وأزهقت بيديها في الحفرة وقعت فيها وهذا الجمل مزهقة لأرواح المطي
زها
يجهدن أنفسهن ولا يلحقنه ( زها ) يزهو زهوا الشيء بعينك ولعينك حسن وزها بالسيف لمع به وزها بالعصا ضرب بها وزها المروح بالمروحة حركها وزهي لعينك حسن منظره وازدهى الشيء وازدهى به تهاون واستخف وازدهاه على الأمر أجبره وزهي الرجل بكذا تاه وتكبر وهو أزهى من الغراب وقال طفيل
( عقارا يظل الطير يخطف زهوه
وعالين أعلاقا على كل مفأم ) طويل
زوج
( زوجه ) بامرأة أو لامرأة عقد له عليها وزوج الشيء وزوج الشيء
إليه قرنه به وتزوج أمرأة وبأمرأة تأهل بها وتزوج في قوم
زود
أخذ أمرأة منهم وتزوج إليهم وتزوج بهم صاهرهم ( تزودوا ) من الدنيا للآخرة وتزود من الأمير إلى عامله أي حمله منه إليه ليستعين به وتزود مني طعنة بين أذنيه أي أصيب بها وتزيدت الإبل في سيرها تكلفت فوق طاقتها وتزيد في كلامه وفعله تكلف الزيادة وتجاوز ما ينبغي كذب وتزايد القوم في
زور
السلعة بيعت فيمن يزيد تكلف الزيادة ( زور ) عليه قال عليه الزور وزور عنه مال عنه وزور فلانا على نفسه أتهمه عليها وزور الشيء لنفسه أستخلصه لها أستحسانا له وأزوار عنه عدل وأنصرف ورماني بالزوراء بالقوس وهو أزور عن مقام الذل
زاغ
( زاغ ) عن الطريق يزوغ ويزيغ زيغا وزوغا وزيغانا عدل ومال وزاغ عن الحق جار فهو زائغ ج زاغة وزاوغة في المنطق مال عن الاستقامة
زال
( زال ) عنه ملكه يزول زولا وزوالا تنحى وأزلته عن مكانه نحيته عنه وزالت له زائلة شخص له شخص وزالت الخيل بركبانها نهضت وزيل بنعشه رفع نعشه عبارة عن موته وهذا زول من الأزوال عجب من العجائب وزال به السراب ظهر شخصه فيه خيالا وزاله يزيله زيلا عن مكانه أزاله مازه وتزيل عنه أحتشم وأزال عنه يده وتصرفه وهو ممارس
زوى
للأعمال مزاول لها ( زوى ) المال عن وارثه يزويه زيا نحاه عنه
ويقال زويت به إذا طردته وزوى عنه الشر طواه وصرفه وزوى عنه حقه منعه إياه وأسمعه كلاما فأنزوى له ما بين عينيه تقبض وزويت لي الأرض طويت وقد أنزويت عنا أي أنقبضت فلا تباسطنا وزوى عنه سره طواه وزوى فلان في نفسه كلاما هيأه وزوره وأنزوى القوم بعضهم إلى بعض تدانوا وتضاموا وأنزوت الجلدة في النار أجتمعت وتقبضت وتزوى في الزاوية
السين س
سأر
( سأر ) الشارب في الإناء أبقى فيه بقية وأسأر ألحاسب من حسابه أفضل ولم يستقص وهذه سؤرة من القرآن وسؤر منه
سأسأ
لأنها قطعة منه وأسأرت الإبل في الحوض ( سأسأ ) سأسأة بالحمار زجره ليحتبس أو دعاه ليشرب أو يمضي وتسأسأت
سأل
الأمور علي أحتفلت ( سألته ) عن كذا سؤالا ومسألة وسألته عنه مساءلة وتساءلوا عنه وهو سألتي من الدنيا وقال الشاعر
( وناديت يا رباه أول سألتي
إليك سليمى ثم أنت حسيبها ) طويل
وألسؤل ما يسأله الإنسان وقرى ء ( أوتيت سؤلك يا موسى ) بالهمز وغيره وسأله الشيء وسأله عن الشيء سؤالا ومسألة وقوله تعالى ) بعذاب واقع ( أي عن عذاب واقع قال الأخفش يقال خرجنا نسأل عن فلان وبفلان وقد تخفف همزته فيقال سال يسال والأمر منه سل قال الراغب السؤال إذا كان
للتعريف تعدى إلى المفعول الثاني تارة بنفسه وتارة بعن وهو أكثر نحو ) ويسألونك عن الروح ( وإذا كان لأستدعاء مال فإنه يتعدى بنفسه وبمن وبنفسه أكثر نحو ) وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ( - واسألوا ما أنفقتم - وأسألوا
سئم
الله من فضله وسأله من معروفه استعطاه ( سئم ) من الشيء
سبأ
وسئمه يسأمه سأمة وسآمة مله وضجر منه وهو سؤوم ( سبأ ) الجلد بالنار يسبأ سبأ وسباء ومسبأ أحرقه وسبأ على يمين كاذبة حلف مر عليها كاذبا غير مكترث بها وأسبأ وأسبأ لأمر الله أخبت وأسبأ على الشيء أخبت له قلبه وأنخضع له وسبأ الخمر
سب
واستبأها لنفسه شراها للشرب لا للبيع ( تسبب ) إليه جعله إليه سببا وأستسب لأبويه سب آباء الناس فسبوا أبويه وهذه سبة عليك وعلى عقبك وأنت سبة على قومك وسبب الله لك سبب خير وسببت للماء مجرى سويته ومضت سبة من الدهر قال الشاعر
( والدهر سبات فحر وخصر
) رجز
لأن الدهر أبدا مشكو وتسبب إليه توسل وتسبب بالأمر كان
سبح
سببا له واستسب له الأمر أستوى ( سبح ) يسبح سبحا وسباحة بالماء وسبح فيه عام وسبح فلان في الأرض تقلب وأنتشر
وتصرف في المعاش أبعد في السير وسبح اليربوع في الأرض حفر فيها وسبح في الكلام أكثر منه وسبح في حوائجه تصرف فيها وأسبحه في الماء عومه وسبح عن الأمر فرغ وسبحت الله وسبحت له وفي يده السبح يسبح بها والنجوم تسبح في الفلك وسبحان من فلان تعجب منه قال الأعشى
أقول لما جاءني فخره
سبحان من علقمة الفاخر
سريع
وأسألك بسبحات وجهك الكريم بما تسبح به من دلائل عظمتك
سبخ
وجلالك ( سبخ ) الله عنك الحمى خففها وسبخ عنا الحر خفف وسبخ في الأرض تباعد وسبخ عنه الهم خففه كشفه
سبط
وأسبخ في الحفر بلغ السباخ ( سبط ) بالمعروف أسترسل وسبط يسبط سبطا فلان على ذلك يمينا حلف عليه وأسبط بالأرض لصق بها وقع على الأرض وأمتد وأنبسط عليها من مرض او ضرب أو شرب دواء وقع فلم يقدر أن يتحرك وأسبط
سبغ
في نومه أغمض وأسبط عن الأمر تغابى عنه ( سبغ ) إلى وطنه يسبغ سبوغا مال إليه وأسبغ الله عليه النعمة أتمها ووسعها وأسبغ له النفقة وسع عليه وأنفق تمام ما يحتاج إليه
سبق
( سبقه ) إلى كذا يسبقه سبقا تقدمه وخلفه وسبقه على كذا غلبه وسبق على قومه علاهم كرما فهو سابق وأسبق القوم إلى
الأمر بادروا إليه وهما سبقان في كذا إذا أستبقا فيه وسبقه في الكرم إلى غايته وأردت كذا فسبقني به فلان وسبقت عليه غلبت ( وما نحن بمسبوقين على أن نبدل أمثالكم ) وبفلان سباق عن السباق من سباقي الطائر وهما قيداه
سبل
( أسبل ) علي فلان إذا أكثر عليك كلامه كما يسبل المطر ووقفت على الدار فأسبلت مني عبرة قال النابغة
( وأسبل مني عبرة فرددتها
على النحر منها مستهل ودامع ) طويل
سكع
( تسكع ) في الظلمة خبط فيها قال
( أيادي بيضا بيضت وجه مطلبي وقد كنت في ظلمائه أتسكع ) طويل
وفلان يتسكع في أمره لا يهتدي لوجهه وأراك متسكعا في
سكن
ضلالك ( سكن ) الدار وسكن فيها يسكن سكنا وسكونا أقام فيها وسكن إليه أرتاح وسكن عنه الوجع فارقه وساكنه في دار واحدة سكنها وإياه وفلان سكني من الناس وسكن
سلت
الصعدة بالنار قومها ( سلت ) أنفه بالسيف يسلت سلتا جدعه وسلت القذر عن الشيء وسلت الدم عن اليد أماطه وسلت بسلحه رمى وسلتت المرأة الخضاب عن يديها مسحته وأنسلت
سلخ
عنا أنسل من غير أن يعلم به ( سلخ ) الله النهار من الليل
سلط
وأنسلخ منه وسلخت المرأة عنها درعها نزعته ( سلطه ) عليه وأطلق له عليه القدرة والقهر وتسلط عليه صار مسلطا عليه
سلف
( سلف ) القوم وسلف لهم قدم لهم السلفة قبل الغداء وسالفه في
سلق
الأرض سايره فيها ( سلق ) اللحم عن العظم يسلق سلقا قشره وسلقه بالسوط نزع جلده وأخذته فسلقته لقفاه قال
( حتى إذا قالوا تيفع مالك
سلقت أميمة مالكا لقفاه ) كامل
وسلق الرأس في الماء الحار حتى ذهب شعره وسلق اللحم عن العظم أنتجاه عنه وسلقه بلسانه آذاه وسلقه بالرمح طعنه وسلق العود في العروة أدخله وسلقت القدم في الطريق أثرت فيها وسلقه الطبيب على ظهره مده وتسلق على فراشه تقلب
سلك
ظهرا لبطن قلقا وهما أو وجعا ( سلك ) الطريق وسلك فيها يسلك سلكا وسلوكا دخل فيه وسلك يده في جيبه أدخلها وأسلكه الطريق وأسلكه فيه وأسلكه عليه أدخله فيه وسلك الخيط في الإبرة وسلك السنان في المطعون ) ما سلككم في سقر ( وأسلك الشيء في الشيء أدخله فيه كما يسلك الخيط في الإبرة
سل
وأنسلك في الشيء دخل فيه ( سل ) السيف من غمده وأستله وانسل منه وسل الشعرة من العجين فانسلت انسلالا وانسل من
المضيق والزحام و ) ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ( وأسل من المغنم وأستل بكذا ذهب به خفية وأنشد أبن الأعرابي
إذ بينوا الحي فاستلوا بجاملهم
ونحن يسعى صريخانا إلى الداعي
بسيط
سلم
وسل السخيمة من قلبه ( سلم ) يسلم سلامة من العيوب والآفات كان منها بريئا سواء في ذلك المنزه عنها أم كانت جائزة عليه وسلم من كذا نجا فهو سالم ( ولا يقال هو سالم إلا لمن يجوز عليه ) وسلمت له الضيعة خلصت لا يشركه فيها غيره وسلمه الله من الآفات والعيوب وقاه أذاها ونجاه منها وسلم الشيء له أخلصه له وسلمه إليه أعطاه إياه وسلم الأمر لله رضي بحكمه وسلم بالدعوى اعترف بصحتها وأسلم إليه الشيء دفعه وأسلم عن الشيء تركه بعد أن كان فيه وأسلم الأمر لله سلمه وفلان سلم لفلان وحرب له وهو سلم في يد العدو مسلم
سلا
( سلا ) الشيء وسلا عنه يسلو وسلي يسلى سلوا وسلوا وسلوانا نسيه وذهل عن ذكره وإنه لفي سلوة من عيشه في رغد يسليه ولقد سقيتني سلوة من نفسك رأيت منك ما سلوت به عنك
سمت
وأسلاه عن همه كشفه عنه وفيه مسلاة عن الكرب ( سمت ) يسمت سمتا حسنت هيئته ومنظره في الدين وسمت لهم يسمت
سمتا هيأ لهم وجه العمل ووجه الرأي والكلام وسمت على
سمح
الشيء ذكر اسم الله عليه ( سمح ) يسمح سماحة لي بكذا وافقني على المطلوب وسمح له أعطاه وسامحه بذنبه صفح
سمط
عنه وتسامح في كذا وتسمح تساهل فيه ( سمط ) على الشيء يسمط سموطا حلف عليه ووكد اليمين وسمط غريمه وسمط لغريمه أرسله وهو مسمط وذاك مسمط وسمطت فلانا يمينا على حقي استحلفته ورأيت سميطا من الآجر وهو القائم بعضه
سمع
على بعض وتسمط الشيء به تعلق به ( سمعه ) وسمع له وسمع إليه أصغى إليه وتسمع له أي أصغى ولا يكون إلا بقصد وسمع يكون بقصد وبدونه وسمعته وسمعت به وأستمعوه وتسامعوا به واستمع إلى حديثه وألقى إليه سمعه وسمع به نوه به وذهب سمعه في الناس صيته و ( أسمع من سمع ) وهو ولد الذئب من الضبع و ( سمع الله لمن حمده ) أجاب وقبل
وسمعت بالشيء أذعته ليقوله الناس وسمع الله به أسامع خلقه شهره وشنع عليه وفي الحديث ( من سمع بعبد سمع الله به ) وسمع به رفعه من الخمول ونوه بذكره وتسمع إليه وأسمع إليه بالإدغام سمعه وقالوا سمعك إلي أي اسمع مني و ( السمع سمع الإنسان يكون واحدا وجمعا كقوله تعالى ) ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم ( لأنه في الأصل مصدر قولك سمع الشيء - بالكسر - سمعا وسماعا وقد يجمع على أسماع
سما
وجمع الأسماع أسامع ) ( سما ) به يسموا سموا أعلاه وسما لي شخصه ارتفع حتى استبنته قال الشاعر
( سما لي فرسان كأن وجوههم
مصابيح تبدو في الظلام زواهر ) طويل
وسما على المائة زاد وسما إلى المعالي تطاول إليها وسماه فلانا وسماه بفلان سماه وسماه فلانا وسماه بفلان جعل له اسما وأسماه فلانا وبفلان سماه وأسماه من بلد إلى بلد أشخصه وسمت نفسه إلى كذا وهمته تسمو إلى معالي الأمور وسما في الحسب والشرف وسموت إليه ببصري وسما إليه بصري قال جرير
( سمت لي نطرة فرأيت برقا تهاميا فراجعني أدكاري ) وافر
وما سموت لكم لم أنهض لقتالكم وسما لي شوق بعد ما أقصر قال امرؤ القيس
سما لي شوق بعد ما كان أقصرا
طويل
وتساموا على الخيل ركبوا وتسمى بالقوم انتسب إليهم
سنح
( سنح ) لي في كذا رأي يسنح سنوحا وسنحا وسنحا عرض لي وسنح لي بكذا عرض ولحن ولم يصرح وسنح فلانا عن رأيه رده وصرفه وسنح الرأي وسنح الشعر لي تيسرا وسنح به وسنح عليه أحرجه وأصابه بشر فسمع به تسميعا وتسنح
وتسانح
سنخ
من الريح استذرى منها واستسنحه عن كذا استفحصه ( سنخ ) في العلم يسنخ سنوخا رسخ فيه وعلا وسنخ فلان من الطعام
سند
أكثر منه ( سند ) إليه يسند سنودا واستند وتساند اعتمد عليه وسند للخمسين قارب لها وسند في الجبل صعد ورقي وسانده على العمل كافأه وسانده إلى الشيء جعل الشيء متكأ له وأسند في عدوه اشتد وجد وأسند الحديث إلى فلان عزاه ورفعه إليه وأسندت إليه أمري وخرجوا متساندين على رايات شتى كل على حاله وكان فلان في مشربة فأسندت إليه أي صعدت وساند في شعره أتى بالسناد أي خالف الحركات
التي تلي الإرداف ونزلنا في سند الجبل والوادي وهو مرتفع من
سن
الأرض في قبله والجمع أسناد ( سن ) الماء على وجهه يسن سنا صبه صبا سهلا واستن بسنته تبعها وفلان على سنن واحد أي على طريق ويقال استقام فلان على سنن واحد ويقال امض على سننك وسننك أي على وجهك وسن سكينه بالمسن والسنان حدها وصقلها وسن أسنانه بالسنون وهو السواك وهذا مما يسنك على الطعام أي مما يشحذك على أكله ويشهيه إليك وسن الله على يد فلان قضاء حاجتي أجراه وسن عليه درعه صبها واستن به الهوى حيث أراد إذا ذهب به كل مذهب قال
( دعاني إلى ما يشتهي فأجبته
وأصبح بي يستن حيث يريد ) طويل
يعني الهوى وفي المثل يقال ( اسننت الفصال حتى القرعى ) وسن الشيء للقوم شهاه لهم وسن سنة وسننا للقوم جعلها لهم ليعملوا بها سار عليها فاتبعوه وسنن إليه الرمح سدده واستن في عدوه مضى على وجهه
واستن الفرس في مضماره جرى في نشاطه ومرحه على سننه في جهة واحدة عدا لمرحه ونشاطه شوطا أو شوطين ولا راكب
سنا
عليه ( سنا ) القوم لأنفسهم يسنون سنوا وسناية وسناوة استقوا وسنا الدلو من البئر جرها وسنا على الدابة استقى عليها وسني يسنى سناء إلى كذا وسني في حسبه فهو سني الحسب ومنه يقال جائزة سنية أي عالية كبيرة وأسنى القوم في المكان لبثوا فيه سنة وسنت تسنو وتسني سنوا وسنيا السحابة بالمطر هطلت وسنيت لك الأمر يسرته قال الشاعر
( فلا تيأسا واستغورا الله إنه
إذا الله سنى عقد أمر تيسرا ) طويل
سهل
( سهله ) الله عليه وسهله له يسره وصيره له سهلا وما تسهل لي أن
سها
أفعل ذلك وتساهل الأمر عليه ضد تعاسر عليه ( سها ) يسهو سهوا وسهوا عن الشيء وسها في الشيء غفل عنه وسها فيه تركه عن غير علم وسها عنه تركه مع علم فهو ساه وسهوان وسها في صلاته زاد أو نقص من غير عمد بل عن غفلة وذهاب قلب وسها إليه نظر ساكن الطرف ومنه قولهم سهت عينه للنوم الخفيف وفي المثل ( إن الموصين بنو سهوان )
ساء
( ساء ) به ظنا يسوء سوءا وسوءا وسواء وأساء به الظن ( بالتعدية مع الألف فقط ) ظن به السوء وأساء به وأساء له وأساء إليه وأساء عليه بمعنى واحد واستاء بمكاني أساءه ذلك وساءني أمرك وقصت على رسول الله {صلى الله عليه وسلم} رؤيا فاستاء إليها وسوأت
ساخ
على فلان ما صنع إذا قلت له أسأت ( ساخت ) الأقدام في الأرض تسوخ وتسيخ سوخا وسيوخا غاصت وهذه أرض تسوخ فيها الأقدام وساخت بهم الأرض انخسفت وساخ الشيء في
سار
الماء رسب ( سار ) عليه يسور سورا وثب وسار الشراب في رأسه دار وارتفع فيه وله سورة في الحرب وهو ذو سورة فيها وتسورت إليه الحائط وسرته اليه قال
( سرت إليه في أعالي السور
) رجز
وهو سوار في الشراب معربد وله سورة في المجد رفعة وله سورة عليك فضل ومنزلة قال الشاعر
( فما من فتى إلا له فضل سورة عليك وإلا أنت في اللؤم غالبه ) طويل
سار
وعنده سور من الإبل كرام فاضلة ( سار ) من بلد إلى بلد يسير سيرا وسيرورة وتسيارا ومسيرا ومسيرة ذهب وسار الطريق وسار فيه سلكه وسار فيه وفي المثل ( سر عنك ) أي جز وامض ( ولا معنى لعنك إلا على سبيل الإضمار ) وسير الجل عن
ساط
الدابة نزعه وألقاه وتساير عنه الغضب زال ( ساط ) الهريسة بالمسوط والمسواط خلطها ووردنا على سوط من الماء وهي فضلة غدير ممتدة كالسوط وسيط حبك بدمي ومن دمي قال كعب بن زهير في بانت سعاد
لكنها خلة قد سيط من دمها
فجع وولع وإخلاف وتبديل
بسيط
ساغ
وسوط في أمره خلط واستوط عليه أمره اضطرب ( ساغ ) له الطعام والشراب يسوغ ويسيغ سوغا سهل مدخله في الحلق فهو سائغ وساغت تسوغ به الأرض ساخت وساغ له ما فعل جاز له وأساغ فلان بفلان تم به أمره وبه كان قضاء حاجته وأساغ
سام
لي غصتي أمهلني ولم يعجلني ( سام ) يسوم سوما بالسلعة عرضها للبيع وسامها المشتري ذكر سومها قال له أتأخذها بكذا وسام ناقته على الحوض عرضها عليه غير مستقص وسام الطير على الشيء حام عليه وسومه في المال حكمه وسوم على القوم أغار عليهم وعاث فيهم وأسام السامة على البئر حفرها وأسام إليه ببصره رماه به واستام بالسلعة واستام عليها غالى واستام مني بها واستام علي بها ذكر لي ثمنها وتسوم للحرب تعلم لها
سوى
بعلامة يعرف بها ( سوى ) الشيء وسواه به جعله مثله وسوى على الشيء استقر واستوى وسوى إليه صعد وعلا وسوت به الأرض وتسوت وسويت عليه هلك فيها واستوى إلى الشيء صعد واستوى على ظهر الدابة استقر وفلان يساويك في العلم وساويت هذا بهذا وسويته قال الراعي
( بجرد عليهن الأجلة سويت
بضيف الشتاء والبنين الأصاغر ) طويل
أي يصونها صيانة الضيوف والأطفال وإذا صليت الفجر استويت إليك قصدتك قصدا لا ألوي على شيء ( ثم استوى إلى السماء )
الشين ش
شئف
( شئف ) يشأف شأفا علي صدره غمر وحقد وشئفته وشئفت منه وشئفت له شأفا وشآفة أبغضته أو شئفته خفت أن يصيبني
شأم
بعين أو دللت عليه من يكره وشئف من فلان أبغضه ( شأم ) عليهم يشأم شأما جر عليهم الشؤم فهو شائم أي أصابهم الشؤم من قبله وتشاءم به القوم رأوا فيه الشؤم يجره عليهم وشائم
شب
بأصحابك ياسر وشاءم مشاءمة به أخذ به ذات الشمال ( شب ) لي كذا أو أشب أتيح قال الشاعر
( أشب لها القلوب من بطن قرقرى
وقد يجلب الشيء البعيد الجوالب ) طويل
وفي المثل ( أعييتني من شب إلى دب ) ( ومن شب إلى دب ) أي من لدن شببت إلى أن دببت هرما وأشب لي كذا أتيح
رفعت طرفي فرأيته من غير أن أحتسب رؤيته وشبب قصيدته بفلانة قال عمر بن أبي ربيعة
فبتلك أهذي ما حييت صبابة
وبها الحياة أشبب الأشعارا
كامل
وشب له الشيء أتيح أو قدر له من الله وشبب الشاعر بالفتاة قال
شبح
فيها النسيب ووصف محاسنها ( شبح ) لك الشيء يشبح شبحا بدا وشبح لنا فلان مثل والحرباء يشبح على العود أي يمد
شبع
يديه كالداعي ( شبعت ) من هذا الأمر ورويت إذا مللته وكرهته وتشبع بأكثر مما عنده وأشبع الثوب من الصبغ رواه صبغا وتشبعت المرأة لضرائرها ادعت الحظوة عند زوجها
شبل
بأكثر مما عنده لتغيظهن ( شبل ) في بني فلان يشبل شبولا نشأ فيهم وأشبل عليه عطف أعانه وأشبلت المرأة على ولدها
شبه
أقامت عليهم بعد زوجها فلم تتزوج ( شبهه ) إياه وشبهه به مثله به وشبه عليه الأمر لبسه عليه وما أشبهه بأبيه وفي الحديث
شتر
( اللبن يشبه عليه ) ( شتر ) به تنقصه وشتره وشتر به تنقصه
شتا
وسبه نثرا ونظما أسمعه القبيح ( شتا ) يشتو شتوا وشتوة بالبلد أقام أيام الشتاء وشتى بالبلد أقام فيه شتاء وتشتى البلد
شج
وتشتى به أقام شتاء ( شجه ) في رأسه أو وجهه شجة منكرة وشج الخمر بالماء مزجها قال كعب بن زهير في بانت سعاد
شجت بذي شبم من ماء محنية
صاف بأبطح أضحى وهو مشمول
بسيط وشج الأرض براحلته سار بها سيرا شديدا ويقال شجه قصاص شعره وشجه على قصاص شعره ويقال هو يشج بيد ويأسو
شجر
بأخرى إذا أفسد مرة وأصلح مرة ( شجره ) بالرمح يشجر شجرا طعنه وشجره عن الأمر صرفه ونحاه وتشاجروا بالرماح تطاعنوا وهذه الأرض أشجر من هذه وما شجرك عن كذا ما
شجي
صرفك ( شجي ) يشجى شجا به كان له شجا في حلقه وغصته فهو شج وتشاجت عليه تمنعت وتحازنت وشجي بالعظم وغيره شجى قال الشاعر
( في حلقكم عظم وقد شجينا
) رجز
وتقول عليك بالكظم وإن شجيت بالعظم وفي المثل ( ويل
شح
للشجي من الخلي ) ويل للمهموم من الفارغ ( شححت )
وشححت تشح ( مثلثة ) شحا بالشيء وشححت عليه ضننت وبخلت وشاح عليه ضن به وتشاحا على الأمر تنازعاه لا يريدان أن يفوتهما وشاحوا في الأمر شح به بعضهم على بعض تبادروا إليه حذر فوته وقالوا لا مشاحة في الاصطلاح والمشاحة ( هنا ) الضنة وهو يشح بماله وهو يشاحني بكذا وقوم
شحذ
شحاح وأشحة على الخير ( شحذه ) بعينه أحدها إليه ورماه بها حتى أصابه وشحذ عليه في المسألة ألح واشحذ له غرب ذهنك وهذا الكلام مشحذة للفهم أي يحد الفهم وهو مشحوذ عليه أي
شحط
مغضوب عليه ( شحط ) فلان في السوم يشحط شحطا وشحوطا استام بسلعته وتجاوز القدر وشحط يشحط شحطا في السوم شحط وتشحط فلان في دمه اضطرب وتمرغ وتشحط الولد في
شحن
السلى اضطرب فيه ( شحن ) البلد بالخيل يشحن شحنا ملأه وشحن يشحن شحنا عليه حقد وعاداه وأشحن له بسهم استعد
شحا
له ليرميه به وهو مشاحن لأخيه ( شحا ) يشحو شحوا في الشيء أمعن وتوسع وشحا فوه بنفسه وتقول شحافاه فحشا لهاه
وتشحى في السوم استام سلعته وتباعد عن الحق وشحا فلان
شخص
على فلان بسط لسانه فيه و ( أصله التوسع في كل شيء ) ( شخص ) الميت ببصره يشخص شخوصا إذا رفعه ولم يطرف وشخص عن قومه خرج منهم وشخص إليهم رجع وشخص من بلد إلى بلد ذهب أو سار في ارتفاع وشخصت الكلمة من الفم لم يقدر على خفض صوته بها وارتفعت نحو الحنك وشخص به أتاه أمر أقلقه وأزعجه وأشخصه من البلد جعله يشخص أزعجه وأقلقه
شد
وأشخص إليه تجهمه وأشخص به اغتابه ( شد ) على يده أعانه وقواه أوثقه وشد شدا وشدودا على القوم حمل وشدوا عليهم شدة صادقة قال خداش بن زهير
( يا شدة ما شددنا غير كاذبة
على سخينة لولا الليل والحرم ) بسيط
شدا
وشدد عليه ضد خفف واشتد في عدوه أسرع ( شدا ) شيئا من علم أو غناء أو غيرهما يشدو شدوا أخذ طرفا وذروا منه قال الشاعر
( فاطم ردي لي شدا من نفسي ) من ثاني رجز وشدا منه بعض المعرفة لم يعرفه معرفة جيدة وهو يشدو بكذا
شذب
يغني به وذكره يشدو به الشداه ويحدو به الحداه ( شذب ) عنه يشذب شذبا ذب ودفع ونحى وشذبه عن الخير طرده وفي الأرض شذب من كلإ بقية منه وبقي عنده شذب من مال وما
شذا
بقي له إلا شذب من العسكر ( شذا ) بالخبر يشذو شذوا وشذى
شرب
به علم به وفهمه وأشذاه عنه نحاه وأقصاه ( شرب ) من الحوض وشرب به وأشرب به كذب عليه وتشرب الصبغ في الثوب سرى واشرأب له إذا رفع رأسه كالمقامح عند الشرب
شرج
( شرج ) على الكلمة أشروجة بنى عليها وتشرج وانشرج اللحم بالشحم تداخلا وأشرج صدره على كذا ضمه عليه وكتمه
شرح
( شرح ) صدره للحق يشرح شرحا وسعه وانشرح صدره للحق اتسع وشرح الله صدره للإسلام فانشرح وفلان يشرح إلى الدنيا
شرد
ومالي أراك تشرح إلى كل دنية وهو إظهار الرغبة إليها ( شرد ) على الله يشرد شردا وشرودا خرج عن طاعته وفارق الجماعة وشرده وشرد به طرده فهو مشرد مطرد وشرد به سمع بعيوبه وشرد القوم وشرد بهم فرق جمعهم وبددهم وشرد عني فلان نفر وقد شردته عني وشردت به وقال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم لخوات ( رضي الله عنه ) ( أما يشرد بك بعيرك ) فقال
شرط
أما منذ قيده الإسلام فلا ( شرط ) له وشرط عليه كذا جعله له
أو عليه شرطا يلزم به أشرط نفسه لكذا من الأمر أعلمها وأعدها قال أوس يصف فرسا
فأشرط فيها نفسه وهو معصم
وألقى بأسباب له وتوكلا
طويل
وأشرطه لعمل كذا يسره وجعله يليه وأشرط الرجل طائفة من ماله عزلها وأعلم أنها للبيع وتشرط في عمله تأنق تكلف شروطا ما هي عليه وأشرط إليه رسولا إذا قدمه وأعجله
شرع
وشرطه الحجام بمشرطه ( شرع ) يشرع شرعا وشروعا في الأمر أخذ فيه وشرع يشرع شرعا الله لعباده سن لهم سنة وشريعة وأشرع يده إلى المطهرة أدخلها فيها وأشرع الرمح إليه سدده فهو مشرع وشرع الباب إلى الطريق أنفذه إليه وشرع في الماء شروعا دخل فيه أو شرب بكفيه منه وشرع في الأمر خاض
شرف
فيه وشرع فلان علينا دنا وأشرف ( شرف ) عليه يشرف شرفا فاقه وغلبه بالشرف وأشرفه وأشرف عليه علاه وأشرف لك أمكنك وأشرف عليه اطلع عليه من فوق وأشرفت عليك نفسه أشفقت وحرصت وأشرف المريض على الموت أشفى وتشرف بكذا حصل له به الشرف عد به شريفا وتشرف على الشيء علاه وهو شريف من الأشراف وقد شرفت فلانا وشرفت عليه فهو مشروف ومشروف عليه وهو على شرف من كذا إذا كان مشارفا يقال في الخير والشر وأشرفت نفسه على الشيء حرصت
عليه وتهالكت قال الكميت لمسلمة بن هشام
( وعليك إشراف النفو ( م ) س
غدا وإلقاء الشراشر ) من مجزؤء الكامل المرفل
شرق
يعني يحرص الناس على بيعتك بالخلافة ( شرق ) يشرق شرقا بالماء أو بالريق غص فهو شرق وشرق المكان بأهله امتلأ فضاق وشرق لونه من الخجل وشرقت عينه أو شرق الدم في عينه أحمرت وأشرق الثوب بالصبغ بالغ في حمرته وشرق اللحم في الشمس ومنه أيام التشريق وجفنه شرق بالدمع وشرق بهم الوادي وشرق ما بينهم بشر إذا وقع الشر بينهم
شرك
( أشركه ) في الأمر أدخله معه فيه ( وشركه أفصح ) وأشرك بالله تعالى شرك في عمله غير الله كفر به وجعل له شريكا في خلقه
شرى
أطاع الشيطان وعبده مع الله ( شرى ) يشري شرى في الأمر لج وشرى بنفسه عن القوم تقدم أمامهم فقاتل عنهم وشريت عينه بالدمع تابعت الهملان وشري الفرس في سيره بالغ ومضى وأجد من غير فتور ولا إنكار فهو شري وشري الفرس في لجامه مده وشري به كفري به زنة ومعنى وأشراه بالأمر أغراه وشاراه في الأمر لاجه وجادله ( وأشتروا الضلالة بالهدى )
شزر
استبدلوه ( يشرون الحياة الدنيا بالآخرة ) ( شزر ) إليه نظر
شزن
منه في إحدى شقيه ولم يستقبله بوجهه ( تشزن ) في الأمر تصعب وأشتد وتشزن له انتصب له في خصومة وغيرها وتشزن لكذا تهيأ وأستعد ونزلوا شزنا من الأرض غلظا قال الأعشى
( تيممت قيسا وكم دونه
من الأرض من مهمه ذي شزن ) متقارب
شطأ
وهو في شزن من العيش ( شطأ ) يشطأ شطأ وشطوءا بالحمل قوي عليه أثقله وشطأت به أمه طرحته وشطأ الرجل في أمره
شطب
ورأيه ضعف وأشطأ الشجر بغصونه أخرجها ( شطب ) الشيء عن الشيء بعد وشطب عنه عدل وشطب لها قد كالشطبة وهي السعفة الخضراء وأعطني شطبة من السنام ومن الأديم وهي
شط
قطعة تقطع طولا ( شط ) يشط شططا وشطاطا في السوم أبعد وشط في حكمه جار وأشتط الحاكم في القضية أي بعد عن
شعب
الحق وأشط في الطلب أمعن وأشط في المفازة ذهب ( شعبه ) عني يشعب شعبا شغله وشعب إليه رسولا أرسله وشعبته عني العوادي صرفته وشعب له شعبة من مال أعطاه قطعة منه وشعبه إلى الشيء ضمه وشعب إليهم نزع وفارق صحبه
وأشعب به القول أخذ به من معنى إلى معنى مفارق للأول وأنا
شعث
شعبة من دوحتك وغصن من سرحتك ( شعث ) من الطعام أكل قليلا وشعثه بخير أصابه وشعث عنه نضح وذب وشعث
شعر
منه غض منه ( شعر ) يشعر وشعر يشعر شعرا وشعورا بالشيء علم به وشعر له فطن له عقله وشعر له قال شعرا ( أو شعر أعم وشعر أجاده خاصة ) فهو شاعر ج شعراء وهي شاعرة ج شواعر وأشعر الأمر وأشعره به أعلمه إياه وأدراه به وأشعرت لفلان
شع
اطلعت عليه وأشعرت به أطلعت عليه ( شع ) الغارة عليهم
شعف
صبها وانشع الذئب في الغنم أغار عليها وأنشل فيها ( شعف ) البعير بالقطران طلاه وشفع اليبيس من النبات نبت فيه
شعل
أخضره ( شعل ) يشعل شعلا في الشيء أمعن وأشعل إليه بالقطران كثره عليها وعمها بالهناء وأشعلت النار في الحطب
شغب
فأشتعلت وأشعلت الخيل في الغارة بثثتها ( شغب ) يشغب شغبا بهم وشغب فيهم وشغب عليهم هيج عليهم الشر والفتنة وشغب
شغر
عن الطريق مال وشغب عن الحق عانده ( شغر ) يشغر شغرا المحدث برجله وشغرت رجله في الغريب علا الناس في حفظه وشغره يشغره شغرا عن بلده طرده ونفاه وأشغر الحساب عليه أنتشر وكثر فلم يهتد له وأشغر في الفلاة أبعد وأشتغر علينا تطاول وأفتخر واشتغر القوم على فلان كثروا وتشغر فلان في القبيح تمادى وتعمق وأشتغرت عليه ضيعته فشت و ( الإشغار
في الإسلام ) وهو أن يزوجه أخته على أن يزوجه الآخر أخته
شغف
ولا مهر إلا ذاك ( شغف ) يشغف شغفا به علق به شغف فهو مشغوف أولع وفي حديث أبن عباس ما هذه الفتيا التي تشغفت بها قلوب الناس أي وسوستهم وفرقتهم وكأنه دخل
شغل
شغاف قلوبهم ( شغله ) يشغله شغلا وشغلا وأشغله بكذا جعله مشغولا به وشغله عنه ألهاه وشغل عنه بكذا التهى به عنه وتشغل وتشاغل وأشتغل بكذا كان مشغولا به وشغلتني عنك الشواغل وهو ( أشغل من ذات النحيين ) وأشتغل فيه السم
شفع
سرى ( شفعت ) له إلى فلان وأنا شافعه وشفيعه وتشفعت له إليه فشفعني فيه واستشفعني إليه فشفعت له واستشفع بي وإن فلانا ليستشفع به قال الأعشى
( وأستشفعت من سراة الحي ذا ثقة
فقد عصاها أبوها والذي شفعا )
وشفعت لي الأشباح رأيت الشخص شخصين لانتشار بصري ولضعفه وشفع لي أو علي في العداوة أعان علي وضادني وشفع يشفع شفعا وشفاعة في الأمر طالب بوسيلة أو ذمام وشفع فيه طلبه بالشفعة وشفعه في كذا قبل شفاعته وتشفع له إلى فلان
شف
سأله قضاء حاجته ( شف ) يشف شفيفا عليه الثوب رق فحكى ما وراءه وشف الثوب عنه قصر وشف شفا وشفوفا في السلعة ربح وشف له الشيء دام وثبت وشفف عليه زاد نقص
( ضد ) وشفف في السلعة ربح وأشف عليه فضله في الحسن وفاقه وأشتف ما في الإناء شربه حتى الشفافة وتشاف ما في الإناء وتشافاه ( من محول التضعيف ) تقصى شربه ولم يسئر ومنه المثل ( ليس الري عن التشاف ) أي لأن القدر الذي يسئره الشارب ليس مما يروي وكذلك الاستقصاء في الأمور وقيل
شفق
معناه ليس من لم يشرب جميع ما في الإناء لا يروى ( شفق ) يشفق شفقا من الأمر أشفق وشفق على الزاد بخل به وشفق وأشفق عليه من أن يناله مكروه وأنا مشفق عليه وشفوق وشفق قال الشاعر
( قل للأمير أمير آل محمد
قول أمرى ء شفق عليك محامي ) كامل
وأنا مشفق من هذا الأمر خائف منه خوفا يرق القلب ويبلغ منه
شفه
( شفه ) يشفه شفها فلانا عن كذا شغله ضرب شفته ألح عليه في
شفى
المسألة حتى أنفذ ما عنده وشافهته بحديثي مشافهة ( شفى ) يشفي شفاء الله فلانا من مرضه أبرأه وأذهب مرضه وأشفى على الشيء أشرف لا يكاد يقال إلا في الشر وأستشفى وتشفى من غيظه وتشفى من عدوه أنكى فيه نكاية تسره وأستشفى بكذا نال به الشفاء وأستشفى المريض من علته برأ وأستشفى برأيه
شقأ
( شقأه ) بالمشط ونحوه فرقه وشقأه بالعصا أصاب مشقأه
شق
( مفرقه ) ( شق ) يشق شقا ومشقة علي الأمر صعب وثقل وشق عليه أوقعه في المشقة وأشتق الشيء من الشيء أخذه منه كأشتقاق الحرف من الحرف وأشتق الفرس في عدوه ذهب يمينا وشمالا وأشتق الطريق في الفلاة مضى فيها قال الشماخ
( وأغبر وراد العداد كأنه
إذا أشتق في جوز الفلاة فليق ) طويل
واستشق بالجوالق حرفه على أحد شقيه حتى يتعدى الباب
شكر
( شكر ) له وشكره يشكره شكرا وشكورا وشكرانا كافأه على نعمه ثناء باللسان أو تقديرا في الجنان أو عملا بالأركان وشكر الله وشكر لله وشكر بالله وشكر نعمة الله وشكر بنعمة الله
شك
اعترف بنعمته اعتراف حمد وتشكرت له ما صنع ( شك ) يشك شكا فلان في الأمر وشك علي الأمر إذا شككت فيه ولم تستيقنه قال الركاض الدبيري
يشك عليك الأمر ما دام مقبلا
وتعرف ما فيه إذا هو أدبرا
طويل
وشك في سلاحه لبسه تماما ولم يدع منه شيئا وهو شاك السلاح وشاك فيه ج شكاك وشك يشك الثوب الخياط باعد بين الغرزتين وشكه عليه جمعه وزره بشوكة أو خلال وشكه بالرمح خرقه وأدخله في اللحم وشك الجلد بالمسرد وقال عنترة
فشككت بالرمح الأصم ثيابه
كامل
وشكه به أنتظمه وشككته وشككت إليه ركنت وشككه
شكل
في الأمر جعله يشك فيه وشكك في الشيء شك فيه ( شكلت ) دابتي بالشكال شددت قوائمها به وأشكلت علي الأخبار
شكا
التبست وتشكل بموضع كذا تلبث ( شكا ) يشكو شكوى وشكوا وشكاة وشكاية إليه زيدا تظلم إليه من زيد وأخبره بسوء فعله فالمخبر شاك والمخبر عنه مشكو وشكا مرضه للطبيب شرحه له وشكا أمره إلى الله وشكاه وشكا منه بمعنى واحد وقالوا هو يشكى بكذا أي يتهم ويزن وأشكى فلانا وجده شاكيا وأشكاه من فلان أخذ له منه ما يرضيه
شل
وشكوت إليه وأشتكيت وتشكيت ( شل ) الدرع وشلها عليه يشل
شمت
شلا لبسها وانشل الذئب في الغنم غار فيها ( شمت ) يشمت شماتا وشماتة بفلان فرح ببليته وأشمت به العدو ( فلا تشمت
بي الأعداء ) وشمت العاطس وشمت عليه دعا له بقوله رحمك الله أي فلا يكون بحالة يشمت به فيها فهو مشمت ( والسين لغة ولكن الشين أعلى وأفشى ) وأشمته الله به جعله
شمر
شامتا به ( شمر ) عن ساقه وشمر في أمره خف ونهض وشمر في الشر والباطل انكمش وتجرد له وجد فيه وشمر للأمر أراده وأجتهد فيه وشمر إلى موضع كذا قصد وصمم وشمر للأمر أذياله وشمرت الحرب عن ساقها قال بشر
( إذا ما شمرت حرب عوان
يخاف الناس عرتها كفاها ) وافر
وأشمره بالسيف أدرجه وتشمر للأمر تهيأ له وانشمر للأمر
شمس
جد فيه واجتهد ( شمس ) له يشمس ويشمس شماسا بسط له العداوة وأبداها له وشمس لي فلان بدت لي عداوته فلم يقدر على كتمها قال الشاعر
( شمس العداوة حتى يستقاد لهم وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا ) بسيط
شمل
وشمس علينا بخل ( شمل ) به أخذه ذات الشمال وشمل الإبل لنا بعيرا دخل في غمارها وأشتمل الشملة الصماء وهو أن يدير الثوب على جسده كله لا يخرج منه يده قال
أوردها سعد وسعد مشتمل
ما هكذا تورد يا سعد الإبل
رجز
وأشتمل عليه أحاط به وقاه بنفسه وانشمل في حاجته انشمر فيها وأنا مشمول بنعمة الله تعالى والرحم مشمولة على الولد وهو مشتمل على داهية وعجبت من حاله وأشتماله على أخلاق
شنى ء
جميلة وسير مرضية ( شنئ ) يشنأ شنأة حقه وبحقه وشنئ إليه أقر به وأعطاه إياه طابت نفسه به ولا أبا لشانئك ومشنوء من يشنؤك وشنئت حقك وشنئت لك هذا فلا أرجع فيه أبدا إذا طابت له نفسه وهو من قولهم أبغض حق أخيك لأنه إذا أحد
شنع
منعه وإذا أبغضه أعطاه ( شنع ) يشنع شنعا بالأمر رآه شنيعا وشنع عليه الأمر قبحه ( شدد للكثرة ) وتشنع فلان لكذا تهيأ له
شنف
واستشنع بفلان جهله خف به ( شنف ) يشنف شنفا وشنوفا إليه نظر بمؤخر عينه نظرة فيها اعتراض فهو شانف وشنف بأنفه
رفع فهو شانف وشنفه يشنف شنفا وشنف له أبغضه وتنكره
شنق
وشنف له وشنف به فطن فهو شنف ( شنق ) الناقة بالزمام أو الخطام إذا جذب به رأسها ليكفها كما تكبح الدابة بالعنان
شن
وشنق عليه زينه قطعه ( شن ) يشن شنا الماء على الشراب وغيره صبه وفرقه رشه رشا متفرقا وهو صب شبه النضح وشن الغارة عليهم بثها وفرقها من كل وجه وشن بسلحه وبذرقه رمى به رقيقا وشن يشن شنا الجمل من العطش يبس وانشن الذئب في الغنم أغار فيها ( لغة في انشل ) واستشن فلان
شهد
إلى اللبن اشتهاه ( شهد ) له يشهد شهادة أدى ما عنده من الشهادة فهو شاهد ج شهد وشهد الشهر في المصر حضره على غير سفر وأشهدته على إقرار الغريم سألته أداء شهادته جعلته يشهد وشوهدت منه حال جميلة والله يشهد لي وشهدت بكذا
شهق
وشهدت عليه ( شهقت ) عيني عليه إذا أعجبك فأدمت النظر إليه قال مزاحم
( إذا شهقت عيني عليه عزوته
لغير أبيه لست أبرح راقيا ) طويل
شهي
أي أقول هو هجين لأكسر الناظر إليه حتى لا يعان ( تشهى ) على فلان كذا اقترح شهوة بعد شهوة ويقال في التعجب ما أشهاه
شيأ
وما أشهاني له وتشهت عليه امرأته فأشهاها ( شيأه ) على الأمر حمله وأشاءه إلى كذا ألجأه وفي المثل ( شر ما يشيئك إلى
مخه عرقوب ) أي يلجئك
شاب
( شاب ) شوبا عنه وراب دافع ونضح ولم يبالغ أي يدافع مر ويكسل أخرى وفي المثل ( هو يشوب ويروب ) لمن يخلط
شاح
في القول والعمل ( شاح ) يشيح شيحا على حاجته حذر وجد في الحذر وأشاح على حاجته شاح وأشاح في الأمر جد وأشاح الفرس بذنبه أرخاه وكلمته فأشاح بوجهه أعرض
شاد
( شاد ) بالإبل دعاها وأشاد ذكره وأشاد بذكره رفعه بالثناء عليه وأشاد عليه أفشى عليه مكروها ويقال أشاد عليه قبيحا وبقبيح وفي الحديث ( من أشاد على مسلم عورة يشينه بها شانه الله تعالى بها يوم القيامة ) وقال الشاعر
أتاني أن داهية نآدا
أشاد بها على خطل هشام
وافر
شار
وأشاد صوته وبصوته رفعه وأشاد بالضالة عرفها ( شور ) إليه بيده أومأ ولوح كأشار ويكون بالكف والعين والحاجب وشوره وشور به خجله فعل به فعلا يستحيا منه وشور بالنار رفعها وأشار العسل اشتاره وأشاره على العسل أعانه على اجتنائه وأشار إليه أومأ وأشار عليه بكذا أراه وجه الرأي والاسم الإشارة وأشار النار وأشار بها وأشور بها رفعها وأشر على كذا وضع عليه إشارة ( فعل مولد على توهم أصالة همزة
شاس
الإشارة ) وشور للأمر نهض وتهيأ ( شاس ) يشوس شوسا فمه بالسواك أمره على أسنانه عرضا وهو ألين من الشوص وهو يتشاوس في نظره إذا نظر بمؤخر عينيه ومال بوجهه في شق
شاط
العين التي ينظر بها وتشوس عليه الأمر اختلط ( شاط ) في الأمر عجل وشاط به الغضب احتدم وشيط فلان من الهبة نحل من كثرة الجماع وأشاط بدمه أذهبه وأبطله واستشاط عليه التهب غضبا وتشيط فلان من الهبة شيط واستشاط له خف وشيط اللحم في الشيء إذا دخنه وأحرق بعضه ولم ينضجه واستشاط في الحرب استقتل قال الشاعر
( أشاط دماء المستشيطين كلهم
وغل رؤوس القوم فيها وسلسلوا ) طويل
شاظ
( شاظ ) يشوظ شوظا به سبه وقذعه وشاظ به الغضب احتدم ( لغة في شاط ) وشاظت به شوظة من مرض وخزته وخزة وشاظت تشيظ شيظا في يدي شظية من قناتك دخلت فيها
شاع
( شاع ) بالسر أشاعه وأظهره وشاع الصدع في الزجاجة استطار وشاعت القطرة في الماء تفرقت وشايعتك على كذا تابعتك عليه وشيع بالإبل وشايع بها صاح بها فتبع بعضها بعضا وشايع بهم الدليل فأبصروا الهدى نادى بهم وشيعنا صوم رمضان بصوم الستة وشيعت النار بالحطب وشيع هذا بهذا قوه به قال الراعي
( إليك يقطع أجواز الفلاة بنا
نص تشيعه الصهب المراسيل ) بسيط
ورجل مشيع القلب للشجاع وقد شيع قلبه بما يركب كل هول وشاع في رأسه الشيب وشاعكم الله بالسلام وشيع الراعي بالشياع المزمار ردد صوته فيه وشيعه بالنار أحرقه
شاف
( شاف ) الجمل بالقطران يشوف شوفا طلاه لإن الهناء يشوفه أي يجلوه وأشاف عليه أشرف وأشاف منه خاف وتشوفت المرأة للخطاب طمحت وتطلعت وتشوف إلى الخبر تطلع إليه
الصاد ص
صأصأ
( صأصأ ) من فلان فرق منه واسترخى وذل له وصأصأ به
صبأ
صوت وتصاصأ من فلان صأصأ ( صبأ ) من دين إلى دين خرج وصبأت على القوم هجمت وقال الشاعر
( أقيمي في تهامة لا تصيفي
إلى نجد فقد صبأ الشتاء ) وافر
وقال
( وكنت إذا ما خلة لا تواتني صبأت على هجرانها غير حافل ) طويل
وصبأ فلان عليهم طلع وصبأ عليهم خرج ومال بالعداوة
صب
( صب ) الله عليهم العذاب رماهم به من فوق وصب درعه عليه لبسها وصب في المهاوي انحدر وصبت رجلا فلان بالقيد قيد وصب الذئب على الغنم عاث فيها واصطب الماء لنفسه صبه ليشربه وصب إليه صبابة وهو صب بها كلف وهي صبة به ورأيت عنده صبة من الخيل وصبة من الدراهم والغنم وهي القطعة وقال الشاعر
قليل جهازي غير صبة أسهم
وصفراء من نبع وأبيض مذود
طويل
وهو يصب إلى الخير وانصب البازي على الصيد وصبت الحية
صبر
على الملدوغ ( صبر ) به يصبر صبرا وصبارة كفل به وهو به صبير أي كفيل وصبره يصبره صبرا عن الشيء حبسه ( وهو أصل المعنى ) وصبره على القتل أو الحبس نصبه ليقتله حبسه حتى يموت وأصبره الحاكم من خصمه أقصه وأقاده وأصبره على اليمين أكرهه وصبرت على ما أكره وصبرت عما أحب وصابرته على كذا مصابرة والصبر أمر من الصبر وصبرت بفلان كلفت به وعنده صبرة من طعام وصبر و ( هو
صبع
أصبر على الضرب من الأرض ) ( صبع ) يصبع صبعا به وصبع عليه أشار نحوه بإصبعه مغتابا أو أراده بشر والآخر غافل لا يشعر وصبع عليه دل عليه بالإشارة وصبع عليهم طلع وصبع ما في الإناء أراقه بين إصبعيه لئلا يتدفق وما صبعك علينا
صبغ
أي ما دلك ( صبغوني ) في عينك - غيروني عندك بإساءة قولهم في قال الشاعر
( دع الشر وانزل بالنجاة تحرزا
إذا أنت لم يصبغك بالشر صابغ ) طويل
( ولكن اذا ما الشر أرخى قناعه عليك فجود دبغ ما أنت دابغ ) طويل
وصبغ يده في الماء وبالماء غمسها فيه وكل ما غمس فقد صبغ وصبغ الثوب بصباغ حسن وصبغ وهو ما يصبغ به وكثرت الأصبغة على مائدته وصبغ يده بالعمل وبفن من العلم وقال الله تعالى ) صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ( وتصبغ
صبن
فلان في الدين إذا حسن دينه وتمكن فيه ( صبن ) يصبن عنا المعروف وصبن الكأس عن من هو أحق بها صرفه وصرفها قال عمرو بن كلثوم
( صبنت الكأس عنا أم عمرو وكان الكأس مجراها اليمينا ) وافر
صبا
( صبوت ) إليه صبوا وبي صبوة إليه وفلان يصبو إلى معالي الأمور وأصبته المكارم وبه صبوة إليها وإن نفسه لتصبو إلى الخير
صح
( صح ) يصح صحة وصحا وصحاحا من علته وصح من العيب ونحوه برئ فهو صحيح وصحاح ( هذا هو الأصل ) ( واستعير لكل عمل خال مما يبطله أو يعيبه كصحت الصلاة إذا أسقطت القضاء وصح العقد إذا ترتب عليه أثره وصح القول إذا صدق وطابق الواقع ) واستصح فلان من علته برئ وصح لي على
صحن
فلان كذا ( صحنه ) برجله رمحه وصحنت الحالب برجلها
صحا
رمحت بها فهي صحون ( صحا ) من سكره صحوا وصحوا وأصحيته أنا من سكره قال الشاعر
( وجدتني ألوى بعيد القسر
شغبا وأصحي نشوات الخمر ) الرجز
وصحا العاشق من عشقه إذا سلا وتقول فيه مسلاة من كرب الهم ومصحاة من سكر الغم وصحا من هواه أو نومه أفاق فهو صاح وصحوان وصحت السماء من الغيم تفرق غيمها وانقشع
صد
ذهب برده وأصحاه من سكره أو غفلته أو نومه نبهه ( صد ) يصد صدا وصدودا عن الشيء أعرض هجره فهو صاد ج صداد وهي صادة ج صواد وذاك مصدود عنه وفلان مصدود عن
صدر
الخير ( صدر ) القوم إلى المكان صاروا إليه وصدروا عن المكان رجعوا عنه وصدر عن بعيره شد حبلا ( ويسمى السناف ) من حزامه إلى ما وراء الكركرة وتصدر في المجلس جلس في صدره وصادره على كذا طالبه به وصدروا عن الماء
صدورا وصدرا وصادرت فلانا من هذا الأمر على نجح
صدع
وتصادروا على ما شاءوا وصدر كتابه بكذا ( صدع ) بالحق يصدع صدعا جهر به وصرح مفرقا بينه وبين الباطل ( فاصدع بما تؤمر ) ويقال هو أصدعهم بالصواب في أسرع جواب وقال ذو الرمة
( صدوع بحكم الله في كل شبهة
ترى الناس في ألباسها كالبهائم ) طويل
وصدع الطريق في أرض كذا دخل ذهب طولا وصدعه عن الأمر صرفه وصدع بالأمر أصاب به موضعه وجاهر به وصدع صدوعا إليه مال وتصدعت به الأرض تغيب فيها فارا
صدغ
وانصدعت الأرض بالنبات ( صدغ ) يصدغ صدغا عن طريقه مال وصدغه عنه صرفه ورده وصدغ يصدغ صدوغا وصدغا
صدف
إلى الشيء مال ( صدف ) يصدف ويصدف صدفا وصدوفا عن الشيء انصرف ومال وصدف يصدف عنه أعرض وصدفه عنه صرفه وأصدفه عن كذا أماله صرفه عنه وعدل به وتصدف
صدق
عنه أعرض عدل تعرض وفيه صدوف عن الفحشاء ( صدقه ) الحديث وصدقه في الحديث أنبأه بالصدق وصدق القوم القتال وصدقوا في القتال اشتدوا فيه وقالوا صدقت في يمينك وبررت ( بالفتح والكسر ) وأما في بررت والدي فالكسر وحده
وتصدق بكذا أخرجه من ماله صدقة وتصدق عليه أعطاه
صدى
صدقة ( تصدى ) له تعرض ( وهو من محول المضاعف ) أو من الصدى وهو العطش أي تعرض له كتعرض الصديان للماء وتصدى للأمر رفع إليه رأسه وصدره وتصدى عن كذا تلهى
صرح
وتغافل وصدى بيده صفق ولي أحشاء صواد إليك ( صرح ) يصرح صرحا الشيء وصرح به وصرح به ( بمعنى واحد ) كشفه وصرح بالشيء أظهره وبينه ومن أمثالهم ( صرحت بجدان وجلدان ) إذا أبدى الرجل أقصى ما يريده ( وصرح الحق عن محضه ) مثل انكشف الأمر بعد خفائه وتصرخ الزبد عن اللبن انجلى فخلص وصارح بما في نفسه أبداه وأظهره
صر
( صر ) يصر صرا الحلوبة وصر بها شد ضرعها بالصرار ترك حلابها وصر الحمار أو الفرس أذنه وصر بأذنه سواها ونصبها للاستماع وأصر على الأمر عزم عليه وثبت ودام ( وأكثر ما يستعمل في الشر ) وصاره على الشيء أكرهه وصر الدراهم في الصرة والصرر وصر فلان على الطريق فلا أجد مسلكا وصرت
صرف
علي هذه البلدة وهذه الخطة فلا أجد منها مخلصا ( صرفه ) يصرفه صرفا على وجهه رده وصرف فلانا بفلان ولاه مكانه وصرف لأهله كسب وطلب وصرف نابه وصرف بنابه صرفه فسمعت له صوتا وصارف نفسه عن الشيء صرفها عنه وانصرف عن الشيء انصرافا ومنصرفا رجع وانكفأ فهو منصرف وصرف
الله عنك السوء وصرفه في أعماله وأموره فتصرف فيها
صرى
وتصرفت به الأحوال وصرف عن عمله عزل ( صرى ) عنك الشر
صعد
دفعه وصرى فلان في يد فلان بقي محبوسا ( صعد ) يصعد صعودا المكان وصعد فيه ارتقى مشرفا وأصعد في الوادي وفي الأرض ذهب حيث يجئ السيل ولم يذهب أسفل الوادي وصعد في المكان صعد وصعد في الجبل طلع وصعد في الوادي انحدر ( ضد ) ( وقال أبو زيد صعد في الجبل وصعد على الجبل ولم يعرفوا فيه صعد ( بالتخفيف ) وفي المصباح إنه لغة قليلة ) واصعد واصاعد في الجبل وصعد السطح وصعد إلى
صغا
السطح وصعد في السلم وفي السماء ( صغا ) يصغو ويصغى صغوا وصغوا وصغا ( والفتح في المضارع أكثر ) مال واستمع وصغا يصغى صغا على القوم كان هواه في غيرهم وأصغى فلان إلى كذا مال إليه يستمعه أمال إليه سمعه ورأسه وأصغت
صفح
الخيل جحافلها للشرب ( صفح ) عنه وصفح عن ذنبه يصفح صفحا عفا وهو صفوح وصفاح وصفح الإبل على الحوض أمرها عليه وصفحه بالسيف ضربه بعرضه دون حده وصفح صفحا الكلب ذراعيه للعظم نصبهما وصفح في الأمر نظر وصفح بيديه صفق أو هذا للمرأة خاصة كالتصفيق للرجل وأتيت فلانا في حاجة فصفحني عنها ردني وصافحه بيده
صفر
( صفر ) بالحمار يصفر صفيرا دعاه إلى الماء بالصفير وفي الحديث ( صفرة في سبيل الله خير من حمر النعم ) وهي
صف
الجوعة وخلو البطن من الطعام ( صافوا ) العدو في القتال رتبوا صفوفكم قبالة صفوفه وتصفوا على الماء اجتمعوا عليه صفا صاروا صفا وصف قدميه في الصلاة ) وإنا لنحن الصافون (
صفق
( صفق ) رأسه وصفقه على رأسه بالسيف أو باليد ضربه ضربا له صوت وكذا صفق به الأرض وصفق له في البيع وصفق يده في البيع أو البيعة وصفق على يده صفقا وصفقة ضرب بيده على يده وذلك عند وجوب البيع وصفق القوم عن كذا صرفهم وردهم وصفقه من بلد إلى بلد أخرجه ذلا وقهرا وصفق عليهم صافقة من الناس نزل بهم جماعة وأصفق للقوم جاءهم من الطعام بما يشبعهم وأصفقوا على كذا أطبقوا وأجمعوا حشدوا وأصفق الشيء لي أتيح وقدر وأصفق المجلس بالقوم اضطرب واصطفق القوم علينا يمينا وشمالا أقبلوا رجعوا ( ضد ) اجتمعوا انصرفوا ( ضد ) وتصفق في الشيء تردد وتقلب والنساء يصطفقن على الميت قال قيس بن عنبس الفزاري
( كرام يصطفقن على كريم
بأيديهن أخلاق النعال ) وافر
وأصفقت يدي بكذا بلت به قال النمر
حتى إذا طرح النصيب وأصفقت
يده بجلدة ضرعها وحوارها
كامل
صفن
( صفن ) ثيابه يصفن صفنا جمعها فيه وصفن به الأرض ضربها
صفا
به ( أصفاه ) بكذا آثره به واختصه وأصفى عياله بشيء يسير رضاهم به وأصفى فلان من المال والأدب خلا وصفيت الشراب بالمصفاة وأصفيته المودة وأصفيته بالبر آثرته واختصصته ( أفأصفاكم ربكم بالبنين ) وصادف الصياد خفقا فأصفى أولاده بالغبيراء قال الطرماح
( أو يصادف خفقا يصفهم
بعتيق الحشل دون الطعام ) رمل
صقر
ويقال ما أصفيت لك إناء ( صقره ) يصقر صقرا بالعصا ضربه بها على رأسه وصقر به الأرض ضربه بها وتصقر بموضع كذا تلبث وصوقر الطائر في صياحه رجع صوته وصقرني
صقل
بكلامه ( صقل ) السيف والمرآة والثوب والورق بالمصقلة صقلا وصقالا جلاها وصقله بالعصا ضربه وأدبه وصقل به الأرض
صلب
ضربها به ( صلب ) على المال يصلب صلابة شح وصلبت عليه الحمى دامت واشتدت فهو مصلوب عليه وفلان صلب في دينه وصلب وقد تصلب لذلك وتشدد له ومشى في صلابة من
صلت
الأرض ( صلت ) يصلت صلتا ما في القدح صبه وأصلت في الأمر أسرع بعض الإسراع ورجل منصلت في الأمور ماض
صلح
( صلح ) في عمله لزم الصلاح ويقال هذا يصلح لك أي يوافقك ويحسن بك وأصلح إليه أحسن إليه وأصلح الله تعالى في ذريته وماله وصالحه على كذا وتصالحا عليه واصطلحا وهذا الأديم يصلح للنعل وفلان لا يصلح لصحبتك وأصلح إلى
صلد
دابته أحسن إليها وتعهدها ( صلد ) بيديه صفق وصلد الوعل
صلى
في الجبل صعد ( صلاه ) وصلى له سوى عليه منصوبة ليوقعه في هلكة وصلاه بالنار وصلاه في النار وصلاه على النار صليا وصليا وصليا أدخله إياها وأثواه فيها وصلى النار وصلى بها صليا وصليا وصليا وصلى وصلاء قاسى حرها ( ويستعار للأمر الشديد ) وصلي بكذا بلي به وصلى له استغفر ترحم عليه واصطلى حر النار واصطلى بها قاسى حرها استدفأ بها وقالوا فلان لا يصطلى له بنار إذا كان شجاعا لا يطاق وتصلى العصا على النار لوحها وأدارها ليلينها ويقومها وصلي النار وصلي بها ) يصلى النار الكبرى ( وتصلاها وتصلى بها
وصليت بفلان وبأمر كذا منيت به وصليت لفلان إذا سويت
صمد
عليه منصوبة لتوقعه ( صمده ) يصمد وصمد إليه صمدا قصده وانتظر غفلته وصمده بالعصا ضربه وأصمد إليه الأمر
صمع
أسنده وتصمد له بالعصا قصد ( صمع ) يصمع صمعا فلانا بالعصا ضربه وصمع على رأيه صمم وأنصمع في غضبه
صم
مضى ( صمه ) بحجر وغيره ضربه به وصمم الفرس في عضته نيب وصمم الضارب بالسيف ونحوه أصاب العظم فأنفذ الضريبة فهو مصمم وصمم على كذا مضى على رأيه فيه وتصام عنه وتصامه أرى من نفسه صاحبه أنه أصم وليس هو
صمى
كذلك ( أصمى ) الفرس على لجامه عض عليه ومضى قال الشاعر
( أصمى على فأس اللجام وقربه
بالماء يقطر مرة ويسيل ) كامل
ويقال ما صماك على كذا أي ما حملك عليه وانصمى على
صنع
الأمر انصب أقبل كما ينصمي الطائر إذا أنقض ( صنع ) إليه صنعا قدمه وصنع به صنيعا قبيحا فعله وأصطنع إليه معروفا قدمه وصنع له شيئا ليصنع هو مثله واصطنعتك لنفسي قال الحطيئة
( فإن يصطنعني الله لا أصطنعكم ولا أوتكم مالي على العشرات ) طويل
صهر
وصنع الله تعالى لك وفلان مصنوع له ( صهرته ) النار وصهره بالنار أنضجه وصهره إلى كذا أدناه وصهره باليمين استحلفه على يمين شديدة وأصهر بهم وأصهر إليهم صار فيهم صهرا مت بالصهر تحرم بهم بجوار أو نسب وصاهرهم وصاهر فيهم وصاهر
صاب
إليهم تزوج فيهم وأصهر الجيش للجيش إذا دنا له ( صاب ) يصوب صوبا الغيث بمكان كذا جاده وأصاب في القرطاس لم يخطى ء وهو مصاب ببصره وعقله وعنده صوبة من طعام صبرة وأصاب في رأيه وأصاب الله تعالى بك خيرا أراده
صات
) رخاء حيث أصاب ( ( أصات ) بفلان شهره بأمر لا يشتهيه
صاح
وأنصات للأمر استقام وأنصات به الزمان اشتهر ( صاح ) به يصيح صيحا وصيحة وصياحا دعاه وصيح بهم فزعوا وصيح
صاخ
فيهم هلكوا وصح لي بفلان أدعه ( صاخ ) يصوخ صوخا في الأرض صاخ أي دخل فيها وأصاخ له أستمع وأنصت وأصاخ فلان على حق فلان سكت عليه أن يذهب به وأصاخ إليه قال زهير بن حزام الهذلي يصف بقرة
( تصيخ إلى دوي الأرض تهوي
بمسمعها كما أصغى الشحيح ) وافر
صاف
( صاف ) يصوف ويصيف صوفا وصيفا ومصيفا عني شره نحاه
وعدل به أعوج وصاف وجهه عني مال وصاف يصيف صيفا
صال
المكان وصاف به أقام به في الصيف ( صال ) على قرنه صولة حمل عليه قال عمرو بن كلثوم
( فضالوا صولهم فيمن يليهم
وصلنا صولنا فيمن يلينا ) وافر
وصال العير على العانة يكدمها ويرمحها وصال عليهم صولا وصيالا وصال فلان على فلان صولة منكرة إذا استطال عليه
صام
وقهره وصيل لهم كذا أتيح ( صام ) عن الكلام يصوم صوما وصياما وصام عن السر أمسك وصام الفرس على آريه إذا لم يعتلف قال الشاعر
( قد صام شوك السفا يرمي أشاعره في صام ضمير والشوك مبتدأ ) بسيط
الضاد ض
ضبأ به الأرض يضبأ ضبأ وضبوءا ألصقه بها فهو مضبوء به وضبأ بالخمر أو بالشجر استتر ليختل صيدا اختبأ فهو ضابى ء وضبأ إليه لجأ وأضبأ ما في نفسه كتمه وأضبأ على الشيء سكت وأضبأ على الداهية أضب وأضبأ على ما في يده
ضب
أمسك ( ضبب ) الخشب بالحديد أو بالصفر ألبسه إياه وأضب على ما في نفسه سكت عليه أخرجه ( ضد ) وأضب على الشيء ضبب وأضب على ما في قلبه أضمره وأضب القوم في الغارة نهضوا واستغاروا وأضب القوم على كذا كثروا عليه نهضوا بالأمر جميعا وأضب فلان على الشيء لزمه لا يفارقه وأضب على المطلوب أشرف أن يظفر به وضبت يده بالدم وضبت لثته قال الشاعر
( تضب لثاث الخيل في حجراتها
وتسمع من تحت العجاجة أزملا ) طويل
ضبث
( ضبث ) يضبث ضبثا به قبض عليه بكنه وهو أشد القبض ألقى يده بجد فيما يعمله وضبثه بيده جسه قال الطرماح
وضبثة كف باشرت ببنانها
صعيدا كفاه فقد ماء المصافن
طويل
أراد ضربة المتيمم وضبث به بطش به ومنه قيل للأسد
ضبح
الضبثم لضبثه بالفريسة ( ضبحت ) تضبح ضبحا وضباحا الخيل في عدوها أسمعت من أفواهها صوتا ليس بصهيل ولا حمحمة أو الضبح صوت لأنفاسها إذا عدت وضبح القدح بالنار لوحه
ضبط
( ضبطه ) يضبطه ضبطا وضباطة وضبط عليه حفظه بالحزم أخذه أخذا شديدا فهو ضابط وضباط وضبط عليه لزمه فلم يفارقه حبسه ( وهو أضبط من الأعمى ) ( وأضبط من نملة ) وهو
ضبع
ضابط للأمور ( ضبع ) فلان على فلان مد يده بالدعاء عليه وضبع القوم للمصالحة مالوا إليها وضبع يده إليه بالسيف مدها به وضبع لنا من الشيء جعل لنا قسما فيه وسهم لنا فيه وأضبعت الدواب في سيرها مدت أضباعها وضابعناهم بالسيوف مددنا بأيدينا إليهم بها ومدوها إلينا بها والاسم الضباع وأضطبع بالثوب وتأبط به أدخله من تحت يده اليمنى
ضجر وألقاه على منكبه الأيسر ( ضجر ) يضجر ضجرا منه وضجر به
ضجع
قلق من غم فهو ضجر ( ضجع ) في الأمر قصر واضطجع في سجوده تضام وألصق صدره بالأرض وتضجع في الأمر تقعد ولم يقم به وتضاجع عن كذا تغافل عنه وضاجع في أمره دهن وأضجع الرمح للطعن قال امرؤ القيس
وظل غلامي يضجع الرمح حوله
لكل مهاة أو لأحقب سهوق
طويل
ضحي طويل وأراك ضاجعا إلى فلان مائلا إليه ( ضحي ) للشمس برز وضحى الإبل والغنم عن الورود رعاها في الضحى لترد الماء وقد شبعت وضحى الشاة وضحى بالشاة ذبحها في الضحى وضحى عن الأمر بينه وأظهره وضح وأضح عن أمرك أي أبن وأوضح وأضحى عن الأمر قعد عنه أو بعد عنه وأضحى بالصلاة صلاها بالضحى وأستضحى للشمس برز لها في الشتاء
ضرب
خاصة ( ضربه ) يضربه ضربا بيده أو بالسوط أو بغير ذلك علاه به وضرب الشيء بالشيء خلطه وضرب بيده إلى الشيء أشار وضرب الليل عليهم طال وضرب بذقنه جبن وخاف قال الراعي
( ضوارب بالأذقان من ذي شكيمة
إذا ما هوى كالنيزك المتوقد ) طويل
يريد الغربان وذو الشكيمة الصقر وضرب إليه وقتا عينه وضرب له مثلا وصفه وبينه ذكره وضرب إليه مال وضرب البعير في جهازه نفر فطرح ما عليه من الأثقال وضرب عليه ضريبة إتاوة أوجبها عليه وضرب على يده أمسك وضرب بيده إلى كذا أهوى وضرب على كفه حجر عليه عقد معه بيعا وضرب على المكتوب ختم وضرب في الماء سبح
وضرب اللبن في السقاء حقنه وضرب عن كذا انصرف أعرض وكف وضرب بنفسه الأرض أقام وضرب يضرب ضربا وضربانا ومضربا في الأرض خرج تاجرا أو غازيا أسرع في السير سار في ابتغاء الرزق وضربت فيهم فلانة بعرق ذي أشب أي ذي التباس أي أفسدت نسبهم بولادتها فيهم بمعنى أعرقت فيهم عرق سوء وضرب ضربا على سجية كذا طبع عليها وضرب بينهم في الحرب والشر أغرى وحرض وأضرب عن الشيء كف وأعرض فهو مضرب وضرب القاضي على يده حجره وضارب فلان لفلان في ماله تجر له فيه وضربت عليهم ضريبة وضرائب
ضر
من الجزية وغيرها ( ضره ) وضر به يضر ضرا أنزل به الضر وضره إلى كذا ألجأه وقالوا ما يضرك على الضب صبرا أي ما يزيدك وأضره وأضر به أنزل به الضر وأضر السيل الحائط وأضر السحاب من الأرض دنا وأضر بالطريق دنا منه ولم يخالطه دنا دنوا شديدا ولصق به وأضره على كذا اكرهه وأضر عليه ألح وأضر الفرس على فأس اللجام أزم عليه ( لغة في أضر ) وأضر فلان على السير الشديد صبر وضاربهم الطريق كانوا على ممر السابلة ( ولا ضرر ولا ضرار في الإسلام ) واستضررت به ونكحت فلانة على ضر قال الشاعر
( يجدن من نهم الحداة سرا
وجد المقاليت يخفن الضرا ) من ثاني الرجز
نكت بالسر والمقاليت وما أشد ضريره عليها غيرته قال
حتى إذا ما لان من ضريره
رجز
ضرع
( ضرع ) يضرع وضرع إليه وضرع له ضرعا وضراعة وضرع له سأله أن يعطيه فهو ضارع وضرع يضرع ضروعا السبع من الشيء دنا وضرع ضرعا به فرسه غلبه أذله وأضرع إليه ألجأه وأضرع له مالا بذله له وقالوا الحمى أضرعتني للنوم يكنى به عن الذل عند الحاجة وتضرع إلى الله ابتهل وتضرع إليه تذلل وتخشع تعرض بطلب الحاجة والسؤال وهو يضرع إلى ويتضرع ولم يزل ضارعا إلى حتى فعلت قال الأحوص
( كفرت الذي أسدوا إليك ووسدوا
من الحسن إنعاما وجنبك ضارع ) طويل
ضرم
ذليل ساقط وفي المثل ( الحمى أضرعتني إليك ) ( ضرم ) يضرم ضرما عليه أحتد غضبا وضرم في الطعام اشتد في أكله
لا يدفع منه شيئا وضرم الفرس في عدوه وذلك فوق الإلهاب
ضرى
وتضرم علي تغضب ( ضري ) يضرى ضرى وضراوة بالشيء وضرى عليه لهج به لزمه وأولع به وأعتاد به فلا يكاد يصبر عنه وضرى ضرى وضراء وضراوة الكلب بالصيد تعود به وتطعم بلحمه ودمه فهو ضارج ضوار وضراه عليه وأضراه به عوده وجعله يضرى وقال زهير
( متى تبعثوها تبعثوها دميمة
وتضر إذا ضريتموها فتضرم ) طويل
واستضرى للصيد ختله من حيث لا يعلم وجرة ضارية وقد
ضعف
ضريت بالخل وغيره ( ضعفتهم ) بقومي كثرتهم لأنهم أضعافهم وأضعف له العطاء وضعفه وضاعفه وضعف ضعافة عن الشيء
ضفن
عجز عن احتماله فهو ضعيف ( ضفن ) يضفن ضفنا إلى القوم أتاهم يجلس إليهم وضفن بغائطه رمى به وضفن بحاجته قضى وضفن البعير برجله خبط بها وضفن الشيء على ناقته حمله عليها وضفن إليه نزع إليه وأراده وضفن القوم عليه
ضلع
مالوا وتضافنوا عليه تعاونوا ( ضلع ) يضلع ضلعا عنه مال ( ولعله أصل المعنى ) وضلع عليه جنف وجار وضلع يضلع ضلعا بالحمل ثقل عليه حتى أماله عن الاستواء احتمله مع جهد وضلع بالدين وضلع بالأمر أثقله وضلع ضلاعة بالأمر قوي عليه
ضل
واشتد فهو ضليع ج ضلع وضلع ( ضل ) عنه يضل ضلالا وضلالة
الطريق ونحوه وضل عنه لم يهتد إليه وضل عني وضلني لم أهتد إليه وضل الماء في اللبن واللبن في الماء إذا خفي فيه وغاب ) أئذا ضللنا في الأرض ( وضل الكافر عن الحجة
ضمد
وضل عني كذا ضاع ( ضمد ) يضمد ويضمد ضمدا رأسه بمنديل أو عصابة شده وعصبه وضمده بالعصا ضربه بها على رأسه وضمده بالسيف عممه وضمد عليه ثيابه شدها وضمد يضمد ضمدا عليه الدم سال منه ثم يبس عليه وجف وضمد عليه أحن وحقد اشتد غيظه ظلمه قال النابغة
( ومن عصاك فعاقبه معاقبة
تنهى الظلوم ولا تقعد على ضمد ) بسيط
وضمد رأسه بالزعفران لطخه به
ضم
( ضم ) يضم ضما الشيء إليه قبضه فانضم وتضام وهو ضام وذاك مضموم وضم على المال أخذه كله وضمه إلى صدره عانقه وقالوا ضم جناحك عن الناس أي ارفق بهم وألن جانبك لهم وأضمه كتابا إلى أهله حمله وأصحبه وانضم إليه وانضم على كذا انطوى عليه واضطمت عليه الضلوع واضطمته ضممته إلى نفسي قال حاتم
( وإني وإن طال الثواء لميت ويضطمني ماوي بيت مسقف ) طويل
واضمم متاعك في وعائك وضامني صاحبي على أمر كذا وضمضم على المال أخذه كله وضممت فلانا إلي استصحبته
ضن
( ضن ) بالشيء يضن ويضن ضنا وضنانة بخل فهو ضنين وقد ضن بماله بخل به وضنن يضنن ضنا وضنانة بالمنزل لم
ضاء
يبرحه ( أضاء ) ببوله رمى به وفلان أضوأ من الشمس وأنور من القمر ولفلان رأي مضيء في دجى المشكلات واستضأت برأيه قال كعب بن زهير
( إن الرسول لنور يستضاء به
) بسيط
وضوأ عن الأمر حاد وضوأته وضوأت به وضوأت عنه
ضاف
استنرت واستضاء بناره استشاره وأخذ برأيه ( ضافت ) الشمس للغروب بمعنى مالت أو قاربت وضاف منه خاف وضاف يضوف ويضيف ضوفا وضيفا عنه عدل وضيف إليه مال وأضافه إليه أماله أسنده إليه ألجأه استكفاه قبله ضيفا أنزل عليه ضيفا وأضاف منه أشفق وحذر وأضاف على كذا
ضاق
أشرف واستضاف من فلان إلى فلان لجأ استغاث ( ضاق ) عنه الشيء يضيق ضيقا وضيقا لم يسعه وضاق بكذا ذرعه ضاقت به حيلته ومذهبه وضايقه في كذا عاسره ولم يسامحه وتضايق به الأمر ضاق عليه والمرأة تستضيق بالأدوية وإذا تضايق عليك أمر فانتظر سعة ولا يسعني أمر ويضيق عنك وقد ضاق علي صدره وضاقت عينه عن النظر إليه قال داود بن رزين في
الرشيد
تضيق عيون الناس عن نور وجهه
إذا ما بدا للناس منظره البلج
طويل
ضام
( ضامه ) يضومه ويضيمه ضوما وضيما في حقه نقصه إياه ظلمه
ضوى
( ضوى ) يضوي ضيا وضويا وانضوى إليه لجأ وانضم مال إليه وضواه إليه ضمه وضوى إلي منه خير أتاني وضوى إلينا فلان أو الخبر أتانا ليلا فهو ضاو
الطاء ط
طأطأ
( طأطأ ) عنه خفض رأسه وطأطأ يده بالعنان أرسلها به للإسراع وطأطأ من خصمه وضع من قدره وطأطأ الرجل في ماله أسرع في إنفاقه وبالغ وفي المثل ( تطأطأ لها تخطك )
طب
وتطاول علي فطأطأت منه ( تطبب ) له سأل له الأطباء ويا طبيب طب لنفسك وجاء فلان يستطب لوجعه أي يستوصف الطبيب قال الشاعر
( لكل داء دواء يستطب به
إلا الحماقة أعيت من يداويها ) بسيط
وأنا طب بهذا الأمر عالم به قال الشاعر
( لا يربك الذي ترين فإن الله طب بما ترين عليم ) خفيف
طبع
وما ذاك بطبي بدأبي ( طبعه ) يطبعه طبعا وطبعه عليه فطره وأنشأه ( وقالوا إن أصل المعنى التغطية على الشيء والإستيثاق أن يدخله شيء ) وطبع الله على قلبه ختم فلا يعي ولا يوفق لخير وطبع الكتاب وطبع عليه ضرب عليه الخاتم وطبع على كذا جبل عليه وهو مطبوع على الكرم وقد طبع على
طبق
الأخلاق المحمودة وهو متطبع بكذا ( طبق ) في الصلاة جعل اليدين بين الفخذين في الركوع والتشهد وأطبق القوم على الأمر أجتمعوا وأطبقت عليه الحمى لازمته ولم تنفك عنه وأطبق عليه الجنون غطى عقله ولم ينفك وانطبق عليه وتطبق ويقال لو تطبقت السماء على الأرض ما فعلت وليس هذا بطبق لذا أي بمطابق له وأقمت عنده طبقا من النهار وطبقة طائفة وأطبق على نعله برقعة وطابقته على الأمر
طبن
مالأته ( طبن ) يطبن الشيء وطبن له يطبن طبنا وطبانة فطن فهو طبن وطابن وطبن يطبن طبنا به وطبن يطبن طبنا له
طبا
خيبه وخدعه ( طبا ) يطبو ويطبي طبيا وطبوا فلانا إليه دعاه إليه دعاء لطيفا قاده وطباه يطبي طبيا عن رأيه أو أمره صرفه عنه وأطباه إليه استماله وصرفه إليه وفلان لا يطبيه اللهو وما أطباني إلى ذلك الهوى قال ذو الرمة
( فعرضت طلقا أعناقها فرقا
ثم اطباها خرير الماء ينثعب ) بسيط
طحا
( طحا ) يطحوا طحوا من الضرب امتد منه على الأرض وطحا به قلبه وهمه ذهب به في مذهب بعيد قال
( طحا بك قلب في الحسان طروب ) طويل
وطحا إلى الأرض لصق بها وطحا بالكرة رمى بها وطحا
طرأ
الجارح بالأرنب ذهب بها وطحا بفلان شحمه إذا سمن ( طرأ )
علينا فلان يطرأ طرأ وطروءا جاء من بلد بعيد فجأة أتانا من غير أن نعلم وهو طارى ء وطرأ علي هم لا أطيقه وطرأ علي شغل منعني من المسير وطرأ علي ما لا أجد بدا من إمضائه وفي الحديث ( طرأ علي حزبي من القرآن فأحببت أن لا أخرج
طرب
حتى أقضيه ) ( طربت ) الإبل للحداء وطرب في غنائه رجع صوته وزينه وطرب عن الطريق عدل وطرب في صوته مده
طرح
وحسنه وطرب في قراءته مد ورجع ( طرحه ) يطرح طرحا وطرح به رماه وأبعد وأطرح بعينك انظر قال الطرماح
( فأطرح بعينك هل ترى أظعانهم
والكامسية دونهن وثرمد ) كامل
وطرح عليه المسألة ألقاها وطرح له الوسادة ألقاها إليه وطرح به الدهر نأى عن أهله وعشيرته وطرح الشيء وبه ومن يده رمى به وألقاه وطرحوا لهم المطارح المفارش الواحد مطرح كمفرش وطرح الرداء على رأسه وعاتقه وما طرحك إلى هذه البلاد وما طرحك هذا المطرح أي ما أوقعك فيما أنت فيه وطرحت به النوى كل مطرح قال ذو الرمة
ألما بمي قبل أن تطرح النوى
بنا مطرحا أو قبل بين يزيلها
طويل
طرز
( طرز ) في الملبس تأنق فلم يلبس إلا فاخرا ولم يأكل إلا طيبا وتطرز في لباسه وطعامه تأنق فلم يلبس ولم يأكل إلا
طرف
فاخرا ( طرف ) بعينه يطرف طرفا حرك جفنيه وطرفه عن كذا صرفه ورده طرده وطرف عن العسكر إذا قاتل عن أطرافه وهذه طرفة من الطرف للمستحدث المعجب وقد طرف طرافة وما الذي طرفك عني ردك قال الشاعر
( إنك والله لذو ملة
يطرفك الأدنى عن الأبعد ) سريع
وطرف فلان في نسبه صار طريفا أي كثرت آباؤه إلى الجد
طرق
الأكبر ( طرقه ) يطرقه طرقا بكفه صكه وطرق الحديد بالمطرقة والمطارق وطرق الصوف بالمطرق وهو القضيب وطرق لي أخرج وما تطرقت إلى الأمير وطرق لي فلان وطرقه الزمان بنوائبه وأصابته طارقة من الطوارق وطرقت مسامعي بخير وطرق بالحصى وطرق فلان بحقي إذا جحده ثم أقر به بعد وأطرق إلى اللهو مال ويقال لا أطرق الله عليك أي لا يصير لك ما تنكحه وأطرق عليه الليل ركب بعضه
طس
بعضا وتطرق إلى الأمر ابتغى طريقا إليه توسل ( طسه ) في
طعن
الماء غطسه وطس القوم إلى المكان أبعدوا في السير ( طعن )
في المفازة يطعن ويطعن طعنا ذهب وطعن في جنازته أو في نيطه أشرف على الموت وطعن في الشيء دخله أو أبتدأ به وطعن ولد المرضع إليها شخص برأسه إلى ثديها وطعن غصن الشجرة في دار فلان مال إليها شاخصا وطعن في السن شخص فيها وتقدم وطعنه يطعنه ويطعنه طعنا وطعنانا وطعن فيه بالقول ثلبه وطعن فيه وعليه وطعن عليه في أمره طعنانا قال الشاعر
وأبى ظاهر الثناءة إلا
طعنانا وقول ما لا يقال
خفيف
وهو طعان في أعراض الناس وطعنت بالقوم سرت بهم قال درهم بن زيد
وأطعن بالقوم شطر الملوك
حتى إذا خفق المجدع
متقارب
وطعنا في الصيف وطعنت الفرس في عنانها مدته وتبسطت في السير قال لبيد
ترقى وتطعن في العنان وتنتحي
ورد الحمامة إذ أجد حمامها
كامل
طف
وطعنه بالرمح ضربه ووخزه به ( طف ) يطف طفا الحائط علاه وطفه برجله أو يده رفعه وطف يطف طفا وأطف
وأستطف لك الشيء ارتفع لك وأمكن وبدا ليؤخذ دنا وتهيأ أشرف ( والظاهر أن أصل المعنى الأرتفاع ) وطفف على الرجل أعطاه أقل مما أخذ منه وطفف على عياله قتر وما يطف له شيء إلا أخذه قال علقمة يصف الظليم
( يظل في الحنظل الخبطان ينقفه
وما استطف من التنوم مخذوم ) بسيط
وأطف له السيف وغيره أهوى به إليه وغشيه به قال عدي
( أطف لأنفه الموسى قصير ليجدعه وكان به ضنينا ) وافر
وفي الحديث ( فطفف بي الفرس مسجد بني زريق ) أي غشي
طفل
بي وأدناني ( طفل ) وتطفل على فلان صار طفيليا عليه ( مولد ) وتقول ما زال يطفل على الناس حتى نسخ طفيل الأعراس وهو رجل من الكوفة نسب إليه أهل التطفيل
طلب
( طلب ) يطلب طلبا إليه رغب إليه سأله وطالبته بحق لي
طلس
عليه وطلب مني فأطلبته فأسعفته ( طلس ) بالشيء على وجهه جاء به كما سمعه وطلس بها حبق وطلس طلسا به في السجن
طلع
رمي به ( أطلعه ) على كذا أعلمه وأطلعه على سره أظهره له
وأطلع إليه معروفا أسدى وأطلع على الشيء نظره وعلمه أشرف عليه والأسم الطلع وتطلع إلى كذا استشرف وتشوف وتطلع في مشيه تبختر وتطلع عليه أدركه وتطلع الماء في الإناء تدفق وطلع علينا فلان هجم وطلع عنا غاب وطلع فلان من بعيد وما هذا الإنسان في طالعة إبلكم في أولها وطلعت المرأة من خبائها وإن نفسك لطلعة إلى هذا الأمر وإنها لتطلع إليه أي تنازع وتطلعت إلى ورود كتابك وطلع السهم عن الهدف جاوزه وعافى الله رجلا لم يتطلع في فيك أي لم يتعقب كلامك ومطلع هذا الجبل من مكان كذا مصعده قال جرير
إني إذا مضر علي تحدبت
لاقيت مطلع الجبال وعورا
كامل
وفلان مطلع لهذا الأمر عال له قادر عليه وأنا أطالعك بحقيقة
طلق
الأمر أطلعك عليه وطالعني كل وقت بكتبك ( أطلقت ) الناقة من عقالها فطلقت فهي طالق وطلق وأنطلق في حاجته وأستطلق الراعي ناقة لنفسه إذا خلاها لنفسه لا يحلبها مع الإبل وطلق يده بالخير وأطلقها قال
( أطلق يداك تنفعاك يا رجل
) رجز
طل
وما تطلق نفسي لهذا الأمر ما تنشرح ( أطل ) علينا فلان أوفى بطلله ورأيت النساء يتطاللن من السطوح ورأيته يمشي على
طلل الماء على وجهه وأطل على حقي غلبني عليه وأطل عليه بالأذى إذا لم يزل مؤذيا له وطل اللبن في الضرع قل
طلى
وأطل عليه أشرف ( طلى ) يطلي طليا البعير بالقطران لطخه
طمح
به والبعير مطلي والناقة طلياء ومطلية ( طمح ) يطمح طموحا ببصره نحو الشيء أستشرف له ( وأصله العلو في إشراف ) وطمح به ذهب وطمح في الطلب أبعد وطمح في السوم أستام بسلعته وتباعد عن الحق وطمحت تطمح طموحا وطماحا ببصرها إلى غير زوجها رمت به فهي طامح وطماحة ج طوامح وطمحت على زوجها جمحت ونشزت وطمح بوله وطمح به
طمر
باله في الهواء فلان ( يطمر ) على مطمار أبيه أي يقتدي بفعاله قال أبو وجزة
( يسعى مساعي آباء له سلفوا
من آل قين على مطمارهم طمروا ) بسيط
على مثالهم أحتذوا وأطمر على فرسه وثب عليه من ورائه
طمس
وركبه ( طمسه ) وطمس عليه يطمس ويطمس طموسا محاه وطمس الله عليه وطمسه أذهبه عن صورته وطمس على ماله أهلكه وطمس على عينيه أعماه وطمس في الأرض دخل
طمع
فيها ( طمع ) يطمع طمعا وطماعة وطماعية فيه وطمع به حرص عليه ورجاه أو نزعت نفسه إليه شهوة له ( وهو ضد اليأس ) فهو طامع قال
فصددت عنهم والأحبة فيهم
طمعا لهم بعقاب يوم سرمد
كامل
طمن
( اطمأن ) وأطمأنت نفسه وقلبه اطمئنانا وطمأنينة إلى كذا سكن إليه ووثق به وهو مطمئن وتصغيره طميئن وذاك مطمأن إليه ( والأصل فيه عدم الهمز وإنما همز حذر الجمع بين الساكنين قاله سيبويه وأصله طامن فقلب ) وأطمأن بالمكان وأطمأن قلبه على الإيمان ) أيتها النفس المطمئنة ( ورأيته قلقا فرقا فطمأنت منه حتى اطمأن وتطأمن وأطمأن به القرار
طمى
وأطمأن عما كان يفعله تركه ( طمى ) يطمي طميا وطميا وطما يطمو طموا الماء أرتفع وعلا وملأ النهر وطمت بفلان همته علت وطمى به الهم والخوف ولعبد الله الفقير إليه
( قد طما بي خوف المنية لكن
خوف ما يعقب المنية أطمى ) خفيف
وطمت المرأة بزوجها أرتفعت به نشزت عليه وطمت بالغوي نفسه قال الأعشى
( وكنت إذا نفس الغوي طمت به صفعت على العرنين منه بميسم ) طويل
طنب
( طنب ) بالمكان أقام به وأطنب في الوصف بالغ وأجتهد وأطنب في الكلام بالغ وأبعد وأطنب في العدو مضى فيه
طن
باجتهاد ومبالغة ( طن ) ذكر فلان في البلاد شاع وتحدثوا به وطن الساق والذراع بالسيف قطعهما بسرعة وطنت من العود شظية وطنت بكرات لي في البرية إذا هامت وصوت صوتا طن له القاع وفلان لا يقوم بطن نفسه لمن لا يكفي خويصته
طهر
( طهرت ) طهرا وطهورا وطهورا وطهارة المرأة من الحيض انقطع عنها دمه اغتسلت منه فهي طاهر من الحيض طاهرة من الدنس وطهره بالماء غسله وتطهر من الإثم تنزه عنه وكف وما عندي طهور أتطهر به أي وضوء أتوضأ به وتطهر بالماء استنجى به وعنده مطهرة من الماء ومطاهر قال الكميت
( يحملن قدام الجآ ( م
جى ء في أساق كالمطاهر ) من مجزوء الكامل المرفل
طهس
( طهس ) يطهس طهسا في الأرض دخل فيها إما راسخا وإما واغلا وتقول ما أدرى أين طهس وطهس به أي أين ذهب
طاب
وذهب به ( طابت ) نفسه على كذا وبكذا سمحت به راضية وطابت عن كذا تركته راضية وطيبه بنفسه قاربه وناغاه
طاح
بكلام يوافقه ( طاح ) يطيح ويطوح طوحا وطيحا في البئر سقط وطاح يطيح طيحا به فرسه مضى كذهاب السهم بسرعة وطوحه وطوح به توهه وذهب به فرمى بنفسه ها هنا وها هنا وطوح به وطيحه ألقاه في الهواء قال أبو النجم
وبلد تحسبه مكسوحا
يطوح الهادي به تطويحا
من مشطور الرجز
وطوح بزيد حمله على ركوب مفازة مهلكة وتطوحت الدلو في البئر سقطت وتطاوحت بهم النوى ترامت وتطاوحوا فلانا بالضرب اجتمعوا على ضربه وأين طيح بك أي ذهب بك
طار
وما كانت إلا مرحة طاح بها لساني ( طار ) إلى كذا خف وأسرع وطارت الإبل بأذنابها لقحت وطيره وطير به وأطاره جعله يطير وأطير وتطير طيرة وطيرة بكذا وتطير منه تشاءم وتطاير السحاب في السماء عمها وأنتشر في نواحيها وأستطار
طاع
الشيء من غبار وبرق وغيرهما أنتشر وتفرق ( طاع ) له يطوع ويطيع ويطاع طوعا وطيعا أطاع وأنقاد فهو طائع ج طوع وطوعت له نفسه فعل كذا رخصت وسهلت انقادت تابعته طاوعته شجعته وأطاعه وأطاع له طاعة مضى لأمره انقاد له وتطوعه وتطوع له تكلف استطاعته حاوله وتطوع بكذا تبرع به من ذات نفسه مما لا يلزمه فرضه ومنه التطوع في الجهاد وطاوعه وطاوع له المراد أتاه طائعا سهلا وتطاوع لهذا الأمر حتى تستطيعه تكلف استطاعته ومرنوا على هذه اللغة حتى لا تطوع ألسنتهم بغيرها وطاع لها الكلأ وأطاع أتسع وأمكن رعيه حيث شاءت وتقول العرب ( اللهم لا تطيعن بي حاسدا ) أي لا تفعل بي ما يحب قال سويد
رب من أنضجت غيظا صدره
قد تمنى لي موتا لم يطع
رمل
أي لم يجب ولم يفعل محبوبه ومنه ) ولا شفيع يطاع (
طاف
( طاف ) يطوف طوفا وطوافا ومطافا وطوفانا بالبيت وطاف حوله وطاف بالقوم وطاف عليهم استدار حولهم فهو طائف وهو طاف أي كثير الطواف وطاف طوفا وتطوافا في البلاد سار فيها ( وأصل المعنى المشي أو المشي في استدارة ) ومسه طيف من الشيطان وطائف وأطاف بهذا الأمر أحاط به وأطاف به الكرى إذا نعس قال بشر
( فلاة قد سريت بها هدوءا
إذا ما العين طاف بها كراها ) وافر
ومضت طائفة من الليل وأعطاه طائفة من ماله وعاش طائفة
طاق
من عمره على ذلك ( طوقت ) له نفسه كذا طوعت أي رخصت وسهلت وطوقه السيف وطوقه به جعله له طوقا وطوقه نعمة
طال
وطوقه بها ألبسه إياها وطوقت منه أيادي ( طال ) عليه طولا من وطوله أمهله ولم يعجله وطول للدابة وطول لفرسك أرخ له الطول قال طرفة
( لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى لكالطول المرخى وثنياه باليد ) طويل
وطاوله في الدين وفي العدة إذا ماطله وتطاول علينا الليل طال قال الشاعر
يا زيد زيد اليعملات الذبل
تطاول الليل عليك فانزل
رجز
وإنه لذو طول في ماله وقدرته وهو ذو طول علي ذو منة وقد تطول علي بذلك وهو يتطاول على الناس ويستطيل واستطال بنو فلان علينا قتلوا أكثر مما قتلنا وما حليت بطائل منه بفائدة وطال عليه الطول إذا طال عمره واستطال في عرضه
طان
إذا سمع به ( طانه ) الله على الخير وطانه على طينته أي على
طوى
أصله وخلقته جبله ( طوى ) يطوي طيا وطية كشحه على كذا أضمره وعزم عليه وطوى كشحه عني أعرض بوده مضى لوجهه وطوى عني أمره كتمه وطوى علي الأمر أخفاه وطوى حديثا إلى حديث لم يخبر به وأسره في نفسه فحازه إلى آخر وطوى الله له البعيد قربه وقد طوي من الجوع فهو طيان وأنطوى قلبه على حقد قال الشاعر يصف يوما شديد الحر
( حتى إذا لم يدع في طي حاقنه
مما استقينا لخمس بائص بللا ) بسيط
هي حوصلة القطاة لأنها تحقن الماء وبعدت عنا طيته وهي الجهة التي إليها يطوي البلاد وطوى البناء باللبن والبئر بالحجارة وهي الطوي والأطواء
الظاء ظ
ظأر
( ظأره ) يظأره ظأرا وأظأره وظاءره على أمر كذا عطفه عليه وظأر يظأر ظأرا وظئارا وأظأر وظاءر الناقة على الفصيل والبو فهي مظؤورة وظؤور وظأر يظأر ظأرا وظؤورا على عدوه كر عليه واظطأر وأظأر لولده ظئرا اتخذها وظاءره على أمر كذا راوده أو أكرهه وظأرها بالظئار وهو ما تظأر به من غمامة في أنفها لئلا تشم ريح المظؤور عليه وظأرته على أمر كان يأباه وما ظأرني عليه غيرك وظأرني فلان على ذلك وما كان من بالي
ظفر
( ظفر ) يظفر ظفرا به وظفر عليه وظفره لحقه فهو ظافر وذاك مظفور به وظفر بالضالة وجدها وظفر في وجهه فلان أدماه بظفره وظفر بعدوه غلبه وظفره الله عليه وأظفره وظفر في
ظلف
القثاء والبطيخ وغيرهما وأردت كذا فظفرت به ( ظلفه ) يظلف ظلفا عن كذا منعه وظلفت تظلف ظلفا نفسه عن كذا كفت وظلفه عن كذا أبعده وهو في ظلف من العيش وشظف
ظن
( ظننت ) به الخير فكان عند ظني قال النابغة
( وهم ساروا لحجر في خميس
وكانوا يوم ذلك عند ظني ) وافر
وهو مظنة للخير وظننت الشيء وظننت به جعلته موضع ظني
ظهر
وأظننه وأظنن به الناس عرضه للظن والتهمة ( ظهر ) عليه يظهر ظهورا غلبه وانتصر عليه وظهر بالجيش إلى أرض كذا برز به إلى ظاهرها وظهر بفلان أعلى به وظهر به قوي به فخر به جعله وراء ظهره وظهر عليه أعانه وظهر بحاجته وظهرها وأظهرها وأظهرها جعلها وراء ظهره استخفافا بها وظهر به احتاط وأستوثق وظهر وتظهر وظاهر من زوجته قال لها أنت علي كظهر أمي أو كظهر ذات رحم وأظهر فلانا على الأمر أطلعه
العين ع
عبأ
( عبأ ) يعبأ عبأ الشيء في الوعاء وضعه فيه بعضه فوق بعض وعبأت له إذا رأيته فذهبت إليه وما أعبأ به ما أصنع ) قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم ( وما عبأ به وعبأ له شيئا ما بالى
عبد
ما كان له عنده وزن ولا قدر ما ( عبد ) ك عني أي ما حبسك وعبدت به أوذيه أغريت وأعبد القوم بالرجل أجتمعوا عليه
عبر
وضربوه ( عبر ) يعبر عما في نفسه أعرب وبين وعبر بفلان الماء جاز وعبر عن فلان تكلم عنه وعبر عما في نفسه أعرب وعبر به الماء جاز وعبر به الأمر اشتد أهلكه وأعتبر منه
عبط
تعجب واعتبر بكذا اتخذه عبرة وموعظة ( عبط ) ( الكذب علي افتعله صراحا من غير عذر وعبط الحمار التراب بحوافره أثاره وعبط فلان نفسه وبنفسه في الحرب ألقاها غير
عبق
مكره ( عبق ) يعبق عبقا وعباقة وعباقية به الطيب لزق به وبقي ( والظاهر أن أصل المعنى اللصوق ) وعبق بالمكان أقام
عتب
به وعبق به أولع وعبق الشيء بقلبي لصق ( عتب ) يعتب ويعتب عتبا وعتابا ومعتبة ومعتبا عليه وجد عليه سخط عليه
وعتب يعتب من مكان إلى مكان ومن قول إلى قول أجتاز
عتك
وأعتب من الشيء أنصرف وتعتب عليه تجنى عليه ( عتك ) عتوكا في الأرض ذهب أو ذهب وحده وعتك على يمين فاجرة أقدم عليها وعتك عليه بخير أو شر أعترض وعتك به لزمه لزق به وعتكت المرأة على زوجها نشزت وعتكت على
عتم
أبيها عصته وغلبته ( أو هذه بالنون ) ( عتم ) يعتم عتما وعتم وأعتتم عن الشيء كف عنه بعد المضي فيه ( وأشهرها عتم )
عثر
وعتم قراه عن ضيفه أخره ( عثر ) يعثر به الزمان أخنى عليه وعثر عثورا وعثرا على كذا وقع عليه من غير طلب وأعثره على الشيء أطلعه عليه وأعثر به عند السلطان قدح فيه وورطه لأن يقع في عاثور وأعثره على كذا دله عليه وتعثر
عثن
بأذياله كبا بسببها ( عثنت ) المرأة بدخنتها استجمرت وعثن الثوب بالطيب دخنه حتى عبق به وعثن عثنا في الجبل صعد وعثن علينا فلان أوقع التخليط بيننا من العثان
عجب
الدخان ( عجب ) يعجب عجبا وأعجب بكذا رأى شيا لم يكن يعرفه فأستحسنه وهو معجب به والاسم العجب وتقول ما أعجبه برأيه ( على الشذوذ لأنه أخذ من المبني للمفعول ) وعجبه منه نبهه على التعجب منه وتعجب منه رآه فأعجب به عجب
عج
منه ( عجوا ) إلى الله في الدعاء وعجوا بالتلبية وفحل عجاج في هديره وفلان يلف عجاجته على بني فلان إذا أغار عليهم قال الشنفرى
وإني لأهوى أن ألف عجاجتي
على ذي كساء من سلامان أو برد
طويل
عجر
يريد الغني والفقير ودخل وله رائحة تعج في المسجد ( عجر ) عنقه إلى كذا وكذا إذا كان على وجهه فأراد أن يرجع عنه إلى شيء خلفه أو إذا أمرته بأمر فعجر عنقه ولم يرد أن يذهب إليه لأمرك وعجر عليه شجر وحظر وعجر عليه بالسيف شد عليه وعجر برجليه قمص تقامص الحمار وعجر الريق على أنيابه عصب به ولزق وعجر بثوبه على رأسه لفه عليه دون أن يتلحى به وعجره وبجره بالعصا ضربه بها فانفتح موضع الضرب منه
عجف
( عجف ) يعجف عجفا وعجوفا نفسه عن الطعام حبسها عنه وهو له مشته ليؤثر به جائعا غيره أو ليشبع مؤاكله وذلك في الجدوبة وعجفها عجفا على المريض صبرها على تمريضه وأقام عليه وعجف بنفسه على فلان أحتمل عنه ولم يؤاخذه وعجف عن فلان تجافاه وعجف نفسه على فلان آثره بالطعام على نفسه
عجل
وعجف نفسه على أذى الخليل إذا لم يخذله ( عجل ) عنه زاغ عنه وعجل له من الثمن دفعه معجلا وأعجله بسيفه سبقه به ويقال أعجلني فعجلت له وأستعجلته أي تقدمته فحملته على العجلة وتعجل كذا من كرائه قبضه قبل استحقاقه وعاجله
عدل
بذنبه أخذه به ولم يمهله ( عدله ) بكذا عدلا وزنه به ساواه به وعدل في المحمل عادله وعدل
عدولا إليه رجع وعدل عدلا وعدولا عنه حاد وعدل عن الطريق وعدل الطريق جار ومال وعدل به تعالى أشرك فهو
عدن
عادل وتقول العرب ( اللهم لا عدل لك ) أي لا مثل لك ( عدن ) يعدن ويعدن عدنا وعدونا بالبلد أقام وتوطن وعدنت الإبل
عدا
بالمرعى أقامت وطال عدنهم فيه وعدونهم ( عدا ) عليه عدوا وعداء وعدوانا وعدوانا وعدوى وعدوا ظلمه أو جاوز القدر في ظلمه فهو عاد وذاك معدو ومعدي عليه والاسم العداوة وعدا عداء وعدوانا وعدوانا وعدوانا على القماش سرقه وعداه عدوا وعدوانا عن الأمر صرفه وشغله وعدا عدوا عليه وثب وعدا الأمر وعدا عنه جاوزه وتركه وعداني منه شر بلغني وعديت عن الهم نحيته وعداه إليه أجازه وأنفذه واعتدى في دعائه خرج عن السنة المأثورة وعدت عواد عن كذا أي
عذب
صرفت صوارف وعد عن هذا الحديث أي خله ( عذب ) عن الشيء تركه وأعذبه عن الشيء منعه وفي حديث علي ( ض ) وقد شيع سرية أعذبوا عن النساء أي عن ذكرهن يقال أعذب عن الشيء وأستعذب عنه إذا أمتنع ويقال أعذبوا عن الآمال
عذر
أشد الإعذاب فإن الآمال تورث الغفلة وتعقب الحسرة ( عذرته ) من فلان لمت فلانا ولم ألمه ويقال لا يعذرك من هذا الرجل أحد معناه لا يلزمه الذنب فيما يضيف إليه ويشكوه منه وحديث أبي الدرداء ( من يعذرني من معاوية أنا أخبره عن
رسول الله ( ص ) وهو يخبرني عن نفسه ) وقالوا عذر وأعذر عني بعيرك أي سمه بغير سمة بعيري وأعذر في الشيء بالغ جدا ( كأنه ضد ) وأعذر من نفسه أمكن منها وأعذر في ظهره بالسوط ضربه فأثر فيه ترك به عاذرا أي أثر جراح وأعذر من الذنب محا أثر الموجدة وتعذر أصحابه عليه فروا عنه وخذلوه واعتذر من فلان طلب من الناس العذر إن بطش به ويقال من عذيري من فلان قال عمرو بن معد يكرب
( أريد حياته ويريد قتلي
عذيرك من خليلك من مراد ) وافر
ومعناه هلم من يعذرك منه إن أوقعت به يعني أنه أهل للإيقاع به فإن أوقعت به كنت معذورا ومنه قوله عليه الصلاة والسلام ( لن يهلك الناس حتى يعذروا من أنفسهم ) ويقال للمفرط في الإعلام بالأمر والله ما اعتذرت إلي وما استنذرت إلي أي لم
عذف
تقدم الإعذار ولا الإنذار ( عذف ) يعذف عذوفا من الطعام أصاب منه شيئا وتقول ما زلت عاذفا إلى اليوم أي لم أذق شيئا
عذق
( عذق ) يعذق عذقا الفحل عن الإبل دفع عنها وحواها واعتذق فلانا بكذا اختصه به واعتذق بكرة من إبله أعلم عليها
ليقبضها وفلان عذقه في المجد باسق وعذقه في الكرم واسق وفلان معذوق بالشر موسوم به من عذقت الشاة إذا ربطت في
عرب
صوفها صوفة تخالف لونها ( عرب ) له الكلام هذبه من اللحن وعرب عن القوم تكلم وأحتج لهم وعرب عليه قبح قوله وفعله وعيره عليه وعرب عليه منعه وتعربت المرأة لزوجها إذا تغزلت له وتحببت إليه وأعرب عما في ضميره أبان وأفصح وأعرب الكلام وأعرب به أبانه لم يلحن في إعرابه تفوه به على لغة العرب وأعرب على فرسه أجراه وأعرب في الدار كذا مالا
عرج
دفعه عربونا على عقد إجارتها أو بيعها ( عرج ) يعرج ويعرج عروجا ومعرجا في الدرجة والسلم ارتقى وعرج بروح الشمس إذا غربت ومررت به فما عرجت عليه وانعرج بنا الطريق
عرد
وانعرج الركب عن طريقهم ( عرد ) بالحاجة لم يقضها وعرد
عر
السهم في الرمية نفذ منها وعرد عن قرنه أحجم ونكل ( عره ) بشر لطخه به أصابه بمكروه سبه وأخذ ماله وعر به نزل به وما عرنا بك ما جاءنا بك وعررت بك حاجتي أنزلتها واعتره واعتر به أتاه فطلب معروفه وتعار فلان من الليل سهر وتقلب على الفراش ليلا ولا يكون إلا يقظة مع كلام وهرت أو
عرس
تمط وأن ( عرس ) عنه جبن وتأخر وعرس به لزمه وعرس على ما عنده امتنع وعرس في سفره نزل أول الليل أو آخره أو وقت السحر للاستراحة فإذا انفجر الصبح سار نزل في المعهد
نهارا أو ليلا وأعرس بأهله بنى عليها ودخل بها اتخذ عرسا
عرش
وفلان يتعرس لامرأته أي يتحبب إليها ( عرش ) يعرش عرشا بغريمه وعرش بالمكان عرشا لزمه وعرش عني عدل وعرش على ما عند فلان امتنع ( والسين في كلها لغة ) وعرش عني الأمر أبطأ وعرش الحمار بعانته حمل عليها فاتحا فمه رافعا صوته وتعرش بالبلد ثبت وتعروش بالشجر ونحوه استظل وتعرشنا ببلادنا نحو تخيمنا واعترشت القضبان على العريش إذا علت
عرض
واسترسلت وهو مطاوع عرش كرفع وأرتفع ( عرض ) يعرض ويعرض عرضا العود على الإناء والسيف على فخذه حطه بعرضه وعرض يعرض له تعرض وعرض يعرض عرضا لك الخير أمكنك أن تفعله وعرض القوم على السيف قتلهم به وعرضهم على السوط ضربهم به وعرضهم على النار أحرقهم وعرض يعرض عرضا له أمر بدا وظهر وعرضه عليه أياه إياه وعرض البعير على الحوض سامه أن يشرب وعرض له من حقه متاعا أو ثوبا وعرض له به أعطاه إياه مكان حقه وعرض المتاع للبيع أظهره لذوي الرغبة ليشتروه وعرض للناقة والشاة أصابها كسر أو آفة وعرض له أطعمه من ميرته وعرض بفلان وعرض لفلان قال وورى وهو يعنيه وأعرض عنه صد ولاه ظهره وأعرض في المكارم ذهب فيها عرضا وطولا وأعرضت المرأة بأولادها ولدتهم عراضا وأعرض بالمسألة جاء بها عريضة واسعة وأعرض لك بالخير أشرف وأعرض لك الصيد فأرمه
وهو معرض لك وأعرض لبي عن كذا إذا نسيته وأعترض الفرس في رسنه إذا لم يستقم لقائده وفلانة عرضة للنكاح وهذه الفرس عرضة للسباق أي قوية عليه مطيقة له وعارضته في السير
عرف
( عرف ) على القوم صار عريفا عليهم وقتا من الأوقات وعرف بذنبه وعرف له به أقر وعرف بزيد أوضحه بعلامة أو غيرها مما يجعله عارفا به وعرف رأسه بالدهن رواه واعترف بذنبه أقر واعترف له وصف نفسه بصفة يحقق نفسه بها طلب أن يعرف وأعترف إلي أخبرني باسمه وبشأنه واعرورف للشر تهيأ له وأشرأب واستعرف إليه انتسب له عرفه من هو ولأعرفن لك ما صنعت أي لأجازينك به وبه فسر قوله تعالى ) عرف بعضه وأعرض عن بعض ( ( عرق ) يعرق عرقا وعروقا في الأرض ذهب وعرق وأعرق فيه أعمام وأخوال ضربوا إليه بعروقهم من كرم أو لؤم وهو في الكرم أكثر وعرق في السقاء والدلو ملأهما دون الملء قال الشاعر
( لا تملأ الدلو وعرق فيها
أما ترى حبار من يسقيها ) الرجز وعرق من كل شيء قلل وأعرق له عرقا أعطاه إياه وتعرقه في المصارعة أخذ رأسه تحت إبطه فصرعه وتعرق في الظل أخذ
منه وانتفع به قليلا قليلا واستعرق الرجل في الشمس إذا نام في المشرفة واستغشى ثيابه ليعرق وعرقت عليه بخير أي نديت
عري
ومرت عراقة من الطير ( عري ) البدن من اللحم لم يكن عليه لحم فهو عارج عراة وعري من الأمر خلص وقالوا لا يعرى من الموت أحد أي لا يخلص وعري إلى الشيء عروا باعه ثم استوحش إليه فتبعته نفسه ( وكأنه أصابته عرواء لذلك ) وعري هواه إلى كذا حن وهو من ذلك أيضا وعراه من الأمر خلصه
عزر
وجرده ( عزره ) يعزر عزرا عن الشيء منعه ( وأصل المعنى الرد والمنع ) وعزره على الأمر أجبره وعزره على كذا أوقفه عليه ووبخه على التقصير فيه وعزر البعير شد على خياشمه خيطا ثم
عز
أوجره ( عز ) علي أن تفعل اشتد وشق ( كناية عن الأنفة عنه ) وعز عليه كرم عليه وعززته بآخر يعز قويته ) فعززنا بثالث ( وعزز بهم شدد عليهم ولم يرخص وعزز المطر الأرض وعزز منها لبدها وجعلها عزازا أي صلبة وأعززت بما أصابك عظم علي وأعزز به علي أعظم واعتز بفلان تشرف به وجد نفسه عزيزا به واستعز عليه واستعز به المرض اشتد
عزف
عليه وغلبه واستعز الله به أماته ( عزفت ) تعزف وتعزف عزفا وعزوفا نفسي عن الشيء تركته بعد إعجابها به ملته وانصرفت
عزل
عنه وعزف نفسه عن كذا منعها ( عزله ) يعزل عزلا عن العمل
نحاه جانبا وعزل عن زوجته منع ماءه عنها حذر الحمل وأعتزله واعتزل عنه تنحى وتعزله وتعزل عنه تنحى عنه وأنا بمعزل من هذا الأمر وأراك أعزل عن الخير قال حسان
فإن كنت لا مني ولا من خليقتي
فمنك الذي أمسى عن الخير أعزلا
طويل
وأعوذ بالله من الأعزل على الأعزل أي من الرجل الذي لا سلاح معه على الفرس المعوج العسيب فهو يميل ذنبه إلى شق والعرب تتشاءم به إذا كانت إمالته إلى اليمين قال امرؤ القيس
ضليع إذا استدبرته سد فرجه
بضاف فويق الأرض ليس بأعزل
طويل
عزم
( عزم ) يعزم عزما وعزمانا ومعزما ومعزما وعزمة وعزيما وعزيمة الأمر وعزم عليه أراد فعله وعقد القلب على إمضائه جد فيه وعزم الله لبي خلق لي قوة وصبرا وعزم عزيمة على الرجل أقسم عليه أو أمره أمرا جدا واعتزم الأمر وأعتزم عليه عزم وأراد فعله وأعتزم الفرس في عنانه إذا مر جامحا في حضره لا يجيب راكبه إذا كبحه قال الشاعر
( سبوح إذا اعتزمت في العنان
مروح ململمة كالحجر ) متقارب
وعزمت عليك لما فعلت كذا بمعنى أقسمت وأعتزم له احتمله
عزا
وصبر عليه ( عزاه ) يعزو ويعزي عزوا وعزيا إلى أبيه نسبه إليه وعزا إليه وعزا له انتسب إليه صدقا كان أو كذبا وعزا الحديث أو الكلام لفلان أسنده إليه وأعتزى إلى كذا انتسب وانتمى
عسر
اشتد وانتمى في الحرب يقول يا لبني فلان ويا لفلان ( عسر ) عليه ما في بطنه لم يخرج وعسرت علي حاجتي عسرا وتعسرت وأستعسرت التاثت وعسر علي فلان خالفني ويسره الله للعسرى ولا وفقه لليسرى وأعتسر من مال ولده أخذ منه كرها
عسف
وقهرا ( عسف ) عن الطريق مال وعدل وعسفه وعسف له وعسف
عسق
عليه عمل له ( عسق ) به يعسق عسقا وتعسق لصق به ولزمه وأولع به وعسق به جعل فلان إذا ألح عليه في شيء يطالبه به
عسك
وعسقت الناقة على الفحل أربت عليه ( عسك ) يعسك عسكا به لصق به ولزمه وتعسك الرجل في مشيه تلوى وعسكر القوم بمكان كذا تجمعوا أو وقعوا في شدة أو جدب والموضع
عسل
معسكر وله عسكر من مال ( عسل ) الدليل بالمفازة أسرع وعسل يعسل عسلا وعسولا بالشيء لزمه وقالوا عسلا له وبسلا
عسا
أي تعسا ( مصدر ) ( أعس ) به وما أعساه به مثل ما أحراه وأحر به وهو عسي وعس مثل حري وحر وأعس به أخلق وهو
عشا
عسي وعس به أي خليق وإنه لمعساة بكذا أي مخلقة له ( عشا ) عن الشيء ضعف بصره وعشا عنه أعرض ومضى عمي وعشا
إلى النار وعشا إلى أهله علم بمكانهم فقصدهم أول الليل وإنهم لفي عشواء من أمرهم أي في حيرة وقلة هداية وهو يتعاشى عن كذا ويتعامى عنه وفي المثل ( العاشية تهيج الآبية ) أي المتعشية وعشي يعشى عشا عن حق أصحابه أو حقه عمي عنه وعشى علي ظلمني وهما يعشيان ( وأصله الواو ) وعشى عنه تعشية ترفق به واعتشى النار وأعتشى بها استدل عليها بضوئها
عصب
ليلا من بعيد ( عصب ) الشيء أحاط به وأطاف وعصب به القوم اجتمعوا حوله وعصبه وعصب عليه قبض وعصب يعصب عصبا القوم به اجتمعوا حوله وهم عاصبون به واعتصب بالعمامة لواها وشدها على رأسه وأعتصب بالشيء تقنع به ورضي وأعتصب التاج على رأسه استكف به وتعصب له ومعه نصره وحامى عنه وعصبه بالسيف مثل عممه به قال ذو الرمة
( ونحن انتزعنا من شميط حياته
جهارا وعصبنا شتيرا بمنصل ) طويل
عصر
( اعتصر ) منه شيئا أصاب منه وأعتصر الغصان بالماء شربه قليلا قليلا ليسيغه قال عدي
( كنت كالغصان بالماء اعتصاري ) رمل
وأعتصر عليه بخل عليه بما عنده واعتصر به لجأ إليه وتعصر
عصم
إليه وتعصر به لاذ ولجأ أنا ( معتصم ) بفلان ومستعصم به ومعصم بحبله وأعصم الكفل بعرف فرسه أو بقربوس سرجه لئلا يسقط قال جرير
( والتغلبي على الجواد غنيمة
كفل الفروسة دائم الإعصام ) كامل
وعصم إليه اعتصم به وأعصم بكذا وإلى كذا ألجأ إليه واعتصم به تعالى امتنع بلطفه عن المعصية واعتصم بالشيء
عصى
استمسك ( عصي ) يعصى وعصا يعصوا عصا بالعصا أخذها وعصي بسيفه أخذه أخذ العصا أو ضرب به ضربها أو عصوت بالسيف وعصيت وعصيت بالعصا وعكسه أو كلاهما في كليهما وعصي يعصى عصا في القوم بسيفه وعصاه عاث فيهم عيثا والاسم العصا واعتصى بالعصا واعتصى على عصا توكأ عليها وأعتصى بالسيف جعله عصا واستعصى عليه خرج عن طاعته وتعصى علي فلان عصاني وهو عصاء وعصي قال الطرماح
( ملك تدين له الملو ( م ) ك أشم عصاء العواذل ) من مجزوء الكامل المرفل
عضب
( عضبه ) يعضبه عضبا بلسانه تناوله وشتمه وعضبه بالعصا ضربه وعضب عليه رجع عليه وعضبته عن حاجته قطعته
عض
وما لك تعضبني عما أنا فيه ( عضه ) وعض عليه يعض عضا وعضيضا وعضاضا ( كسمع وفي لغة كمنع وليس بثبت وفي أفعال ابن القطاع من باب قتل ) مسكه بأسنانه وشد بها أو بلسانه وعض بصاحبه لزمه ولزق به ( وقيل هو أصل المعنى ) وعضه بلسانه تناوله بما لا ينبغي وعض الثقاف بأنابيب الرمح وعض عليها لزمها وترأس قبل أن يعض في العلم بضرس قاطع ( ومن تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ) وأعض السيف بساق البعير قال لبيد
( ولكنا نعض السيف منها
بأسوق عافيات الشحم كوم ) وافر
وعض فلان بالشر إذا لزمه فلم يخله قال ابن أحمر
( نأت عن سبيل الخير إلا أقله وعضت من الشر القراح بمعظم ) طويل
عضل
( عضل ) يعضل عضلا وعضلانا به الأمر اشتد وعضل عليه ضيق وحال بينه وبين مراده ومنه قوله تعالى ) ولا تعضلوهن ( ( وأصل العضل المنع والشدة ) وعضل بهم المكان وعضلت الأرض بأهلها وعضل الشيء عن الشيء ضاق وأعضلت المرأة بولدها عسر عليها ولاده فهي معضل ومعضل وأعضل به الأمر
اشتد وضاقت عليه فيه الحيل وفلان عضلة من العضل أي داهية من الدواهي وعضل بهم الفضاء إذا غص بهم من عضلت الحامل إذا نشب ولدها في بطنها قال أوس
ترى الأرض منا بالفضاء مريضة
معضلة منا بجمع عرمرم
طويل
عطف
( عطف ) يعطف عطفا عليه أشفق فهو عاطف وعطوف ج عطف وعطف عن الشيء مال وانثنى وعطف عليه حمل وكر رجع عليه بما يكره أو له بما يريد وعطف الله بقلبه جعله رحيما وتعاطف فلان في مشيه حرك رأسه وتهادى وتبختر وتمايل
عطا
( عطا ) يعطو عطوا الشيء وعطا إليه وعطا بيده الإناء تناوله وهو محمول قبل أن يوضع على الأرض وقالوا فلان يعطو في
عظب
الحمض أي يضرب يده فيما ليس له ( عظب ) عظبا وعظوبا على العمل لزمه وصبر عليه وهو عاظب ويقال إنه لحسن العظوب على المصيبة إذا نزلت به يعني أنه حسن التصبر جميل العزاء وعظب على ماله قام عليه وعظب عليه لزمه وعظبه
عظ
عليه مرنه وصبره وعظبه عن بغيته سوفه عنها ( عظ ) يعظ فلانا بالأرض ألزقه بها وهو معظوظ بالأرض وعظعظ في
عظل
الجبل صعد وعظعظ عن الصيد نكص ( تعظل ) في أثر الشيء يفوته ظل يتتبعه وعظلوا عليه اجتمعوا تراكبوا عليه
ليضربوه وتعظلوا عليه عظلوا وتعاظلوا على الماء ازدحموا
عفط
( عفطت ) الشاء بأنوفها تعفط عفطا وعفيطا وعفطانا نثرت أنوفها كما ينثر الحمار أو عطست والواحدة منها العفطة وعفط يعفط عفطا بكلامه تكلم بالعربية فلم يفصح أو تكلم بكلام لا
عف
يفهم وعفط بغنمه دعاها أو زجرها بصوت يشبه عفطها ( عف ) عن الحرام كف وعف عن الشيء صبر وتنزه وتعفف بمعنى
عفق
عف تكلف العفة شرب العفافة ( بقية اللبن ) ( عفقه ) عن الأمر حبسه ومنعه وعفقه بالسوط ضربه به كثيرا وعفقت الإبل من المرعى إلى الماء رجعت وعفق الغنم بعضها على بعض ردها عن وجوهها وأعتفق القوم بالسيوف اجتلدوا وتعفق فلان بفلان لاذ به وأنعفقوا في حاجتهم مضوا فيها وأسرعوا
عفا
( عفا ) يعفو عفوا الله عنه ذنبه وعفا عن ذنبه وعفا له ترك عقابه ومحاه عنه فهو عاف ج عافون وهو عفو وذاك معفو ومعفو عنه وله ( وأصل المعنى المحو والطمس أو الترك ) وعفا عما له عليه تركه وعفا له بمال أفضل له وعفا عليه في العلم زاد وعفا له المرق غرف له خياره وآثره به وعفى عليهم الخبال تعفية ماتوا وعفى على ما كان منه أصلح بعد الفساد وأعفاه من الأمر براه وأعفني من كذا دعني عنه ويقال أعطيته عفوا من غير مسألة ) ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو ( أي فضل
المال وما فضل من قوتك وقوت عيالك والله عفو عن عباده
عقب
( عقبت ) الماشية في المرعى تحولت من مكان إلى مكان فهي عاقبة ج عواقب وعقب الرجل في أهله بغاه بشر وأخلفه وعقبه في أثره بما يكره تناوله ووقع فيه وعقب على فلانة تزوجها بعد زوجها الأول وهو عاقب لها وعقب عليه كر ورجع وعقب الحاكم على حكم من قبله إذا حكم بعد حكمه بغيره ومنه قوله تعالى ) لا معقب لحكمه ( وعقبه في العمل ناوبه وراوحه وهو معقب له وعقب في صدقته استثنى وأعقبه بطاعته وأعقبه على ما صنع جازاه وأعقب عنه رجع وأعقبه في الركوب وفي كل عمل ناوبه وراوحه وأعتقب من فعله ندامة وجدها في عاقبته واعتقبته من الركوب نزلت فركب وأعقبت الإبل من مكان إلى مكان تحولت منه إليه لترعى شربت ثم عادت إلى المعطن ثم إلى الماء واعتقب القوم على الأمر تناوبوا وتعاونوا عليه وتعقب على الخير شك فيه
عقد
وعاد للسؤال عنه ( عقد ) قلبه على كذا لزمه وعقد عليه كذا ألزمه إياه باستيثاق وعقد عنقه إليه لجأ واعتقد كذا بقلبه
عقر
كان له عقيدة ( عقر ) الفرس وغيره بالسيف قطع قوائمه ( لا يطلق العقر في غير القوائم ) وعقر الرجل بالصيد وقع به وعقر به يعقر عقرا قتل مركوبه وجعله راجلا قتله وأهلكه أطال
حبسه وعقرت فلانة بالركب إذا برزت لهم فطال وقوفهم عليها فكأنها عقرت بهم ركابهم قال
قد عقرت بالقوم أخت الخزرج
رجز
عق
( عق ) يعق ويعق عقا عن المولود حلق عقيقته أو ذبح عنه شاة في السابع من ولادته وعق بالسهم رمى به نحو السماء وهو سهم الاعتذار وعقت تميمة الصبي في بني فلان نشأ وقوي
عقل
وشب فيهم واعتق السيف من غمده استله ( عقل ) عنه أدى ما كان لزمه من دية وعقل له دم فلان ترك القود للدية وعقل إليه لجأ وعقل يعقل عقالا الرجل على القوم سعى في صداقتهم واعتقل فلانا في الصراع لوى رجله على رجله واعتقل من دم فلان أو من دم عائلته أخذ العقل ( الدية )
عقى عكر
( اعتقى ) في كلامه استوفاه ولم يقصد أخذ في شعبه ( عكر ) يعكر عكرا وعكورا على الشيء كر وانصرف وعكر على قرنه عطف وحمل وعكر على الحلقة عطف عليها وأخذها بفيه فانتزعها وعكر به بعيره عطف به على أهله وعكر الزمان عليه بخير عطف وفر من قرنه ثم عكر عليه بالرمح أي كر
عكز
( عكز ) يعكز عكزا على عكازه توكأ عليها وعكز بالشيء اهتدى به وائتم ( وهو الأصل ) وعكز به جمع عليه أصابعه
عكس
وتعكز على عكازه توكأ وجاء يعكز على عصاه ( عكسه ) إلى الأرض جذبه وضغطه ضغطا شديدا وعكس به لزمه ولصق به
( مقلوب عسك ) وتعكس في مشيه مشى مشي الأفعى كأنه يبست عروقه أو مشي السكران كذلك
عكظ
( عكظه ) عن حاجته صرفه عنها وعكظ عليه حاجته نكدها وعكظ في الإيصاء بالغ وتعكظ أمره التوى وتعكظ عليه تعسر وتشدد ( وعكاظ متسوق للعرب كانوا يجتمعون فيه فيتناشدون ويتفاخرون وكانت فيها وقائع قال دريد ابن الصمة
( تغيبت عن يومي عكاظ كليهما
وإن يك يوم ثالث أتغيب )
( وإن يك يوم رابع لا أكن به وإن يك يوم خامس أتجنب ) طويل
ومنه قالوا تعكظوا في مكان كذا إذا اجتمعوا وازدحموا قال عمرو بن معد يكرب
( ولكن قومي أطاعوا الغوا ( م ) ة حتى تعكظ أهل الدم ) متقارب
عكف
( عكفه ) عكفا عن حاجته صرفه وعكف عليه عكفا وعكوفا أقبل مواظبا لا يصرف عنه وجهه أقام وعكف في المسجد اعتكف وعكف الجوهر في النظم استدار وعكفت الخيل بقائدها أقبلت عليه وكذلك الطير بالقتيل واعتكف في
المسجد حبس نفسه فيه للعبادة فلا يخرج إلا لحاجة الإنسان
عك
ويقال إنك لتعكفني عن حاجتي ) والهدي معكوفا ( ( عكه ) يعك عكا عن حاجته صرفه عنها وعكه بالحجة قهره وغلبه وعكه بالأمر ردده عليه حتى غضب وعكه لأمر رده حتى أتعبه وعكه بالقول رده متعنتا حتى غلبه وعكه بالسوط
عكم
ضربه وعكه بشر كرره عليه ( عكم ) عليه كر وعكمه عن زيارته صرفه وعكمه وعكم له العكم وعكمه له شده له
عكا
وقالوا ما عكم عن شتمي أي ما تأخر ( عكا ) يعكو ويعكي عكوا وعكيا وعكيا بإزاره عظم حجزته وغلظها شده قالصا عن بطنه لئلا يسترخي لضخم بطنه وعكاه يعكو عكوا في الحديد قيده وشده وهو عاك وعكا على قومه عطف وعكا بخرئه خرج بعض وبقي بعض وعكا بالمكان أقام وعكى على سيفه
علث
ورمحه شد عليهما علباء رطبا ( علث ) يعلث علثا وعلاثة البر بالشعير خلطه فهو معلوث وعليث ( والغين لغة ) وعلث به لزمه وعلث الذئب بالغنم إذا لزمها ليفترسها وتعلث به لزمه وتعلق
علز
به ( علز ) عليه أعجزه وعلز من كذا تمرض وعلز إلى الشيء
علط
مال وعدل اشتاق ( علطه ) يعلط علطا وعلوطا بشر ذكره بسوء لطخه به وعلطه بالقول وسمه بأن يرميه بعلامة يعرف بها وعلطه بسهم أصابه به واعتلطه واعتلط به خاصمه وشاغبه
علق
( علقت ) البهمة من ورق الشجر تعلق علقا وعلاقا وعلوقا وعلقت تعلق علقا أصابت منه ما تتبلغ به وعلقه يعلقه علقا بلسانه سلقه ولحاه وعلق يعلق علقا وعلاقة وعلوقا الشيء وعلق به نشب فهو عالق وعلقت الجارية وعلق بها علقا وعلقا وعلاقة وعلاقة وعلوقا وعلقت هي بقلبه وعلق حبها بقلبه وإنه لذو علق بها وفيها وعلقت منه كل معلق ( كل ذلك بمعنى ) أحبها وشغف بها وعلق الشيء بالشيء وعلقه منه وعلقه عليه ناطه وعلق رمقه بشيء أعطاه ما يمسك به رمقه وأعلق أظفاره بكذا أنشبها وأعلقت الأم على ولدها وأعلقت عنه من العذرة ( وجع الحلق ) عالجته فغمزت هي أو غيرها وجهه بإصبعها ودفعته وأعلقت علي أدخلت يدي في حلقي أتقيأ والاسم العلاق أو العلوق وتعلق التميمة وتعلق بها علقها على نفسه وفي الحديث ( من تعلق شيئا وكل إليه ) وأعلق الحبل في عنق فلان جعله فيها ويقال علقوا رمقه بشيء ومنه ( ليس المتعلق كالمتأنق ) أي ليس المتبلغ باليسير كمن يتأنق في المطاعم يأكل ما يشاء
عل
( علله ) بالطعام والحديث وغيرهما لهاه وشغله به كما تعلل المرأة صبيها بشيء من المرق ليجزأ به عن اللبن وأعتل بالأمر
تشاغل وتلهى واعتل عليه بعلة ( سبب ) اعتاقه عن أمر تجنى عليه وتعلل بالأمر وبالمرأة تشاغل وتلهى أو تجزأ واكتفى به
علم
وتعللت المرأة من نفاسها خرجت وطهرت ( علم ) به شعر وعلم وعلم هو في نفسه وأعلم على موضع كذا من الكتاب جعل فيه
علن
علامة وأعلمه الأمر وبالأمر أطلعه عليه ( علن ) الأمر وأعلنه وأعلن به أظهره وعالنه بالشيء معالنة وعلانا وعالن إليه الأمر أظهره له وعالن به علانا ومعالنة قال الشاعر
( وكفي عن أذى الجيران نفسي
وإعلاني لمن يبغي علاني ) وافر
علي
( علي ) في المكارم يعلى علاء ارتفع وشرف ومنه يعلى في الأعلام وعلى المتاع عن الدابة أنزله وعلاه على الحمار رفعه على ظهره وأعلى عن الدابة نزل ( وقالوا في الأمر أعل عني بمعنى تنح وأعل عن الوسادة انزل قال الشاعر
( فيا حب ليلى أعل عني قتلتني وأعقب بإنسان صحيح مكانيا ) طويل
وأعل عنا اطلب حاجتك عند غيرنا ) وتعلى عنه ترفع عليه وتعلت المرأة من نفاسها طهرت وتعلت من مرضها برئت وعالى الجبل وعالى به رقيه وعالاه على الحمار رفعه على ظهره وعالى عن الشيء تجافى وتباعد وعلا في الجبل صعد وعلا في الأرض تكبر وهو أعلى بكم عينا أي أشد لكم تعظيما
عمد
وأنتم أعز عنده ( عمد ) يعمد عمدا وعمدا وعمادا وعمدة وعمودا ومعمدا الشيء وعمد له وعمد إليه قصده وعمد عليه غضب وعمد به لزمه واعتمد على الشيء اتكأ واعتمده واعتمد عليه في حاجته اتكل عليه فيها واعتمد عليه في الأمر تورك
عمر
وتعمد الشيء وتعمد له قصده ( عمر ) عمارة وعمرانا الله بك منزلك جعله آهلا بك وعمر بالمنزل أقام به وأعمر عليه أغناه واستعمره في المكان جعله يعمره أذن له في عمارته
عمس
واستعمر الله تعالى عباده أي طلب منهم العمارة فيها ( عمس ) يعمس عليه الشيء أخفاه وأرى أنه لا يعرفه وهو يعرفه وعمس يعمس عليه الخبر غطاه ( والغين لغة ) وتعامس عن الأمر أرى أنه لا يعلمه وتعامسه وتعامس عنه تغافل عنه وهو عالم به
عمق
وتعامس علي تعامى فتركني في شبهة من أمره ( عمق ) النظر في الأمور بالغ وتعمق في الكلام تنطع وتعمق في الأمر
عمل
بالغ فيه وتشدد طالبا أقصى غايته ( عمل ) العامل في الكلمة أحدث فيها نوعا من الإعراب وعملت الناقة بأذنيها أسرعت صارت يعملة وأعمل ذهنه في كذا دبره بفهمه واعتمل بنفسه أو لنفسه أعمل رأيه وآلته وتعمل من أجله تعنى واجتهد وأنشد سيبويه
( إن الكريم وأبيك يعتمل
إن لم يجد يوما على من يتكل ) رجز
عمه
( عمه ) في طغيانه وتعامه وعمهت في ظلمي أي ظلمتني بغير
عند
جلية ( عند ) عن أصحابه تباعد عنهم تركهم واجتاز عليهم تركهم في سفر وأخذ في غير طريقهم أو تخلف عنهم وتباعد ( وكأن الأصل فيه الخلاف والتباعد ) وعند القيء وعند في قيئه
عمى
تابعه ( عمي ) يعمى عمى ذهب بصره من كلتا العينين فهو أعمى وعم وعمي عن الشيء لم يهتد إليه وعمي عليه الأمر التبس
عنف
يقال عميت الأخبار عن فلان أي خفيت ( عنف ) يعنف عنفا
عن
وعنافة عليه وعنف به فهو عنيف لم يكن ذا رفق بأمره ( عن ) لنا كذا عننا ظهر وعن عن الشيء أعرض عنه و ( لا أفعل ذلك ما عن في السماء نجم ) أي ما عرض وظهر وأعنت بعنة ما أدري ما هي تعرضت لشيء لا أعرفه وعنن عن امرأته منع عنها
عنا
بسحر ونحوه حكم عليه القاضي بذلك ( عنا ) يعنو عنوا وعناء لكذا تعب له ونصب فهو عان وعناه وعنا به أخرجه وأظهره وعنت عنيا به الأمور نزلت وعنا الكلب للشيء عنوا أتاه فشمه وعنت تعنو وتعني عنا وعنوا الأرض بالنبات أخرجته وأظهرته وعنا الأمر عليه شق وعنى يعنى عنى وعني يعنى عناية بالأمر اهتم له فهو عان وعن ومعني به وعني بالقول كذا أراد وقصد وعني يعنى عنى الأكل فيه نجع وهنا ( نادرة )
عهد
وعني بصوته أخفاه ( عهد ) يعهد عهدا إليه في كذا أوصى إليه به وعهد إليه تقدم إليه في شيء وعهدت المبيع على فلان أي ما أدرك من عيب أي عيب كان فإصلاحه عليه أنا أعهدك من
كذا أكفلك وأؤمنك وعاهده على كذا عقد معه عهدا فهو معاهده ومعاهده وعهيده واستعهد من صاحبه وصاه واشترط عليه كتب عليه عهدة واستعهد فلانا من نفسه ضمنه حوادث
عهن
نفسه ( عهن ) يعهن عهونا بالمكان أقام وعهن منه خير خرج
عاث
وعهن له مراده عجله ( عاث ) الذئب في الغنم وهاث إذا أفسد وقولهم ( يا ضبعا تعيث في جراد ) مثل في مفسد المال وعيث في الكنانة أدار يده فيها لطلب السهم وعاث في ماله بذله وأفسده وأسرع في إنفاقه وعوثه عن الأمر ثبطه وصرفه كعاثه
عاج
وعيث في السنام بالسكين أثر ( عاج ) يعوج عوجا وعياجا إليه مال وعطف وعاج عوجا ومعاجا بالمكان وعاج عليه أقام به فهو عائج وعاجه به جعله يقيم فيه وعاج عليه وقف وعاج عنه رجع ويقال ما عجت بالماء أي لم أرو لملوحته وما عجت
عاد
من كلامه بشيء ما باليت ولا انتفعت ( عاد ) يعود ويعاد عودا وعودة ومعادا وعاد عودا وعيادا إليه وعاد عليه وعاد له وعاد فيه رجع وعاده عن كذا عائد صرفه ( مقلوب عداه ) وعاد بمعروفه أفضل وأعاده إلى مكانه رجعه وعاود ما كان عليه واظب عليه وعاوده بالمسألة كرر السؤال وتعاود القوم في
عاذ
الحرب وغيرها عاد كل فريق إلى صاحبه ( عاذ ) يعوذ عوذا وعياذا ومعاذا ومعاذة ومعاذة به لاذ ولجأ إليه واعتصم وتعوذ به استعاذ لجأ إليه واستعاذ بالله قال أعوذ بالله وتعاوذوا في
الحرب تواكلوا وعاذ بعضهم ببعض وعوذ بالله بمعنى أعوذ
عار
بالله كما قالوا اللهم عائذا بك ( عار ) في القوم يضربهم مثل عاث وعور الراعي غنمه عن الماء حلاها عن الورود وعوره عن حاجته رده وصرفه وعور عليه أمره قبحه وعاره الشيء وعاره
عاص
منه منحه إياه عارية ( أعوص ) عوصا وعياصا ( والقياس إعواصا ) بخصمه وعلى خصمه أدخل عليه من الحجج ما يعسر عليه الخروج منه وأعوص في الكلام أتى به غامضا واعتاص عليه الأمر اشتد والتوى والتاث عليه فلم يهتد لجهة الصواب فيه
عاض
( عاض ) يعوض عوضا وعوضا وعياضا ومعوضة وعاض منه وعاضه به أبدله أصاب منه العوض وتعوضه وتعوض منه سأله العوض وعاوضت فلانا بعوض في البيع والأخذ والعطاء بادلته
عاك
والاسم المعوضة والعوض ( عاك ) على قرنه عطف وكر عليه وعاك به عوكا لاذ وعاك على ماله رجا أن يصله منه مرة بعد
عال
مرة ( عال ) يعيل عيلا في مشيه تمايل وتكفأ اختال فهو عيال وهي عيالة ج عياييل وعال في الأرض عيالا وعيولا ذهب ودار وعول به وعول عليه معولا وتعويلا اتكل عليه واعتمد
عام
واستعان به أو استغاث والاسم العول ( عام ) يعوم عوما في
عان
الماء سبح وعامت السفينة في الماء سارت ( عان ) يعين عيانة القوم وعان لهم كان ربيئة لهم تجسس لهم وعين عينا حسنة كتبها وتقول ما عينني وما عين لي بشيء أي ما أعطاني وعين
على السارق خصصه من بين المتهمين وأعان وأعين الحافر في حفره بلغ العيون ( مفاجر الماء ) واعتنانا واعتان لنا كان عينا وتجسس لنا وأعان لنا منزلا ارتاده وعينت الرجل بمساويه إذا
عاه
بكته في وجهه وعلى عينه ( عوه ) عليهم عرج وأقام وعوه في
عوى
المكان احتبس وعيه به صاح ( عوى ) إلى الفتنة دعا وعوى عن الرجل عوى وعوى عن الرجل كذب ورد على مغتابه
عي
( عي ) يعيا عيا وعييى يعيا عيا بالأمر عجز به ( والإدغام أكثر ) وعي عن حجته لم يهتد لوجه مراده أو وجه عمله وعيي يعيا عيا في المنطق حصر فهو عي وعيي ج أعياء وأعياء
الغين غ
غب
( غب ) يغب القوم وغب عنهم جاء يوما وترك يوما وغبب عن القوم دفع عنهم وغبب في الحاجة لم يبالغ فيها وغبب الذئب
غبر
على الغنم شد عليها ففرس عاث فيها ( أغبر ) في الطلب انكمش وجد وأغبر في الشيء أقبل عليه وأغبرت علينا السماء جد وقع مطرها وأشتد وتغبر من المرأة ولدا استفاده وغبر في الحوض غبر أي بقية ماء وغبر في وجهه سبقه
غبط
( غبطه ) يغبط غبطا وغبطه يغبط غبطا وغبطة بما نال حسده أو تمنى نعمة المغبوط من غير أن يريد زوالها أو تحويلها عنه وبهذا كان غير الحسد هو غابط وذلك مغبوط ج غبط وأغبط الرحل على الدابة أدامه ولم يحطه عنها وأغبطت عليه الحمى لزمته ودامت كأنها ضربت عليه الغبيط لتركبه وأغبط على
غبن
البعير أدام عليه الغبيط ( غبنه ) يغبنه غبنا وغبنا في البيع أو الرأي خدعه وركسه وقد غبن فهو مغبون أو الغبن في البيع وهو الأكثر والغبن في الرأي والاسم الغبينة وغبن يغبن غبنا وغبنا الشيء وغبن فيه نسيه أو جهله أو أغفله أو غلط فيه وغبن غبنا في البيع غفل عنه بيعا كان أو شراء وتغابن له تقاعد
غبى
حتى غبن ( غبي ) غبا وغباوة الشيء وغبي عنه غفل عنه ولم يفطن له وغبي عني وعلي خفي فلم أعرفه وهو أغبى لك أي أخفى وتغابى عن الأمر تغافل وتباله ولا يغبى علي ما فعلت
غت
أي لا يخفى وادخل في الناس فإنه أغبى لك أي أخفى ( غته ) يغته غتا عصره عصرا شديدا ( ولعله الأصل في المعنى ) وغته بالأمر كده وغمه وغته في الماء غطه وغته بالكلام بكته وغت الشارب في الماء تنفس من الشراب والإناء ما زال على
غث
فيه ( غث ) يغث غثاثة وغثوثة في خلقه وحاله ساءا وغث في منطقه وحديثه جاء بكلام غث لا معنى له ولا طلاوة وفلان لا يغث عليه شيء أي لا يمتنع وغث عليه المكان لم يوافقه ويقال للمستجدي الحريص ما يغث عليه أحد أي ما يدع أحدا
غدف
إلا سأله ( غدف ) يغدف غدفا له في العطاء أكثره ووسعه وأغدف بالصيد إذا ألقيت عليه الشبكة فأحيط به وفي الحديث ( إن قلب المؤمن أشد اضطرابا من الذنب يصيبه من العصفور حين يغدف به ) أي حين تطبق عليه الشبكة فيضطرب ليفلت منها وأغدف بالمرأة دخل بها وأنشد الجاحظ
( يبيت أبوك بها مغدفا
كما ساور الهرة الثعلب ) متقارب
غدا
( غدا ) يغدو غدوا وغدوانا عليه بكر وسار غدوة فهو غاد ( هذا
أصله ) ثم كثر في الذهاب والانطلاق أي وقت كان وغادونا بالقتال واغد عني بمعنى اذهب وقول أربد لعامر ( هل لك أن تتغذى به قبل أن يتعشى بنا ) يريد أن نهلكه قبل أن يهلكنا
غذ
( غذ ) أغذ السير وأغذ في السير أسرع وغذي فلان بلبان
غذم
الكرم والنار تغذى بالحطب ( غذم ) له من ماله أعطاه قطعة من المال وغذم القوم بالواقعة المنكرة غذمة وغذيمة أصابوها وأغذم وتغذم الفصيل ما في ضرع أمه شرب جميعه
غذا
( غذا ) يغذو غذوا الجمل بوله وغذا ببوله قطعه وغذا الرجل بالطعام أعطاه إياه وغذوت تغذو غذاء الصبي باللبن ربيته
غرب
به ( ولا تقل غذيته مخففة أو هو لغة قليلة ) ( غرب ) الساقي على الحوض دفق الماء بين البئر والحوض فتوحل وغرب فلان في الأرض أمعن فيها وغربه وغرب عليه تركه بعدا وأغرب فلان وأغرب كلامه وأغرب في كلامه أتى بالغريب واغرب عني صاغرا وتقول فلان يعرب كلامه ويغرب فيه وأغرب الفرس في جريه والرجل في ضحكه إذ أكثر منه ونهي عن
غر
الإستغراب في الضحك وهو أقصاه من ( غرك ) من فلان ومن غرك به أي من أوطأك منه عشوة وعشوة ( أمرا ملتبسا ) في أمر فلان وغر عليه الماء صبه في سقائه وغرر تغريرا وتغرة بنفسه وبماله عرضها للهلاك من غير أن يعرف والاسم الغرر وغرر به حمله على غير ثقة واغتر بالشيء خدع ويقال ( أغر من
ظبي مقمر ) لأنه يخرج في الليلة المقمرة يرى أنه النهار فتأكله السباع وما غرك به أي كيف اجترأت عليه و ( ما غرك بربك الكريم ) وأنا غريرك من هذا الأمر أي إن سألتني على غرة
غرز
أجبك به لاستحكام علمي بحقيقته ( غرز ) يغرز غرزا الإبرة في الثوب أدخلها وغرزه بالإبرة نخسه وغرز رجله في الركاب وضعها وأثبتها وغرز العود في الأرض ركزه ونقول غرز في
غرض
الماء إذا أدخل رأسه فيه مع سائر جسده ( غرض ) يغرض غرضا إليه اشتاق وغرض منه ضجر ومل وغرضت إلى لقائك وعدي بإلى لتضمينه معنى اشتقت وحننت وأنشد ابن الأعرابي
( فإن يك لم يغرض فإني وناقتي
بحجر إلى أهل الحمى غرضان ) طويل
وغرض له غريضا سقاه لبنا حليبا وغرض لهم غريضا عجن عجينا ابتكره ولم يطعمهم بائتا سقاهم لبنا حليبا وأغرض لك
غرق
الصيد فارمه صار غرضا ( غرق ) يغرق غرقة من اللبن أخذ منه كثبة ( جرعة ) وغرق يغرق غرقا في الماء رسب فيه غمره فملأ منافذه حتى يموت فهو غرق وغارق وغريق ج غرقى أو الغرق الذي غمره الماء ولما يغرق فإذا غرق فهو الغريق ويستعار
للمغمور بالدين ونحوه من البلايا وأغرق في القول والعمل بالغ وجاوز الحد وأطنب واغرورقت عيناه بالدموع امتلأتا ولم
غري
تفيضا واستغرق في الضحك استغرب ( غري ) يغرى غرا وغراة وغراء لصق وغري بالشيء أولع به ولزمه وهو غر به وغري وأغري به أولع به وأغراه به ولعه فهو مغرى ( ولا يقال غراه )
غز
والاسم الغروى والغراء ولا غرو من كذا أي لا عجب ( غز ) يغز
غزا
ويغز غززا بفلان واغتز به اختصه من بين أصحابه ( غزاه ) يغزو غزوا وغزا إليه قصده وأراده وطلبه وغزا به اختصه من
غسل
بين أصحابه وغزوت بقولي كذا أي قصدته ( غسل ) بالسوط ضرب فأوجع واغتسل بالطيب تضمخ وتلطخ بعار لن يغسل عنه أبدا ولا يغسل عنك ما صنعت إلا أن تفعل كذا وما غسلوا
غشي
رؤوسهم من يوم الجمل ما فرغوا منه وما تخلصوا ( غشيه ) بالسوط ضربه وغشي عليه وأصابه غشي أغمي عليه قال ذو الرمة
( وردت وأغباش السواد كأنها
سمادير غشي في العيون النواظر ) طويل
وغشى على بصره غطى وأغشى على بصره غطى وتغشى
غص
بالثوب تغطى واستغشى ثوبه واستغشى به تغطى ( غصصت ) أغصص غصصا في الطعام والشراب شجيت به أي وقف في حلقي فلا أسيغه فأنا غاص وغصان وغص المكان بالقوم
امتلأ وغصت بهم الأرض ضاقت وأغص عليه الأرض ضيقها وأغص بريقه أجرضه قال الأخطل
ولقد أغص أخا الشقاق بريقه
فيصد وهو من الحفاظ سؤوم
كامل
غضب
واغتص المجلس بأهله غص وامتلأ ( غضب ) عليه يغضب غضبا سخط ولم يرض وغضب له غضب على غيره لأجله هذا إذا كان حيا فإن كان ميتا قلت غضب به فهو غضبان وغضب وغضوب وهي غضبى وأنشدوا لدريد بن الصمة
( فأن تعقب الأيام والدهر تعلموا
بني قارب أنا غضاب بمعبد ) طويل
وتقول فلان من المغضوب عليهم أي من اليهود وغضبت الخيل على اللجام عضت عليه من مرحها وتغضب عليه غضب
غضر
( غضر ) له الشيء قطعه وغضر عليه عطف وغضر يغضر غضرا وغضر يغضر غضرا عن الشيء انصرف وعدل وما غضر عن
غض
شتمي ما تأخر ( غض ) من صوته يغض غضا كفه وخفضه والأمر منه غض ( نجدية ) واغضض ( حجازية ) وفي التنزيل ) واغضض من صوتك ( اخفض منه وغض من لجام فرسك أي صوبه وطأمنه لتنقص من غربه وغض من الرجل نقص
ووضع من قدره فهو غاض واغضض لي ساعة أي احبس علي مطيتك وقف علي قال الجعدي
خليلي غضا ساعة وتهجرا
طويل
غضن
أي احبسا علي ركابكما ساعة ثم ارتحلا متهجرين ( غضنت ) الناقة بولدها تغضن وتغضن ألقته لغير تمام قبل أن ينبت عليه الشعر ويستبين خلقه والولد غضين والأسم الغضان وتغضنت الدرع على لابسها تثنت عليه وغضنه عن كذا عاقه وتقول
غضا
دخلت عليه فغضن لي من جبهته ( غضا ) يغضو غضوا على القذى أو الشيء سكت وصبر فهو غضي وأغضى عنه الطرف
غطس
سده أو صده وتغاضى عنه تغافل وتغابى ( غطس ) يغطس غطسا في الماء غمس وغطس في الإناء كرع وغطست به اللجم ذهبت به المنية وتغاطس الرجلان في الماء تغاطا وتقول تضيفته فغمسني في غمر كرمه وغطسني في بحر أنعمه
غطش
( غطش ) لي شيئا حتى أذكر افتح أو هيئ لي وجه العمل
غفر
والرأي والكلام وتغاطش عن الأمر تغافل وتعامى ( غفر ) الأمر بغفرته وغفيرته أصلحه بما ينبغي أن يصلح به واغتفر له ذنبا غفره واستغفره ذنبه واستغفره منه طلب منه غفره واستغفر له طلب له الغفران واصبغ ثوبك بالسواد فإنه أغفر
غفق
للوسخ أي أحمل وأستر ( غفق ) يغفق غفقا على الشيء هجم وغفقه بالسوط وغيره ضربه كثيرا وغفق غفقة من الليل نام
غفل
نومة واغتفق به أحاط ( غفل ) يغفل غفلة وغفولا على الشيء ذهل وسها عنه تركه فهو غافل وذلك مغفول عنه وأغفله عن الشيء جعله يغفل عنه وتغفلته عن كذا تخدعته عنه على غفلة منه وتغافل عنه تعمد الغفلة أرى من نفسه ذلك وليس به
غلب
( غلب ) يغلب غلبا وغلبا عليه الكرم كان أكبر صفاته وغلبه على نفسه أكرهه وغلبه على أمره استولى عليه دونه وغلبه على كذا استولى عليه قهرا وغلب على صاحبه حكم له عليه بالغلبة وتغلب على كذا استولى عليه غلبة وقهرا واستغلب عليه الضحك اشتد كاستغرب وتغالبوا على البلد وغلبته على الشيء أخذته منه وهو مغلوب عليه وهو رجل حر وقد أبى أفنغلبه على نفسه أفنكرهه
غلت
( غلت ) يغلت غلتا في الحساب غلط واغلنتى عليه علاه بالشتم
غلث
والضرب والقهر ( غلث ) يغلث غلثا البر بالشعير خلطه به فهو مغلوث وغليث وغلث يغلث غلثا به لزمه وقاتله وغلث الذئب بالغنم لزمها ليفترسها وتغلث به تولع واغلنثى عليهم علاهم
غلط
بالشتم والقهر ( غلط ) يغلط غلطا في الحساب والكتاب وغيرهما وقع في الغلط ( أو هو في الحساب خاصة بالتاء وفيما عداه بالطاء ) فهو غلطان وغلاط ( للمبالغة ) والكتاب مغلوط
غلق
( غلق ) في الأرض يغلق غلقا أمعن فيها وغلق الرهن في يد المرتهن إذا لم يقدر على افتكاكه وغلق فؤاده في يد فلانة واستغلق عليه الكلام وأغلق عليه وأغلق إذا ضيق وأكره ومنه
( لا طلاق في إغلاق ) وكان فلان مفتاحا للخير مغلاقا للشر وأغلق القاتل في يد الولي إذا أسلم يصنع به ما شاء وغلق قلب فلان بفلانة علق وأغلق ظهر البعير بالحمل أثقله حتى دبر واستعير للذنوب تثقل ظهر صاحبها وأغلقه على شيء يفعله
غل
أكرهه عليه ( غل ) في الشيء يغل غلولا دخل ( يكون ذلك في الجواهر والأعراض وهو الأصل في المعنى ) وغل يغل غلا على الشيء سكت وغل للناقة علفها الغليل أو وضعه لها وغل له الخنجر والسنان دسه له وهو لا يشعر به وغلله بالغالية لطخه وطيبه بها ( وهي أفصح من غلفه ) وغل الجازر في الجلد سلخه وبقي شيء من الشحم واللحم لازقا به ويقال غل من المغنم وأغل وغلغلت إليه رسالة قال الأخطل
( لأغلظلن إلى كريم مدحة
ولأثنتين بنائل وفعال ) كامل
غلا
( غلا ) غلوا وغلانيا وغلانية بالأمر جاوز الحد وغلا غلوا في الدين تشدد وتصلب حتى جاوز الحد ( والأصل في المعنى تجاوز الحد ) وغلا غلوا وغلوا بالسهم رمى به إلى أقصى الغاية وغلت الدابة في مسيرها أسرعت وجاوزت الحد وغلى تغلية إليه أشار من بعيد أي على بعد غلوة وغالى باللحم وغيره وغالاه اشتراه بثمن غال وغالى به سام فأبعط ( جاوز الحد ) وغالى السهم وغالى به رمى به أقصى الغاية وغالى في الصداق
أغلاه وتغالى الوبر عن الناقة واللحم إذا تحسر قال لبيد
فإذا تغالى لحمها وتحسرت
وتقطعت بعد الكلال خدامها
كامل
وغلا بها عظم إذا طالت قال إياس بن الوليد
وإذ همتي في كل مهضومة الحشا
ضناك غلا عظم بها وهي ناهد
طويل
غمز
( غمز ) بفلان يغمز غمزا سعى به شرا وغمز به داؤه أو عيبه ظهر وغمز به عابه وانتقصه وأغمز في فلان عابه وصغر شأنه واستغمز في الكلمة وجد فيها ما تستضعف لأجله قال رجل من بني سعد
( ومن يطع النساء يلاق منها
إذا أغمزن فيه الأقورينا ) وافر
غمس
وغمز بالعين والحاجب أشار ومر بهم فتغامزوا به ( غمسه ) يغمسه غمسا في الماء مقله ( رمسه ) ( وأصل الغمس إرساب الشيء في ماء أو صبغ حتى اللقمة في الخل ) وغمس عليهم الخبر أخفاه واغتمس في الماء أطال مكثه واغتمس في
غمض
الشيء دخل فيه وغاص ( غمض ) يغمض ويغمض غمضا في الأرض ذهب فيها وغمض يغمض غموضا عن فلان تساهل
عليه في البيع والشراء وغمض عنه تجاوز وغمض فلان على الأمر مضى وهو يعلم ما فيه وأغمض عن الأمر لما سمعه صبر وتغافل قال الشاعر
ومن لا يغمض عينه عن صديقه
وعن بعض ما فيه يمت وهو عاتب
طويل
وأغمض في السلعة استحط من ثمنها لرداءتها واستزادها لذلك فوافقه البائع أخذها بوكس وأغمضت الفلاة على الشخوص غيب شخوصها الآل ( السراب ) كأنما أغمضت عليهم أجفانها قال ذو الرمة
( إذا الشخص فيها هزة الآل أغمضت
عليه كإغماض المغضي هجولها ) طويل وأغمضت هجولها عليه أخفته مغامضها وأغمض في الرأي أصاب وغمض وأغمض عينه أطبق أجفانها وأغمض طرفه عني أغفله وأغمض عن إساءته تغافل وضربته بالسيف فغمض في اللحم غمضة ويقال لمن جاء برأي سديد لقد أغمضت في
غمط
النظر إغماضا ( أغمطت ) عليه الحمى لازمته واغتمطه بالكلام احتقره علاه فقهره وتغمط عليه التراب غطاه حتى
غني
قتله ( غنيت ) المرأة غنيانا وغناء بزوجها استغنت به فهي غانية وغني فلان بالمكان أقام أو مع طول مكث وغنى بالشيء عاش واستغنى به وغنى لك بالمودة بقي وغنى الشعر
وغنى به تغنية طرب به وغنى بالمرأة ذكرها في شعر متغزلا وتغنى بفلان مدحه أو هجاه وأغنى فلان في الحرب غناء حسنا وأغنى عني فلان غناء أي كفى في الدفع وتقول لأغنين عنك مغناه ولأكفينك ما كفاه ) وما يغني عنه ماله ( وأغناني الحلال عن الحرام وغنوا في ديارهم ثم فنوا واستغنى واغتنى وتغانى وتغنى عن الشيء جعل نفسه في غنى عنه أي في غير حاجة
غار
إليه ( غار ) يغور غورا وغؤورا وغيارا في الشيء دخل فيه وغار في الأمور أدق النظر وتعمق وغار يغور ويغير غيارا أهله وغار لهم نفعهم وغار الله لهم أصابهم بخصب ومطر وغارهم برزق أتاهم وغار ( كفرح ) يغار غيرة وغارا وغيرا وغيارا على امرأته وغارت على زوجها فهو غيران وهي غيرى ج غيارى وهو وهي غيور ج غير ( وتسكن ) وهو مغيار ج مغايير أي شديدة الغيرة والاسم الغيرة حرص أن لا ينالها غيره وغير عليه الأمر حوله وغير الرجل على بعيره حط عنه رحله وأصلح من شأنه وأغار إغارة وغارة ومغارا على القوم دفع عليهم الخيل وتغير الشيء عن حاله تحول وتبدل والاسم الغير وتغير على أهله غار وغايره بسلعة عارضه بالبيع وبادله واستغار على العدو أغار وباتوا يستغورون الله أي يقولون اللهم غرنا منك بخير أي انفعنا وهو من الغارة قال الشاعر
فلا تيأسا واستغورا الله إنه
إذا الله سنى عقد شيء تيسرا
طويل
غاص
( غاص ) يغوص غوصا ومغاصا وغياصا وغياصة في الماء دخل فيه نزل تحته فهو غائص ج غاصة وغواص وهو غواص ج غواصون ويستعار للداخل في الأمر وفي المشكلات ليحلها وفلان يغوص على حقائق العلم وما أحسن غوصه عليها وخير ما يغاص عليه فوائد العلم وغاص غوصا في الأمر علمه
غاط
وغاص على الشيء هجم عليه وغوصه في الماء غطه ( غاط ) يغوط ويغيط في الشيء دخل فيه وغاطت رجله في رمل أو وحل غابت فيه وغاط الرجل في الوادي غاب فيه وغاط في
غاف
الماء انغمس وتغاوطا في الأمر تغامسا ( غيف ) عن الأمر نكل وغيف في الحرب كذب وجبن فر وعرد ( أسرع في
غال
الانهزام ) ( غاله ) يغوله ويغيله غولا وغيلا وغاله بشر أهلكه أخذه ووصل إليه من حيث لا يعلم فيستعد واغتالت الأرض بفلان أهلكته وضللته وغاول القوم بالغارة والشر بادأهم
غيا
بادرهم بالشر وبالسير وغيره وفلان يغتال من يمر به ( غيا ) الراية نصبها وغيا للقوم نصب أو عمل لهم غاية وغايت الطير على الشيء رفرفت وغايا القوم فوق رأسه بالسيف أظلوه به وأغيا عليه السحاب أقام مظلا عليه وتغايت الطير على الشيء حامت وتغايا القوم على الشيء تعاونوا وهذا الشيء غاية في الحسن أو القبح
الفاء ف
فأد
( فأد ) اللحم في النار يفأد فأدا شواه وفأد للخبزة جعل لها موضعا في الرماد أو النار ليضعها فيه وفأد لفلان عمل في أمره
فتأ
بالغيب جميلا ( فتأه ) يفتأ فتأ وفتوءا عن الأمر نسيه وانقذع
فت
عنه ( تأثر منه ) ( فت ) في عضده يفت فتا وفت في ساعده أضعفه وكسر قوته وفرق عنه أعوانه ومالك تفتفت إلى فلان أي
فتح
تساره والاسم الفتفتة فلان لا ( تفتح ) العين على مثله وفتح على فلان إذا جد وأقبلت عليه الدنيا وفتح الله عليه نصره وأنا أستفتح الله للمسلمين على الكفار وفتح الله عليهم فتوحا كثيرة إذا مطرهم أمطارا ويوم منفتح بالماء منبعق به وفتح على القارى ء وإذا استفتحك الإمام فافتح عليه وافتح سرك علي ولا تفتحه على فلان وما أحسن ما افتتح عامنا به إذا ظهرت أمارات الخصب وفاتحته بالكتاب وفتح عليه الشيء أعلمه ما عنده منه وتفتحت الأكمة عن النور تشققت وتفتح علينا بفتحة تطاول وفخر بما عنده من مال أو أدب وتفتح
فتخ
وانفتخ عن الشيء انكشف عنه ( فتخ ) أصابع رجليه في جلوسه
ثناها إلى ظاهر القدم ولينها نصب أصابعه ثم غمز ووضع المفاصل منها إلى باطن الراحة وثناها إلى باطن الرجل وكانت
فتر
نساء العرب يتفتخن في أصابعهن العشر ( فتر ) العامل عن عمله قصر فيه وفتر فيه جعله يقصر وامرأة فاترة الطرف وفترت من بصرها قال ذو الرمة
( تبسمن عن غر الأقاحي في الثرى
وفترن من أبصار مضروجة نجل ) طويل
ويقال فترت الشيء بفتري كما يقال شبرته بشبري وتقول
فتق
الشمس لا تستر بأستار والأرض لا تفتر بأفتار ( فتقت ) السماء بالمطر تفتق فتقا وفتقت الأرض بالنبات انشقت وأخرجته وانفتق وتفتق الغيم عن الشمس انكشف وتفتقت المرأة
فتك
بالكلام وتفتقت بالأمر جاءت به منقى مقوما فهي فتق ( فتك ) به فتكا انتهز منه غرة فقتله أو جرحه قال المخبل
( وإذ فتك النعمان بالناس محرما فملى ء من عوف بن كعب سلاسله ) طويل
وفتك في صناعته مهر فيها وفتك في الأمر لج وفتك يفتك ويفتك فتوكا في الخبث بالغ ( وأصل الفتك أن يشد الرجل على صاحبه وهو غار غافل فيقتله ) وتفتك فلان بأمره مضى عليه لا
فتل
يؤامر به أحدا ( فتل ) وجهه عن كذا يفتل فتلا صرفه وفتل في ذوائبه أزاله عن رأيه وذلك إذا خدعه ومنه ما زال يفتل في
الذروة والغارب أي يدور من وراء خديعته وأصله ما يفعله خاطم الصعب من الإبل يختله بذلك وانفتل من صلاته
فتى
انصرف وفتلته عن حاجته صرفته ( أفتاه ) الفقيه في المسألة وأفتاه في الأمر أبانه له والاسم الفتوى والفتوى ( والفتح الراجح أو لا غيره ) والفتيا ج الفتاوى وتفاتوا إلى فلان تحاكموا إليه في الفتيا قال الطرماح
( هلم إلى قضاة الغوث فأسأل
برهطك والبيان لدى القضاة )
( أنخ بفناء أشدق من عدي ومن جرم وهم أهل التفاتي ) وافر
وأقمت عنده فتى من نهار أي صدرا منه قال الشاعر
( فما لبثوا إلا فتى من نهارهم مماصعة حتى أبارهم القتل ) طويل
فجر
( فجر ) يفجر فجورا بالمرأة زنى فهو فاجر ج فجار وفجرة وفجر من مرضه برأ وفجر الله الفجر لعباده أظهره في أفق المشرق وفجر الماء في أرضه فتحه وأجراه وفجره وفجر بنفسه نسبها إلى الفجور وتفجر وانفجر الصبح وانفجر عنه الليل تبلج وظهر وانفجر عليهم العدو والدواهي أتتهم بغتة من كل وجه وانفجر بالعطاء والكرم جاء فأكثر وأفجر ينبوعا من ماء
فحج
أخرجه ( فحج ) وفحج في مشيه وفحج ما بين رجليه فرقهما
فحش
وأفحج عنه انثنى ( فحش ) علينا جاء بالفحش من القول فهو فاحش ج فحشاء وهو فحاش وأفحش عليه في المنطق قال الفحش أتى بالفحش وتفحش في الأمر جاوز حده ومقداره
فحص
( فحص ) يفحص فحصا ومفحصا عن الشيء بحث ( والفحص شدة الطلب خلال الشيء ) وفحص القطا والدجاج في الأرض بحث برجليه وجناحيه ليتخذ أفحوصا وفحص عن فلان وفحص عن أمره بحث ليعلم كنه حاله ومنه فحص التلميذ إذا اختبر علمه وكنه دراسته وتحصيله وفحص للخبزة عمل لها موضعا في النار وافتحص وتفحص عن الشيء بحث عنه وعليك بالفحص عن
فدى
سر هذا الحديث وفلان بحاث عن الأسرار فحاص عنها ( فدت ) المرأة نفسها من زوجها بذلت له ليطلقها وافتدى به وافتدى منه بكذا استنفده بماله وتفادى منه تحاماه قال ذو الرمة
( تفادى الأسود الغلب منه تفاديا
) طويل
فرج
( فرج ) فاه للموت فتحه وفرج القوم للرجل أوسعوا له في الموقف والمجلس وأفرج الناس له عن الطريق انكشفوا له وأفرجوا عن المكان تركوه بعد أن حلوه وأفرجوا عن قتيل انكشفوا ولم يدر من قتله وانفرج من الهم والغم تخلص
فرخ
وانكشف عنه ( فرخ ) إلى الأرض لزق بها وفرخ فيهم
الشيطان وفرخ في رأسه اتخذهم مقرا ومسكنا ( كناية عن
فرد
الشر ) ( فرد ) يفرد فرودا ( وتثلث الراء في الماضي فلان وفرد بالأمر انفرد به وأفرد إليه رسولا استقل به وحده وليس معه
فر
فيه شريك وهو فارد بهذا الأمر أي منفرد به ( فر ) الأمر وفر عنه بحث وفر عما في نفسي استنطقني ليدل بمنطقي على ما في نفسي فأنا مفرور ومفرر وفره عن الشيء كشفه ( وأصل الفرار الانكشاف عن الشيء ) وفر إلى الشيء ذهب إليه وأفر رأسه بالسيف أفراه وفلقه وافتر عن ثغره كشر ضاحكا وتفرر
فرز
بي ضحك ( فرز ) يفرز فرزا الشيء نحاه وعزله ومازه وفرز علي برأيه تفرزة قطع علي به وأفرزه عن غيره فرزه وقسمه فهو مفرز وفرز له من ماله نصيبا وأفرزه وأفرزت فلانا بشيء
فرس
إذا أفردته به ولم تشرك معه فيه أحدا ( فرس ) فراسة وفراسة بعينه ونظره أدرك بالنظر ما في الباطن وفراستي في فلان الصلاح قال الشاعر
( بأطيب من فيها وما ذقت طعمه
ولكنني فيما ترى العين فارس ) طويل
أفرس الرجل عن بقية مال أخذه وترك منه بقية وتفرس فيه
فرش
الشيء توسمه ( فرشت ) له فراشا وفرشته إياه وافترشته قال الكميت
كأم البيض تلحفه غدافا
وتفرشه من الدمث المهيل
وافر
وفلان متفرش للناس يفرش لهم نفسه برا بهم وما بالأرض إلا فرش من الشجر وهو الصغار وإلا فرش من الإبل وأفرشت في عرضي استبحته بالوقيعة فيه وأفرش له بساطا بسطه له وأفرش عنهم الموت ارتفع وأفرش عنه أفلع وأفرشتنا السماء
فرص
بالمطر أخذتنا أنا ( مفترص ) للقائك مفترض لزيارتك وجاءت فرصتي من السقي أي نوبتي ويقال إذا جاءت فرصتي من البئر فأدل قال الشاعر
( تراها وقد زادت يداها قباضة
كأوب يدي ذي الفرصة المتمتح ) طويل
فرض
( فرض ) يفرض فرضا عليه كذا أوجبه وجوبا لازما وفر للرجل أعطاه جعل له فريضة وفرض جزءا من القرآن قرأه وفرض للميت ضرح له ( شق له ضريحا ) وفرض لفلان في الديوان
فرط
إذا أثبت رزقه فيه وهو يفارضني في الماء ( فرط ) يفرط فرطا في الأمر قصر به ضيعه حتى فات وفرط عليه في القول تقدم وأسرف وفرط عليه عجل بمكروه آذاه وفرط منه الشيء بدر وسبق وفرط إليه رسولا أرسله وفرط الشيء وفرط فيه ضيعه وقدم العجز فيه وفرط فيه قصر وفرط عنه ما يكره نحاه وكفه عنه وفرطه في الخصومة جرأه وفرط في جنب
الله قصر وضيعه حتى فات وأفرط في الأمر أسرف وتجاوز الحد فيه وأفرط عليه حمله ما لا يطيق وأفرط بيده إلى السيف ليستله بادره وافترط إليه في الأمر سبق وتقدم وفي الحديث ( أنا أفرطكم إلى الحوض ) وأفرطوه إلى الماء قدموه وفرط له ولد سبق إلى الجنة وجعله الله لك فرطا وأفرطت السحابة بالوسمي عجلت به وفرط إلينا من فلان خير أو شر
فرع
ونخاف أن تفرط علينا منه بادرة ( فرع ) يفرع فرعا الجبل وفرع فيه صعد وقف على أعلاه نزل وانحدر ( ضد ) وفرع يفرع فرعا رأسه بالعصا أو بالسيف علاه بها ضربا وفرع الفرس باللجام كفه وكبحه وفرع في الجبل صعد انحدر ( ضد ) وفرغ في قومه طال وشرف وأفرع في الجبل صعد وأفرع منه نزل وانحدر ( ضد ) وتفرعت في بني فلان تزوجت منهم قال الشاعر
( وتفرعنا من ابني وائل
هامة العز وخرطوم الكرم ) رمل
وأتيته في فرعة من النهار وهي الصدر وهو حسن التفريع
فرغ
للمسائل ( فرغ ) له وفرغ إليه قصد وفرغ عليه الماء صبه وأفرغ عليه ذنوبا ناطقه بما يستحى منه ويخجل وتفرغ من الشيء تخلى عنه وتخلى للشيء أخلى نفسه من كل شغل ما
فرق
عداه ) ربنا أفرغ علينا صبرا ( ولأفرغن لك وعيد ( فرق ) يفرق ويفرق فرقا له عن كذا بينه له وفرق الشعر بالمشط سرحه وفرق يفرق فروقا له الطريق اتجه له طريقان فصرف بوجهه إلى أحدهما وفرق يفرق فرقا عليه فزع وأشفق وفرق منه خاف وبانت في قذاله فروق من الشيب أي أوضاح منه وما له إلا فرق
فزع
من الغنم وفريقة أي يسير ( فزع ) يفزع فزعا إليه لجأ وفزعه وفزع له وفزع منه أغاثه ونصره فهو فزع أو فزع انتصر ( ضد ) أو فزع ( كفرح ) إليهم استغاثهم وفزعهم وفزعهم ( كمنع وفرح ) أغاثهم ونصرهم ( وتقول فزعه مع أنه من اللازم بمعنى فزع له على نية إسقاط اللام وإيصال الفعل بالضمير والاسم الفزع ج أفزاع قال المبرد أصل الفزع الخوف ثم كني به عن خروج الناس بسرعة لدفع عدو ونحوه إذا جاءهم بغتة وصار حقيقة فيه ) وفزع من نومه هب وانتبه وفزع لمجيء فلان تأهب له متحولا من حال إلى حال وفزعت إليه فأفزعني أي أزال فزعي
فسح
وهو مفزع لقومه وفزع عن قلبه كشف الفزع عنه ( فسح ) يفسح فسحا وفسوحا له وسع وفسح له الأمير في السفر كتب له الفسح أي الجواز وأفسحوا لأخيكم في المجلس وتفسحوا له وأما
فسخ
لك في هذا المكان متفسخ ( تفسخ ) الشعر عن الجلد واللحم عن العظم زال وتطاير ( خاص بالميت ) وتفسخت الفأرة في الماء
فسق
تقطعت ( فسق ) يفسق ويفسق فسقا وفسوقا وفسق فجر وفسق عن أمر ربه خرج وفسقت الرطبة عن قشرها خرجت والركاب عن قصد الطريق خرجت قال رؤبة
( يهوين في نجد وغورا غائرا
فواسقا عن قصدها جوائرا ) رجز
ومنه اشتقاق الفاسق لانسلاخه عن الخير ( وأصل المعنى الخروج عن الاستقامة والجور أو خروج الشيء من الشيء على وجه الفساد ) وفسق يفسق ويفسق فسقا في الدنيأ اتسع فيها وهون
فسل
على نفسه بركوبه لها ( فسل ) فسولة في الأمر قل نشاطه وأفسل عليه متاعه أرذله وفلان أفسل علي دراهمي إذا زيفها وأرذلها
فشا
( فشت ) عليه ضيعته انتشرت عليه أموره لا يدري بأيها يبدأ وأفشى الله عليه ضيعته كثر عليه معاشه وتفشى القوم وتفشى بهم المرض انتشر بينهم قال الشاعر
( تفشى بإخوان الثقات فعمهم وأسكت عني المعولات البواكيا ) طويل
فصح
( أفصح ) الكلام وأفصح به تكلم بالفصاحة أبان القول وأفصح من كذا خرج منه وأفصح عن الشيء كشفه وبينه وأفصح الصبي في منطقه فهمت ما يقوله أول ما يتكلم وأفصح عن الشيء لخصه وأفصح لك بين ولم يجمجم وأنتظر نفصح من
شتائنا أي نخرج ونتخلص وأفصح لي عن كذا إن كنت صادقا
فصخ
أي بين وفلان يتفصح في منطقه إذا تكلف الفصاحة ( فصخ ) يفصخ فصخا عن الأمر تغابى عنه هو وأنت تعلمه وفصخ النعام
فصد
بصومه ( سلحه ) رمى به ( فصد ) له عطاء قطع له وأمضاه وفصد وفصد له صنع له الفصيد وفي المثل ( لم يحرم من فصد له ) ومن فزد له ( على البدل ) أي لم يحرم القرى من فصدت له الراحلة فحظي بدمها يضرب فيمن طلب ونال بعض المقصد وهو مأخوذ من الفصيد الذي كان يصنع في
فص
الجاهلية ويؤكل ( فص ) يفص فصا كذا من كذا فصله وانتزعه وما فص في يده شيء يفص فصا ما حصل وفصص بعينه حملق وحدق وأفص إليه شيئا من حقه أخرجه وأعطاه وانفض منه انفصل واستفض عنه الشيء استخرجه وأعطني فصا من
فصع
الثوم أي سنا منه ( فصع ) لي بكذا أعطانيه وفصع الشيء من الشيء أخرجه وفصع العمامة عن رأسه حسرها وفصع له بحقه
فصل
أعطاه إياه ( فصل ) يفصل فصولا من البلد خرج منه وفصل مني إليه بكتاب نفذ وفصل يفصل فصلا وفصالا المولود عن
فصى
الرضاع فطمه وفصل لي هذا الثوب ( فصى ) يفصى فصيا
الشيء عن الشيء فصله وأزاله ومنه فصى اللحم عن العظم ووقع فيما لا يقدر على التفصي منه وليتني أتفصى من فلان أي
فضل
أتخلص منه وأباينه ( فضل ) منه شيء كفضل يفضل فضلا بقي منه شيء وأفضل عليه في الحسب حاز الشرف وأفضل عنه زاد وأفضل من الطعام وغيره ترك منه شيئا وتفضل عليه أناله من فضله وتطول عليه تمزى عليه وكان أعلى منه في القدر والمنزلة وتفضل بثوبه توشح به خالف بين أطرافه على عاتقه وباع أرضه وأفضل منه لولده وقال ابن مقبل
( من المعقبات العدو مشيا مواشكا
إذا طي نسعيها عن الرحل أفضلا ) طويل
أي زاد لضمورها ورأيت صفهم قد أفضل على صفنا أي زاد عليه وكان أكثر منه وهذه فضلة الماء وفضالته وفضلات منه وفضالات وقال الأفوه
( وقد أعارض ظعن الحي تحملني والفضلتين وسيفي محنق شسف ) بسيط
فضا
أراد الزاد والماء ( فضا ) الشجر بالمكان كثر وأفضى إلى المرأة خلا بها غشيها وأفضى إليه الأمر وصل وأفضى إلى كذا انتهى وأفضى الساجد إلى الأرض مسها براحته في سجوده وأفضى بالقوم بلغ بهم مكانا فضاء وأفضى إليه بالسر أعلمه به وأفضيت إليه بشقوري أي أخبرته بأمري
فطن
وأطلعته على ما أسره عن غيره ( فطن ) يفطن فطنة به وفطن يفطن فطنا ( مثلثة الفاء ) وفطن يفطن فطنا وفطنة به وفطن إليه وفطن له أدركه وتنبه له بفطنته فهو فاطن له وفطين وفطن
فظع
وفاطنه في الكلام راجعه ( فظع ) يفظع فظاعة وفظعا بالأمر وفظع منه رآه فظيعا شنيعا وفظع به الأمر وفظعه هاله وغلبه
فغم
ولم يثق بأن يطيقه ( فغم ) يفغم فغما به لهج وأولع وحرص عليه
فقر
فهو فغم وفغم بالمكان أقام به ولزمه ( فقر ) للغراس حفر لها حفيرة لتغرس فيها وفقر الأرض وفقر لها حفرها وافتقر إليه احتاج إليه واستفقر لكذا استعاره من أفقرته ظهر بعيري إذا
فقه
أعرته إياه ( فقه ) عنه فهم فهو فقيه وتفقه الشيء وتفقه فيه علمه وافقه عني ما أقول لك وفي الحديث ( من أراد الله به
فك
خيرا فقهه في الدين ) ( أفك ) الظبي من الحبالة وقع فيها ثم انفلت وتفكك في مشيته ومشيته اضطرب من حمق ولم يتماسك وانفك من الشيء انتهى عنه وانفكت رقبته من الرق خلصت وفك عنه الغل والقيد ورجل فكاك بالكلام لا
فكه
يلائم بين كلماته ومعانيه لحمقه ( فكه ) من كذا تعجب وفكهه بملح الكلام أطرفه بها والاسم الفكيهة والفكاهة وتفكه بالشيء تمتع وتلذذ وتفكه بعرض فلان اغتابه وتناول منه
فلت
( فلته ) من الورطة وأفلته منها قال نصيح بن منظور الفقعسي
وأفلتني منها حماري وجبتي
جزى الله خيرا جبتي وحماريا
طويل
وأفلت منها بنفسه وأفلتها وانفلت منها وتفلت وأراه يتفلت إليك وإلى صحبتك إذا نازع إليه وتقول لا أرى لك أن تنفلت إليه واستفلت الشيء من يده وافتلته إياه استلبته وفالته بكذا مفالته فاجأه به وافتلت عليه قضى عليه الأمر دونه وافتلت بأمر فوجى ء به قبل أن يستعد له فض الأمر دونه وتفلت عليه
فلج
وتوثب عليه تعرض له فجأة ( أفلجه ) الله عليه إفلاجا وفلجا وفلوجا أظفره وأفلج برهانه قومه وأظهره وهو فالج بحجته والاسم من ذلك كله الفلج وأفلج أصحابه وأفلج بحجته وأفلج في حجته فلج واستفلج فلان بأمره ( بالجيم والحاء ) ملكه وفلجت على خصمك وفلجت حجتك والله أفلجك عليه وأظفرك قال الطرماح
( وأفلجهم في كل يوم كريمة
كرام الفحول واعتيام الحواصن ) طويل
وفلجت فلانة بقلبي ذهبت به قال أبو ذؤيب
( وسعدى بألباب الرجال فلوج ) طويل
فلح
( فلح ) الحديد بالحديد قطعه وفلح فلحا وفلاحة وفلاحا في البيع نجش وهو أن يطمئن إليك فيقول لك بع لي متاعا أو
اشتره لي فيشتري بالغلاء وتبيع بالوكس وتصيب من التاجر أو هو يزيد المشتري ليزيد غيره فيغريه أو هو أن يزين البيع والشراء للبائع والمشتري وفلح به مكر واستهزأ وقال غير الحق وأفلح بالشيء عاش به وفي الحديث ( كل قوم على زينة من أمرهم ومفلحة من أنفسهم ) وهو في معنى قوله تعالى
فلذ
) كل حزب بما لديهم فرحون ( ( فلذ ) له يفلذ فلذا من المال قطع له منه وأعطاه دفعة أعطاه بلا تأخير ولا عدة أكثر له من العطاء وافتلذت منه حقي اقتطعته وانتزعته قال الشاعر
( إذا المال لم يوجب عليك عطاءه
صنيعة قربى أو حبيب توامقه )
( منعت وبعض المنع حزم وقوة ولم يفتلذك المال إلا حقائقه ) طويل
فل
أي لم يفتلذ منك ( فل ) يفل فلا عنه عقله ذهب ثم عاد وأفل في أرض فل ( جدبة ) وطئها وفلان فل من الخير خال منه
فلا
( فلاه ) يفلو ويفلي فلوا وفليا بالسيف ضربه أو ضرب رأسه وفلي فلان في عقله رازه ونظر ما هو وفلى القوم بعينيه وفلى صبرهم تخللهم وافتلى الشيء لنفسه اتخذه ونتجه وافتلى
الفلاة من ناحية كذا رعاها قطعها وفلوت المهر عن أمه وافتليته فصلته قال الشاعر
نقود جيادهن ونفتليها
ولا نغذو التيوس ولا القهادا
وافر
فند
( فند ) فلانا على الأمر أراده منه وفند في الشراب عكف
فنك
عليه وتفنده في الأمر طلبه منه ( فنك ) يفنك فنوكا بالمكان أقام به وفنك عليه واظب وفنك في الطعام استمر في أكله ولم يعف شيئا وفنك في لومه فنكا وفنوكا عذل وداوم وفنك في الأمر دخل ولج فيه وغلب عليه وفنك في الكذب والشر
فن
لج فيه ومحك ( فن ) فلانا في البيع يفن فنا غبنه وأفنن في خصومته توسع وتصرف وافتن الرجل في أحاديثه وافتن الفرس في جريه جاء بالأفانين أخذ في فنون القول توسع وتصرف وافتن الحمار بأتنه أخذ في طردها بأفانين الطرد
فه
( فه ) يفه فها عن الشيء نسيه وشغل وفه في خطبته وحجته لم يبالغ فيها ولم يشفها وفهه عن حاجته شغله عنها أنساه إياها وفهوت أفهو فهوا عن الشيء سهوت عنه وما سمعت منك فهة في الإسلام قبلها أي مرة وخرجت لحاجة فأفهني عنها
فاء
فلان إذا نساكها ( فاء ) يفيء فيئا وفيوءا وفيئة وفيئة إليه رجع وفاء إلى الله رجع وتاب وفاء على ذي رحمه عطف عليه وفاء إليه الأمر رجع إليه النظر وفاء المولي من امرأته كفر عن
يمينه ورجع إليها وأفاء فلانا على الأمر أراد أمرا فعدله إلى أمر آخر وأفاء عليهم فيئا أخذ لهم فيئا كان أخذ منهم أخذ لهم سلب قوم آخرين فجاءهم به وأفاء عليه أعطاه فيئا وتفيأ بفيئه لجأ إلى كنفه وظله وتفيأ بالشجرة استظل بها وتفيأت المرأة لزوجها تثنت عليه وتكسرت له تدللا وألقت نفسها عليه وفاء عليه الظل وتفيأ قال امرؤ القيس
تيممت العين التي دون ضارج
يفيء عليها الظل عرمضها طامي
طويل
وأفاء الله عليهم الغنائم ونحن نستفيء المغانم قال الحريث بن حرجة
فإن يك مال باد منا فإننا
نثمره ونستفى ء المغانما
طويل
فات
( فاتني ) بكذا سبقني به وذهب به عني قال الأخطل
( صحا القلب إلا من ضغائن فاتني
بهن أمير مستبد فأصعدا ) طويل
وافتات بالأمر استبد به ومضى عليه ولم يستشر أحدا وفلان لا يفتات عليه لا يعمل شيء دون أمره وتفوت على فلان في كذا انفرد برأيه دون التصرف فيه وهم يتفاوتون إلى الشرف وفلان
فاج
يتفوت على أبيه في ماله أي يبذره بغير إذنه ( أفاج ) القوم في الأرض ذهبوا وانتشروا والاسم الفيج والفيج وأفاج في
عدوه أبطأ وفاجت تفيج فيجا الناقة برجليها نفحت بهما من
فاز
خلفها وهي فياجة ( فاز ) بالشيء ذهب به وفاز القدح في الميسر أصاب خرج قبل صاحبه وفاز بفائزة أي بشيء يسير ويصيب به الفوز وفاز يفوز فوزا ومفازا ومفازة منه نجا وطوبى لمن فاز بالثواب وفاز من العقاب وهو بمفازة من العذاب
فاص
أي بمنجاة منه وأفازه الله بكذا أظفره ( فاص ) يفيص فيصا في الأرض قطر وذهب وفاص لسانه بكذا أفصح وأبان وفاص منه حاد وعدل وفاص ببوله رمى به وأفاص من يدي إذا خلص وانفلت وفاوصه في أمره جاراه شاركه في كل
فوض
شيء ومنه شركة المفاوصة وهي العامة في كل شيء ( فوض ) إليه الأمر رده إليه وجعله الحاكم فيه وتفاوض الشريكان في المال
فاف
اشتركا فيه أجمع ) وأفوض أمري إلى الله ( ( فاف ) يفوف فوفا وما فاف عني بخير وهو أن يسأل رجلا شيئا فيقول قاريا بظفر إبهامه على ظفر سبابته ولا مثل هذا والاسم الفوفة وتقول
فاق
شكونا إلى سنجر فما فاف لنا ولا زنجر ( فاق ) فواقا وفواقا وفؤوقا بنفسه أخذه البهر مات وأفاق إفاقة وفواقا من غشيته ومن مرضه رجع إلى الصحة وتفوق على قومه ترفع عليهم
فاه
واستفاق من الشراب كف عنه ( فاه ) يفوه ويفيه فوها بالكلام نطق به وفاه بالطعام أكثر أكله وتقول هو فاه يجوعه إذا
أظهره وهذا أمر ما فهت به فؤوها أي لم أذكره واستفاه في الطعام أكثر منه ( وفاها لفيك ) أي جعل الله فم الداهية لفيك أي كفحتك الداهية قال الكميت
( ولا أقول لذي ذنب وآصرة
فاها لفيك على حال من الحطب ) بسيط
القاف ق
قبض
( قبض ) يقبض قبضا بيده الشيء تناوله بيده جمع كفه عليه وقبض عليه وقبض به أمسكه فهو قابض وقبض عن الشيء امتنع عن إمساكه وقبضه عنه عزله ومنعه منه فهو قابض وقباض وقباضة وقبض على عرف الفرس وقبضت المتاع لنفسي وأعطاني قبضة من التمر وقبضة وقبض على غريمه وقبض على العامل وقبض فلان إلى رحمة الله وانقبضت عنا فما قبضك وتقبض على الأمر توقف عليه وتقبض عنه وانقبض اشمأز وانقبض فلان في حاجته أسرع وشمر وانقبضت بالقوم شمرت بهم قال رؤبة
( فلو رأت بنت أبي انقضاضي
وعجلي بالقوم وانقباضي ) من مشطور الرجز
قبع ( قبع ) في بيته توارى وقبع في الأرض ذهب فيها وقبع الرجل في قميصه أدخل رأسه في جيبه وانقبع الطائر في
قبل
وكره دخل فيه ( قبل ) يقبل ويقبل قبالة وقبل يقبل قبالة وقبلة بفلان كفله فهو به قبيل أي كفيل ج قبل وقبلاء وقبل يقبل قبلا الدلو من المستقي تلقاها منه فهو قابل ج قبلة
وأقبل على الشيء لزمه وأخذ فيه وأقبل بالشيء جاء به وأقبل فلانا وأقبل به راوده على الأمر فلم يقبله وأقبل على الإبل شربت ما في الحوض فاستقى على رؤوسها وهي تشرب ونحن في قبالة فلان ورأيت قبيلا من الناس وقبلا وقبل منه النصح وقبل الله عن عبده التوبة ) وهو الذي يقبل التوبة عن عباده (
قتر
و ( ما تعرف قبيلا من دبير ) ( قتر ) على عياله ضيق عليهم في النفقة فهو مقتر وقتر الصائد للوحش دخن بأوبار الإبل لئلا يجد الصيد ريح الصائد فيهرب منه وأقتر على عياله ضيق عليهم في النفقة فهو مقتر وتقتر للأمر تهيأ له وتقتر له تلطف له وتقتر له تلطف وتقتره وتقتر له تخفى في القترة ( بيت الصائد ) ليختله حاول ختله والاستمكان منه وتقتر عنه تنحى غضب ) لم يسرفوا ولم يقتروا ( وتقتر لك فلان سوى عليك منصوبة ( قتله ) بأخيه أي قتله منتقما لإخيه وتقتل للأمر تأنى له وتقتلت له تخضعت له وتذللت حتى عشقها قال الشاعر
( تقتلت لي حتى إذا ما قتلتني
تنسكت ما هذا بفعل النواسك ) طويل
وقاتل جوع الضيف بالإطعام قال الكميت
( بالجفان التي بها يترك الج ( م ) ع
قتيلا ويفثأ الزمهريرا ) خفيف وقتله به قتله مكانه وقاتله عن كذا دافعه واستقتل في
قثم
الأمر جد فيه ( قثم ) يقثم قثما في مشيه أبطأ وقثم له من
قحز
العطاء أكثر أو أعطاه دفعة من المال جيدة ( قحزه ) بالعصا ضربه وقحز يقحز قحوزا عن ظهر البعير سقط وقحز عن الماء
قحم
رد وتقحز في كلامه غلظه كالمتوعد ( قحم ) يقحم ويقحم قحوما في الأمر وفي النهر ونحو ذلك رمى بنفسه من غير روية وقيل إنه لم يأت إلا في الشعر والأفصح اقتحم وقحم إليه دنا
قدح
( قدح ) يقدح قدحا بالزند أو القداح ضربه ليوري منه النار وقدح في نسبه وفي عرضه عابه وطعن فيه وقدح الدود في الأسنان وفي الشجر وهو تأكل يقع فيهما وقدح في القدح خرقه لسنخ النصل وقدح الشيء في صدري أثر وقدح في ساق أخيه غشه عمل في شيء يكرهه قال ابن الأعرابي تقول فلان يفت في عضد فلان ويقدح في ساقه قال والعضد أهل بيته وساقه نفسه وقدح الماء من أسفل البئر واقتدح
قدر
بزنده واستقدح زناده وقادحه في كذا ناظره ( قدر ) عليه الأمر سبق في علمه أن سيكون حكم به وقدر فلان لأمر كذا نظر فيه ودبره وقايسه وقدر على عياله ضيق وقتر وقتر الشيء
بالشيء قاسه والاسم القدر وقدر قدرا وقدرانا عليه ملكه قوي عليه وتمكن منه والإسم القدرة وقدر الله عليه الأمر وقدره له حكم به يسره له وقدر على عياله وغيرهم ضيق وقتر وأقدره الله على الأمر جعل له قدرة وقوة عليه وقادره وقادر به قايسه أو طلب مساواته وانقدر الثوب عليه جاء على المقدار واستقدره على كذا طلب أن يجعل له عليه قدرة
قدم
وتقدر له كذا تهيأ له واقدروا لنا أي اطبخوا ( قدم ) يقدم قدما وقدما في الحرب جرؤ ومشى على العدو وقدم على الأمر قدوما أقدم عليه وقدم إلى أمر كذا قصد له وقدم رجله إلى عمل كذا أقبل عليه وقدم إليه بكذا تقدم وأوصاه به وأقدم على كذا رضي به وأقدم عليه وأقدم على قرنه إقداما وقدما ومقدما تقدم عليه بجرأة صدره وتقدم إليه في كذا أوصاه وأمره به وقدم من سفره وقدم على قومه ولفلان قدم في هذا الأمر سابقة وتقدم ووضع قدمه في العمل أخذ فيه وقدم
قدا
رجلك إلى هذا الأمر أقبل عليه ولفلان متقدم في الخير ( قدا ) به فرسه أسرع ولا تقتد بمن ليس بالقدوة ونعم المقتدى به أنت وأتتنا قادية من الناس وهي أول جماعة تطرأ عليك وتقدمت بي دابتي لزمت بي السنن وقيل أعنقت بي ومر يتقدى به فرسه قال ابن قيس
( تقدت بي الشهباء نحو ابن جعفر
سواء عليها ليلها ونهارها ) طويل
واقتدى به استن سنته وذهب مذهبه هم قدى وأقداء للناس
قذع
يتساقطون بالبلد فيقيمون ويهدأون ( قذعه ) بالعصا ضربه بها وقذعه عن الأمر كفه وأقذعه وأقذع له أسمعه ما يشق عليه أفحش في شتمه رماه بالفحش وتقذع له بالشر استعد له
قذف
وتقول قذعه بلسانه فقذعه بسنانه ( قذفه ) يقذف قذفا وقذف به حجرا أو كلاما أو سهما أو نحو ذلك رمى به أو رمى به بقوة أو من غير تدبر فهو قاذف وقاذ ( على الترخيم ) وقذفه بكذا أصابه وقذفت الناقة باللحم كأنها رميت به رميا وقذف الحجر بالقذافة وتقاذفوا بالحجارة وقذفت بنا المفازة المقاذف وفلان يقذف بنفسه المقاذف قال الطرماح
( وإني لمقتاد جوادي فقاذف
به وبنفسي العام إحدى المقاذف ) طويل
وتقاذفت بهم الموامي والركاب تتقاذف بهم والبعير يتقاذف في سيره يترامى فيه قال الطرماح
( متقاذف سبط المحال إذا عدا تبري له أجد الفقارة جلعد ) كامل
وقال الراعي
( تغتال كل تنوفة عرضت لها بتقاذف يدع الجديل موصلا ) كامل
تجذبه حتى تنقطع وناقة مقذوفة باللحم ومقذفة مكتنزة
قرأ
اللحم كأنما قذفت به قذفا و ( اقرأ ) سلامي على فلان ولا يقال اقرئه مني السلام وقرأ من سفره رجع إلى وطنه وقرأ
قرب
من أهله دنا استأخر ( ضد ) ( قرب ) منه وإليه واقترب مني وتقرب إلى الله بكذا وفعل ذلك تقربا إلى الله وقربة وهو قربان من قرابين الملك من خواصه ومقربيه وقربت الشمس للمغيب كربت وكادت وقرب منه صار ذا حظوة عنده وقرب قرابا لسيفه أدخله فيه عمله له وتقرب إليه توسل بقربة أو بحق وقارب في الأمر ترك العلو وقصد السداد واقتصد في الأمر
قرح
( قرحه ) بالحق استقبله به واقترح عليه تحكم سأله بغير روية ابتدع التمني عليه واقترحت عليه كذا وتقرح له بالشر
قرد
تهيأ ( قرد ) يقرد قردا لعياله جمع وكسب وقرد في الإناء جمع
قر
فيه سمنا أو لبنا وقرد الكحل في العين تقطع ( قر ) يقر قرا الكلام في أذنه فرغه وصبه فيها ساره فوضع فاه على أذنه وقر بالمكان واستقر وقر به القرار وما يتقار في موضعه وأنا لا أقارك على ما أنت عليه أي لا أقر معك وما أقرني في هذا البلد إلا مكانك وأقر على نفسه بالذنب وقررته به وقرقر في ضحكه وقرت عينه به وقال بشر
( به قرت لبون الناس عينا
وحل بها عزاليه الغمام ) وافر
وهو في قرة من العيش في رغد وطيب وقرقر السحاب
بالرعد قال الشاعر
قالت له ريح الصبا قرقار
الرجز
أي قرقر بالرعد وأقر بالحق اعترف به وأذعن وأقره في الأمر
قرش
وعلى الأمر جعله يستقر ويثبت ويسكن عليه ( قرش ) يقرش ويقرش قرشا لأهله اكتسب وجمع من هنا وهنا وقرش من الطعام أصاب قليلا وقرش القوم بالرماح اقترشوا وقرش يقرش في معيشته دبق ولزق وأقرش به سعى به وقع فيه
قرص
أخبره بعيوبه ( قرص ) جلده بظفريه ولا تزال تقرصني منك قارصة كلمة مؤذية وأتتني منك قوارص قال الفرزدق
( قوارص تأتيني وتحتقرونها
وقد يملأ القطر الإناء فيفعم ) طويل
قرض
( قرض ) الثوب بالمقراض وقرض الشيء بنابه قطعه وهو قرضوب من القراضبة وهم الصعاليك واللصوص واقترضت منه كما تقول استلفت منه وقرض في الأرض قطعها بالسير
قرط
راضها وقرض في سيره عدل يمنة ويسرة ( قرطت ) إليه رسولا نفذته مستعجلا ( وهو من مجاز المجاز ) وقرط عليه أعطاه قليلا
قرع
قليلا من القيراط وقرط عليه ضيق أكد ( قرعه ) بالعصا ضربه وقرع ساقه للأمر تجرد له وقرع الشارب جبهته بالإناء اشتف ما فيه وقرع بالحق استبد له وقرعه للحق وقرع ساقه
للحق تجرد له وقرع الدابة بلجامها كفها وقرعته بالمقرعة والمقارع قال النابغة
قعود على آل الوجيه ولاحق
يقيمون حولياتها بالمقارع
طويل
وقرعه بالرمح وقارعه وأصابته قارعة من قوارع الدهر وقرع عليه سنه ندم ( وفلان لا تقرع له العصا ولا يقعقع له
قرف
بالشنان ) ( قرف ) لعياله اكتسب هنا وهنا وقرفه بكذا رماه واتهمه به وقرف فلان لفلان جنى عليه وقرف عليه كذب بغى وأقرفه وأقرف له داناه خالطه واقترف لعياله اكتسب
قرم
لهم واقترف من مرض القوم تعدى إليه منهم ( قرم ) يقرم قرما إلى اللحم فهو قرم اشتدت شهوته إليه واللحم مقروم إليه وقرم إلى لقائه اشتد شوقه إليه وهو قرم من القروم ومقرم سيد قال عويف القوافي
( متى أدع في حيي فزارة يأتني
صناديد صيد من قرومتها الزهر ) طويل
وقال أوس
إذا مقرم منا ذرا حد نابه
تخمط فينا ناب آخر مقرم
طويل
قرن
( قرنه ) يقرن قرنا إليه وقرنه به شده ووصله وهو قرنه في السن وقرنه في الحرب القرن بالفتح مثلك في السن وبالكسر مثلك في الشجاعة وهو قرينه في العلم والتجارة وغيرهما وقرن الشيء بالشيء فاقترن به وما جعلت في عيني قرنا من كحل ميلا واحدا وقرن الأسرى بالحبال شدهم ( والتشديد للمبالغة ) وأقرن عن الأمر ضعف وأقرن عليه أطاق وقوي عليه واعتلى ( ضد ) وأقرن الدم في العرق كثر وأقرن عن الطريق عدل
قرا
واقترن به واقترنا صار له قرينا مصاحبا ( قرا ) يقرو قروا إليه قصد وقرى يقري قريا وقرى الماء في الحوض جمعه وقرى في فمه جوزة ونحوها خبأها وقرت المدة في الجرح اجتمعت وأقرى الجل على الدابة ألزمها إياه وله مقراة كالمقراة ومقار كالمقاري أي جفان كالجوابي وقريت الهم مطيتي قال الشاعر
( إقر هموما حضرت قراها
) الرجز
والمسلمون قواري الله في الأرض أي أمناؤه وشهداؤه الميامين شبهوا بالقواري من الطير وهي الخضر التي يتيمنون بها الواحدة قارية قال الشاعر
أمن ترجيع قارية تركتم
سباياكم وأبتم بالعناق
وافر
وقال جرير
ماذا تعد إذا عددت عليكم
والمسلمون بما أقول قواري
كامل
قزع
( قزع ) إليه رسولا أرسله مسرعا وأقزع له في المنطق تعدى في
قس
القول وأفحش وأقذع ( قس ) ما على العظم من اللحم تتبعه حتى لم يترك منه شيئا وتقسس أصوات الناس بالليل سمعها وقسقس ما على المائدة أكله وقسقس في السير أسرع وقسقس
قسط
بالكلب دعاه وقال قس قس ( أقسط ) في الحكم بينهم وأقسط إليهم عدل وهو مقسط وقد قسط علي قسطا وقسوطا وقسط
قسم
الخراج عليهم وتقسطوا فيما بينهم ( أقسم ) بالله قسما باطلا وأقساما باطلة وتقاسموا بالله تحالفوا واستقسموا بالقداح
قشع
قسموا الجزور على مقدار حظوظهم ( أقشوا ) عن مجلسهم ارتفعوا وأقشعوا عن الماء أقلعوا وتقشع عنه الشيء انجلى بعد أن غشيه كالظلام عن الصبح والهم عن القلب وانقشع البلاء عن البلاد وانقشعوا عن أماكنهم جلوا عنها وفلان يقشع
قصد
بنخامته يرمي بها ( قصده ) يقصد قصدا وقصد له وقصد إليه أمه طلبه بعينه اعتمده وقصد في الشيء توسط وعدل لم يتجاوز الحد فيه لم يفرط ولم يقتر وقصد في مشيه مشى مشيا
مستويا وقالوا أقصد بذرعك أي اربع على نفسك وأقصدني إليك الأمر جعلني أقصدك واقتصد في المعيشة لم يتجاوز
قصر
الحد بإفراط أو تقتير واقتصد في أمره استقام ( قصره ) يقصر قصرا عن الأمر كفه وحبسه فهو مقصور ( والظاهر أنه أصل المعنى ) وقصره على كذا قسره ( على الإبدال ) حبسه عليه وألزمه إياه رده إليه وقصر له من قيده قارب وقصر عن الأمر قصورا انتهى وأقصر وقصر على كذا لم يجاوز به إلى غيره وقصر الجارية بالحجاب صانها وقصر من الصلاة وقصر صلاته صلاها قصرا وقصرت بهم النفقة لم تبلغ حاجتهم وقصر يقصر قصورا عن كذا عجز ولم يبلغه ومنه قصور السهم عن الهدف وقصر في العطية أقلها واقتصر على الأمر لم يجاوزه إلى غيره واكتفى بالشيء القصير منه وقصرت نفسي على هذا الأمر إذا لم تطمح إلى غيره وقصرت هذه اللقحة على عيالي وعلى فرسي ولهم إذا جعل درها لهم ويقال أقصر عن الصبا وأقصر عن الباطل وقصر في حاجته وقصر عن منزلته وقصر به عمله قال عنترة
( أملت خيرك هل تأتي مواعده
فاليوم قصر عن تلقائك الأمل ) بسيط
وقصرت بك نفسك إذا طلب القليل والحظ الخسيس وتقصرت
قص
بفلان تعللت به وقصرت نهاري به ( قص ) الله به خطاياه
نقص وأخذ وقصه من الموت أقصه وقصه عليه أدناه منه وأقص الأمير فلانا وأقص من فلان قتله قودا أمكنه من أخذ القصاص أو جرحه مثل جرحه ورفع قصته إلى السلطان والقصاص يقصون على الناس ما يرق قلوبهم ( وهو ألزم لك من
قصع
شعرات قصك ) ( قصع ) في ثوبه تدثر وقصع الشيطان في قفاه ساء خلقه وغضب قال الشاعر
( إذا الشيطان قصع في قفاها
تنقفناه بالحبل التؤام ) وافر
وقصع القوم من نقب الجبل طلعوا وقصعت الناقة بجرتها
قصف
قصعت وتقصع الدمل بالصديد امتلأ منه ( قصف ) بالطعام يقصف قصفا تابع وأقصف عنه خلا عجزا وانقصف القوم عن فلان خذلوه وتركوه خذلانا تتابعوا ويقال للقوم إذا خلوا عن الشيء فترة وعجزا قد انقصفوا عنه وقد انقصفوا علينا
قصا
انقصافا اندفعوا وانقصف الزحام على الباب ( قصا ) يقصو قصوا وقصوا وقصاء المكان وقصا عنه بعد فهو قاص وقصي
قضب
ج أقصاء وقصوت عن القوم وأقصيته عني ( انقضب ) الكوكب من محله انقض قال ذو الرمة
( كأنه كوكب في إثر عفرية مسوم في سواد الليل منقضب ) بسيط
واقتضب غصنا من الشجرة اقتطعه وهو مقتضب في هذا
قض
العمل لم يرتض فيه وانقضب من أصحابه انقطع ( قض ) عليهم الخيل أرسلها ودفعها وقض عليه المضجع نبا ولم يطمئن في النوم وقض يقض قضا ( كعلم ) الطعام وقض منه وقع بين أضراسه وهو يأكله حصى وتراب وأقضه وأقض عليه المضجع
قضى
خشن وتترب وانقضت الخيل عليهم اندفعت وانتشرت ( قضى ) يقضي قضاء وقضيا وقضية عليه حكم فهو قاض وذاك مقضي عليه وقضى عليه قتله وقضى عليه عهدا أوصاه وأنفذه وقضى إليه الأمر أنهاه إليه وأبلغه إياه وقاضاه على مال صالحه عليه وقاضاه رافعه إلى القاضي وتقاضاه الدين وتقاضى به قبضه منه طالبه به وقضى له القاضي وعليه وقد استقضى علينا فلان وقضى عليه بضربه قتله وقضى منه العجب أي تعجب منه غاية العجب فوفى العجب حقه ولا أقضي منه العجب أي لا يمكن توفية العجب حقه لعظم الأمر واستقضى السلطان
قطر
فلانا علينا صيره قاضيا ( قطر ) في الأرض ومطر ذهب وأخذ متاعي فما أدري من قطر به ومن مطر به وما قطرك علينا ما صبك علينا وقطر اللصوص في المقطرة وضع سوقهم فيها وتقطر عني تخلف وتقطر به فرسه ألقاه على قطره
قطع
( قطع ) لسانه أسكته بإحسانه إليه وقطعه بالحجة بكته وغلبه فلم يجب وقطع الرجل بحبل أو الحبل اختنق به وقطع عليه العذاب لونه عليه ضروبا وقطعه عن حقه منعه وقطع
بالرجل انقطع رجاؤه وحيل بينه وبين ما يؤمله عجز عن سفره وهو مقطوع به ضعف عن النكاح وقطع فلان في بطنه وجد مغصا وتقطع الماء في الخمر امتزج وقاطع الرجلان بسيفيهما نظرا أيهما أقطع وقطعه مقاطعة على كذا من العمل والأجر جعل له أجرة مقطوعة وانقطع إلى فلان انفرد بصحبته وهو منقطع القرين في سخائه ليس له مثيل فيه وهو منقطع العقال في الشر والخبث لا زاجر له وأقطعته قضبانا من الشجر أذنت له في قطعها ورجل قطوع لإخوانه والهجر مقطعة للود وقطع الأديم على القاطع وهو المثال الذي يقطع عليه وأقطعه قطعة من الأرض وقطائع طائفة من أرض الخراج
قطا
( تقطى ) على القوم كان له طلبة فأخذ من مالهم شيئا فسبق به وتقطى لأصحابه ختلهم وتقطى بوجهه صدف ومر يقطو في
قعث
مشيته يقارب الخطو كما تمشي القطاة ( قعث ) يقعث قعثا وقعثة له حفن له حفنة إذا أعطاه قليلا وأقعث له العطية أجزلها
قعد
وأكثرها وأقعث الرجل في ماله أسرف ( قعد ) عن الأمر تركه وقعد له اهتم به وتقاعد عن الأمر وما قعد به عن نيل المساعي وهذا شيء يقعد به عليك العدو ويقوم قال عمر بن أبي ربيعة
( واعلم بأن الخال يوم ذكرته
قعد العدو به عليك وقاما ) كامل
وقعد به أقعده وقعد بقرنه أطاقه وقعد للحرب هيأ لها أقرانها وقعد لهم بنو فلان أطاقوهم وجاءوا بأعدادهم ويقال ما تقعدني عن ذلك الأمر إلا شغل أي حبسني ويقال أقعد بذلك المكان كما يقال أقام وتقعده عن الأمر حبسه وريثه وتقعد عن الشيء لم يطلبه ولم ينهض وتقاعد به فلان لم يخرج
قعر
إليه من حقه ( قعر ) في كلامه تشدق فيه وتكلم بأقصى فمه فهو
قعس
قيعر ومقعار وقيعار وتقعر عن ماله انقلع من أصله ( تقاعس )
قعط
عن الأمر تأخر ولم يقدم رجع إلى خلف ( قعط ) يقعط قعطا على غريمه شد عليه وضيق في وقت عسرته صاح أعلى صياحه وقعط في القول أفحش فيه وأقعط عنه القوم انكشفوا
قعا
وأقعط في أثره اشتد ( قعا ) يقعو قعوا وقعوا الفحل الناقة قعا عليها وقعا عنها أرسل نفسه عليها ضرب أو لم يضرب وأقعى الرجل في جلوسه ألصق أليتيه بالأرض ونصب ساقيه وفخذيه يتساند ما وراءه واضعا يديه على الأرض وضع أليتيه على عقبيه بين السجدتين ( وهو مكروه في الصلاة ) وهو قعوان وهي
قفح
قعوى ( قفح ) يقفح قفحا عن الشيء امتنع وقفح الطعام وقفح
قفر
عن الطعام كرهه وتركه ( أقفر ) فلان من أهله تفرد عنهم وبقي وحده قال عبيد
( أقفر من أهله عبيد
) بسيط
وأقفر جسده من اللحم ورأسه من الشعر و ( ما أقفر بيت فيه
قفل
خل ) ( قفل ) الجند عن الغزو صرفهم وقفل القوم قفلا في الطريق أتبعهم بصره وأقفل الباب وأقفل عليه وضع عليه قفلا مثل أغلقه والباب مقفل ( ولا تقل مقفول ) وأقفلهم على الأمر جمعهم وأقفل من مبعثهم أرجعهم وأقفل له المال
قفا
أعطاه إياه جملة ( قفا ) بالضيف وبالصبي آثرهما بشيء من الطعام وقفاه زيدا وقفاه بزيد وقفاه به على أثره تقفية أتبعه إياه وقفا عليه أتى عليه ذهب به والاسم القفوة وأقفيت فلانا بأمر آثرته به وهو مقفى به وأقفاه عليه فضله وأقفاه به اختصه وتقفيت فلانا بعصاي واستقفيته فضربته إذا جئته من خلفه ورفع قفاوة لفلان طعاما يقفيه به تكرمة له قال الكميت
( وبات وليد الحي طيان ساغبا
وكاعبهم ذات القفاوة أسغب ) طويل
قلب
( قلبه ) إليه رده وقلب الله فلانا إليه توفاه وتقلب في البلد وتقلب في الأمور تصرف كيف شاء وقلبه لوجهه كبه وقلبه ظهرا لبطن وتقلب على فراشه والحية تتقلب على الرمضاء وقلبت للقوم قليبا حفرته لأنه بالحفر يقلب ترابه قلبا والقليب في الأصل التراب المقلوب وأنا أتقلب في نعمائه وهو يتقلب في أعمال السلطان ) فانقلبوا بنعمة من الله ( ) فأصبح يقلب (
قلد
كفيه ) يتندم ( قلد ) يقلد قلدا الماء في الحوض وقلد اللبن في السقاء جمعه فيه وقلد الشيء على الشيء لواه وأقلد البحر عليهم غرقوا كأنما أغلق عليهم قال أمية
( تسبحه الحيتان والبحر زاخرا
وما ضم من شيء وما هو مقلد ) طويل
قلز
( قلز ) بسهم رمى وقلز في الشراب قذف بيده النبيذ في فمه
قلع
وقلز الأرض بالعصا نكتها بها ( تقلع ) في مشيه مشى كأنه ينحدر وينحط من صبب والمراد قوة المشي وانقلع المال إلى مالكه وصل إليه من يد المستعير وأقلع إقلاعا ومقلعا عن الشيء كف عنه وأقلعت عنه الحمى تركته وفلان يقلع الناس
قلق
بسفهه وشتائمه ( قلقه ) يقلق قلقا من مكانه حركه وأقلقه من حزن أو فرح أو غيرهما جعله قلقا وأقلقت إليك وضن
قلل
الركائب وقلق المريض على فراشه ( قلله ) في عينه أراه إياه قليلا وأقل منه أتى بقليل وقاللت له الماء خفت العطش فأردت أن يستقل ماؤك وقاللت له قللت عطاءه واستقل الطائر في طيرانه نهض للطيران وارتفع في الهواء وقللهم الله في عيونهم واستقل به رفعه وقال النابغة
( فداء ما تقل النعل مني إلى أعلى الذؤابة للهمام ) وافر
وهو مستقل بنفسه إذا كان ضابطا لأمره وهو لا يستقل بهذا الأمر لا يطيقه واستقلوا عن ديارهم واستقل القوم عن مجلسهم واستقلوا في مسيرهم وهو يقل عن كذا يصغر عنه
قلى
وتقلقل في البلاد طالت أسفاره ( قلى ) الصبي بالقلة والصبيان بالقلين رموا بها والقلااء يقلي الحب ويقلوه على المقلى والمقلاة وتقلى إليه تبغض والناقة تقلو براكبها وهو يتقلى على فراشه يتململ ولا يستقر وأنشد الجاحظ
( لست أدري أطال ليلي أم لا
كيف يدري بذاك من يتقلى ) خفيف
قمح
( قمح ) البعير عن الماء وقامح إذا رفع رأسه عنه لا يشرب لعيافه أو لبرد الماء أو للري أو لبعض العلل وأقمح بأنفه شمخ
قمس
وتقمح من الماء امتنع من شربه شربه وهو متكاره ( قمس ) يقمس ويقمس قمسا وقموسا في الماء انغط ثم ارتفع غاب فيه وقمس به في البئر رمى وقمست الآكام في السراب ظهرت كأنها تطفو وترسب وفلان يقمس في سربه إذا كان يختفي مرة
قمص
ويظهر أخرى ( قمص ) البحر بالسفينة حركها بالموج وقمص في مكانه وثب من غير صبر نفر وأعرض وقمصت الناقة بالرديف مضت به نشيطة قال لبيد
( عذافرة تقمص بالردافى تخوفها نزولي وارتحالي ) وافر
قمع
( قمع ) في الشيء دخل وقمع ما في الإناء شربه شربا شديدا وقمعت المرأة بنانها بالحناء خضبت به أطرافها فصار لها كالأقماع وانقمع في بيته وتقمع جلس وحده وقمعته بالمقمع
قنت
والمقمعة وبالمقامع وهي الجرزة ( قنت ) يقنت قنوتا لله أطاعه أو ( في خضوع وخشوع ) وقنت له ذل وقنتت المرأة لبعلها
قنع
أقرت ( قنع ) له خضع والتزق به وانقطع إليه وقنعت بضرعها رفعته ليس فيه تصوب وقنع يقنع قنعا وقناعة بنفسه وبالشيء رضي وقنع قنوعا إلى فلان خضع له وقنعه بالسيف أو السوط أو العصا ضربه به وأقنع بيديه في القنوت مدهما مستقبلا ببطنهما وجهه ليدعو وأقنع رأسه وبرأسه وعنقه جعل طرفه موازيا لما بين يديه رفعه وشخص ببصره نحو الشيء لا يصرفه عنه ينظر في ذل وأقنع البعير رأسه إلى الحوض مده ليشرب وأقنعت الناقة عثنونها في الماء رفعت من رأسها قليلا قليلا إلى الماء تجذبه اجتذابا وأقنعه إلى كذا أحوجه إليه وفلان قنع بالمعيشة وقنيع وقنوع وقانع وأنشد الكسائي
( فإن ملكت كفاك قوطا فكن به
قنيعا فإن المتقي الله قانع ) طويل
وقنع إليه سأله وهو من قنعت الماشية للمرتع مالت إليه وأقنعها الراعي اليه لأن القانع يميل إلى الناس كما قيل المسكين لسكونه إليهم وأقنعت الإناء في النهر استقبلت به
جرية الماء والرجل يقنع يديه في القنوت إذا استرحم ربه
قهي
وتقنعوا في الحديد وهو مقنع بالسلاح مكفر به ( قهي ) يقهى قهى من الطعام اجتواه ( عافه ) وكرهه وقهي من الشرب تركه وأقهاه عن الطعام كفه عنه زهده فيه أكثر منه حتى لا يشتهي
قاب
أن يعود فيه ( قوب ) المكان من الغبار اغبر وقوبه بالسيف فلقه وتقوب من رأسه مواضع تقشر وتقوب الفرخ من البيضة خرج وفي المثل ( برئت قائبة من قوب ) بيضة من فرخ وهي
قات
كعيشة راضية مثل للمفترقين ( قاته ) يقوت قوتا وقوتا وقياتة وقات عليه عاله برزق قليل أعطاه قوتا حفظ نفسه بما يقوته وأقات الشيء وأقات عليه اقتدر عليه وأطاقه فهو مقيت واقتات الشيء واقتات به جعله قوته أكله واقتات لناره قيتة أطعمها حطبا وتقوت بالشيء جعله قوته وهو يقوت عياله
قاد
ويقوت عليهم ( قاده ) بالمقود وقادها بمقاودها وهو حبل في العنق للقياد وانقاد له واستقاد ومر بنا قود من الخيل جماعة وقاد على الفاجرة قيادة جلب لها ذوي الفجور هيأها لهم وطلب القود من القاتل واستقدت الإمام من القاتل فأقادني منه وانقاد الطريق إلى البلد قال ذو الرمة يصف ماء
( تنزل عن زيزاءة القف وارتقى
عن الرمل وانقادت إليه الموارد ) طويل
وقاد المكان من الأرض كذا وكذا ميلا حاذاه وقيد العلم
قاس
بالكتابة ضبطه وكتبه ( قاس ) يقوس ويقيس قوسا وقيسا وقياسا الشيء وقاسه به وقاسه عليه قدره على مثاله واقتاس الشيء بغيره قاسه به وقاس بأبيه سلك سبيله واقتدى به
قاض
وقاسه بكذا وقاسه إلى كذا سابقه ( قاض ) البئر في الصخرة جابها وقيض الله له الشيء هيأه وسببه من حيث لا يحتسب
قاف
أتاحه له ليستولي عليه ( تقوف ) على مالي حجر علي فيه وتقوفه في المجلس صار يأخذ عليه كلامه فيه يقول له قل
قال
كذا وكذا ( قال ) بالشيء اختصه لنفسه حكم به ملك به وقهر وقال به غلب به قتله وقال برأسه أو يده أشار وقال برجله مشى وقال بالماء على وجهه صبه وقال بثوبه رفعه وقال عليه افترى وقال عنه أخبر وقال له خاطب وقال فيه اجتهد وهذا يقال على كذا أي يحمل ويطلق واقتال عليهم احتكم واقتال بالثوب ثوبا استبدله به وتقول عليه باطلا قال عليه ما لم يكن قاله وقاوله في الأمر فاوضه جادله وله مقول
قام
من المقاول الفصاح لسان ( قام ) على أهله مانهم أصلح أمرهم حافظ عليهم كفلا لهم وهو قوام عليهم وقام المتاع بكذا دينارا بلغت قيمته ذلك وقام بالأمر أطاقه وقام الأمير على الرعية وليها قال الشماخ
( يظل بصحراء البسيطة قائما
عليها قيام الفارسي المتوج ) كامل
يعني العير يملك أمر الأتن وقام على غريمه طالبه وقام بي ظهري أو عيني أو غيرهما من الجسد أوجعني وأقام إقامة وإقاما وقامة ومقاما بالمكان لبث وقاومه في مصارعة وغيرها مقاومة غالبه وتقاوموا في الحرب قام بعضهم إلى بعض واستقام على طريقته دام وثبت واستقام لوجهه انقاد واستمرت طريقته واستقام له ثبت على طاعته واستقام بفلان مدحه وأثنى عليه وفلان يقام به وقيم بفلان وأقامه من مكانه وأقاموا بالدار وأقاموا عنها ظعنوا وقامت الدابة على قوائمها وبكم قام عليك هذا المتاع وقد قام علي بكذا وما
قوه
قام له ولا يقوم له إذا لم يطقه ( قوه ) بصاحبه صيح بصوت هو أمارة بينهما وقوه الصائد بالصيد وعلى الصيد صيح به ليوحشه إلى مكان قال الشاعر
( إذا قوهوا نار الوحوش نواصلا
مذاعير تهوي للحبال الشوابك ) طويل
لحبائل الصيادين نار نفر نواصل خوارج من مكامنهن
الكاف ك
كب
( كب ) اللحم على الجمر ألقاه وأكب لوجهه وعلى وجهه فانكب ) أفمن يمشي مكبا على وجهه ( وكببته في الهوة وأكب على عمله وهو مكب عليه لازم له لا يفارقه قال لبيد
( جنوح الهالكي على يديه
مكبا يجتلي نقب النضال ) وافر
وأكب للشيء تجاتأ أو تحاتى وأكب فلان على فلان يطلبه
كبر
والغزل يكب على كذا يلف عليه ( كبره ) يكبر كبرا وكبرة ومكبرا ومكبرة بسنيه زاد عليه وتكابر في السن جعل نفسه كبيرا أرى من نفسه أنه كبير القدر والسن وكابره على حقه جاحده وغالبه وكوبر على ماله وهو مكابر عليه إذا أخذ منه عنوة وقهرا كبر الأمر وكبر علي ذلك إذا شق عليك ) كبر على المشركين ما تدعوهم إليه ( وكبر الرجل في قدره وكبر في
كبس
سنه وقال أنا أكبر منك ( كبس ) يكبس كبوسا رأسه في ثوبه
أدخله فيه تقنع ثم تغطى بطائفته فهو كابس وتكبس عليه
كبل
اقتحم ( كبلت ) الجامعة في يديه وثقت قال النابغة
( وذلك قول لم أكن لأقوله
ولو كبلت في ساعدي الجوامع ) طويل
واكتبل الخير عنك لؤم أصلك قال الطرماح
( متى يعد ينجز ولا يكتبل منه العطايا طول إعتامها ) سريع
وهو الإبطاء بها من القرى العاتم وكبل يمينه على كذا إذا عقد يده ضنا به قال عدي
( فزادته بضعفي ما أتاها ولم تكبل على المال اليمينا ) وافر
كبن
( كبن ) عن الشيء كع وعدل وكبن لسانه عنه كفه وكبن الظبي
كبا
وكبن له الظبي لطأ بالأرض وأكبن لسانه عن كذا كفه ( كبا ) ما في الوعاء نثره واكتبى وتكبى على الجمر أكب عليه بثوبه
كتب
يتبخر ( كتب ) عليه كذا حكم به وقضاه وكتب يكتب كتبا الناقة وكتب عليها ختم حياءها وخزم عليه بحلقة من حديد ونحوه لئلا ينزى عليها وكتب عليه كذا فرض وكتب الكتاب واكتتبه لنفسه انتسخه وكتب الله الأجل والرزق وكتب على
كتع
عباده الطاعة وعلى نفسه الرحمة ( كتع ) يكتع كتعا ذهب به
وأكتع في العمل شمر وجد وكتع كتوعا في الأرض تباعد
كتف
وهرب وتكاتعوا على الشيء تتابعوا ( كتف ) يكتف كتفا في
كتل
الأمر رفق وتكاتفوا في العمل تعاونوا تناصروا ( كتله ) حبسه وتكتل في مشيه قارب خطوه مسرعا كأنه يتدحرج
كتم
مشى مشية القصار الغلاظ وكاتل من فلان مارس ( كتم ) السر من زيد لم يظهره فهو كاتم والسر مكتوم وهو كتام ( للمبالغة )
كتن
وكتمه إياه وكتمه عنه أخفاه عنه وستره ( كتن ) يكتن كتنا الوسخ على الشيء لصق به وكتنت جحافل الخيل من أكل
كثج
العشب لصق بها أثر خضرته ( كثج ) يكثج كثجا من الطعام
كثح
أكل ما يكفيه امتار منه فأكثر أكثر منه حتى يمتلى ء ( كثح ) يكثح كثحا من المال ما شاء كسح وكثحت الريح عليه التراب سفته وكثح ثوبه عن عورته كشفه والاسم الكثح وكثحت الريح الشيء كشفته وتكثح بالتراب تضرب به وتكاثحوا
كحل
بالسيوف تكافحوا ( أكحلت ) الأرض بالنبات وذلك حين ترى أول خضرة النبات واكتحلت الأرض بالنبات أكحلت وما اكتحلت عيني بك أي ما رأيتك قال الشاعر
( إن اكتحالا بالنقي الأفلج
ونظرا في الحاجب المزجج ) ( مئنة من الفعال الأعوج
) الرجز
واكتحل وجهه بالهم واكتحل بشر حال ظهر فيه أثره
وكحله بالمكحل وبالمكحال بالميل والكحل في المكحلة والأكحال في المكاحل قال أبو النجم
قتلتنا في المشي باختيالها
وبالحديث اللهو من بطالها
وبالعيون النجل في أكحالها
الرجز
كدح
( كدح ) يكدح ويكدح كدحا بأسنانه كدمه عضه وكدح
كد
لعياله كسب بمشقة وكدح رأسه بالمشط فرج شعره به ( كد ) لسانه بالكلام وقلبه بالفكر وكدت الدواب الأرض بالحوافر وهي الكديد وكددت رأسي وجلدي بالأظفار إذا حككته حكا بإلحاح ومنه قول كثير
( غنيت فلم أرددكم عن بغية
وجعت فلم أكددكم بالأصابع ) الطويل
كدش
أي لم ألح عليكم في السؤال ( كدش ) لعياله كسب وكدح وجمع واحتال وكدش منه عطاء أصاب وأكدش بخبر أخبر بطرف
كدم
منه وأكدش منه عطاء أصاب ( كدم ) في غير مكدم إذا طلب حاجة لا يطلب مثلها وكادمت الدابة الحشيش بفيها لم
كده
تستمكن منه ( كدهه ) يكده كدها بالحجر ونحوه حكه حكا يؤثر فيه أثرا شديدا وكده عليه وكدهه كسره وكده رأسه
كذب
بالمشط فرقه به وكده لأهله كسب لهم في مشقة ( كذب ) البعير في سيره ساء سيره وفتر وكذب عليك الحج والحج ( الرفع على
معنى وجب ( بلغة اليمن ) والنصب على الإغراء بمعنى الزم ( بلغة مضر ) ولا يعرف منه آت ولا مصدر ولا غيرهما ) وكذب علينا الحر انكسر قال البعيث
( إذا كذبت عنا الظهيرة قربت
لحين رواح القوم خوض عيونها ) الطويل
وكذبه وكذب بالأمر جعله كاذبا وكذب في حملته جبن وتولى والحملة مكذوبة وكذب عن الأمر أحجم رد وتكذب فلانا وتكذب عليه زعم أنه كاذب وكذبتك عينك أرتك ما لا حقيقة له قال الأخطل
( كذبتك عينك أم رأيت بواسط غلس الظلام من الرباب خيالا ) الكامل
كرث
( اكترث ) للأمر التفت إليه اعتنى به وبالى به ( والأصل فيه أن لا يستعمل إلا في النفي وهو في الإثبات شاذ ) واكترث له حزن وأراك لا تكترث لذلك ولا تنوص لا تتحرك له ولا تعبأ
كر
به ( كر ) يكر كرا وكرورا وتكرارا عليه عطف وكر عنه رجع فهو كرار ومكر وكر عليه الحديث كرا كرره وردده وانهزم عنه ثم كر عليه كرورا وكر عليه رمحه وفرسه كرا وكرر على
كرز
سمعه كذا وتكرر عليه ( كرز ) يكرز كروزا إليه التجأ ومال فهو كارز وكارز إلى كذا بادر إليه وكارز في المكان اختبأ فيه وكارزه وكارز عنه هرب وفر وكارز إلى ثقة من مال أو
كرع
إخوان مال وفلان كرز في صناعته حاذق مبرز ( كرع ) يكرع كرعا وكروعا وكرع يكرع كرعا في الإناء وفي الماء تناوله بفيه من موضعه كما تفعل البهائم أو صوب رأسه في الماء وإن لم يشرب أو أمال عنقه نحوه فشرب منه ( والأصل فيه شرب الدواب بفيها لأنها لا تكاد تشرب حتى تدخل أكارعها في الماء ) وكرعت الجارية إلى الرجل اشتهت إليه وكرع الماء كرع
كرم
( كرم ) علينا فلان كرامة وأكرم نفسه بالتقوى وأكرمها عن المعاصي وهو يتكرم عن الشوائن قال أبو حية
( ألم تعلمي أني إذا النفس أشرفت
على طمع لم أنس أن أتكرما ) طويل
كره
وافعل ذلك وكرما لك وكرمة لك وكرمى لك ( كرهه ) إليه صيره كريها له نقيض حببه وكره إليه البخل وحبب إليه الجود
كرا
( كرت ) المرأة في مشيتها فحجت وكروت بالكرة لعبت بها وكرت الناقة برجليها قلبتهما في العدو واكتريت منه دارا أو
كسر
دابة واستكريت ( كسر ) عينه من السهر غلبه النعاس وكسر كسرا من طرفه وكسر على طرفه غض منه شيئا وكسر من برد الماء فتره وكسر من حره قلل حدته وكسر الكتاب على عدة أبواب وفصول وكسرت خصمي فانكسر وكسرت من سورته وكسر حميا الخمر بالمزاج وفلان يكسر عليك الفوق إذا غضب
كسع
عليه ( كسع ) القوم بالسيف اتبع أدبارهم فضربهم به وكسع
الناقة بغبرها ضرب ضرعها بالماء البارد أو عالجه بالمسح وغيره ليتراد لبنها في ظهرها فيكون أشد لها ومنه المثل ( لا تكسع الشول بأغبارها ) وتفسيره إذا نالت يدك من قوم بينك وبينهم إحنة فلا تبق على شيء إنك لا تدري ما يكون في الغد وكسعه بما ساءه همزه من ورائه بكلام قبيح وكسعه بكذا وكذا جعله تابعا له ومذهبا به وكسعت الخيل بأذنابها واكتسعت أدخلتها بين أرجلها وهن كواسع قال الشاعر
( إن جنبي عن الفراش لنابي
كتجافي الأسر فوق الظراب )
( يوم فرت بنو تميم وولت خيلهم يكتسعن بالأذناب ) الخفيف
وكسع الغلام الدوامة بالمكسع وتكسع في الظلال تكسع
كشر
( ذهب ) تأخر ( كشر ) في وجهه وكشر له تبسم فكان ذلك وكشر البعير عن نابه كشف عنها وكشر فلان لفلان تضمر له وأوعده
كشط
( كشط ) يكشط كشطا الغطاء عن الشيء وكشط الجلد عن الجزور قلعه ونزعه كشفه عنه والاسم الكشاط وكشط الجل عن الفرس ) وإذا السماء كشطت ( نضاه وتكشط السحاب في
كشف
السماء تقطع وتفرق ولأكشطن عن أسرارك ( كشفه ) عن كذا
أكرهه على إظهاره واكتشفت المرأة لزوجها بالغت في الكشف له عند الوقاع وكاشفه بالعداوة باداه بها وكاشف وكاشف عليه ظهر له واستكشف عنه سأل أن يكشف له عنه وكشف
كظم
عنه الثوب وكشفه وانكشف وتكشف ( كظم ) يكظم كظما غيظه وكظم على غيظه كظما وكظوما اجترعه واحتمل سببه وصبر عليه رده وحبسه فهو كاظم وكظيم وقالوا فلان لا يكظم على جرته أي لا يسكت على ما في جوفه حتى يتكلم به
كفأ
( كفأ ) القوم عن الشيء انصرفوا ورجعوا انهزموا وكفأت الغنم في الشعب دخلت وأكفأت لك جعلت لك كفؤا وكافأته بصنعه جازيته جزاء مكافئا لما صنع وأكفأ في الشعر خالف بين ضروب إعراب قوافيه أو الإكفاء المخالفة بين هجاء قوافيه إذا تقاربت مخارج الحروف أو تباعدت أو هو الإقواء أو هو الفساد في آخر البيت والاختلاف من غير أن يحدوا ذلك وتكفأت المرأة في مشيها ترهبلت تمايل إلى قدام كما تتكفأ
كفر
السفينة في جريها ( كفر ) يكفر كفرا وكفرا وكفورا وكفرانا النعمة وكفر بها جحدها وسترها وكفر بالله مطل وألحد جحد نعمته لم يعمل بأوامره ونواهيه هو كافر ج كفار وكفرة وكفره يكفر ويكفر وكفر عليه غطاه وستره وكفر بالشيء تبرأ منه وكفر له طأطأ رأسه قريبا من الركوع يعظمه وكفر عن يمينه أعطى الكفارة وكفر في صلاته انحنى كثيرا في حالة
القيام قبل الركوع وتكفر بثوبه اشتمل تغطى وتكفر بالسلاح دخله فتغطى به وتكفر البعير وغيره بحباله وقعت في قوائمه وكفر المتاع في الوعاء وكفر الليل بظلامه وكفر العلج للملك تكفيرا إذا أومأ بالسجود له وكفر الله عنك
كف
خطاياك ( كف ) يكف كفا الشيء جمعه وكفه عن كذا صرفه ودفعه فكف هو وكف الجرح بخرقة جمعها حوله وشدها عليه وكف صاحبه عن مجاوزته إلى غيره منعه ( وهو أصل المعنى ) وكف عليه ضيعته جمع عليه معيشته وضمها إليه وكفف القميص بالحرير عمل على ذيله وأكمامه وجيبه كفافا من حرير فهو مكفف أي له كفائف من ديباج ونحوه قال طفيل
( تظل رياح الصيف تنسج بينه
وبين قميص الرازقي المكفف ) طويل
يعني لا يلزق به قميصه من خمصه وكففته عن الشر فكف عنه
كفل
فهو كاف ومكفوف ( كفل ) يكفل ويكفل وكفل يكفل وكفل يكفل كفلا وكفالة وكفولا المال وكفل به ضمنه وكفل عنه لغريمه تحمله واكتفل بكذا ولاه كفله أي جعله وراءه واكتفل بالجبل وبالوادي جازه فجعله وراءه قال ذو الرمة
قد اكتفلت بالحزن واعوج دونها
ضوارب من خفان مجتابة سدرا
الطويل
جمع ضارب وهو الوادي ذو الشجر واكتفل السابق بالمصلى قال العباس
بعيد سمو الطرف نهد مناهب
إذا اكتفلت بالرادفات الأوائل
الطويل
وتكفل بالشيء ألزمه نفسه وأزال عنه الضيعة والذهاب ورأيت فلانا كفلا لفلان رديفا له واكتفل به ارتدفه وكفل في صيامه
كفى
واصل كفولا ( كفى ) يكفي كفاية بالأمر وكفاه الأمر قام به واضطلع فهو كاف ج كفاة وكفاه عن كذا أغناه وكفى به رجلا
كلأ
وكفاك هذا الأمر حسبك به ( كلأه ) كلأ بالسوط ضربه وتكلأ في الطعام أسلف وأسلم وتكلأ إليه في الأمر تقدم وأكلأ بصره في الشيء ردده مصعدا ومصوبا واكتلأت منه احترست قال كعب بن زهير
( أنخت قلوصي واكتلأت بعينها
وآمرت نفسي أي أمري أفعل ) من الطويل
كلب
أي احترست بعينها لأنها إذا رأت شيئا ذعرت ( كلب ) على الشيء اشتد حرصه وكلب عليه غضب سفه وتكالبوا على كذا حرصوا عليه تواثبوا عليه تجاهروا بالعداوة وكلب القد
على الأسير جف عليه وعضه وتكالب الناس على الدنيا اشتد حرصهم عليها وكف عنه كلابه إذا ترك شتمه وأذاه قال الشاعر
ألم ترني سكنت إلي لإلكم
وكفكفت عنكم أكلبي وهي عقر
من الطويل
أراد أهاجيه وقال النابغة
سأربط كلبي أن يريبك نبحه
وإن كنت أرعى مسحلان فحامرا
من الطويل
كلف
أي وإن كنت بعيدا منك ( كلف ) يكلف كلفا بالشيء أولع به ولهج فهو كلف ومكلف وكلف الأمر وكلف به إذا تكلفه
كل
وكلف بالمرأة كلفا شديدا ( كل ) يكل كلا وكلة وكلالة وكلولة وكلولا البصر والسيف وغيرهما نبا ولم يقطع فهو كل وكليل وكل عن الأمر ثقل عليه فلم ينبعث فيه وكلله بالحجارة علاه بها وكلله بالشيء أحاطه به وكلل في الأمر جد فيه ومضى قدما وكلل عليه بالسيف هجم وكلل عنه أحجم ( ضد ) جبن واكتل الغمام بالبرق واكتل عن البرق انكل وتكلل السحاب عن البرق تبسم وتكلل به أحاط وتكللت الجفنة بالسديف
كلم
وتكللت الروضة بالنور حفتا وكلل عن القتال نكل ( تكلم )
كمى ء
كلمة وتكلم بكلمة تكلما وتكلاما تحدث بها ( كمئت ) رجله من البرد والعمل تشققت فصارت كالكمأة وكمى ء عن الأخبار
جهلها وغبي عنها فلم يفطن لها وتكمأنا في أرض بني فلان ذهبنا وغبنا وأنشد الكسائي
فلا تحسبني بأرض العراق
وخلي سبيلي إلى الباديه
أراعي المخاض وأجني الكما
وتلك لنا عيشة راضيه
من المتقارب
كمخ
( كمخ ) يكمخ كمخا شمخ وتكبر وكمخ بسلحه أخرجه رقيقا وكمخه باللجام كبحه وأكمخ بأنفه رفع رأسه تكبرا جلس
كمش
متعظما في نفسه ( كمشه ) كمشا بالسيف قطع أطرافه وانكمش في سعيه وتكمش أسرع قال امرؤ القيس
( ومجدة أعملتها فتكمشت
رتك النعامة في طريق حامي ) من الكامل
حمي من حر الشمس وانكمش الفرس في سيره أسرع وانكمش في أمره تشمر وجد وانكمش في الحاجة اجتمع
كمن
فيها ( كمن ) يكمن وكمن يكمن كمونا وكمن له استخفى في
كنز
مكمن لا يفطن له وكمن في الشيء استتر به ( كنز ) الشيء في الأرض أو في وعاء يكنز ويكنز كنزا غمزه بيده أو رجله فيها وكنز البر في الجراب وعاه ومع زيد كنز من كنوز العلم قال زهير
عظيمين في عليا معد وغيرها
ومن يستبح كنزا من المجد يعظم
من الطويل
كنع
وهذا كتاب مكتنز بالفوائد ( كنع ) به حلف وكنع فيه طمع وكنع عنه عدل وأحجم وكنع المسك بالثوب لصق وكنع عن الطريق عدل وأكنع إلي الإبل أدناها وتكنع منه دنا وتكنع به تعلق وتكنع الأسير في قده تقبض واجتمع واكتنع
كنى
منه واكتنع له دنا منه واكتنع عليه تعطف ( كنى ) يكنو ويكني كناية عن الأمر بغيره ورى تكلم بغيره مما يستدل به عليه تكلم بكلام يجاذبه جانبا حقيقة ومجاز وكناه أبا فلان وكناه بأبي فلان واكتنى وتكنى بكذا كان له كنية ذكر كنيته
كار
ليعرف بها ( كار ) يكور كورا العمامة على الرأس كورها وكار في مشيه أسرع وكور الليل على النهار أدخل هذا في هذا
كال
( كال ) الشيء بالشيء قاسه قال الأخطل
( فقد كلتموني بالسوابق قبلها
فبرزت منها ثانيا من عنانيا ) من الطويل
وكاله الطعام وكاله له أعطاه إياه بالكيل كفاه كيله وكال القوم بالسيف ضربهم ضربا يشبه كيل الطعام وكال فلان بسلحه إذا فزع فزعا شديدا وكايلناهم صاعا بصاع كافأناهم وتكايلوا بالدم قال الشاعر
فيقتل جيرا بامرى ء لم يكن له
بواء ولكن لا تكايل بالدم
من الطويل
وكايلته في المقال إذا قلت له مثل ما يقول لك والفرس يكايل الفرس كيلا بكيل يسابقه
اللام ل
لأط
( لأطه ) يلأطه لأطا بسهم أصابه به ولأطه بالعصا ضربه ولأط في مروره مر فارا مستعجلا لا يلتفت إلى شيء ولأط عليه
لألأ
اشتد ( لألأت ) بعينيها برقتهما ولألأت الظباء بذنبها حركته وبصبصت به و ( لا أفعل ذلك ما لألأت الفور بأذنابها ) ما بصبصت الظباء قال الشاعر
( أحقا عباد الله أن لست ناسيا
سنانا طوال الدهر ما لألأ العفر ) من الطويل
لبى
ولألأ الدمع على خده حدره كاللؤلؤ ( لبى ) بالحج قال لبيك وألب بالمكان وأرب أقام وألب على الأمر لزمه ولم يفارقه وألب له عرض وتلبب بثوبه تحزم به عند صدره جمعه عليه وتلبب بالسلاح تحزم ولبلبت الشاة بولدها إذا لحسته وألطفته
لبد
بشفتيها وتعطفت عليه ( لبد ) يلبد لبودا بالمكان أقام به ولزق ولبد الشيء بالشيء ألصقه به ولبد الشيء بالشيء ركب بعضه بعضا ولبد يلبد لبدا بالأرض أقام فيها لصق وألبد بالمكان
لبس
أقام ولزمه ( لبس ) يلبس لبسا عليه الأمر شبهه عليه وجعله مشكلا حتى لا يعرف وجهه ولبس الحق بالباطل والتبس به
وتلبس والتبست عليه الأمور ولبست على كذا أذني إذا سكت عليه ولم تتكلم وتصاممت عنه قال ابن مفرغ
فلبست سمعك ثم قلت أرى العدى
كثروا وأخلف موعدي أشياعي
من الكامل
ولبست فلانا على ما فيه احتملته وقبلته قال لبيد
وإني لأعطي المال من لا أوده
وألبس أقواما على الشنآن
من الطويل
ولبس عليه خلط ودلس فهو لباس ( ولا تقل متلبس ) والتبس بعمله خالطه وتلبس به والتبست به الخيل لحقته قال الفرزدق
( وأيقن أن الخيل إن تلتبس به
يقظ عانيا أو جيفة بين أنسر ) من الطويل
والتبس به خولط في عقله وتلبس بالأمر وتلبس الأمر به وتلبس بعمله وتلبس بالثوب اختلط وتغلق وتلبس الطعام باليد التزق وتلبس لباسا حسنا وتلبس بلباس حسن لبسه وتلبس حبها بقلبي ودمي اختلط والبس الناس على قدر
لبط
أخلاقهم عاشرهم ( لبط ) يلبط لبطا به الأرض ضربها به صرعه صرعا عنيفا ( واللبط باليد كالخبط بالرجل ) ولبط به
سقط من قيام صرع من حمى أو عين أصابه زكام وسعال ضرب بنفسه الأرض من داء أو من أمر يغشاه مفاجأة تحير فهو ملبوط به والتبط القوم به أطافوا به ولزموه وتلبط في أمره تحير اختلطت عليه أموره اضطجع وتمرغ وتلبط إليه توجه
لتأ
( لتأ ) يلتأ لتأ في صدره وقع ولتأه بسهم أو حجر رماه به ولتأ
لتب
إلى الشيء بعينه حدد النظر إليه ( لتب ) يلتب لتبا ولتوبا في منحر الناقة طعن ولتب عليه ثيابه لبسها وشدها عليه كأنه لا يريد أن يخلعها ولتب على الفرس جله شده عليه ولتب في منحر الناقة طعنها ونحرها وألتب عليه الأمر أوجبه فهو
لتم
ملتب ( لتم ) يلتم لتما منحر البعير ولتم في منحره بالشفرة طعنه طعن فيه بشفرة أو ضربه ولتم الشيء بيده ضربه ولتم
لث
بالحجر رجله عقرها ولتمه بسهم رماه ( لث ) يلث لثا عليه ألح ولث بالمكان أقام ولم يبرح وألث بالمكان أقام ولم يبرح وألث عليه ألح ولثلثه عن حاجته حبسه ولثلث في
لجأ
الأمر تردد ألح ( لجأت ) إليه ولجئت والتجأت إليه لذت به وهو حسن اللجأ إلى الله وألجأته إلى كذا ولجأته أحرجته واضطررته وألجأ أمره إلى الله أسنده وألجأ إليه وألجأ عنه استند إليه واعتضد وتلجأ إليه التجأ وتلجأ إليه استند وتلجأ
لج
عنه عدل إلى غيره وتلجأ منهم انفرد وخرج من زمرتهم ( لج ) في الأمر يلج لجا ولجاجا ولجاجة تمادى عليه وأبى الانصراف عنه فهو لجوج ولجوجة وهي لجوج ولج به الهم
والنزاع اشتد والتجت الأرض بالسراب صار فيها كاللجج ولجلج المضغة في فيه أدارها ولجلج لسانه بكلام غير بين
لحب
وتلجلج لسانه به ( لحبه ) بالسياط أو بالسيف ضربه بها فأثرت فيه ولحبه عن العظم قشره ولحب به الأرض صرعه ولحب
لحج
الجزار ما على ظهر الجزور أخذه ( لحجه ) يلحج لحجا بالعصا ضربه ولحجه بعينه رماه بها ولحج يلحج لحجا السيف في غمده والخاتم في الإصبع نشب فلم يخرج ولحج في الأمر دخل فيه ونشب ولحج بالمكان لزمه ولحج إليه مال ولحج عليه الخبر أظهر غير ما في نفسه وألحجه إليه أماله والتحج إلى كذا مال والتحجه إليه ألجأه والتحج إليه التجأ مال
لح
( ألح ) عليه في السؤال كثر سؤاله إياه وألح على الشيء أقبل عليه ولزمه لا يفتر عنه أصر عليه وكل هذا المعنى من اللزوق وألح على غريمه في التقاضي واظب وألح السحاب بالمطر دام
لحد
مطره وألح القتب على ظهر الدابة ( لحد ) الميت ولحد له دفنه فهو لاحد والميت والقبر ملحودان ولحد له ولحد إليه مال ولحد في الدين حاد عنه ومال شك فيه تعالى ولحد السهم عن الهدف ولحد عن القصد عدل عنه وألحد عن الشيء مال وعدل ( وهو الأصل في الإلحاد ) وألحد في الدين حاد عن الحق وشك في الله تعالى فهو ملحد وألحد في الحرم مال إلى الظلم فيه ظلم فيه مارى وجادل فيه احتكر الطعام فيه ( وهو من الظلم )
اعترض فيه استحل حرمته وانتهكها والتحد إليه التجأ ومالي دونك ملتحد قال ذو الرمة
إذا استوجست آذانها استأنست لها
أناسي ملحود لها في الحواجب
طويل
لحص
أي إذا تسمعت لشيء تبصرت ( لحص ) يلحص لحصا في الأمر نشب فيه ولحص لي فلان خبرك وأمرك بينه شيئا فشيئا
لحف
والتحص في الأمر اشتد والتحصه إلى الأمر ألجأه ( لحفه ) بجمع كفه ضربه ولحفه بنار الحطب ألقاه فيها قال ابن مقبل
( وتلحف النار جزلا وهي بارزة
ولا تلط وراء النار بالستر ) بسيط
ولحف عنه اللحم سحاه ولحف لحفة في ماله ذهب منه شيء وألحف في المسألة اشتد وألحف عليه ألح وألحف به أضر
لحق
( لحقه ) يلحق لحقا ولحاقا ولحق به أدركه فهو لاحق وألحقه
لحم
وألحق به أدركه فهو ملحق ( ألحمه ) في القتال أنشبه فلم يجد منه مخلصا وألحم بالمكان أقام ولم يبرح لزم الأرض ولاحم الشيء بالشيء ألزقه به ولحم الصائغ الذهب والفضة باللحام
لحن
يلحمه فالتحم وفلان ملحم بالقوم ملصق ( لحن ) في كلامه إذا مال به عن الإعراب إلى الخطأ أو صرفه عن موضوعه إلى الألغاز ولحنت له لحنا قلت له ما يفهمه عني ويخفى على غيره ولحن
في قراءته تلحينا طرب فيها ولحن ذلك عني ( بكسر الحاء ) فهمه وهو لحن بحجته فهم فطن بها يصرفها إلى أي وجه شاء
لحا
وفلان ألحن بحجته من صاحبه ( لحوت ) النخلة بالملحى وهي ما يقشر به لحاؤها قال الشاعر
( تبدلت بعد الطيلسان عباءة
وبعد سنان الرمح ملحى ومخلبا ) طويل
لخ
وتلحى بالعمامة أدار كورا منها تحت الحنك ( لخه ) في الجبل أتبعه ولخ يلخ لخا في كلامه جاء ملتبسا مستعجما ولخ في الحفر مال ولخ بالطيب طلى به والتخ عليهم الأمر اختلط
لذ
( لذذت ) الشيء ولذذت به والتذذته والتذذت به وتلذذت وهو في
لذم
لذ من العيش ( لذم ) بالشيء لهج به عقله أولع به ولذم بالمكان ثبت ولزمه وألذمه به ألزمه وألذم بالمكان ثبت وأقام وألذم له كرامته أدامها له وألذم به أولع فهو لذم
لز
ولذوم ( لزه ) يلز لزا ولززا ولزازا بالشيء ألزمه إياه ولز به الشيء لزق به ولزه لزا بالرمح لكزه طعنه ولزه إلى كذا اضطره والتز به التصق ولز الشيء بالشيء قرن به وألصق فالتز به ولززت بي يا فلان قال الشاعر
( ولا اتقى الغيور إذا رآني ومثلي لز بالحمس الربيس ) وافر
وهو ملز في خصوماته والتز به التصق لزمه ولزم به تعلق به
لسب
وألزمه به جعله يثبت عليه ويدوم ( لسبه ) بالسوط ضربه ولسبه بلسانه آذاه بكلامه فهو لسابة ولسب يلسب لسبا به
لسع
لصق وفلان لسابة للناس ( لسع ) يلسع لسعا في الأرض ذهب
لسن
فيها ولسعه بلسانه آذاه وعابه ( لسن ) وألسن له قوله أبلغه وألسن عنه بلغ وتلسن الخلايا من النوق أدرها على حوار غيرها فإذا أدرها الحوار نحوه عنها واحتلبوها وتلسن عليه
لصب
كذب وإن ألسنة الناس عليه لحسنة أي ثناؤهم ( لصب ) يلصب لصبا الجلد باللحم لزق به هزالا فهو لصب ولصب السيف في الغمد نشب فلم يخرج ولصب الخاتم في الإصبع ضد قلق
لصق
( لصق ) يلصق لصوقا به لزمه ( هذه لغة تميم والسين لغة قيس والزاي لغة ربيعة ) وألصق فلان بعرقوب البعير أو بساقه عقره ولصق به والتصق وألصقته به ونزلت بفلان فما ألصق بشيء وقيل لأعرابي كيف أنت عند القرى فقال ألصق والله بالناب الفانية والبكر الضرع قال الراعي
( فقلت له ألصق بأيبس ساقها
فإن يجبر العرقوب لا يرقأ النسا ) طويل
وقال ابن مقبل
( ويلصق بالكوم الجلاد وقد رغت أجنتها ولم تنضج بها حملا ) طويل
لصا
لم تجاوز به وقت الولاد ( لصاه ) يلصو ويلصى ويلصي لصوا
لطأ
ولصيا ولصا إليه انضم إليه لريبة مال ( لطأ ) يلطؤ لطأ بالأرض لزق فهو لاطى ء ولطأه بالعصا ضربه في أي موضع كان وخص به بعضهم الظهر ولطئ يلطأ لطوءا بالأرض لزق
لط
( لطه ) يلط لطا ولط بالأمر ألزقه به ( والظاهر أن أصل المعنى الإلصاق ) ولطت بعينها الكحل ألزقته ولط عليه ولط عنه الخبر طواه وكتمه ولطه بالعصا ضربه ولطه ولط به ألزقه بالأرض ولط عليه حقه ولطه حقه جحده منعه فهو ملط ( ولا يقال لاط إلا في قولهم هو لاط ملط ) ولطت الناقة بذنبها جعلته بين فخذيها عند العدو وألط عليه ستر والاسم اللطط وألط عليه حقه جحده ولط بالزكاة منعها ولط الحجاب وألطه وألط بالحجاب أرخاه قال الأعشى
( ولقد ساءها البياض فلطت
بحجاب من دونها مسدوف ) الخفيف
لطع
( لطعه ) بالعصا ضربه بها ولطعه بلسانه لحسه ولطعت اسمه من
لطف
الديوان محوته ( لطف ) يلطف لطفا به ولطف له رفق به فهو لطيف به وله ولطف له أوصله إلى مراده باللطف ولطف به فهو ملطوف به رفق وألطفه بكذا بره وأنعفه وألطفه بجنبه ألصقه به وهو ضد جافاه وألطف له في القول وفي المسألة سأل سؤالا لطيفا وتلطف في الأمر وتلطف له ترفق وتلطف بفلان
احتال عليه حتى اطلع على سره ) وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا ( واستلطفه بجنبه ألصقه به تلطفا وأنا ألطف به إذا أريته مودة ورفقا في المعاملة وهو لطيف بهذا الامر رفيق
لطم
بمداراته و ) الله لطيف بعباده ( وقد لطف بهم ( لطم ) الشيء بالشيء ألصقه به يقال لطم جنبه بالترس قال ابن مقبل
( كأن ما بين جنبه ومنكبه
من جوزة ومقط القنب ملطوم )
( بترس أعجم لم تنخر مسامره مما تخير في أوطانها الروم ) بسيط
وقال الجعدي
( كأن مقط سراسيفه إلى طرف القنب فالمنقب )
( لطمنا بترس شديد الصفا
ق من خشب الجوز لم يثقب ) متقارب
لطا
ولطمتني منه رائحة وجدتها منه ( لطاه ) بمال وغيره ظن عنده ذلك وتلطى على العدو انتظر غرتهم أو كان له عندهم طلبة
لظ
فيأخذ شيئا يساويه ( لظ ) يلظ لظا بالمكان ولظ عليه لزمه فلم يفارقه وهو لظ ولظيظ وألظ بالشيء لزمه لا يفارقه وثابر عليه وألظ عليه أشفق وألظ بالكلمة لزمها وألظ بالمكان وألظ عليه أقام وتلاظوا في الحرب واظبوا على القتال
لعب
ولازموه ( وألظوا بيا ذا الجلال والإكرام ) ( لعبت ) بهم الهموم
لغز
وتلعبت ولعبت الرياح بالديار وتلاعبت ( ألغز ) كلامه وألغز فيه ورى وعرض ليخفي ولغز في يمينه دلس فيها على
لغم
المحلوف له ( تلغمت ) المرأة بالطيب جعلته على ملاغمها ( ما حول الفم الذي يبلغه اللسان ) وتلغموا بذلك تحدثوا وما زلت
لغا
أتلغم بذكرك أي أحرك به ملاغمي ( لغا ) في يمينه حلف بلا اعتقاد ولغا عن القصد جار ومال ولغا بصوته تنغم ولغوت بكذا لفظت به وتكلمت ولغا عن الطريق وعن الصواب مال عنه ولغي يلغى لغى بالشيء لهج به ولغي بالماء والشراب أكثر منه وهو مع ذلك لا يروى ولغي بالشيء لزمه وأولع به وألغى له
لفأ
شاة أسقطها ولم يعتد بها في المعاملة ( لفأ ) اللحم عن العظم
لفت
كشطه جلفه ولفأه بالعصا ضربه ( لفته ) يلفت لفتا ولفت وجهه عن كذا لواه على غير جهته ولفته عن رأيه صرفه ولفت اللحاء عن العود قشره ولفت في كلامه أرسله لا يبالي كيف جاء والتفت وتلفت إلى الشيء صرف وجهه إليه قال الشاعر
تلفت نحو الحي حتى وجدتني
وجعت من الإصغاء ليتا وأخدعا
طويل
ولفت ردائي على عنقي عطفته ولفت الدقيق بالسمن عصدته
لفظ
( لفظه ) يلفظ لفظا ولفظ به ( ولفظ يلفظ لفظا - لغة - ) رماه وقذفه فهو لافظ وذاك ملفوظ ولفيظ ولفظ بالكلام نطق به وتكلم ولفظ اللقمة من فيه ولفظ القول ولفظ به ( ما يلفظ من قول ) ويقال ما يلفظ بشيء إلا حفظ عليه ولفظت الرحى بالدقيق والبحر يلفظ بالشيء إلى الساحل والدنيا لافظة
لفع
بالناس إلى الآخرة ( تلفعت ) والتفعت المرأة بمرطها التحفت به وتلفع بثوبه اشتمل به حتى جلل جسده وتلفع الشجر بالورق تغطى به وتلفعت الحرب بالشر اشتملت به فلم تدع أحدا إلا ضمته وتلفع بالشيب قال سويد
( كيف يرجون سقاطي بعدما
لفع الرأس مشيب وضلع ) الرمل
وتلفعت القارة بالسراب قال كعب بن زهير
( كأن أوب ذراعيها إذا عرقت وقد تلفع بالقور العساقيل ) بسيط
وتلفعنا على جيشهم اشتملنا واستبحناه قال الحطيئة
ونحن تلفعنا على عسكرهم
جهارا وما طبي ببغي ولا فخر
طويل
لف
( لف ) في الأكل أكثر وخلط من صنوفه لا يتقي شيئا ولف الشيء بالشيء ضمه وجمعه إليه ووصله به والتف في ثوبه جمعه على بدنه ولف عليه القوم اجتمعوا وتلفف في ثوبه التف به وتلفف له على حنق أضمر له حقدا قال النابغة
( وقد تلفف لي عمرو على حنق
عن قول عرجلة ليسوا بأخيار ) بسيط
ولف الكتيبة بالأخرى قال حسان
( إن دهرا يلف شملي بجملي لزمان يهم بالإحسان ) الخفيف
وفي الأرض تلافيف من عشب ) وجنات ألفافا ( ملتفة وبه لفف من الأشجار قال الرماح
( ولقد عرتني منك جدوى أنبتت خضرا إلى لفف من الأشجار ) الكامل
لقس
( لقس ) يلقس لقسا به فطن ولقست نفسه إلى الشيء نازعته
إليه غثت وخبثت فهي لقسة وتلقست من الشيء ضاقت
لقع
وبخلت ( لقعه ) يلقع لقعا ولقع به رمى به ولقع بعينه أصابه بها وتلقع بالكلام رمى به ولاقعني بالكلام فلقعته غالبني
لكأ
به فغلبته ولقع الكلب ببعره رماه ( لكأه ) يلكأ لكأ بالسوط ضربه ولكأ به رمى ولكئ يلكأ لكأ بالمكان أقام به ولكئ بالموضع لزم وتلكأ عليه اعتل وتلكأ عنه أبطأ وتوقف
لكد
امتنع ( لكد ) يلكد لكدا الوسخ بيده ولكد الوسخ عليه ولكد
لكي
الدم بالجلد لزمه ولزق به ( لكي ) يلكى لكي بالشيء أولع به
لمأ
ولكي بالمكان أقام فهو لك به ( لمأه ) يلمأ لمأ ولمأ عليه ضرب بيده عليه جهرا أو سرا وتقول ما يلمأ فمه بكلمة أي لا يستعظم شيئا تكلم به من قبيح ولمأ به اشتمل عليه وألمأ على الشيء احتوى عليه ذهب به خفية وألمأ على حقي جحده وأنكره وألمأ به وألمأ عليه احتواه وألمأ به استأثر وذهب به وألمأ اللص على الشيء ذهب به وما أدري أين ألمأ من بلاد
لمظ
الله ذهب ( ألمظ ) عليه ملأه غيظا وألمظ البعير بذنبه أدخله بين رجليه والتمظ بحقه ذهب والتمظ بالشيء التف والتمظ بشفتيه ضم إحداهما عند الأخرى مع صوت يكون منهما وما تلمظت اليوم بشيء أي ما ذقت شيئا وتلمظ بذكره قال رجل من بني حنيفة
( فدع عربيا لا تلمظ بذكره
فالأم منه حين ينسب عائبه ) الطويل
لقد كان متلافا وصاحب نجدة
ومرتفعا عن جفن عينيه حاجبه
طويل
أي لم يأت بخزية يغض لها بصره ولمظه من حقه أعطاه شيئا
لمع
قليلا منه ( لمع ) بالشيء ذهب به سرقه ولمع بيده أو ثوبه أو سيفه أشار للإنذار ولمع الطائر بجناحيه لمعا حركهما في طيرانه وخفق بهما وألمع بثوبه وألمع بيده أشار به وألمعت الشاة بذنبها رفعته فيعلم أنها لقحت فهي ملمع وملمعة وألمع
لم
بالشيء وألمع عليه اختلسه ذهب به ( لم ) به نزل وبه لمم ولمة من الجن وهذه ناقة قد ألمت للكبر وألم بالأمر لم يتعمق فيه وألم بالطعام لم يسرف في أكله والتم به نزل زاره وألم
لهج
به ( لهج ) يلهج لهجا بالشيء أغري به وأولع فاعتاده وثابر عليه ولهج الفصيل بأمه اعتاد رضاعها فهو فصيل لاهج وألهج به
لهط
أولع فهو به ملهج أي مولع وألهجه بكذا جعله يولع به ( لهط ) به الأرض ضربها به ولهطه بسهم رماه به ولهطت الأم به
لها
ولدته ( لها ) يلهوا لهوا بالشيء لعب به وتشاغل وغفل به عن غيره أولع به ولهت لهوا ولهوا المرأة إلى الحديث أنست به وأعجبها ولهى ولها يلهى ويلهو لهيا ولهيانا عن الشيء غفل عنه وترك ذكره وأضرب عنه ولها به كرهه أحبه ( ضد ) وقالوا أله له كما يلهى لك أي اصنع به كما يصنع بك ولهيت عنه وتلهيت والتهيت شغلت وأعرضت ويقال تلهيت به تروحت بالإقبال
عليه وتلهيت عنه تروحت بالإعراض عنه وألهاني عنك كذا
لاث
وتلاهى بذلك تشاغل ( لاث ) العمامة على رأسه عصبها أدار بعضها على بعض على غير استواء قال الشاعر
( عقيلية أما ملاث إزارها
فدعص وأما خصرها فبتيل ) من الطويل
ولاث الأسقية على أفواهها شدها وربطها ولاث به لاذ ولاثه في التراب لطخه ولاث اللقمة في الإهالة مرغها ولاثه في فمه لاكه ولاث في أمره أبطأ ولاث به الناس اجتمعوا حوله وأطافوا به ولاث الضباب بالجبل دار قال المرار الفقعسي
( تضمن ماءها متمردات من الذي يلوث به الضباب ) من الوافر
ولاث بالدار لزمها ولوث عليه الأمر اختلط وألاث به الناس أحاطوا وألاث به ماله استودعه إياه والتاثت عليه الأمور اجتمعت واختلطت والتاثت برأس القلم شعرة التفت عليه والتاث في عمله أبطأ ولوث التبن بالقت خلطه وتلوث بالطين وتلوث بفلان رجاء منفعة لاذ به وتلبس بصحبته والتاث في كلامه عي بحجته والتاث بالدم تلطخ به قال أبو دؤاد
لا تكونن كملتاث الضحى
بدم القتل وما كان قتل
من الرمل
جعل الضحى ملتاثا والالتياث للرجل وهو ملاث من الملاوث للسيد الذي تلاث به الأمور قال الشاعر
هلا بكيت ملاوثا
من آل عبد مناف
من تاسع الكامل
لاح
( لاح ) لي الأمر وضح ولاحه لوحة ببصره رآه ثم خفي عنه ولاح بالشيء لمع به وأظهره ولاحت إليه العيون بصت وشخصت ولوح للكلب برغيف فتبعه ولوحته بالعصا والنعل علوته بها ولاح لي فلان برز ولوحته النار أحرقت جلده حتى سودته ولوحه بالنار أحماه وألاح من كذا استحى وألاح عليه اعتمد وألاح بحقي ذهب به وتلوح لي أمرك ظهر
لاذ
وبان ( لاذ ) يلوذ لوذا ولواذا ( مثلثة اللام ) ولياذا إليه لجأ وعاذ به قال الطرماح
( يلوذون من حر يكاد أواره
يذيب دماغ الضب وهو خدوع ) من الطويل
ولاذ الطريق بالدار أحاط بها ولاذ به امتنع واعتصم بلوذ الجبل بجانبه وبألواذه وألاذت الناقة الظل بخفها إذا قامت
لاص
الظهيرة ولاوذ ملاوذة ولواذا ولياذا بكذا استتر به ( لاصه )
يلوص لوصا بعينه طالعه أو لمحه من خلل أو ستر ولاص عنه حاد وألاصه على كذا أداره وداوره على الشيء يطلبه منه أداره عن شيء يريده لاصه عن الأمر
لاط
خادعه ( لاط ) يلوط ويليط لوطا وليطا وليطا ولياطا بالشيء ولاط حبه بقلبي لصق به فهو ألوط وأليط به ( وأصل المعنى الإلصاق ) ولاط الطين بالحوض طينه به وملسه ولاطه بكذا مالا ألصقه به ولاط له بكذا جيشا ألصقه به وأمده ولاطه بسهم أو عين أصابه بهما ( والهمزة لغة ) ولاط بحقه ذهب به ولاط في الأمر ألح ولوطه بالطيب وغيره لطخه و ( لا يلتاط
لاق
بصفري ) أي لا أحبه ( لاقت ) بقلبه لصقت ولاق به لاذ ولاق به الثوب لبق به وزكا وحسن وكنت له أهلا فهو لائق وما يليق بكفه درهم أي ما يحتبس ولا آكل إلا ما لوق لي أي لين حتى جعل في لين اللوقة وهي الزبدة والتاق به لصق به وأحبه
لام
والتاق له لزمه ( لامه ) على فعله وأنت ألوم من فلان أحق بأن تلام واستلام إلى ضيفه إذا لم يحسن إليه قال القطامي
( ومن يكن استلام على ثوي
فقد أكرمت يا زفر المتاعا ) من الوافر
أي الزاد وما يتمتع به الضيف وتلوم على الأمر تلبث عليه وتلوم علي قليلا قال عنترة
فوقفت فيها ناقتي وكأنها
فدن لأقضي حاجة المتلوم
من الكامل
لان
( ألان ) لهم جانبه وطأة وخفضه لهم وتلين له تملق ولين
لوى
الشيب فيه ووشع إذا بدا في شعره وضح الشيب ( لوى ) عن الأمر ليا تثاقل ولوى عليه عطف تحبس وانتظر لواه عن الأمر صرفه ولوى عنه الأمر ليا وليانا طواه كتمه أخبر به على غير وجهه ولوى لسانه بكذا كذب ولوى رأسه ولوى برأسه أماله من جانب إلى جانب ولواه على فلان آثره عليه ولوى عليه الأمر عوصه ولوت الليالي كفه على العصا هرمته قال الشاعر
( ولوين كفي يا جمان على العصا
وكفى جمان بليها حدثانا ) من الكامل
ولوت الناقة بذنبها حركته قال الشاعر
( تلوي بعذق خضاب كلما خطرت عن فرج معقومة لم تتبع ربعا ) من البسيط
وألوت به العقاب ذهبت به وألوى بيده وبثوبه لمع وألوى الأمير له لواء عقده ولويت عنه الحديث طويته عنه قال الجعدي
( لوى الله علم الله عمن سواءه ويعلم منه ما مضى وتأخرا ) من الطويل
ولوى الطائر بيضه في المكان المنيع قال الشاعر
فسرها ممتنع وثيق
بحيث يلوي بيضها الأنوق
من مشطور الرجز
والتوى عليه الأمر اعتاص ومر لا يلوي على أحد لا يقيم عليه ولا ينتظره قال الشاعر
فلوت خيله عليه وهابوا
ليث غاب مقنعا في الحديد
من الخفيف
وألوت الحرب بالسوام وألوى بهم الدهر واستلوى بهم وفلان يلوي أعناق الرجال في الجدال يغلبهم وألوى بكذا أشار بيده لا غير وألوى اللواء للأمير خاطه وألوى برأسه أمال وألوى بالكلام إلواء ولوية خالف به عن جهته والتوى البرق في السحاب اضطرب على غير وجهه وتلوى من الجوع انطوى منه كالحية
الميم م
مت
( مته ) يمت متا مده ومت إليه بحرمة أو قرابة أو دالة ونحو ذلك توسل فهو مات ومت في الحبل اعتمد فيه ليقطعه أو
متح
يمده ( متح ) يمتح الدلو ومتح بها جذبها مستقيا بها جذبها بالبكرة ومتح بسلحه رمى به ومتح بها حبق ومتحه بكذا قذفه به ومتحت الإبل بأيديها راوحت بها كتراوح جاذب الرشاء وتمتحت الإبل في سيرها تروحت بأيديها ويقال لم أر الرجال متحت أعناقها إلى شيء متوحها إلى فلان وبئس ما
متخ
متحت به أمه قذفت به ( متخ ) رقبته بالسهم ضربه ومتخ بسلحه رمى به ومتخ في الشيء رسخ ومتخ الدلو ومتخ بها
متع
جذبها ( متع ) يمتع متعا به انتفع ومتع متعا ومتعة بالشيء ذهب به بالغ في الجودة قال أبو الأسود العجلي
( خذه فقد أعطيته جيدا
قد أحكمت صنعته ماتعا ) من السريع
وأمتع بماله انتفع وأمتع عنه استغنى وأمتعني بفراقه أي جعل متاعي فراقه كقوله فأعتبوا بالصيلم قال الراعي
خليطين من شعبين شتى تجاورا
قديما وكانا بالتفرق أمتعا
من الطويل
وتمتع به انتفع به وداوم له ما يستمده منه عقد المتعة وهي أن يحرم بالعمرة في أشهر الحج واستمتع بالشيء انتفع به وتمتع به في الحج وفي الزواج ومتعك الله بكذا ومتعك وأمتعك
متن
أطال لك الانتفاع به وملاكه ومتع المطلقة بمتعة ( متنه ) بالسوط ضرب متنه ومتن به سار به يومه أجمع ذهب في الأرض ومتن بالمكان أقام ومتن بالأمر عتبه ومتن متنها نكحها ومتن فلان بفلان قال له تقدمني إلى موضع كذا ثم ألحقك ومتن له كذا ذراعا ثم لحقه ومتن سقاءه بالرب وماتنه
مثل
في الشعر عارضه ( مثل ) به مثلة ( ولا تمثلوا بنامية الله ) وهو أن يقطع بعض أعضائه أو يسود وجهه وتماثل من مرضه ومثله به شبهه وتمثل به تشبه به ومثل الشيء بالشيء سوي به وقدر تقديره قال سلم ابن معبد الوالبي
( جزى الله الموالي فيك نصفا
وكل صحابة لهم جزاء )
( بفعلهم فإن خيرا فخيرا وإن شرا كما مثل الحذاء ) من الوافر
وحذاه على المثال وعلى الأمثلة والمثل وهذا البيت مثل نتمثله عندنا ونتمثل به ونمتثله ونمتثل به وامتثل منه اقتص وأمثله
منه القاضي أقصه ومثل تمثيلا وتمثالا بالشيء ضربه مثلا ومثل له الشيء صوره حتى كأنه ينظر إليه ومثل به مثل
مج
ونكل ( والتشديد للمبالغة ) ( مج ) يمج مجا الشراب وغيره ومج به صبه من فيه قريبا أو بعيدا أو بعيدا فقط وحقيقته طرح المائع من القم فإن لم يكن مائعا قيل لفظه ومج الشيء ومج به ألقاه ومجمج في خبره إذا لم يشف ومجمج بفلان ذهب في الكلام معه مذهبا غير مستقيم ورده من حال إلى حال
مجد
( أمجد ) الرجل ولده ولولده تخير له الأمهات وتمجد الله
محص
بكرمه ( محص ) الظبي وغيره في عدوه أسرع واشتد ومحص من كذا هرب ومحص في الأرض ذهب ومحص بالرجل الأرض ضربها بها ومحص الله التائب من الذنوب ومحص الذهب في النار خلصه مما يشوبه ومحص بسلحه رمى
محل
ومحص بها ضرط ومحص ما بك أذهبه ( محل ) يمحل محلا ومحل يمحل محالا بفلان كاده بسعاية إلى السلطان عرضه لأمر يهلكه فهو ماحل ومحول وتمحل له خيرا طلبه وتمحل مالا لغريمه سعى في طلبه وماحل عن كذا دافع وجادل ماكر
مخض
كابر ( مخض ) اللبن في الممخضة فتمخض فيها ومخض الماء بالدلو إذا كثر الاستقاء قال الشاعر يخاطب البئر
( لنمخضن جوفك بالدلي
حتى تعودي أقطع الأتي ) من مشطور الرجز
وتمخض الزمان بالفتن وتمخضت هذه الليلة عن صباح سوء وتمخضت له المنون بيوم إذا مات قال الشاعر
تمخضت المنون له بيوم
أنى ولكل حاملة تمام
وافر
مخط ( مخط ) يمخط ويمخط مخطا ومخوطا في القوس نزعه ومده ومخط مخطا الجمل به أسرع ومخط في الأرض مضى فيها سريعا ومخطه بيده ضربه وأمخط السهم من الرمية أنفذه وأمرقه وامتخط ما في يده انتزعه ورماه بسهم فأمخطه منه
مخي
إذا أمرقه ومخط السهم بنفسه ( تمخيت ) منه تبرأت تحرجت وتمخيت إليه اعتذرت وأمخيت إليه وامخيت منه تمخيت وامخى من الأمر خرج منه ومخاه عن الأمر أقصاه وأبعده
مد
( مده ) يمد مدا ومد به طوله جذبه زاده بسطه مطله ومد له في غيه أمهله وطول له أملى له وتركه ومد بصره إلى الشيء طمح به إليه ومد الدواة زاد في مائها أو في نقسها جعل فيها مدادا ومد من الدواة أخذ منها بالقلم للكتابة ومد في السير مضى وأمد له في الأجل أنسأه فيه وأمد الجيش بالرجال وبالخيل أعانه وأغاثه ومددت الأرض بالدمال والسراج بالسليط وهذا الوادي يمد في وادي كذا يزيد فيه وامتد بهم السير ومد الله في عمرك ومد فلان في وجوه المجد غررا
مدش
ومدهم في طغيانهم ( مدش ) يمدش مدشا الطعام ومدش منه
أكل منه قليلا ومدش له مدشا ومدوشا ومدشه ومدش به أعطاه
مدى
قليلا وامتدشه من يده اختلسه أخذه ( تمادى ) في غيه دام على فعله ولج وتمادى في الأمر بلغ فيه المدى وتمادى بنا
مذع
السفر طال وأمدى له أمهله وأملى له ( مذع ) يمذع مذعا له حدثه ببعض الخبر وكتم بعضا أخبر ببعض الأمر ثم كتمه قطعه أو أخذ في غيره ومذع الفحل بمائه قذف ومذع ببوله
مذق
رمى به ( مذق ) اللبن بالماء يمذقه ومذق فلانا ولفلان سقاه المذق أي اللبن الممزوج بالماء وماذق فلانا في الود لم يخلص له الود وماذقه في الوداد مذاقا وهو مماذق في وده ومذاق
مذل
( مذل ) يمذل مذلا ومذل مذالة ومذالا على فراشه لم يتقار عليه
قال الراعي
( ما بال دفك بالفراش مذيلا
أقذى بعينك أم أردت رحيلا ) من الكامل
ومذل بعرضه وبنفسه جاد بهما وهو مذل بماله ومذل بسره قال الأسود بن يعفر النهشلي
( ولقد أروح على التجار مرجلا مذلا بمالي لينا أجيادي ) من الكامل
وقال
( ولا تمذل بسرك كل سر إذا ما جاوز الإثنين فاش ) من الوافر
ومذل من مضجعه ومن مكانه ومذلت من كلامك قلقت وما زال
مرث
مذلا بامرأته إذا لم يلائمها ومذلا بمقامه عندنا ( مرث ) يمرث مرثا الشيء بيده ماثه ودافه ولينه حتى يصير كالحساء ومرث به الأرض ضربها به ومرث الدواء وغيره في الماء مرسه حتى تفرق فيه ومرثت فيه الخبز لينته والصبي يمرث الكسرة
مرج
بدردره يمصها ويكدمها ( مرج ) يمرج مرجا الخاتم في الإصبع قلق ( وهذه اللغة أعلى ) ولا يزال فلان يمرج علينا مروجا يأتينا مفاجئا ومرج فلان لسانه في أعراض الناس
مرح
( مرحت ) عينه بمائها وبقذاها إذا رمت به قال كثير يصف نفسه وكان أعور فبكى في إحدى عينيه
( كأن قذى في العين قد مرحت به
وما حاجة الأخرى إلى المرحان ) من الطويل
وقال آخر
( لقد هاج هذا الشوق عينا مريضة أجالت قذى ظلت به العين تمرح ) من الطويل
ولا تمرح بعرضك لا تعرضه قال الحليج من بني ثعلبة
( أشماخ لا تمرح بعرضك واقتصد فأنت امرؤ زنداك للمتقادح ) من الطويل
أي فيك للطاعن مقال ومن أراد أن يقع فيك قدر ومرحت
مر
مرحا الأرض بالنبات أخرجته ( مر ) يمر مرا ومرورا وممرا عليه ومر به اجتازه وفي التنزيل ) حملت حملا خفيفا فمرت به ( أي استمرت ومررت به أمر مرا ومرة غلبت علي المرة فأنا ممرور وأمره على الجسر سلك به عليه والاسم المرة وأمره به جعله يمره وأمر على بعيره شد عليه وأمر الناقة بذنبها صرفها شقا لشق حتى يذللها بذلك وامتر به وامتر عليه مر واستمر بالشيء قوي على حمله واستمرت مريرته عليه قويت شكيمته فيه اعتاده وألفه وحملت المرأة حملا فمرت به واستمرت به أي مضت به واستقلت وقامت وقعدت لم يثقل عليها وجعلت ممري عليه وأمر عليه يده وأمر عليه القلم وأمر الموسى على رأس الأقرع وهو يتمرمر على أصحابه يتأمر عليهم وهو يمار صاحبه في الصراع ومرت عليه مرور مكاره
مرس
( مرس ) الدواء في الماء يمرسه والبقر تمرس بالشجر إذا أمرت قرونها عليها تحددها وتمرس البعير بالجذع تحكك به وفلان يتمرس بي أي يتعرض لي بالشر قال الشاعر
( وأحمق عريض عليه غضاضة
تمرس بي من حينه وأنا الرقم ) من الطويل
والبعير يتمرس بالشجرة يأكلها وقتا بعد وقت وفلان قد تمرس
بالنوائب وبالخصومات إذا مارسها وفي الحديث ( من اقتراب الساعة أن يتمرس الرجل بدينه كما يتمرس البعير بالشجرة ) وتمرس بالطيب تلطخ به قال الشاعر
( كأنما مثواتهن معرس
أو ريح عطارين قد تمرسوا ) (
بالطيب فالريح بهم تنفس ) من مشطور الرجز
مرش
( مرشه ) بالكلام آذاه تناوله بالقبيح وامترشه من يده اختلسه
مرض
وانتزعه وامترش لعياله اكتسب ( مرض ) في أمره شك ومرض في رأيه حاد عن الصواب ومرض فلان في حاجتي نقصت حركته وقصر فيها ومرض في الأمر ضجع فيه ومارضت رأبي
مرط
فيك خادعت نفسي فيك ( مرط ) يمرط مرطا الشعر عن الجسد نتفه أو سرحه ومرط بسلحه رمى ومرطت بالولد أمه ولدته
مرع
وامترطت الشيء من يده اختلسته ( مرع ) يمرع مرعا رأسه بالدهن أكثر منه ومرع ببوله وغائطه رمى به وانمرع في
مرغ
البلاد ذهب ( مرغت ) تمرغ مرغا السائمة في العشب أكلته أقامت فيه لترعى ومرغ الدابة في التراب قلبها ومعكها
مرق
( مرق ) يمرق مروقا السهم من الرمية خرج طرفه من الجانب الآخر وسائره في جوفها ومرق من الدين خرج فهو مارق ج مراق ومارقون ومرق من الشيء خرج من غير مدخله وامترق السهم وامترق الولد من بطن أمه وامترق الرجل من البيت أسرع
مرن
الخروج وامترق السيف من غمده استله ( مرن ) يمرن مرنا به الأرض ضربها به ومرن من العدو فر ومرن مرونة ومرونا ومرانة وجهه عن الأمر صلب ومرن على كذا درب ومرن يمرن مرنا ومرنا ومرانة ومرونة على الشيء ألفه فدرب فيه وتعوده ومرنت يده عن العمل صلبت واستمرت ومرن على الكلام استمر فلم ينجع فيه القول وأمرنه بالقول ألانه ومرنته على كذا ومرن وجهه على الخصام والسؤال
مرى
( مرى ) يمري مريا بيديه حركهما كالعابث ومرى في الأمر شك ومرى الدم بالسيف أساله وتمرى به تزين ومر يمري دابته بساقه يركضها والناقة تمري في سيرها تسرع ومرى
مزج



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 10:03 PM   #8
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

علي هذه البلدة وهذه الخطة فلا أجد منها مخلصا ( صرفه ) يصرفه صرفا على وجهه رده وصرف فلانا بفلان ولاه مكانه وصرف لأهله كسب وطلب وصرف نابه وصرف بنابه صرفه فسمعت له صوتا وصارف نفسه عن الشيء صرفها عنه وانصرف عن الشيء انصرافا ومنصرفا رجع وانكفأ فهو منصرف وصرف
الله عنك السوء وصرفه في أعماله وأموره فتصرف فيها
صرى
وتصرفت به الأحوال وصرف عن عمله عزل ( صرى ) عنك الشر
صعد
دفعه وصرى فلان في يد فلان بقي محبوسا ( صعد ) يصعد صعودا المكان وصعد فيه ارتقى مشرفا وأصعد في الوادي وفي الأرض ذهب حيث يجئ السيل ولم يذهب أسفل الوادي وصعد في المكان صعد وصعد في الجبل طلع وصعد في الوادي انحدر ( ضد ) ( وقال أبو زيد صعد في الجبل وصعد على الجبل ولم يعرفوا فيه صعد ( بالتخفيف ) وفي المصباح إنه لغة قليلة ) واصعد واصاعد في الجبل وصعد السطح وصعد إلى
صغا
السطح وصعد في السلم وفي السماء ( صغا ) يصغو ويصغى صغوا وصغوا وصغا ( والفتح في المضارع أكثر ) مال واستمع وصغا يصغى صغا على القوم كان هواه في غيرهم وأصغى فلان إلى كذا مال إليه يستمعه أمال إليه سمعه ورأسه وأصغت
صفح
الخيل جحافلها للشرب ( صفح ) عنه وصفح عن ذنبه يصفح صفحا عفا وهو صفوح وصفاح وصفح الإبل على الحوض أمرها عليه وصفحه بالسيف ضربه بعرضه دون حده وصفح صفحا الكلب ذراعيه للعظم نصبهما وصفح في الأمر نظر وصفح بيديه صفق أو هذا للمرأة خاصة كالتصفيق للرجل وأتيت فلانا في حاجة فصفحني عنها ردني وصافحه بيده
صفر
( صفر ) بالحمار يصفر صفيرا دعاه إلى الماء بالصفير وفي الحديث ( صفرة في سبيل الله خير من حمر النعم ) وهي
صف
الجوعة وخلو البطن من الطعام ( صافوا ) العدو في القتال رتبوا صفوفكم قبالة صفوفه وتصفوا على الماء اجتمعوا عليه صفا صاروا صفا وصف قدميه في الصلاة ) وإنا لنحن الصافون (
صفق
( صفق ) رأسه وصفقه على رأسه بالسيف أو باليد ضربه ضربا له صوت وكذا صفق به الأرض وصفق له في البيع وصفق يده في البيع أو البيعة وصفق على يده صفقا وصفقة ضرب بيده على يده وذلك عند وجوب البيع وصفق القوم عن كذا صرفهم وردهم وصفقه من بلد إلى بلد أخرجه ذلا وقهرا وصفق عليهم صافقة من الناس نزل بهم جماعة وأصفق للقوم جاءهم من الطعام بما يشبعهم وأصفقوا على كذا أطبقوا وأجمعوا حشدوا وأصفق الشيء لي أتيح وقدر وأصفق المجلس بالقوم اضطرب واصطفق القوم علينا يمينا وشمالا أقبلوا رجعوا ( ضد ) اجتمعوا انصرفوا ( ضد ) وتصفق في الشيء تردد وتقلب والنساء يصطفقن على الميت قال قيس بن عنبس الفزاري
( كرام يصطفقن على كريم
بأيديهن أخلاق النعال ) وافر
وأصفقت يدي بكذا بلت به قال النمر
حتى إذا طرح النصيب وأصفقت
يده بجلدة ضرعها وحوارها
كامل
صفن
( صفن ) ثيابه يصفن صفنا جمعها فيه وصفن به الأرض ضربها
صفا
به ( أصفاه ) بكذا آثره به واختصه وأصفى عياله بشيء يسير رضاهم به وأصفى فلان من المال والأدب خلا وصفيت الشراب بالمصفاة وأصفيته المودة وأصفيته بالبر آثرته واختصصته ( أفأصفاكم ربكم بالبنين ) وصادف الصياد خفقا فأصفى أولاده بالغبيراء قال الطرماح
( أو يصادف خفقا يصفهم
بعتيق الحشل دون الطعام ) رمل
صقر
ويقال ما أصفيت لك إناء ( صقره ) يصقر صقرا بالعصا ضربه بها على رأسه وصقر به الأرض ضربه بها وتصقر بموضع كذا تلبث وصوقر الطائر في صياحه رجع صوته وصقرني
صقل
بكلامه ( صقل ) السيف والمرآة والثوب والورق بالمصقلة صقلا وصقالا جلاها وصقله بالعصا ضربه وأدبه وصقل به الأرض
صلب
ضربها به ( صلب ) على المال يصلب صلابة شح وصلبت عليه الحمى دامت واشتدت فهو مصلوب عليه وفلان صلب في دينه وصلب وقد تصلب لذلك وتشدد له ومشى في صلابة من
صلت
الأرض ( صلت ) يصلت صلتا ما في القدح صبه وأصلت في الأمر أسرع بعض الإسراع ورجل منصلت في الأمور ماض
صلح
( صلح ) في عمله لزم الصلاح ويقال هذا يصلح لك أي يوافقك ويحسن بك وأصلح إليه أحسن إليه وأصلح الله تعالى في ذريته وماله وصالحه على كذا وتصالحا عليه واصطلحا وهذا الأديم يصلح للنعل وفلان لا يصلح لصحبتك وأصلح إلى
صلد
دابته أحسن إليها وتعهدها ( صلد ) بيديه صفق وصلد الوعل
صلى
في الجبل صعد ( صلاه ) وصلى له سوى عليه منصوبة ليوقعه في هلكة وصلاه بالنار وصلاه في النار وصلاه على النار صليا وصليا وصليا أدخله إياها وأثواه فيها وصلى النار وصلى بها صليا وصليا وصليا وصلى وصلاء قاسى حرها ( ويستعار للأمر الشديد ) وصلي بكذا بلي به وصلى له استغفر ترحم عليه واصطلى حر النار واصطلى بها قاسى حرها استدفأ بها وقالوا فلان لا يصطلى له بنار إذا كان شجاعا لا يطاق وتصلى العصا على النار لوحها وأدارها ليلينها ويقومها وصلي النار وصلي بها ) يصلى النار الكبرى ( وتصلاها وتصلى بها
وصليت بفلان وبأمر كذا منيت به وصليت لفلان إذا سويت
صمد
عليه منصوبة لتوقعه ( صمده ) يصمد وصمد إليه صمدا قصده وانتظر غفلته وصمده بالعصا ضربه وأصمد إليه الأمر
صمع
أسنده وتصمد له بالعصا قصد ( صمع ) يصمع صمعا فلانا بالعصا ضربه وصمع على رأيه صمم وأنصمع في غضبه
صم
مضى ( صمه ) بحجر وغيره ضربه به وصمم الفرس في عضته نيب وصمم الضارب بالسيف ونحوه أصاب العظم فأنفذ الضريبة فهو مصمم وصمم على كذا مضى على رأيه فيه وتصام عنه وتصامه أرى من نفسه صاحبه أنه أصم وليس هو
صمى
كذلك ( أصمى ) الفرس على لجامه عض عليه ومضى قال الشاعر
( أصمى على فأس اللجام وقربه
بالماء يقطر مرة ويسيل ) كامل
ويقال ما صماك على كذا أي ما حملك عليه وانصمى على
صنع
الأمر انصب أقبل كما ينصمي الطائر إذا أنقض ( صنع ) إليه صنعا قدمه وصنع به صنيعا قبيحا فعله وأصطنع إليه معروفا قدمه وصنع له شيئا ليصنع هو مثله واصطنعتك لنفسي قال الحطيئة
( فإن يصطنعني الله لا أصطنعكم ولا أوتكم مالي على العشرات ) طويل
صهر
وصنع الله تعالى لك وفلان مصنوع له ( صهرته ) النار وصهره بالنار أنضجه وصهره إلى كذا أدناه وصهره باليمين استحلفه على يمين شديدة وأصهر بهم وأصهر إليهم صار فيهم صهرا مت بالصهر تحرم بهم بجوار أو نسب وصاهرهم وصاهر فيهم وصاهر
صاب
إليهم تزوج فيهم وأصهر الجيش للجيش إذا دنا له ( صاب ) يصوب صوبا الغيث بمكان كذا جاده وأصاب في القرطاس لم يخطى ء وهو مصاب ببصره وعقله وعنده صوبة من طعام صبرة وأصاب في رأيه وأصاب الله تعالى بك خيرا أراده
صات
) رخاء حيث أصاب ( ( أصات ) بفلان شهره بأمر لا يشتهيه
صاح
وأنصات للأمر استقام وأنصات به الزمان اشتهر ( صاح ) به يصيح صيحا وصيحة وصياحا دعاه وصيح بهم فزعوا وصيح
صاخ
فيهم هلكوا وصح لي بفلان أدعه ( صاخ ) يصوخ صوخا في الأرض صاخ أي دخل فيها وأصاخ له أستمع وأنصت وأصاخ فلان على حق فلان سكت عليه أن يذهب به وأصاخ إليه قال زهير بن حزام الهذلي يصف بقرة
( تصيخ إلى دوي الأرض تهوي
بمسمعها كما أصغى الشحيح ) وافر
صاف
( صاف ) يصوف ويصيف صوفا وصيفا ومصيفا عني شره نحاه
وعدل به أعوج وصاف وجهه عني مال وصاف يصيف صيفا
صال
المكان وصاف به أقام به في الصيف ( صال ) على قرنه صولة حمل عليه قال عمرو بن كلثوم
( فضالوا صولهم فيمن يليهم
وصلنا صولنا فيمن يلينا ) وافر
وصال العير على العانة يكدمها ويرمحها وصال عليهم صولا وصيالا وصال فلان على فلان صولة منكرة إذا استطال عليه
صام
وقهره وصيل لهم كذا أتيح ( صام ) عن الكلام يصوم صوما وصياما وصام عن السر أمسك وصام الفرس على آريه إذا لم يعتلف قال الشاعر
( قد صام شوك السفا يرمي أشاعره في صام ضمير والشوك مبتدأ ) بسيط
الضاد ض
ضبأ به الأرض يضبأ ضبأ وضبوءا ألصقه بها فهو مضبوء به وضبأ بالخمر أو بالشجر استتر ليختل صيدا اختبأ فهو ضابى ء وضبأ إليه لجأ وأضبأ ما في نفسه كتمه وأضبأ على الشيء سكت وأضبأ على الداهية أضب وأضبأ على ما في يده
ضب
أمسك ( ضبب ) الخشب بالحديد أو بالصفر ألبسه إياه وأضب على ما في نفسه سكت عليه أخرجه ( ضد ) وأضب على الشيء ضبب وأضب على ما في قلبه أضمره وأضب القوم في الغارة نهضوا واستغاروا وأضب القوم على كذا كثروا عليه نهضوا بالأمر جميعا وأضب فلان على الشيء لزمه لا يفارقه وأضب على المطلوب أشرف أن يظفر به وضبت يده بالدم وضبت لثته قال الشاعر
( تضب لثاث الخيل في حجراتها
وتسمع من تحت العجاجة أزملا ) طويل
ضبث
( ضبث ) يضبث ضبثا به قبض عليه بكنه وهو أشد القبض ألقى يده بجد فيما يعمله وضبثه بيده جسه قال الطرماح
وضبثة كف باشرت ببنانها
صعيدا كفاه فقد ماء المصافن
طويل
أراد ضربة المتيمم وضبث به بطش به ومنه قيل للأسد
ضبح
الضبثم لضبثه بالفريسة ( ضبحت ) تضبح ضبحا وضباحا الخيل في عدوها أسمعت من أفواهها صوتا ليس بصهيل ولا حمحمة أو الضبح صوت لأنفاسها إذا عدت وضبح القدح بالنار لوحه
ضبط
( ضبطه ) يضبطه ضبطا وضباطة وضبط عليه حفظه بالحزم أخذه أخذا شديدا فهو ضابط وضباط وضبط عليه لزمه فلم يفارقه حبسه ( وهو أضبط من الأعمى ) ( وأضبط من نملة ) وهو
ضبع
ضابط للأمور ( ضبع ) فلان على فلان مد يده بالدعاء عليه وضبع القوم للمصالحة مالوا إليها وضبع يده إليه بالسيف مدها به وضبع لنا من الشيء جعل لنا قسما فيه وسهم لنا فيه وأضبعت الدواب في سيرها مدت أضباعها وضابعناهم بالسيوف مددنا بأيدينا إليهم بها ومدوها إلينا بها والاسم الضباع وأضطبع بالثوب وتأبط به أدخله من تحت يده اليمنى
ضجر وألقاه على منكبه الأيسر ( ضجر ) يضجر ضجرا منه وضجر به
ضجع
قلق من غم فهو ضجر ( ضجع ) في الأمر قصر واضطجع في سجوده تضام وألصق صدره بالأرض وتضجع في الأمر تقعد ولم يقم به وتضاجع عن كذا تغافل عنه وضاجع في أمره دهن وأضجع الرمح للطعن قال امرؤ القيس
وظل غلامي يضجع الرمح حوله
لكل مهاة أو لأحقب سهوق
طويل
ضحي طويل وأراك ضاجعا إلى فلان مائلا إليه ( ضحي ) للشمس برز وضحى الإبل والغنم عن الورود رعاها في الضحى لترد الماء وقد شبعت وضحى الشاة وضحى بالشاة ذبحها في الضحى وضحى عن الأمر بينه وأظهره وضح وأضح عن أمرك أي أبن وأوضح وأضحى عن الأمر قعد عنه أو بعد عنه وأضحى بالصلاة صلاها بالضحى وأستضحى للشمس برز لها في الشتاء
ضرب
خاصة ( ضربه ) يضربه ضربا بيده أو بالسوط أو بغير ذلك علاه به وضرب الشيء بالشيء خلطه وضرب بيده إلى الشيء أشار وضرب الليل عليهم طال وضرب بذقنه جبن وخاف قال الراعي
( ضوارب بالأذقان من ذي شكيمة
إذا ما هوى كالنيزك المتوقد ) طويل
يريد الغربان وذو الشكيمة الصقر وضرب إليه وقتا عينه وضرب له مثلا وصفه وبينه ذكره وضرب إليه مال وضرب البعير في جهازه نفر فطرح ما عليه من الأثقال وضرب عليه ضريبة إتاوة أوجبها عليه وضرب على يده أمسك وضرب بيده إلى كذا أهوى وضرب على كفه حجر عليه عقد معه بيعا وضرب على المكتوب ختم وضرب في الماء سبح
وضرب اللبن في السقاء حقنه وضرب عن كذا انصرف أعرض وكف وضرب بنفسه الأرض أقام وضرب يضرب ضربا وضربانا ومضربا في الأرض خرج تاجرا أو غازيا أسرع في السير سار في ابتغاء الرزق وضربت فيهم فلانة بعرق ذي أشب أي ذي التباس أي أفسدت نسبهم بولادتها فيهم بمعنى أعرقت فيهم عرق سوء وضرب ضربا على سجية كذا طبع عليها وضرب بينهم في الحرب والشر أغرى وحرض وأضرب عن الشيء كف وأعرض فهو مضرب وضرب القاضي على يده حجره وضارب فلان لفلان في ماله تجر له فيه وضربت عليهم ضريبة وضرائب
ضر
من الجزية وغيرها ( ضره ) وضر به يضر ضرا أنزل به الضر وضره إلى كذا ألجأه وقالوا ما يضرك على الضب صبرا أي ما يزيدك وأضره وأضر به أنزل به الضر وأضر السيل الحائط وأضر السحاب من الأرض دنا وأضر بالطريق دنا منه ولم يخالطه دنا دنوا شديدا ولصق به وأضره على كذا اكرهه وأضر عليه ألح وأضر الفرس على فأس اللجام أزم عليه ( لغة في أضر ) وأضر فلان على السير الشديد صبر وضاربهم الطريق كانوا على ممر السابلة ( ولا ضرر ولا ضرار في الإسلام ) واستضررت به ونكحت فلانة على ضر قال الشاعر
( يجدن من نهم الحداة سرا
وجد المقاليت يخفن الضرا ) من ثاني الرجز
نكت بالسر والمقاليت وما أشد ضريره عليها غيرته قال
حتى إذا ما لان من ضريره
رجز
ضرع
( ضرع ) يضرع وضرع إليه وضرع له ضرعا وضراعة وضرع له سأله أن يعطيه فهو ضارع وضرع يضرع ضروعا السبع من الشيء دنا وضرع ضرعا به فرسه غلبه أذله وأضرع إليه ألجأه وأضرع له مالا بذله له وقالوا الحمى أضرعتني للنوم يكنى به عن الذل عند الحاجة وتضرع إلى الله ابتهل وتضرع إليه تذلل وتخشع تعرض بطلب الحاجة والسؤال وهو يضرع إلى ويتضرع ولم يزل ضارعا إلى حتى فعلت قال الأحوص
( كفرت الذي أسدوا إليك ووسدوا
من الحسن إنعاما وجنبك ضارع ) طويل
ضرم
ذليل ساقط وفي المثل ( الحمى أضرعتني إليك ) ( ضرم ) يضرم ضرما عليه أحتد غضبا وضرم في الطعام اشتد في أكله
لا يدفع منه شيئا وضرم الفرس في عدوه وذلك فوق الإلهاب
ضرى
وتضرم علي تغضب ( ضري ) يضرى ضرى وضراوة بالشيء وضرى عليه لهج به لزمه وأولع به وأعتاد به فلا يكاد يصبر عنه وضرى ضرى وضراء وضراوة الكلب بالصيد تعود به وتطعم بلحمه ودمه فهو ضارج ضوار وضراه عليه وأضراه به عوده وجعله يضرى وقال زهير
( متى تبعثوها تبعثوها دميمة
وتضر إذا ضريتموها فتضرم ) طويل
واستضرى للصيد ختله من حيث لا يعلم وجرة ضارية وقد
ضعف
ضريت بالخل وغيره ( ضعفتهم ) بقومي كثرتهم لأنهم أضعافهم وأضعف له العطاء وضعفه وضاعفه وضعف ضعافة عن الشيء
ضفن
عجز عن احتماله فهو ضعيف ( ضفن ) يضفن ضفنا إلى القوم أتاهم يجلس إليهم وضفن بغائطه رمى به وضفن بحاجته قضى وضفن البعير برجله خبط بها وضفن الشيء على ناقته حمله عليها وضفن إليه نزع إليه وأراده وضفن القوم عليه
ضلع
مالوا وتضافنوا عليه تعاونوا ( ضلع ) يضلع ضلعا عنه مال ( ولعله أصل المعنى ) وضلع عليه جنف وجار وضلع يضلع ضلعا بالحمل ثقل عليه حتى أماله عن الاستواء احتمله مع جهد وضلع بالدين وضلع بالأمر أثقله وضلع ضلاعة بالأمر قوي عليه
ضل
واشتد فهو ضليع ج ضلع وضلع ( ضل ) عنه يضل ضلالا وضلالة
الطريق ونحوه وضل عنه لم يهتد إليه وضل عني وضلني لم أهتد إليه وضل الماء في اللبن واللبن في الماء إذا خفي فيه وغاب ) أئذا ضللنا في الأرض ( وضل الكافر عن الحجة
ضمد
وضل عني كذا ضاع ( ضمد ) يضمد ويضمد ضمدا رأسه بمنديل أو عصابة شده وعصبه وضمده بالعصا ضربه بها على رأسه وضمده بالسيف عممه وضمد عليه ثيابه شدها وضمد يضمد ضمدا عليه الدم سال منه ثم يبس عليه وجف وضمد عليه أحن وحقد اشتد غيظه ظلمه قال النابغة
( ومن عصاك فعاقبه معاقبة
تنهى الظلوم ولا تقعد على ضمد ) بسيط
وضمد رأسه بالزعفران لطخه به
ضم
( ضم ) يضم ضما الشيء إليه قبضه فانضم وتضام وهو ضام وذاك مضموم وضم على المال أخذه كله وضمه إلى صدره عانقه وقالوا ضم جناحك عن الناس أي ارفق بهم وألن جانبك لهم وأضمه كتابا إلى أهله حمله وأصحبه وانضم إليه وانضم على كذا انطوى عليه واضطمت عليه الضلوع واضطمته ضممته إلى نفسي قال حاتم
( وإني وإن طال الثواء لميت ويضطمني ماوي بيت مسقف ) طويل
واضمم متاعك في وعائك وضامني صاحبي على أمر كذا وضمضم على المال أخذه كله وضممت فلانا إلي استصحبته
ضن
( ضن ) بالشيء يضن ويضن ضنا وضنانة بخل فهو ضنين وقد ضن بماله بخل به وضنن يضنن ضنا وضنانة بالمنزل لم
ضاء
يبرحه ( أضاء ) ببوله رمى به وفلان أضوأ من الشمس وأنور من القمر ولفلان رأي مضيء في دجى المشكلات واستضأت برأيه قال كعب بن زهير
( إن الرسول لنور يستضاء به
) بسيط
وضوأ عن الأمر حاد وضوأته وضوأت به وضوأت عنه
ضاف
استنرت واستضاء بناره استشاره وأخذ برأيه ( ضافت ) الشمس للغروب بمعنى مالت أو قاربت وضاف منه خاف وضاف يضوف ويضيف ضوفا وضيفا عنه عدل وضيف إليه مال وأضافه إليه أماله أسنده إليه ألجأه استكفاه قبله ضيفا أنزل عليه ضيفا وأضاف منه أشفق وحذر وأضاف على كذا
ضاق
أشرف واستضاف من فلان إلى فلان لجأ استغاث ( ضاق ) عنه الشيء يضيق ضيقا وضيقا لم يسعه وضاق بكذا ذرعه ضاقت به حيلته ومذهبه وضايقه في كذا عاسره ولم يسامحه وتضايق به الأمر ضاق عليه والمرأة تستضيق بالأدوية وإذا تضايق عليك أمر فانتظر سعة ولا يسعني أمر ويضيق عنك وقد ضاق علي صدره وضاقت عينه عن النظر إليه قال داود بن رزين في
الرشيد
تضيق عيون الناس عن نور وجهه
إذا ما بدا للناس منظره البلج
طويل
ضام
( ضامه ) يضومه ويضيمه ضوما وضيما في حقه نقصه إياه ظلمه
ضوى
( ضوى ) يضوي ضيا وضويا وانضوى إليه لجأ وانضم مال إليه وضواه إليه ضمه وضوى إلي منه خير أتاني وضوى إلينا فلان أو الخبر أتانا ليلا فهو ضاو
الطاء ط
طأطأ
( طأطأ ) عنه خفض رأسه وطأطأ يده بالعنان أرسلها به للإسراع وطأطأ من خصمه وضع من قدره وطأطأ الرجل في ماله أسرع في إنفاقه وبالغ وفي المثل ( تطأطأ لها تخطك )
طب
وتطاول علي فطأطأت منه ( تطبب ) له سأل له الأطباء ويا طبيب طب لنفسك وجاء فلان يستطب لوجعه أي يستوصف الطبيب قال الشاعر
( لكل داء دواء يستطب به
إلا الحماقة أعيت من يداويها ) بسيط
وأنا طب بهذا الأمر عالم به قال الشاعر
( لا يربك الذي ترين فإن الله طب بما ترين عليم ) خفيف
طبع
وما ذاك بطبي بدأبي ( طبعه ) يطبعه طبعا وطبعه عليه فطره وأنشأه ( وقالوا إن أصل المعنى التغطية على الشيء والإستيثاق أن يدخله شيء ) وطبع الله على قلبه ختم فلا يعي ولا يوفق لخير وطبع الكتاب وطبع عليه ضرب عليه الخاتم وطبع على كذا جبل عليه وهو مطبوع على الكرم وقد طبع على
طبق
الأخلاق المحمودة وهو متطبع بكذا ( طبق ) في الصلاة جعل اليدين بين الفخذين في الركوع والتشهد وأطبق القوم على الأمر أجتمعوا وأطبقت عليه الحمى لازمته ولم تنفك عنه وأطبق عليه الجنون غطى عقله ولم ينفك وانطبق عليه وتطبق ويقال لو تطبقت السماء على الأرض ما فعلت وليس هذا بطبق لذا أي بمطابق له وأقمت عنده طبقا من النهار وطبقة طائفة وأطبق على نعله برقعة وطابقته على الأمر
طبن
مالأته ( طبن ) يطبن الشيء وطبن له يطبن طبنا وطبانة فطن فهو طبن وطابن وطبن يطبن طبنا به وطبن يطبن طبنا له
طبا
خيبه وخدعه ( طبا ) يطبو ويطبي طبيا وطبوا فلانا إليه دعاه إليه دعاء لطيفا قاده وطباه يطبي طبيا عن رأيه أو أمره صرفه عنه وأطباه إليه استماله وصرفه إليه وفلان لا يطبيه اللهو وما أطباني إلى ذلك الهوى قال ذو الرمة
( فعرضت طلقا أعناقها فرقا
ثم اطباها خرير الماء ينثعب ) بسيط
طحا
( طحا ) يطحوا طحوا من الضرب امتد منه على الأرض وطحا به قلبه وهمه ذهب به في مذهب بعيد قال
( طحا بك قلب في الحسان طروب ) طويل
وطحا إلى الأرض لصق بها وطحا بالكرة رمى بها وطحا
طرأ
الجارح بالأرنب ذهب بها وطحا بفلان شحمه إذا سمن ( طرأ )
علينا فلان يطرأ طرأ وطروءا جاء من بلد بعيد فجأة أتانا من غير أن نعلم وهو طارى ء وطرأ علي هم لا أطيقه وطرأ علي شغل منعني من المسير وطرأ علي ما لا أجد بدا من إمضائه وفي الحديث ( طرأ علي حزبي من القرآن فأحببت أن لا أخرج
طرب
حتى أقضيه ) ( طربت ) الإبل للحداء وطرب في غنائه رجع صوته وزينه وطرب عن الطريق عدل وطرب في صوته مده
طرح
وحسنه وطرب في قراءته مد ورجع ( طرحه ) يطرح طرحا وطرح به رماه وأبعد وأطرح بعينك انظر قال الطرماح
( فأطرح بعينك هل ترى أظعانهم
والكامسية دونهن وثرمد ) كامل
وطرح عليه المسألة ألقاها وطرح له الوسادة ألقاها إليه وطرح به الدهر نأى عن أهله وعشيرته وطرح الشيء وبه ومن يده رمى به وألقاه وطرحوا لهم المطارح المفارش الواحد مطرح كمفرش وطرح الرداء على رأسه وعاتقه وما طرحك إلى هذه البلاد وما طرحك هذا المطرح أي ما أوقعك فيما أنت فيه وطرحت به النوى كل مطرح قال ذو الرمة
ألما بمي قبل أن تطرح النوى
بنا مطرحا أو قبل بين يزيلها
طويل
طرز
( طرز ) في الملبس تأنق فلم يلبس إلا فاخرا ولم يأكل إلا طيبا وتطرز في لباسه وطعامه تأنق فلم يلبس ولم يأكل إلا
طرف
فاخرا ( طرف ) بعينه يطرف طرفا حرك جفنيه وطرفه عن كذا صرفه ورده طرده وطرف عن العسكر إذا قاتل عن أطرافه وهذه طرفة من الطرف للمستحدث المعجب وقد طرف طرافة وما الذي طرفك عني ردك قال الشاعر
( إنك والله لذو ملة
يطرفك الأدنى عن الأبعد ) سريع
وطرف فلان في نسبه صار طريفا أي كثرت آباؤه إلى الجد
طرق
الأكبر ( طرقه ) يطرقه طرقا بكفه صكه وطرق الحديد بالمطرقة والمطارق وطرق الصوف بالمطرق وهو القضيب وطرق لي أخرج وما تطرقت إلى الأمير وطرق لي فلان وطرقه الزمان بنوائبه وأصابته طارقة من الطوارق وطرقت مسامعي بخير وطرق بالحصى وطرق فلان بحقي إذا جحده ثم أقر به بعد وأطرق إلى اللهو مال ويقال لا أطرق الله عليك أي لا يصير لك ما تنكحه وأطرق عليه الليل ركب بعضه
طس
بعضا وتطرق إلى الأمر ابتغى طريقا إليه توسل ( طسه ) في
طعن
الماء غطسه وطس القوم إلى المكان أبعدوا في السير ( طعن )
في المفازة يطعن ويطعن طعنا ذهب وطعن في جنازته أو في نيطه أشرف على الموت وطعن في الشيء دخله أو أبتدأ به وطعن ولد المرضع إليها شخص برأسه إلى ثديها وطعن غصن الشجرة في دار فلان مال إليها شاخصا وطعن في السن شخص فيها وتقدم وطعنه يطعنه ويطعنه طعنا وطعنانا وطعن فيه بالقول ثلبه وطعن فيه وعليه وطعن عليه في أمره طعنانا قال الشاعر
وأبى ظاهر الثناءة إلا
طعنانا وقول ما لا يقال
خفيف
وهو طعان في أعراض الناس وطعنت بالقوم سرت بهم قال درهم بن زيد
وأطعن بالقوم شطر الملوك
حتى إذا خفق المجدع
متقارب
وطعنا في الصيف وطعنت الفرس في عنانها مدته وتبسطت في السير قال لبيد
ترقى وتطعن في العنان وتنتحي
ورد الحمامة إذ أجد حمامها
كامل
طف
وطعنه بالرمح ضربه ووخزه به ( طف ) يطف طفا الحائط علاه وطفه برجله أو يده رفعه وطف يطف طفا وأطف
وأستطف لك الشيء ارتفع لك وأمكن وبدا ليؤخذ دنا وتهيأ أشرف ( والظاهر أن أصل المعنى الأرتفاع ) وطفف على الرجل أعطاه أقل مما أخذ منه وطفف على عياله قتر وما يطف له شيء إلا أخذه قال علقمة يصف الظليم
( يظل في الحنظل الخبطان ينقفه
وما استطف من التنوم مخذوم ) بسيط
وأطف له السيف وغيره أهوى به إليه وغشيه به قال عدي
( أطف لأنفه الموسى قصير ليجدعه وكان به ضنينا ) وافر
وفي الحديث ( فطفف بي الفرس مسجد بني زريق ) أي غشي
طفل
بي وأدناني ( طفل ) وتطفل على فلان صار طفيليا عليه ( مولد ) وتقول ما زال يطفل على الناس حتى نسخ طفيل الأعراس وهو رجل من الكوفة نسب إليه أهل التطفيل
طلب
( طلب ) يطلب طلبا إليه رغب إليه سأله وطالبته بحق لي
طلس
عليه وطلب مني فأطلبته فأسعفته ( طلس ) بالشيء على وجهه جاء به كما سمعه وطلس بها حبق وطلس طلسا به في السجن
طلع
رمي به ( أطلعه ) على كذا أعلمه وأطلعه على سره أظهره له
وأطلع إليه معروفا أسدى وأطلع على الشيء نظره وعلمه أشرف عليه والأسم الطلع وتطلع إلى كذا استشرف وتشوف وتطلع في مشيه تبختر وتطلع عليه أدركه وتطلع الماء في الإناء تدفق وطلع علينا فلان هجم وطلع عنا غاب وطلع فلان من بعيد وما هذا الإنسان في طالعة إبلكم في أولها وطلعت المرأة من خبائها وإن نفسك لطلعة إلى هذا الأمر وإنها لتطلع إليه أي تنازع وتطلعت إلى ورود كتابك وطلع السهم عن الهدف جاوزه وعافى الله رجلا لم يتطلع في فيك أي لم يتعقب كلامك ومطلع هذا الجبل من مكان كذا مصعده قال جرير
إني إذا مضر علي تحدبت
لاقيت مطلع الجبال وعورا
كامل
وفلان مطلع لهذا الأمر عال له قادر عليه وأنا أطالعك بحقيقة
طلق
الأمر أطلعك عليه وطالعني كل وقت بكتبك ( أطلقت ) الناقة من عقالها فطلقت فهي طالق وطلق وأنطلق في حاجته وأستطلق الراعي ناقة لنفسه إذا خلاها لنفسه لا يحلبها مع الإبل وطلق يده بالخير وأطلقها قال
( أطلق يداك تنفعاك يا رجل
) رجز
طل
وما تطلق نفسي لهذا الأمر ما تنشرح ( أطل ) علينا فلان أوفى بطلله ورأيت النساء يتطاللن من السطوح ورأيته يمشي على
طلل الماء على وجهه وأطل على حقي غلبني عليه وأطل عليه بالأذى إذا لم يزل مؤذيا له وطل اللبن في الضرع قل
طلى
وأطل عليه أشرف ( طلى ) يطلي طليا البعير بالقطران لطخه
طمح
به والبعير مطلي والناقة طلياء ومطلية ( طمح ) يطمح طموحا ببصره نحو الشيء أستشرف له ( وأصله العلو في إشراف ) وطمح به ذهب وطمح في الطلب أبعد وطمح في السوم أستام بسلعته وتباعد عن الحق وطمحت تطمح طموحا وطماحا ببصرها إلى غير زوجها رمت به فهي طامح وطماحة ج طوامح وطمحت على زوجها جمحت ونشزت وطمح بوله وطمح به
طمر
باله في الهواء فلان ( يطمر ) على مطمار أبيه أي يقتدي بفعاله قال أبو وجزة
( يسعى مساعي آباء له سلفوا
من آل قين على مطمارهم طمروا ) بسيط
على مثالهم أحتذوا وأطمر على فرسه وثب عليه من ورائه
طمس
وركبه ( طمسه ) وطمس عليه يطمس ويطمس طموسا محاه وطمس الله عليه وطمسه أذهبه عن صورته وطمس على ماله أهلكه وطمس على عينيه أعماه وطمس في الأرض دخل
طمع
فيها ( طمع ) يطمع طمعا وطماعة وطماعية فيه وطمع به حرص عليه ورجاه أو نزعت نفسه إليه شهوة له ( وهو ضد اليأس ) فهو طامع قال
فصددت عنهم والأحبة فيهم
طمعا لهم بعقاب يوم سرمد
كامل
طمن
( اطمأن ) وأطمأنت نفسه وقلبه اطمئنانا وطمأنينة إلى كذا سكن إليه ووثق به وهو مطمئن وتصغيره طميئن وذاك مطمأن إليه ( والأصل فيه عدم الهمز وإنما همز حذر الجمع بين الساكنين قاله سيبويه وأصله طامن فقلب ) وأطمأن بالمكان وأطمأن قلبه على الإيمان ) أيتها النفس المطمئنة ( ورأيته قلقا فرقا فطمأنت منه حتى اطمأن وتطأمن وأطمأن به القرار
طمى
وأطمأن عما كان يفعله تركه ( طمى ) يطمي طميا وطميا وطما يطمو طموا الماء أرتفع وعلا وملأ النهر وطمت بفلان همته علت وطمى به الهم والخوف ولعبد الله الفقير إليه
( قد طما بي خوف المنية لكن
خوف ما يعقب المنية أطمى ) خفيف
وطمت المرأة بزوجها أرتفعت به نشزت عليه وطمت بالغوي نفسه قال الأعشى
( وكنت إذا نفس الغوي طمت به صفعت على العرنين منه بميسم ) طويل
طنب
( طنب ) بالمكان أقام به وأطنب في الوصف بالغ وأجتهد وأطنب في الكلام بالغ وأبعد وأطنب في العدو مضى فيه
طن
باجتهاد ومبالغة ( طن ) ذكر فلان في البلاد شاع وتحدثوا به وطن الساق والذراع بالسيف قطعهما بسرعة وطنت من العود شظية وطنت بكرات لي في البرية إذا هامت وصوت صوتا طن له القاع وفلان لا يقوم بطن نفسه لمن لا يكفي خويصته
طهر
( طهرت ) طهرا وطهورا وطهورا وطهارة المرأة من الحيض انقطع عنها دمه اغتسلت منه فهي طاهر من الحيض طاهرة من الدنس وطهره بالماء غسله وتطهر من الإثم تنزه عنه وكف وما عندي طهور أتطهر به أي وضوء أتوضأ به وتطهر بالماء استنجى به وعنده مطهرة من الماء ومطاهر قال الكميت
( يحملن قدام الجآ ( م
جى ء في أساق كالمطاهر ) من مجزوء الكامل المرفل
طهس
( طهس ) يطهس طهسا في الأرض دخل فيها إما راسخا وإما واغلا وتقول ما أدرى أين طهس وطهس به أي أين ذهب
طاب
وذهب به ( طابت ) نفسه على كذا وبكذا سمحت به راضية وطابت عن كذا تركته راضية وطيبه بنفسه قاربه وناغاه
طاح
بكلام يوافقه ( طاح ) يطيح ويطوح طوحا وطيحا في البئر سقط وطاح يطيح طيحا به فرسه مضى كذهاب السهم بسرعة وطوحه وطوح به توهه وذهب به فرمى بنفسه ها هنا وها هنا وطوح به وطيحه ألقاه في الهواء قال أبو النجم
وبلد تحسبه مكسوحا
يطوح الهادي به تطويحا
من مشطور الرجز
وطوح بزيد حمله على ركوب مفازة مهلكة وتطوحت الدلو في البئر سقطت وتطاوحت بهم النوى ترامت وتطاوحوا فلانا بالضرب اجتمعوا على ضربه وأين طيح بك أي ذهب بك
طار
وما كانت إلا مرحة طاح بها لساني ( طار ) إلى كذا خف وأسرع وطارت الإبل بأذنابها لقحت وطيره وطير به وأطاره جعله يطير وأطير وتطير طيرة وطيرة بكذا وتطير منه تشاءم وتطاير السحاب في السماء عمها وأنتشر في نواحيها وأستطار
طاع
الشيء من غبار وبرق وغيرهما أنتشر وتفرق ( طاع ) له يطوع ويطيع ويطاع طوعا وطيعا أطاع وأنقاد فهو طائع ج طوع وطوعت له نفسه فعل كذا رخصت وسهلت انقادت تابعته طاوعته شجعته وأطاعه وأطاع له طاعة مضى لأمره انقاد له وتطوعه وتطوع له تكلف استطاعته حاوله وتطوع بكذا تبرع به من ذات نفسه مما لا يلزمه فرضه ومنه التطوع في الجهاد وطاوعه وطاوع له المراد أتاه طائعا سهلا وتطاوع لهذا الأمر حتى تستطيعه تكلف استطاعته ومرنوا على هذه اللغة حتى لا تطوع ألسنتهم بغيرها وطاع لها الكلأ وأطاع أتسع وأمكن رعيه حيث شاءت وتقول العرب ( اللهم لا تطيعن بي حاسدا ) أي لا تفعل بي ما يحب قال سويد
رب من أنضجت غيظا صدره
قد تمنى لي موتا لم يطع
رمل
أي لم يجب ولم يفعل محبوبه ومنه ) ولا شفيع يطاع (
طاف
( طاف ) يطوف طوفا وطوافا ومطافا وطوفانا بالبيت وطاف حوله وطاف بالقوم وطاف عليهم استدار حولهم فهو طائف وهو طاف أي كثير الطواف وطاف طوفا وتطوافا في البلاد سار فيها ( وأصل المعنى المشي أو المشي في استدارة ) ومسه طيف من الشيطان وطائف وأطاف بهذا الأمر أحاط به وأطاف به الكرى إذا نعس قال بشر
( فلاة قد سريت بها هدوءا
إذا ما العين طاف بها كراها ) وافر
ومضت طائفة من الليل وأعطاه طائفة من ماله وعاش طائفة
طاق
من عمره على ذلك ( طوقت ) له نفسه كذا طوعت أي رخصت وسهلت وطوقه السيف وطوقه به جعله له طوقا وطوقه نعمة
طال
وطوقه بها ألبسه إياها وطوقت منه أيادي ( طال ) عليه طولا من وطوله أمهله ولم يعجله وطول للدابة وطول لفرسك أرخ له الطول قال طرفة
( لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى لكالطول المرخى وثنياه باليد ) طويل
وطاوله في الدين وفي العدة إذا ماطله وتطاول علينا الليل طال قال الشاعر
يا زيد زيد اليعملات الذبل
تطاول الليل عليك فانزل
رجز
وإنه لذو طول في ماله وقدرته وهو ذو طول علي ذو منة وقد تطول علي بذلك وهو يتطاول على الناس ويستطيل واستطال بنو فلان علينا قتلوا أكثر مما قتلنا وما حليت بطائل منه بفائدة وطال عليه الطول إذا طال عمره واستطال في عرضه
طان
إذا سمع به ( طانه ) الله على الخير وطانه على طينته أي على
طوى
أصله وخلقته جبله ( طوى ) يطوي طيا وطية كشحه على كذا أضمره وعزم عليه وطوى كشحه عني أعرض بوده مضى لوجهه وطوى عني أمره كتمه وطوى علي الأمر أخفاه وطوى حديثا إلى حديث لم يخبر به وأسره في نفسه فحازه إلى آخر وطوى الله له البعيد قربه وقد طوي من الجوع فهو طيان وأنطوى قلبه على حقد قال الشاعر يصف يوما شديد الحر
( حتى إذا لم يدع في طي حاقنه
مما استقينا لخمس بائص بللا ) بسيط
هي حوصلة القطاة لأنها تحقن الماء وبعدت عنا طيته وهي الجهة التي إليها يطوي البلاد وطوى البناء باللبن والبئر بالحجارة وهي الطوي والأطواء
الظاء ظ
ظأر
( ظأره ) يظأره ظأرا وأظأره وظاءره على أمر كذا عطفه عليه وظأر يظأر ظأرا وظئارا وأظأر وظاءر الناقة على الفصيل والبو فهي مظؤورة وظؤور وظأر يظأر ظأرا وظؤورا على عدوه كر عليه واظطأر وأظأر لولده ظئرا اتخذها وظاءره على أمر كذا راوده أو أكرهه وظأرها بالظئار وهو ما تظأر به من غمامة في أنفها لئلا تشم ريح المظؤور عليه وظأرته على أمر كان يأباه وما ظأرني عليه غيرك وظأرني فلان على ذلك وما كان من بالي
ظفر
( ظفر ) يظفر ظفرا به وظفر عليه وظفره لحقه فهو ظافر وذاك مظفور به وظفر بالضالة وجدها وظفر في وجهه فلان أدماه بظفره وظفر بعدوه غلبه وظفره الله عليه وأظفره وظفر في
ظلف
القثاء والبطيخ وغيرهما وأردت كذا فظفرت به ( ظلفه ) يظلف ظلفا عن كذا منعه وظلفت تظلف ظلفا نفسه عن كذا كفت وظلفه عن كذا أبعده وهو في ظلف من العيش وشظف
ظن
( ظننت ) به الخير فكان عند ظني قال النابغة
( وهم ساروا لحجر في خميس
وكانوا يوم ذلك عند ظني ) وافر
وهو مظنة للخير وظننت الشيء وظننت به جعلته موضع ظني
ظهر
وأظننه وأظنن به الناس عرضه للظن والتهمة ( ظهر ) عليه يظهر ظهورا غلبه وانتصر عليه وظهر بالجيش إلى أرض كذا برز به إلى ظاهرها وظهر بفلان أعلى به وظهر به قوي به فخر به جعله وراء ظهره وظهر عليه أعانه وظهر بحاجته وظهرها وأظهرها وأظهرها جعلها وراء ظهره استخفافا بها وظهر به احتاط وأستوثق وظهر وتظهر وظاهر من زوجته قال لها أنت علي كظهر أمي أو كظهر ذات رحم وأظهر فلانا على الأمر أطلعه
العين ع
عبأ
( عبأ ) يعبأ عبأ الشيء في الوعاء وضعه فيه بعضه فوق بعض وعبأت له إذا رأيته فذهبت إليه وما أعبأ به ما أصنع ) قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم ( وما عبأ به وعبأ له شيئا ما بالى
عبد
ما كان له عنده وزن ولا قدر ما ( عبد ) ك عني أي ما حبسك وعبدت به أوذيه أغريت وأعبد القوم بالرجل أجتمعوا عليه
عبر
وضربوه ( عبر ) يعبر عما في نفسه أعرب وبين وعبر بفلان الماء جاز وعبر عن فلان تكلم عنه وعبر عما في نفسه أعرب وعبر به الماء جاز وعبر به الأمر اشتد أهلكه وأعتبر منه
عبط
تعجب واعتبر بكذا اتخذه عبرة وموعظة ( عبط ) ( الكذب علي افتعله صراحا من غير عذر وعبط الحمار التراب بحوافره أثاره وعبط فلان نفسه وبنفسه في الحرب ألقاها غير
عبق
مكره ( عبق ) يعبق عبقا وعباقة وعباقية به الطيب لزق به وبقي ( والظاهر أن أصل المعنى اللصوق ) وعبق بالمكان أقام
عتب
به وعبق به أولع وعبق الشيء بقلبي لصق ( عتب ) يعتب ويعتب عتبا وعتابا ومعتبة ومعتبا عليه وجد عليه سخط عليه
وعتب يعتب من مكان إلى مكان ومن قول إلى قول أجتاز
عتك
وأعتب من الشيء أنصرف وتعتب عليه تجنى عليه ( عتك ) عتوكا في الأرض ذهب أو ذهب وحده وعتك على يمين فاجرة أقدم عليها وعتك عليه بخير أو شر أعترض وعتك به لزمه لزق به وعتكت المرأة على زوجها نشزت وعتكت على
عتم
أبيها عصته وغلبته ( أو هذه بالنون ) ( عتم ) يعتم عتما وعتم وأعتتم عن الشيء كف عنه بعد المضي فيه ( وأشهرها عتم )
عثر
وعتم قراه عن ضيفه أخره ( عثر ) يعثر به الزمان أخنى عليه وعثر عثورا وعثرا على كذا وقع عليه من غير طلب وأعثره على الشيء أطلعه عليه وأعثر به عند السلطان قدح فيه وورطه لأن يقع في عاثور وأعثره على كذا دله عليه وتعثر
عثن
بأذياله كبا بسببها ( عثنت ) المرأة بدخنتها استجمرت وعثن الثوب بالطيب دخنه حتى عبق به وعثن عثنا في الجبل صعد وعثن علينا فلان أوقع التخليط بيننا من العثان
عجب
الدخان ( عجب ) يعجب عجبا وأعجب بكذا رأى شيا لم يكن يعرفه فأستحسنه وهو معجب به والاسم العجب وتقول ما أعجبه برأيه ( على الشذوذ لأنه أخذ من المبني للمفعول ) وعجبه منه نبهه على التعجب منه وتعجب منه رآه فأعجب به عجب
عج
منه ( عجوا ) إلى الله في الدعاء وعجوا بالتلبية وفحل عجاج في هديره وفلان يلف عجاجته على بني فلان إذا أغار عليهم قال الشنفرى
وإني لأهوى أن ألف عجاجتي
على ذي كساء من سلامان أو برد
طويل
عجر
يريد الغني والفقير ودخل وله رائحة تعج في المسجد ( عجر ) عنقه إلى كذا وكذا إذا كان على وجهه فأراد أن يرجع عنه إلى شيء خلفه أو إذا أمرته بأمر فعجر عنقه ولم يرد أن يذهب إليه لأمرك وعجر عليه شجر وحظر وعجر عليه بالسيف شد عليه وعجر برجليه قمص تقامص الحمار وعجر الريق على أنيابه عصب به ولزق وعجر بثوبه على رأسه لفه عليه دون أن يتلحى به وعجره وبجره بالعصا ضربه بها فانفتح موضع الضرب منه
عجف
( عجف ) يعجف عجفا وعجوفا نفسه عن الطعام حبسها عنه وهو له مشته ليؤثر به جائعا غيره أو ليشبع مؤاكله وذلك في الجدوبة وعجفها عجفا على المريض صبرها على تمريضه وأقام عليه وعجف بنفسه على فلان أحتمل عنه ولم يؤاخذه وعجف عن فلان تجافاه وعجف نفسه على فلان آثره بالطعام على نفسه
عجل
وعجف نفسه على أذى الخليل إذا لم يخذله ( عجل ) عنه زاغ عنه وعجل له من الثمن دفعه معجلا وأعجله بسيفه سبقه به ويقال أعجلني فعجلت له وأستعجلته أي تقدمته فحملته على العجلة وتعجل كذا من كرائه قبضه قبل استحقاقه وعاجله
عدل
بذنبه أخذه به ولم يمهله ( عدله ) بكذا عدلا وزنه به ساواه به وعدل في المحمل عادله وعدل
عدولا إليه رجع وعدل عدلا وعدولا عنه حاد وعدل عن الطريق وعدل الطريق جار ومال وعدل به تعالى أشرك فهو
عدن
عادل وتقول العرب ( اللهم لا عدل لك ) أي لا مثل لك ( عدن ) يعدن ويعدن عدنا وعدونا بالبلد أقام وتوطن وعدنت الإبل
عدا
بالمرعى أقامت وطال عدنهم فيه وعدونهم ( عدا ) عليه عدوا وعداء وعدوانا وعدوانا وعدوى وعدوا ظلمه أو جاوز القدر في ظلمه فهو عاد وذاك معدو ومعدي عليه والاسم العداوة وعدا عداء وعدوانا وعدوانا وعدوانا على القماش سرقه وعداه عدوا وعدوانا عن الأمر صرفه وشغله وعدا عدوا عليه وثب وعدا الأمر وعدا عنه جاوزه وتركه وعداني منه شر بلغني وعديت عن الهم نحيته وعداه إليه أجازه وأنفذه واعتدى في دعائه خرج عن السنة المأثورة وعدت عواد عن كذا أي
عذب
صرفت صوارف وعد عن هذا الحديث أي خله ( عذب ) عن الشيء تركه وأعذبه عن الشيء منعه وفي حديث علي ( ض ) وقد شيع سرية أعذبوا عن النساء أي عن ذكرهن يقال أعذب عن الشيء وأستعذب عنه إذا أمتنع ويقال أعذبوا عن الآمال
عذر
أشد الإعذاب فإن الآمال تورث الغفلة وتعقب الحسرة ( عذرته ) من فلان لمت فلانا ولم ألمه ويقال لا يعذرك من هذا الرجل أحد معناه لا يلزمه الذنب فيما يضيف إليه ويشكوه منه وحديث أبي الدرداء ( من يعذرني من معاوية أنا أخبره عن
رسول الله ( ص ) وهو يخبرني عن نفسه ) وقالوا عذر وأعذر عني بعيرك أي سمه بغير سمة بعيري وأعذر في الشيء بالغ جدا ( كأنه ضد ) وأعذر من نفسه أمكن منها وأعذر في ظهره بالسوط ضربه فأثر فيه ترك به عاذرا أي أثر جراح وأعذر من الذنب محا أثر الموجدة وتعذر أصحابه عليه فروا عنه وخذلوه واعتذر من فلان طلب من الناس العذر إن بطش به ويقال من عذيري من فلان قال عمرو بن معد يكرب
( أريد حياته ويريد قتلي
عذيرك من خليلك من مراد ) وافر
ومعناه هلم من يعذرك منه إن أوقعت به يعني أنه أهل للإيقاع به فإن أوقعت به كنت معذورا ومنه قوله عليه الصلاة والسلام ( لن يهلك الناس حتى يعذروا من أنفسهم ) ويقال للمفرط في الإعلام بالأمر والله ما اعتذرت إلي وما استنذرت إلي أي لم
عذف
تقدم الإعذار ولا الإنذار ( عذف ) يعذف عذوفا من الطعام أصاب منه شيئا وتقول ما زلت عاذفا إلى اليوم أي لم أذق شيئا
عذق
( عذق ) يعذق عذقا الفحل عن الإبل دفع عنها وحواها واعتذق فلانا بكذا اختصه به واعتذق بكرة من إبله أعلم عليها
ليقبضها وفلان عذقه في المجد باسق وعذقه في الكرم واسق وفلان معذوق بالشر موسوم به من عذقت الشاة إذا ربطت في
عرب
صوفها صوفة تخالف لونها ( عرب ) له الكلام هذبه من اللحن وعرب عن القوم تكلم وأحتج لهم وعرب عليه قبح قوله وفعله وعيره عليه وعرب عليه منعه وتعربت المرأة لزوجها إذا تغزلت له وتحببت إليه وأعرب عما في ضميره أبان وأفصح وأعرب الكلام وأعرب به أبانه لم يلحن في إعرابه تفوه به على لغة العرب وأعرب على فرسه أجراه وأعرب في الدار كذا مالا
عرج
دفعه عربونا على عقد إجارتها أو بيعها ( عرج ) يعرج ويعرج عروجا ومعرجا في الدرجة والسلم ارتقى وعرج بروح الشمس إذا غربت ومررت به فما عرجت عليه وانعرج بنا الطريق
عرد
وانعرج الركب عن طريقهم ( عرد ) بالحاجة لم يقضها وعرد
عر
السهم في الرمية نفذ منها وعرد عن قرنه أحجم ونكل ( عره ) بشر لطخه به أصابه بمكروه سبه وأخذ ماله وعر به نزل به وما عرنا بك ما جاءنا بك وعررت بك حاجتي أنزلتها واعتره واعتر به أتاه فطلب معروفه وتعار فلان من الليل سهر وتقلب على الفراش ليلا ولا يكون إلا يقظة مع كلام وهرت أو
عرس
تمط وأن ( عرس ) عنه جبن وتأخر وعرس به لزمه وعرس على ما عنده امتنع وعرس في سفره نزل أول الليل أو آخره أو وقت السحر للاستراحة فإذا انفجر الصبح سار نزل في المعهد
نهارا أو ليلا وأعرس بأهله بنى عليها ودخل بها اتخذ عرسا
عرش
وفلان يتعرس لامرأته أي يتحبب إليها ( عرش ) يعرش عرشا بغريمه وعرش بالمكان عرشا لزمه وعرش عني عدل وعرش على ما عند فلان امتنع ( والسين في كلها لغة ) وعرش عني الأمر أبطأ وعرش الحمار بعانته حمل عليها فاتحا فمه رافعا صوته وتعرش بالبلد ثبت وتعروش بالشجر ونحوه استظل وتعرشنا ببلادنا نحو تخيمنا واعترشت القضبان على العريش إذا علت
عرض
واسترسلت وهو مطاوع عرش كرفع وأرتفع ( عرض ) يعرض ويعرض عرضا العود على الإناء والسيف على فخذه حطه بعرضه وعرض يعرض له تعرض وعرض يعرض عرضا لك الخير أمكنك أن تفعله وعرض القوم على السيف قتلهم به وعرضهم على السوط ضربهم به وعرضهم على النار أحرقهم وعرض يعرض عرضا له أمر بدا وظهر وعرضه عليه أياه إياه وعرض البعير على الحوض سامه أن يشرب وعرض له من حقه متاعا أو ثوبا وعرض له به أعطاه إياه مكان حقه وعرض المتاع للبيع أظهره لذوي الرغبة ليشتروه وعرض للناقة والشاة أصابها كسر أو آفة وعرض له أطعمه من ميرته وعرض بفلان وعرض لفلان قال وورى وهو يعنيه وأعرض عنه صد ولاه ظهره وأعرض في المكارم ذهب فيها عرضا وطولا وأعرضت المرأة بأولادها ولدتهم عراضا وأعرض بالمسألة جاء بها عريضة واسعة وأعرض لك بالخير أشرف وأعرض لك الصيد فأرمه
وهو معرض لك وأعرض لبي عن كذا إذا نسيته وأعترض الفرس في رسنه إذا لم يستقم لقائده وفلانة عرضة للنكاح وهذه الفرس عرضة للسباق أي قوية عليه مطيقة له وعارضته في السير
عرف
( عرف ) على القوم صار عريفا عليهم وقتا من الأوقات وعرف بذنبه وعرف له به أقر وعرف بزيد أوضحه بعلامة أو غيرها مما يجعله عارفا به وعرف رأسه بالدهن رواه واعترف بذنبه أقر واعترف له وصف نفسه بصفة يحقق نفسه بها طلب أن يعرف وأعترف إلي أخبرني باسمه وبشأنه واعرورف للشر تهيأ له وأشرأب واستعرف إليه انتسب له عرفه من هو ولأعرفن لك ما صنعت أي لأجازينك به وبه فسر قوله تعالى ) عرف بعضه وأعرض عن بعض ( ( عرق ) يعرق عرقا وعروقا في الأرض ذهب وعرق وأعرق فيه أعمام وأخوال ضربوا إليه بعروقهم من كرم أو لؤم وهو في الكرم أكثر وعرق في السقاء والدلو ملأهما دون الملء قال الشاعر
( لا تملأ الدلو وعرق فيها
أما ترى حبار من يسقيها ) الرجز وعرق من كل شيء قلل وأعرق له عرقا أعطاه إياه وتعرقه في المصارعة أخذ رأسه تحت إبطه فصرعه وتعرق في الظل أخذ
منه وانتفع به قليلا قليلا واستعرق الرجل في الشمس إذا نام في المشرفة واستغشى ثيابه ليعرق وعرقت عليه بخير أي نديت
عري
ومرت عراقة من الطير ( عري ) البدن من اللحم لم يكن عليه لحم فهو عارج عراة وعري من الأمر خلص وقالوا لا يعرى من الموت أحد أي لا يخلص وعري إلى الشيء عروا باعه ثم استوحش إليه فتبعته نفسه ( وكأنه أصابته عرواء لذلك ) وعري هواه إلى كذا حن وهو من ذلك أيضا وعراه من الأمر خلصه
عزر
وجرده ( عزره ) يعزر عزرا عن الشيء منعه ( وأصل المعنى الرد والمنع ) وعزره على الأمر أجبره وعزره على كذا أوقفه عليه ووبخه على التقصير فيه وعزر البعير شد على خياشمه خيطا ثم
عز
أوجره ( عز ) علي أن تفعل اشتد وشق ( كناية عن الأنفة عنه ) وعز عليه كرم عليه وعززته بآخر يعز قويته ) فعززنا بثالث ( وعزز بهم شدد عليهم ولم يرخص وعزز المطر الأرض وعزز منها لبدها وجعلها عزازا أي صلبة وأعززت بما أصابك عظم علي وأعزز به علي أعظم واعتز بفلان تشرف به وجد نفسه عزيزا به واستعز عليه واستعز به المرض اشتد
عزف
عليه وغلبه واستعز الله به أماته ( عزفت ) تعزف وتعزف عزفا وعزوفا نفسي عن الشيء تركته بعد إعجابها به ملته وانصرفت
عزل
عنه وعزف نفسه عن كذا منعها ( عزله ) يعزل عزلا عن العمل
نحاه جانبا وعزل عن زوجته منع ماءه عنها حذر الحمل وأعتزله واعتزل عنه تنحى وتعزله وتعزل عنه تنحى عنه وأنا بمعزل من هذا الأمر وأراك أعزل عن الخير قال حسان
فإن كنت لا مني ولا من خليقتي
فمنك الذي أمسى عن الخير أعزلا
طويل
وأعوذ بالله من الأعزل على الأعزل أي من الرجل الذي لا سلاح معه على الفرس المعوج العسيب فهو يميل ذنبه إلى شق والعرب تتشاءم به إذا كانت إمالته إلى اليمين قال امرؤ القيس
ضليع إذا استدبرته سد فرجه
بضاف فويق الأرض ليس بأعزل
طويل
عزم
( عزم ) يعزم عزما وعزمانا ومعزما ومعزما وعزمة وعزيما وعزيمة الأمر وعزم عليه أراد فعله وعقد القلب على إمضائه جد فيه وعزم الله لبي خلق لي قوة وصبرا وعزم عزيمة على الرجل أقسم عليه أو أمره أمرا جدا واعتزم الأمر وأعتزم عليه عزم وأراد فعله وأعتزم الفرس في عنانه إذا مر جامحا في حضره لا يجيب راكبه إذا كبحه قال الشاعر
( سبوح إذا اعتزمت في العنان
مروح ململمة كالحجر ) متقارب
وعزمت عليك لما فعلت كذا بمعنى أقسمت وأعتزم له احتمله
عزا
وصبر عليه ( عزاه ) يعزو ويعزي عزوا وعزيا إلى أبيه نسبه إليه وعزا إليه وعزا له انتسب إليه صدقا كان أو كذبا وعزا الحديث أو الكلام لفلان أسنده إليه وأعتزى إلى كذا انتسب وانتمى
عسر
اشتد وانتمى في الحرب يقول يا لبني فلان ويا لفلان ( عسر ) عليه ما في بطنه لم يخرج وعسرت علي حاجتي عسرا وتعسرت وأستعسرت التاثت وعسر علي فلان خالفني ويسره الله للعسرى ولا وفقه لليسرى وأعتسر من مال ولده أخذ منه كرها
عسف
وقهرا ( عسف ) عن الطريق مال وعدل وعسفه وعسف له وعسف
عسق
عليه عمل له ( عسق ) به يعسق عسقا وتعسق لصق به ولزمه وأولع به وعسق به جعل فلان إذا ألح عليه في شيء يطالبه به
عسك
وعسقت الناقة على الفحل أربت عليه ( عسك ) يعسك عسكا به لصق به ولزمه وتعسك الرجل في مشيه تلوى وعسكر القوم بمكان كذا تجمعوا أو وقعوا في شدة أو جدب والموضع
عسل
معسكر وله عسكر من مال ( عسل ) الدليل بالمفازة أسرع وعسل يعسل عسلا وعسولا بالشيء لزمه وقالوا عسلا له وبسلا
عسا
أي تعسا ( مصدر ) ( أعس ) به وما أعساه به مثل ما أحراه وأحر به وهو عسي وعس مثل حري وحر وأعس به أخلق وهو
عشا
عسي وعس به أي خليق وإنه لمعساة بكذا أي مخلقة له ( عشا ) عن الشيء ضعف بصره وعشا عنه أعرض ومضى عمي وعشا
إلى النار وعشا إلى أهله علم بمكانهم فقصدهم أول الليل وإنهم لفي عشواء من أمرهم أي في حيرة وقلة هداية وهو يتعاشى عن كذا ويتعامى عنه وفي المثل ( العاشية تهيج الآبية ) أي المتعشية وعشي يعشى عشا عن حق أصحابه أو حقه عمي عنه وعشى علي ظلمني وهما يعشيان ( وأصله الواو ) وعشى عنه تعشية ترفق به واعتشى النار وأعتشى بها استدل عليها بضوئها
عصب
ليلا من بعيد ( عصب ) الشيء أحاط به وأطاف وعصب به القوم اجتمعوا حوله وعصبه وعصب عليه قبض وعصب يعصب عصبا القوم به اجتمعوا حوله وهم عاصبون به واعتصب بالعمامة لواها وشدها على رأسه وأعتصب بالشيء تقنع به ورضي وأعتصب التاج على رأسه استكف به وتعصب له ومعه نصره وحامى عنه وعصبه بالسيف مثل عممه به قال ذو الرمة
( ونحن انتزعنا من شميط حياته
جهارا وعصبنا شتيرا بمنصل ) طويل
عصر
( اعتصر ) منه شيئا أصاب منه وأعتصر الغصان بالماء شربه قليلا قليلا ليسيغه قال عدي
( كنت كالغصان بالماء اعتصاري ) رمل
وأعتصر عليه بخل عليه بما عنده واعتصر به لجأ إليه وتعصر
عصم
إليه وتعصر به لاذ ولجأ أنا ( معتصم ) بفلان ومستعصم به ومعصم بحبله وأعصم الكفل بعرف فرسه أو بقربوس سرجه لئلا يسقط قال جرير
( والتغلبي على الجواد غنيمة
كفل الفروسة دائم الإعصام ) كامل
وعصم إليه اعتصم به وأعصم بكذا وإلى كذا ألجأ إليه واعتصم به تعالى امتنع بلطفه عن المعصية واعتصم بالشيء
عصى
استمسك ( عصي ) يعصى وعصا يعصوا عصا بالعصا أخذها وعصي بسيفه أخذه أخذ العصا أو ضرب به ضربها أو عصوت بالسيف وعصيت وعصيت بالعصا وعكسه أو كلاهما في كليهما وعصي يعصى عصا في القوم بسيفه وعصاه عاث فيهم عيثا والاسم العصا واعتصى بالعصا واعتصى على عصا توكأ عليها وأعتصى بالسيف جعله عصا واستعصى عليه خرج عن طاعته وتعصى علي فلان عصاني وهو عصاء وعصي قال الطرماح
( ملك تدين له الملو ( م ) ك أشم عصاء العواذل ) من مجزوء الكامل المرفل
عضب
( عضبه ) يعضبه عضبا بلسانه تناوله وشتمه وعضبه بالعصا ضربه وعضب عليه رجع عليه وعضبته عن حاجته قطعته
عض
وما لك تعضبني عما أنا فيه ( عضه ) وعض عليه يعض عضا وعضيضا وعضاضا ( كسمع وفي لغة كمنع وليس بثبت وفي أفعال ابن القطاع من باب قتل ) مسكه بأسنانه وشد بها أو بلسانه وعض بصاحبه لزمه ولزق به ( وقيل هو أصل المعنى ) وعضه بلسانه تناوله بما لا ينبغي وعض الثقاف بأنابيب الرمح وعض عليها لزمها وترأس قبل أن يعض في العلم بضرس قاطع ( ومن تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ) وأعض السيف بساق البعير قال لبيد
( ولكنا نعض السيف منها
بأسوق عافيات الشحم كوم ) وافر
وعض فلان بالشر إذا لزمه فلم يخله قال ابن أحمر
( نأت عن سبيل الخير إلا أقله وعضت من الشر القراح بمعظم ) طويل
عضل
( عضل ) يعضل عضلا وعضلانا به الأمر اشتد وعضل عليه ضيق وحال بينه وبين مراده ومنه قوله تعالى ) ولا تعضلوهن ( ( وأصل العضل المنع والشدة ) وعضل بهم المكان وعضلت الأرض بأهلها وعضل الشيء عن الشيء ضاق وأعضلت المرأة بولدها عسر عليها ولاده فهي معضل ومعضل وأعضل به الأمر
اشتد وضاقت عليه فيه الحيل وفلان عضلة من العضل أي داهية من الدواهي وعضل بهم الفضاء إذا غص بهم من عضلت الحامل إذا نشب ولدها في بطنها قال أوس
ترى الأرض منا بالفضاء مريضة
معضلة منا بجمع عرمرم
طويل
عطف
( عطف ) يعطف عطفا عليه أشفق فهو عاطف وعطوف ج عطف وعطف عن الشيء مال وانثنى وعطف عليه حمل وكر رجع عليه بما يكره أو له بما يريد وعطف الله بقلبه جعله رحيما وتعاطف فلان في مشيه حرك رأسه وتهادى وتبختر وتمايل
عطا
( عطا ) يعطو عطوا الشيء وعطا إليه وعطا بيده الإناء تناوله وهو محمول قبل أن يوضع على الأرض وقالوا فلان يعطو في
عظب
الحمض أي يضرب يده فيما ليس له ( عظب ) عظبا وعظوبا على العمل لزمه وصبر عليه وهو عاظب ويقال إنه لحسن العظوب على المصيبة إذا نزلت به يعني أنه حسن التصبر جميل العزاء وعظب على ماله قام عليه وعظب عليه لزمه وعظبه
عظ
عليه مرنه وصبره وعظبه عن بغيته سوفه عنها ( عظ ) يعظ فلانا بالأرض ألزقه بها وهو معظوظ بالأرض وعظعظ في
عظل
الجبل صعد وعظعظ عن الصيد نكص ( تعظل ) في أثر الشيء يفوته ظل يتتبعه وعظلوا عليه اجتمعوا تراكبوا عليه
ليضربوه وتعظلوا عليه عظلوا وتعاظلوا على الماء ازدحموا
عفط
( عفطت ) الشاء بأنوفها تعفط عفطا وعفيطا وعفطانا نثرت أنوفها كما ينثر الحمار أو عطست والواحدة منها العفطة وعفط يعفط عفطا بكلامه تكلم بالعربية فلم يفصح أو تكلم بكلام لا
عف
يفهم وعفط بغنمه دعاها أو زجرها بصوت يشبه عفطها ( عف ) عن الحرام كف وعف عن الشيء صبر وتنزه وتعفف بمعنى
عفق
عف تكلف العفة شرب العفافة ( بقية اللبن ) ( عفقه ) عن الأمر حبسه ومنعه وعفقه بالسوط ضربه به كثيرا وعفقت الإبل من المرعى إلى الماء رجعت وعفق الغنم بعضها على بعض ردها عن وجوهها وأعتفق القوم بالسيوف اجتلدوا وتعفق فلان بفلان لاذ به وأنعفقوا في حاجتهم مضوا فيها وأسرعوا
عفا
( عفا ) يعفو عفوا الله عنه ذنبه وعفا عن ذنبه وعفا له ترك عقابه ومحاه عنه فهو عاف ج عافون وهو عفو وذاك معفو ومعفو عنه وله ( وأصل المعنى المحو والطمس أو الترك ) وعفا عما له عليه تركه وعفا له بمال أفضل له وعفا عليه في العلم زاد وعفا له المرق غرف له خياره وآثره به وعفى عليهم الخبال تعفية ماتوا وعفى على ما كان منه أصلح بعد الفساد وأعفاه من الأمر براه وأعفني من كذا دعني عنه ويقال أعطيته عفوا من غير مسألة ) ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو ( أي فضل
المال وما فضل من قوتك وقوت عيالك والله عفو عن عباده
عقب
( عقبت ) الماشية في المرعى تحولت من مكان إلى مكان فهي عاقبة ج عواقب وعقب الرجل في أهله بغاه بشر وأخلفه وعقبه في أثره بما يكره تناوله ووقع فيه وعقب على فلانة تزوجها بعد زوجها الأول وهو عاقب لها وعقب عليه كر ورجع وعقب الحاكم على حكم من قبله إذا حكم بعد حكمه بغيره ومنه قوله تعالى ) لا معقب لحكمه ( وعقبه في العمل ناوبه وراوحه وهو معقب له وعقب في صدقته استثنى وأعقبه بطاعته وأعقبه على ما صنع جازاه وأعقب عنه رجع وأعقبه في الركوب وفي كل عمل ناوبه وراوحه وأعتقب من فعله ندامة وجدها في عاقبته واعتقبته من الركوب نزلت فركب وأعقبت الإبل من مكان إلى مكان تحولت منه إليه لترعى شربت ثم عادت إلى المعطن ثم إلى الماء واعتقب القوم على الأمر تناوبوا وتعاونوا عليه وتعقب على الخير شك فيه
عقد
وعاد للسؤال عنه ( عقد ) قلبه على كذا لزمه وعقد عليه كذا ألزمه إياه باستيثاق وعقد عنقه إليه لجأ واعتقد كذا بقلبه
عقر
كان له عقيدة ( عقر ) الفرس وغيره بالسيف قطع قوائمه ( لا يطلق العقر في غير القوائم ) وعقر الرجل بالصيد وقع به وعقر به يعقر عقرا قتل مركوبه وجعله راجلا قتله وأهلكه أطال
حبسه وعقرت فلانة بالركب إذا برزت لهم فطال وقوفهم عليها فكأنها عقرت بهم ركابهم قال
قد عقرت بالقوم أخت الخزرج
رجز
عق
( عق ) يعق ويعق عقا عن المولود حلق عقيقته أو ذبح عنه شاة في السابع من ولادته وعق بالسهم رمى به نحو السماء وهو سهم الاعتذار وعقت تميمة الصبي في بني فلان نشأ وقوي
عقل
وشب فيهم واعتق السيف من غمده استله ( عقل ) عنه أدى ما كان لزمه من دية وعقل له دم فلان ترك القود للدية وعقل إليه لجأ وعقل يعقل عقالا الرجل على القوم سعى في صداقتهم واعتقل فلانا في الصراع لوى رجله على رجله واعتقل من دم فلان أو من دم عائلته أخذ العقل ( الدية )
عقى عكر
( اعتقى ) في كلامه استوفاه ولم يقصد أخذ في شعبه ( عكر ) يعكر عكرا وعكورا على الشيء كر وانصرف وعكر على قرنه عطف وحمل وعكر على الحلقة عطف عليها وأخذها بفيه فانتزعها وعكر به بعيره عطف به على أهله وعكر الزمان عليه بخير عطف وفر من قرنه ثم عكر عليه بالرمح أي كر
عكز
( عكز ) يعكز عكزا على عكازه توكأ عليها وعكز بالشيء اهتدى به وائتم ( وهو الأصل ) وعكز به جمع عليه أصابعه
عكس
وتعكز على عكازه توكأ وجاء يعكز على عصاه ( عكسه ) إلى الأرض جذبه وضغطه ضغطا شديدا وعكس به لزمه ولصق به
( مقلوب عسك ) وتعكس في مشيه مشى مشي الأفعى كأنه يبست عروقه أو مشي السكران كذلك
عكظ
( عكظه ) عن حاجته صرفه عنها وعكظ عليه حاجته نكدها وعكظ في الإيصاء بالغ وتعكظ أمره التوى وتعكظ عليه تعسر وتشدد ( وعكاظ متسوق للعرب كانوا يجتمعون فيه فيتناشدون ويتفاخرون وكانت فيها وقائع قال دريد ابن الصمة
( تغيبت عن يومي عكاظ كليهما
وإن يك يوم ثالث أتغيب )
( وإن يك يوم رابع لا أكن به وإن يك يوم خامس أتجنب ) طويل
ومنه قالوا تعكظوا في مكان كذا إذا اجتمعوا وازدحموا قال عمرو بن معد يكرب
( ولكن قومي أطاعوا الغوا ( م ) ة حتى تعكظ أهل الدم ) متقارب
عكف
( عكفه ) عكفا عن حاجته صرفه وعكف عليه عكفا وعكوفا أقبل مواظبا لا يصرف عنه وجهه أقام وعكف في المسجد اعتكف وعكف الجوهر في النظم استدار وعكفت الخيل بقائدها أقبلت عليه وكذلك الطير بالقتيل واعتكف في
المسجد حبس نفسه فيه للعبادة فلا يخرج إلا لحاجة الإنسان
عك
ويقال إنك لتعكفني عن حاجتي ) والهدي معكوفا ( ( عكه ) يعك عكا عن حاجته صرفه عنها وعكه بالحجة قهره وغلبه وعكه بالأمر ردده عليه حتى غضب وعكه لأمر رده حتى أتعبه وعكه بالقول رده متعنتا حتى غلبه وعكه بالسوط
عكم
ضربه وعكه بشر كرره عليه ( عكم ) عليه كر وعكمه عن زيارته صرفه وعكمه وعكم له العكم وعكمه له شده له
عكا
وقالوا ما عكم عن شتمي أي ما تأخر ( عكا ) يعكو ويعكي عكوا وعكيا وعكيا بإزاره عظم حجزته وغلظها شده قالصا عن بطنه لئلا يسترخي لضخم بطنه وعكاه يعكو عكوا في الحديد قيده وشده وهو عاك وعكا على قومه عطف وعكا بخرئه خرج بعض وبقي بعض وعكا بالمكان أقام وعكى على سيفه
علث
ورمحه شد عليهما علباء رطبا ( علث ) يعلث علثا وعلاثة البر بالشعير خلطه فهو معلوث وعليث ( والغين لغة ) وعلث به لزمه وعلث الذئب بالغنم إذا لزمها ليفترسها وتعلث به لزمه وتعلق
علز
به ( علز ) عليه أعجزه وعلز من كذا تمرض وعلز إلى الشيء
علط
مال وعدل اشتاق ( علطه ) يعلط علطا وعلوطا بشر ذكره بسوء لطخه به وعلطه بالقول وسمه بأن يرميه بعلامة يعرف بها وعلطه بسهم أصابه به واعتلطه واعتلط به خاصمه وشاغبه
علق



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 10:13 PM   #9
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

( علقت ) البهمة من ورق الشجر تعلق علقا وعلاقا وعلوقا وعلقت تعلق علقا أصابت منه ما تتبلغ به وعلقه يعلقه علقا بلسانه سلقه ولحاه وعلق يعلق علقا وعلاقة وعلوقا الشيء وعلق به نشب فهو عالق وعلقت الجارية وعلق بها علقا وعلقا وعلاقة وعلاقة وعلوقا وعلقت هي بقلبه وعلق حبها بقلبه وإنه لذو علق بها وفيها وعلقت منه كل معلق ( كل ذلك بمعنى ) أحبها وشغف بها وعلق الشيء بالشيء وعلقه منه وعلقه عليه ناطه وعلق رمقه بشيء أعطاه ما يمسك به رمقه وأعلق أظفاره بكذا أنشبها وأعلقت الأم على ولدها وأعلقت عنه من العذرة ( وجع الحلق ) عالجته فغمزت هي أو غيرها وجهه بإصبعها ودفعته وأعلقت علي أدخلت يدي في حلقي أتقيأ والاسم العلاق أو العلوق وتعلق التميمة وتعلق بها علقها على نفسه وفي الحديث ( من تعلق شيئا وكل إليه ) وأعلق الحبل في عنق فلان جعله فيها ويقال علقوا رمقه بشيء ومنه ( ليس المتعلق كالمتأنق ) أي ليس المتبلغ باليسير كمن يتأنق في المطاعم يأكل ما يشاء
عل
( علله ) بالطعام والحديث وغيرهما لهاه وشغله به كما تعلل المرأة صبيها بشيء من المرق ليجزأ به عن اللبن وأعتل بالأمر
تشاغل وتلهى واعتل عليه بعلة ( سبب ) اعتاقه عن أمر تجنى عليه وتعلل بالأمر وبالمرأة تشاغل وتلهى أو تجزأ واكتفى به
علم
وتعللت المرأة من نفاسها خرجت وطهرت ( علم ) به شعر وعلم وعلم هو في نفسه وأعلم على موضع كذا من الكتاب جعل فيه
علن
علامة وأعلمه الأمر وبالأمر أطلعه عليه ( علن ) الأمر وأعلنه وأعلن به أظهره وعالنه بالشيء معالنة وعلانا وعالن إليه الأمر أظهره له وعالن به علانا ومعالنة قال الشاعر
( وكفي عن أذى الجيران نفسي
وإعلاني لمن يبغي علاني ) وافر
علي
( علي ) في المكارم يعلى علاء ارتفع وشرف ومنه يعلى في الأعلام وعلى المتاع عن الدابة أنزله وعلاه على الحمار رفعه على ظهره وأعلى عن الدابة نزل ( وقالوا في الأمر أعل عني بمعنى تنح وأعل عن الوسادة انزل قال الشاعر
( فيا حب ليلى أعل عني قتلتني وأعقب بإنسان صحيح مكانيا ) طويل
وأعل عنا اطلب حاجتك عند غيرنا ) وتعلى عنه ترفع عليه وتعلت المرأة من نفاسها طهرت وتعلت من مرضها برئت وعالى الجبل وعالى به رقيه وعالاه على الحمار رفعه على ظهره وعالى عن الشيء تجافى وتباعد وعلا في الجبل صعد وعلا في الأرض تكبر وهو أعلى بكم عينا أي أشد لكم تعظيما
عمد
وأنتم أعز عنده ( عمد ) يعمد عمدا وعمدا وعمادا وعمدة وعمودا ومعمدا الشيء وعمد له وعمد إليه قصده وعمد عليه غضب وعمد به لزمه واعتمد على الشيء اتكأ واعتمده واعتمد عليه في حاجته اتكل عليه فيها واعتمد عليه في الأمر تورك
عمر
وتعمد الشيء وتعمد له قصده ( عمر ) عمارة وعمرانا الله بك منزلك جعله آهلا بك وعمر بالمنزل أقام به وأعمر عليه أغناه واستعمره في المكان جعله يعمره أذن له في عمارته
عمس
واستعمر الله تعالى عباده أي طلب منهم العمارة فيها ( عمس ) يعمس عليه الشيء أخفاه وأرى أنه لا يعرفه وهو يعرفه وعمس يعمس عليه الخبر غطاه ( والغين لغة ) وتعامس عن الأمر أرى أنه لا يعلمه وتعامسه وتعامس عنه تغافل عنه وهو عالم به
عمق
وتعامس علي تعامى فتركني في شبهة من أمره ( عمق ) النظر في الأمور بالغ وتعمق في الكلام تنطع وتعمق في الأمر
عمل
بالغ فيه وتشدد طالبا أقصى غايته ( عمل ) العامل في الكلمة أحدث فيها نوعا من الإعراب وعملت الناقة بأذنيها أسرعت صارت يعملة وأعمل ذهنه في كذا دبره بفهمه واعتمل بنفسه أو لنفسه أعمل رأيه وآلته وتعمل من أجله تعنى واجتهد وأنشد سيبويه
( إن الكريم وأبيك يعتمل
إن لم يجد يوما على من يتكل ) رجز
عمه
( عمه ) في طغيانه وتعامه وعمهت في ظلمي أي ظلمتني بغير
عند
جلية ( عند ) عن أصحابه تباعد عنهم تركهم واجتاز عليهم تركهم في سفر وأخذ في غير طريقهم أو تخلف عنهم وتباعد ( وكأن الأصل فيه الخلاف والتباعد ) وعند القيء وعند في قيئه
عمى
تابعه ( عمي ) يعمى عمى ذهب بصره من كلتا العينين فهو أعمى وعم وعمي عن الشيء لم يهتد إليه وعمي عليه الأمر التبس
عنف
يقال عميت الأخبار عن فلان أي خفيت ( عنف ) يعنف عنفا
عن
وعنافة عليه وعنف به فهو عنيف لم يكن ذا رفق بأمره ( عن ) لنا كذا عننا ظهر وعن عن الشيء أعرض عنه و ( لا أفعل ذلك ما عن في السماء نجم ) أي ما عرض وظهر وأعنت بعنة ما أدري ما هي تعرضت لشيء لا أعرفه وعنن عن امرأته منع عنها
عنا
بسحر ونحوه حكم عليه القاضي بذلك ( عنا ) يعنو عنوا وعناء لكذا تعب له ونصب فهو عان وعناه وعنا به أخرجه وأظهره وعنت عنيا به الأمور نزلت وعنا الكلب للشيء عنوا أتاه فشمه وعنت تعنو وتعني عنا وعنوا الأرض بالنبات أخرجته وأظهرته وعنا الأمر عليه شق وعنى يعنى عنى وعني يعنى عناية بالأمر اهتم له فهو عان وعن ومعني به وعني بالقول كذا أراد وقصد وعني يعنى عنى الأكل فيه نجع وهنا ( نادرة )
عهد
وعني بصوته أخفاه ( عهد ) يعهد عهدا إليه في كذا أوصى إليه به وعهد إليه تقدم إليه في شيء وعهدت المبيع على فلان أي ما أدرك من عيب أي عيب كان فإصلاحه عليه أنا أعهدك من
كذا أكفلك وأؤمنك وعاهده على كذا عقد معه عهدا فهو معاهده ومعاهده وعهيده واستعهد من صاحبه وصاه واشترط عليه كتب عليه عهدة واستعهد فلانا من نفسه ضمنه حوادث
عهن
نفسه ( عهن ) يعهن عهونا بالمكان أقام وعهن منه خير خرج
عاث
وعهن له مراده عجله ( عاث ) الذئب في الغنم وهاث إذا أفسد وقولهم ( يا ضبعا تعيث في جراد ) مثل في مفسد المال وعيث في الكنانة أدار يده فيها لطلب السهم وعاث في ماله بذله وأفسده وأسرع في إنفاقه وعوثه عن الأمر ثبطه وصرفه كعاثه
عاج
وعيث في السنام بالسكين أثر ( عاج ) يعوج عوجا وعياجا إليه مال وعطف وعاج عوجا ومعاجا بالمكان وعاج عليه أقام به فهو عائج وعاجه به جعله يقيم فيه وعاج عليه وقف وعاج عنه رجع ويقال ما عجت بالماء أي لم أرو لملوحته وما عجت
عاد
من كلامه بشيء ما باليت ولا انتفعت ( عاد ) يعود ويعاد عودا وعودة ومعادا وعاد عودا وعيادا إليه وعاد عليه وعاد له وعاد فيه رجع وعاده عن كذا عائد صرفه ( مقلوب عداه ) وعاد بمعروفه أفضل وأعاده إلى مكانه رجعه وعاود ما كان عليه واظب عليه وعاوده بالمسألة كرر السؤال وتعاود القوم في
عاذ
الحرب وغيرها عاد كل فريق إلى صاحبه ( عاذ ) يعوذ عوذا وعياذا ومعاذا ومعاذة ومعاذة به لاذ ولجأ إليه واعتصم وتعوذ به استعاذ لجأ إليه واستعاذ بالله قال أعوذ بالله وتعاوذوا في
الحرب تواكلوا وعاذ بعضهم ببعض وعوذ بالله بمعنى أعوذ
عار
بالله كما قالوا اللهم عائذا بك ( عار ) في القوم يضربهم مثل عاث وعور الراعي غنمه عن الماء حلاها عن الورود وعوره عن حاجته رده وصرفه وعور عليه أمره قبحه وعاره الشيء وعاره
عاص
منه منحه إياه عارية ( أعوص ) عوصا وعياصا ( والقياس إعواصا ) بخصمه وعلى خصمه أدخل عليه من الحجج ما يعسر عليه الخروج منه وأعوص في الكلام أتى به غامضا واعتاص عليه الأمر اشتد والتوى والتاث عليه فلم يهتد لجهة الصواب فيه
عاض
( عاض ) يعوض عوضا وعوضا وعياضا ومعوضة وعاض منه وعاضه به أبدله أصاب منه العوض وتعوضه وتعوض منه سأله العوض وعاوضت فلانا بعوض في البيع والأخذ والعطاء بادلته
عاك
والاسم المعوضة والعوض ( عاك ) على قرنه عطف وكر عليه وعاك به عوكا لاذ وعاك على ماله رجا أن يصله منه مرة بعد
عال
مرة ( عال ) يعيل عيلا في مشيه تمايل وتكفأ اختال فهو عيال وهي عيالة ج عياييل وعال في الأرض عيالا وعيولا ذهب ودار وعول به وعول عليه معولا وتعويلا اتكل عليه واعتمد
عام
واستعان به أو استغاث والاسم العول ( عام ) يعوم عوما في
عان
الماء سبح وعامت السفينة في الماء سارت ( عان ) يعين عيانة القوم وعان لهم كان ربيئة لهم تجسس لهم وعين عينا حسنة كتبها وتقول ما عينني وما عين لي بشيء أي ما أعطاني وعين
على السارق خصصه من بين المتهمين وأعان وأعين الحافر في حفره بلغ العيون ( مفاجر الماء ) واعتنانا واعتان لنا كان عينا وتجسس لنا وأعان لنا منزلا ارتاده وعينت الرجل بمساويه إذا
عاه
بكته في وجهه وعلى عينه ( عوه ) عليهم عرج وأقام وعوه في
عوى
المكان احتبس وعيه به صاح ( عوى ) إلى الفتنة دعا وعوى عن الرجل عوى وعوى عن الرجل كذب ورد على مغتابه
عي
( عي ) يعيا عيا وعييى يعيا عيا بالأمر عجز به ( والإدغام أكثر ) وعي عن حجته لم يهتد لوجه مراده أو وجه عمله وعيي يعيا عيا في المنطق حصر فهو عي وعيي ج أعياء وأعياء
الغين غ
غب
( غب ) يغب القوم وغب عنهم جاء يوما وترك يوما وغبب عن القوم دفع عنهم وغبب في الحاجة لم يبالغ فيها وغبب الذئب
غبر
على الغنم شد عليها ففرس عاث فيها ( أغبر ) في الطلب انكمش وجد وأغبر في الشيء أقبل عليه وأغبرت علينا السماء جد وقع مطرها وأشتد وتغبر من المرأة ولدا استفاده وغبر في الحوض غبر أي بقية ماء وغبر في وجهه سبقه
غبط
( غبطه ) يغبط غبطا وغبطه يغبط غبطا وغبطة بما نال حسده أو تمنى نعمة المغبوط من غير أن يريد زوالها أو تحويلها عنه وبهذا كان غير الحسد هو غابط وذلك مغبوط ج غبط وأغبط الرحل على الدابة أدامه ولم يحطه عنها وأغبطت عليه الحمى لزمته ودامت كأنها ضربت عليه الغبيط لتركبه وأغبط على
غبن
البعير أدام عليه الغبيط ( غبنه ) يغبنه غبنا وغبنا في البيع أو الرأي خدعه وركسه وقد غبن فهو مغبون أو الغبن في البيع وهو الأكثر والغبن في الرأي والاسم الغبينة وغبن يغبن غبنا وغبنا الشيء وغبن فيه نسيه أو جهله أو أغفله أو غلط فيه وغبن غبنا في البيع غفل عنه بيعا كان أو شراء وتغابن له تقاعد
غبى
حتى غبن ( غبي ) غبا وغباوة الشيء وغبي عنه غفل عنه ولم يفطن له وغبي عني وعلي خفي فلم أعرفه وهو أغبى لك أي أخفى وتغابى عن الأمر تغافل وتباله ولا يغبى علي ما فعلت
غت
أي لا يخفى وادخل في الناس فإنه أغبى لك أي أخفى ( غته ) يغته غتا عصره عصرا شديدا ( ولعله الأصل في المعنى ) وغته بالأمر كده وغمه وغته في الماء غطه وغته بالكلام بكته وغت الشارب في الماء تنفس من الشراب والإناء ما زال على
غث
فيه ( غث ) يغث غثاثة وغثوثة في خلقه وحاله ساءا وغث في منطقه وحديثه جاء بكلام غث لا معنى له ولا طلاوة وفلان لا يغث عليه شيء أي لا يمتنع وغث عليه المكان لم يوافقه ويقال للمستجدي الحريص ما يغث عليه أحد أي ما يدع أحدا
غدف
إلا سأله ( غدف ) يغدف غدفا له في العطاء أكثره ووسعه وأغدف بالصيد إذا ألقيت عليه الشبكة فأحيط به وفي الحديث ( إن قلب المؤمن أشد اضطرابا من الذنب يصيبه من العصفور حين يغدف به ) أي حين تطبق عليه الشبكة فيضطرب ليفلت منها وأغدف بالمرأة دخل بها وأنشد الجاحظ
( يبيت أبوك بها مغدفا
كما ساور الهرة الثعلب ) متقارب
غدا
( غدا ) يغدو غدوا وغدوانا عليه بكر وسار غدوة فهو غاد ( هذا
أصله ) ثم كثر في الذهاب والانطلاق أي وقت كان وغادونا بالقتال واغد عني بمعنى اذهب وقول أربد لعامر ( هل لك أن تتغذى به قبل أن يتعشى بنا ) يريد أن نهلكه قبل أن يهلكنا
غذ
( غذ ) أغذ السير وأغذ في السير أسرع وغذي فلان بلبان
غذم
الكرم والنار تغذى بالحطب ( غذم ) له من ماله أعطاه قطعة من المال وغذم القوم بالواقعة المنكرة غذمة وغذيمة أصابوها وأغذم وتغذم الفصيل ما في ضرع أمه شرب جميعه
غذا
( غذا ) يغذو غذوا الجمل بوله وغذا ببوله قطعه وغذا الرجل بالطعام أعطاه إياه وغذوت تغذو غذاء الصبي باللبن ربيته
غرب
به ( ولا تقل غذيته مخففة أو هو لغة قليلة ) ( غرب ) الساقي على الحوض دفق الماء بين البئر والحوض فتوحل وغرب فلان في الأرض أمعن فيها وغربه وغرب عليه تركه بعدا وأغرب فلان وأغرب كلامه وأغرب في كلامه أتى بالغريب واغرب عني صاغرا وتقول فلان يعرب كلامه ويغرب فيه وأغرب الفرس في جريه والرجل في ضحكه إذ أكثر منه ونهي عن
غر
الإستغراب في الضحك وهو أقصاه من ( غرك ) من فلان ومن غرك به أي من أوطأك منه عشوة وعشوة ( أمرا ملتبسا ) في أمر فلان وغر عليه الماء صبه في سقائه وغرر تغريرا وتغرة بنفسه وبماله عرضها للهلاك من غير أن يعرف والاسم الغرر وغرر به حمله على غير ثقة واغتر بالشيء خدع ويقال ( أغر من
ظبي مقمر ) لأنه يخرج في الليلة المقمرة يرى أنه النهار فتأكله السباع وما غرك به أي كيف اجترأت عليه و ( ما غرك بربك الكريم ) وأنا غريرك من هذا الأمر أي إن سألتني على غرة
غرز
أجبك به لاستحكام علمي بحقيقته ( غرز ) يغرز غرزا الإبرة في الثوب أدخلها وغرزه بالإبرة نخسه وغرز رجله في الركاب وضعها وأثبتها وغرز العود في الأرض ركزه ونقول غرز في
غرض
الماء إذا أدخل رأسه فيه مع سائر جسده ( غرض ) يغرض غرضا إليه اشتاق وغرض منه ضجر ومل وغرضت إلى لقائك وعدي بإلى لتضمينه معنى اشتقت وحننت وأنشد ابن الأعرابي
( فإن يك لم يغرض فإني وناقتي
بحجر إلى أهل الحمى غرضان ) طويل
وغرض له غريضا سقاه لبنا حليبا وغرض لهم غريضا عجن عجينا ابتكره ولم يطعمهم بائتا سقاهم لبنا حليبا وأغرض لك
غرق
الصيد فارمه صار غرضا ( غرق ) يغرق غرقة من اللبن أخذ منه كثبة ( جرعة ) وغرق يغرق غرقا في الماء رسب فيه غمره فملأ منافذه حتى يموت فهو غرق وغارق وغريق ج غرقى أو الغرق الذي غمره الماء ولما يغرق فإذا غرق فهو الغريق ويستعار
للمغمور بالدين ونحوه من البلايا وأغرق في القول والعمل بالغ وجاوز الحد وأطنب واغرورقت عيناه بالدموع امتلأتا ولم
غري
تفيضا واستغرق في الضحك استغرب ( غري ) يغرى غرا وغراة وغراء لصق وغري بالشيء أولع به ولزمه وهو غر به وغري وأغري به أولع به وأغراه به ولعه فهو مغرى ( ولا يقال غراه )
غز
والاسم الغروى والغراء ولا غرو من كذا أي لا عجب ( غز ) يغز
غزا
ويغز غززا بفلان واغتز به اختصه من بين أصحابه ( غزاه ) يغزو غزوا وغزا إليه قصده وأراده وطلبه وغزا به اختصه من
غسل
بين أصحابه وغزوت بقولي كذا أي قصدته ( غسل ) بالسوط ضرب فأوجع واغتسل بالطيب تضمخ وتلطخ بعار لن يغسل عنه أبدا ولا يغسل عنك ما صنعت إلا أن تفعل كذا وما غسلوا
غشي
رؤوسهم من يوم الجمل ما فرغوا منه وما تخلصوا ( غشيه ) بالسوط ضربه وغشي عليه وأصابه غشي أغمي عليه قال ذو الرمة
( وردت وأغباش السواد كأنها
سمادير غشي في العيون النواظر ) طويل
وغشى على بصره غطى وأغشى على بصره غطى وتغشى
غص
بالثوب تغطى واستغشى ثوبه واستغشى به تغطى ( غصصت ) أغصص غصصا في الطعام والشراب شجيت به أي وقف في حلقي فلا أسيغه فأنا غاص وغصان وغص المكان بالقوم
امتلأ وغصت بهم الأرض ضاقت وأغص عليه الأرض ضيقها وأغص بريقه أجرضه قال الأخطل
ولقد أغص أخا الشقاق بريقه
فيصد وهو من الحفاظ سؤوم
كامل
غضب
واغتص المجلس بأهله غص وامتلأ ( غضب ) عليه يغضب غضبا سخط ولم يرض وغضب له غضب على غيره لأجله هذا إذا كان حيا فإن كان ميتا قلت غضب به فهو غضبان وغضب وغضوب وهي غضبى وأنشدوا لدريد بن الصمة
( فأن تعقب الأيام والدهر تعلموا
بني قارب أنا غضاب بمعبد ) طويل
وتقول فلان من المغضوب عليهم أي من اليهود وغضبت الخيل على اللجام عضت عليه من مرحها وتغضب عليه غضب
غضر
( غضر ) له الشيء قطعه وغضر عليه عطف وغضر يغضر غضرا وغضر يغضر غضرا عن الشيء انصرف وعدل وما غضر عن
غض
شتمي ما تأخر ( غض ) من صوته يغض غضا كفه وخفضه والأمر منه غض ( نجدية ) واغضض ( حجازية ) وفي التنزيل ) واغضض من صوتك ( اخفض منه وغض من لجام فرسك أي صوبه وطأمنه لتنقص من غربه وغض من الرجل نقص
ووضع من قدره فهو غاض واغضض لي ساعة أي احبس علي مطيتك وقف علي قال الجعدي
خليلي غضا ساعة وتهجرا
طويل
غضن
أي احبسا علي ركابكما ساعة ثم ارتحلا متهجرين ( غضنت ) الناقة بولدها تغضن وتغضن ألقته لغير تمام قبل أن ينبت عليه الشعر ويستبين خلقه والولد غضين والأسم الغضان وتغضنت الدرع على لابسها تثنت عليه وغضنه عن كذا عاقه وتقول
غضا
دخلت عليه فغضن لي من جبهته ( غضا ) يغضو غضوا على القذى أو الشيء سكت وصبر فهو غضي وأغضى عنه الطرف
غطس
سده أو صده وتغاضى عنه تغافل وتغابى ( غطس ) يغطس غطسا في الماء غمس وغطس في الإناء كرع وغطست به اللجم ذهبت به المنية وتغاطس الرجلان في الماء تغاطا وتقول تضيفته فغمسني في غمر كرمه وغطسني في بحر أنعمه
غطش
( غطش ) لي شيئا حتى أذكر افتح أو هيئ لي وجه العمل
غفر
والرأي والكلام وتغاطش عن الأمر تغافل وتعامى ( غفر ) الأمر بغفرته وغفيرته أصلحه بما ينبغي أن يصلح به واغتفر له ذنبا غفره واستغفره ذنبه واستغفره منه طلب منه غفره واستغفر له طلب له الغفران واصبغ ثوبك بالسواد فإنه أغفر
غفق
للوسخ أي أحمل وأستر ( غفق ) يغفق غفقا على الشيء هجم وغفقه بالسوط وغيره ضربه كثيرا وغفق غفقة من الليل نام
غفل
نومة واغتفق به أحاط ( غفل ) يغفل غفلة وغفولا على الشيء ذهل وسها عنه تركه فهو غافل وذلك مغفول عنه وأغفله عن الشيء جعله يغفل عنه وتغفلته عن كذا تخدعته عنه على غفلة منه وتغافل عنه تعمد الغفلة أرى من نفسه ذلك وليس به
غلب
( غلب ) يغلب غلبا وغلبا عليه الكرم كان أكبر صفاته وغلبه على نفسه أكرهه وغلبه على أمره استولى عليه دونه وغلبه على كذا استولى عليه قهرا وغلب على صاحبه حكم له عليه بالغلبة وتغلب على كذا استولى عليه غلبة وقهرا واستغلب عليه الضحك اشتد كاستغرب وتغالبوا على البلد وغلبته على الشيء أخذته منه وهو مغلوب عليه وهو رجل حر وقد أبى أفنغلبه على نفسه أفنكرهه
غلت
( غلت ) يغلت غلتا في الحساب غلط واغلنتى عليه علاه بالشتم
غلث
والضرب والقهر ( غلث ) يغلث غلثا البر بالشعير خلطه به فهو مغلوث وغليث وغلث يغلث غلثا به لزمه وقاتله وغلث الذئب بالغنم لزمها ليفترسها وتغلث به تولع واغلنثى عليهم علاهم
غلط
بالشتم والقهر ( غلط ) يغلط غلطا في الحساب والكتاب وغيرهما وقع في الغلط ( أو هو في الحساب خاصة بالتاء وفيما عداه بالطاء ) فهو غلطان وغلاط ( للمبالغة ) والكتاب مغلوط
غلق
( غلق ) في الأرض يغلق غلقا أمعن فيها وغلق الرهن في يد المرتهن إذا لم يقدر على افتكاكه وغلق فؤاده في يد فلانة واستغلق عليه الكلام وأغلق عليه وأغلق إذا ضيق وأكره ومنه
( لا طلاق في إغلاق ) وكان فلان مفتاحا للخير مغلاقا للشر وأغلق القاتل في يد الولي إذا أسلم يصنع به ما شاء وغلق قلب فلان بفلانة علق وأغلق ظهر البعير بالحمل أثقله حتى دبر واستعير للذنوب تثقل ظهر صاحبها وأغلقه على شيء يفعله
غل
أكرهه عليه ( غل ) في الشيء يغل غلولا دخل ( يكون ذلك في الجواهر والأعراض وهو الأصل في المعنى ) وغل يغل غلا على الشيء سكت وغل للناقة علفها الغليل أو وضعه لها وغل له الخنجر والسنان دسه له وهو لا يشعر به وغلله بالغالية لطخه وطيبه بها ( وهي أفصح من غلفه ) وغل الجازر في الجلد سلخه وبقي شيء من الشحم واللحم لازقا به ويقال غل من المغنم وأغل وغلغلت إليه رسالة قال الأخطل
( لأغلظلن إلى كريم مدحة
ولأثنتين بنائل وفعال ) كامل
غلا
( غلا ) غلوا وغلانيا وغلانية بالأمر جاوز الحد وغلا غلوا في الدين تشدد وتصلب حتى جاوز الحد ( والأصل في المعنى تجاوز الحد ) وغلا غلوا وغلوا بالسهم رمى به إلى أقصى الغاية وغلت الدابة في مسيرها أسرعت وجاوزت الحد وغلى تغلية إليه أشار من بعيد أي على بعد غلوة وغالى باللحم وغيره وغالاه اشتراه بثمن غال وغالى به سام فأبعط ( جاوز الحد ) وغالى السهم وغالى به رمى به أقصى الغاية وغالى في الصداق
أغلاه وتغالى الوبر عن الناقة واللحم إذا تحسر قال لبيد
فإذا تغالى لحمها وتحسرت
وتقطعت بعد الكلال خدامها
كامل
وغلا بها عظم إذا طالت قال إياس بن الوليد
وإذ همتي في كل مهضومة الحشا
ضناك غلا عظم بها وهي ناهد
طويل
غمز
( غمز ) بفلان يغمز غمزا سعى به شرا وغمز به داؤه أو عيبه ظهر وغمز به عابه وانتقصه وأغمز في فلان عابه وصغر شأنه واستغمز في الكلمة وجد فيها ما تستضعف لأجله قال رجل من بني سعد
( ومن يطع النساء يلاق منها
إذا أغمزن فيه الأقورينا ) وافر
غمس
وغمز بالعين والحاجب أشار ومر بهم فتغامزوا به ( غمسه ) يغمسه غمسا في الماء مقله ( رمسه ) ( وأصل الغمس إرساب الشيء في ماء أو صبغ حتى اللقمة في الخل ) وغمس عليهم الخبر أخفاه واغتمس في الماء أطال مكثه واغتمس في
غمض
الشيء دخل فيه وغاص ( غمض ) يغمض ويغمض غمضا في الأرض ذهب فيها وغمض يغمض غموضا عن فلان تساهل
عليه في البيع والشراء وغمض عنه تجاوز وغمض فلان على الأمر مضى وهو يعلم ما فيه وأغمض عن الأمر لما سمعه صبر وتغافل قال الشاعر
ومن لا يغمض عينه عن صديقه
وعن بعض ما فيه يمت وهو عاتب
طويل
وأغمض في السلعة استحط من ثمنها لرداءتها واستزادها لذلك فوافقه البائع أخذها بوكس وأغمضت الفلاة على الشخوص غيب شخوصها الآل ( السراب ) كأنما أغمضت عليهم أجفانها قال ذو الرمة
( إذا الشخص فيها هزة الآل أغمضت
عليه كإغماض المغضي هجولها ) طويل وأغمضت هجولها عليه أخفته مغامضها وأغمض في الرأي أصاب وغمض وأغمض عينه أطبق أجفانها وأغمض طرفه عني أغفله وأغمض عن إساءته تغافل وضربته بالسيف فغمض في اللحم غمضة ويقال لمن جاء برأي سديد لقد أغمضت في
غمط
النظر إغماضا ( أغمطت ) عليه الحمى لازمته واغتمطه بالكلام احتقره علاه فقهره وتغمط عليه التراب غطاه حتى
غني
قتله ( غنيت ) المرأة غنيانا وغناء بزوجها استغنت به فهي غانية وغني فلان بالمكان أقام أو مع طول مكث وغنى بالشيء عاش واستغنى به وغنى لك بالمودة بقي وغنى الشعر
وغنى به تغنية طرب به وغنى بالمرأة ذكرها في شعر متغزلا وتغنى بفلان مدحه أو هجاه وأغنى فلان في الحرب غناء حسنا وأغنى عني فلان غناء أي كفى في الدفع وتقول لأغنين عنك مغناه ولأكفينك ما كفاه ) وما يغني عنه ماله ( وأغناني الحلال عن الحرام وغنوا في ديارهم ثم فنوا واستغنى واغتنى وتغانى وتغنى عن الشيء جعل نفسه في غنى عنه أي في غير حاجة
غار
إليه ( غار ) يغور غورا وغؤورا وغيارا في الشيء دخل فيه وغار في الأمور أدق النظر وتعمق وغار يغور ويغير غيارا أهله وغار لهم نفعهم وغار الله لهم أصابهم بخصب ومطر وغارهم برزق أتاهم وغار ( كفرح ) يغار غيرة وغارا وغيرا وغيارا على امرأته وغارت على زوجها فهو غيران وهي غيرى ج غيارى وهو وهي غيور ج غير ( وتسكن ) وهو مغيار ج مغايير أي شديدة الغيرة والاسم الغيرة حرص أن لا ينالها غيره وغير عليه الأمر حوله وغير الرجل على بعيره حط عنه رحله وأصلح من شأنه وأغار إغارة وغارة ومغارا على القوم دفع عليهم الخيل وتغير الشيء عن حاله تحول وتبدل والاسم الغير وتغير على أهله غار وغايره بسلعة عارضه بالبيع وبادله واستغار على العدو أغار وباتوا يستغورون الله أي يقولون اللهم غرنا منك بخير أي انفعنا وهو من الغارة قال الشاعر
فلا تيأسا واستغورا الله إنه
إذا الله سنى عقد شيء تيسرا
طويل
غاص
( غاص ) يغوص غوصا ومغاصا وغياصا وغياصة في الماء دخل فيه نزل تحته فهو غائص ج غاصة وغواص وهو غواص ج غواصون ويستعار للداخل في الأمر وفي المشكلات ليحلها وفلان يغوص على حقائق العلم وما أحسن غوصه عليها وخير ما يغاص عليه فوائد العلم وغاص غوصا في الأمر علمه
غاط
وغاص على الشيء هجم عليه وغوصه في الماء غطه ( غاط ) يغوط ويغيط في الشيء دخل فيه وغاطت رجله في رمل أو وحل غابت فيه وغاط الرجل في الوادي غاب فيه وغاط في
غاف
الماء انغمس وتغاوطا في الأمر تغامسا ( غيف ) عن الأمر نكل وغيف في الحرب كذب وجبن فر وعرد ( أسرع في
غال
الانهزام ) ( غاله ) يغوله ويغيله غولا وغيلا وغاله بشر أهلكه أخذه ووصل إليه من حيث لا يعلم فيستعد واغتالت الأرض بفلان أهلكته وضللته وغاول القوم بالغارة والشر بادأهم
غيا
بادرهم بالشر وبالسير وغيره وفلان يغتال من يمر به ( غيا ) الراية نصبها وغيا للقوم نصب أو عمل لهم غاية وغايت الطير على الشيء رفرفت وغايا القوم فوق رأسه بالسيف أظلوه به وأغيا عليه السحاب أقام مظلا عليه وتغايت الطير على الشيء حامت وتغايا القوم على الشيء تعاونوا وهذا الشيء غاية في الحسن أو القبح
الفاء ف
فأد
( فأد ) اللحم في النار يفأد فأدا شواه وفأد للخبزة جعل لها موضعا في الرماد أو النار ليضعها فيه وفأد لفلان عمل في أمره
فتأ
بالغيب جميلا ( فتأه ) يفتأ فتأ وفتوءا عن الأمر نسيه وانقذع
فت
عنه ( تأثر منه ) ( فت ) في عضده يفت فتا وفت في ساعده أضعفه وكسر قوته وفرق عنه أعوانه ومالك تفتفت إلى فلان أي
فتح
تساره والاسم الفتفتة فلان لا ( تفتح ) العين على مثله وفتح على فلان إذا جد وأقبلت عليه الدنيا وفتح الله عليه نصره وأنا أستفتح الله للمسلمين على الكفار وفتح الله عليهم فتوحا كثيرة إذا مطرهم أمطارا ويوم منفتح بالماء منبعق به وفتح على القارى ء وإذا استفتحك الإمام فافتح عليه وافتح سرك علي ولا تفتحه على فلان وما أحسن ما افتتح عامنا به إذا ظهرت أمارات الخصب وفاتحته بالكتاب وفتح عليه الشيء أعلمه ما عنده منه وتفتحت الأكمة عن النور تشققت وتفتح علينا بفتحة تطاول وفخر بما عنده من مال أو أدب وتفتح
فتخ
وانفتخ عن الشيء انكشف عنه ( فتخ ) أصابع رجليه في جلوسه
ثناها إلى ظاهر القدم ولينها نصب أصابعه ثم غمز ووضع المفاصل منها إلى باطن الراحة وثناها إلى باطن الرجل وكانت
فتر
نساء العرب يتفتخن في أصابعهن العشر ( فتر ) العامل عن عمله قصر فيه وفتر فيه جعله يقصر وامرأة فاترة الطرف وفترت من بصرها قال ذو الرمة
( تبسمن عن غر الأقاحي في الثرى
وفترن من أبصار مضروجة نجل ) طويل
ويقال فترت الشيء بفتري كما يقال شبرته بشبري وتقول
فتق
الشمس لا تستر بأستار والأرض لا تفتر بأفتار ( فتقت ) السماء بالمطر تفتق فتقا وفتقت الأرض بالنبات انشقت وأخرجته وانفتق وتفتق الغيم عن الشمس انكشف وتفتقت المرأة
فتك
بالكلام وتفتقت بالأمر جاءت به منقى مقوما فهي فتق ( فتك ) به فتكا انتهز منه غرة فقتله أو جرحه قال المخبل
( وإذ فتك النعمان بالناس محرما فملى ء من عوف بن كعب سلاسله ) طويل
وفتك في صناعته مهر فيها وفتك في الأمر لج وفتك يفتك ويفتك فتوكا في الخبث بالغ ( وأصل الفتك أن يشد الرجل على صاحبه وهو غار غافل فيقتله ) وتفتك فلان بأمره مضى عليه لا
فتل
يؤامر به أحدا ( فتل ) وجهه عن كذا يفتل فتلا صرفه وفتل في ذوائبه أزاله عن رأيه وذلك إذا خدعه ومنه ما زال يفتل في
الذروة والغارب أي يدور من وراء خديعته وأصله ما يفعله خاطم الصعب من الإبل يختله بذلك وانفتل من صلاته
فتى
انصرف وفتلته عن حاجته صرفته ( أفتاه ) الفقيه في المسألة وأفتاه في الأمر أبانه له والاسم الفتوى والفتوى ( والفتح الراجح أو لا غيره ) والفتيا ج الفتاوى وتفاتوا إلى فلان تحاكموا إليه في الفتيا قال الطرماح
( هلم إلى قضاة الغوث فأسأل
برهطك والبيان لدى القضاة )
( أنخ بفناء أشدق من عدي ومن جرم وهم أهل التفاتي ) وافر
وأقمت عنده فتى من نهار أي صدرا منه قال الشاعر
( فما لبثوا إلا فتى من نهارهم مماصعة حتى أبارهم القتل ) طويل
فجر
( فجر ) يفجر فجورا بالمرأة زنى فهو فاجر ج فجار وفجرة وفجر من مرضه برأ وفجر الله الفجر لعباده أظهره في أفق المشرق وفجر الماء في أرضه فتحه وأجراه وفجره وفجر بنفسه نسبها إلى الفجور وتفجر وانفجر الصبح وانفجر عنه الليل تبلج وظهر وانفجر عليهم العدو والدواهي أتتهم بغتة من كل وجه وانفجر بالعطاء والكرم جاء فأكثر وأفجر ينبوعا من ماء
فحج
أخرجه ( فحج ) وفحج في مشيه وفحج ما بين رجليه فرقهما
فحش
وأفحج عنه انثنى ( فحش ) علينا جاء بالفحش من القول فهو فاحش ج فحشاء وهو فحاش وأفحش عليه في المنطق قال الفحش أتى بالفحش وتفحش في الأمر جاوز حده ومقداره
فحص
( فحص ) يفحص فحصا ومفحصا عن الشيء بحث ( والفحص شدة الطلب خلال الشيء ) وفحص القطا والدجاج في الأرض بحث برجليه وجناحيه ليتخذ أفحوصا وفحص عن فلان وفحص عن أمره بحث ليعلم كنه حاله ومنه فحص التلميذ إذا اختبر علمه وكنه دراسته وتحصيله وفحص للخبزة عمل لها موضعا في النار وافتحص وتفحص عن الشيء بحث عنه وعليك بالفحص عن
فدى
سر هذا الحديث وفلان بحاث عن الأسرار فحاص عنها ( فدت ) المرأة نفسها من زوجها بذلت له ليطلقها وافتدى به وافتدى منه بكذا استنفده بماله وتفادى منه تحاماه قال ذو الرمة
( تفادى الأسود الغلب منه تفاديا
) طويل
فرج
( فرج ) فاه للموت فتحه وفرج القوم للرجل أوسعوا له في الموقف والمجلس وأفرج الناس له عن الطريق انكشفوا له وأفرجوا عن المكان تركوه بعد أن حلوه وأفرجوا عن قتيل انكشفوا ولم يدر من قتله وانفرج من الهم والغم تخلص
فرخ
وانكشف عنه ( فرخ ) إلى الأرض لزق بها وفرخ فيهم
الشيطان وفرخ في رأسه اتخذهم مقرا ومسكنا ( كناية عن
فرد
الشر ) ( فرد ) يفرد فرودا ( وتثلث الراء في الماضي فلان وفرد بالأمر انفرد به وأفرد إليه رسولا استقل به وحده وليس معه
فر
فيه شريك وهو فارد بهذا الأمر أي منفرد به ( فر ) الأمر وفر عنه بحث وفر عما في نفسي استنطقني ليدل بمنطقي على ما في نفسي فأنا مفرور ومفرر وفره عن الشيء كشفه ( وأصل الفرار الانكشاف عن الشيء ) وفر إلى الشيء ذهب إليه وأفر رأسه بالسيف أفراه وفلقه وافتر عن ثغره كشر ضاحكا وتفرر
فرز
بي ضحك ( فرز ) يفرز فرزا الشيء نحاه وعزله ومازه وفرز علي برأيه تفرزة قطع علي به وأفرزه عن غيره فرزه وقسمه فهو مفرز وفرز له من ماله نصيبا وأفرزه وأفرزت فلانا بشيء
فرس
إذا أفردته به ولم تشرك معه فيه أحدا ( فرس ) فراسة وفراسة بعينه ونظره أدرك بالنظر ما في الباطن وفراستي في فلان الصلاح قال الشاعر
( بأطيب من فيها وما ذقت طعمه
ولكنني فيما ترى العين فارس ) طويل
أفرس الرجل عن بقية مال أخذه وترك منه بقية وتفرس فيه
فرش
الشيء توسمه ( فرشت ) له فراشا وفرشته إياه وافترشته قال الكميت
كأم البيض تلحفه غدافا
وتفرشه من الدمث المهيل
وافر
وفلان متفرش للناس يفرش لهم نفسه برا بهم وما بالأرض إلا فرش من الشجر وهو الصغار وإلا فرش من الإبل وأفرشت في عرضي استبحته بالوقيعة فيه وأفرش له بساطا بسطه له وأفرش عنهم الموت ارتفع وأفرش عنه أفلع وأفرشتنا السماء
فرص
بالمطر أخذتنا أنا ( مفترص ) للقائك مفترض لزيارتك وجاءت فرصتي من السقي أي نوبتي ويقال إذا جاءت فرصتي من البئر فأدل قال الشاعر
( تراها وقد زادت يداها قباضة
كأوب يدي ذي الفرصة المتمتح ) طويل
فرض
( فرض ) يفرض فرضا عليه كذا أوجبه وجوبا لازما وفر للرجل أعطاه جعل له فريضة وفرض جزءا من القرآن قرأه وفرض للميت ضرح له ( شق له ضريحا ) وفرض لفلان في الديوان
فرط
إذا أثبت رزقه فيه وهو يفارضني في الماء ( فرط ) يفرط فرطا في الأمر قصر به ضيعه حتى فات وفرط عليه في القول تقدم وأسرف وفرط عليه عجل بمكروه آذاه وفرط منه الشيء بدر وسبق وفرط إليه رسولا أرسله وفرط الشيء وفرط فيه ضيعه وقدم العجز فيه وفرط فيه قصر وفرط عنه ما يكره نحاه وكفه عنه وفرطه في الخصومة جرأه وفرط في جنب
الله قصر وضيعه حتى فات وأفرط في الأمر أسرف وتجاوز الحد فيه وأفرط عليه حمله ما لا يطيق وأفرط بيده إلى السيف ليستله بادره وافترط إليه في الأمر سبق وتقدم وفي الحديث ( أنا أفرطكم إلى الحوض ) وأفرطوه إلى الماء قدموه وفرط له ولد سبق إلى الجنة وجعله الله لك فرطا وأفرطت السحابة بالوسمي عجلت به وفرط إلينا من فلان خير أو شر
فرع
ونخاف أن تفرط علينا منه بادرة ( فرع ) يفرع فرعا الجبل وفرع فيه صعد وقف على أعلاه نزل وانحدر ( ضد ) وفرع يفرع فرعا رأسه بالعصا أو بالسيف علاه بها ضربا وفرع الفرس باللجام كفه وكبحه وفرع في الجبل صعد انحدر ( ضد ) وفرغ في قومه طال وشرف وأفرع في الجبل صعد وأفرع منه نزل وانحدر ( ضد ) وتفرعت في بني فلان تزوجت منهم قال الشاعر
( وتفرعنا من ابني وائل
هامة العز وخرطوم الكرم ) رمل
وأتيته في فرعة من النهار وهي الصدر وهو حسن التفريع
فرغ
للمسائل ( فرغ ) له وفرغ إليه قصد وفرغ عليه الماء صبه وأفرغ عليه ذنوبا ناطقه بما يستحى منه ويخجل وتفرغ من الشيء تخلى عنه وتخلى للشيء أخلى نفسه من كل شغل ما
فرق
عداه ) ربنا أفرغ علينا صبرا ( ولأفرغن لك وعيد ( فرق ) يفرق ويفرق فرقا له عن كذا بينه له وفرق الشعر بالمشط سرحه وفرق يفرق فروقا له الطريق اتجه له طريقان فصرف بوجهه إلى أحدهما وفرق يفرق فرقا عليه فزع وأشفق وفرق منه خاف وبانت في قذاله فروق من الشيب أي أوضاح منه وما له إلا فرق
فزع
من الغنم وفريقة أي يسير ( فزع ) يفزع فزعا إليه لجأ وفزعه وفزع له وفزع منه أغاثه ونصره فهو فزع أو فزع انتصر ( ضد ) أو فزع ( كفرح ) إليهم استغاثهم وفزعهم وفزعهم ( كمنع وفرح ) أغاثهم ونصرهم ( وتقول فزعه مع أنه من اللازم بمعنى فزع له على نية إسقاط اللام وإيصال الفعل بالضمير والاسم الفزع ج أفزاع قال المبرد أصل الفزع الخوف ثم كني به عن خروج الناس بسرعة لدفع عدو ونحوه إذا جاءهم بغتة وصار حقيقة فيه ) وفزع من نومه هب وانتبه وفزع لمجيء فلان تأهب له متحولا من حال إلى حال وفزعت إليه فأفزعني أي أزال فزعي
فسح
وهو مفزع لقومه وفزع عن قلبه كشف الفزع عنه ( فسح ) يفسح فسحا وفسوحا له وسع وفسح له الأمير في السفر كتب له الفسح أي الجواز وأفسحوا لأخيكم في المجلس وتفسحوا له وأما
فسخ
لك في هذا المكان متفسخ ( تفسخ ) الشعر عن الجلد واللحم عن العظم زال وتطاير ( خاص بالميت ) وتفسخت الفأرة في الماء
فسق
تقطعت ( فسق ) يفسق ويفسق فسقا وفسوقا وفسق فجر وفسق عن أمر ربه خرج وفسقت الرطبة عن قشرها خرجت والركاب عن قصد الطريق خرجت قال رؤبة
( يهوين في نجد وغورا غائرا
فواسقا عن قصدها جوائرا ) رجز
ومنه اشتقاق الفاسق لانسلاخه عن الخير ( وأصل المعنى الخروج عن الاستقامة والجور أو خروج الشيء من الشيء على وجه الفساد ) وفسق يفسق ويفسق فسقا في الدنيأ اتسع فيها وهون
فسل
على نفسه بركوبه لها ( فسل ) فسولة في الأمر قل نشاطه وأفسل عليه متاعه أرذله وفلان أفسل علي دراهمي إذا زيفها وأرذلها
فشا
( فشت ) عليه ضيعته انتشرت عليه أموره لا يدري بأيها يبدأ وأفشى الله عليه ضيعته كثر عليه معاشه وتفشى القوم وتفشى بهم المرض انتشر بينهم قال الشاعر
( تفشى بإخوان الثقات فعمهم وأسكت عني المعولات البواكيا ) طويل
فصح
( أفصح ) الكلام وأفصح به تكلم بالفصاحة أبان القول وأفصح من كذا خرج منه وأفصح عن الشيء كشفه وبينه وأفصح الصبي في منطقه فهمت ما يقوله أول ما يتكلم وأفصح عن الشيء لخصه وأفصح لك بين ولم يجمجم وأنتظر نفصح من
شتائنا أي نخرج ونتخلص وأفصح لي عن كذا إن كنت صادقا
فصخ
أي بين وفلان يتفصح في منطقه إذا تكلف الفصاحة ( فصخ ) يفصخ فصخا عن الأمر تغابى عنه هو وأنت تعلمه وفصخ النعام
فصد
بصومه ( سلحه ) رمى به ( فصد ) له عطاء قطع له وأمضاه وفصد وفصد له صنع له الفصيد وفي المثل ( لم يحرم من فصد له ) ومن فزد له ( على البدل ) أي لم يحرم القرى من فصدت له الراحلة فحظي بدمها يضرب فيمن طلب ونال بعض المقصد وهو مأخوذ من الفصيد الذي كان يصنع في
فص
الجاهلية ويؤكل ( فص ) يفص فصا كذا من كذا فصله وانتزعه وما فص في يده شيء يفص فصا ما حصل وفصص بعينه حملق وحدق وأفص إليه شيئا من حقه أخرجه وأعطاه وانفض منه انفصل واستفض عنه الشيء استخرجه وأعطني فصا من
فصع
الثوم أي سنا منه ( فصع ) لي بكذا أعطانيه وفصع الشيء من الشيء أخرجه وفصع العمامة عن رأسه حسرها وفصع له بحقه
فصل
أعطاه إياه ( فصل ) يفصل فصولا من البلد خرج منه وفصل مني إليه بكتاب نفذ وفصل يفصل فصلا وفصالا المولود عن
فصى
الرضاع فطمه وفصل لي هذا الثوب ( فصى ) يفصى فصيا
الشيء عن الشيء فصله وأزاله ومنه فصى اللحم عن العظم ووقع فيما لا يقدر على التفصي منه وليتني أتفصى من فلان أي
فضل
أتخلص منه وأباينه ( فضل ) منه شيء كفضل يفضل فضلا بقي منه شيء وأفضل عليه في الحسب حاز الشرف وأفضل عنه زاد وأفضل من الطعام وغيره ترك منه شيئا وتفضل عليه أناله من فضله وتطول عليه تمزى عليه وكان أعلى منه في القدر والمنزلة وتفضل بثوبه توشح به خالف بين أطرافه على عاتقه وباع أرضه وأفضل منه لولده وقال ابن مقبل
( من المعقبات العدو مشيا مواشكا
إذا طي نسعيها عن الرحل أفضلا ) طويل
أي زاد لضمورها ورأيت صفهم قد أفضل على صفنا أي زاد عليه وكان أكثر منه وهذه فضلة الماء وفضالته وفضلات منه وفضالات وقال الأفوه
( وقد أعارض ظعن الحي تحملني والفضلتين وسيفي محنق شسف ) بسيط
فضا
أراد الزاد والماء ( فضا ) الشجر بالمكان كثر وأفضى إلى المرأة خلا بها غشيها وأفضى إليه الأمر وصل وأفضى إلى كذا انتهى وأفضى الساجد إلى الأرض مسها براحته في سجوده وأفضى بالقوم بلغ بهم مكانا فضاء وأفضى إليه بالسر أعلمه به وأفضيت إليه بشقوري أي أخبرته بأمري
فطن
وأطلعته على ما أسره عن غيره ( فطن ) يفطن فطنة به وفطن يفطن فطنا ( مثلثة الفاء ) وفطن يفطن فطنا وفطنة به وفطن إليه وفطن له أدركه وتنبه له بفطنته فهو فاطن له وفطين وفطن
فظع
وفاطنه في الكلام راجعه ( فظع ) يفظع فظاعة وفظعا بالأمر وفظع منه رآه فظيعا شنيعا وفظع به الأمر وفظعه هاله وغلبه
فغم
ولم يثق بأن يطيقه ( فغم ) يفغم فغما به لهج وأولع وحرص عليه
فقر
فهو فغم وفغم بالمكان أقام به ولزمه ( فقر ) للغراس حفر لها حفيرة لتغرس فيها وفقر الأرض وفقر لها حفرها وافتقر إليه احتاج إليه واستفقر لكذا استعاره من أفقرته ظهر بعيري إذا
فقه
أعرته إياه ( فقه ) عنه فهم فهو فقيه وتفقه الشيء وتفقه فيه علمه وافقه عني ما أقول لك وفي الحديث ( من أراد الله به
فك
خيرا فقهه في الدين ) ( أفك ) الظبي من الحبالة وقع فيها ثم انفلت وتفكك في مشيته ومشيته اضطرب من حمق ولم يتماسك وانفك من الشيء انتهى عنه وانفكت رقبته من الرق خلصت وفك عنه الغل والقيد ورجل فكاك بالكلام لا
فكه
يلائم بين كلماته ومعانيه لحمقه ( فكه ) من كذا تعجب وفكهه بملح الكلام أطرفه بها والاسم الفكيهة والفكاهة وتفكه بالشيء تمتع وتلذذ وتفكه بعرض فلان اغتابه وتناول منه
فلت
( فلته ) من الورطة وأفلته منها قال نصيح بن منظور الفقعسي
وأفلتني منها حماري وجبتي
جزى الله خيرا جبتي وحماريا
طويل
وأفلت منها بنفسه وأفلتها وانفلت منها وتفلت وأراه يتفلت إليك وإلى صحبتك إذا نازع إليه وتقول لا أرى لك أن تنفلت إليه واستفلت الشيء من يده وافتلته إياه استلبته وفالته بكذا مفالته فاجأه به وافتلت عليه قضى عليه الأمر دونه وافتلت بأمر فوجى ء به قبل أن يستعد له فض الأمر دونه وتفلت عليه
فلج
وتوثب عليه تعرض له فجأة ( أفلجه ) الله عليه إفلاجا وفلجا وفلوجا أظفره وأفلج برهانه قومه وأظهره وهو فالج بحجته والاسم من ذلك كله الفلج وأفلج أصحابه وأفلج بحجته وأفلج في حجته فلج واستفلج فلان بأمره ( بالجيم والحاء ) ملكه وفلجت على خصمك وفلجت حجتك والله أفلجك عليه وأظفرك قال الطرماح
( وأفلجهم في كل يوم كريمة
كرام الفحول واعتيام الحواصن ) طويل
وفلجت فلانة بقلبي ذهبت به قال أبو ذؤيب
( وسعدى بألباب الرجال فلوج ) طويل
فلح
( فلح ) الحديد بالحديد قطعه وفلح فلحا وفلاحة وفلاحا في البيع نجش وهو أن يطمئن إليك فيقول لك بع لي متاعا أو
اشتره لي فيشتري بالغلاء وتبيع بالوكس وتصيب من التاجر أو هو يزيد المشتري ليزيد غيره فيغريه أو هو أن يزين البيع والشراء للبائع والمشتري وفلح به مكر واستهزأ وقال غير الحق وأفلح بالشيء عاش به وفي الحديث ( كل قوم على زينة من أمرهم ومفلحة من أنفسهم ) وهو في معنى قوله تعالى
فلذ
) كل حزب بما لديهم فرحون ( ( فلذ ) له يفلذ فلذا من المال قطع له منه وأعطاه دفعة أعطاه بلا تأخير ولا عدة أكثر له من العطاء وافتلذت منه حقي اقتطعته وانتزعته قال الشاعر
( إذا المال لم يوجب عليك عطاءه
صنيعة قربى أو حبيب توامقه )
( منعت وبعض المنع حزم وقوة ولم يفتلذك المال إلا حقائقه ) طويل
فل
أي لم يفتلذ منك ( فل ) يفل فلا عنه عقله ذهب ثم عاد وأفل في أرض فل ( جدبة ) وطئها وفلان فل من الخير خال منه
فلا
( فلاه ) يفلو ويفلي فلوا وفليا بالسيف ضربه أو ضرب رأسه وفلي فلان في عقله رازه ونظر ما هو وفلى القوم بعينيه وفلى صبرهم تخللهم وافتلى الشيء لنفسه اتخذه ونتجه وافتلى
الفلاة من ناحية كذا رعاها قطعها وفلوت المهر عن أمه وافتليته فصلته قال الشاعر
نقود جيادهن ونفتليها
ولا نغذو التيوس ولا القهادا
وافر
فند
( فند ) فلانا على الأمر أراده منه وفند في الشراب عكف
فنك
عليه وتفنده في الأمر طلبه منه ( فنك ) يفنك فنوكا بالمكان أقام به وفنك عليه واظب وفنك في الطعام استمر في أكله ولم يعف شيئا وفنك في لومه فنكا وفنوكا عذل وداوم وفنك في الأمر دخل ولج فيه وغلب عليه وفنك في الكذب والشر
فن
لج فيه ومحك ( فن ) فلانا في البيع يفن فنا غبنه وأفنن في خصومته توسع وتصرف وافتن الرجل في أحاديثه وافتن الفرس في جريه جاء بالأفانين أخذ في فنون القول توسع وتصرف وافتن الحمار بأتنه أخذ في طردها بأفانين الطرد
فه
( فه ) يفه فها عن الشيء نسيه وشغل وفه في خطبته وحجته لم يبالغ فيها ولم يشفها وفهه عن حاجته شغله عنها أنساه إياها وفهوت أفهو فهوا عن الشيء سهوت عنه وما سمعت منك فهة في الإسلام قبلها أي مرة وخرجت لحاجة فأفهني عنها
فاء
فلان إذا نساكها ( فاء ) يفيء فيئا وفيوءا وفيئة وفيئة إليه رجع وفاء إلى الله رجع وتاب وفاء على ذي رحمه عطف عليه وفاء إليه الأمر رجع إليه النظر وفاء المولي من امرأته كفر عن
يمينه ورجع إليها وأفاء فلانا على الأمر أراد أمرا فعدله إلى أمر آخر وأفاء عليهم فيئا أخذ لهم فيئا كان أخذ منهم أخذ لهم سلب قوم آخرين فجاءهم به وأفاء عليه أعطاه فيئا وتفيأ بفيئه لجأ إلى كنفه وظله وتفيأ بالشجرة استظل بها وتفيأت المرأة لزوجها تثنت عليه وتكسرت له تدللا وألقت نفسها عليه وفاء عليه الظل وتفيأ قال امرؤ القيس
تيممت العين التي دون ضارج
يفيء عليها الظل عرمضها طامي
طويل
وأفاء الله عليهم الغنائم ونحن نستفيء المغانم قال الحريث بن حرجة
فإن يك مال باد منا فإننا
نثمره ونستفى ء المغانما
طويل
فات
( فاتني ) بكذا سبقني به وذهب به عني قال الأخطل
( صحا القلب إلا من ضغائن فاتني
بهن أمير مستبد فأصعدا ) طويل
وافتات بالأمر استبد به ومضى عليه ولم يستشر أحدا وفلان لا يفتات عليه لا يعمل شيء دون أمره وتفوت على فلان في كذا انفرد برأيه دون التصرف فيه وهم يتفاوتون إلى الشرف وفلان
فاج
يتفوت على أبيه في ماله أي يبذره بغير إذنه ( أفاج ) القوم في الأرض ذهبوا وانتشروا والاسم الفيج والفيج وأفاج في
عدوه أبطأ وفاجت تفيج فيجا الناقة برجليها نفحت بهما من
فاز
خلفها وهي فياجة ( فاز ) بالشيء ذهب به وفاز القدح في الميسر أصاب خرج قبل صاحبه وفاز بفائزة أي بشيء يسير ويصيب به الفوز وفاز يفوز فوزا ومفازا ومفازة منه نجا وطوبى لمن فاز بالثواب وفاز من العقاب وهو بمفازة من العذاب
فاص
أي بمنجاة منه وأفازه الله بكذا أظفره ( فاص ) يفيص فيصا في الأرض قطر وذهب وفاص لسانه بكذا أفصح وأبان وفاص منه حاد وعدل وفاص ببوله رمى به وأفاص من يدي إذا خلص وانفلت وفاوصه في أمره جاراه شاركه في كل
فوض
شيء ومنه شركة المفاوصة وهي العامة في كل شيء ( فوض ) إليه الأمر رده إليه وجعله الحاكم فيه وتفاوض الشريكان في المال
فاف
اشتركا فيه أجمع ) وأفوض أمري إلى الله ( ( فاف ) يفوف فوفا وما فاف عني بخير وهو أن يسأل رجلا شيئا فيقول قاريا بظفر إبهامه على ظفر سبابته ولا مثل هذا والاسم الفوفة وتقول
فاق
شكونا إلى سنجر فما فاف لنا ولا زنجر ( فاق ) فواقا وفواقا وفؤوقا بنفسه أخذه البهر مات وأفاق إفاقة وفواقا من غشيته ومن مرضه رجع إلى الصحة وتفوق على قومه ترفع عليهم
فاه
واستفاق من الشراب كف عنه ( فاه ) يفوه ويفيه فوها بالكلام نطق به وفاه بالطعام أكثر أكله وتقول هو فاه يجوعه إذا
أظهره وهذا أمر ما فهت به فؤوها أي لم أذكره واستفاه في الطعام أكثر منه ( وفاها لفيك ) أي جعل الله فم الداهية لفيك أي كفحتك الداهية قال الكميت
( ولا أقول لذي ذنب وآصرة
فاها لفيك على حال من الحطب ) بسيط
القاف ق
قبض
( قبض ) يقبض قبضا بيده الشيء تناوله بيده جمع كفه عليه وقبض عليه وقبض به أمسكه فهو قابض وقبض عن الشيء امتنع عن إمساكه وقبضه عنه عزله ومنعه منه فهو قابض وقباض وقباضة وقبض على عرف الفرس وقبضت المتاع لنفسي وأعطاني قبضة من التمر وقبضة وقبض على غريمه وقبض على العامل وقبض فلان إلى رحمة الله وانقبضت عنا فما قبضك وتقبض على الأمر توقف عليه وتقبض عنه وانقبض اشمأز وانقبض فلان في حاجته أسرع وشمر وانقبضت بالقوم شمرت بهم قال رؤبة
( فلو رأت بنت أبي انقضاضي
وعجلي بالقوم وانقباضي ) من مشطور الرجز
قبع ( قبع ) في بيته توارى وقبع في الأرض ذهب فيها وقبع الرجل في قميصه أدخل رأسه في جيبه وانقبع الطائر في
قبل
وكره دخل فيه ( قبل ) يقبل ويقبل قبالة وقبل يقبل قبالة وقبلة بفلان كفله فهو به قبيل أي كفيل ج قبل وقبلاء وقبل يقبل قبلا الدلو من المستقي تلقاها منه فهو قابل ج قبلة
وأقبل على الشيء لزمه وأخذ فيه وأقبل بالشيء جاء به وأقبل فلانا وأقبل به راوده على الأمر فلم يقبله وأقبل على الإبل شربت ما في الحوض فاستقى على رؤوسها وهي تشرب ونحن في قبالة فلان ورأيت قبيلا من الناس وقبلا وقبل منه النصح وقبل الله عن عبده التوبة ) وهو الذي يقبل التوبة عن عباده (
قتر
و ( ما تعرف قبيلا من دبير ) ( قتر ) على عياله ضيق عليهم في النفقة فهو مقتر وقتر الصائد للوحش دخن بأوبار الإبل لئلا يجد الصيد ريح الصائد فيهرب منه وأقتر على عياله ضيق عليهم في النفقة فهو مقتر وتقتر للأمر تهيأ له وتقتر له تلطف له وتقتر له تلطف وتقتره وتقتر له تخفى في القترة ( بيت الصائد ) ليختله حاول ختله والاستمكان منه وتقتر عنه تنحى غضب ) لم يسرفوا ولم يقتروا ( وتقتر لك فلان سوى عليك منصوبة ( قتله ) بأخيه أي قتله منتقما لإخيه وتقتل للأمر تأنى له وتقتلت له تخضعت له وتذللت حتى عشقها قال الشاعر
( تقتلت لي حتى إذا ما قتلتني
تنسكت ما هذا بفعل النواسك ) طويل
وقاتل جوع الضيف بالإطعام قال الكميت
( بالجفان التي بها يترك الج ( م ) ع
قتيلا ويفثأ الزمهريرا ) خفيف وقتله به قتله مكانه وقاتله عن كذا دافعه واستقتل في
قثم
الأمر جد فيه ( قثم ) يقثم قثما في مشيه أبطأ وقثم له من
قحز
العطاء أكثر أو أعطاه دفعة من المال جيدة ( قحزه ) بالعصا ضربه وقحز يقحز قحوزا عن ظهر البعير سقط وقحز عن الماء
قحم
رد وتقحز في كلامه غلظه كالمتوعد ( قحم ) يقحم ويقحم قحوما في الأمر وفي النهر ونحو ذلك رمى بنفسه من غير روية وقيل إنه لم يأت إلا في الشعر والأفصح اقتحم وقحم إليه دنا
قدح
( قدح ) يقدح قدحا بالزند أو القداح ضربه ليوري منه النار وقدح في نسبه وفي عرضه عابه وطعن فيه وقدح الدود في الأسنان وفي الشجر وهو تأكل يقع فيهما وقدح في القدح خرقه لسنخ النصل وقدح الشيء في صدري أثر وقدح في ساق أخيه غشه عمل في شيء يكرهه قال ابن الأعرابي تقول فلان يفت في عضد فلان ويقدح في ساقه قال والعضد أهل بيته وساقه نفسه وقدح الماء من أسفل البئر واقتدح
قدر
بزنده واستقدح زناده وقادحه في كذا ناظره ( قدر ) عليه الأمر سبق في علمه أن سيكون حكم به وقدر فلان لأمر كذا نظر فيه ودبره وقايسه وقدر على عياله ضيق وقتر وقتر الشيء
بالشيء قاسه والاسم القدر وقدر قدرا وقدرانا عليه ملكه قوي عليه وتمكن منه والإسم القدرة وقدر الله عليه الأمر وقدره له حكم به يسره له وقدر على عياله وغيرهم ضيق وقتر وأقدره الله على الأمر جعل له قدرة وقوة عليه وقادره وقادر به قايسه أو طلب مساواته وانقدر الثوب عليه جاء على المقدار واستقدره على كذا طلب أن يجعل له عليه قدرة
قدم
وتقدر له كذا تهيأ له واقدروا لنا أي اطبخوا ( قدم ) يقدم قدما وقدما في الحرب جرؤ ومشى على العدو وقدم على الأمر قدوما أقدم عليه وقدم إلى أمر كذا قصد له وقدم رجله إلى عمل كذا أقبل عليه وقدم إليه بكذا تقدم وأوصاه به وأقدم على كذا رضي به وأقدم عليه وأقدم على قرنه إقداما وقدما ومقدما تقدم عليه بجرأة صدره وتقدم إليه في كذا أوصاه وأمره به وقدم من سفره وقدم على قومه ولفلان قدم في هذا الأمر سابقة وتقدم ووضع قدمه في العمل أخذ فيه وقدم
قدا
رجلك إلى هذا الأمر أقبل عليه ولفلان متقدم في الخير ( قدا ) به فرسه أسرع ولا تقتد بمن ليس بالقدوة ونعم المقتدى به أنت وأتتنا قادية من الناس وهي أول جماعة تطرأ عليك وتقدمت بي دابتي لزمت بي السنن وقيل أعنقت بي ومر يتقدى به فرسه قال ابن قيس
( تقدت بي الشهباء نحو ابن جعفر
سواء عليها ليلها ونهارها ) طويل
واقتدى به استن سنته وذهب مذهبه هم قدى وأقداء للناس
قذع
يتساقطون بالبلد فيقيمون ويهدأون ( قذعه ) بالعصا ضربه بها وقذعه عن الأمر كفه وأقذعه وأقذع له أسمعه ما يشق عليه أفحش في شتمه رماه بالفحش وتقذع له بالشر استعد له
قذف
وتقول قذعه بلسانه فقذعه بسنانه ( قذفه ) يقذف قذفا وقذف به حجرا أو كلاما أو سهما أو نحو ذلك رمى به أو رمى به بقوة أو من غير تدبر فهو قاذف وقاذ ( على الترخيم ) وقذفه بكذا أصابه وقذفت الناقة باللحم كأنها رميت به رميا وقذف الحجر بالقذافة وتقاذفوا بالحجارة وقذفت بنا المفازة المقاذف وفلان يقذف بنفسه المقاذف قال الطرماح
( وإني لمقتاد جوادي فقاذف
به وبنفسي العام إحدى المقاذف ) طويل
وتقاذفت بهم الموامي والركاب تتقاذف بهم والبعير يتقاذف في سيره يترامى فيه قال الطرماح
( متقاذف سبط المحال إذا عدا تبري له أجد الفقارة جلعد ) كامل
وقال الراعي
( تغتال كل تنوفة عرضت لها بتقاذف يدع الجديل موصلا ) كامل
تجذبه حتى تنقطع وناقة مقذوفة باللحم ومقذفة مكتنزة
قرأ
اللحم كأنما قذفت به قذفا و ( اقرأ ) سلامي على فلان ولا يقال اقرئه مني السلام وقرأ من سفره رجع إلى وطنه وقرأ
قرب
من أهله دنا استأخر ( ضد ) ( قرب ) منه وإليه واقترب مني وتقرب إلى الله بكذا وفعل ذلك تقربا إلى الله وقربة وهو قربان من قرابين الملك من خواصه ومقربيه وقربت الشمس للمغيب كربت وكادت وقرب منه صار ذا حظوة عنده وقرب قرابا لسيفه أدخله فيه عمله له وتقرب إليه توسل بقربة أو بحق وقارب في الأمر ترك العلو وقصد السداد واقتصد في الأمر
قرح
( قرحه ) بالحق استقبله به واقترح عليه تحكم سأله بغير روية ابتدع التمني عليه واقترحت عليه كذا وتقرح له بالشر
قرد
تهيأ ( قرد ) يقرد قردا لعياله جمع وكسب وقرد في الإناء جمع
قر
فيه سمنا أو لبنا وقرد الكحل في العين تقطع ( قر ) يقر قرا الكلام في أذنه فرغه وصبه فيها ساره فوضع فاه على أذنه وقر بالمكان واستقر وقر به القرار وما يتقار في موضعه وأنا لا أقارك على ما أنت عليه أي لا أقر معك وما أقرني في هذا البلد إلا مكانك وأقر على نفسه بالذنب وقررته به وقرقر في ضحكه وقرت عينه به وقال بشر
( به قرت لبون الناس عينا
وحل بها عزاليه الغمام ) وافر
وهو في قرة من العيش في رغد وطيب وقرقر السحاب
بالرعد قال الشاعر
قالت له ريح الصبا قرقار
الرجز
أي قرقر بالرعد وأقر بالحق اعترف به وأذعن وأقره في الأمر
قرش
وعلى الأمر جعله يستقر ويثبت ويسكن عليه ( قرش ) يقرش ويقرش قرشا لأهله اكتسب وجمع من هنا وهنا وقرش من الطعام أصاب قليلا وقرش القوم بالرماح اقترشوا وقرش يقرش في معيشته دبق ولزق وأقرش به سعى به وقع فيه
قرص
أخبره بعيوبه ( قرص ) جلده بظفريه ولا تزال تقرصني منك قارصة كلمة مؤذية وأتتني منك قوارص قال الفرزدق
( قوارص تأتيني وتحتقرونها
وقد يملأ القطر الإناء فيفعم ) طويل
قرض
( قرض ) الثوب بالمقراض وقرض الشيء بنابه قطعه وهو قرضوب من القراضبة وهم الصعاليك واللصوص واقترضت منه كما تقول استلفت منه وقرض في الأرض قطعها بالسير
قرط
راضها وقرض في سيره عدل يمنة ويسرة ( قرطت ) إليه رسولا نفذته مستعجلا ( وهو من مجاز المجاز ) وقرط عليه أعطاه قليلا
قرع
قليلا من القيراط وقرط عليه ضيق أكد ( قرعه ) بالعصا ضربه وقرع ساقه للأمر تجرد له وقرع الشارب جبهته بالإناء اشتف ما فيه وقرع بالحق استبد له وقرعه للحق وقرع ساقه
للحق تجرد له وقرع الدابة بلجامها كفها وقرعته بالمقرعة والمقارع قال النابغة
قعود على آل الوجيه ولاحق
يقيمون حولياتها بالمقارع
طويل
وقرعه بالرمح وقارعه وأصابته قارعة من قوارع الدهر وقرع عليه سنه ندم ( وفلان لا تقرع له العصا ولا يقعقع له
قرف
بالشنان ) ( قرف ) لعياله اكتسب هنا وهنا وقرفه بكذا رماه واتهمه به وقرف فلان لفلان جنى عليه وقرف عليه كذب بغى وأقرفه وأقرف له داناه خالطه واقترف لعياله اكتسب
قرم
لهم واقترف من مرض القوم تعدى إليه منهم ( قرم ) يقرم قرما إلى اللحم فهو قرم اشتدت شهوته إليه واللحم مقروم إليه وقرم إلى لقائه اشتد شوقه إليه وهو قرم من القروم ومقرم سيد قال عويف القوافي
( متى أدع في حيي فزارة يأتني
صناديد صيد من قرومتها الزهر ) طويل
وقال أوس
إذا مقرم منا ذرا حد نابه
تخمط فينا ناب آخر مقرم
طويل
قرن
( قرنه ) يقرن قرنا إليه وقرنه به شده ووصله وهو قرنه في السن وقرنه في الحرب القرن بالفتح مثلك في السن وبالكسر مثلك في الشجاعة وهو قرينه في العلم والتجارة وغيرهما وقرن الشيء بالشيء فاقترن به وما جعلت في عيني قرنا من كحل ميلا واحدا وقرن الأسرى بالحبال شدهم ( والتشديد للمبالغة ) وأقرن عن الأمر ضعف وأقرن عليه أطاق وقوي عليه واعتلى ( ضد ) وأقرن الدم في العرق كثر وأقرن عن الطريق عدل
قرا
واقترن به واقترنا صار له قرينا مصاحبا ( قرا ) يقرو قروا إليه قصد وقرى يقري قريا وقرى الماء في الحوض جمعه وقرى في فمه جوزة ونحوها خبأها وقرت المدة في الجرح اجتمعت وأقرى الجل على الدابة ألزمها إياه وله مقراة كالمقراة ومقار كالمقاري أي جفان كالجوابي وقريت الهم مطيتي قال الشاعر
( إقر هموما حضرت قراها
) الرجز
والمسلمون قواري الله في الأرض أي أمناؤه وشهداؤه الميامين شبهوا بالقواري من الطير وهي الخضر التي يتيمنون بها الواحدة قارية قال الشاعر
أمن ترجيع قارية تركتم
سباياكم وأبتم بالعناق
وافر
وقال جرير
ماذا تعد إذا عددت عليكم
والمسلمون بما أقول قواري
كامل
قزع
( قزع ) إليه رسولا أرسله مسرعا وأقزع له في المنطق تعدى في
قس
القول وأفحش وأقذع ( قس ) ما على العظم من اللحم تتبعه حتى لم يترك منه شيئا وتقسس أصوات الناس بالليل سمعها وقسقس ما على المائدة أكله وقسقس في السير أسرع وقسقس
قسط
بالكلب دعاه وقال قس قس ( أقسط ) في الحكم بينهم وأقسط إليهم عدل وهو مقسط وقد قسط علي قسطا وقسوطا وقسط
قسم
الخراج عليهم وتقسطوا فيما بينهم ( أقسم ) بالله قسما باطلا وأقساما باطلة وتقاسموا بالله تحالفوا واستقسموا بالقداح
قشع
قسموا الجزور على مقدار حظوظهم ( أقشوا ) عن مجلسهم ارتفعوا وأقشعوا عن الماء أقلعوا وتقشع عنه الشيء انجلى بعد أن غشيه كالظلام عن الصبح والهم عن القلب وانقشع البلاء عن البلاد وانقشعوا عن أماكنهم جلوا عنها وفلان يقشع
قصد
بنخامته يرمي بها ( قصده ) يقصد قصدا وقصد له وقصد إليه أمه طلبه بعينه اعتمده وقصد في الشيء توسط وعدل لم يتجاوز الحد فيه لم يفرط ولم يقتر وقصد في مشيه مشى مشيا
مستويا وقالوا أقصد بذرعك أي اربع على نفسك وأقصدني إليك الأمر جعلني أقصدك واقتصد في المعيشة لم يتجاوز
قصر
الحد بإفراط أو تقتير واقتصد في أمره استقام ( قصره ) يقصر قصرا عن الأمر كفه وحبسه فهو مقصور ( والظاهر أنه أصل المعنى ) وقصره على كذا قسره ( على الإبدال ) حبسه عليه وألزمه إياه رده إليه وقصر له من قيده قارب وقصر عن الأمر قصورا انتهى وأقصر وقصر على كذا لم يجاوز به إلى غيره وقصر الجارية بالحجاب صانها وقصر من الصلاة وقصر صلاته صلاها قصرا وقصرت بهم النفقة لم تبلغ حاجتهم وقصر يقصر قصورا عن كذا عجز ولم يبلغه ومنه قصور السهم عن الهدف وقصر في العطية أقلها واقتصر على الأمر لم يجاوزه إلى غيره واكتفى بالشيء القصير منه وقصرت نفسي على هذا الأمر إذا لم تطمح إلى غيره وقصرت هذه اللقحة على عيالي وعلى فرسي ولهم إذا جعل درها لهم ويقال أقصر عن الصبا وأقصر عن الباطل وقصر في حاجته وقصر عن منزلته وقصر به عمله قال عنترة
( أملت خيرك هل تأتي مواعده
فاليوم قصر عن تلقائك الأمل ) بسيط
وقصرت بك نفسك إذا طلب القليل والحظ الخسيس وتقصرت
قص
بفلان تعللت به وقصرت نهاري به ( قص ) الله به خطاياه
نقص وأخذ وقصه من الموت أقصه وقصه عليه أدناه منه وأقص الأمير فلانا وأقص من فلان قتله قودا أمكنه من أخذ القصاص أو جرحه مثل جرحه ورفع قصته إلى السلطان والقصاص يقصون على الناس ما يرق قلوبهم ( وهو ألزم لك من
قصع
شعرات قصك ) ( قصع ) في ثوبه تدثر وقصع الشيطان في قفاه ساء خلقه وغضب قال الشاعر
( إذا الشيطان قصع في قفاها
تنقفناه بالحبل التؤام ) وافر
وقصع القوم من نقب الجبل طلعوا وقصعت الناقة بجرتها
قصف
قصعت وتقصع الدمل بالصديد امتلأ منه ( قصف ) بالطعام يقصف قصفا تابع وأقصف عنه خلا عجزا وانقصف القوم عن فلان خذلوه وتركوه خذلانا تتابعوا ويقال للقوم إذا خلوا عن الشيء فترة وعجزا قد انقصفوا عنه وقد انقصفوا علينا
قصا
انقصافا اندفعوا وانقصف الزحام على الباب ( قصا ) يقصو قصوا وقصوا وقصاء المكان وقصا عنه بعد فهو قاص وقصي
قضب
ج أقصاء وقصوت عن القوم وأقصيته عني ( انقضب ) الكوكب من محله انقض قال ذو الرمة
( كأنه كوكب في إثر عفرية مسوم في سواد الليل منقضب ) بسيط
واقتضب غصنا من الشجرة اقتطعه وهو مقتضب في هذا
قض
العمل لم يرتض فيه وانقضب من أصحابه انقطع ( قض ) عليهم الخيل أرسلها ودفعها وقض عليه المضجع نبا ولم يطمئن في النوم وقض يقض قضا ( كعلم ) الطعام وقض منه وقع بين أضراسه وهو يأكله حصى وتراب وأقضه وأقض عليه المضجع
قضى
خشن وتترب وانقضت الخيل عليهم اندفعت وانتشرت ( قضى ) يقضي قضاء وقضيا وقضية عليه حكم فهو قاض وذاك مقضي عليه وقضى عليه قتله وقضى عليه عهدا أوصاه وأنفذه وقضى إليه الأمر أنهاه إليه وأبلغه إياه وقاضاه على مال صالحه عليه وقاضاه رافعه إلى القاضي وتقاضاه الدين وتقاضى به قبضه منه طالبه به وقضى له القاضي وعليه وقد استقضى علينا فلان وقضى عليه بضربه قتله وقضى منه العجب أي تعجب منه غاية العجب فوفى العجب حقه ولا أقضي منه العجب أي لا يمكن توفية العجب حقه لعظم الأمر واستقضى السلطان
قطر
فلانا علينا صيره قاضيا ( قطر ) في الأرض ومطر ذهب وأخذ متاعي فما أدري من قطر به ومن مطر به وما قطرك علينا ما صبك علينا وقطر اللصوص في المقطرة وضع سوقهم فيها وتقطر عني تخلف وتقطر به فرسه ألقاه على قطره
قطع
( قطع ) لسانه أسكته بإحسانه إليه وقطعه بالحجة بكته وغلبه فلم يجب وقطع الرجل بحبل أو الحبل اختنق به وقطع عليه العذاب لونه عليه ضروبا وقطعه عن حقه منعه وقطع
بالرجل انقطع رجاؤه وحيل بينه وبين ما يؤمله عجز عن سفره وهو مقطوع به ضعف عن النكاح وقطع فلان في بطنه وجد مغصا وتقطع الماء في الخمر امتزج وقاطع الرجلان بسيفيهما نظرا أيهما أقطع وقطعه مقاطعة على كذا من العمل والأجر جعل له أجرة مقطوعة وانقطع إلى فلان انفرد بصحبته وهو منقطع القرين في سخائه ليس له مثيل فيه وهو منقطع العقال في الشر والخبث لا زاجر له وأقطعته قضبانا من الشجر أذنت له في قطعها ورجل قطوع لإخوانه والهجر مقطعة للود وقطع الأديم على القاطع وهو المثال الذي يقطع عليه وأقطعه قطعة من الأرض وقطائع طائفة من أرض الخراج
قطا
( تقطى ) على القوم كان له طلبة فأخذ من مالهم شيئا فسبق به وتقطى لأصحابه ختلهم وتقطى بوجهه صدف ومر يقطو في
قعث
مشيته يقارب الخطو كما تمشي القطاة ( قعث ) يقعث قعثا وقعثة له حفن له حفنة إذا أعطاه قليلا وأقعث له العطية أجزلها
قعد
وأكثرها وأقعث الرجل في ماله أسرف ( قعد ) عن الأمر تركه وقعد له اهتم به وتقاعد عن الأمر وما قعد به عن نيل المساعي وهذا شيء يقعد به عليك العدو ويقوم قال عمر بن أبي ربيعة
( واعلم بأن الخال يوم ذكرته
قعد العدو به عليك وقاما ) كامل
وقعد به أقعده وقعد بقرنه أطاقه وقعد للحرب هيأ لها أقرانها وقعد لهم بنو فلان أطاقوهم وجاءوا بأعدادهم ويقال ما تقعدني عن ذلك الأمر إلا شغل أي حبسني ويقال أقعد بذلك المكان كما يقال أقام وتقعده عن الأمر حبسه وريثه وتقعد عن الشيء لم يطلبه ولم ينهض وتقاعد به فلان لم يخرج
قعر
إليه من حقه ( قعر ) في كلامه تشدق فيه وتكلم بأقصى فمه فهو
قعس
قيعر ومقعار وقيعار وتقعر عن ماله انقلع من أصله ( تقاعس )
قعط
عن الأمر تأخر ولم يقدم رجع إلى خلف ( قعط ) يقعط قعطا على غريمه شد عليه وضيق في وقت عسرته صاح أعلى صياحه وقعط في القول أفحش فيه وأقعط عنه القوم انكشفوا
قعا
وأقعط في أثره اشتد ( قعا ) يقعو قعوا وقعوا الفحل الناقة قعا عليها وقعا عنها أرسل نفسه عليها ضرب أو لم يضرب وأقعى الرجل في جلوسه ألصق أليتيه بالأرض ونصب ساقيه وفخذيه يتساند ما وراءه واضعا يديه على الأرض وضع أليتيه على عقبيه بين السجدتين ( وهو مكروه في الصلاة ) وهو قعوان وهي
قفح
قعوى ( قفح ) يقفح قفحا عن الشيء امتنع وقفح الطعام وقفح
قفر
عن الطعام كرهه وتركه ( أقفر ) فلان من أهله تفرد عنهم وبقي وحده قال عبيد
( أقفر من أهله عبيد
) بسيط
وأقفر جسده من اللحم ورأسه من الشعر و ( ما أقفر بيت فيه
قفل
خل ) ( قفل ) الجند عن الغزو صرفهم وقفل القوم قفلا في الطريق أتبعهم بصره وأقفل الباب وأقفل عليه وضع عليه قفلا مثل أغلقه والباب مقفل ( ولا تقل مقفول ) وأقفلهم على الأمر جمعهم وأقفل من مبعثهم أرجعهم وأقفل له المال
قفا
أعطاه إياه جملة ( قفا ) بالضيف وبالصبي آثرهما بشيء من الطعام وقفاه زيدا وقفاه بزيد وقفاه به على أثره تقفية أتبعه إياه وقفا عليه أتى عليه ذهب به والاسم القفوة وأقفيت فلانا بأمر آثرته به وهو مقفى به وأقفاه عليه فضله وأقفاه به اختصه وتقفيت فلانا بعصاي واستقفيته فضربته إذا جئته من خلفه ورفع قفاوة لفلان طعاما يقفيه به تكرمة له قال الكميت
( وبات وليد الحي طيان ساغبا
وكاعبهم ذات القفاوة أسغب ) طويل
قلب
( قلبه ) إليه رده وقلب الله فلانا إليه توفاه وتقلب في البلد وتقلب في الأمور تصرف كيف شاء وقلبه لوجهه كبه وقلبه ظهرا لبطن وتقلب على فراشه والحية تتقلب على الرمضاء وقلبت للقوم قليبا حفرته لأنه بالحفر يقلب ترابه قلبا والقليب في الأصل التراب المقلوب وأنا أتقلب في نعمائه وهو يتقلب في أعمال السلطان ) فانقلبوا بنعمة من الله ( ) فأصبح يقلب (
قلد
كفيه ) يتندم ( قلد ) يقلد قلدا الماء في الحوض وقلد اللبن في السقاء جمعه فيه وقلد الشيء على الشيء لواه وأقلد البحر عليهم غرقوا كأنما أغلق عليهم قال أمية
( تسبحه الحيتان والبحر زاخرا
وما ضم من شيء وما هو مقلد ) طويل
قلز
( قلز ) بسهم رمى وقلز في الشراب قذف بيده النبيذ في فمه
قلع
وقلز الأرض بالعصا نكتها بها ( تقلع ) في مشيه مشى كأنه ينحدر وينحط من صبب والمراد قوة المشي وانقلع المال إلى مالكه وصل إليه من يد المستعير وأقلع إقلاعا ومقلعا عن الشيء كف عنه وأقلعت عنه الحمى تركته وفلان يقلع الناس
قلق
بسفهه وشتائمه ( قلقه ) يقلق قلقا من مكانه حركه وأقلقه من حزن أو فرح أو غيرهما جعله قلقا وأقلقت إليك وضن
قلل
الركائب وقلق المريض على فراشه ( قلله ) في عينه أراه إياه قليلا وأقل منه أتى بقليل وقاللت له الماء خفت العطش فأردت أن يستقل ماؤك وقاللت له قللت عطاءه واستقل الطائر في طيرانه نهض للطيران وارتفع في الهواء وقللهم الله في عيونهم واستقل به رفعه وقال النابغة
( فداء ما تقل النعل مني إلى أعلى الذؤابة للهمام ) وافر
وهو مستقل بنفسه إذا كان ضابطا لأمره وهو لا يستقل بهذا الأمر لا يطيقه واستقلوا عن ديارهم واستقل القوم عن مجلسهم واستقلوا في مسيرهم وهو يقل عن كذا يصغر عنه
قلى
وتقلقل في البلاد طالت أسفاره ( قلى ) الصبي بالقلة والصبيان بالقلين رموا بها والقلااء يقلي الحب ويقلوه على المقلى والمقلاة وتقلى إليه تبغض والناقة تقلو براكبها وهو يتقلى على فراشه يتململ ولا يستقر وأنشد الجاحظ
( لست أدري أطال ليلي أم لا
كيف يدري بذاك من يتقلى ) خفيف
قمح
( قمح ) البعير عن الماء وقامح إذا رفع رأسه عنه لا يشرب لعيافه أو لبرد الماء أو للري أو لبعض العلل وأقمح بأنفه شمخ
قمس
وتقمح من الماء امتنع من شربه شربه وهو متكاره ( قمس ) يقمس ويقمس قمسا وقموسا في الماء انغط ثم ارتفع غاب فيه وقمس به في البئر رمى وقمست الآكام في السراب ظهرت كأنها تطفو وترسب وفلان يقمس في سربه إذا كان يختفي مرة
قمص
ويظهر أخرى ( قمص ) البحر بالسفينة حركها بالموج وقمص في مكانه وثب من غير صبر نفر وأعرض وقمصت الناقة بالرديف مضت به نشيطة قال لبيد
( عذافرة تقمص بالردافى تخوفها نزولي وارتحالي ) وافر
قمع
( قمع ) في الشيء دخل وقمع ما في الإناء شربه شربا شديدا وقمعت المرأة بنانها بالحناء خضبت به أطرافها فصار لها كالأقماع وانقمع في بيته وتقمع جلس وحده وقمعته بالمقمع
قنت
والمقمعة وبالمقامع وهي الجرزة ( قنت ) يقنت قنوتا لله أطاعه أو ( في خضوع وخشوع ) وقنت له ذل وقنتت المرأة لبعلها
قنع
أقرت ( قنع ) له خضع والتزق به وانقطع إليه وقنعت بضرعها رفعته ليس فيه تصوب وقنع يقنع قنعا وقناعة بنفسه وبالشيء رضي وقنع قنوعا إلى فلان خضع له وقنعه بالسيف أو السوط أو العصا ضربه به وأقنع بيديه في القنوت مدهما مستقبلا ببطنهما وجهه ليدعو وأقنع رأسه وبرأسه وعنقه جعل طرفه موازيا لما بين يديه رفعه وشخص ببصره نحو الشيء لا يصرفه عنه ينظر في ذل وأقنع البعير رأسه إلى الحوض مده ليشرب وأقنعت الناقة عثنونها في الماء رفعت من رأسها قليلا قليلا إلى الماء تجذبه اجتذابا وأقنعه إلى كذا أحوجه إليه وفلان قنع بالمعيشة وقنيع وقنوع وقانع وأنشد الكسائي
( فإن ملكت كفاك قوطا فكن به
قنيعا فإن المتقي الله قانع ) طويل
وقنع إليه سأله وهو من قنعت الماشية للمرتع مالت إليه وأقنعها الراعي اليه لأن القانع يميل إلى الناس كما قيل المسكين لسكونه إليهم وأقنعت الإناء في النهر استقبلت به
جرية الماء والرجل يقنع يديه في القنوت إذا استرحم ربه
قهي
وتقنعوا في الحديد وهو مقنع بالسلاح مكفر به ( قهي ) يقهى قهى من الطعام اجتواه ( عافه ) وكرهه وقهي من الشرب تركه وأقهاه عن الطعام كفه عنه زهده فيه أكثر منه حتى لا يشتهي
قاب
أن يعود فيه ( قوب ) المكان من الغبار اغبر وقوبه بالسيف فلقه وتقوب من رأسه مواضع تقشر وتقوب الفرخ من البيضة خرج وفي المثل ( برئت قائبة من قوب ) بيضة من فرخ وهي
قات
كعيشة راضية مثل للمفترقين ( قاته ) يقوت قوتا وقوتا وقياتة وقات عليه عاله برزق قليل أعطاه قوتا حفظ نفسه بما يقوته وأقات الشيء وأقات عليه اقتدر عليه وأطاقه فهو مقيت واقتات الشيء واقتات به جعله قوته أكله واقتات لناره قيتة أطعمها حطبا وتقوت بالشيء جعله قوته وهو يقوت عياله
قاد
ويقوت عليهم ( قاده ) بالمقود وقادها بمقاودها وهو حبل في العنق للقياد وانقاد له واستقاد ومر بنا قود من الخيل جماعة وقاد على الفاجرة قيادة جلب لها ذوي الفجور هيأها لهم وطلب القود من القاتل واستقدت الإمام من القاتل فأقادني منه وانقاد الطريق إلى البلد قال ذو الرمة يصف ماء
( تنزل عن زيزاءة القف وارتقى
عن الرمل وانقادت إليه الموارد ) طويل
وقاد المكان من الأرض كذا وكذا ميلا حاذاه وقيد العلم
قاس
بالكتابة ضبطه وكتبه ( قاس ) يقوس ويقيس قوسا وقيسا وقياسا الشيء وقاسه به وقاسه عليه قدره على مثاله واقتاس الشيء بغيره قاسه به وقاس بأبيه سلك سبيله واقتدى به
قاض
وقاسه بكذا وقاسه إلى كذا سابقه ( قاض ) البئر في الصخرة جابها وقيض الله له الشيء هيأه وسببه من حيث لا يحتسب
قاف
أتاحه له ليستولي عليه ( تقوف ) على مالي حجر علي فيه وتقوفه في المجلس صار يأخذ عليه كلامه فيه يقول له قل
قال
كذا وكذا ( قال ) بالشيء اختصه لنفسه حكم به ملك به وقهر وقال به غلب به قتله وقال برأسه أو يده أشار وقال برجله مشى وقال بالماء على وجهه صبه وقال بثوبه رفعه وقال عليه افترى وقال عنه أخبر وقال له خاطب وقال فيه اجتهد وهذا يقال على كذا أي يحمل ويطلق واقتال عليهم احتكم واقتال بالثوب ثوبا استبدله به وتقول عليه باطلا قال عليه ما لم يكن قاله وقاوله في الأمر فاوضه جادله وله مقول
قام
من المقاول الفصاح لسان ( قام ) على أهله مانهم أصلح أمرهم حافظ عليهم كفلا لهم وهو قوام عليهم وقام المتاع بكذا دينارا بلغت قيمته ذلك وقام بالأمر أطاقه وقام الأمير على الرعية وليها قال الشماخ
( يظل بصحراء البسيطة قائما
عليها قيام الفارسي المتوج ) كامل
يعني العير يملك أمر الأتن وقام على غريمه طالبه وقام بي ظهري أو عيني أو غيرهما من الجسد أوجعني وأقام إقامة وإقاما وقامة ومقاما بالمكان لبث وقاومه في مصارعة وغيرها مقاومة غالبه وتقاوموا في الحرب قام بعضهم إلى بعض واستقام على طريقته دام وثبت واستقام لوجهه انقاد واستمرت طريقته واستقام له ثبت على طاعته واستقام بفلان مدحه وأثنى عليه وفلان يقام به وقيم بفلان وأقامه من مكانه وأقاموا بالدار وأقاموا عنها ظعنوا وقامت الدابة على قوائمها وبكم قام عليك هذا المتاع وقد قام علي بكذا وما
قوه
قام له ولا يقوم له إذا لم يطقه ( قوه ) بصاحبه صيح بصوت هو أمارة بينهما وقوه الصائد بالصيد وعلى الصيد صيح به ليوحشه إلى مكان قال الشاعر
( إذا قوهوا نار الوحوش نواصلا
مذاعير تهوي للحبال الشوابك ) طويل
لحبائل الصيادين نار نفر نواصل خوارج من مكامنهن
الكاف ك
كب
( كب ) اللحم على الجمر ألقاه وأكب لوجهه وعلى وجهه فانكب ) أفمن يمشي مكبا على وجهه ( وكببته في الهوة وأكب على عمله وهو مكب عليه لازم له لا يفارقه قال لبيد
( جنوح الهالكي على يديه
مكبا يجتلي نقب النضال ) وافر
وأكب للشيء تجاتأ أو تحاتى وأكب فلان على فلان يطلبه
كبر
والغزل يكب على كذا يلف عليه ( كبره ) يكبر كبرا وكبرة ومكبرا ومكبرة بسنيه زاد عليه وتكابر في السن جعل نفسه كبيرا أرى من نفسه أنه كبير القدر والسن وكابره على حقه جاحده وغالبه وكوبر على ماله وهو مكابر عليه إذا أخذ منه عنوة وقهرا كبر الأمر وكبر علي ذلك إذا شق عليك ) كبر على المشركين ما تدعوهم إليه ( وكبر الرجل في قدره وكبر في
كبس
سنه وقال أنا أكبر منك ( كبس ) يكبس كبوسا رأسه في ثوبه
أدخله فيه تقنع ثم تغطى بطائفته فهو كابس وتكبس عليه
كبل
اقتحم ( كبلت ) الجامعة في يديه وثقت قال النابغة
( وذلك قول لم أكن لأقوله
ولو كبلت في ساعدي الجوامع ) طويل
واكتبل الخير عنك لؤم أصلك قال الطرماح
( متى يعد ينجز ولا يكتبل منه العطايا طول إعتامها ) سريع
وهو الإبطاء بها من القرى العاتم وكبل يمينه على كذا إذا عقد يده ضنا به قال عدي
( فزادته بضعفي ما أتاها ولم تكبل على المال اليمينا ) وافر
كبن
( كبن ) عن الشيء كع وعدل وكبن لسانه عنه كفه وكبن الظبي
كبا
وكبن له الظبي لطأ بالأرض وأكبن لسانه عن كذا كفه ( كبا ) ما في الوعاء نثره واكتبى وتكبى على الجمر أكب عليه بثوبه
كتب
يتبخر ( كتب ) عليه كذا حكم به وقضاه وكتب يكتب كتبا الناقة وكتب عليها ختم حياءها وخزم عليه بحلقة من حديد ونحوه لئلا ينزى عليها وكتب عليه كذا فرض وكتب الكتاب واكتتبه لنفسه انتسخه وكتب الله الأجل والرزق وكتب على
كتع
عباده الطاعة وعلى نفسه الرحمة ( كتع ) يكتع كتعا ذهب به
وأكتع في العمل شمر وجد وكتع كتوعا في الأرض تباعد
كتف
وهرب وتكاتعوا على الشيء تتابعوا ( كتف ) يكتف كتفا في
كتل
الأمر رفق وتكاتفوا في العمل تعاونوا تناصروا ( كتله ) حبسه وتكتل في مشيه قارب خطوه مسرعا كأنه يتدحرج
كتم
مشى مشية القصار الغلاظ وكاتل من فلان مارس ( كتم ) السر من زيد لم يظهره فهو كاتم والسر مكتوم وهو كتام ( للمبالغة )
كتن
وكتمه إياه وكتمه عنه أخفاه عنه وستره ( كتن ) يكتن كتنا الوسخ على الشيء لصق به وكتنت جحافل الخيل من أكل
كثج
العشب لصق بها أثر خضرته ( كثج ) يكثج كثجا من الطعام
كثح
أكل ما يكفيه امتار منه فأكثر أكثر منه حتى يمتلى ء ( كثح ) يكثح كثحا من المال ما شاء كسح وكثحت الريح عليه التراب سفته وكثح ثوبه عن عورته كشفه والاسم الكثح وكثحت الريح الشيء كشفته وتكثح بالتراب تضرب به وتكاثحوا
كحل
بالسيوف تكافحوا ( أكحلت ) الأرض بالنبات وذلك حين ترى أول خضرة النبات واكتحلت الأرض بالنبات أكحلت وما اكتحلت عيني بك أي ما رأيتك قال الشاعر
( إن اكتحالا بالنقي الأفلج
ونظرا في الحاجب المزجج ) ( مئنة من الفعال الأعوج
) الرجز
واكتحل وجهه بالهم واكتحل بشر حال ظهر فيه أثره
وكحله بالمكحل وبالمكحال بالميل والكحل في المكحلة والأكحال في المكاحل قال أبو النجم
قتلتنا في المشي باختيالها
وبالحديث اللهو من بطالها
وبالعيون النجل في أكحالها
الرجز
كدح
( كدح ) يكدح ويكدح كدحا بأسنانه كدمه عضه وكدح
كد
لعياله كسب بمشقة وكدح رأسه بالمشط فرج شعره به ( كد ) لسانه بالكلام وقلبه بالفكر وكدت الدواب الأرض بالحوافر وهي الكديد وكددت رأسي وجلدي بالأظفار إذا حككته حكا بإلحاح ومنه قول كثير
( غنيت فلم أرددكم عن بغية
وجعت فلم أكددكم بالأصابع ) الطويل
كدش
أي لم ألح عليكم في السؤال ( كدش ) لعياله كسب وكدح وجمع واحتال وكدش منه عطاء أصاب وأكدش بخبر أخبر بطرف
كدم
منه وأكدش منه عطاء أصاب ( كدم ) في غير مكدم إذا طلب حاجة لا يطلب مثلها وكادمت الدابة الحشيش بفيها لم
كده
تستمكن منه ( كدهه ) يكده كدها بالحجر ونحوه حكه حكا يؤثر فيه أثرا شديدا وكده عليه وكدهه كسره وكده رأسه
كذب
بالمشط فرقه به وكده لأهله كسب لهم في مشقة ( كذب ) البعير في سيره ساء سيره وفتر وكذب عليك الحج والحج ( الرفع على
معنى وجب ( بلغة اليمن ) والنصب على الإغراء بمعنى الزم ( بلغة مضر ) ولا يعرف منه آت ولا مصدر ولا غيرهما ) وكذب علينا الحر انكسر قال البعيث
( إذا كذبت عنا الظهيرة قربت
لحين رواح القوم خوض عيونها ) الطويل
وكذبه وكذب بالأمر جعله كاذبا وكذب في حملته جبن وتولى والحملة مكذوبة وكذب عن الأمر أحجم رد وتكذب فلانا وتكذب عليه زعم أنه كاذب وكذبتك عينك أرتك ما لا حقيقة له قال الأخطل
( كذبتك عينك أم رأيت بواسط غلس الظلام من الرباب خيالا ) الكامل
كرث
( اكترث ) للأمر التفت إليه اعتنى به وبالى به ( والأصل فيه أن لا يستعمل إلا في النفي وهو في الإثبات شاذ ) واكترث له حزن وأراك لا تكترث لذلك ولا تنوص لا تتحرك له ولا تعبأ
كر
به ( كر ) يكر كرا وكرورا وتكرارا عليه عطف وكر عنه رجع فهو كرار ومكر وكر عليه الحديث كرا كرره وردده وانهزم عنه ثم كر عليه كرورا وكر عليه رمحه وفرسه كرا وكرر على
كرز
سمعه كذا وتكرر عليه ( كرز ) يكرز كروزا إليه التجأ ومال فهو كارز وكارز إلى كذا بادر إليه وكارز في المكان اختبأ فيه وكارزه وكارز عنه هرب وفر وكارز إلى ثقة من مال أو
كرع
إخوان مال وفلان كرز في صناعته حاذق مبرز ( كرع ) يكرع كرعا وكروعا وكرع يكرع كرعا في الإناء وفي الماء تناوله بفيه من موضعه كما تفعل البهائم أو صوب رأسه في الماء وإن لم يشرب أو أمال عنقه نحوه فشرب منه ( والأصل فيه شرب الدواب بفيها لأنها لا تكاد تشرب حتى تدخل أكارعها في الماء ) وكرعت الجارية إلى الرجل اشتهت إليه وكرع الماء كرع
كرم
( كرم ) علينا فلان كرامة وأكرم نفسه بالتقوى وأكرمها عن المعاصي وهو يتكرم عن الشوائن قال أبو حية
( ألم تعلمي أني إذا النفس أشرفت
على طمع لم أنس أن أتكرما ) طويل
كره
وافعل ذلك وكرما لك وكرمة لك وكرمى لك ( كرهه ) إليه صيره كريها له نقيض حببه وكره إليه البخل وحبب إليه الجود
كرا
( كرت ) المرأة في مشيتها فحجت وكروت بالكرة لعبت بها وكرت الناقة برجليها قلبتهما في العدو واكتريت منه دارا أو
كسر
دابة واستكريت ( كسر ) عينه من السهر غلبه النعاس وكسر كسرا من طرفه وكسر على طرفه غض منه شيئا وكسر من برد الماء فتره وكسر من حره قلل حدته وكسر الكتاب على عدة أبواب وفصول وكسرت خصمي فانكسر وكسرت من سورته وكسر حميا الخمر بالمزاج وفلان يكسر عليك الفوق إذا غضب
كسع
عليه ( كسع ) القوم بالسيف اتبع أدبارهم فضربهم به وكسع
الناقة بغبرها ضرب ضرعها بالماء البارد أو عالجه بالمسح وغيره ليتراد لبنها في ظهرها فيكون أشد لها ومنه المثل ( لا تكسع الشول بأغبارها ) وتفسيره إذا نالت يدك من قوم بينك وبينهم إحنة فلا تبق على شيء إنك لا تدري ما يكون في الغد وكسعه بما ساءه همزه من ورائه بكلام قبيح وكسعه بكذا وكذا جعله تابعا له ومذهبا به وكسعت الخيل بأذنابها واكتسعت أدخلتها بين أرجلها وهن كواسع قال الشاعر
( إن جنبي عن الفراش لنابي
كتجافي الأسر فوق الظراب )
( يوم فرت بنو تميم وولت خيلهم يكتسعن بالأذناب ) الخفيف
وكسع الغلام الدوامة بالمكسع وتكسع في الظلال تكسع
كشر
( ذهب ) تأخر ( كشر ) في وجهه وكشر له تبسم فكان ذلك وكشر البعير عن نابه كشف عنها وكشر فلان لفلان تضمر له وأوعده
كشط
( كشط ) يكشط كشطا الغطاء عن الشيء وكشط الجلد عن الجزور قلعه ونزعه كشفه عنه والاسم الكشاط وكشط الجل عن الفرس ) وإذا السماء كشطت ( نضاه وتكشط السحاب في
كشف
السماء تقطع وتفرق ولأكشطن عن أسرارك ( كشفه ) عن كذا
أكرهه على إظهاره واكتشفت المرأة لزوجها بالغت في الكشف له عند الوقاع وكاشفه بالعداوة باداه بها وكاشف وكاشف عليه ظهر له واستكشف عنه سأل أن يكشف له عنه وكشف
كظم
عنه الثوب وكشفه وانكشف وتكشف ( كظم ) يكظم كظما غيظه وكظم على غيظه كظما وكظوما اجترعه واحتمل سببه وصبر عليه رده وحبسه فهو كاظم وكظيم وقالوا فلان لا يكظم على جرته أي لا يسكت على ما في جوفه حتى يتكلم به
كفأ
( كفأ ) القوم عن الشيء انصرفوا ورجعوا انهزموا وكفأت الغنم في الشعب دخلت وأكفأت لك جعلت لك كفؤا وكافأته بصنعه جازيته جزاء مكافئا لما صنع وأكفأ في الشعر خالف بين ضروب إعراب قوافيه أو الإكفاء المخالفة بين هجاء قوافيه إذا تقاربت مخارج الحروف أو تباعدت أو هو الإقواء أو هو الفساد في آخر البيت والاختلاف من غير أن يحدوا ذلك وتكفأت المرأة في مشيها ترهبلت تمايل إلى قدام كما تتكفأ
كفر
السفينة في جريها ( كفر ) يكفر كفرا وكفرا وكفورا وكفرانا النعمة وكفر بها جحدها وسترها وكفر بالله مطل وألحد جحد نعمته لم يعمل بأوامره ونواهيه هو كافر ج كفار وكفرة وكفره يكفر ويكفر وكفر عليه غطاه وستره وكفر بالشيء تبرأ منه وكفر له طأطأ رأسه قريبا من الركوع يعظمه وكفر عن يمينه أعطى الكفارة وكفر في صلاته انحنى كثيرا في حالة
القيام قبل الركوع وتكفر بثوبه اشتمل تغطى وتكفر بالسلاح دخله فتغطى به وتكفر البعير وغيره بحباله وقعت في قوائمه وكفر المتاع في الوعاء وكفر الليل بظلامه وكفر العلج للملك تكفيرا إذا أومأ بالسجود له وكفر الله عنك
كف
خطاياك ( كف ) يكف كفا الشيء جمعه وكفه عن كذا صرفه ودفعه فكف هو وكف الجرح بخرقة جمعها حوله وشدها عليه وكف صاحبه عن مجاوزته إلى غيره منعه ( وهو أصل المعنى ) وكف عليه ضيعته جمع عليه معيشته وضمها إليه وكفف القميص بالحرير عمل على ذيله وأكمامه وجيبه كفافا من حرير فهو مكفف أي له كفائف من ديباج ونحوه قال طفيل
( تظل رياح الصيف تنسج بينه
وبين قميص الرازقي المكفف ) طويل
يعني لا يلزق به قميصه من خمصه وكففته عن الشر فكف عنه
كفل
فهو كاف ومكفوف ( كفل ) يكفل ويكفل وكفل يكفل وكفل يكفل كفلا وكفالة وكفولا المال وكفل به ضمنه وكفل عنه لغريمه تحمله واكتفل بكذا ولاه كفله أي جعله وراءه واكتفل بالجبل وبالوادي جازه فجعله وراءه قال ذو الرمة
قد اكتفلت بالحزن واعوج دونها
ضوارب من خفان مجتابة سدرا
الطويل
جمع ضارب وهو الوادي ذو الشجر واكتفل السابق بالمصلى قال العباس
بعيد سمو الطرف نهد مناهب
إذا اكتفلت بالرادفات الأوائل
الطويل
وتكفل بالشيء ألزمه نفسه وأزال عنه الضيعة والذهاب ورأيت فلانا كفلا لفلان رديفا له واكتفل به ارتدفه وكفل في صيامه
كفى
واصل كفولا ( كفى ) يكفي كفاية بالأمر وكفاه الأمر قام به واضطلع فهو كاف ج كفاة وكفاه عن كذا أغناه وكفى به رجلا
كلأ
وكفاك هذا الأمر حسبك به ( كلأه ) كلأ بالسوط ضربه وتكلأ في الطعام أسلف وأسلم وتكلأ إليه في الأمر تقدم وأكلأ بصره في الشيء ردده مصعدا ومصوبا واكتلأت منه احترست قال كعب بن زهير
( أنخت قلوصي واكتلأت بعينها
وآمرت نفسي أي أمري أفعل ) من الطويل
كلب
أي احترست بعينها لأنها إذا رأت شيئا ذعرت ( كلب ) على الشيء اشتد حرصه وكلب عليه غضب سفه وتكالبوا على كذا حرصوا عليه تواثبوا عليه تجاهروا بالعداوة وكلب القد
على الأسير جف عليه وعضه وتكالب الناس على الدنيا اشتد حرصهم عليها وكف عنه كلابه إذا ترك شتمه وأذاه قال الشاعر
ألم ترني سكنت إلي لإلكم
وكفكفت عنكم أكلبي وهي عقر
من الطويل
أراد أهاجيه وقال النابغة
سأربط كلبي أن يريبك نبحه
وإن كنت أرعى مسحلان فحامرا
من الطويل
كلف
أي وإن كنت بعيدا منك ( كلف ) يكلف كلفا بالشيء أولع به ولهج فهو كلف ومكلف وكلف الأمر وكلف به إذا تكلفه
كل



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2012, 10:16 PM   #10
 

طالب العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: معجم الأفعال المتعدية "بحرف" :

( علقت ) البهمة من ورق الشجر تعلق علقا وعلاقا وعلوقا وعلقت تعلق علقا أصابت منه ما تتبلغ به وعلقه يعلقه علقا بلسانه سلقه ولحاه وعلق يعلق علقا وعلاقة وعلوقا الشيء وعلق به نشب فهو عالق وعلقت الجارية وعلق بها علقا وعلقا وعلاقة وعلاقة وعلوقا وعلقت هي بقلبه وعلق حبها بقلبه وإنه لذو علق بها وفيها وعلقت منه كل معلق ( كل ذلك بمعنى ) أحبها وشغف بها وعلق الشيء بالشيء وعلقه منه وعلقه عليه ناطه وعلق رمقه بشيء أعطاه ما يمسك به رمقه وأعلق أظفاره بكذا أنشبها وأعلقت الأم على ولدها وأعلقت عنه من العذرة ( وجع الحلق ) عالجته فغمزت هي أو غيرها وجهه بإصبعها ودفعته وأعلقت علي أدخلت يدي في حلقي أتقيأ والاسم العلاق أو العلوق وتعلق التميمة وتعلق بها علقها على نفسه وفي الحديث ( من تعلق شيئا وكل إليه ) وأعلق الحبل في عنق فلان جعله فيها ويقال علقوا رمقه بشيء ومنه ( ليس المتعلق كالمتأنق ) أي ليس المتبلغ باليسير كمن يتأنق في المطاعم يأكل ما يشاء
عل
( علله ) بالطعام والحديث وغيرهما لهاه وشغله به كما تعلل المرأة صبيها بشيء من المرق ليجزأ به عن اللبن وأعتل بالأمر
تشاغل وتلهى واعتل عليه بعلة ( سبب ) اعتاقه عن أمر تجنى عليه وتعلل بالأمر وبالمرأة تشاغل وتلهى أو تجزأ واكتفى به
علم
وتعللت المرأة من نفاسها خرجت وطهرت ( علم ) به شعر وعلم وعلم هو في نفسه وأعلم على موضع كذا من الكتاب جعل فيه
علن
علامة وأعلمه الأمر وبالأمر أطلعه عليه ( علن ) الأمر وأعلنه وأعلن به أظهره وعالنه بالشيء معالنة وعلانا وعالن إليه الأمر أظهره له وعالن به علانا ومعالنة قال الشاعر
( وكفي عن أذى الجيران نفسي
وإعلاني لمن يبغي علاني ) وافر
علي
( علي ) في المكارم يعلى علاء ارتفع وشرف ومنه يعلى في الأعلام وعلى المتاع عن الدابة أنزله وعلاه على الحمار رفعه على ظهره وأعلى عن الدابة نزل ( وقالوا في الأمر أعل عني بمعنى تنح وأعل عن الوسادة انزل قال الشاعر
( فيا حب ليلى أعل عني قتلتني وأعقب بإنسان صحيح مكانيا ) طويل
وأعل عنا اطلب حاجتك عند غيرنا ) وتعلى عنه ترفع عليه وتعلت المرأة من نفاسها طهرت وتعلت من مرضها برئت وعالى الجبل وعالى به رقيه وعالاه على الحمار رفعه على ظهره وعالى عن الشيء تجافى وتباعد وعلا في الجبل صعد وعلا في الأرض تكبر وهو أعلى بكم عينا أي أشد لكم تعظيما
عمد
وأنتم أعز عنده ( عمد ) يعمد عمدا وعمدا وعمادا وعمدة وعمودا ومعمدا الشيء وعمد له وعمد إليه قصده وعمد عليه غضب وعمد به لزمه واعتمد على الشيء اتكأ واعتمده واعتمد عليه في حاجته اتكل عليه فيها واعتمد عليه في الأمر تورك
عمر
وتعمد الشيء وتعمد له قصده ( عمر ) عمارة وعمرانا الله بك منزلك جعله آهلا بك وعمر بالمنزل أقام به وأعمر عليه أغناه واستعمره في المكان جعله يعمره أذن له في عمارته
عمس
واستعمر الله تعالى عباده أي طلب منهم العمارة فيها ( عمس ) يعمس عليه الشيء أخفاه وأرى أنه لا يعرفه وهو يعرفه وعمس يعمس عليه الخبر غطاه ( والغين لغة ) وتعامس عن الأمر أرى أنه لا يعلمه وتعامسه وتعامس عنه تغافل عنه وهو عالم به
عمق
وتعامس علي تعامى فتركني في شبهة من أمره ( عمق ) النظر في الأمور بالغ وتعمق في الكلام تنطع وتعمق في الأمر
عمل
بالغ فيه وتشدد طالبا أقصى غايته ( عمل ) العامل في الكلمة أحدث فيها نوعا من الإعراب وعملت الناقة بأذنيها أسرعت صارت يعملة وأعمل ذهنه في كذا دبره بفهمه واعتمل بنفسه أو لنفسه أعمل رأيه وآلته وتعمل من أجله تعنى واجتهد وأنشد سيبويه
( إن الكريم وأبيك يعتمل
إن لم يجد يوما على من يتكل ) رجز
عمه
( عمه ) في طغيانه وتعامه وعمهت في ظلمي أي ظلمتني بغير
عند
جلية ( عند ) عن أصحابه تباعد عنهم تركهم واجتاز عليهم تركهم في سفر وأخذ في غير طريقهم أو تخلف عنهم وتباعد ( وكأن الأصل فيه الخلاف والتباعد ) وعند القيء وعند في قيئه
عمى
تابعه ( عمي ) يعمى عمى ذهب بصره من كلتا العينين فهو أعمى وعم وعمي عن الشيء لم يهتد إليه وعمي عليه الأمر التبس
عنف
يقال عميت الأخبار عن فلان أي خفيت ( عنف ) يعنف عنفا
عن
وعنافة عليه وعنف به فهو عنيف لم يكن ذا رفق بأمره ( عن ) لنا كذا عننا ظهر وعن عن الشيء أعرض عنه و ( لا أفعل ذلك ما عن في السماء نجم ) أي ما عرض وظهر وأعنت بعنة ما أدري ما هي تعرضت لشيء لا أعرفه وعنن عن امرأته منع عنها
عنا
بسحر ونحوه حكم عليه القاضي بذلك ( عنا ) يعنو عنوا وعناء لكذا تعب له ونصب فهو عان وعناه وعنا به أخرجه وأظهره وعنت عنيا به الأمور نزلت وعنا الكلب للشيء عنوا أتاه فشمه وعنت تعنو وتعني عنا وعنوا الأرض بالنبات أخرجته وأظهرته وعنا الأمر عليه شق وعنى يعنى عنى وعني يعنى عناية بالأمر اهتم له فهو عان وعن ومعني به وعني بالقول كذا أراد وقصد وعني يعنى عنى الأكل فيه نجع وهنا ( نادرة )
عهد
وعني بصوته أخفاه ( عهد ) يعهد عهدا إليه في كذا أوصى إليه به وعهد إليه تقدم إليه في شيء وعهدت المبيع على فلان أي ما أدرك من عيب أي عيب كان فإصلاحه عليه أنا أعهدك من
كذا أكفلك وأؤمنك وعاهده على كذا عقد معه عهدا فهو معاهده ومعاهده وعهيده واستعهد من صاحبه وصاه واشترط عليه كتب عليه عهدة واستعهد فلانا من نفسه ضمنه حوادث
عهن
نفسه ( عهن ) يعهن عهونا بالمكان أقام وعهن منه خير خرج
عاث
وعهن له مراده عجله ( عاث ) الذئب في الغنم وهاث إذا أفسد وقولهم ( يا ضبعا تعيث في جراد ) مثل في مفسد المال وعيث في الكنانة أدار يده فيها لطلب السهم وعاث في ماله بذله وأفسده وأسرع في إنفاقه وعوثه عن الأمر ثبطه وصرفه كعاثه
عاج
وعيث في السنام بالسكين أثر ( عاج ) يعوج عوجا وعياجا إليه مال وعطف وعاج عوجا ومعاجا بالمكان وعاج عليه أقام به فهو عائج وعاجه به جعله يقيم فيه وعاج عليه وقف وعاج عنه رجع ويقال ما عجت بالماء أي لم أرو لملوحته وما عجت
عاد
من كلامه بشيء ما باليت ولا انتفعت ( عاد ) يعود ويعاد عودا وعودة ومعادا وعاد عودا وعيادا إليه وعاد عليه وعاد له وعاد فيه رجع وعاده عن كذا عائد صرفه ( مقلوب عداه ) وعاد بمعروفه أفضل وأعاده إلى مكانه رجعه وعاود ما كان عليه واظب عليه وعاوده بالمسألة كرر السؤال وتعاود القوم في
عاذ
الحرب وغيرها عاد كل فريق إلى صاحبه ( عاذ ) يعوذ عوذا وعياذا ومعاذا ومعاذة ومعاذة به لاذ ولجأ إليه واعتصم وتعوذ به استعاذ لجأ إليه واستعاذ بالله قال أعوذ بالله وتعاوذوا في
الحرب تواكلوا وعاذ بعضهم ببعض وعوذ بالله بمعنى أعوذ
عار
بالله كما قالوا اللهم عائذا بك ( عار ) في القوم يضربهم مثل عاث وعور الراعي غنمه عن الماء حلاها عن الورود وعوره عن حاجته رده وصرفه وعور عليه أمره قبحه وعاره الشيء وعاره
عاص
منه منحه إياه عارية ( أعوص ) عوصا وعياصا ( والقياس إعواصا ) بخصمه وعلى خصمه أدخل عليه من الحجج ما يعسر عليه الخروج منه وأعوص في الكلام أتى به غامضا واعتاص عليه الأمر اشتد والتوى والتاث عليه فلم يهتد لجهة الصواب فيه
عاض
( عاض ) يعوض عوضا وعوضا وعياضا ومعوضة وعاض منه وعاضه به أبدله أصاب منه العوض وتعوضه وتعوض منه سأله العوض وعاوضت فلانا بعوض في البيع والأخذ والعطاء بادلته
عاك
والاسم المعوضة والعوض ( عاك ) على قرنه عطف وكر عليه وعاك به عوكا لاذ وعاك على ماله رجا أن يصله منه مرة بعد
عال
مرة ( عال ) يعيل عيلا في مشيه تمايل وتكفأ اختال فهو عيال وهي عيالة ج عياييل وعال في الأرض عيالا وعيولا ذهب ودار وعول به وعول عليه معولا وتعويلا اتكل عليه واعتمد
عام
واستعان به أو استغاث والاسم العول ( عام ) يعوم عوما في
عان
الماء سبح وعامت السفينة في الماء سارت ( عان ) يعين عيانة القوم وعان لهم كان ربيئة لهم تجسس لهم وعين عينا حسنة كتبها وتقول ما عينني وما عين لي بشيء أي ما أعطاني وعين
على السارق خصصه من بين المتهمين وأعان وأعين الحافر في حفره بلغ العيون ( مفاجر الماء ) واعتنانا واعتان لنا كان عينا وتجسس لنا وأعان لنا منزلا ارتاده وعينت الرجل بمساويه إذا
عاه
بكته في وجهه وعلى عينه ( عوه ) عليهم عرج وأقام وعوه في
عوى
المكان احتبس وعيه به صاح ( عوى ) إلى الفتنة دعا وعوى عن الرجل عوى وعوى عن الرجل كذب ورد على مغتابه
عي
( عي ) يعيا عيا وعييى يعيا عيا بالأمر عجز به ( والإدغام أكثر ) وعي عن حجته لم يهتد لوجه مراده أو وجه عمله وعيي يعيا عيا في المنطق حصر فهو عي وعيي ج أعياء وأعياء
الغين غ
غب
( غب ) يغب القوم وغب عنهم جاء يوما وترك يوما وغبب عن القوم دفع عنهم وغبب في الحاجة لم يبالغ فيها وغبب الذئب
غبر
على الغنم شد عليها ففرس عاث فيها ( أغبر ) في الطلب انكمش وجد وأغبر في الشيء أقبل عليه وأغبرت علينا السماء جد وقع مطرها وأشتد وتغبر من المرأة ولدا استفاده وغبر في الحوض غبر أي بقية ماء وغبر في وجهه سبقه
غبط
( غبطه ) يغبط غبطا وغبطه يغبط غبطا وغبطة بما نال حسده أو تمنى نعمة المغبوط من غير أن يريد زوالها أو تحويلها عنه وبهذا كان غير الحسد هو غابط وذلك مغبوط ج غبط وأغبط الرحل على الدابة أدامه ولم يحطه عنها وأغبطت عليه الحمى لزمته ودامت كأنها ضربت عليه الغبيط لتركبه وأغبط على
غبن
البعير أدام عليه الغبيط ( غبنه ) يغبنه غبنا وغبنا في البيع أو الرأي خدعه وركسه وقد غبن فهو مغبون أو الغبن في البيع وهو الأكثر والغبن في الرأي والاسم الغبينة وغبن يغبن غبنا وغبنا الشيء وغبن فيه نسيه أو جهله أو أغفله أو غلط فيه وغبن غبنا في البيع غفل عنه بيعا كان أو شراء وتغابن له تقاعد
غبى
حتى غبن ( غبي ) غبا وغباوة الشيء وغبي عنه غفل عنه ولم يفطن له وغبي عني وعلي خفي فلم أعرفه وهو أغبى لك أي أخفى وتغابى عن الأمر تغافل وتباله ولا يغبى علي ما فعلت
غت
أي لا يخفى وادخل في الناس فإنه أغبى لك أي أخفى ( غته ) يغته غتا عصره عصرا شديدا ( ولعله الأصل في المعنى ) وغته بالأمر كده وغمه وغته في الماء غطه وغته بالكلام بكته وغت الشارب في الماء تنفس من الشراب والإناء ما زال على
غث
فيه ( غث ) يغث غثاثة وغثوثة في خلقه وحاله ساءا وغث في منطقه وحديثه جاء بكلام غث لا معنى له ولا طلاوة وفلان لا يغث عليه شيء أي لا يمتنع وغث عليه المكان لم يوافقه ويقال للمستجدي الحريص ما يغث عليه أحد أي ما يدع أحدا
غدف
إلا سأله ( غدف ) يغدف غدفا له في العطاء أكثره ووسعه وأغدف بالصيد إذا ألقيت عليه الشبكة فأحيط به وفي الحديث ( إن قلب المؤمن أشد اضطرابا من الذنب يصيبه من العصفور حين يغدف به ) أي حين تطبق عليه الشبكة فيضطرب ليفلت منها وأغدف بالمرأة دخل بها وأنشد الجاحظ
( يبيت أبوك بها مغدفا
كما ساور الهرة الثعلب ) متقارب
غدا
( غدا ) يغدو غدوا وغدوانا عليه بكر وسار غدوة فهو غاد ( هذا
أصله ) ثم كثر في الذهاب والانطلاق أي وقت كان وغادونا بالقتال واغد عني بمعنى اذهب وقول أربد لعامر ( هل لك أن تتغذى به قبل أن يتعشى بنا ) يريد أن نهلكه قبل أن يهلكنا
غذ
( غذ ) أغذ السير وأغذ في السير أسرع وغذي فلان بلبان
غذم
الكرم والنار تغذى بالحطب ( غذم ) له من ماله أعطاه قطعة من المال وغذم القوم بالواقعة المنكرة غذمة وغذيمة أصابوها وأغذم وتغذم الفصيل ما في ضرع أمه شرب جميعه
غذا
( غذا ) يغذو غذوا الجمل بوله وغذا ببوله قطعه وغذا الرجل بالطعام أعطاه إياه وغذوت تغذو غذاء الصبي باللبن ربيته
غرب
به ( ولا تقل غذيته مخففة أو هو لغة قليلة ) ( غرب ) الساقي على الحوض دفق الماء بين البئر والحوض فتوحل وغرب فلان في الأرض أمعن فيها وغربه وغرب عليه تركه بعدا وأغرب فلان وأغرب كلامه وأغرب في كلامه أتى بالغريب واغرب عني صاغرا وتقول فلان يعرب كلامه ويغرب فيه وأغرب الفرس في جريه والرجل في ضحكه إذ أكثر منه ونهي عن
غر
الإستغراب في الضحك وهو أقصاه من ( غرك ) من فلان ومن غرك به أي من أوطأك منه عشوة وعشوة ( أمرا ملتبسا ) في أمر فلان وغر عليه الماء صبه في سقائه وغرر تغريرا وتغرة بنفسه وبماله عرضها للهلاك من غير أن يعرف والاسم الغرر وغرر به حمله على غير ثقة واغتر بالشيء خدع ويقال ( أغر من
ظبي مقمر ) لأنه يخرج في الليلة المقمرة يرى أنه النهار فتأكله السباع وما غرك به أي كيف اجترأت عليه و ( ما غرك بربك الكريم ) وأنا غريرك من هذا الأمر أي إن سألتني على غرة
غرز
أجبك به لاستحكام علمي بحقيقته ( غرز ) يغرز غرزا الإبرة في الثوب أدخلها وغرزه بالإبرة نخسه وغرز رجله في الركاب وضعها وأثبتها وغرز العود في الأرض ركزه ونقول غرز في
غرض
الماء إذا أدخل رأسه فيه مع سائر جسده ( غرض ) يغرض غرضا إليه اشتاق وغرض منه ضجر ومل وغرضت إلى لقائك وعدي بإلى لتضمينه معنى اشتقت وحننت وأنشد ابن الأعرابي
( فإن يك لم يغرض فإني وناقتي
بحجر إلى أهل الحمى غرضان ) طويل
وغرض له غريضا سقاه لبنا حليبا وغرض لهم غريضا عجن عجينا ابتكره ولم يطعمهم بائتا سقاهم لبنا حليبا وأغرض لك
غرق
الصيد فارمه صار غرضا ( غرق ) يغرق غرقة من اللبن أخذ منه كثبة ( جرعة ) وغرق يغرق غرقا في الماء رسب فيه غمره فملأ منافذه حتى يموت فهو غرق وغارق وغريق ج غرقى أو الغرق الذي غمره الماء ولما يغرق فإذا غرق فهو الغريق ويستعار
للمغمور بالدين ونحوه من البلايا وأغرق في القول والعمل بالغ وجاوز الحد وأطنب واغرورقت عيناه بالدموع امتلأتا ولم
غري
تفيضا واستغرق في الضحك استغرب ( غري ) يغرى غرا وغراة وغراء لصق وغري بالشيء أولع به ولزمه وهو غر به وغري وأغري به أولع به وأغراه به ولعه فهو مغرى ( ولا يقال غراه )
غز
والاسم الغروى والغراء ولا غرو من كذا أي لا عجب ( غز ) يغز
غزا
ويغز غززا بفلان واغتز به اختصه من بين أصحابه ( غزاه ) يغزو غزوا وغزا إليه قصده وأراده وطلبه وغزا به اختصه من
غسل
بين أصحابه وغزوت بقولي كذا أي قصدته ( غسل ) بالسوط ضرب فأوجع واغتسل بالطيب تضمخ وتلطخ بعار لن يغسل عنه أبدا ولا يغسل عنك ما صنعت إلا أن تفعل كذا وما غسلوا
غشي
رؤوسهم من يوم الجمل ما فرغوا منه وما تخلصوا ( غشيه ) بالسوط ضربه وغشي عليه وأصابه غشي أغمي عليه قال ذو الرمة
( وردت وأغباش السواد كأنها
سمادير غشي في العيون النواظر ) طويل
وغشى على بصره غطى وأغشى على بصره غطى وتغشى
غص
بالثوب تغطى واستغشى ثوبه واستغشى به تغطى ( غصصت ) أغصص غصصا في الطعام والشراب شجيت به أي وقف في حلقي فلا أسيغه فأنا غاص وغصان وغص المكان بالقوم
امتلأ وغصت بهم الأرض ضاقت وأغص عليه الأرض ضيقها وأغص بريقه أجرضه قال الأخطل
ولقد أغص أخا الشقاق بريقه
فيصد وهو من الحفاظ سؤوم
كامل
غضب
واغتص المجلس بأهله غص وامتلأ ( غضب ) عليه يغضب غضبا سخط ولم يرض وغضب له غضب على غيره لأجله هذا إذا كان حيا فإن كان ميتا قلت غضب به فهو غضبان وغضب وغضوب وهي غضبى وأنشدوا لدريد بن الصمة
( فأن تعقب الأيام والدهر تعلموا
بني قارب أنا غضاب بمعبد ) طويل
وتقول فلان من المغضوب عليهم أي من اليهود وغضبت الخيل على اللجام عضت عليه من مرحها وتغضب عليه غضب
غضر
( غضر ) له الشيء قطعه وغضر عليه عطف وغضر يغضر غضرا وغضر يغضر غضرا عن الشيء انصرف وعدل وما غضر عن
غض
شتمي ما تأخر ( غض ) من صوته يغض غضا كفه وخفضه والأمر منه غض ( نجدية ) واغضض ( حجازية ) وفي التنزيل ) واغضض من صوتك ( اخفض منه وغض من لجام فرسك أي صوبه وطأمنه لتنقص من غربه وغض من الرجل نقص
ووضع من قدره فهو غاض واغضض لي ساعة أي احبس علي مطيتك وقف علي قال الجعدي
خليلي غضا ساعة وتهجرا
طويل
غضن
أي احبسا علي ركابكما ساعة ثم ارتحلا متهجرين ( غضنت ) الناقة بولدها تغضن وتغضن ألقته لغير تمام قبل أن ينبت عليه الشعر ويستبين خلقه والولد غضين والأسم الغضان وتغضنت الدرع على لابسها تثنت عليه وغضنه عن كذا عاقه وتقول
غضا
دخلت عليه فغضن لي من جبهته ( غضا ) يغضو غضوا على القذى أو الشيء سكت وصبر فهو غضي وأغضى عنه الطرف
غطس
سده أو صده وتغاضى عنه تغافل وتغابى ( غطس ) يغطس غطسا في الماء غمس وغطس في الإناء كرع وغطست به اللجم ذهبت به المنية وتغاطس الرجلان في الماء تغاطا وتقول تضيفته فغمسني في غمر كرمه وغطسني في بحر أنعمه
غطش
( غطش ) لي شيئا حتى أذكر افتح أو هيئ لي وجه العمل
غفر
والرأي والكلام وتغاطش عن الأمر تغافل وتعامى ( غفر ) الأمر بغفرته وغفيرته أصلحه بما ينبغي أن يصلح به واغتفر له ذنبا غفره واستغفره ذنبه واستغفره منه طلب منه غفره واستغفر له طلب له الغفران واصبغ ثوبك بالسواد فإنه أغفر
غفق
للوسخ أي أحمل وأستر ( غفق ) يغفق غفقا على الشيء هجم وغفقه بالسوط وغيره ضربه كثيرا وغفق غفقة من الليل نام
غفل
نومة واغتفق به أحاط ( غفل ) يغفل غفلة وغفولا على الشيء ذهل وسها عنه تركه فهو غافل وذلك مغفول عنه وأغفله عن الشيء جعله يغفل عنه وتغفلته عن كذا تخدعته عنه على غفلة منه وتغافل عنه تعمد الغفلة أرى من نفسه ذلك وليس به
غلب
( غلب ) يغلب غلبا وغلبا عليه الكرم كان أكبر صفاته وغلبه على نفسه أكرهه وغلبه على أمره استولى عليه دونه وغلبه على كذا استولى عليه قهرا وغلب على صاحبه حكم له عليه بالغلبة وتغلب على كذا استولى عليه غلبة وقهرا واستغلب عليه الضحك اشتد كاستغرب وتغالبوا على البلد وغلبته على الشيء أخذته منه وهو مغلوب عليه وهو رجل حر وقد أبى أفنغلبه على نفسه أفنكرهه
غلت
( غلت ) يغلت غلتا في الحساب غلط واغلنتى عليه علاه بالشتم
غلث
والضرب والقهر ( غلث ) يغلث غلثا البر بالشعير خلطه به فهو مغلوث وغليث وغلث يغلث غلثا به لزمه وقاتله وغلث الذئب بالغنم لزمها ليفترسها وتغلث به تولع واغلنثى عليهم علاهم
غلط
بالشتم والقهر ( غلط ) يغلط غلطا في الحساب والكتاب وغيرهما وقع في الغلط ( أو هو في الحساب خاصة بالتاء وفيما عداه بالطاء ) فهو غلطان وغلاط ( للمبالغة ) والكتاب مغلوط
غلق
( غلق ) في الأرض يغلق غلقا أمعن فيها وغلق الرهن في يد المرتهن إذا لم يقدر على افتكاكه وغلق فؤاده في يد فلانة واستغلق عليه الكلام وأغلق عليه وأغلق إذا ضيق وأكره ومنه
( لا طلاق في إغلاق ) وكان فلان مفتاحا للخير مغلاقا للشر وأغلق القاتل في يد الولي إذا أسلم يصنع به ما شاء وغلق قلب فلان بفلانة علق وأغلق ظهر البعير بالحمل أثقله حتى دبر واستعير للذنوب تثقل ظهر صاحبها وأغلقه على شيء يفعله
غل
أكرهه عليه ( غل ) في الشيء يغل غلولا دخل ( يكون ذلك في الجواهر والأعراض وهو الأصل في المعنى ) وغل يغل غلا على الشيء سكت وغل للناقة علفها الغليل أو وضعه لها وغل له الخنجر والسنان دسه له وهو لا يشعر به وغلله بالغالية لطخه وطيبه بها ( وهي أفصح من غلفه ) وغل الجازر في الجلد سلخه وبقي شيء من الشحم واللحم لازقا به ويقال غل من المغنم وأغل وغلغلت إليه رسالة قال الأخطل
( لأغلظلن إلى كريم مدحة
ولأثنتين بنائل وفعال ) كامل
غلا
( غلا ) غلوا وغلانيا وغلانية بالأمر جاوز الحد وغلا غلوا في الدين تشدد وتصلب حتى جاوز الحد ( والأصل في المعنى تجاوز الحد ) وغلا غلوا وغلوا بالسهم رمى به إلى أقصى الغاية وغلت الدابة في مسيرها أسرعت وجاوزت الحد وغلى تغلية إليه أشار من بعيد أي على بعد غلوة وغالى باللحم وغيره وغالاه اشتراه بثمن غال وغالى به سام فأبعط ( جاوز الحد ) وغالى السهم وغالى به رمى به أقصى الغاية وغالى في الصداق
أغلاه وتغالى الوبر عن الناقة واللحم إذا تحسر قال لبيد
فإذا تغالى لحمها وتحسرت
وتقطعت بعد الكلال خدامها
كامل
وغلا بها عظم إذا طالت قال إياس بن الوليد
وإذ همتي في كل مهضومة الحشا
ضناك غلا عظم بها وهي ناهد
طويل
غمز
( غمز ) بفلان يغمز غمزا سعى به شرا وغمز به داؤه أو عيبه ظهر وغمز به عابه وانتقصه وأغمز في فلان عابه وصغر شأنه واستغمز في الكلمة وجد فيها ما تستضعف لأجله قال رجل من بني سعد
( ومن يطع النساء يلاق منها
إذا أغمزن فيه الأقورينا ) وافر
غمس
وغمز بالعين والحاجب أشار ومر بهم فتغامزوا به ( غمسه ) يغمسه غمسا في الماء مقله ( رمسه ) ( وأصل الغمس إرساب الشيء في ماء أو صبغ حتى اللقمة في الخل ) وغمس عليهم الخبر أخفاه واغتمس في الماء أطال مكثه واغتمس في
غمض
الشيء دخل فيه وغاص ( غمض ) يغمض ويغمض غمضا في الأرض ذهب فيها وغمض يغمض غموضا عن فلان تساهل
عليه في البيع والشراء وغمض عنه تجاوز وغمض فلان على الأمر مضى وهو يعلم ما فيه وأغمض عن الأمر لما سمعه صبر وتغافل قال الشاعر
ومن لا يغمض عينه عن صديقه
وعن بعض ما فيه يمت وهو عاتب
طويل
وأغمض في السلعة استحط من ثمنها لرداءتها واستزادها لذلك فوافقه البائع أخذها بوكس وأغمضت الفلاة على الشخوص غيب شخوصها الآل ( السراب ) كأنما أغمضت عليهم أجفانها قال ذو الرمة
( إذا الشخص فيها هزة الآل أغمضت
عليه كإغماض المغضي هجولها ) طويل وأغمضت هجولها عليه أخفته مغامضها وأغمض في الرأي أصاب وغمض وأغمض عينه أطبق أجفانها وأغمض طرفه عني أغفله وأغمض عن إساءته تغافل وضربته بالسيف فغمض في اللحم غمضة ويقال لمن جاء برأي سديد لقد أغمضت في
غمط
النظر إغماضا ( أغمطت ) عليه الحمى لازمته واغتمطه بالكلام احتقره علاه فقهره وتغمط عليه التراب غطاه حتى
غني
قتله ( غنيت ) المرأة غنيانا وغناء بزوجها استغنت به فهي غانية وغني فلان بالمكان أقام أو مع طول مكث وغنى بالشيء عاش واستغنى به وغنى لك بالمودة بقي وغنى الشعر
وغنى به تغنية طرب به وغنى بالمرأة ذكرها في شعر متغزلا وتغنى بفلان مدحه أو هجاه وأغنى فلان في الحرب غناء حسنا وأغنى عني فلان غناء أي كفى في الدفع وتقول لأغنين عنك مغناه ولأكفينك ما كفاه ) وما يغني عنه ماله ( وأغناني الحلال عن الحرام وغنوا في ديارهم ثم فنوا واستغنى واغتنى وتغانى وتغنى عن الشيء جعل نفسه في غنى عنه أي في غير حاجة
غار
إليه ( غار ) يغور غورا وغؤورا وغيارا في الشيء دخل فيه وغار في الأمور أدق النظر وتعمق وغار يغور ويغير غيارا أهله وغار لهم نفعهم وغار الله لهم أصابهم بخصب ومطر وغارهم برزق أتاهم وغار ( كفرح ) يغار غيرة وغارا وغيرا وغيارا على امرأته وغارت على زوجها فهو غيران وهي غيرى ج غيارى وهو وهي غيور ج غير ( وتسكن ) وهو مغيار ج مغايير أي شديدة الغيرة والاسم الغيرة حرص أن لا ينالها غيره وغير عليه الأمر حوله وغير الرجل على بعيره حط عنه رحله وأصلح من شأنه وأغار إغارة وغارة ومغارا على القوم دفع عليهم الخيل وتغير الشيء عن حاله تحول وتبدل والاسم الغير وتغير على أهله غار وغايره بسلعة عارضه بالبيع وبادله واستغار على العدو أغار وباتوا يستغورون الله أي يقولون اللهم غرنا منك بخير أي انفعنا وهو من الغارة قال الشاعر
فلا تيأسا واستغورا الله إنه
إذا الله سنى عقد شيء تيسرا
طويل
غاص
( غاص ) يغوص غوصا ومغاصا وغياصا وغياصة في الماء دخل فيه نزل تحته فهو غائص ج غاصة وغواص وهو غواص ج غواصون ويستعار للداخل في الأمر وفي المشكلات ليحلها وفلان يغوص على حقائق العلم وما أحسن غوصه عليها وخير ما يغاص عليه فوائد العلم وغاص غوصا في الأمر علمه
غاط
وغاص على الشيء هجم عليه وغوصه في الماء غطه ( غاط ) يغوط ويغيط في الشيء دخل فيه وغاطت رجله في رمل أو وحل غابت فيه وغاط الرجل في الوادي غاب فيه وغاط في
غاف
الماء انغمس وتغاوطا في الأمر تغامسا ( غيف ) عن الأمر نكل وغيف في الحرب كذب وجبن فر وعرد ( أسرع في
غال
الانهزام ) ( غاله ) يغوله ويغيله غولا وغيلا وغاله بشر أهلكه أخذه ووصل إليه من حيث لا يعلم فيستعد واغتالت الأرض بفلان أهلكته وضللته وغاول القوم بالغارة والشر بادأهم
غيا
بادرهم بالشر وبالسير وغيره وفلان يغتال من يمر به ( غيا ) الراية نصبها وغيا للقوم نصب أو عمل لهم غاية وغايت الطير على الشيء رفرفت وغايا القوم فوق رأسه بالسيف أظلوه به وأغيا عليه السحاب أقام مظلا عليه وتغايت الطير على الشيء حامت وتغايا القوم على الشيء تعاونوا وهذا الشيء غاية في الحسن أو القبح
الفاء ف
فأد
( فأد ) اللحم في النار يفأد فأدا شواه وفأد للخبزة جعل لها موضعا في الرماد أو النار ليضعها فيه وفأد لفلان عمل في أمره
فتأ
بالغيب جميلا ( فتأه ) يفتأ فتأ وفتوءا عن الأمر نسيه وانقذع
فت
عنه ( تأثر منه ) ( فت ) في عضده يفت فتا وفت في ساعده أضعفه وكسر قوته وفرق عنه أعوانه ومالك تفتفت إلى فلان أي
فتح
تساره والاسم الفتفتة فلان لا ( تفتح ) العين على مثله وفتح على فلان إذا جد وأقبلت عليه الدنيا وفتح الله عليه نصره وأنا أستفتح الله للمسلمين على الكفار وفتح الله عليهم فتوحا كثيرة إذا مطرهم أمطارا ويوم منفتح بالماء منبعق به وفتح على القارى ء وإذا استفتحك الإمام فافتح عليه وافتح سرك علي ولا تفتحه على فلان وما أحسن ما افتتح عامنا به إذا ظهرت أمارات الخصب وفاتحته بالكتاب وفتح عليه الشيء أعلمه ما عنده منه وتفتحت الأكمة عن النور تشققت وتفتح علينا بفتحة تطاول وفخر بما عنده من مال أو أدب وتفتح
فتخ
وانفتخ عن الشيء انكشف عنه ( فتخ ) أصابع رجليه في جلوسه
ثناها إلى ظاهر القدم ولينها نصب أصابعه ثم غمز ووضع المفاصل منها إلى باطن الراحة وثناها إلى باطن الرجل وكانت
فتر
نساء العرب يتفتخن في أصابعهن العشر ( فتر ) العامل عن عمله قصر فيه وفتر فيه جعله يقصر وامرأة فاترة الطرف وفترت من بصرها قال ذو الرمة
( تبسمن عن غر الأقاحي في الثرى
وفترن من أبصار مضروجة نجل ) طويل
ويقال فترت الشيء بفتري كما يقال شبرته بشبري وتقول
فتق
الشمس لا تستر بأستار والأرض لا تفتر بأفتار ( فتقت ) السماء بالمطر تفتق فتقا وفتقت الأرض بالنبات انشقت وأخرجته وانفتق وتفتق الغيم عن الشمس انكشف وتفتقت المرأة
فتك
بالكلام وتفتقت بالأمر جاءت به منقى مقوما فهي فتق ( فتك ) به فتكا انتهز منه غرة فقتله أو جرحه قال المخبل
( وإذ فتك النعمان بالناس محرما فملى ء من عوف بن كعب سلاسله ) طويل
وفتك في صناعته مهر فيها وفتك في الأمر لج وفتك يفتك ويفتك فتوكا في الخبث بالغ ( وأصل الفتك أن يشد الرجل على صاحبه وهو غار غافل فيقتله ) وتفتك فلان بأمره مضى عليه لا
فتل
يؤامر به أحدا ( فتل ) وجهه عن كذا يفتل فتلا صرفه وفتل في ذوائبه أزاله عن رأيه وذلك إذا خدعه ومنه ما زال يفتل في
الذروة والغارب أي يدور من وراء خديعته وأصله ما يفعله خاطم الصعب من الإبل يختله بذلك وانفتل من صلاته
فتى
انصرف وفتلته عن حاجته صرفته ( أفتاه ) الفقيه في المسألة وأفتاه في الأمر أبانه له والاسم الفتوى والفتوى ( والفتح الراجح أو لا غيره ) والفتيا ج الفتاوى وتفاتوا إلى فلان تحاكموا إليه في الفتيا قال الطرماح
( هلم إلى قضاة الغوث فأسأل
برهطك والبيان لدى القضاة )
( أنخ بفناء أشدق من عدي ومن جرم وهم أهل التفاتي ) وافر
وأقمت عنده فتى من نهار أي صدرا منه قال الشاعر
( فما لبثوا إلا فتى من نهارهم مماصعة حتى أبارهم القتل ) طويل
فجر
( فجر ) يفجر فجورا بالمرأة زنى فهو فاجر ج فجار وفجرة وفجر من مرضه برأ وفجر الله الفجر لعباده أظهره في أفق المشرق وفجر الماء في أرضه فتحه وأجراه وفجره وفجر بنفسه نسبها إلى الفجور وتفجر وانفجر الصبح وانفجر عنه الليل تبلج وظهر وانفجر عليهم العدو والدواهي أتتهم بغتة من كل وجه وانفجر بالعطاء والكرم جاء فأكثر وأفجر ينبوعا من ماء
فحج
أخرجه ( فحج ) وفحج في مشيه وفحج ما بين رجليه فرقهما
فحش
وأفحج عنه انثنى ( فحش ) علينا جاء بالفحش من القول فهو فاحش ج فحشاء وهو فحاش وأفحش عليه في المنطق قال الفحش أتى بالفحش وتفحش في الأمر جاوز حده ومقداره
فحص
( فحص ) يفحص فحصا ومفحصا عن الشيء بحث ( والفحص شدة الطلب خلال الشيء ) وفحص القطا والدجاج في الأرض بحث برجليه وجناحيه ليتخذ أفحوصا وفحص عن فلان وفحص عن أمره بحث ليعلم كنه حاله ومنه فحص التلميذ إذا اختبر علمه وكنه دراسته وتحصيله وفحص للخبزة عمل لها موضعا في النار وافتحص وتفحص عن الشيء بحث عنه وعليك بالفحص عن
فدى
سر هذا الحديث وفلان بحاث عن الأسرار فحاص عنها ( فدت ) المرأة نفسها من زوجها بذلت له ليطلقها وافتدى به وافتدى منه بكذا استنفده بماله وتفادى منه تحاماه قال ذو الرمة
( تفادى الأسود الغلب منه تفاديا
) طويل
فرج
( فرج ) فاه للموت فتحه وفرج القوم للرجل أوسعوا له في الموقف والمجلس وأفرج الناس له عن الطريق انكشفوا له وأفرجوا عن المكان تركوه بعد أن حلوه وأفرجوا عن قتيل انكشفوا ولم يدر من قتله وانفرج من الهم والغم تخلص
فرخ
وانكشف عنه ( فرخ ) إلى الأرض لزق بها وفرخ فيهم
الشيطان وفرخ في رأسه اتخذهم مقرا ومسكنا ( كناية عن
فرد
الشر ) ( فرد ) يفرد فرودا ( وتثلث الراء في الماضي فلان وفرد بالأمر انفرد به وأفرد إليه رسولا استقل به وحده وليس معه
فر
فيه شريك وهو فارد بهذا الأمر أي منفرد به ( فر ) الأمر وفر عنه بحث وفر عما في نفسي استنطقني ليدل بمنطقي على ما في نفسي فأنا مفرور ومفرر وفره عن الشيء كشفه ( وأصل الفرار الانكشاف عن الشيء ) وفر إلى الشيء ذهب إليه وأفر رأسه بالسيف أفراه وفلقه وافتر عن ثغره كشر ضاحكا وتفرر
فرز
بي ضحك ( فرز ) يفرز فرزا الشيء نحاه وعزله ومازه وفرز علي برأيه تفرزة قطع علي به وأفرزه عن غيره فرزه وقسمه فهو مفرز وفرز له من ماله نصيبا وأفرزه وأفرزت فلانا بشيء
فرس
إذا أفردته به ولم تشرك معه فيه أحدا ( فرس ) فراسة وفراسة بعينه ونظره أدرك بالنظر ما في الباطن وفراستي في فلان الصلاح قال الشاعر
( بأطيب من فيها وما ذقت طعمه
ولكنني فيما ترى العين فارس ) طويل
أفرس الرجل عن بقية مال أخذه وترك منه بقية وتفرس فيه
فرش
الشيء توسمه ( فرشت ) له فراشا وفرشته إياه وافترشته قال الكميت
كأم البيض تلحفه غدافا
وتفرشه من الدمث المهيل
وافر
وفلان متفرش للناس يفرش لهم نفسه برا بهم وما بالأرض إلا فرش من الشجر وهو الصغار وإلا فرش من الإبل وأفرشت في عرضي استبحته بالوقيعة فيه وأفرش له بساطا بسطه له وأفرش عنهم الموت ارتفع وأفرش عنه أفلع وأفرشتنا السماء
فرص
بالمطر أخذتنا أنا ( مفترص ) للقائك مفترض لزيارتك وجاءت فرصتي من السقي أي نوبتي ويقال إذا جاءت فرصتي من البئر فأدل قال الشاعر
( تراها وقد زادت يداها قباضة
كأوب يدي ذي الفرصة المتمتح ) طويل
فرض
( فرض ) يفرض فرضا عليه كذا أوجبه وجوبا لازما وفر للرجل أعطاه جعل له فريضة وفرض جزءا من القرآن قرأه وفرض للميت ضرح له ( شق له ضريحا ) وفرض لفلان في الديوان
فرط



طالب العلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
بعد أن وصل متابعو حسابه 8 ملايين.."الهلال" في "تويتر": السابع عالميًّا والأول "عربيًّا" و"آسيويًّا روح الجروح الرياضة والرياضيين 2 03-24-2018 11:48 PM
بالصور سيول وادي " الخيطان " تجرف سيارة تقل أربعة شباب سعد عبدالرحمن الصحافة المحلية والعالمية 4 12-16-2013 12:50 AM
هيئة الاتصالات تحجب صفحة "مدعي الألوهية" على "فيس بوك" الأحد 14 مارس 2010 10:06 ص ​ ناصر المرشدي في تجاوب سريع ومقدر مع ما طرحته "سبق" أمس السبت بعنوان (إدارة "فيس بوك" تتلكأ في إغلاق صفحة "مدعي ا مساعد سالم المنتدي الاسلامي 4 03-15-2010 05:58 PM
"أوباما".. متى تصدق الأفعال الأقوال؟ تركي آل غريب المنتدي الاسلامي 2 06-17-2009 09:46 PM
تعديلات خادم الحرمين الشريفين / حميد لـ" القضاء الاعلى" والامير فيصل بن عبدالله لـ" التربية" وخوجه لـ" الاعلام" والربيعة لـ" الصحة" عايض حامد الشمراني المنتدى العام 11 02-15-2009 03:31 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شمران الرسمية