منتديات قبائل شمران الرسمية

الانتقال للخلف   منتديات قبائل شمران الرسمية > منتديات قبائل شمران > الصحافة المحلية والعالمية

الصحافة المحلية والعالمية المملكه العربيه السعوديه

إضافة رد

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 10-15-2013, 03:21 AM   #1
نائبآ أول للمدير العام ومستشار عام للمنتدى والصحيفة
 
الصورة الرمزية سعد عبدالرحمن
 

سعد عبدالرحمن is on a distinguished road
افتراضي المفتي يشدّد على تحكيم شرع الله في كل نواحي الحياة ويدعو إلى إقامة اتحاد إسلامي قوي

ضيوف الرحمن أدوا صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في مسجد نمرة يتقدمهم خالد الفيصل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صلاتا الظهر والعصر جمعاً وقصراً في مسجد نمرة

عرفات - بعثة الرياض
أدى حجاج بيت الله الحرام صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في مسجد نمرة أمس، اقتداءً بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم. وامتلأت جنبات المسجد الذي تبلغ مساحته (110) آلاف متر مربع والساحات المحيطة به التي تبلغ مساحتها ثمانية آلاف متر مربع بضيوف الرحمن. وتقدم المصلين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، حيث ألقى سماحة مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ خطبة عرفة - قبل الصلاة - استهلها بحمد الله والثناء عليه على ما أفاء به من نعم ومنها الاجتماع العظيم على صعيد عرفات الطاهر.
وقال سماحته في خطبته "معشر المسلمين شرفكم الله بالإسلام ووفقكم لحمل أمانة هذا الدين، فيا له من شرف عظيم وفضل كبير أن كنتم أمة مرحومة يتوب الله عليكم, مضيفاً " أخي المسلم إن هذا الدين بتعاليمه ومبادئه أمانة لديك فقم به خير قيام وتحلى بأخلاقه الفاضلة والعقيدة الصحيحة، فكن مخلصاً وجازماً في الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، صف الله بأسمائه الحسنى والصفات العلى على وفق ما دل الكتاب والسنة عليه بعيداً عن التجريد والتمثيل والتحريف والتعطيل معتقداً كمال ذات الرب وصفاته ليس كمثله شيء وهو السميع البصير".




سماحته محذراً من مخططات أعداء المسلمين: لا نجاة للأمة ولا أساس لها إلا بتمسكها بكتاب ربها وسنة نبيها



ودعا سماحة المفتي المسلمين إلى توحيد الله في العبادة كما أمر بذلك وحثهم على أن يكونوا صادقي الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم بأنه عبدالله ورسوله وخاتم أنبيائه وخاتم الأنبياء والمرسلين كما قال الله في كتابه الكريم "مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا".
وذكر "إن من أمانة هذا الدين أن الدماء والأموال والأعراض أمانة لدى المسلم يجب احترامها وصيانتها وعدم الاعتداء عليها. وحذر المسلمين من الطرق المحرمة كالغش والظلم والغدر وأكل أموال الناس بالباطل ونقض العهود، مشدداً على تحكيم شرع الله في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتعليمية والعلاقات الخارجية لتكون الشريعة وحدها مصدر الحكم والتحاكم.
وأشار سماحته إلى أن الدعوة إلى الله أمانة في أعناق الأمة كل على استطاعته، وأكد أن العقل أمانة، محذراً مما يكذبه ويضعفه ويزيله أو يقلل إنتاجه من الاشتغال بالمخدرات والمسكرات والشعوذة والسحر وانواع الكهانة والتنجيم، داعياً إلى تسخيره بالتفكر في خلق الله وعظيم آياته.
ولفت الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ النظر إلى ما يمر به الإسلام من ظروف حرجة وما يوجه من حيثيات ومصائب وتهدد وحدته، وأن تفرق أبناء المسلمين واختبائهم وتشتتهم وتكالب الأعداء المتربصين بهم وانتشار الحروب والفتن الداخلية، أصابهم بالضعف والوهن والذل والهوان فأصبح بأسهم بينهم شديد يعلمه القريب والبعيد، مرجعاً ذلك إلى تخليهم عن تعاليم دينهم وعن العقيدة الصحيحة واتجاه الكثير منهم إلى ما حرم الله ورسوله فنالوا الضعف والهلاك.
ولفت الانتباه إلى أن الذي يضعف الأمة هو اتباع الفاحشة وتميع الأخلاق والإباحية، فعلى إثره لن يحصدوا من هذا الأمر إلا ضياع الأعراض وانتهاك الحرمات وفساد الأخلاق والانحلال مع ما يصاحب ذلك من الأمراض الخطيرة ".
وحذر في خطبته من طائفة من هذه الأمة، تريد بالمسلمين الهلاك وانعدام الأمن والإيمان والاستقرار، مبيناً أن هذه الطائفة ارتوت تقليد أعدائها في أخلاقهم وعاداتهم وأفكارهم وتركوا مناهجهم التعليمية ومبادئهم الفقهية ظانين أن التقدم والحضارة مرهونان بذلك من غير التأكد من الغث والسمين والنافع والضار وما يوافق الشريعة وما يخالفها. وقال "وطائفة أخرجوا المناهج والنظم من الإسلام وأدخلوها في شيوعية وليبرالية وعلمانية يظنون أنها رقي وتقدم وسار الأمر عكس ذلك."


دعوة المسلمين في أنحاء المعمورة إلى التعاون مع الجهود التي تقوم بها حكومة المملكة في عمارة الحرمين الشريفين




وأضاف "أيها المسلم ليس هذا حال الأمة كلها بل حال كثير منها، وإلا فلا يزال من الأمة من هو ظاهر بالحق ومحافظ على الدين ومتمسك بالثوابت والمبادئ يدعون إلى التوحيد وينهون عن الشرك ويحافظ على الأصالة ويرفض التقليد والتبعية.
واستطرد قائلا: "أيها المسلمون الآن وبعد الضياع والهوان فقد آن الأوان أن تفروا إلى الله وأن تعتصموا بدين الله كما قال في محكم آياته " فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ " وقال سبحانه وتعالى " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ"، لا نجاة للأمة ولا أساس لها إلا بتمسكها بكتاب ربها وسنة نبيها على منهج السلف الصالح ولن يصلح هذه الأمة إلا ما صلح في أولها". وقال سماحته "سلفنا الصالح كان على المنهج الرباني في العقيدة والأخلاق والقيم والتعامل والتربية."
وأَضاف "السلوك والتزكية على هذا النهج أنار الله بها طريق المهتدين وشرح بها صدور العالمين شرقًا وغربًا، حفظ به دينه وصان به كتابه، وصان به دينه على أيدي العلماء من سلف هذه الأمة إلى اليوم. وتابع بقوله "أمة الإسلام أن للدولة رجالاً فتحوا البلاد وخضعت لهم العباد لم يكن ذلك بقوة العدد ولا بقوة عدتهم ولكن بعظمة دينهم وقوة إيمانهم وأخلاقهم والتماسك فيما بينهم واجتماع كلمتهم فإنهم يرون علامة الإسلام فوق علامة النسب."
واستطرد سماحته قائلاً " يا أمة الإسلام أما آن الآن أن نفيق من غفلتنا بعد تلك المصائب التي حلت بنا، أما آن الآن أن نعود إلى كتاب ربنا وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن ضيع كثير منا تعاليم الكتاب والسنة، أما آن الآن أن نتحد جميعا في بناء مستقل بأيدينا نستعين بالله ثم بقدراتنا وخبرتنا وعقول مفكرينا وعلمائنا وأن نصنع اتحاداً إسلامياً قوياً بكل كيانه.. اقتصادي نكتفي بما لدينا.. قوة عسكرية نواجه بها قوى أعدائنا.. وثقافة متميزة وذات حضارة أخلاقية نزيهة تأخذ بيد العالم ونكون مثل القافلة ندعو الناس إلى الخير مشاعل من نور نمشي على صراط الله المستقيم إلى الفلاح والسعادة على نهج كتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم."
ودعا أمة الإسلام إلى التمسك بالدين، وقال "تمسكوا بدينكم وعضوا عليه بالنواجذ ودافعوا عن عقيدتكم ولا تضعفوا وتفشلوا، مستشهداً بقوله تعالى: (( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )).
وخاطب سماحته قادة المسلمين قائلاً: "إن عليكم مسؤولية المحافظة على مكتسباتها ووحدة صفها وإجماع كلمتها وترك الأخطاء المحدقة بها والاهتمام بمصالحها العليا في رعاياكم بالرفق واللين والسعي في تحقيق الحياة الكريمة لهم، واحذروا أن تضيقوا عليهم أو تسوموهم سوء العذاب أو تهينوا كرامتهم فإن ذلك بينكم وبينهم, وابنوا جسورًا من المحبة بينكم وبين شعوبكم فيما يحقق المصلحة العامة في الحاضر والمستقبل ليكن لكم موقف شجاعة في المحافل الدولية في الدفاع عن القضايا الإسلامية وكف الظلم عنهم وعدم السماح لعدوهم ليستولي عليهم فكونوا معهم كذلك في الخير والتعاون على البر والتقوى.
ووجه سماحة مفتي عام المملكة رسالة في خطبته إلى الآباء والأمهات فقال "إنكم مسؤولون أمام الله عن تربية هذه الأجيال فربوهم على الطريقة الصحيحة والخلق الكريم والهوية الصادقة واغرسوا فيهم حب دينهم وأوطانهم وحاولوا أن ينتشر فيهم العلم والتعليم والجد في حياتهم كلها وجنبوهم الفواحش والمنكرات ".
وخاطب سماحته رجال التعليم قائلا: "علموا أبناء المسلمين ما ينفعهم في دينهم ودنياهم، أنيروا لهم الدرب في مستقبلهم وحياتهم أهلوهم لكي يكونوا أهلا للمسؤولية في أمتهم ومواطنيهم وخدمة قضاياهم الإسلامية".
ثم وجه سماحته الخطاب للشعوب الإسلامية قائلا: "إن بلادكم أمانة في أعناقكم فحافظوا على أمنها واستقرارها ومكتسباتها ومقدراتها ومشاريعها العامة النافعة واعلموا أنكم مستهدفون من كل أعدائكم يريدون تفريق صفكم وضرب بعضكم ببعض ونشر الفوضى والبلبلة في صفوفكم، فاحذروا مكائدهم ليقضوا على بنيتكم التحتية وعلى اقتصادكم والمؤسسات العسكرية والمؤسسات المدنية والقضاء على كل خير لفرض السيطرة والتبعية عليكم، احذروا مكائدهم وتأملوا في مؤامراتهم الخبيثة التي يريدون بها الضرر بكم، أفشلوها واعملوا على إفشالها قبل خروجها".
كما خاطب سماحته علماء الأمة بقوله: "إن لكم دورًا فاعلًا في توعية الأمة واخضاع شأنها وفك الخصام بينها وإطفاء العداوة والحرب والفتن بين أبنائها. ودعا سماحته إلى البعد عن أسلحة الدمار والخراب التي تدمر البلاد والعباد وتقضي على الحرث والنسل، واصفاً إياها بالقوة الشريرة التي تضر بالأمة ومستقبلها، وأنه يجب على ملاكها أن يتقوا الله في أنفسهم، والعلم بأن هذه القوة إن لم تستعمل فيما ينفع البشرية استعملت فيما يضر البشرية وأن هذا ظلم وعدوان على بني الإنسان، محذرا من العواقب الوخيمة للظلم.
وقال سماحة المفتى مخاطبًا حجاج بيت الله الحرام: "وطأتم هذا البلد ووجدتم حرمًا آمانًا مطمئنًا ذلك بفضل الله، ثم بتمسك قيادته بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في شؤون الحياة كلها، ثم جعل الشريعة دستورًا لها، وما فيها من تآلف بين الراعي والرعية، ما جعل المجتمع مجتمعًا قويًا ضد النزاع والفساد هيأ الله لهذا البلد سياسة خارجية متوازنة جنب البلاد هذه الفتن والمصائب.
أيها المسلمون إن الانقسام بين الأمة والطائفية ضرر على الأمة، حلوا المشاكل بأنفسكم واحذروا من عدوكم أن يضرب بعضكم ببعض فإنكم أمة مسلمة يجب أن يكون لكم وعي وانتباه لما يحيك لكم الأعداء.
وتابع سماحة المفتي مخاطبًا جموع الحجاج بقوله: قفوا بعرفة داخل حدودها وصلوا بها الظهر والعصر ركعتين ركعتين جمعًا وقصرًا، قفوا بها إلى غروب الشمس ثم انصرفوا بعد غروب الشمس إلى مزدلفة.. وصلوا بها المغرب والعشاء جمعًا وقصرًا وبيتوا بها ولكم الانصراف في نصف الليل ولا عذر لمن كان قادرًا أن يبقى فيها حتى يصلي فيها الصبح، وينصرف قبل طلوع الشمس.. اذهبوا إلى مني وارموا جمرة العقبة بسبع حصيات وحلقوا أو قصروا وقد حل كل شيء إلا النساء.. طوفوا بالبيت واسعوا بين الصفا والمروة إن كنتم متمتعين، أما القارن والمفرد يسعيان فيكون التحلل كاملاً.. وعودوا إلى منى وارموا فيها الجمار في يوم الحادي عشر والثاني عشر بعد الزوال اقتداءً بنبيكم صلى الله عليه وسلم.. أيها المسلم تعجل في يومين وأن تأخرت إلى اليوم الثالث عشر فذاك أفضل لأجل تنظيم الحجيج وهذا فيه فضل كبير وخير للأمة.
وحث أبناء المسلمين في أنحاء المعمورة على التعاون مع الجهود التي تقوم بها حكومة المملكة في عمارة الحرمين الشريفين وقال: إن هذا المشروع العظيم للحرمين الشريفين الذي تشاهدونه اليوم يحتاج إلى تعاون مع الدولة حتى يستكمل المشروع حقه، فجزى الله حكومتنا خيرًا على ما بذلته في هذه التوسعة العظيمة والخدمة الكبيرة للحجاج, ووفرت لهم المعيشة والصحة والأمن والاستقرار وكل الأجواء المهيئة لطاعة الله، فجزاهم الله على ما قدموا خيرًا، والشكر لله على فضله وإحسانه.
وحث الأمة على تذكر هذه المواقف العظيمة، ليكون فيها خير وعظة للقلوب إن شاء الله، داعياً الحاج إلى إتمام حجه بإخلاص وعمل صالح وإلى التزود بالتقوى مستشهداً بحديث المصطفى عليه أفضل السلام والسلام الذي قال فيه: "من حج البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه"، وكما قال صلى الله عليه وسلم "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة". وسأل الله سبحانه وتعالى أن يعز الإسلام والمسلمين وأن يذل الشرك والمشركين وأن يدمر أعداء الدين وينصر عباده الموحدين وأن يجعل هذا البلد آمنا مطمئناً وسائر بلاد المسلمين، وأن يصلح أئمة المسلمين وولاة أمرهم وأن يوفقهم لما فيه صلاح الإسلام والمسلمين. كما سأل الله أن يوفق الجميع لطاعته وأن ينصر المسلمين في سوريا على من بغى وتعدى عليهم وأن يجمع كلمتهم على طاعته وأن يألف بين قلوبهم ويعيذهم من نزغات الشيطان. وسأل الله أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لكل خير وأن يلبسه الصحة والعافية والسلامة، وأن يوفق ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لكل خير وأن يبرم لهم التوفيق. وقدم الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، سائلاً الله أن يوفقه ويعينه على مهمته.



سعد عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
ولي العهد يشدّد على أهمية تنفيذ توجيهات خادم الحرمين بتسخير كل الإمكانات لراحة ضيوف الرحمن سعد عبدالرحمن الصحافة المحلية والعالمية 1 10-08-2013 06:07 AM
القرضاوي يفتي بوجوب تأييد مرسي ويدعو السيسي للانسحاب سعد عبدالرحمن الصحافة المحلية والعالمية 1 08-04-2013 09:03 PM
طاقم تحكيم ألماني يقود مواجهة الهلال والنصر محمد مزهر الرياضة والرياضيين 7 05-01-2010 12:03 AM
رسالة قوية لسماحة المفتي ابوخالد؟ المنتدى العام 2 04-20-2009 06:36 PM
ابي من الجميع يباركو لي ويدعو مغترب عن شمران المنتدى العام 13 02-10-2008 01:23 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شمران الرسمية